موضوع تعبير عن العلم والقضاء على الأمية

صفاء النعمان

ادارة الموقع
طاقم الإدارة
2/11/13
20,555
2
موضوع تعبير عن العلم والقضاء على الأمية

أهداف-استراتيجيات-التعلم-النشط-768x406.jpg


الملايين من البالغين حول العالم غير قادرين على القراءة أو الكتابة ، وبالتالي يكافحون لكسب لقمة العيش لأنفسهم وأسرهم ، كما تؤثر الأمية على جميع مجالات الحياة ، ف أضرار الامية لا تعد ولا تحصى، لان أولئك الذين لديهم مهارات منخفضة في القراءة والكتابة هم أكثر عرضة للعيش في فقر ، ويواجهون مشاكل صحية لأنهم لا يستطيعون قراءة الملصقات أو التعليمات الطبية ، وينموون معزولين في عالم يعتمد بشكل متزايد على أجهزة الكمبيوتر، وعلى النقيض فان العلم يفيد صاحبه ؛ وفي هذا الصدد سنسرد اهم النقاط عن العلم والامية ، والتي يمكن قرائتها بواسطة الطلاب والاطفال كموضوع تعبير عن الامية والعلم ، مما يسهل عليهم فهم اهمية التعلم ويشجعهم على التعليم بالاضافة الى مساعدتهم في المستقبل على القضاء على الامية ؛



موضوع عن اهمية العلم
يمنح التعليم القدرة على القراءة والكتابة لأي شخص ، التعليم الجيد ضروري للغاية لكي ينمو الجميع وينجحون في الحياة،كما يزيد التعليم وتلقي العلم من الثقة بالنفس ويساعد في تنمية شخصية الفرد،كما يفيد التعليم كثيرًا في تقليل صعوبات الحياة المختلفة، لان الخبرة المكتسبة خلال حقبة التعليم تشجع الجميع فيما يتعلق بحياتهم ، والتعليم هو وسيلة للدخول في عدة أبواب لإمكانيات الحصول على المزيد من الفرص الحقيقية في الحياة لتحسين النمو الوظيفي.



واكثر ما يدهش بشأن العلم والتعليم هو اكتساب المعرفة ، حيث يمنحنا التعليم معرفة بالعالم من حولنا ويحوله إلى شيء أفضل، فهو يطور فينا منظورًا للنظر إلى الحياة بكافة جوانبها وتحدياتها ، ويساعدنا في تكوين الآراء والحصول على وجهات نظر حول الأشياء في الحياة ، فحين يتجادل الناس حول موضوع ما إذا كان التعليم هو الشيء الوحيد الذي يعطي المعرفة ؛ يقول البعض أن التعليم هو عملية اكتساب معلومات حول العالم المحيط بينما اما المعرفة شيء مختلف تمامًا ، انهم على حق بالتأكيد.

ولكن مرة أخرى ، لا يمكن تحويل المعلومات إلى معرفة بدون تعليم، حيث يجعلنا التعليم قادرين على تفسير الأشياء ، من بين الأشياء أخرى، فالأمر لا يتعلق فقط بالدروس في الكتب المدرسية ، إنها تدور حول دروس الحياة ، لذا يجب علينا اكتشاف اسباب الامية وطرق معالجتها ، حيث يشكل المواطنون المتعلمون للغاية أساس الدولة المتقدمة، وبالتالي ، فإن التعليم اللائق يبني غدًا رائعًا للفرد والأمة ، والمدراء المثقفون هم فقط من يصنعون البلاد ويوصلونها إلى قمة الازدهار والنمو،فالتعليم يجعل كل شخص رائعًا وممتازًا قدر الإمكان.

موضوع عن الحلول الممكنة للقضاء على الامية
في موضوع عن محو الامية ، على كل فرد أن يعمل سويًا لدحر الأمية وتأثيرها ، فبدون مشاركة الأفراد والمنظمات المجتمعية والشركات والحكومة ، لن يتغير الوضع أبدًا، وفيما يلي بعض الحلول المحتملة التي يجب مراعاتها على الفور للقضاء على الامية مثل ، الاعتراف بالقراءة والكتابة كعملية مستمرة مدى الحياة تبدأ في سن مبكرة جدًا ، ودعم الأطفال الذين يعانون من صعوبات محددة ، ومرافقة الوالدين الأميين أو الفقراء من القراء كشرط ضروري لزيادة فرص نجاح الأطفال.

ومن الحلول الاخرى التي يمكن اتباعها من اجل القضاء على الامية ، تعليم الكبار ، بما في ذلك التدريب على القراءة والكتابة ، كحلقة وصل أساسية في رفع كفاءة القراءة ، وتنفيذ تدابير تسهل وصول المجتمعات الأكثر حرمانًا إلى التعليم ، والحاجة إلى حشد جميع قطاعات الشباب المتعلم حول هذه القضية الأساسية لضمان ازدهارنا الجماعي ، ونشر حملة على مستوى الدولة لزيادة الوعي بأهمية القراءة ، من الجدير باذكر أن المؤسسات التعليمية نفسها يجب ان تفعل شيئًا في تعظيم إمكانات العلماء في القضاء على محو الأمية داخل المجتمع.

