التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )


صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 130

الموضوع: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

  1. [21]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    البطل أحمد عبد العزيز


    نشأته
    ولد أحمد عبد العزيز في 29 يوليو 1907م بمدينة الخرطوم حيث كان والده الأميرالاى (العميد) محمد عبد العزيز قائد الكتيبة الثامنة بالجيش المصري في السودان، وقد كان والده وطنيا مخلصا فقد وقف مع الشعب أثناء مظاهرات 1919 وسمح لجنوده بالخروج من ثكناتهم للمشاركة في المظاهرات مع الشعب مما أدي إلى فصله من الجيش بعد غضب الأنجليز عليه.

    على خطى والده نشأ أحمد عبد العزيز فقد أشترك في مظاهرات 1919 وهو في الثانية عشر من عمره وكان وقتها في المدرسة الثانوية، وفى العام 1923 دخل السجن بتهمة قتل ضابط أنجليزي ثم أفرج عنه وتم إبعاده إلى المنصورة. التحق أحمد عبد العزيز بالكلية الحربية بعد تخرجه من المدرسة الثانوية وقد تخرج منها عام 1928م ألتحق بعدها بسلاح الفرسان ثم قام بتدريس التاريخ الحربي في الكلية الحربية.

    بداية عمله العسكري

    بعد قرار تقسيم فلسطين وانتهاء الإنتداب البريطاني في 14 مايو 1948م وبعد إرتكاب العصابات الصهيونية لمذابح بحق الفلسطينيين العزل ثار غضب العالم العربي والإسلامي وأنتشرت الدعاوى للجهاد في كل أرجاء الوطن العربى.

    كان أحمد عبد العزيز أحد الذين أستجابوا لدعوة الجهاد فقام بتنظيم المتطوعين وكان معظمهم من الإخوان المسلمين وتدريبهم وإعدادهم للقتال في معسكر الهايكستب، وقد وجهت له الدولة إنذار يخيره بين الاستمرار في الجيش أو مواصلة العمل التطوعي فما كان منه إلا أن طلب بنفسه إحالته إلى الأستيداع وكان برتبة القائمقام (مقدم).

    بعد أن جمع ما أمكنه الحصول عليه من الأسلحة والذخيرة من قيادة الجيش وبعض المتطوعين وبعض الأسلحة من مخلفات الحرب العالمية الثانية بعد محاولة إصلاحها إتجه إلى فلسطين. دخل الجيش المصري فلسطين عام 1948م ودخلت قوات منه إلى مدن الخليل وبيت لحم وبيت صفافا وبيت جالا في 20 مايو 1948م، وكانت هذه القوات مكونة من عدد من الجنود ونصف كتيبة من الفدائيين بقيادة أحمد عبد العزيز وكان يساعده اليوزباشي كمال الدين حسين واليوزباشي عبد العزيز حماد وكانت هذه القوات مزودة بالأسلحة الخفيفة وعدد من المدافع القوسية ومدافع من عيار رطلين بالإضافة إلى سيارات عادية غير مصفحة.[1]

    قبل أن يبدأ البطل الجهاد كان يجهز قواته نفسيا فكان يخطب فيهم قائلا: "أيها المتطوعون، إن حربا هذه أهدافها لهي الحرب المقدسة، وهي الجهاد الصحيح الذي يفتح أمامنا أبواب الجنة، ويضع على هاماتنا أكاليل المجد والشرف، فلنقاتل العدو بعزيمة المجاهدين، ولنخشَ غضب الله وحكم التاريخ إذا نحن قصرنا في أمانة هذا الجهاد العظيم...".[2]

    بدأ أحمد عبد العزيز أول ما وصل إلى بيت لحم باستكشاف الخطوط الدفاعية للعدو، وكانت تمتد من تل بيوت ورمات راحيل في الجهة الشرقية الجنوبية للقدس بالقرب من قبة راحيل في مدخل بيت لحم الشمالي حتى مستعمرات بيت هكيرم وشخونات هبوعاليم وبيت فيجان ويفنوف ونشر قواته مقابلها. عندما بدأت قوات الجيش المصري الرسمية تتقدم إلى فلسطين عرضت على أحمد عبد العزيز العمل تحت قيادتها، فتردد في بادئ الأمر لأن عمله مع المتطوعين كان يمنحه حرية عدم التقيد بالأوضاع والأوامر العسكرية ولكنه قَبِلَ في آخر الأمر.

    وقد وضع الضابط الأردني عبد الله التل متمردا على أوامر قيادته القوات الأردنية في كل المنطقة تحت تصرف أحمد عبد العزيز دون علم قيادة الجيش الأردني لإيمانه بوطنيته وإخلاصه.

    مستعمرة رامات راحيل

    كانت مستعمرة رمات راحيل تشكل خطورة نظرآ لموقعها الاستراتيجي الهام على طريق قرية صور باهر وطريق القدس بيت لحم، فقرر أحمد عبد العزيز يوم 24 مايو 1948م القيام بهجوم على المستعمرة قاده بمشاركة عدد من الجنود والضباط من قوات الجيش الأردني.

    بدأت المدفعية المصرية الهجوم بقصف المستعمرة زحف بعدها المشاة يتقدمهم حاملو الألغام الذين دمروا أغلب الأهداف المحددة لهم، ولم يجد اليهود إلا منزلا واحدا إحتمى فيه مستوطنو المستعمرة، وحين انتشر خبر انتصار أحمد عبد العزيز بدأ السكان يفدون إلى منطقة القتال لجني الغنائم، والتفت العدو للمقاتلين، وذهبت جهود أحمد عبد العزيز في إقناع الجنود بمواصلة المعركة واحتلال المستعمرة سدى ووجد نفسه في الميدان وحيدآ إلا من بعض مساعديه مما أدى إلى تغير نتيجة المعركة بعدما وصلت تعزيزات لمستعمرة رمات راحيل قامت بعده العصابات الصهيونية بشن هجوم في الليل على أحمد عبد العزيز ومساعديه الذين بقوا، وكان النصر فيه حليف الصهاينة، والمؤرخون يقارنوا بين هذا الموقف وموقف الرسول صلى الله عليه وسلم حين سارع الرماة إلى الغنائم وخالفوا أوامره في معركة أحد وتحول النصر إلى الهزيمة

    قبول الهدنة

    في الوقت الذي أستطاعت قوات الفدائيين بقيادة البطل أحمد عبد العزيز من تكبيد العصابات الصهيونية خسائر فادحة فقطعت الكثير من خطوط أتصالاتهم وأمداداتهم، وساهمت في الحفاظ على مساحات واسعة من أرض فلسطين قبلت الحكومات العربية الهدنة مما أعطى للصهاينة الفرصة لجمع الذخيرة والأموال وأعادة تنظيم صفوفهم.

    قاموا باحتلال قرية العسلوج لقطع مواصلات الجيش المصري في الجهة الشرقية وكانت قرية العسلوج مستودع الذخيرة الذي يمون المنطقة وفشلت محاولات الجيش المصري لاسترداد القرية فاستعانوا بالبطل أحمد عبد العزيز وقواته التي تمكنت من دخول هذه القرية والاستيلاء عليها. حاول بعدها الصهاينة احتلال مرتفعات جبل المكبر المطل على القدس حيث كان هذا المرتفع أحد حلقات الدفاع التي تتولاها قوات أحمد عبد العزيز المرابطة في قرية صور باهر، ولكن أستطاعت قوات أحمد عبد العزيز ردهم وكبدتهم خسائر كثيرة.

    كان البطل فخوراً بجنوده وبما أحرزوه من انتصارات رائعة مما جعله يملي إرادته على الصهاينة، ويضطرهم إلى التخلي عن منطقة واسعة مهدداً باحتلالها بالقوة، وبعد هذه البطولات التي سطرها جاءت نهاية هذا البطل

    استشهاده
    في 22 أغسطس 1948م دُعي أحمد عبد العزيز لحضور اجتماع في دار القنصلية البريطانية بالقدس لبحث خرق الصهاينة للهدنة، وحاول معه الصهاينة أن يتنازل لهم عن بعض المواقع التي في قبضة الفدائيين، لكنه رفض، وأتجه في مساء ذلك اليوم إلى غزة حيث مقر قيادة الجيش المصري لينقل إلى قادته ما دار في الاجتماع.

    كانت منطقة عراق المنشية مستهدفة من اليهود فكانت ترابط بها كتيبة عسكرية لديها أوامر بضرب كل عربة تمر في ظلام الليل، وعندما كان أحمد عبد العزيز في طريقه إليها بصحبة اليوزباشى صلاح سالم اشتبه بها أحد الحراس وظنها من سيارات العدو، فأطلق عليها الرصاص، فأصابت إحداها أحمد عبد العزيز فاستُشهد في الحال.
    توجد مقبرة البطل أحمد عبد العزيز في قبة راحيل شمال بيت لحم، وله هناك نصب تذكارى شامخ، وقد أحاطته مؤخرا سلطات الأحتلال الأسرائيلي بسياج من الأسلاك الشائكة والأسوار العالية التي بها فتحات مراقبة لبنائها كنيسا يهوديا بالقرب منه، كما أطلقت رصاصة على شاهد قبره من قبل قوات الأحتلال ولكنها لم تكسره.

    وقد سمى أحد أهم وأرقى الشوارع بمصر على اسمه (شارع البطل أحمد عبد العزيز) تخليدا لذكرى هذا البطل العظيم ويوجد هذا الشارع بمنطقة المهندسين بالقاهرة.



  2. [22]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    محمد فريد وجدي

    محمد فريد وجدي (1878 - 1954) كاتب إسلامي مصري الجنسية من أصول شركسية ولد في مدينة الإسكندرية بمصر سنة 1878م / 1295 هـ وتوفى بالقاهرة سنة 1954م / 1373 هـ. عمل على تحرير مجلة الأزهر لبضع وعشر سنوات، له العديد من المؤلفات ذات طابع ديني ووثائقي ومن أهم كتبه كتاب كنز العلوم واللغة وكتاب دائرة معارف القرن الرابع عشر الهجري والعشرين الميلادي وتقع في عشرة مجلدات, له كتاب مهم بعنوان صفوة العرفان في تفسير القرآن أعيد طبعه عدة مرات، وله كتاب رائع في السيرة اسمه السيرة المحمدية تحت ضوء العلم والفلسفة، وله كتاب في شرح مباديء الإسلام ورد الشبهات عنه اسمه الإسلام دين عام خالد.

    من مؤلفاته المهمة أيضا: الإسلام في عصر العلم وهو كتاب جيد بين فيه التوافق بين العلم والدين، ومنها أيضا رده العلمي المتين على (الشعر الجاهلي) لطه حسين. أرخت الموسوعة العربية العالمية ميلاده ووفاته هكذا [1875 - 1948]. قال عنه العقاد في كتابه رجال عرفتهم: "هو فريد عصره غير مدافع ...".

    لم يقتصر نشاطه على الدين فحسب ولكن كان له نشاط سياسي واضح حيث عارض الزعيم الوطني مصطفى كامل في الذهاب إلى فرنسا بعد حادثة دنشواي 1906م وكان يرى أن السفر كان يجب ألا يقتصر على فرنسا فحسب ولكن للعديد من الدول الأوروبية. من أنبغ تلامذته د محمد رجب البيومي عميد كلية اللغة العربية الأسبق - جامعة الأزهر وهو الذي جمع له مجموعة كتب من كتبه حيث أن جزء كبير من كتبه كان يكتب على هيئة مقالات .

    يذكر د عبد الحليم محمود شيخ الأزهر سابقا مدى انتفاعه بمجالس فريد وجدى الذى كان يؤمها وزائريه في منزله بعد صلاة المغرب من كل يوم...حتى أفاد منها د. عبد الحليم في تعرف الاتجاهات المختلفة كما فتح له أبواب الموضوعات التي تشغل أنصار الفكرة الإسلامية ليلقى عليها مزيدا من الضوء والمناقشة ثم لتكون مادة للبحث العلمى حين تنقل من الندوات إلى المجلات والكتب.

    يرى د/ رجب البيومى أن من المسار المبهج أن نجد (3) من علماء المسلمين العرب تترجم أكثر مؤلفاتهم إلى معظم لغات بنى الإسلام وهم: فريد وجدي، طنطاوي جوهري، رشيد رضا.

    يورد د/ رجب البيومى هذه الحكاية بنفسه فيقول: صاحبت الأستاذ وجدى وجالسته فرأيت في أخلاقه الرفيعة نبيا ملهما ، وما ظنك بإنسان يقوم لخادمه إذا دخل عليه مهما تعددت مرات دخوله!! فإذا سألته في ذلك أحاب متسائلا عن الفرق بينه وبين الزائرين من الضيوف.

    2/ ذات مرة وعلى إثر مناقشة بين فريد وجدى وبين رشيد رضا اتهم رشيد رضا الأستاذ وجدي بأنه جاهل ولما لم يناقشه الأستاذ وجدى إلا كما يناقش الصديق الصديق..وسئل في ذلك قال:

    (إن كلينا يحارب في جبهة واحدة...هي الجبهة الإسلامية، وإذا كنا نحاول الرفق مع خصوم الإسلام لنستدرجهم إلى سماع ما نقول، فان الرفق بأصحاب الاتجاه الواحد أدعى وألزم) والحق إنها وجهة نظر عاقلة قلما رأيت الناس يسلكونها.

    3/ راسل عامل بريد نصرانى الأستاذ وجدى (وقد كان رئيسا لتحرير مجلة الأزهر الشريف) بعشر رسالات طوال تزيد الرسالة الواحدة عن ست صفحات طوال فرد عليه الأستاذ وجدى على بريد العامل النصرانى الخاص.......وقد طلب بعضهم أن يجمع الأستاذ فريد تلك الردود والمقالات معا في كتاب مستقل فكان رده:

    ( لقد أرسل إلى هذا الرجل ردا مليئا بالأفكار الخاطئة وذلك بعد أن كتبت مقالا عن الإسلام والمسيحية في مجلة الأزهر وخفت أن أنشره معقبا بدحضه فيحدث النشر بلبلة لدى إخواننا المسحيين، لا أرتضيها، ثم خشيت أن أهمله فيظن حديثه صحيحا ...فرأيت أن أفند آراءه في كتاب مستقل بعثت به إليه ولكنه أسهب وانتقل من موضوع إلى موضوع فدفعنى ضميري إلى الرد عليه وكرر التعقيب فكررت الرد آملا أن ينتهى النقاش عند حد حتى إذا نفذ صبرى أعتذرت بعد عشر رسائل ثم قال بتواضع وأدب:

    (إن الفكر أمانة وصاحب القلم ليس مخيرا دائما فيما يكتب ولكنه يُفاجَأ أحيانا بما لا سبيل إلى السكوت عنه فيحمل يراعه – قلمه- كما يحمل المجاهد في حومة القتال سلاحه، والله عليم بذات الصدور)

    4/ ويحكى أن الأستاذ وجدي رد على قاسم أمين بكتاب المرأة المسلمة الذى كان المورد الأول لمن يريد رأى الإسلام في هذه القضية..وواصل مقالاته حتى صادفت مقالة له أحد الوعاظ فاغتاظ من الأستاذ وجدي ووصف وجدي فريد بما ليس فيه وتهور وبالغ في كلماته فرد فريد وجدى على محتوى كلام الواعظ ولم يتحدث عما وُجّه إليه من إساءة فازاد الواعظ في تطاوله جدا جدا حتى اغتاظ بعض تلاميذ الأستاذ وجدى وقال له د / رجب البيومى (إن الرد على أمثال هذا المتشنج يزيد من غروره ...فقال الأستاذ وجدي كلمة تسجل بأحرف من نور لمن يعقلون قال:

    (ليست القضية قضيتي ولا قضيته، ولكنها قضية القارئ البصير، وهذا القارئ سيتلو الرأى ونقيضه ثم يجنح إلى ما يستصوب، فالرد واجب، ومحاولة تجاهله تأييد للخطأ، وهزيمة للصواب)

    5/ تلقى الإمام محمد مصطفى المراغي شيخ الأزهر سابقا سؤالا عن الشرك وعقوبته الأخروية وأورد السائل تعسفات فلسفية لا تتصل إلى اليقين بشئ فأحال الإمام المراغي السؤال إلى اثنين الأستاذ/ يوسف الدجوي & والأستاذ وجدى فريد. فأجاب الدجوي بمنحى نقلي وأجاب فريد وجدي بمنحى فلسفي عقلاني، وظهر المقالان متجاورين بمجلة الأزهر، وقد شاء بعض المتحمسين لمقال الأستاذ وجدى المبالغة في مدحه والنيل من مقال الأستاذ الدجوى فقاطع الأستاذ وجدي المتحدث بأدب بالغ وقال:

    انه استفاد من مقال الشيخ الدجوى ما أضاف الجديد إلى رأيه وانه نشره قبل مقاله اهتماما به واحتفاء بما أفاض به الرجل الحجة من خواطر تمس وجدان المسلم وترفع من مستواه...ورجا الناقد أن يعود إلى مقال الدجوى ثانية فتململ الرجل وآثر الصمت ثم الانسحاب ...وبعد قليل انتقد بعض الحاضرين وانتقص من شأن هذا الرجل الناقد بعد خروجه وانسحابه فقال الأستاذ وجدى:

    ( من يدرى؟؟ لعله كان يعتقد صحة ما يقول ..وقد هديته إلى ما غاب عنه ومن فضله أن قرأ ووازن....فهو خير ممن لم يقرأ ولم يفكر ...وأحب أن تكون مجالس العلم موضوعية لا ذاتية ...فهذا أولى بكرامتنا)

    من مؤلفاته

    1. المدنية والإسلام (ألفه وهو ابن عشرين عاما وقد ألف بالفرنسية ثم ترجم للعربية وغيرها).
    2. دائرة معارف القرن الرابع عشر الهجري والعشرين الميلادي، ط1 1910 - 1918م، في عشرة مجلدات و8416 صفحة، ألفها في عشر سنين.
    3. من معالم الإسلام (مجموعة مقالات كتبت بمجلة الأزهر ثم جمعت ككتاب).
    4. على أطلال المذهب المادي، 3 أجزاء، 1921م.
    5. الوجديات (كتاب في أصول الحوار).
    6. المرأة المسلمة، 1901م، ألف بغرض الرد على أفكار قاسم أمين التي خالفت في بعضها رأى الإسلام.
    7. مهمة الإسلام في العالم (يحتوى على 24 مبحث) .
    8. السيرة النبوية تحت ضوء العلم والفلسفة (يحتوى على 40 فصلا).
    9. ليس من هنا نبدأ.
    10. في معترك الفلسفيين.
    11. المستقبل للإسلام.
    12. أوقات الفراغ.
    13. له كتاب موجز في تفسير القران المسمى صفوة العرفان في تفسير القرآن والذي عرف لاحقا باسم المصحف المفسر، ط1 1907م، أعيد طبعه عدة مرات وترجم للغات عديدة أخرى.

    * هذا وقد رأس تحرير مجلة الأزهر الشريف وكتب فيها مقالات عديدة ربما لو جمعت لشكلت نواة جيدة لعدة كتب مفيدة في مجالات مختلفة.

    عن أفكاره من آرائه

    1. دور مجلة الأزهر ودور المصلحين

    (إن لمجلة الأزهر مقصدين عظيمين:

    * خدمة الإسلام على النحو الذى يتفق وثقافة العصر الحاضر وتقبله عقلية أهله.
    * خدمة قضية الدين بوجه عام ضد الفلسفة المادية التي استبدت بالعقلية الأوربية ثلاثة قرون متوالية فأفسدت المذاهب الفلسفية ...واستندت إلى الناحية المادية من العلم فجعلت لنفسها سلطانا على الأذهان ..وأسقطت من سلطان العقل ...الاستهداء بالحس فأضاعت على الناس مزية الاستهداء بالوجدان .

