دكتوره هبه قبلان إرشادات لغداء صحي للطفلك 967284.gifمع انتقال الطفل إلى الأكل الجامد تبدأ في حياة الأم والطفل مرحلة جديدة ملؤها المحاولات الحثيثة لتأمين حاجات الطفل الغذائية ومساعدته على اتباع عادات غذائية صحية لمدى الحياة.
والاطمئنان على سلامة نمو الطفل لناحية الوزن الطول بما يتناسب مع عمره والذي يلعب الغذاء دوراً أساسياً فيه بالإضافة إلى الجانب الوراثي. لكن في هذه المرحلة أيضاً يكون لدى الأم الكثير من الأسئلة حول ما هو صحي لطفلها، وما هو الأنسب، و كيف تتصرف حيال بعض المشاكل التي تعترضها في رحلتها هذه.
اختصاصية التغذية هبة قازان تساعدك أكثر في هذا الموضوع.

ماذا نفعل إذا رفض الطفل شرب الحليب بعض فطامه عن القنينة؟
الكثير من الأطفال يرفضون شرب الحليب الذي يشكل مصدراً أساسياً للكالسيوم وعندما يحصل ذلك من المفترض أن نعوض هذ النقص عبر تناول المأكولات الغنية بالكالسيوم مثل اللبن، والخضار الخضراء الداكنة، والحبوب أو بعض أنواع العصير المدعم بالكالسيوم.

بالنسبة للأطفال الذين تجاوزوا السنة الثالثة ماذا يفضل أن نعطيهم الحليب الكامل أم القليل أم الخالي من الدسم؟
قبل عمر السنتين يحتاج الطفل إلى الحليب الكامل الدسم لاحتوائه على طاقة أكثر وعلى الفيتامين A. وإذا ما قارنا الحليب القليل الدسم من ناحية الفائدة الغذائية نجد فيه الكمية نفسها من البروتيين والفيتامينA و B والكالسيوم والمغنيزيوم والفوسفور والبوتاسيوم والزنك لكن الفرق الأساسي يتمثل في الدهن والفيتامينات الذائبة في الدهون فإذا بلغ الطفل عمر السنتين يمكن أن يتناول الحليب القليل الدسم إذا كان وزنه مناسباً لعمره ويتناول الطعام المتوازن الذي يحتاجه لهذا العمر. لأن دسم الحليب هو نوع من الدهون المشبعة التي تسبب السمنة وتتراكم في الدم طبعاً عندما يكبر.
أما إذا كان غذاء الطفل غير متوازن وشهيته على الطعام قليلة طبعاً ووزنه أدنى من المعدل الطبيعي فمن الأفضل أن يأخذ الحليب الكامل الدسم للاستفادة من سعرات حرارية أكثر وفيتامين A وD وE وK التي يحتاجها الطفل بشكل كبير لنمو أفضل ولامتصاص الكالسيوم بكفاءة أكبر.

وماذا عن الحليب السائل ومسحوق الحليب الجاف؟
الحليب البودرة هو حليب تم تجفيفه وسحب الماء منه. ويمكن حفظه لوقت أطول من الحليب السائل كما أنه ليس هناك من ضرورة لحفظه في البراد.
الحليب مكون من 85% من الماء. وتجفيفه يخفض نسبة الماء فيه لتصل إلى 3%. ولتحضيره يكفي زيادة الكمية المناسبة من الماء.
أما بالنسبة للحليب السائل فصلاحيته محدودة بعد فتح العبوة ولا يبقى صالحاً سوى لما يقارب 4 أيام. وهو مرغوب لأنه سهل الاستخدام وليس هناك من مشكلة في تحضيره فهو جاهز للشرب ومتوفر بعبوات صغيرة لذلك فهو رفيق مثالي في العطل والنزهات. وليس هناك أي فرق بين الحليب السائل والجاف من الناحية الغذائية.



ماذا عن الحليب السائل مع الشوكولا أو الفواكه؟
الحليب مع الشوكولا أو بالفاكهة يمنح الطفل العناصر المغذية نفسها الموجودة في الحليب الطبيعي والضرورية لنمو الطفل والتي من الصعب تعويضها بعد ذلك. وهو مفيد جداً بالنسبة للأطفال الذين لا يرغبون الحليب الطبيعي. لأن هناك فئة كبيرة من الأولاد والمراهقين لا يأخذون الكمية الكافية من الحليب التي يحتاجون إليها وبناء على ذلك يمكن أن يكون الحليب والشوكولا متمما للحليب الطبيعي. لكن هذا النوع من الحليب يحتوي على السكر، لذلك في بعض الحالات نفضل أن لا يعتاد الطفل عليه إذا كان يشرب الحليب بشكل طبيعي.

هل الطفل الذي لا يأكل كمية كافية من نوع معين من الطعام مثل الخضار، الفاكهة اللحوم... يحتاج إلى مكمل غذائي وعلى أي أساس نعطيه إياه؟
لكي يكون نظام الطفل الغذائي مكتملاً ومتوازناً يجب أن يتناول كمية كافية من البروتينات الموجودة في اللحوم بكل أنواعها، الأجبان والألبان والحبوب، ومن النشويات ( خبز، أرز، برغل ومعكرونة...) وكمية كافية من الفاكهة والخضار( لاحتوائها على الفيتامينات والألياف والأملاح المعدنية والدهنيات (الزيوت)، في حال لم يأخذ كمية كافية من أي فئة من هذه الفئات يجب تعويضها بمكملات غذائية وتأتي على شكل بودرة أو سائل وهي تساهم في زيادة الوزن عند الطفل الذي يعاني من نقص في الوزن.
طبعاً تعطى بحسب النقص الذي يعاني منه الطفل في النظام الغذائي. وتختلف المكملات الغذائية عن الفيتامينات التي تسمى micronutrients التي تقوي الدم. أما الأولى فتحتوي على العناصر الغذائية الأساسية macronutrients (النشويات، والدهون والبروتينيات) وهذه المكملات تكون بوصفة من الطبيب أو اختصاصي التغذية بعد تقييم وضع الطفل من ناحية الطول والوزن. وهي لا تعطى إلا بعد بلوغ الطفل عامه الثاني.