رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه عز وجل في المنام على أحسن صورة ، فسأله ربه سبحانه فقال : يا محمد : أتدري فيم يختصم الملأ الأعلى ؟؟
فقال صلى الله عليه وسلم : نعم يارب .. يختصمون في الكفارات والدرجات ، فقال ما هن ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الكفارات
الكفارات إسباغ الوضوء على الكريهات ، وكثرة الخطا إلى الصلوات ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، ثم قال صلى الله عليه وسلم
من عمل بهن عاش بخير ومات بخير وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه . أخرجه الترمذي و...
صححه ،
وصححه جمع من العلماء منهم الشيخ الألباني رحمه الله
ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث ثلاثة أسباب من أسباب تكفير الذنوب : ومنها إسباغ الوضوء على الكريهات .. أي عندما يكون الوضوء شاقاً
ما معنى إسباغ الوضوء على المكاره أو على الكريهات ؟ قال النووي رحمه الله : إسباغ الوضوء إتمامه ، والمكاره تكون بشدة البرد وألم الجسم ونحو ذلك