    1. التنبؤ بزوال الشيوعية:

    (هذا التورط الشنيع الذى تتكلفه الشيوعية وتحتفظ به في سيل عارم من دماء البشر في سبيل اجتثاث الدين من قلوبهم لا يعقل أن يدوم.....مجلة الأزهر المجلد (11) صفحة 101 سنة 1359هجرية).

    الخطوط العريضة لفكر العلامة محمد فريد وجدى

    يتركز فكر فريد وجدى في:

    * عرض الإسلام لأبنائه كما نزل من معينه الصافى.
    * تصفية الإسلام من شُبه الأعداء والحاقدين وعرضها بصورة جيدة يقبلها العقل الحر اليقظ.
    * حين تقرأ كتبه تحس أن هذا الرجل يدور في فلك هذا السؤال (كيف نفهم الإسلام شريعة صالحة للإصلاح والحكم؟؟؟).
    * صبغ الدعاة للإسلام بالصبغة العلمية والفلسفية.
    * محاربة الإلحاد وإبرازه على أنه آفة في العقل.

  3. [23]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    عبد الرحمن الجبرتي

    عبد الرحمن بن حسن برهان الدين الجبرتي (ولد في القاهرة عام 1756 - وتوفي في القاهرة عام 1825). وهو مؤرخ كبير عاصر الحملة الفرنسية على مصر ووصف تلك الفترة بالتفصيل في كتابه "عجائب الآثار في التراجم والأخبار" والمعروف اختصاراً بتاريخ الجبرتي الذي يعد مرجعاً أساسياً لتلك الفترة الهامة من الحملة الفرنسية. قدم أبو جده من قرية جبرت. تقع الآن في أرتيريا إلى القاهرة للدراسة في الأزهر، واستقر بها.

    أصله

    يذكر المؤرخون أن الشيخ عبد الرحمن من أصل هاشمي النسب، نزح أسلافهم من الجزيرة العربية إلى اريتريا و الصومال و مصر وغيرها من البلاد العربية. يذكر المؤرخون أن الشيخ حسن بن إبراهيم بن الشيخ حسن بن علي بن محمد بن عبد الرحمن الجبرتي العقيلي الهاشمي -والد المؤرخ- كان من أعلام علماء الأزهر الشريف في عصره، وكان يقوم بالتدريس في الأزهر، وكذلك في مدرسة السنانية ببولاق بجامع سنان باشا، وكان الشيخ حسن الجبرتي على جانب كبير من الثراء، وكان له 3 بيوت في القاهرة، بالصنادقية وعلى النيل ببولاق وبمصر العتيقة. وكانت مكتبته عامرة بالكتب القيمة والمخطوطات النادرة، كما كانت دوره آهلة في كل وقت بالعلماء والمجاورين (طلاب الأزهر كان يطلق عليهم المجاورين نظراً لتجاورهم في السكنى جنب بعضهم البعض ومنهم سليمان الحلبي)

    ميلاده

    في هذا البيت العامر بالعلم والدين والأدب ولِد الشيخ عبد الرحمن الجبرتي في عام 1167 هـ أي في النصف الثاني من القرن الثاني عشر الهجري الموافق لعام 1754م أي في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي. وهو الابن الوحيد الذي عاش من أبنائه الذكور، فاهتمّ به كثيراً بعد أن لمس فيه الذكاء والفهم ورجاحة العقل، فقد حفظ الشيخ عبد الرحمن القرآن الكريم وهو في سن الحادية عشرة وهي سن صغيرة، وكان يحفظ الكثير من الأحاديث والروايات والأخبار التي كان يقصها والده على المشايخ والعلماء الذين كانوا دائمي التردد على منزله. ولهذا صار والده يخصه بأن يروي له أحداث العصر وأخبار الولاة والعلماء الذين عرفوه وعرفهم.

    وفاة والده

    توفي والده وترك له أموالاً طائلة وصداقات عديدة أكثرها من المشايخ والمريدين والأمراء والحكام؛ وواصل عبد الرحمن دراسته إلى أن تخرج في الأزهر بعد أن درس علوم الفقه واللغة. ثم عكف على خزانة والده يستزيد من علوم الفلك والحساب والهندسة وغير ذلك.

    حياته

    صار الشيخ الجبرتي يعقد حلقات التدريس كما جرت عادة علماء الأزهر في هذه الحقبة وهنا خَبرَ الشيخ عبد الرحمن الجبرتي أخبار العلماء وأخلاقهم، وكان في داخله لايشعر بالرضا عن أعمال وأخلاق زملائه في الأزهر ولعل عدم الرضى هذا هو المسؤول عن ملكة النقد والتحليل الذي عرف به الجبرتي عند كتاباته لتراجم الرجال. فقد أخذ على هؤلاء العلماء عدة مآخذ منها افتتناهم بالدنيا وعدم إخلاصهم للعلم وحرصهم على جمع الأموال، واستخدامهم لكثير من الخدم والمقدمين والأعوان، ومخاصماتهم الكثيرة مع بعضهم البعض ومن هنا تولدت عند الشيخ الجبرتي جذور الإدراك والفهم لأخلاق الرجال، وطبيعة المشكلات التي يمرون بها في تلك الفترة.

    رحلاته في بلدان مصر

    بعد أن توفي والده وهو في سن الحادية والعشرين من عمره أخذ الجبرتي يتنقل في أنحاء مصر ليعرف مواقعها،ويتصل بعلمائها وكبارها وليعرف كيفية الحياة في القرى، وما يعانيه الفلاح من شظف العيش وقد كان بطبيعته ميالاً للشهرة محباً للرحلة، وقد ساعده على ذلك ثروته الكبيرة، ورغبته في المعرفة والاطلاع التي كانت تدفعه دائماً.

    وقد كان هذا أحد الأسباب البارزة التي مكنته من تأليف كتابه الكبير فيما بعد، ولا شك أن الجبرتي قد أحاط بكثير من أخبار البلاد والعباد، مما جعله صادق الأحكام دقيقاً في تحليل الأمور مستوعباً لكل صغيرة وكبيرة من حياة الشعب المصري في الفترة التي تحدث عنها وتعامل معها.

    لاشك أن الجبرتي قد استغرق في هذا العمل ليله ونهاره، واستمر يبحث عن مصادره ومراجعه، وبدأ يدون الأسماء، وكان من الطبيعي أن يبدأ بالمشايخ، ومن كان منهم شيخاً للأزهر، ومشايخ آخرين. من كان أبوه يطلق عليهم الطبقة العليا، ثم الطبقة التي تليها ممن اشتهروا بالعلوم الفقهية والعقلية والنقلية والشعر والأدب والخطابة وغير ذلك. كما شرع يدوّن أسماء الأمراء ومن بلغ منهم مشيخة البلد ومن شاركه في الحكم. استعان الجبرتي في علمه هذا بكل من اعتقد أن عندهم عوناً. ومن هؤلاء صديقه المشهور إسماعيل الخشاب الذي التحق شاهداً بالمحكمة، وكان من المشهورين بالعلم والأدب في عصره.

    كان الجبرتي يشكو من غموض المئة سنة الماضية عليه، أي من عام 1070 هـ حتى 1170 هـ، لأن هذه السنوات سابقة على حياته، ولذلك حرص على أن يدون الأسماء من الدواوين الرسمية، أما بعد ذلك فهو عليه هيّن. يقول في شرح ذلك: " إنها تستبهم عليّ (المئة الماضية إلى السنة السبعين) وأما ما بعدها فأمور شاهدتُها، وأناس عرفتهم، على أني سوف أطوف بالقرافات (المقابر) وأقرأ المنقوش على القبور، وأحاول جهدي أن أتصل بأقرباء الذين ماتوا، فأطلع على إجازات الأشياخ عند ورثتهم، وأراجع أوراقهم إن كانت لهم أوراق، وأسأل المعمرين ماذا يعرفون عمن عايشوهم، ولا أرى بعد ذلك مرجعاً أعتمده غير ما طلبتُ منك (أي من الخشاب)".

    كان دقيقاً لا يكتب عن حادثة إلا بعد أن يتأكد من صحتها وقد يؤخر التدوين حتى يحيط بالمصادر التي تصححها سواء بالتواتر أو بالشهادة.

    الحملة الفرنسية على مصر

    ظل الجبرتي مشتغلاً بجمع أخباره وتقييدها حتى فاجأته وفاجأت المصريين جميعهم الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798م. كان الجبرتي في وقتها في الرابعة والأربعين من عمره، ولذلك فهو لم ينقطع خلال فترة بقاء الفرنسيين في مصر عن تسجيل أعمالهم، ورصد تحركاتهم، والتعليق على أقوالهم وأفعالهم، وكان أكثر العلماء الأزهريين دقة في تدوين ملاحظاته على نظام الحياة في مجتمع الجنود الفرنسيين وطرائقهم في تنظيم حياتهم.

    وقد انقسمت ملاحظات الجبرتي إلى قسمين:

    أولاً الملاحظات السياسية:

    تتعلق بنظم الحكم الذي اتبعه الفرنسيس ومنشوراتهم وتقاريرهم وتحليل أقوالهم ورصد أهدافهم من الحملة ووجودهم في مصر. وفي هذا القسم لم يكن الجبرتي على إلمام كامل بالحياة الفرنسية وبالعالم الخارجي، فلم يستطع تحليل الأحداث تحليلاً عميقاً مثل ما فعل في القسم الثاني من ملاحظاته وهي الملاحظات الاجتماعية خلال تلك الفترة.

    ثانياً الملاحظات الإجتماعية

    ففي هذا القسم يتحدث الجبرتي عن مشاهداته الشخصية وتجاربه العملية الحياتية، وقد تفاوتت مواقفه من الحياة الاجتماعية والثقافية للفرنسيين فأحياناً كنتَ تراه معجباً ببعض مظاهر السلوك ولا سيما ما يتعلق بالمعرفة وحب العلم وإجراء التجارب واستخدام الأجهزة والأدوات. وأحياناً كنتَ تراه ساخطاً خاصة فيما يتعلق بتصرفات النساء منهم وخروجهن للعمل سافرات على غير المعهود في المجتمعات الإسلامية في ذلك الوقت.

    الاتهامات التي تعرض لها الجبرتي

    تعرّض الجبرتي إلى النقد في موقفه من الفرنسيين من المصريين ومن الفرنسيين كذلك، فقد اتهمه المصريون بالتعاون مع الفرنسيين والولاء لهم في سياق تأريخه، كما اتهمه الفرنسيون بالتعصب ضد مظاهر الحضارة الحديثة التي كانوا يدعون تقديمها للعالم الإسلامي والمجتمع المصري.

    نال كتاب الجبرتي ثناءً كبيراً في أوساط الشعب ومن الحكام الأتراك. فقد حمله الوزير العثماني إلى الآستانة بتركيا وعرضه على السلطان العثماني سليم الثالث الذي أمر كبير أطبائه مصطفى بهجت بنقله إلى اللغة التركية فتمّ ذلك في عام 1807م.

    عجائب الآثار في التراجم والأخبار

    حفز هذا الثناء والتكريم الذي قوبل به كتاب الجبرتي، على أن يجمع تاريخ مصر الذي انشغل به منذ خمسة عشر عاماً في كتاب واحد. ولذا فقد عقد العزم على كتابة تاريخ مصر الكامل جاعلاً كتابه (مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس) أحد فصوله الرئيسية. فقسم الكتاب إلى ثلاثة أجزاء. الجزء الأول حتى آخر عام 1189 هـ، والثاني حتى آخر عام 1212 هـ، وبالثالث حتى آخر عام 1220 هـ وأسماه (عجائب الآثار في التراجم والأخبار) والمعروف "بتاريخ الجبرتي"، وقد انتهى الجبرتي من تدوين هذه الأجزاء الثلاثة في عام 1236هـ 1822م

    دفع الجبرتي الاشتغال بكتابة تاريخه أن وقف موقف المعارضة لحكم محمد علي باشا منذ بداية حكمه لمصر وانشقاقه على الدولة العثمانية. وظل سنوات يترقب ما ستؤول إليه الأحداث في عهد هذا الرجل وكان خلال ذلك يرصد كل شيء، ويدوّن الحوادث والمتفرقات، ويسند كل ما يقول ويدون إلى مصدر ثقة أو شاهد عيان سماع عاصر الحدث أو سمع عنه. وكان يحرص أن يعاين الأحداث العامة بنفسه ليتوخى الصدق ويتجنب نقل الأخبار الكاذبة، لقد تعرّض الجبرتي في سياق ذلك لكل شيء، فقد ذكر الأحوال الاقتصادية من زراعة وتجارة وفلاحة، وإلى أنواع النقود المتداولة في الدولة وإلى الأسعار وأنواع المقايضات التي كانت تحكم العلاقات التجارية. وتعرض إلى الحياة الاجتماعية بكل ما فيها من أحوال شخصية وعادات أسرية وقيم سائدة في المجتمع آنذاك. كما تعرض إلى الحياة الدينية والثقافية وأخبار الأدباء والعلماء المشهورين والمشايخ البارزين.

    حادثة مقتل ابنه خليل

    ظل الجبرتي دؤوباً في عمله حتى عام 1237 هـ عندما فاجأته فاجعة لم تكن بالحسبان، فقد قُتِل ولده خليل. تلك الحادثة التي قصمت ظهره. وقد كثرت الأحاديث حول أسباب وظروف قتل الابن، ولكن أغلبها تشير إلى أن سبب ذلك هو موقفه المعارض من حكم محمد علي وثورته على الدولة العثمانية. حيث قد أمره محمد على بكتابة كتاب لمدحه فرفض الجبرتى فهدده فرفض أيضا مما جعل محمد على يبقوم بقتل ابنه خليل مما جعل الجبرتى يتحامل على محمد على بعد ذلك ويخرج عن الحياد.

    وفاته

    لكن عبد الرحمن الجبرتي هدّته هذه الحادثة الفاجعة، فلم يجد القدرة على استكمال تاريخه وفقد دافعه لاستكمال المسيرة التي بدأها. وظل يبكي ابنه حتى كف بصره. ولزم هذا المؤرخ الكبير بيته بعد تلك الفاجعة التي ألمت به لا يقرأ ولا يكتب ولا يتابع الأخبار حتى توفي عام 1240 هـ بعد مقتل ولده بحوالي ثلاث سنوات.

  4. [24]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    حافــظ ابــراهــيـم



    محمد حافظ بن إبراهيم فهمي المهندس المشهور باسم حافظ إبراهيم (ولد في ديروط من محافظة

    أسيوط 24 فبراير 1872 - 21 يونيو 1932 م) شاعر مصري ذائع الصيت. عاشر أحمد

    شوقي ولقب بشاعر النيل وبشاعر الشعب.

    سبب اختيار الموضوع : لأن حافظ أحد الشعراء التي كثرت أشعاره و انتشرت قصائده ,وأصبحت

    من غاية الأهمية في تعرف على حياته و قصائده .

    ــــــــــــــــــ

    حياته:


    ولد حافظ إبراهيم على متن سفينة كانت راسية على النيل أمام ديروط, توفي والداه وهو صغير.

    وقبل وفاتها، أتت به أمه إلى القاهرة حيث نشأ بها يتيما تحت كفالة خاله الذي كان ضيق الرزق

    حيث كان يعمل مهندسا في مصلحة التنظيم. ثم انتقل خاله إلى مدينة طنطا وهنالك أخذ حافظ

    يدرس في الكتاتيب. أحس حافظ إبراهيم بضيق خاله به مما أثر في نفسه فرحل عنه.

    بعد أن خرج حافظ إبراهيم من عند خاله هام على وجهه في طرقات مدنية طنطا حتى انتهى به

    الأمر إلى مكتب المحام محمد أبو شادي، أحد زعماء ثورة 1919، وهناك اطلع على كتب الأدب

    وأعجب بالشاعر محمود سامي البارودي. وبعد أن عمل بالمحاماة لفترة من الزمن، التحق حافظ

    إبراهيم بالمدرسة الحربية في عام 1888 م وتخرج منها في عام 1891 م ضابط برتبة ملازم

    ثان في الجيش المصري وعين في وزارة الداخلية. وفي عام 1896 م أرسل إلى السودان مع

    الحملة المصرية إلى أن الحياة لم تطب له هنالك، فثار مع بعض الضباط. نتيجة لذلك، أحيل حافظ

    على الاستيداع بمرتب ضئيل.


    شخصيته:

    كان حافظ إبراهيم أحدى أعاجيب زمانه، ليس فقط فى جزالة شعره بل فى قوة ذاكرته التي قاومت

    السنين ولم يصيبها الوهن والضعف على مر 60 سنة هي عمره.

    كان حافظ إبراهيم رجل مرح وأبن نكتة وسريع البديهة يملأ المجلس ببشاشته و فكاهاته الطريفة

    التي لا تخطأ مرماها.

    كان لحافظ إبراهيم طريقته الخاصة فهو لم يكن يتمتع بقدر كبير من الخيال ولكنه استعاض عن

    ذلك بجزالة الجمل وتراكيب الكلمات وحسن الصياغة بالإضافة أن الجميع اتفقوا على انه كان

    أحسن خلق الله إنشاداً للشعر. ومن أروع المناسبات التي أنشد حافظ إبراهيم فيها شعره بكفاءة هي

    حفلة تكريم أحمد شوقى ومبايعته أميراً للشعر فى دار الأوبرا.

    ــــــــــــــــ

    أقوال عن حافظ إبراهيم:

    كان أحمد شوقى يعتز بصداقه حافظ إبراهيم ويفضله على أصدقائه. و كان حافظ إبراهيم يرافقه

    فى عديد من رحلاته وكان لشوقي أيادي بيضاء على حافظ فساهم فى منحه لقب.

    حافظ كما يقول عنه مطران خليل مطران "أشبه بالوعاء يتلقى الوحي من شعور الأمة وأحاسيسها

    ومؤثراتها فى نفسه, فيمتزج ذلك كله بشعوره و إحساسه، فيأتي منه القول المؤثر المتدفق بالشعور

    الذى يحس كل مواطن أنه صدى لما فى نفسه". ويقول عنه أيضاً "حافظ المحفوظ من أفصح

    أساليب العرب ينسج على منوالها ويتذوق نفائس فرادتها وإغلاق حلالها." وأيضاً "يقع إليه ديوان

    فيتصفحه كله وحينما يظفر بجيده يستظهره، وكانت محفوظات تعد بالألوف وكانت لا تزال ماثلة

    فى ذهنه على كبر السن وطول العهد، بحيث لا يكترى إنسان فى ان هذا الرجل كان من أعاجيب

    الزمان".

    وقال عنه العقاد "مفطوراً بطبعه على إيثار الجزالة و الإعجاب بالصياغة والفحولة فى العبارة."

    ـــــــــــــــــــــــــ ـ

    آثاره الادبية:
    الديوان.

    • البؤساء: ترجمة عن فكتور هوغو.

    • ليالي سطيح في النقد الاجتماعي.

    • في التربية الأولية.

