قال تعالى :
( وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ )
الأحقاف : 29

وقال :
( قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءَانًا عَجَبًا)
الجن : 1

حين تقرأ كلام أولئك الجن عن القرآن يتملكك العجب !
أفي جلسة واحدة صنع بهم القرآن كل هذا ؟
مع أنهم يقيناً لم يسمعوا إلا شيئاً يسيراً من القرآن !
إنك – لو تأملت – لانكشف لك سر هذا :
إنه استماعهم الواعي وتدبرهم لما سمعوه ،
وشعورهم أنهم معنيون بتلك الآيات

فمتى قال أحدنا : إنا سمعنا قرآناً عجباً ؟