ينصح الأطباء بضرورة إجراء تعديل في النظام الغذائي، خصوصاً لدى الأشخاص الكبار في السن، وذلك لحماية صحتهم على المدى الطويل. وهنا سبعة عناصر غذائية يجب تناولها لدى بلوغ سن الخمسين من العمر:
• فيتامين (د):
يتضاعف عدد المجلات العلمية في السنوات الأخيرة والتي تتضمن أبحاث جديدة، حول أهمية فيتامين (د). ووفقاً للبيانات، فإن الغالبية العظمى من النساء لا يحصلن على ما يكفي من هذا المكمل الغذائي.

ووجدت دراسة حديثة أن الأشخاص البالغين الذين يعانون من مستويات منخفضة من فيتامين "د" في الدم هم أكثر عرضة بمقدار الضعف للوفاة من أي سبب مقارنة بأولئك الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى.
وربطت دراسات أخرى بين الحصول على جرعات كافية من الفيتامين "د" وانخفاض معدلات السمنة والسكري من النوع 2 وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام والاكتئاب وبعض أنواع السرطان، واضطرابات الدماغ مثل مرض الزهايمر.
ويعمد فيتامين "د" إلى تعزيز المناعة، وبناء العضلات، والوقاية من الإصابات. وبعض من أفضل المصادر الغذائية الطبيعية تتضمن سمك السلمون والبيض، والفطر، والألبان.
• الكالسيوم:
يحتاج الأشخاص إلى الحصول على جرعة كافية من الكالسيوم، إذا كانوا يعانون من انخفاض في كثافة العظام بسرعة بعد سن الـ 50 عاماً. ويذكر أن واحدة من بين كل ثلاثة نساء فوق هذا السن تعاني من كسر في العظام.

وأظهرت الأبحاث، أنه في السنة الأولى بعد انقطاع الطمث، تفقد النساء بين 3 و 5 في المائة من كتلة العظام سنويا.
ويفيد الكالسيوم أيضاً لتفادي تقلصات العضلات، ووظيفة الأعصاب، وفي الحفاظ على التوازن الحمضي في الجسم.
ويتواجد الكالسيوم في الألبان، وهناك أيضا العديد من المصادر النباتية، بما في ذلك الخضراوات الورقية الداكنة والفاصوليا والعدس، والمكسرات، والتين المجفف .
• البروبيوتيك:
يعزز البروبيوتيك أي "البكتيريا الصديقة" من مناعة الجسم، ويحسن الهضم وصحة البشرة، ويخفض الكوليسترول الضار، ويحارب أمراض اللثة، ويعزز السيطرة على الوزن. ويتواجد البروبيوتيك في أطعمة عدة من بينها اللبن، والكيمتشي، ومخلل الملفوف.

• أحماض أوميغا 3 الدهنية:
ترتبط بتحسين النظر وحماية الدماغ، والشعر الصحي والبشرة، وتحسين الدورة الدموية، وخفض وجع العضلات، ومخاطر أمراض القلب والاكتئاب والالتهاب. وتتوفر هذه الأحماض الدهنية في أسماك السلمون والسردين، فضلا عن الأطعمة ذات الأصل النباتي مثل بذور الكتان والجوز.

• المغنيسيوم:
يساعد المغنيسيوم في الحفاظ على عضلات طبيعية ووظيفة العصب، والإبقاء على ثبات ضربات القلب، ودعم نظام المناعة، والمحافظة على قوة العظام، والوقاية من السكتة الدماغية، وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب. كما أنه يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم ويعزز ضغط الدم الطبيعي.

وتشمل المصادر الغذائية الجيدة السبانخ، واللوز، والكاجو، والفاصوليا السوداء، والكينوا، واليقطين، والسمسم، وبذور عباد الشمس .
• الألياف:
تؤدي الوجبات الغنية بالألياف إلى ثبات ارتفاع في نسبة السكر في الدم أكثر واستجابة أقل للإنسولين، فضلا عن تباطؤ معدل الهضم والامتصاص، ما يتسبب بعدم الشعور بالجوع.

ويمكن الاعتماد على الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاكهه والخضار والفول والعدس، والمكسرات والحبوب، والشوفان والأرز والكينوا والشعير.
• الماء:
يعتبر الماء من بين المغذيات الأكثر أهمية في الجسم، خصوصاً أن الجسم يفقد الماء في كل دقيقة يومياً. ويحسن الماء من المزاج والتمثيل الغذائي، فضلا عن تحسين صحة الجهاز الهضمي والحد من هيجان الجلد.