    • الموجز في علم الاقتصاد.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

    وفاته:

    توفي حافظ إبراهيم سنة 1932 م في الساعة الخامسة من صباح يوم الخميس، وكان قد أستدعى

    2 من أصحابه لتناول العشاء ولم يشاركهما لمرض أحس به. وبعد مغادرتهما شعر بوطئ المرض

    فنادى غلامه الذى أسرع لاستدعاء الطبيب وعندما عاد كان حافظ فى النزع الأخير، توفى رحمه

    الله ودفن في مقابر السيدة نفيسة (رضى الله عنها) ز

    وعندما توفى حافظ كان أحمد شوقى يصطاف فى الإسكندرية و بعدما بلّغه سكرتيره
    بنبأ وفاة حافظ بعد ثلاث أيام لرغبة سكرتيره فى إبعاد الأخبار السيئة عن شوقي ولعلمه
    بمدى قرب مكانة حافظ منه، شرد شوقي لحظات ثم رفع رأسه وقال أول بيت من مرثيته لحافظ:

    قد كنت أوثر أن تقول رثائي يا منصف الموتى من الأحياء .

  5. [25]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    دكتور مصطفي السيد


    شخصية مصرية عظيمة اضاءت تاريخ وطنها العالمي واعتقد لم تنل التقدير الكافي


    مصطفى السيد الم فيزيائي مصري يعتبر أول مصري وعربي يحصل على قلادة العلوم الوطنية الأمريكية التي تعتبر أعلى وسام أمريكي في العلوم لإنجازاته في مجال النانو تكنولوجي وتطبيقه لهذه التكنولوجيا باستخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان.



    بدايته في البحث العلمى
    تخرج الدكتور مصطفى السيد من كليه العلوم بجامعة عين شمس دفعة 1953، و كان ترتيبه الأول، وبعد قراءته لإعلان صغير في جريدة الأهرام المصرية لأستاذ في ولاية فلوريدا الأمريكية عن قيامه بإعطاء منحة علمية لاثنين من الشباب المصريين للدراسة في فلوريدا، تقدم الدكتور مصطفى للحصول عليها وحصل عليها بالفعل و هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1954، وكان في نيته العودة و الاستقرار في مصر بعد حصوله على الدكتوراه، و ذلك الذي لم يتحقق حيث تزوج الدكتور مصطفى من فتاة أمريكية و قرر أن يكمل حياته في الولايات المتحدة.

    سعى هو وزوجته للعودة إلى مصر، وهو ما لم يحدث رغم تقدم زوجته بأكثر من مائتى طلب للالتحاق بعمل في مصر، وذلك لرفض مصر للأجانب في ذلك الوقت - الستينات وبدايه السبعينات -. درس في العديد من الجامعات المرموقة في الولايات المتحدة، مثل ييل وهارفارد ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وأخيرا معهد جورجيا للتكنولوجيا، حيث يتربع على كرسي جوليوس براون هناك.




    الدافع لأبحاثه في مجال علاج السرطان

    أصيبت زوجة الدكتور مصطفى السيد بسرطان الثدي، وقابلت وجه ربها بعد حوالي خمس سنوات من إصابتها بالمرض، كانت هى المدة التي حددها الطبيب المعالج كحد أقصى.



    تقنية تجاربه لعلاج السرطان

    عن طريق حقن الأوردة الدموية بدقائق نانوية من الذهب لإبادة الخلايا السرطانية دون التأثير علي الخلايا السليمة وذلك بعد تعديل درجات سمية المواد بالتحكم في كيماوياتها، وذلك يتم عن طريق تكسير الذهب إلى أجزاء صغيرة جداً تكون قادرة على التعرف على خلايا السرطان فقط‏،‏ وتخلص الجسم منها‏ دون الإضرار بالخلايا السليمة بنسبة نجاح بلغت 100%‏ دون أي مخاطر على الجسم‏.‏

    تم تطبيق هذه النتائج بمشاركة الدكتور أيمن السيد أستاذ جراحة الأورام بجامعة كاليفورنيا ـ نجل الدكتور مصطفى ـ على خلايا سرطانية من حيوانات التجارب‏ حيث لم يتم تجريبها على البشر حتى الآن.



    قلادة العلوم الوطنية الأمريكية



    كان الدكتور مصطفى السيد أول عالم مصري وعربي يحصل علي قلادة العلوم الوطنية الأمريكية الذي ترشح له ثمانية من العلماء البارزين في الولايات المتحدة، وقد أقام البيت الأبيض يوم الاثنين 29 سبتمبر 2008 حفلاً كبيراً سلمه الرئيس الأمريكي جورج بوش خلاله قلادة العلوم الوطنية الأمريكية التي تعتبر أعلي وسام أمريكي للعلوم لإنجازاته في مجال التكنولوجيا الدقيقة وتطبيقه لهذه التكنولوجيا باستخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان.

    ذكر في مراسم منحه القلادة في أمريكا إلي أنه يأتي تقديراً لإسهاماته في التعرف علي فهم الخصائص الإلكترونية والبصرية للمواد النانوية وتطبيقها في التحفيز النانوي - تقنيه النانو - والطب النانوي ولجهوده الإنسانية للتبادل بين الدول ولدوره في تطوير قيادات علوم المستقبل.


    جوائز
    1-جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم عام 1990 - السعودية.
    2-زمالة أكاديمية علوم وفنون السينما الأمريكية - الولايات المتحدة الأمريكية.
    3-قلاده العلوم الوطنيه الأمريكية 2007 - الولايات المتحدة الأمريكية.
    4-وسام الجمهورية من الطبقة الأولى في 28 يناير 2009م - مصر




    مناصب
    1-رئيس كرسي جوليوس براون بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا.
    2-رئيس مركز أطياف الليزر بذات المعهد.
    3-انتخب عضواً بالأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة عام 1980.
    4-تولي علي مدي 24 عاماً رئاسة تحرير مجلة علوم الكيمياء الطبيعية، وهي من أهم 5-المجلات العلمية في العالم.
    5-عضويه الجمعية الأمريكية لعلوم الطبيعة.
    6-عضو الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم.

    7-عضو أكاديمية العالم الثالث للعلوم.





    الدكتور مصطفى السيد يدعو الحكومة إلى زيادة الإنفاق على البحث العلمى
    1/4/2009

    دعا العالم المصرى الكبير الدكتور مصطفى السيد الحكومة إلى زيادة الانفاق على مشاريع البحث العلمى ، وقال إنه على الرغم من الاهتمام الحكومى المتزايد بتمويل أبحاث العلمى إلا أن الحاجة تدعو إلى المزيد لأن مصير الأجيال القادمة يتوقف على مدى إنفاق الحكومة على البحث العلمى.

    وأوضح د.مصطفى السيد - فى حوار مع صحيفة "الأخبار" نشرته"الأحد" - أن الإنفاق على البحث العلمى يؤدى إلى تطوير إنتاج وإنشاء المصانع وتوفير الوظائف وزيادة التصدير ، وإحداث رواج حقيقى وارتفاع فى مستوى المعيشة ، محذرا من أن الزيادة السكانية تمثل تحديا ، وأنه لو زاد السكان ولم يرتفع الدخل فإن المشكلة ستتفاقم.

    وقال إنه سيسعى خلال الفترة القادمة ، بعد نجاحه فى استخدام "نانو الذهب" لتشخيص السرطان وعلاجه ، لمحاولة إدخال نانو الذهب لنواة الخلية السرطانية لكشف أسرارها ، والبحث عن أسباب تحولها لخلية سرطانية ، ومتابعة ما يحدث فيها تغيرات.

    وأوضح أن الهدف من ذلك هو منع محاولة منع هذا التحول، وقال :إذا تحقق ذلك فسيكون نصرا علميا مذهلا سيساهم فى الحد من الإصابة بهذا المرض الخطير ، مشيرا إلى أن الاحصائيات تؤكد أن 50% من البشر الذى يعيشون لسن السبعين يصابون بالسرطان فى أى مرحلة من حياتهم وأن الرجال أكثر عرضة للاصابة من النساء بنسبة من 3 إلى 1%.

    ووصف العالم المصرى الكبير الدكتور مصطفى السيد أبحاث النانو تكنولوجى بأنها أهم الانجازات العلمية فى عام 2008 ، وأظهرت أن لها استخدامات مذهلة فى كل المجالات الطبية والصناعية ، حيث ثبت أن أى تطبيقات أو استخدامات يمكن تطويرها للافضل باستخدام النانو بدرجة مذهلة بما يؤدى لظهور خصائص جديدة تماما لهذه المادة.

    وأوضح أنه من أهم التطبيقات فى هذا المجال هى "دهانات النانو" التى توضع على أى سطح فتعمل على تطهيره ذاتيا من أى بكتيريا أو ملوثات بمجرد سقوط الضوء عليه ، وهو ما يفيد بدرجة هائلة فى منع العدوى بالمستشفيات.

    وحول احتمال انتقال الزعامة العلمية من أمريكا التى تنفق 5ر2 من دخلها القومى للبحث العلمى لدوى أخرى مستقبلا ، قال د.مصطفى السيد إن هناك منافسة علمية حاليا - بلا شك - بين أمريكا ودول أخرى كالصين والهند وغيرهما، وقد تتأثر بالفعل إذا أغرت الصين علماءها المقيمين هناك وسحبتهم ، خاصة أن عددهم كبير جدا ، إلا أن هناك مؤشرات قد لاتساعد على ذلك منها أن الصين ستتأثر قريبا بالأزمة المالية العالمية ، وصعوبة الثقافة الصينية ، وعدم وجود بحث علمى حر مثل أمريكا وهو ما يمكن أن يعرقل عودة العلماء الصينيين من أمريكا إلى بلادهم.

    وأضاف أن أكثر ما تخشاه أمريكا ألا تصبح مصدر جذب للعلماء الاجانب كما كانت فى الماضى بسبب تأثير الأزمة المالية.

    وأعرب عن سعادته بالتطوير المستمر الذى يسعى إليه القائمون على المركز القومى للبحوث ومحاولاتهم المستمرة للاستفادة من كل ما هو جديد ، وبصرح مستشفى سرطان الاطفال الجديد الذى يؤكد عزيمة المصريين.

    كما أعرب عن سعادته بمناخ الحرية الحالى فى مصر ، وقال:لقد انبهرت من حرية الصحافة والاعلام التى لم يكن لها وجود من قبل،فأصبحت الصحافة والفضائيات تتحدث الان فى كل شىء وبحرية كبيرة لدرجة أن الصحافة الأمريكية نفسها اعترفت بحرية الصحافة والاعلام فى مصر وتحدثت عنها.
    العالم المصرى د.مصطفى السيد: 57357 مستشفى عالمى يستحق التكريم
    2008/10/20

    اكد العالم الكبير الدكتور مصطفى السيد الحائز على اعلى وسام امريكى فى العلوم لعام 2008 ان مستشفى سرطان الاطفال 57357 هو مستشفى عالمى لم يشهد مثله فى امريكا .. واضاف قائلا : (اذا كنتم تهنئوننى على الانجاز الكبير والجائزة العالمية .. فاننى ارى ان كل من ساهم فى انشاء هذا االمشروع هو الذى يستحق التكريم .. فهو صرح طبى وعلمى رائد يعكس عظمة الشعب المصرى والشعوب العربية )
    جاء ذلك اول امس( السبت ) خلال زيارة العالم الكبير الدكتور مصطفى السيد لمستشفى سرطان الاطفال 57257 قبل مغادرته مصر فجر الاثنين..
    حيث حرص على مشاهدة هذا الصرح الطبى وتفقد امكانياته والتعرف على فصة نجاح هذا المستشفى الذى تم انشاؤه على اعلى مستوى بالجهود الذاتية ليقدم ارقى مستوى من الرعاية الطبية والنفسية مجانا للاطفال مرضى السرطان
    قامت ادرة المستشفى بتكريم العالم الكبير خلال الزيارة وتقديم درع المستشفى فى حضور نخبة كبيرة من الاعلاميين والاطباء ورجال الدين والشخصيات العامة
    وكان العالم الكبير مصطفى السيد قد حصل هذا العام على قلادة العلوم الوطنية بامريكاو التى تعد اعلى وسام امريكى فى العلوم وفام الرئيس الامريكى بوش بتسليمه الوسام الرفيع فى حفل عالمى يوم 29 سبتمبر الماضى
    وجاء هذا التكريم العالمى تقديرا لانجازاته الكبيرة فى مجال النانو تكنولوجى .. والتى توجها بتوصله لاسلوب جديد لتشخيص وعلاج السرطان باستخدام نانو الذهب
    وعن هذا الاكتشاف الجديد يقول الدكتور مصطفى انه يقوم على استخدام جزيئات الذهب فى حقنها داخل الجسم لتصل الى الخلايا المصابة بالسرطان وتعكس ضوءا شديدا يساعد فى تشخيصها مبكرا .. ثم يتم توجيه ضوء ليزر ضعيف الى هذه الخلايا تستشطيع جسيمات الذهب امتصاصه وتحويله الى حرارة تقتل الخلية دون الاضرار بالخلايا السليمة
    واكد ان الابحاث انتهت على الحيوانات بنسبة نجاح 100% وبدأت ثلاث مراكز فى امريكا تطبيقها على البشر.. ومن المنتظر الانتهاء من هذه التجارب خلال الاعوام القليلة القادمة


    اثناء زيارته لجامعة طنطا

  6. [26]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    عاشق الجغرافيا المفكر .. جمال حمدان







    عندما نتكلم عن الجغرافيا او السياسة والفكر دائما تطرح ذاكرتنا كتب العالم المصري الراحل د. جمال حمدان ، صاحب موسوعة " شخصية مصر" والذي نحتفل بذكرى رحيله .

    واسى نفسه ذات يوم قائلا : " لو كان جمال حمدان أوروبيا أو أمريكيا لتحولت مقولاته إلى مزامير تتلى صباح مساء، ولكانت مقولاته ورؤاه الاستراتيجية عنوانا عريضا لدى معظم الباحثين ومراكز الدراسات".
    البداية
    اسمه كاملاً جمال محمود صالح حمدان، تنحدر أصوله من قبيلة "حمدان" وهي إحدى القبائل العربية التي وفدت على مصر عقب الفتح الإسلامي، شهدت محافظة القليوبية ولادته بقرية "تاي" في الرابع من فبراير عام 1928، كان والده يعمل كمدرس للغة العربية بإحدى المدارس، هذا الأب الذي اهتم بتحفيظ أبنائه السبعة القرآن الكريم وتجويده، وزرع بهم الكثير من القيم والمبادئ.
    التحق حمدان في المرحلة الثانوية بالمدرسة التوفيقية عام 1943، وعقب نيله للشهادة الثانوية التحق بكلية الآداب قسم الجغرافيا بجامعة فؤاد الأول "القاهرة" وتخرج منها عام 1947، وقد كان حمدان دائماً الطالب المجتهد المتفوق وهو الأمر الذي جعل الجامعة ترسله في بعثة إلى بريطانيا عام 1949 وهناك حصل على الدكتوراه في فلسفة الجغرافيا من جامعة ريدنج 1953 عن رسالته "سكان وسط الدلتا قديماً وحديثاً".



    المرحلة العملية
    عقب عودته إلى مصر عمل حمدان أولاً مدرساً بقسم الجغرافيا بكلية الآداب جامعة القاهرة، ثم أصبح أستاذاً مساعداً وخلال هذه الفترة أصدر حمدان ثلاث كتب هي: جغرافيا المدن والمظاهر الجغرافية لمجموعة مدينة الخرطوم "المدينة المثلثة" و دراسات عن العالم العربي، وكانت هذه الكتب من التميز حتى أنه تم منحه جائزة الدولة التشجيعية عام 1959.
    كان نجاح حمدان سلاحا ذو حدين فمن جانب جذبت كتبه أنظار المثقفين المصريين والعرب، ومن جانب آخر بدأ الحقد والغيرة تدب في نفوس عدد من زملائه وأساتذته وهو الأمر الذي لم يحتمله حمدان، كما جاءت نكسة يونيو 1967 لتزيد إكتئابه وضيقه، قرر أن ينأى بنفسه بعيداً عن كل ذلك فقدم استقالته من الجامعة عام 1963 وتفرغ لعشقه الأول "الجغرافيا" وقرر أن تكون الأبحاث والدراسات التي يقوم بها والتأليف هم الأصدقاء الجدد الذين يؤنسون وحدته خاصة أنه لم يتزوج وكان بعيداً عن الأصدقاء والناس.



    الجغرافيا والتاريخ عند حمدان



    لم تكن الجغرافيا عند حمدان مجرد تضاريس وموقع، ولكنه كان يرى أن من يدرس الجغرافيا ويعرفها جيداً يتعرف على طبيعة الحياة بمكان معين، والخلفية التاريخية والسياسية والاقتصادية والبيئية له حتى يصل لأدق تفاصيل الحياة العادية للبشر في الإقليم.
    والجغرافيا كما قال عنها حمدان في تقديمه لكتاب "شخصية مصر" أنها علم "التباين الأرضي"، بمعنى التعرف على الاختلافات الرئيسية بين أجزاء الأرض على مختلف المستويات، فمن الطبيعي أن تكون قمة الجغرافيا هي التعرف على "شخصيات الأقاليم"، والتي تتساءل أساساً عما يعطي كل منطقة تفرّدها وتميزها بين سائر المناطق، وكان يرى أن العلاقة بين الإنسان والطبيعة في المكان والزمان متوازنة، فلا ينحاز إلى طرف على حساب الآخر .
    وفي كتابه تتضح نظرته الجغرافية المتوازنة للعلاقة بين الإنسان المصري والطبيعة بصفة عامة والنيل بصفة خاصة، وكيف أدي ذلك في النهاية إلى صياغة الحضارة المصرية على الوجهين المادي والروحي.

    وقال حمدان عن الجغرافيا " أنها علم بمادتها فن بمعالجتها وفلسفة بنظرتها"، كما قال أيضاً "أنها العلم الذي يحول الظاهرات التي تشغل سطح الأرض من حقائق مرصوصة إلى أفكار رصينة".
    ويرى حمدان أن الجغرافيا هي الجذر الجبري للتاريخ، فيصفها قائلاً "أنها تاريخ توقف بمثل ما إن التاريخ جغرافيا متحركة"، ومن هنا جاء إلمام حمدان بتاريخ مصر بجميع مراحله.
    وفي مقدمة كتابه "إستراتجية الاستعمار والتحرير" أكد حمدان على أهمية البعد التاريخي كمدخل لأية دراسة علمية جادة وعميقة للواقع السياسي والإستراتيجي المعاصر واعتبر أن التاريخ هو معمل الجغرافي ومخزن الاستراتيجي فالتاريخ إذا كرر نفسه فان هذا التكرار هو الجغرافيا.

    رؤيته وأفكاره
    طرح حمدان أثناء حياته الكثير من الأفكار والرؤى والتي اتضح صحتها بمرور الوقت، ولم يكن ذلك على سبيل التنجيم أو التنبؤ بالمستقبل، ولكن كان مبني على دراسة واعية وأبحاث مرتبة قام بها حمدان واستخلص منها عدد من النتائج المترتبة عليها.
    نذكر على سبيل المثال أنه كان أول من أشار إلى مدى تأثير البترول ليس فقط على المجال الاقتصادي ولكن على المجال السياسي والإستراتيجي أيضاً وذلك في كتابه "بترول العرب"، وبالفعل ثبت كلام حمدان فكان البترول وسيلة ضغط فعالة استفاد منها الزعماء العرب خلال أكتوبر 1973، كما تنبأ بانهيار الاتحاد السوفيتي في كتابه "إستراتجية الاستعمار والتحرير" عام 1968، وبالفعل جاء انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.
    كما قدم جمال حمدان في كتابه الشهير "اليهود انثروبولوجيا" وقام فيه بإثبات أن يهود إسرائيل ليسوا أحفاد لليهود الذين خرجوا من فلسطين قبل الميلاد، وإنما ينتمون إلى إمبراطورية الخزر التترية والتي قامت بين بحر قزوين والبحر الأسود، واعتنقت اليهودية في القرن الثامن الميلادي، هذا الأمر الذي اكده بعد ذلك "أرثر بونيسلر" مؤلف كتاب "القبيلة الثالثة عشر" الصادر عام 1976.


