الوسائد فإنها تؤول بالخدم فما رأى في ذلك من زين أو شين فهو فيها.