البول الدموي لدى الأطفال ..!


البول الدموي لدى الأطفال 1277412385.gif
من أكثر المظاهر السريرية شيوعاً وتسبب الخوف والقلق ..

البول الدموي لدى الأطفال ..!



يجب استشارة طبيب الكلى والجهاز البولي للاطفال للتشخيص والمعالجة


خروج الدم من اي مكان في جسم الطفل يعتبر من العلامات الحرجة والتي تبعث على القلق والخوف لدى الطفل المدرك ووالديه.

والبول الدموي او مايسمى البيلة الدموية من اكثر المظاهر السريرية شيوعا والتي تبث الخوف والقلق لدى الاهل وتدفعهم لمراجعة الطبيب على الفور، كما انها ايضا تشكل تحديا كبيرا للطبيب المعالج من ناحية التشخيص الصحيح وتطمين الاهل.

وتتعدد اوجه البيلة الدموية لدى الاطفال فقد تكون على شكل بول دموي ظاهر (معاين) وهو مايلفت نظر الاهل او الطفل المدرك او قد تكون على شكل بقع حمراء على الملابس الداخلية او الحفاظ تكتشف عند الغيار كما قد تكون مجهرية ولاتكتشف الا عند اجراء تحليل للبول لسبب ما أو لآخر.

وعند الحديث عن البقع الحمراء المشاهدة في الملابس الداخلية للطفل يجب التأكد من مصدرها والذي قد يكون من البول (البيلة الدموية) او مجرى البول (من الاحليل بدون ان تكون مخلوطة مع البول) او قد يكون مصدرها خارج الجهاز البولي مثل جرح سطحي في الجلد او تسربات من الجهاز الهضمي.

ورغم أن معظم المختصين في جراحة المسالك البولية عند الاطفال يعتبرون البيلة الدموية عند الاطفال غير مؤذية كونها لا تمثل أية آفة خطيرة في الجهاز البولي وانها قد تختفي تلقائياً بدون علاج بعد بضعة أشهر، الاانها وفي احيان نادرة قد تكون عرضا لمشكلة صحية كبيرة تهدد صحة الطفل، وهنا تكمن اهمية التوجه للطبيب المختص في الجهاز البولي لتفادي اجراء الكثير من التحاليل والاشعة وغيرها من الاجراءات الطبية التي لا حاجة لها والتي قد تكون اخطر من المرض نفسه فضلا عن ازعاجها وتكاليفها الباهظة. فالتشخيص الأمثل يجب ان يتركز على أقل عدد من التحاليل للتحري عن سبب البيلة الدموية وكشف مصدرها ليتسنى للطبيب المعالج ان يعيد طمأنينة الأهل ويوجه العلاج المناسب إلى السبب نفسه.

وقبل الحديث عن هذا الموضوع اود ان الفت عناية الاخوة والاخوات متابعي هذه العيادة ان المقصود بالتشخيص والعلاج هنا هم فئة الاطفال وليس البالغين والذين سبق الحديث عن البيلة الدموية لديهم في عيادة سابقة يمكن الرجوع اليها لزيادة الايضاح. كما تجدر الاشارة الى انه عندما يكون لون البول احمر فذلك لا يعني دائما وجود دم فيه وهو ما اشرنا اليه في عيادة سابقة لأن هنالك بعض المأكولات والعقاقير والحالات الطبية الأخرى التي قد تغير لون البول إلى الأحمر ولا تعني وجود بيلة دموية ومن هذه المأكولات البنجر والشمندر وثمر العليق والفلفل الحلو والرواند وهو عشب من الفصيلة البطاطية والمواد الملونة للأطعمة مثل "الرودامين". كما قد يتغير لون البول للاحمر بسبب بعض الادوية مثل بعض المضادات الحيوية ومنها مستحضرات السلفا Sulfa"" وعقار النيتروفيورانتوين" Nitrofurantoin" والملين الذي يحتوي على "فنول فثالئين" ومخدر المثانة "فينازوبيريدين أو "البايريديوم". واما بالنسبة إلى الحالات الطبية التي قد تغير لون البول إلى الاحمر بدون وجود أي دم فيه فأهمها افراز كمية عالية من "اليورات" والتسمم بمادة الرصاص والتهاب البول بجرثومة "سيراتيا"