    مؤلفاته
    قدم الدكتور جمال حمدان العديد من المؤلفات القيمة والتي تمتع أسلوبها بالبساطة الأمر الذي يسهل على القارئ العادي فهمها واستساغة معلوماتها ، فقدم 29 مؤلفا، و79 بحثا ومقالة .
    وعندما يذكر اسم جمال حمدان هذا الجغرافي العبقري يتبادر للذهن سريعاً كتابه "شخصية مصر" هذا الكتاب الذي استغرق فيه حمدان قرابة العشر سنوات حتى ينجزه ويأتي به على هذه الصورة، وقد صدر هذا الكتاب في أربعة مجلدات في الفترة ما بين 1981- 1984، وكان قد سبق وأصدر الصياغة الأولى له عام 1967.
    من مؤلفاته الأخرى نذكر: دراسات في العالم العربي، أنماط من البيئات، دراسة في جغرافيا المدن، بترول العرب، الاستعمار والتحرير في العالم العربي، اليهود انثربولوجيا، العالم الإسلامي المعاصر، بين أوروبا وأسيا دراسة في النظائر الجغرافية، الجمهورية العربية الليبية دراسة في الجغرافيا السياسية، 6 أكتوبر في الاستراتيجية العالمية، قناة السويس، إفريقيا الجديدة.



    جوائز وتكريم
    نظراً لجهوده العلمية حصل حمدان على عدد من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية عام 1986، وجائزة الدولة التشجيعية 1959، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى عن كتابه "شخصية مصر" عام 1988، وجائزة التقدم العلمي من الكويت عام 1992.
    عرض عليه أن يعمل أستاذاً في جامعة طرابلس، كما عرض الرئيس العراقي عليه العمل كوزير في الحكومة العراقية ولكن كلا الطلبين قوبلا بالرفض من طرف حمدان الذي أكد أنه لن يغادر مصر حتى لو كان معارضاً لبعض سياسات حكامها.
    لغز الاغتيال
    جاءت وفاة جمال حمدان في السابع عشر من إبريل 1993، إثر تسرب للغاز من أنبوبة الغاز وذلك أثناء قيامه بإعداد كوب من الشاي لنفسه .
    وعلى الرغم من أن وفاة هذا العالم قد تبدو طبيعية وممكن حدوثها لأي شخص، ولكن كان يشوب موته بعض الشك في أن الموساد الإسرائيلي ربما يكون وراء وفاته، خاصة أنه جاء قبل انتهاؤه من مشروع إعداد وثيقة تاريخية وجغرافية تكشف أكاذيب تأسيس المشروع الصهيوني فوق الجغرافية الفلسطينية, وعثر على قصاصات ورقية بخط يده تناولت أفكاره حول الموسوعة التي كان بصدد إعدادها.

    حمدان.. طائر العنقاء
    قال عنه محمد حسنين هيكل في مقدمة كتابه "أكتوبر 73.. السياسة والسلاح" والذي أهداه إلى الدكتور جمال حمدان:
    "لقد ظهر هذا العالم المتميز في آفاق الفكر العربي كطائر العنقاء الأسطوري، الذي تحكي قصص الأقدمين أن موطنه الأصلي صحراء العرب، وتروي أن طائرا واحدا منه يظهر كل مئات السنين وإنه يعلو في الآفاق محلقا بأجنحته العريضة المهيبة، وفاردا ريشه بديعا وباهرا، ولكن عندما يحين الأوان فإن هذا الطائر الأسطوري الوحيد يقيم لنفسه تلا من النار ويهبط من الأجواء، ينتصب واقفا في كبرياء وسط لهيبه، لكنه لا يتفحم ولا يتحول إلى رماد، وإنما ينبعث من قلب النار مستعدا لحياة جديدة ومنتشيا بشباب عمر جديد.

    وكان جمال حمدان "عنقاء" حلماً مصرياً وقومياً عظيماً، ولقد حوطته ألسنة النار ذات صباح في شهر إبريل 1993م، لكن الأحلام العظيمة حتى في قلب اللهيب لا تتفحم ولا تتحول إلى رماد، وإنما تنهض بمعجزة من معجزات البعث من وسط الحريق مجددة حياتها وشبابها، ناشرة ضياءها وإلهامها، فاتحة أجنحتها القوية، ومحلقة إلى أعالي السماء.

  7. [27]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    سعد زغلول
    سعد باشا زغلول
    وُلـِد يوليو 1859
    أبيانة، محافظة الغربية
    توفي 23 اغسطس 1927
    القاهرة
    المهنة السياسة، المحاماة
    الزوج صفية زغلول

    سعد زغلول يوليو 1859م - 23 أغسطس 1927م) زعيم مصري و قائد ثورة 1919. بزعيم الأمة، وأطلق على بيته "بيت الأمة" وعلى زوجته صفية زغلول أم المصريين.
    النشأه
    وُلد عام 1858 في قرية أبيانه مركز فوه التابعة وقتذاك لمديرية الغربية، وكان والده الشيخ إبراهيم زغلول رئيس مشيخة القرية أي عمدتها، أما والدته فهي السيدة مريم بنت الشيخ عبده بركات أحد كبار الملاك، وخاله الذي كفله هو عبد الله بركات والد فتح الله بركات..

    بدأ تعليمه في الكُتاب حيث تعلم القراءة والكتابة وحفظ القران. [1] وتوفي والده وهو في الخامسة من عمره، فتعهد خاله بترتبيته، وبعد الإنتهاء من تعليم القرآن الكريم ومبادئ الحساب في الكتاب وفي عام 1870 التحق بالجامع الدسوقي لكي يتم تجويد القران، ثم التحق بالأزهر عام 1873 ليتلقي علوم الدين. كذلك فقد تتلمذ على يد المصلح الديني الكبير الشيخ الإمام محمد عبده فشب بين يديه كاتباً خطيباً، أديباً سياسياً، وطنياً، إذ كان صديقا له رغم العشر سنوات التي كانت تفصل بينهما في العمر.
    الحياه العمليه
    عمل سعد في "الوقائع المصرية" حيث كان ينقد أحكام المجالس الملغاة ويلخصها ويعقب عليها، ورأت وزارة البارودي ضرورة نقله إلى وظيفة معاون بنظارة الداخلية ومن هنا تفتحت أمامه أبواب الدفاع القانوني والدراسة القانونية، وأبواب الدفاع السياسي والأعمال السياسية، ولم يلبث على الاشتغال بها حتى ظهرت كفاءته ومن ثم تم نقله إلى وظيفة ناظر قلم الدعاوى بمديرية الجيزة.

    شارك في الثورة العرابية وحرر مقالات ضد الاستعمار الانجليزي، حض فيها على الثورة، ودعا للتصدي لسلطة الخديوي توفيق التي كانت منحازة إلى الانجليز وعليه فقد وظيفته.

    عمل بالمحاماة، غير أن العمل فيها في ذلك الحين كان شبهة، ولكن سعد استطاع أن يرتفع بمهنة المحاماة حتى علا شأنها، حيث اُنتخب قضاه من المحامين، وكان أول محام يدخل الهيئة القضائية.

    يُعد سعد زغلول حجر الزاوية في إنشاء نقابة المحامين عندما كان ناظراً للحقانية وهو الذي أنشاء قانون المحاماة 26 لسنة 1912.
    الحياه السياسيه
    تشكيل الوفد المصري
    عقب اندلاع الحرب العالمية الأولى، تم وضع مصر تحت الحماية البريطانية، وظلت كذلك طوال سنوات الحرب التي انتهت في نوفمبر عام 1918ـ حيث أُرغم فقراء مصر خلالها على تقديم العديد من التضحيات المادية والبشرية ـ فقام سعد واثنين آخرين من أعضاء الجمعية التشريعية (علي شعراوي وعبدالعزيز فهمي) بمقابلة المندوب السامي البريطاني مطالبين بالاستقلال، وأعقب هذه المقابلة تأليف الوفد المصري، وقامت حركة جمع التوكيلات الشهيرة بهدف التأكيد على أن هذا الوفد يمثل الشعب المصري في السعي إلى الحرية.

    طالب الوفد بالسفر للمشاركة في مؤتمر الصلح لرفع المطالب المصرية بالاستقلال، وإزاء تمسك الوفد بهذا المطلب، وتعاطف قطاعات شعبية واسعة مع هذا التحرك، قامت السلطات البريطانية بالقبض على سعد زغلول وثلاثة من أعضاء الوفد هم محمد محمود وحمد الباسل وإسماعيل صدقي، وترحيلهم إلى مالطة في 8 مارس 1919. فاندلعت الثورة واضطرت السلطات البريطانية إلى الإفراج عنه وعن باقي أعضاء الوفد بعد شهر واحد من النفي، كما سمحت لهم بالسفر لعرض مطالب مصر في مؤتمر الصلح.

    أجبرت الثورة الشعبية الاحتلال الإنجليزي على الإفراج عن سعد وصحبه. الوفد ذهب إلى فرساي إلا أن المؤتمر لم يتطرق للمسألة المصرية. الوفد المصري عاد وأصبح نواة لحزب جديد. ثم جرت انتخابات تشريعية فاز فيها مرشحو سعد بغالبية مقاعد البرلمان، وشكل سعد الوزارة التي تعد أول وزارة شعبية في مصر.
    وفاته
    توفى سعد زغلول في 23 أغسطس 1927، توفي زعيم الأمة سعد زغلول[1] ودفن في ضريح سعد الذي شيد عام 1931 ليدفن فيه زعيم الأمة وقائد ثورة 1919 ضد الاحتلال الانجليزي. فضلت حكومة عبدالخالق ثروت وأعضاء حزب الوفد الطراز الفرعوني حتى تتاح الفرصة لكافة المصريين والأجانب حتى لا يصطبغ الضريح بصبغة دينية يعوق محبي الزعيم المسيحيين والأجانب من زيارته ولأن المسلمين لم يتزوقوا الفن الفرعونى وكانوا يفضلون لو دفن فى مقبرة داخل مسجد يطلق عليه أسمه فأهملوه حتى اتخذ الدكتور عبد الرحيم شحاتة محافظ القاهرة قرارا بترميمه على نفقة المحافظة كما وضعه على الخريطة السياحية للعاصمة.

    والأرض التى بنى عليها الضريح كان سعد زغلول باشا زغلول أشترى الأرض المقام عليها الضريح عام 1925 م وذلك قبل وفاته بعامين ليقيم عليها ناديا سياسيا لحزب الوفد الذي أسسه ليكون مقرا بديلا للنادي الذي استأجره كمقر للحزب في عمارة «سافوي» بميدان سليمان باشا - وسط القاهرة - وقامت حكومة زيوار باشا بإغلاقه ، وهذه الأرض يطل عليها من بيته ومساحته 4815 مترا مربعا وكلف سعد زغلول باشا كل من فخري بك عبدالنور وسينوت بك حنا عضوا الوفد بالتفاوض مع بنك اثينا وهو الجهة المالكة للأرض ، ولكن حكومة زيوار أوعزت للبنك بعدم البيع عنداً فى سعد زغلول حتى لا يستخدم الأرض في اقامة مقر لحزب سياسي.

    ويوم 23 أغسطس عام 1927 اجتمعت الوزارة الجديدة في ذلك الوقت برئاسة عبدالخالق باشا ثروت وقررت تخليد ذكرى الزعيم سعد زغلول وبناء ضريح ضخم يضم جثمانه على أن تتحمل الحكومة جميع النفقات وبدأ تنفيذ المشروع ودفن سعد باشا في مقبرة مؤقتا بمدافن الامام الشافعي لحين اكتمال المبنى ، كما أقامت حكومة عبد الخالق ثروت تمثالين له أحدهما بالقاهرة والآخر بالاسكندرية

    وإكتمل هذا البناء في عهد وزارة اسماعيل باشا صدقي عام 1931 وكان من خصوم سعد زغلول فحاول جعل الضريح الضخم لشخص لواحد واقترح تحويل الضريح الى مقبرة كبرى تضم رفات كل الساسة والعظماء ولكن صفية زغلول الملقبة بـ «أم المصريين» وزوجة سعد زغلول رفضت بشدة هذا الاقتراح وأصرت على أن يكون الضريح خاصاً بسعد فقط وفضلت ان يظل جثمانه في مقابر الامام الشافعي الى ان تتغير الظروف السياسية وتسمح بنقله في احتفال يليق بمكانته التاريخية كزعيم للأمة.

    وفي عام 1936 تشكلت حكومة الوفد برئاسة مصطفى باشا النحاس وطلبت أم المصريين لنقل جثمان سعد باشا الى ضريحه بشارع الفلكي والذي يطل عليه بيت الأمة وحدد النحاس باشا يوم 19 يونيو عام 1936 للاحتفال بنقل رفات زعيم الأمة بعد أن ظل في مقبرة الامام الشافعي تسعة أعوام تقريبا وفي اليوم السابق للاحتفال ذهب النحاس باشا مع بعض رفاق سعد زغلول الى المقبرة سرا للاطمئنان على رفاته قبل نقلها ظناً منهما أنه لبما حدث أو يحدث شيئاً لرفاة زعيم الأمة ، وكان معهما محمود فهمي النقراشي باشا ومحمد حنفي الطرزي باشا والمسئول عن مدافن الامام الشافعي ولفوا جسد الزعيم الراحل في أقمشة حريرية ووضعوه في نعش جديد ووضعوا حراسة على المكان حتى حضر كل من أحمد باشا ماهر رئيس مجلس النواب ومحمود بك بسيوني رئيس مجلس الشيوخ في السادسة من صباح اليوم التالي ثم توالى الحاضرين إلى المقبرة من الوزراء والنواب والشيوخ وحمل النعش على عربة عسكرية تجرها 8 خيول واخترق موكب الجنازة للمرة الثانية القاهرة من الامام الشافعي حتى وصل الى موقع الضريح بشارع الفلكي وكان قد أقيم بجواره سرادق ضخم لاستقبال كبار رجال الدولة والمشيعين من أنصار سعد وألقى النحاس باشا كلمة مختارة في حب زعيم الأمة جددت أحزان الحاضرين ودمعت عيناه وبكت أم المصريين بكاء شديداً ونقلت صحافة مصر تفاصيل نقل الجثمان إلى الضريح وكتبت مجلة «المصور» تفاصيل نقل الجثمان تحت عنوان «سعد يعود الى ضريحه منتصرا»

    وقد قام بتصميم لبضريح على الطراز الفرعوني المهندس المعماري الشهيد مصطفى فهمي كما أشرف على بنائه ، وتقدر المساحة الاجمالية للمشروع 4815 مترا مربعا ، أما الضريح فيحتل مساحة 650 مترا ويرتفع حوالي 26 مترا على أعمدة من الرخام الجرانيت وحوائطه من الحجر، وللضريح بابان أحدهما يطل على شارع منصور وهو من الخشب المكسو بالنحاس وارتفاعه ستة أمتار ونصف وهو نسخة طبق الأصل من الباب الآخر المطل على شارع الفلكي وتغطي حوائط المبنى من الخارج والداخل بطبقة من الرخام الجرانيت بارتفاع 255سم كما ان السلالم مكسوة أيضا بنفس النوع من الرخام، ويحاط الضريح بدرابزين من النحاس والحديد والكريتال.


    في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، توفي زعيم الأمة سعد زغلول ونعاه مجلس الوزراء قائلاً «مجلس الوزراء ينعي إلي الأمة المصرية مع الأسف الشديد والحزن العميق حضرة صاحب الدولة الرئيس الجليل وزعيم الأمة العظيم ورئيس مجلس النواب سعد زغلول باشا فقد وافاه القدر المحتوم حوالي العاشرة مساء اليوم الثلاثاء».[1]

    وفي 26 سبتمبر من العام نفسه، أيدت الهيئة الوفدية مصطفي النحاس خليفة لسعد زغلول، كان هذا في عهد الملك فؤاد، وفي أكتوبر سافر عبدالخالق ثروت إلي لندن لاستكمال المفاوضات، ثم عاد لافتتاح البرلمان في دورته الجديدة في 17 نوفمبر، وألقي خطاب العرش واختير مصطفي النحاس خلفاً لسعد زغلول رئيساً للبرلمان.

    وفي ٤ مارس من عام ١٩٢٨م، تصورت بريطانيا أنه بوفاة راعي هذه المفاوضات «سعد باشا» زالت العقبة الكؤود في إبرام أي معاهدة مع مصر، فطلبوا من عبد الخالق ثروت أن يمضي في إبرام المعاهدة، ورفض النحاس الاتفاق وكذلك مجلس الوزراء، وقالوا إن المعاهدة لا تتفق واستقلال البلاد وسياستها، وتجعل الاحتلال شرعياً.. ورأي ثروت أن مهمته انتهت فقدم استقالته.

    وفي 28 فبراير 1928م وفي وزارة عبد الخالق ثروت أيضاً، وضع حجر الأساس لمباني الجامعة الجديدة في الجيزة، وفي 17 مارس 1928م، تم تأليف وزارة النحاس باشا بعدما عهد له الملك فؤاد بالأمر.

    كانت قد تألفت من جعفر والي باشا للحربية ومصطفي النحاس للرئاسة والداخلية وواصف بطرس غالي باشا للخارجية ومحمد نجيب الغرابلي للأوقاف وعلي الشمسي باشا للمعارف وأحمد محمد خشبة باشا للحقانية «العدل» ومحمد محمود باشا للمالية ومحمد صفوت باشا للزراعة وإبراهيم فهمي كريم باشا للأشغال ومكرم عبيد للمواصلات..

    وكان الإنجليز والملك فؤاد يعدان العدة للإطاحة بهذه الوزارة للقضاء علي ما بقي من روح وطنية، فإذا بالطرفين يفاجآن بأن هذه الحكومة ورغم غياب سعد في أشد صلابة وعنفاً، وكثر الصدام بين المندوب السامي وهذه الوزارة.

    وقبل مولد الرئيس مبارك بخمسة أيام، تحديداً في التاسع والعشرين من أبريل عام ١٩٢٨م، أثار الإنجليز أزمة قانون الاجتماعات إذ طالبوا بإسقاطه، رغم أنه كان في مراحله الأخيرة في مجلس الشيوخ، وأرسل المندوب السامي لويد المذكرة التي يقول نصها: «أتشرف بإخبار دولتكم بأن حكومة حضرة صاحب الجلالة البريطانية في بريطانيا العظمي قد راقبت بمزيد من الاهتمام ما يبدو من رغبة الحكومة المصرية المتزايدة في المضي في تشريع مؤثر في الأمن العام.. «إلي قوله»..

    وإني الآن مكلف من قبل حكومة حضرة صاحب الجلالة البريطانية بأن أطلب إلي دولتكم كرئيس للحكومة البريطانية، أن تتخذوا الإجراءات اللازمة لمنع مشروع القانون المنظم للاجتماعات العامة والمظاهرات من أن يصبح قانوناً».

    فأرسلت الحكومة رداً برفض هذا الطلب وهذا الإنذار معاً.. وقالت إن تشريع مثل هذا القانون لا يعرض أمن الأجانب للخطر.

    وفي 30 مايو عام 1928، تم توقيع معاهدة بين الأفغان ومصر، وفي 17 يونيو من العام نفسه تمت المؤامرة، بالاتفاق بين الإنجليز والسراي والأحرار الدستوريين، علي ضرب حكومة النحاس باشا باعتبارها حكومة وطنية.

