قد يشعر شخص ما بحالة من تجاهل الآخرين له، بسبب عدم قدرته على جذب انتباههم إليه، إن مثل هذا الإنسان يجد صعوبة فى أن يصبح شخصية "مغناطيسية" أو صاحب "كاريزما" وهى الشخصية المؤثرة التى يعجب بها الأخرون والتى لا تشترط أن يكون الإنسان مشهورا فى مجال معين،... هذه الجاذبية ليست فطرية وإنما يمكن اكتسابها من خلال التطوير الذاتى للفرد ومن كثرة الاحتكاك بالآخرين والتواصل معهم.
وحتى يحصل الفرد على هذه الجاذبية او القبول بين الناس أو يصبح شخصية مغناطيسية تجعل الآخرين يقبلون عليه ولا يتجاهلونه، عليه أولا أن يحترم الآخرين وخصوصا مشاعرهم وأرائهم، بالإضافة إلى ضرورة أن يكون الإنسان صادقا مع نفسه ومع الآخرين فى أقواله وأفعاله، على أن تكون شديدة الاتزان.
يجب على الفرد أن يهتم بمظهره وهو ما يعد من أساسيات الشخصية المغناطيسية، خاصة عندما تكون هذه الأناقة نابعة من البساطة من دون تكلف أو مظهرية، كذلك فإن الابتسامة من العوامل المهمة أيضا والتى تجذب الكثيرين وتميل قلوبهم، بالإضافة إلى البساطة سواء فى المشاعر أو الأفعال وهو الشىء الذى يقنع الآخرين بآرائك بكل سهولة.
أن الثقة بالنفس تعتبر أيضا من العوامل المهمة التى يجب أن يتحلى بها الإنسان وهى ما تساعده على الاحتكاك بما يخشاه أو يخاف منه بكل ثقة وتحدى وهى ما تساعده فى مواجهة بعض المواقف، كذلك ينبغى على الإنسان أن يتمسك بالإيجابية ويبتعد عن السلبية، فيجب مثلا أن يقوم بتصحيح الأمور الخاطئة بدلا من انتقادها الدائم، وهذه الأشياء تجعل الشخصية جاذبية ذو شخصية مقبولة من الآخرين.