موضوع عن دور طلاب الجامعات في القضاء على الامية
من الضروري أن نرى أن طلاب الجامعات لهم موقع في القضاء على الأمية في المجتمع ؛ لان معرفة القراءة والكتابة هي بوابة لنكون أعضاء أكثر كفاءة في المجتمع ، من الصعب تخيل سيناريو الأشخاص الذين يجدون أنفسهم أميين ، خاصة لطلبة الجامعات، طلاب الجامعات محظوظون بما يكفي لأنهم موجودون تحت رعاية العلم ، لذا عند التفاعل مع الأمية ، كحالة نسيج ، سيكون لدى طلاب الجامعات القدرة على رؤية التجاور الحالي بين كل حدث من خلال هذا ، قد يدركون بشكل إضافي قيمة معرفة القراءة والكتابة نتيجة لقدرتهم على رؤية كيف يعيش الأفراد خارجها.

كما ان طلاب الجامعات أنفسهم هم بالفعل نتائج محو الأمية داخل المجتمع ، فطالما أن هناك طلاب جامعيين مستعدين للدراسة والتعلم كطريقة ليكونوا أعضاء أكفاء في المجتمع ، فإن جوهر محو الأمية والتدريب الكامل سيظل مفيدًا جدًا داخل المجتمع.[1]

ماذا سيحدث في حالة تم القضاء على الامية
العلاقة بين التعليم والتنمية البشرية هي علاقة عميقة وفي ظل الظروف المناسبة ، يعزز كل منها الآخر، فكلما زاد عدد السكان المتعلمين ، زادت سرعة استفادة الأفراد من فرص التقدم ، وكلما زادت سرعة تقدم الدولة ، زادت حاجتها إلى السكان المهرة لتغذية النمو ، لكن النمو الاقتصادي وحده لن يترجم بالضرورة إلى مجتمع أكثر تعليماً، هناك حاجة إلى استثمارات محددة – من قبل الأفراد والحكومات والجهات الفاعلة الأخرى – لتحسين محو الأمية ، وهو حجر الأساس للتعليم.

تُعرِّف اليونسكو محو الأمية بأنه “القدرة على تحديد وفهم وتفسير وإنشاء والتواصل والحساب باستخدام المواد المطبوعة والمكتوبة” ، حيث تعتبر مهارات معرفة القراءة والكتابة ، أساس القدرة الفردية والحرية ، وهما من أقوى قوى التنمية ، فإذا كان بإمكان جميع البالغين على هذا الكوكب القراءة والكتابة وأتيحت لهم الفرص للاستفادة من هذه القدرات ، فإن النمو الاقتصادي والفقر والصحة والمشاركة السياسية ستتحسن جميعها بلا شك ، حيث تقدر الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الأمية في حدود 4٪ إلى 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي للدول.

وتظهر الدراسات أن مكاسب معرفة القراءة والكتابة يمكن أن تحسن إنتاجية العمل والدخل والنتائج الصحية والمشاركة السياسية، كما يتقاسم محو الأمية والتنمية بين الإناث علاقة قوية بشكل خاص ، حيث أظهر بحث عن الأمية في معهد القياسات الصحية والتقييم (الدولي) أن نصف الانخفاض في وفيات الأطفال في العقود الأخيرة هو نتيجة الزيادات في تعليم النساء في سن الإنجاب ، وبعبارة أخرى ، أكثر من أربعة ملايين طفل على قيد الحياة اليوم لأن أمهاتهم تلقوا التعليم، لانه من المرجح أن تتعرف الأمهات المتعلمات على أعراض الطفل المريض ، كما ان لديهن المزيد من القوة داخل الأسرة لاتخاذ القرار بشأن رؤية الرعاية الطبية.

وفي خاتمة عن الامية ؛ لانقول سوا انها اسوأ شئ في العالم، وعلى النقيض ، فالتعليم هو الشيء الأساسي في حياتنا ، ويساعد في نمو الحضارة الإنسانية ، التعليم ضروري لفهم الكون من حولنا وتحويله إلى شيء أكثر فائدة ، فبمساعدة المعرفة ، يمكننا تطوير منظور جديد لحياتنا ، و إذا كان الناس متعلمين ، فيمكنهم معرفة مسؤولياتهم وحقوقهم جيدًا.[2]
 

إحصائيات المنتدى

المواضيع
137,159
المشاركات
455,906
الأعضاء
36,026
آخر عضو مسجل
نضال عطوني
أعلى