    فاستقال محمد محمود باشا يوم 17 يونيو كان آنذاك وكيل حزب الأحرار الدستوريين وبعدها بيومين استقال جعفر والي باشا وتفجرت زوبعة قضية سيف الدين إذ نشرت الصحف ما سمي وقتها «وثائق سيف الدين».. وسيف الدين، هذا أحد أمراء العائلة المالكة الذي كان محجوراً علي أملاكه، فعهد في فبراير 1927م إلي مصطفي النحاس «المحامي» آنذاك، للمرافعة عنه للحصول علي حقوقه، وتعاون مع النحاس ويصا واصف وجعفر والي، واتخذ من هذا الموضوع تكئة للتشهير بالنحاس بزعم أن الأتعاب كانت باهظة.

    وكانت النتيجة بعد تعاقب الاستقالات، أن قام الملك فؤاد في ٢٥ يونيو بإقالة وزارة مصطفي النحاس وبعد يومين، كلف محمد محمود باشا بتأليف وزارة جديدة وكان أعضاء الوزارة محمد محمود باشا للرئاسة والداخلية وجعفر والي للحربية والأوقاف وعبد الحميد سليمان باشا للمواصلات وأحمد محمد خشبة للحقانية «العدل» ونخلة المطيعي باشا «للزراعة» وعلي ماهر باشا للمالية وإبرهيم فهمي كريم باشا للأشغال وحافظ بك عفيفي للخارجية وأحمد لطفي السيد للمعارف «التعليم»، وسرعان ما كشفت هذه الوزارة عن عدائها للدستور والنظام النيابي، فقد بادرت في اليوم التالي بحل مجلسي النواب والشيوخ وتعطيل الدستور.

    وقد ودعت هذه الوزارة ذلك العام «1928» بإجراءات قمعية وتعرض الجماهير المطالبون بعودة الحياة النيابية للضرب والقمع البوليسي. ولاغرو في ذلك.. أن عرفت وزارة محمد محمود بوزارة اليد الحديدية.

    اسهاماته
    بعد انتهاء مؤتمر الصلح بحوالي سنتين ، أسس سعد زغلول و أحمد لطفي السيد وزملاؤهم الجامعة المصرية، وكان النص الأول من شروط إنشائها هو: ألا تختص بجنس أو دين، بل تكون لجميع سكان مصر على اختلاف جنسياتهم وأديانهم، فتكون واسطة للألفة بينهم.
    تأسيس نقابة المحامين
    حركة تحرير المرأة

    يقول الدكتور محمد قطب فى كتاب واقعنا المعاصر:

    أثار كتاب "تحرير المرأة" معارضة عنيفة جعلت قاسم أمين ينزوي في بيته خوفاً أو يأساً، ويعزم على نفض يده من الموضوع كله. ولكن سعد زغلول شجعه وقال له: أمض في طريقك وسوف أحميك!.

    يؤكد صلة سعد زغلول بالحركة النسائية سكرتيره في كتابه عن حياته، فقد ذكر أن سعداً هو الزعيم الحقيقي للحركة النسائية، مستشهداً بخطابه الذي ألقاه بمناسبة زيارة وفد مختلط من طلبة مدرسة الحقوق الفرنسية لمصر، ومنه:

    "إنني من أنصار تحرير المرأة ومن المقتنعين به، لأنه بغير هذا التحرير لا نستطيع بلوغ غايتنا، ويقيني بهذا ليس وليد اليوم بل هو قديم العهد، فقد شاركت منذ أمد بعيد صديقي المرحوم قاسم بك أمين في أفكاره التي ضمنها كتابه الذي أهداه لي -يريد كتاب المرأة الجديدة-"
    زوجته
    كانت صفية زغلول مثقفة ثقافة فرنسية، ويبدو من مسيرة زوجة سعد أنها أول زوجة زعيم سياسي عربي -تقريباً- تظهر معه في المحافل والصور، وكانت تلقب أم المصريين .

    ويذكر الكاتب أن صفية زغلول هي الزعيمة النسائية الحقيقية، لكنها آثرت ألا تظهر ذلك، وأسندت هي وزوجها الأمر إلى هدى شعراوي التي عينها سعد رئيسة لجنة الوفد المركزية للسيدات سعد زغلول على أن سكرتير الزعيم يثبت- دون أن يدري- إدانة الزعيم والحركة النسائية وارتباطها بالاستعمار، وذلك في معرض حديثه عن صديقة سعد منيرة ثابت الملقبة الفتاة الثائرة وأول صحفية مصرية، فهو يقول: "كانت الوزارة الزيورية تضطهد الصحافة الوفدية وتغلق جرائدها واحدة بعد الأخرى، ولا تسمح لوفدي بأية رخصة جديدة، وعلى حين فجأة غابت الآنسة منيرة ثابت أياماً عن بيت الأمة، ثم عادت تحمل رخصتين لصحيفتين جديدتين باسم: الأمل ولسبوار أولاهما عربية سياسية أسبوعية، والثانية فرنسية سياسية يومية، وقدمتهما للرئيس "سعد" لتكون رهن تصرفه
    .

  8. [28]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    عائـــــــشه عبــد الرحمـن
    عائشة محمد علي عبد الرحمن المعروفة ببنت الشاطئ (1912،1998 م) هي مفكرة وكاتبة مصرية، وأستاذة جامعية وباحثة، وهي أول امرأة تحاضر بالازهر الشريف، ومن اوليات من اشتغلن بالصحافة في مصر وبالخصوص في جريدة الاهرام، وهي أول امرأة عربية تنال جائزة الملك فيصل في الاداب والدراسات الإسلامية.


    نشأتها
    ولدت في مدينة دمياط بشمال دلتا مصر في منتصف نوفمبر عام 1912 م وكان والدها مدرسا بالمعهد الدينى بدمياط، وجدها لأمها كان شيخا بالأزهر الشريف، وقد تلقت تعليمها الأولى في كتاب القرية فحفظت القرأن الكريم ثم ارادت الالتحاق بالمدرسة عندما كانت في السابعة من العمر ؛ولكن والدها رفض ذلك, فتقاليد الاسرة تأبى خروج البنات من المنزل والذهاب إلى إلى المدرسة ؛ فتلقت تعليمها بالمنزل وقد بدأ يظهر تفوقها ونبوغها في تلك المرحلة عندما كانت تتقدم للإمتحان فتتفوق على قريناتها بالرغم من انها كانت تدرس بالمنزل.


    دراستها
    التحقت بجامعة القاهرة لتتخرج في كلية الآداب قسم اللغة العربية 1939 م وكان ذلك بمساعدة امها فأبيها كان يأبى ذهابها للجامعة، وقد الفت كتاب بعنوان الريف المصري في عامها الثاني بالجامعة، ثم تنال الماجستير بمرتبة الشرف الأولى عام 1941 م.
    تزوجت أستاذها بالجامعة الأستاذ أمين الخولي صاحب الصالون الأدبي والفكري الشهير بمدرسة الأمناء، وأنجبت منه ثلاثة أبناء وهي واصلت مسيرتها العلمية حتى نالت رسالة الدكتوراه عام 1950 م وناقشها عميد الأدب العربي د. طه حسين.



    مناصبها
    كانت بنت الشاطئ كاتبة ومفكرة وأستاذة وباحثة ونموذجًا للمرأة المسلمة التي حررت نفسها بنفسها بالإسلام، فمن طفلة صغيرة على شاطئ النيل في دمياط إلى أستاذ للتفسير والدراسات العليا في كلية الشريعة بجامعة القرويين في المغرب، وأستاذ كرسي اللغة العربية وآدابها في جامعة عين شمس بمصر، وأستاذ زائر لجامعات أم درمان 1967 م والخرطوم، والجزائر 1968 م، وبيروت 1972 م، وجامعة الإمارات 1981 م وكلية التربية للبنات في الرياض 1975- 1983 م.
    تدرجت في المناصب الأكاديمية إلى أن أصبحت أستاذاً للتفسير والدراسات العليا بكلية الشريعة بجامعة القرويين بالمغرب، حيث قامت بالتدريس هناك ما يقارب العشرين عامًا. ساهمت في تخريج أجيال من العلماء والمفكرين من تسع دول عربية قامت بالتدريس بها، قد خرجت كذلك مبكرًا بفكرها وقلمها إلى المجال العام؛ وبدأت النشر منذ كان سنها 18 سنة في مجلة النهضة النسائية، وبعدها بعامين بدأت الكتابة في جريدة الأهرام فكانت ثاني امرأة تكتب بها بعد الأديبة مي زيادة، فكان لها مقال طويل أسبوعي، وكان آخر مقالاتها ما نشر بالأهرام يوم 26 نوفمبر 1998. وكان لها مواقف فكرية شهيرة، واتخذت مواقف حاسمة دفاعًا عن الإسلام، فخلّفت وراءها سجلاً مشرفًا من السجالات الفكرية التي خاضتها بقوة؛ وكان أبرزها موقفها ضد التفسير العصري للقرآن الكريم ذودًا عن التراث، ودعمها لتعليم المرأة واحترامها بمنطق إسلامي وحجة فقهية أصولية دون طنطنة نسوية، وموقفها الشهير من البهائية وكتابتها عن علاقة البهائية بالصهيونية العالمية.



    مؤلفاتها
    أبرز مؤلفاتها هي: التفسير البياني للقرآن الكريم، والقرآن وقضايا الإنسان، وتراجم سيدات بيت النبوة، وكذا تحقيق الكثير من النصوص والوثائق والمخطوطات، ولها دراسات لغوية وأدبية وتاريخية أبرزها: نص رسالة الغفران للمعري، والخنساء الشاعرة العربية الأولى، ومقدمة في المنهج، وقيم جديدة للأدب العربي، ولها أعمال أدبية وروائية أشهرها: على الجسر.. سيرة ذاتية، سجلت فيه طرفا من سيرتها الذاتية، وكتبته بعد وفاة زوجها أمين الخولي بأسلوبها الأدبي.



    لماذا اختارت لقب بنت الشاطئ ؟
    كانت عائشة عبد الرحمن تحب ان تكتب مقالاتها باسم مستعار؛ فاختارت لقب بنت الشاطئ لأنه كان ينتمى إلى حياتها الأولى على شواطئ دمياط والتي ولدت بها، وقد كانت تكتب المقالات باسم مستعار حتى توثق العلاقة بينها وبين القراء وبين مقالاتها والتي كانت تكتبها في جريدة الاهرام وخوفاً من إثارة حفيظة والدها كانت توقع باسم بنت الشاطئ اي شاطئ دمياط الذي عشقته في طفولتها.



    جوائزها
    حصلت الدكتورة عائشة على الكثير من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية فى الآداب في مصر عام 1978م، وجائزة الحكومة المصرية في الدراسات الاجتماعية، والريف المصري عام1956م، ووسام الكفاءة الفكرية من المملكة المغربية، وجائزة الأدب من الكويت عام 1988م، وفازت أيضا بجائزة الملك فيصل للأدب العربي مناصفة مع الدكتورة وداد القاضي عام 1994م. كما منحتها العديد من المؤسسات الإسلامية عضوية لم تمنحها لغيرها من النساء مثل مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة، والمجالس القومية المتخصصة، وأيضاً أَطلق اسمها علي الكثير من المدارس وقاعات المحاضرات في العديد من الدول العربية.



    وفاتها
    توفت عائشة عبد الرحمن عن عمر يناهز 86 عام في يوم الثلاثاء 11 شعبان1419هـ الموافق أول ديسمبر 1998 م.

  9. [29]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    سعد الدين الشاذلى .. مهندس حرب أكتوبر الذي تجاهلته الدولة




    جاء نبأ وفاة الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية السابق اليوم الخميس العاشر من فبراير / شباط في وقت تتواصل فيه جموع المتظاهرين في ميدان التحرير فى مطالبتهم الاصلاحية وتتزامن تلك المظاهرات مع تشييع جثمان الفريق الذي اعطى الكثير من أجل وطنه ولم يحصل على التكريم حتى الآن على الرغم من أنه يعتبر مهندس عملية عبور قناة السويس في حرب 1973 واقتحام خط بارليف الذي لا يزال يدرس في كبريات الأكاديميات العسكرية العالمية إلى اليوم كمعجزة عسكرية بكل المقاييس.


    والشاذلى هو الوحيد من قادة حرب أكتوبر الذي لم يتم تكريمه نهائيا, وتم تجاهله في الاحتفالية التي أقامها مجلس الشعب المصري لقادة حرب أكتوبر الذين سلمهم خلالها الرئيس أنور السادات النياشين والأوسمة، وذلك على الرغم من دوره الكبير في إعداد القوات المسلحة المصرية, وفى تطوير وتنقيح خطط الهجوم والعبور، واستحداث أساليب جديدة في القتال وفى استخدام التشكيلات العسكرية المختلفة، وفى توجيهاته التي تربى عليها قادة وجنود القوات المسلحة المصرية.



    ويرجع البعض عدم تكريم الشاذلي إلى إصرار الراحل على أن يقول كلمته دون اعتبار للعواقب، فأثناء الثغرة وقت حرب أكتوبر وبعد توقيع السادات لاتفاقية السلام مع الكيان الصهيوني كان رأي الشاذلى ضد النظام، لذلك انتهى به الحال كلاجئ سياسي بالجزائر يدفع ثمن أرائه ومواقفه الوطنية.



    أروع مناورة في التاريخ العربي





    ف

    الفريق الشاذلي من مواليد قرية "شبرتنا" مركز "بسيون" في محافظة الغربية عام 1922 تخرج في الكلية الحربية في يوليو 1940 ضابطًا برتبة ملازم في سلاح المشاة، منذ بداية حياته العسكرية اكتسب الشاذلي سمعة طيبة في الجيش؛ ومع حلول العام 1954 ترأس أول كتيبة لقوات المظلات في الجيش المصري، وفي عام 1960 ترأس القوات العربية المتحدة في "الكونغو" ضمن قوات الأمم المتحدة، ثم عُيّن ملحقًا عسكريًّا في السفارة المصرية بالعاصمة البريطانية لندن (1961 - 1963)؛ وهو ما مكّنه من الاحتكاك بالعقيدة القتالية الغربية، بالإضافة إلى تكوينه وفق العقيدة القتالية الشرقية التي كانت تعتمدها مصر في تنظيم قواتها، وأساليب قتالها آنذاك.




    على الرغم من المرارة التي تجرعتها العسكرية المصرية والعربية في حرب يونيو 1967، فإن الشاذلي أظهر تميزًا نادرًا وقدرة كبيرة على القيادة والسيطرة والمناورة بقواته؛ فقبل بدء المعركة شكّل الجيش المصري مجموعة من القوات الخاصة (الكوماندوز) لحراسة منطقة وسط سيناء أسندت قيادتها للشاذلي، وعرفت فيما بعد في التاريخ العسكري المصري باسم "مجموعة الشاذلي".



    ومع بدء المعركة صبيحة 5 يونيو بضرب سلاح الجو المصري، واتخاذ القيادة العامة المصرية قرارها بالانسحاب، فقد الشاذلي الاتصال مع قيادة الجيش في سيناء، وهنا اتخذ القرار الأصعب بعد أن شاهد الطيران الإسرائيلي يسيطر تمامًا على سماء سيناء، فقام بعملية من أروع عمليات المناورة في التاريخ العسكري العربي، حيث عبر بقواته شرقًا وتخطى الحدود الدولية قبل غروب يوم 5 يونيو، وتمركز بقواته داخل صحراء النقب الفلسطينية، وعندها ظنه الطيران الإسرائيلي وحدة تابعة له فلم يهاجمه على الإطلاق.



    وبقي الشاذلي في النقب يومين إلى أن تمكن من تحقيق اتصال بالقيادة العامة بالقاهرة التي أصدرت إليه الأوامر بالانسحاب فورًا.



    فاستجاب لتلك الأوامر وقام بعملية انسحاب في ظروف غاية في الصعوبة على أي قائد في مثل ظروفه، ورغم هذه الظروف لم ينفرط عقد قواته، كما حدث مع وحدات أخرى، لكنه ظل مسيطرًا عليها بمنتهى الكفاءة إلى أن وصل قبل غروب يوم 8 يونيو بكامل قواته ومعداته غرب القناة.



    ثورة التصحيح



    بعد عودة الشاذلي إلى غرب القناة اكتسب سمعة كبيرة في صفوف الجيش المصري كله، فتم تعيينه قائدًا للقوات الخاصة (الصاعقة والمظلات) في الفترة (1967 - 1969)، ثم قائدًا لمنطقة البحر الأحمر العسكرية (1970 - 1971).




    في 16 مايو 1971، أي بعد يوم من إطاحة السادات بأقطاب النظام الناصري، فيما سماه بـ"ثورة التصحيح" عين الشاذلي رئيسًا للأركان بالقوات المسلحة المصرية، باعتبار أنه لم يكن يدين بالولاء إلا لشرف الجندية، فلم يكن محسوبًا على أي من المتصارعين على الساحة السياسية المصرية آنذاك.



    بمجرد وصول الشاذلي لمنصب رئيس الأركان دخل في خلافات مع الفريق صادق وزير الحربية حول خطة العمليات الخاصة بتحرير سيناء ،أنتهت بقبول السادات لخطة الشاذلى واقالة صادق وعيّن مكانه المشير أحمد إسماعيل الذي كان قد أحيل للتقاعد في أواخر أيام عبد الناصر.



    وأثناء حرب أكتوبر وبسبب الثغرة حدث الخلاف الأشهر والأكبر بين الفريق الشاذلي من جانب والرئيس السادات والمشير أحمد إسماعيل وزير الحربية من جانب آخر.. حيث كان رأي الشاذلي أنه يمكن تصفية الثغرة بسحب 4 لواءات مصرية من الشرق إلي الغرب لزيادة الضغط علي القوات الإسرائيلية والقضاء عليها نهائيا وكانت وجهة نظر الشاذلي أنها تطبيق لمبدأ عسكري حديث ومتقدم هو ‘المناورة بالقوات’ حيث لن يوثر هذا الانسحاب التكتيكي علي وضع القوات المصرية في الشرق. ورفض السادات هذا الرأي ودخل بعدها في مفاوضات فض الاشتباك.



    وفي 21 ديسمبر 1973 قرر السادات عزل الفريق سعد الدين الشاذلي من منصبه وتعيينه سفيرا لمصر في لندن ثم في البرتغال، وفي لندن زادت شهرة الفريق الشاذلي حيث دخل في مواجهات كثيرة مع اللوبي الصهيوني الذي اتهمه بقتل الأسري الإسرائيليين في الحرب.



    وعندما قرر الرئيس السادات الدخول في مفاوضات السلام في كامب ديفيد، وجه لها انتقادات حادة وهو ما أدي إلي فصله من منصبه فعاش في المنفي عدة سنوات.



    المحاكمة العسكرية








    وفي الجزائر نشر الفريق الشاذلي كتابه "حرب أكتوبر" الذي أحيل بسببه إلي المحكمة العسكرية حيث أتهم الرئيس السادات بالتنازل عن النصر والموافقة على سحب أغلب القوات المصرية إلى غرب القناة في مفاوضات فض الاشتباك الأولى وأنهى كتابه ببلاغ للنائب العام يتهم فيه الرئيس السادات بإساءة استعمال سلطاته وهو الكتاب الذي أدى إلى محاكمته غيابيا بتهمة إفشاء أسرار عسكرية وحكم عليه بالسجن ثلاثة سنوات مع الأشغال الشاقة. ووضعت أملاكه تحت الحراسة, كما تم حرمانه من التمثيل القانونى وتجريده من حقوقه السياسية.




    وفي عام 1992 عاد الفريق سعد الدين الشاذلي ليكمل بقية العقوبة بعد 14 سنة قضاها في المنفي ويدفع ضريبة غالية لحبه لوطنه ولشرف العسكرية الذي طالما وضعه نصب عينيه .

  10. [30]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    محمد عبد الغنى الجمسى


    يعد المشير محمد عبد الغني الجمسي واحدًا من أبرز القادة العسكريين وواحدا من أبطال حرب أكتوبر التي خاضتها القوات المسلحة لاسترداد كامل تراب مصر، ساهم بأفكاره ومجهوداته العسكرية في تطوير الجيش المصري ورسم بقلمه تفاصيل الحروب التي خاضتها البلاد مستخلصا منها الدروس والعبر.



    اشترك في كل الحروب العربية الإسرائيلية باستثناء حرب فلسطين عام 1948 التي كان خلالها في بعثة عسكرية خارج البلاد وتقدم باستقالته من القوات المسلحة عقب هزيمة مصر في يونيو 1967 إلا أن استقالته قوبلت بالرفض ليشارك بعدها في حرب أكتوبر ويكون مهندسها.



    بطل العبور


    ولد محمد عبد الغني في التاسع من سبتمبر عام 1921 في قرية البتانون بمحافظة المنوفية شمال مصر لأسرة ريفية ميسورة الحال تتكون من خمسة أشقاء، التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها عام 1939 في سلاح المدرعات.



    تلقى الجمسي عددا من الدورات التدريبية العسكرية في كثير من دول العالم، ثم عمل ضابطا بالمخابرات الحربية، فمدرسا بمدرسة المخابرات. كان يدرس التاريخ العسكري لإسرائيل الذي كان يضم كل ما يتعلق بها عسكريا من التسليح إلى الإستراتيجية إلى المواجهة.



    عين عبد الغني الجمسي رئيسا لهيئة العمليات للقوات المسلحة في يناير عام 1972 للاستعداد لحرب أكتوبر ويعتبر الجمسي من معدي خطة العبور خلال الحرب وله دراسة أطلق عليها الرئيس الراحل أنور السادات "كشكول الجمسي". وفي ديسمبر 1973 تم تعيينه رئيسا لأركان للقوات المسلحة خلفا للفريق سعد الدين الشاذلي ثم وزيرا للحربية وقائدا عاما للقوات المسلحة في ديسمبر 1974 وحتي أكتوبر 1978.



    نظرة تحليلية


    كان للمشير الجمسي نظرة تحليلية متفحصة للأمور، خاصة في التعامل مع الإسرائيليين سواء في فترة الحرب أو فترة ما بعد الحرب، فدائما ما كان يرى الجمسي أن العرب ينظرون للإسرائيليين نظرة قاصرة غير دقيقة، وأنهم كانوا دوما مستعدين للحرب معنا، بينما نحن العرب لم نكن على درجة الاستعداد المطلوب.



    وعن هزيمة يونيو 1967 يقول: "بدأت أحداث 67 بمعلومات غير صحيحة عن حشد للقوات الإسرائيلية على الحدود السورية للاعتداء عليها، ترتب عليها مظاهرة عسكرية في مصر تحولت إلى حرب حقيقية لم تكن مصر والدول العربية جاهزة لخوضها بينما كانت إسرائيل على استعداد لها".



    ويضيف: للخروج بالدروس المستفادة من حرب يونيو 1967، لابد من إلقاء نظرة عليها لأننا -نحن العرب- مازلنا نعيش بعض أثارها القائمة، فقواتنا المسلحة اشتركت في حرب 67 وحرب 73 ضد نفس العدو، واختلفت النتيجة اختلافا واضحا بين الهزيمة والنصر..وأغلب الرجال الذين اشتركوا في حرب يونيو هم الذين اشتركوا في حرب أكتوبر بفاصل زمني حوالي ست سنوات، ولا يمكن أن يقال أن جيلا حل محل جيل. وأن الموقف الاستراتيجي العسكري في أكتوبر 73 كان أصعب منه في حرب 67، وبرغم ذلك فقد عبرت قواتنا الهزيمة وحققت النصر في ظروف سياسية وعسكرية أعقد مما كانت في يونيو 1967.



    مفاوض شرس



    اختار الرئيس الراحل أنور السادات الجمسي قائدا للمفاوضات مع الإسرائيليين بعد الحرب بعد أن رُقي إلى رتبة فريق أول مع توليه منصب وزير الحربية عام 1974 وقائد عام للجبهات العربية الثلاث عام 1975.



    كان المشير عبد الغني الجمسي من أذكى وأقوى القادة الذين حاربوا إسرائيل على الإطلاق، وحتى في مباحثات السلام -الكيلو 101- كان من أشرس القادة الذين جلسوا مع الإسرائيليين على مائدة المفاوضات.



    في يناير 1974 وعندما أخبره كيسنجر بموافقة الرئيس السادات على انسحاب أكثر من 1000 دبابة و70 ألف جندي مصري من الضفة الشرقية لقناة السويس، رفض وسارع بالاتصال بالسادات الذي أكد موافقته ليستكمل التفاوض غير راض عن قرار السادات.



    أثناء توليه وزارة الحربية واصل الجمسي استكمال تدريبات الجيش المصري؛ وكان قرار السادات بألا يخرج كبار قادة حرب أكتوبر من الخدمة العسكرية طيلة حياتهم تكريما لهم، إلا أن السياسة أفسدت هذا التكريم؛ فقد تزايدت مساحة الخلاف بين الجمسي والسادات بعد مبادرة الأخير بالذهاب إلى إسرائيل عام 1977.



    وتطورت الأحداث بما أدى لخروج الجمسي من وزارة الحربية عام 1978، واختلف الناس حول أسباب هذا الإبعاد، ولكن ظل السبب الأرجح هو رفض الجمسي نزول الجيش إلى شوارع مصر لقمع مظاهرات 18 و19 يناير 1977 الشهيرة، وكان قرار قبوله التقاعد بناء على طلب الجمسي،



    تغير اسم وزارة الحربية بعد ذلك إلى وزارة الدفاع. إلا أنه رقي عام 1979 إلى رتبة المشير، وحين خرج للحياة المدنية كان أول قرار له هو رفض العمل بالسياسة، وظل محافظا على ذلك، وكان دائما ما يردد: إن الرجل العسكري لا يصلح للعمل السياسي، ولزم الجمسي الصمت سنوات طويلة حتى رحل في صمت بعد صراع مع المرض دام لسنوات وكان ذلك في السابع من يونيو عام 2003 عن عمر يناهز 82 عاما.

  11. [31]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    ،،طه حسين,,

    ولد طه حسين في 14 نوفمبر عام 1889م في إحدى القرى بالقرب من مغاغة بمحافظة المنيا جنوب مصر، ولد طه لعائلة متواضعة الحال حيث كان والده يعمل موظفاً ولديه عدد كبير من الأبناء كان طه أوسطهم، عانى وهو مازال صغيراً من مرض الرمد في عينيه، ونظراً لسوء العلاج الذي تلقاه حينها فقد بصره، وهو في مرحلة الطفولة، وعلى الرغم من هذا لم تنل هذه الإعاقة من عزيمته شيئاً، حيث بدأ في تلقي تعليمه من خلال كتاب القرية فتعلم القراءة، والكتابة، وحفظ القرآن الكريم.

    التعليم

    أتجه طه حسين بعد ذلك نحو القاهرة عام 1902 وذلك لكي يبدأ رحلته العلمية فالتحق بالأزهر وذلك لكي يتفتح ذهنه على المزيد من العلوم، ولكن قابلته مشكلة هامة، وهي أن أساتذته كانوا يدرسون العلم بشكله التقليدي غير مطلعين على الحديث منه، بالإضافة لعدم إلمامهم بالثقافات الأخرى مما جعل التعليم يأخذ شكل جامد غير متجدد، ولم يرض طه حسين أن يكون تعليمه بهذا الشكل فاصطدم كثيراً بشيوخه حيث كان يعارضهم، ويجادلهم في تفسير بعض أمور النحو واللغة، والأدب مما أدخله في مشاكل دائمة معهم.

    قرر طه بعد ذلك الانتقال لجامعة عادية، وليست جامعة دينية فقام بالالتحاق بالجامعة المصرية في عام 1908 فتلقى الدروس في الحضارة الإسلامية، والحضارة المصرية القديمة بالإضافة لدراسته للجغرافيا، والتاريخ، واللغات السامية والأدب، والفلسفة، وخلال هذه الفترة قام بتحضير رسالة الدكتوراه، والتي ناقشها في الخامس عشر من مايو 1914م، فتخرج من الجامعة حائزاً على درجة الدكتوراه في الأدب العربي وكان موضوع رسالته عن أبي العلاء المعري، وهو أحد شعراء العرب البارزين، والذي فقد بصره صغيراً أيضاً مثل طه حسين.

    الانتقال لفرنسا / طه حسين وزوجته

    لم يكتفِ طه حسين بهذا القدر من التعليم على الرغم من حصوله على درجة الدكتوراه، ولكن دائماً كانت لديه رغبة لتلقي المزيد من العلم، فقرر أن يسعى من أجل السفر إلى فرنسا، وبالفعل تمكن من الحصول على بعثة لفرنسا فبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة في حياته فالتحق بجامعة مونبليه في عام 1914م حيث تخصص في الأدب، والدراسات الكلاسيكية وتخرج منها بتفوق كالعادة، وكان الوحيد من ضمن طلبة البعثة الذي تمكن من تحقيق النجاح.

    انتقل بعد ذلك للعاصمة الفرنسية باريس للدراسة بجامعة السوربون، وذلك في الفترة ما بين " 1915 – 1919" والذي حقق فيها النجاح أيضاً فتخرج منها حاصلاً على درجة الليسانس، كما حصل على شهادة الدكتوراه عن رسالة أعدها باللغة الفرنسية موضوعها "دراسة تحليلية نقدية لفلسفة ابن خلدون الاجتماعية".

    وفي فرنسا التقى طه حسين مع شخصية رائعة أعانته كثيراً في هذه الفترة في حياته، وكانت هذه الشخصية هي السيدة سوزان التي تزوجها في عام 1917 وكان لهذه السيدة عظيم الأثر في حياته فقامت له بدور القارئ فقرأت عليه الكثير من المراجع، وأمدته بالكتب التي تم كتابتها بطريقة بريل حتى تساعده على القراءة بنفسه، كما كانت الزوجة والصديق الذي دفعه للتقدم دائماً وقد أحبها طه حسين حباً جماً، ومما قاله فيها أنه "منذ أن سمع صوتها لم يعرف قلبه الألم"، وكان لطه حسين اثنان من الأبناء هما أمينة ومؤنس.

    المهام العملية

    شغل الدكتور طه حسين العديد من المناصب، والمهام، نذكر منها عمله كأستاذ للتاريخ اليوناني، والروماني، وذلك في عام 1919م بالجامعة المصرية بعد عودته من فرنسا، ثم أستاذاً لتاريخ الأدب العربي بكلية الآداب وتدرج فيها في عدد من المناصب، ولقد تم فصله من الجامعة بعد الانتقادات، والهجوم العنيف الذي تعرض له بعد نشر كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926م، ولكن قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاقد معه للتدريس فيها، وفي عام 1942 أصبح مستشاراً لوزير المعارف ثم مديراً لجامعة الإسكندرية حتى أحيل للتقاعد في 16 أكتوبر 1944م، وفي عام 1950 أصبح وزيراً للمعارف، وقاد دعوة من أجل مجانية التعليم وأحقية كل فرد أن يحصل على العلم دون حصره على الأغنياء فقط، " وأن العلم كالماء، والهواء حق لكل إنسان"، وهو ما قد كان بالفعل فلقد تحققت مجانية التعليم بالفعل على يديه وأصبح يستفاد منها أبناء الشعب المصري جميعاً، كما قام بتحويل العديد من الكتاتيب إلى مدارس ابتدائية، وكان له الفضل في تأسيس عدد من الجامعات المصرية، وتحويل عدد من المدارس العليا إلى كليات جامعية مثل المدرسة العليا للطب، والزراعة، وغيرهم.

    وشغل طه حسين منصب رئيس تحرير لعدد من الصحف، وقام بكتابة العديد من المقالات، هذا بالإضافة لعضويته في العديد من المجامع العلمية سواء داخل مصر أو خارجها.

    أعماله الأدبية

    أثرى طه حسين المكتبة العربية بالعديد من الأعمال والمؤلفات، وكانت هذه الأعمال الفكرية تحتضن الكثير من الأفكار التي تدعو إلى النهضة الفكرية، والتنوير، والانفتاح على ثقافات جديدة، هذا بالإضافة لتقديمه عدد من الروايات، والقصة القصيرة، والشعر نذكر من أعماله المتميزة " الأيام" عام 1929م والذي يعد من أشهر أعماله الأدبية، كما يعد من أوائل الأعمال الأدبية التي تناولت السيرة الذاتية.

    ونذكر من أعماله أيضاً "على هامش السيرة، حديث الأربعاء، مستقبل الثقافة في مصر، الوعد الحق، في الشعر الجاهلي، المعذبون في الأرض، دعاء الكروان، فلسفة ابن خلدون الاجتماعية، من بعيد، صوت أبي العلاء، الديمقراطية في الإسلام، طه حسين والمغرب العربي".

    كما قام بترجمة عدد من المؤلفات الهامة إلى العربية، وترجمت مؤلفاته هو شخصياً إلى عدد من اللغات، وله العديد من البحوث.

    أفكاره

    دعا طه حسين إلى نهضة أدبية، وعمل على الكتابة بأسلوب سهل واضح مع المحافظة على مفردات اللغة وقواعدها، ولقد أثارت آراءه الكثيرين كما وجهت له العديد من الاتهامات، ولم يبالي طه بهذه الثورة ولا بهذه المعارضات القوية التي تعرض لها ولكن أستمر في دعوته للتجديد والتحديث، فقام بتقديم العديد من الآراء التي تميزت بالجرأة الشديدة والصراحة فقد أخذ على المحيطين به ومن الأسلاف من المفكرين والأدباء طرقهم التقليدية في تدريس الأدب العربي، وضعف مستوى التدريس في المدارس الحكومية، ومدرسة القضاء وغيرها، كما دعا إلى أهمية توضيح النصوص العربية الأدبية للطلاب، هذا بالإضافة لأهمية إعداد المعلمين الذين يقومون بتدريس اللغة العربية، والأدب ليكونا على قدر كبير من التمكن، والثقافة بالإضافة لاتباع المنهج التجديدي، وعدم التمسك بالشكل التقليدي في التدريس.

    من المعارضات الهامة التي واجهها طه حسين في حياته تلك التي كانت عندما قام بنشر كتابه "الشعر الجاهلي" فقد أثار هذا الكتاب ضجة كبيرة، والكثير من الآراء المعارضة، وهو الأمر الذي توقعه طه حسين، وكان يعلم جيداً ما سوف يحدثه فمما قاله في بداية كتابه:

    " هذا نحو من البحث عن تاريخ الشعر العربي جديد لم يألفة الناس عندنا من قبل، وأكاد أثق بأن فريقا منهم سيلقونه ساخطين عليه، وبأن فريقا آخر سيزورون عنه ازورار ولكني على سخط أولئك وازورار هؤلاء أريد أن أذيع هذا البحث أو بعبارة أصح أريد أن أقيده فقد أذعته قبل اليوم حين تحدثت به إلى طلابي في الجامعة.

    وليس سرا ما تتحدث به إلى أكثر من مائتين، ولقد اقتنعت بنتائج هذا البحث اقتناعا ما أعرف أني شعرت بمثله في تلك المواقف المختلفة التي وقفتها من تاريخ الأدب العربي، وهذا الاقتناع القوي هو الذي يحملني على تقييد هذا البحث ونشره في هذه الفصول غير حافل بسخط الساخط ولا مكترث بازورار المزور .

    وأنا مطمئن إلى أن هذا البحث وإن أسخط قوما وشق على آخرين فسيرضي هذه الطائفة القليلة من المستنيرين الذين هم في حقيقة الأمر عدة المستقبل وقوام النهضة الحديثة، وزخر الأدب الجديد".

    التكريم

    حصد طه حسين الكثير من التكريم، والجوائز في العديد من المناسبات نذكر منها حصوله على أكثر من 36 جائزة مصرية، ودولية منها وسام قلادة النيل 1965م، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب كما قلده ملك المغرب محمد الخامس وسام الكفاءة الفكرية وذلك عندما قام طه حسين بزيارته للمغرب وهو وسام رفيع يقدم للعلماء والأدباء وغيرهم من المتميزين، وجائزة الأمم المتحدة لإنجازاته بالنسبة لحقوق الإنسان وذلك في عام 1973م، وقامت فرنسا بمنحه وسام اللجيون دونيه من طبقة جراند أوفيسيه، هذا بالإضافة لحصوله على عدد كبير من الدكتوراه الفخرية من جامعات عالمية مثل ليون ومونبلييه، وروما، وأثينا، ومدريد، وأكسفورد.

    كما تم اختياره عضواً في عدد من الهيئات فكان عضوًا بالمجمع العلمي المصري، والمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، وعضوًا مراسلاً للمجمع العلمي العربي بدمشق، والمجمع العلمي العراقي، وعضوًا أجنبيًّا في المجمع العلمي الفرنسي، والمجمع العلمي الإيطالي، وعضوًا عاملاً بمجمع اللغة العربية منذ عام 1940م، كما تم انتخابه نائبًا لرئيس المجمع عام 1960م، وكان أول من شغل هذا المنصب، كما تم انتخابه رئيسًا للمجمع عام 1963م خلفًا للمرحوم الأستاذ أحمد لطفي السيد، وظل في هذا المنصب حتى وفاته.

    الوفاة

    توفى طه حسين في 28 أكتوبر 1973م، وهو نفس العام بل نفس الشهر الذي حققت فيه مصر انتصارها بعبور قناة السويس، واسترداد أراضيها من براثن الاحتلال الإسرائيلي.

    قال عنه محمود عباس العقّاد إنه"رجل جريء العقل مفطور على المناجزة، والتحدي" فاستطاع بذلك نقل الحراك الثقافي بين القديم، والحديث من دائرته الضيقة التي كان عليها إلى مستوى أوسع وأرحب بكثير.

  12. [32]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    عبد اللطيف البغدادي
    • من مواليد المنصورة فى 20 سبتمبر 1917 ووالده هو محمود
    البغ...دادي عمدة شاوه ، حصل على البكالوريا عام 1937 ، تخرج من الكلية الحربية في 31
    ديسمبر 1938 وكان الثاني على دفعته ، التحق بكلية الطيران وتخرج فيها عام 1939 وكان
    الأول على دفعته ،وكان أول طيار مصري القي قنابل على تل أبيب ، حصل على النجمة
    العسكرية مرتين خلال حرب فلسطين .
    • انضم لتنظيم الضباط الأحرار عام 1950 ، كان رأيه قيام
    الثورة يوم 26 يناير 1952 عقب حريق القاهرة استغلالا لغضب الرأي العام على السرايا
    والأحزاب والإنجليز .
    المناصب التى تولها
    • في 17 إبريل 1954 عين وزيراُ للشئون البلدية والقروية
    ورئيس لمجلس الخدمات العامة في وزارة الرئيس جمال عبد الناصر. • في 29
    يونيو1956 عين وزيراً للشئون البلدية والقروية ووزيراً لإعادة تعمير بورسعيد بعد
    العدوان الثلاثي .• في 22 يوليو1957 انتخب أول رئيساً لأول مجلس نيابي بعد قيام
    الثورة . • بعد قيام الوحدة مع سوريا حل مجلس الأمة وعين نائبا لرئيس الجمهورية
    . • في أغسطس 1958 عين نائباً لرئيس الجمهورية لشئون الإنتاج . • في 8
    نوفمبر 1960 عين رئيساً للجنة الوزارية للشئون الاقتصادية العليا .• في 17
    أكتوبر 1961 عين نائباً لرئيس الجمهورية للإنتاج ووزيراً للخزانة والتخطيط. •
    في 19 أكتوبر 1961 كلف بإعادة تنظيم الجهاز الحكومي . • في 24 أكتوبر 1962 عين
    عضواً للجنة التنفيذية العليا للاتحاد الاشتراكي . • وظل بمجلس الرئاسة الذي
    شكل في نوفمبر 1963 . • وفي مارس 1964 قدم استقالته واعتزل الحياة السياسية .
    • أول من شق بعصاه طريق كورنيش النيل في زمن قياسي . • قبل كل ذلك فهو واحد
    من المشهود لهم بنظافة اليد وعفة اللسان والشجاعة . • وتوفى في 15 يناير 1999.
    وقد شيع في جنازة مهيبة يتقدمها رئيس الجمهورية محمد حسني مبارك.

  13. [33]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    محمد كُريم توفي في 6 سبتمبر ,1798 هو حاكم سابق لمدينة الإسكندرية وكانت من مواقفه... التي يذكر بها في التاريخ هو رفضه تسليم الإسكندرية لنابليون بونابرت قائد جيش الحملة الفرنسية.

    ولد محمد كريم بحي الأنفوشي بالإسكندرية، وبدأ في أول حياته بمنصب صغير في الحكومة ولكن مالبث أن لوحظ نشاطه ،فرقي إلى رئاسة الديوان والجمرك بمنطقة الثغر بالإسكندرية، ثم أصبح حاكماً للمدينة.

    عندما نزلت سفن الحملة الفرنسية بالإسكندرية، لم يسلم محمد كريم المدينة في الحال، ولكنه قاوم مقاومة شديدة وكانت المعركة تدور في قلعة قايتباي ولكن سرعان مانفذت الذخيرة من جنوده ولم يكن هنالك مفر من التسليم للجيش الفرنسي، وسلم المدينة للفرنسيين وأعتقله كليبر وحبسه في إحدى السفن في أبي قير، وأعطى رئيس الجيش عهدالأمان على الأنفس. وبالرغم من عهد الأمان فان الفرنسيين قاموا بالتالي : أرسل محمد كريم إلى القاهرة بعد فترة من الحبس في أبي قير، وأركبوه حماراً يحيط به موكب من العسكر مع دقات الطبول ومشوا به حتى ميدان الرميلة، وأعدم بالرصاص ثم قاموا بالتمثيل به عن طريق قطع رأسه وتعليقه على نبوت ،ونادى منادي يقول هذا جزاء كل من يخالف الفرنسيين.

    موقفه من الحملة الفرنسية

    وبينما كان محمد كريم يقوم بواجبه – محافظاً للإسكندرية ومشرفاً على جماركها - إذا ببوادر الاحتلال تلوح في الأفق. ففي يوم 19 مايو 1798م أقلع أسطول فرنسي كبير مكون من 260 سفينة من ميناء طولون بفرنسا محملاً بالجنود والمدافع والعلماء وعلى رأسهم نابليون بونابرت قاصداً الإسكندرية ومر في طريقه بمالطة.. وبلغ الانجليز الخبر فعهدوا إلى " نلسون " باقتفاء أثر الأسطول الفرنسي وتدميره فقصد "نلسون" إلى مالطة وهناك علم أن مراكب نابليون غادرتها نحو الشرق منذ خمسة أيام متجهة نحو الشرق فرجح نلسون أنها ذهبت إلى مصر فاتجه إلى الإسكندرية ووصل إليها يوم 28 يونية 1798 فلم يعثر هناك للفرنسيين على أثر. وأرسل نلسون وفداً إلى حاكم المدينة "السيد محمد كريم " لكي يسمح لأسطوله بانتظار الأسطول الفرنسي خارج الميناء وأن يسمح لهم أن يشتروا من المدينة ما يحتاجونه من زاد.. لكن محمد كريم رفض طلبهم قائلاً " ليس للفرنسيين أو سواهم شيء في هذا البلد فاذهبوا أنتم عنا.."

    ووقف أسطول نلسون منتظراً خارج الثغر أربعاً وعشرين ساعة ثم أقلع متجهاً إلى شواطىء الأناضول بحثاً عن غريمه.ولم يمضي على رحيله غير أسبوع حتى ظهر الأسطول الفرنسي أمام شواطىء الإسكندرية.. وعندئذ بعث السيد محمد كريم إلى القاهرة مستنجداً بمراد بك وابراهيم بك.. واستقر الرأى على أن يسير مراد بك مع جنوده إلى الإسكندرية لصد الغزاة ويبقى ابراهيم بك في القاهرة للدفاع عنها. وقد وصل الأسطول الفرنسي إلى شواطىء الإسكندرية (عند العجمي) في أول يوليو 1798م وبادر إلى انزال قواته ليلاً إلى البر ثم سير قسماً من قواته إلى الإسكندرية (يوم 2 يوليو).. ولم يكن عدد سكان المدينة يومها يزيد على ثمانية آلاف نسمة.. ولم يكن بها من الجنود ما يكفي لصد الجيش الفرنسي الكبير المزود بالمعدات الحديثة..وكان أن إستعد السيد محمد كريم للدفاع عن الإسكندرية بكل ما لديه من ذخيرة وعتاد.. وظل محمد كريم يقود المقاومة الشعبية ضد الفرنسيين حتى بعد أن اقتحم الفرنسيون أسوار المدينة.. وظل محمد كريم يقود المعركة، ثم اعتصم بقلعة قايتباي ومعه فريق من الجنود حتي فرغت ذخيرته فكف عن القتال وتم أسره هو ومن معه، ودخل نابليون المدينة وأعلن بها الأمان.
    إعدامه

    وأعجب نابليون بشجاعة محمد كريم فأطلق سراحه من الأسر، وتظاهر باكرامه، وأبقاه حاكماً للإسكندرية.. ولما تم لنابليون الاستيلاء على الإسكندرية رأى أن يغادرها إلى القاهرة وعين كليبر حاكماً عسكرياً عليها وزحف إلى القاهرة في 7 يوليو عن طريق دمنهور والرحمانية، والتقى في شبراخيت بفرقة من المماليك على رأسها مراد بك فهزمها ووصل إلى القاهرة يوم 21 يوليو، واحنلها بعد موقعة إمبابة وإنسحاب مراد بك إلى الصعيد وفرار ابراهيم بك إلى الشام. وبقي كليبر على رأس حامية الإسكندرية، بينما أخذت دعوة محمد كريم إلى المقاومة الشعبية تلقى صداها بين المواطنين فعمت الثورة أرجاء المدينة، فاعتقل كليبر بعض الأعيان للقضاء على الثورة دون فائدة.. ومع تزايد الثورة وارتفاع حدة المقاومة الشعبية في الإسكندرية.. أمر كليبر بالقبض على السيد محمد كريم يوم (20 يوليو 1798م) وأرسله إلى أبوقير حيث كان الأسطول الفرنسي راسياً، ثم ارسل إلى رشيد ومنها إلى القاهرة على سفينة أقلعت به في النيل من رشيد يوم 4 أغسطس ووصلت إلى القاهرة يوم 12 أغسطس ووجهت اليه تهم التحريض على المقاومة وخيانة الجمهورية الفرنسية، واستمرت المحاكمة حتى 5سبتمبر حين أرسل نابليون رسالة إلى المحقق يأمره فيها أن يعرض على محمد كريم أن يدفع فدية قدرها ثلاثون الف ريال يدفعها إلى خزينة الجيش ليفتدي نفسه.. ورفض محمد كريم أن يدفع الفدية، ولما ألح عليه البعض في أن يفدي نفسه بهذه الغرامة رفض وقال.. " إذا كان مقدوراً علىّ أن أموت فلن يعصمني من الموت أن أدفع الفدية، وإذا كان مقدوراً علىّ أن أعيش فعلام أدفعها ؟.

    وفي يوم 6سبتمبر 1798م أصدر نابليون بونابرت أمراً باعدام محمد كريم ظهراً في ميدان القلعة رمياً بالرصاص.ونفذ في السيد محمد كريم حكم الاعدام بميدان الرميلة بالقلعة لتطوى بذلك صفحة من صفحات الجهاد الوطني.

  14. [34]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    محمود الفلكي
    1885 - 1815

    يُعد "محمود حمدي الفلكي" رائداً فى علم الف...لك الأثرى وواحدا من أبرز الفلكيين
    العرب في العصر الحديث، وهو أحد رواد النهضة العلمية الحديثة في مصر، وصاحب العديد
    من الأبحاث المبتكرة والدراسات الفلكية المتميزة التي نالت تقدير وإعجاب علماء
    الغرب، وكانت بداية حقيقية لظهور "علم الفلك الأثري" الذي ربط بين الظواهر الفلكية
    والشواهد والمعالم الأثرية على نحو غير مسبوق.
    وُلد فى عام (1815) في قرية "الحصة" محافظة الغربية،
    وتلقى العلم في بدايات حياته في الكتاب كغيره من أبناء القرية. فلما بلغ
    العاشرة من عمره أخذه شقيقه الأكبر معه إلى مدينة "الإسكندرية"؛ حيث التحق بالمدرسة
    وتلقى تعليمه الأولي.
    في سنة (1824) التحق بالمدرسة البحرية التي كان يطلق
    عليها "دار الصناعة" أو "الترسانة"، وهي الدار التي أنشئت على يد الفرنسي المسيو
    "سيريزي" خبير بناء السفن. في هذه الدار اكتسب "محمود أحمد" العديد من المعارف
    الحديثة والعلوم العصرية، وأحرز تقدما كبيرا في دراسته، واختلط بعناصر وشخصيات
    عديدة من دول مختلفة.
    تخرج "محمود أحمد" في المدرسة البحرية سنة (1833) برتبة
    البلوك أمين، ولكن طموحه لم يقف عند هذا الحد، فالتحق ـ بعد ذلك ـ بمدرسة
    البوليتكنيك وتخرج فيها في نهاية عام (1839)، وكان أول دفعته، ومنح رتبة
    "الاسبران" ـ الملازم ـ وعين معيدا بالمدرسة، وصار مدرسا لعلم الجبر بها.
    رشحه أستاذه "علي مبارك باشا" لبعثة إلى "فرنسا" لنبوغه
    وتفوقه، وكان "محمود أحمد" شغوفا بالعلوم الرياضية، كما حرص على إتقان اللغة
    الفرنسية، وهو ما ساعده على ترجمة أول كتاب لعلم "التفاضل والتكامل" من اللغة
    الفرنسية إلى العربية.
    في عام 1842 حصل على رتبة "اليوزباشي" ـ النقيب ـ واتجه
    إلى دراسة علم الفلك، الذي ولع به عندما كان يقوم بأعمال الرصد في الرصدخانة، وكان
    بالبرج التابع للمرصد ساعة فلكية وآلات رصد حديثة، استطاع محمود أحمد أن يفيد منها
    كثيرا وتدرب عليها مما زاد في مهاراته وخبراته.
    وفي عام 1854 حصل على شهادته العليا بعد وصوله إلى باريس
    بأربع سنوات، ولكنه لم يكتفِ بذلك، فراح يتنقل بين العواصم والدول الأوروبية
    المختلفة، وأتم عددا من البحوث الفلكية والجيوفيزيقية الهامة.
    ظل محمود الفلكي في فرنسا وأوروبا نحو تسع سنوات، عاد
    بعدها إلى مصر في (18 أغسطس 1859) في عهد الخديوي سعيد، ومنح الرتبة الثانية.
    كما انتخب عضوا بالمجمع العلمي المصري، وتدرج في العديد
    من المناصب الحكومية الرفيعة حتى صار وزيرا للمعارف.
    انتخب محمود الفلكي عضوا في المجلس العالي الذي ألف في
    عهد وزارة شريف باشا للنظر في توسيع نطاق المعارف العمومية في البلاد، كما ناب عن
    الحكومة المصرية في المؤتمر الجغرافي الذي عقد في مدينة البندقية عام 1881.
    كما كان وزيرا للأشغال في وزارة محمود سامي البارودي، ثم
    عُين ناظرا للمعارف العمومية في وزارة نوبار التي تألفت في 10 يناير 1884، وظل في
    هذا المنصب حتى وفاتة.
    تميزت الأبحاث التي قدمها محمود الفلكي بالابتكار والجدة،
    سواء تلك التي كتبها أثناء وجوده في باريس أو التي كتبها بعد عودته إلى مصر.
    كانت بحوثه الدقيقة في علم الفلك موضع تقدير واحترام
    علماء الغرب، ويُعد محمود الفلكي رائد علم الفلك الأثري، وله بحوث قيمة في هذا
    المجال، مثل بحثه القيم الذي استطاع من خلاله تحديد عمر الهرم الأكبر عن طريق
    الفلك والأرصاد الفلكية، مما لم يسبقه إليه أحد من علماء الفلك الغربيين، وتوصل إلى
    نتائج دقيقة مذهلة كانت مثار إعجاب الفلكيين والأثريين على حد سواء.
    من أبرز مؤلفاته ورسائله:
    - بيان المزايا التي تترتب على إنشاء مرصد فلكي للحوادث الجوية.
    - التقاويم الإسرائيلية: (طبع في بروكسل سنة 1855). - التقويم العربي
    قبل الإسلام: (طبع بمطبعة بولاق). - التنبؤ بمقدار فيضان النيل قبل فيضانه.
    - الحالة الحاضرة للمواد المغناطيسية الأرضية في باريس: (قدمت للمجمع العلمي
    الفرنسي سنة 1856). - حساب التفاضل والتكامل: (طبع بمطبعة بولاق). -
    شدة المجال المغناطيسي في بلجيكا وألمانيا وفرنسا: (نشر بالمجلة الآسيوية سنة
    1859). - عمر الأهرام والغرض من بنائها كما يقرآن على نجم الشعري: (نشرت
    بالمطبعة المصرية الفرنسية سنة 1885). - الكسوف الكلي للشمس في دنقلة:
    (طبعت بباريس سنة 1861). - مشابهة "كان" الناقصة للفعل الفرنسي Avoir:
    (نشرت بالمجلة الأسيوية سنة 1861م). - المقاييس والمكاييل: (طبعت في كوبنهاجن
    سنة 1873). - نتائج الأفهام في تقويم العرب قبل الإسلام: (نشرت بالمجلة
    الأسيوية سنة 1858). - نبذة مختصرة في تعيين عروض البلاد وأطوالها: (مخطوط
    بدار الكتب). - وصف مدينة الإسكندرية القديمة وضواحيها: (طبعت في كوبنهاجن
    سنة 1872). توفى في 19 يوليو 1885عن عمر بلغ نحو سبعين عاما.

  15. [35]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )


    اللواء باقى زكى يوسف


    صاحب فكرة فتح الثغرات في الساتر الترابي
    باستخدام ضغط المياه في حرب أكتوبر 1973 (محطم خط بارليف)
    ==============
    ... هذا الرجل الوطنى والشجاع هو أحد ضباط الجيش المصرى الذى استطاع تدمير وتحطيم اكبر ساتر ترابى
    ألا وهو خط بارليف " عبارة عن جبل من الرمال والاتربة " ويمتد بطول قناة السويس فى نحو 160 كيلومتر

    من بورسعيد شمالا" وحتى السويس جنوبا" ويتركز على الضفة الشرقية للقناة، وهذا الجبل الترابى كان من
    اكبر العقبات التى واجهت القوات الحربية المصرية فى عملية العبور إلى سيناء خصوصا" أن خط بارليف قد

    أنشىء بزاوية قدرها 80° درجة لكى يستحيل معها عبور السيارات والمدرعات وناقلات الجنود إضافة إلى
    كهربة هذا الجبل الضخم.. ولكن بالعزم والمثابرة مع الذكاء وسرعة التصرف استطاع الضابط باقى زكى من

    تحقيق حلم الانتصار والعبور عن طريق تحطيم وتدمير وانهيار هذا الخط البارليفى المنيع.. فقد أخترع مدفع
    مائى يعمل بواسطة المياة المضغوطة ويستطيع أن يحطم ويزيل أى عائق امامه أو أى ساتر رملى أو ترابى

    فى زمن قياسى قصير وبأقل تكلفة ممكنة مع ندرة الخسائر البشرية ، وللعلم فأن الضابط "باقى زكى يوسف"
    هو أحد أبناء الكنيسة المصرية القبطية ويمتاز بالتدين والاستقامة فى حياتة.. وقصة أختراعه لهذا المدفع

    المائى جاءت عندما انتدب للعمل فى مشروع السد العالى فى شهر مايو عام 1969 فقد عين رئيسا" لفرع
    المركبات برتبة مقدم فى الفرقة 19 مشاة الميكانيكية وفى هذه الفترة شاهد عن قرب عملية تجريف عدة جبال

    من الأتربة والرمال فى داخل مشروع السد العالى بمحافظة اسوان وقد استخدم فى عملية التجريف مياة

    مضغوطة بقوة وبالتالى استطاعت إزالة هذه الجبال ثم إعادة شفطها فى مواسير من خلال مضخات لاستغلال

    هذا الخليط فى بناء جسم السد العالى . وتبلورت هذه الفكرة فى ذهن المقدم باقى وعرضها على الرئيس
    الراحل جمال عبد الناصر الذى أمر بتجربتها وفى حالة نجاحها تنفذ فى الحال وقد أجريت تجربة عملية عليها

    فى جزيرة البلاح بالاسماعيلية على ساتر ترابى نتج عن أعمال التطهير فى مجرى قناة السويس الملاحى

    والذى يشبه إلى حد كبير خط بارليف أو الساتر الترابى وجاءت وفاة عبد الناصر التى حالت دون تنفيذ تلك
    الفكرة، وعندما تم الاستعداد للعبور عام 1973 قام الضابط باقى مع بعض زملائه بتصنيع طلمبات الضغط

    العالى التى سوف توضع على عائمات تحملها فى مياه القناة ومنها تنطلق بواسطة المدافع المائية وتصوب
    نحو الساتر الترابى (خط بارليف). وقد نوقشت من قبل عدة أفكار لإزالة هذا الجبل الترابى هل يمكن إزالته
    بواسطة قصف مدفعى أو بواسطة صواريخ او تفجير أجزاء منه بواسطة الديناميت وبعد مناقشات طويلة

    ومباحثات استقر رأى الاغلبية من قيادات الجيش على تنفيذ اختراع الضابط باقى زكى يوسف.. وفى ساعة
    الصفر يوم 6 اكتوبر أنطلق القائد باقى زكى يوسف مع جنوده وقاموا بفتح73 ثغرة فى خط بارليف فى زمن

    قياسى لا يتعدى ال3 ساعات ، وساعد هذا فى دخول الدرعات المحملة بالجنود والدبابات وكان هذا ضمن
    الموجات الأولى لاقتحام سيناء وعبور الجيش المصرى الى الضفة الشرقية لخط القناة وهذا العمل الكبير

    ساعد وساهم فى تحقيق النصر السريع والمفاجىء وقد قدرت كميات الرمال والاتربة التى انهارت وأزيلت من
    خط بارليف بنحو 2000 مترمكعب وهذا العمل يحتاج إلى نحو 500 رجل يعملون مدة 10 ساعات متواصلة،
    وقد نتج عن هذه الرمال والاتربة والمياة المجروفة نزولها إلى قاع القناة.

  16. [36]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    سعد مأمون (14 مايو 1922 بالقاهرة - 28 اكتوبر 2000) قائد عسكري مصري، ساهم في نصر ...العرب في حرب أكتوبر وقائد القوات العربية في حرب اليمن في عام 1966 وقائد الجيش الثاني في أكتوبر 1973 وهو قائد قوات الخطة "شامل" التي حاصرت الإسرائيليين في الدفرسوار وعمل محافظاً لمطروح والمنوفية والقاهرة من عام 1975 حتى عام 1983 وعين وزيرا للحكم المحلى في مارس 1983 وتوفى في 28 أكتوبر 2000.
    التحق للدراسة بالكلية الحربية، وتخرج فيها برتبة ملازم ثان. وحصل على
    ماجستير العلوم العسكرية، وتخرج في الدورة الرابعة لكلية الحرب العليا.
    عمل عقب تخرجه من الكلية الحربية في القوات المسلحة، وتدرج في رتبها. ثم
    شغل وظيفة رئيس أركان، ثم قائد لواء مدرع، فرئيس أركان هيئة التدريب،
    ورئيس فرع التدريب بهيئة العمليات للقوات المسلحة، ثم قائد فرقة مدرعة.
    عُين في وظيفة رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، ثم شغل منصب مساعد رئيس
    أركان حرب القوات المسلحة، ثم صدر قرار بتعينه قائداً للجيش الثاني، ثم شغل منصب مساعد وزير الدفاع.
    اشترك سعد مأمون في عدة حروب، منها حرب اليمن، وحرب أكتوبر 1973، التي كان له فيها دور بارز.
    حصل سعد مأمون على 22 وساما منها نجمة سيناء، ميدالية الخدمة الطويلة
    والقدوة الحسنة من الطبقة الأولى، ونوط التدريب من الطبقة الأولى، ووسام
    مأرب من اليمن، وميدالية الاستحقاق من الجيش الشعبي الوطني من ألمانيا،
    ونوط الخدمة الممتازة، ووسام نجمة الشرف، ونوط الجمهورية العسكري من الطبقة
    الأولى

  17. [37]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    العالم / ابراهيم سمك


    المصرى الذى جلب الشمس الى المانيا..

    انه المهندس ابراهيم سمك هو عالم مصرى موجود فى المانيا متخصص فى استخدمات الطاقه الشمسيه واخترع لمبه تعمل على الطاقه الشمسيه

    وقام بتصميم الخلايا الشمسيه التى تمد محطه برلين بالطاقه الشمسيه ويذكر ان زميله ال
    مصرى المهندس هانى عازر هو من صمم المحطه

    المهندس ابراهيم سمك ولد فى الاقصر وتخرج من جامعه اسيوط
    إبراهيم سمك رئيس اتحاد الصناعات الأوروبية للطاقة الشمسية

    -التكريم العالمى
    حصل إبراهيم سمك على وسام رئيس الحكومة الألمانية كذلك صليب الاستحقاق وشهادة تقدير من نقابة المهندسين فى مصر وقد كرمته إحدى المجلات الأفريقية باعتباره شخصية العام وباعتباره واحد من أفضل مائة شخصية فى أفريقيا حيث احتل المركز رقم واحد وحول تعليقه علي ما ذكرته إحدى الصحف الألمانية أن إبراهيم سمك فرعون مصرى على أرض أوروبية

    قال سمك: إنه لا يبحث عن التكريم بقدر ما يبحث عن كل ما هو يخدم البشرية ويساهم فى تطورها وحول جذوره الفرعونية قال سمك: إن الفراعنة القدماء أول من تنبهوا إلى استخدامات الطاقة الشمسية وكان عندهم آلة الشمس وكانت الشمس توفر فى نظرهم الحياة باعتبارها مصدر الضوء والدف ء والطاقة اا .

    وحول مستقبل الطاقة الشمسية قال سمك: إن العالم يتجه نحو الطاقة المتجددة أو الطاقة البديلة مشيرا إلى أن الاعتماد على الطاقة الشمسية وصل إلى 20 % من استخدامات الطاقة وأن المستقبل يحمل تزايد الاعتماد على الطاقة الشمسية.

    وحول مستقبل الاعتماد على البترول قال سمك: إنه بمجرد وصول سعر الطاقة المتجددة من الطاقة الشمسية إلى نفس سعر الطاقة الاعتيادية فإن الأولوية للطاقة الشمسية خاصة أن الطاقة الشمسية تمتاز بعدة امتيازات منها عدم الاعتماد على الإيدى العاملة كذلك أنها أكثر حفاظا على البيئة بسبب عدم وجود عوادم إطلاقا .

    وتوقع إبراهيم سمك انه بحلول عام 2013 فإن بلاد مثل دول جنوب حوض البحر الأبيض وشمال حوض البحر الأبيض خاصة دول مثل أسبانيا والبرتغال واليونان وإيطاليا سيزيد اعتمادها على الطاقة الشمسية.

    مصر تمتلك أفضل أنواع السيلكون لاستخدامها فى الطاقة الشمسية و لذلك طالب المهندس إبراهيم سمك صاحب اختراع لمبة الفوتو فلتيك الذكية التى تخزن الطاقة الشمسية ورئيس اتحاد الصناعات الأوروبية للطاقة الشمسية بضرورة إسراع مصر بالاعتماد على محطات توليد كهرباء الطاقة الشمسية خاصة بعد انخفاض تكلفة هذه المحطات علاوة على انخفاض سعر الكيلو وات من الطاقة الشمسية من 5 يورو عام 2007 إلى 5 . 2 يورو عام 0 ا 20 ويمكن أن تتساوى تكلفة كيلو وات المحطات التقليدية مع الشمسية بعد عام 2 ا 20 .

    وأشار سمك إلى بعض الأراضي المصرية تضم أفضل أنواع السليكون فى العالم والتى يمكن استخدامها فى تصنيع الخلايا الشمسية، ويمكن لرجال الأعمال المصريين التعاون لإنشاء مصنع للخلايا الشمسية التى يمكن تصديرها فى المستقبل.
    وأضاف إبراهيم سمك إن معظم الدول العربية بدأت بالفعل عدة مشروعات للطاقة ألشمسية.

    موضحا التعاون بين الدول العربية بشمال إفريقيا، وبين مؤسسة دولية تضم شركات عالمية متخصصة فى الطاقة الشمسية
    بجهد ألماني تحت مظلة السوق الأوروبية لبناء عدة محطات فى تلك الدول حتى إن الجزائر قد خصصت 12 مليار يورو لاستغلال الطاقة لشمسية فى الصحراء الكبرى.

    وأشار إلى أن الدول العربية ومن بينها مصر يمكنها تصدير الطاقة ألشمسية لأوروبا لما تتمتع به من ساعات طويلة يمكن استغلال الطاقة الشمسية فيها خاصة أن الفارق شاسع بين ألمانيا ومصر،

    ففى ألمانيا هناك 140 يوما فى السنة تستمر فيه الشمس 5 ساعات فقط تنتج 900 كيلو وات ساعة، إما فى مصر فلدينا 325 يوما مشمسا تستمر فيها الشمس من 8 إلى 0 ا ساعات تنتج ما يزايد عن 2000 كيلو وات ساعة فى السنة.

    المعروف إن المهندس إبراهيم سمك يعد من أشهر رجال الصناعة والأعمال فى ألمانيا بعد ابتكاره اللمبة الذكية الفوتو فليتك التى تخزن الشمس نهارا وتستهلكها ليلا، وأضاءت 150 بلدية وجميع طرق ألمانيا

  18. [38]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    زكريا محيي الدين .. الثائر الصامت





    شُيعت جنازة الراحل زكريا محيي الدين من مسجد آل رشدان بمدينة نصر، وتقدم الجنازة العسكرية المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، واللواء مراد موافى مدير جهاز المخابرات العامة، وكمال الجنزورى رئيس الوزراء، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، والدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشورى، والدكتور على صبري وزير الدولة للإنتاج الحربي، وعدد من كبار القادة والشخصيات العامة والمسئولين التنفيذيين.
    كان زكريا محيي الدين الزعيم الروحي لحزب التجمع، ورئيس وزراء مصر الأسبق في عهد الرئيس جمال عبد الناصر قد توفي أمس الاثنين عن عمر يناهز 94 عاما.
    تأتي أهمية السيد زكريا محيي الدين من أنه بالرغم من كونه لعب أدوارا هامة في مسيرة الثورة, إلا أنه حرص تماما منذ خروجه الاختياري من السلطة عقب هزيمة يونيو1967 وقرار الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعدم تنحيه عن الرئاسة في10 يونيو1967 بوقت قصير علي اعتزال العمل العام وتجنب أي أحاديث إعلامية أو صحفية أو كتابة مذكراته, وهو الاستثناء الوحيد ممن بقوا علي قيد الحياة من قادة ثورة يوليو بعد وفاة الرئيس الراحل عبد الناصر عام1970 الذي اتبع هذا النهج، والتزم به بالرغم من محاولات حثيثة لإثنائه عن قراره هذا وإقناعه بالبوح بأسرار الثورة.
    وقد ذكر الراحل لأحد مقربيه عن أسباب احتجابه الطوعي عن الإدلاء بمعلومات أو رواية مذكرات عن أحداث الثورة, أنه يخشي أن يعرض رؤي تكون غير مكتملة, باعتبار أنه ربما يكون ما لديه هو جزء من الحقيقة فقط, وليس الصورة الكاملة, وقد يكون لدى آخرين جوانب أخرى لا يعلمها هو تغير من الحكم النهائي علي الواقعة، كذلك لم يشأ زكريا محيي الدين الإساءة إلي أحد عبر رواية مذكرات قد تسئ إلي أشخاص بشأن واقعة بعينها بالرغم من أن إجمالي دور هؤلاء الأشخاص في مسيرة الثورة قد يكون إيجابيا.
    زكريا "غلاء" الدين
    ربطت الراحل مع الرئيس عبدالناصر علاقة خاصة وتمتع بثقته، حيث اختاره الرئيس لتولي مسئولية تأسيس ورئاسة أول جهاز وطني مستقل للمخابرات في تاريخ مصر, وذلك بعد أشهر من نجاح ثورة23 يوليو, وتحديدا في عام1953, ولم تكن المهام المنوطة بهذا الجهاز- الذي كان يعرف حينذاك باسم "الإدارة" - من النوع المعتاد لأي جهاز مخابرات في العالم - بل فاقت ذلك بكثير, فكان منوطا به قيادة وتوجيه المقاومة ضد الاحتلال البريطاني في منطقة قناة السويس بهدف ممارسة الضغوط علي بريطانيا علي مائدة التفاوض للقبول بالانسحاب الكامل من مصر, حتى تم بالفعل التوقيع علي اتفاقية الجلاء وتم بالفعل انسحاب آخر جندي بريطاني من مصر في18 يونيو 1956 ثم ما لبثت المخابرات العامة المصرية أن عادت لقيادة المقاومة ضد العدوان الثلاثي علي مصر حتى تم الجلاء الثاني في23 ديسمبر 1956.
    لُقب الراحل بـ"رجل المهام الصعبة"، فكلما تعقدت الأمور في مجال ما أو مرحلة كان الرئيس الراحل عبد الناصر يلجأ لتكليف السيد زكريا محيي الدين بالملف الشائك وتجاوز المراحل الصعبة, ومن أمثلة ذلك تكليفه بتشكيل الوزارة عام1965, في وقت كانت عديد من الملفات تتعقد فيه, ما بين الوضع الاقتصادي الداخلي والأوضاع في اليمن وحدوث توترات جدية في العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية وغير ذلك.
    وأمام كل هذه المواقف كان محيي الدين يتمتع بالشجاعة التي أهلته أيضا لاتخاذ عديد من القرارات الصعبة ولكن الضرورية, بالرغم من عدم شعبية بعض هذه القرارات أحيانا, ولكن كان دافعه دائما هو مصلحة الوطن، مثل قراراه برفع جزء من الدعم عن بعض المواد الاستهلاكية، الأمر الذي نتج عنه ارتفاع أسعار بعض المواد التموينية بواقع قرش صاغ أو قرشين، وثارت الجماهير وهتفت ضده، وأطلقوا عليه "زكريا غلاء الدين".
    يسجل التاريخ لزكريا محيي الدين أنه استطاع خلال رئاسته للحكومة التي لم تستمر أكثر من 11 شهرا أن يضع لمصر أول خطة خمسية للتنمية وأن يعقد مؤتمر الإنتاج الأول الذي دعا منه كل رؤساء شركات القطاع العام إلي مجلس الأمة لوضع أسس تطوير الإنتاج، كما عقد أول مؤتمر للإصلاح الحكومي وكان يهدف منه إلي إصلاح الأداء الحكومي والابتعاد عن البيروقراطية .
    لثقة عبدالناصر به، اختاره لخلافته عندما قرر التنحي عقب هزيمة 5 يونيو1967 وأعلن ذلك يوم9 يونيو1967, لكن محيي الدين اعتذار علانية عن هذا الاختيار إخلاصاً للرئيس عبدالناصر، يقول الكيميائي محمد زكريا الابن الوحيد للراحل: "..هو نفسه لم يكن يتصور أحدا بديلا لناصر، ولم يكن ساعيا للمنصب"، وقام بتسجيل البيان الرافض لهذا المنصب بصوته في منزل عبد الناصر بمنشية البكري علي الجهاز الخاص بخالد عبد الناصر لكن تأخرت إذاعة البيان حتى فجر اليوم التالي.
    وقال الراحل أن عبدالناصر لم يخبره بهذا القرار قبل أن يعلنه أمام الشعب، وأنه فوجئ به مثل ملايين المصريين الذين شاهدوه علي شاشة التليفزيون، قائلاً: كان من الصعب جدا أن أصبح رئيسا للجمهورية وأتحمل أخطاء لم أشارك فيها من قريب أو بعيد‏.
    الراحل وثورة يوليو
    من الأمور القليلة التي رواها الراحل كانت عن بدايات ثورة يوليو، وقال أن جمال عبدالناصر كان يصدر توجيهاته إلى الأفرع المختلفة في القوات المسلحة والتي يوجد بها الضباط الأحرار، وكان لكل واحد منا دوره حسب التكليفات الصادرة لنا والمتفق عليها بيننا من قبل وبعد ذلك انتقلنا جميعا إلى مقر قيادة الأركان بعد أن قام يوسف صديق بالاستيلاء عليه وألقى القبض على جميع قيادات الجيش الموالية للملك‏.‏
    يواصل: كانت التوجيهات قد صدرت إلى يوسف صديق بالتوجه بقوته العسكرية إلى مبني قيادة الأركان في ساعة زمنية محددة، ولكنه ذهب قبل الموعد بساعتين وكان هذا انجازا كبيرا من يوسف صديق فقد كانت قيادة الأركان في اجتماع بكل قادتها لاتخاذ قرار بمواجهة ثورة الضباط الأحرار، واقتحم يوسف صديق مكتب قائد الأركان بقواته وأطلق بعض الطلقات النارية من مدفعه الرشاش واستولي علي قيادة الجيش، ولقد أدينا التحية العسكرية إلى قائد الأركان ومساعديه من القادة قبل أن نلقي القبض عليهم ويتم ترحيلهم إلي السجن الحربي‏.‏
    ويضيف السيد زكريا محيي الدين‏: كان أنور السادات مكلفا بقطع خطوط التليفونات عند الاستيلاء علي مقر قيادة الجيش حتى يمنع الاتصال بين القادة وفروع القوات المسلحة‏، ولكن السادات لم يحضر وكان في هذه الليلة يشاهد فيلما في أحد دور السينما وعندما عاد إلى بيته متأخرا لحق بنا في مبني القيادة وقد أوقفته حراسة المبني حتى سمحنا له بالدخول، واكتشفنا أن عدم قطع خطوط التليفون كان أفضل حيث بدأنا الاتصال بمواقع الجيش واتخذنا إجراءات السيطرة الكاملة علي كل مواقع القوات المسلحة‏، وهنا فقط تأكد لنا نجاح الثورة‏.‏
    كانت مطالبنا قليلة – يواصل - ولكن موافقة الملك فاروق علي كل شيء أغرتنا بمزيد من المطالب حتى وصلنا إلي قرار إلغاء الملكية وإعلان الجمهورية وترحيل الملك خارج البلاد‏.‏
    حين سئل الراحل زكريا محيي الدين عن التجاوزات التي ارتكبتها الثورة ورأيه بها، قال أنه لا يستطيع إنكارها أو تجاهلها، لكن الظروف فرضت الكثير منها، قائلاً: مازلت اذكر مقولة النحاس باشا‏ "أن الثورة مثل وابور الزلط وليس من الحكمة أن يقف احد أمامها‏"، ولا أنكر أن للثورة تجاوزات ولكن لها ايجابيات غيرت أشياء كثيرة في مصر‏.
    انضم زكريا محيي الدين إلى تنظيم الضباط الأحرار قبل قيام الثورة بحوالي ثلاثة أشهر، وكان ضمن خلية جمال عبد الناصر. شارك في وضع خطة التحرك للقوات وكان المسئول علي عملية تحرك الوحدات العسكرية وقاد عملية محاصرة القصور الملكية في الإسكندرية وذلك أثناء تواجد الملك فاروق الأول بالإسكندرية.
    زكريا ومحمد نجيب
    هاجم الراحل محمد نجيب ووصفه بأن دوره في الثورة هامشي، قائلاً: "..لم يكن لمحمد نجيب دور أساسي في الثورة‏، لقد جئنا به كواجهة لهذه الثورة‏، كان من الصعب علينا وجميعنا من الرتب العسكرية الصغيرة أن نظهر أمام الناس بدون رجل كبير في السن والرتبة، إن السن شيء ضروري في مجتمعنا وهو من مظاهر التقدير والاحترام‏، وكانت هذه هي نقطة البداية في اختيارنا للواء محمد نجيب لكي يكون واجهة للثورة‏، ولكن اختلاف الأجيال بعد ذلك وطريقة الحوار والتفكير‏,‏ كل ذلك ترك ظلالا بيننا وبين اللواء نجيب،‏ كنا شبابا أكثر حماسا واندفاعا بحكم السن والتجربة وكان من الصعب أن يستمر التعاون بيننا وبين نجيب"‏.‏
    تجدر الإشارة إلى أن محمد نجيب شعر باستهانة أعضاء مجلس قيادة الثورة به، عندما تم تعيين جمال سالم وزيرا للمواصلات وزكريا محيى الدين وزيرا للداخلية ليتفرغ عبدالناصر لمنصبه نائبا لرئيس الوزراء، دون موافقته، وقد رفض الوزيران أداء اليمين أمامه، وفقا لما ذكره فى مذكراته.
    بطاقة تعارف
    ولد الراحل في 5 يوليو عام 1918في كفر شكر بمحافظة القليوبية، تلقى تعليمه الأولي في إحدى كتاتيب قريته، ثم انتقل بعدها لمدرسة العباسية الابتدائية، ليكمل تعليمة الثانوية في مدرسة فؤاد الأول الثانوية. التحق بالمدرسة الحربية في 6 أكتوبر عام 1936، ليتخرج منها برتبة ملازم ثاني في 6 فبراير1938. وتخرج محيي الدين من كلية أركان الحرب عام 1948.
    تولي محيي الدين منصب مدير المخابرات الحربية بين عامي 1952و 1953، ثم عين وزيراً للداخلية عام 1953، أُسند إليه إنشاء جهاز المخابرات العامة المصرية من قبل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في 1954، ثم عين بعد ذلك وزيراً لداخلية الوحدة مع سوريا 1958. تم تعيينه رئيسا للجنة العليا للسد العالي في 26 مارس 1960.
    قام الرئيس جمال عبد الناصر بتعيين زكريا محيي الدين نائباً لرئيس الجمهورية للمؤسسات ووزيراً للداخلية للمرة الثانية عام 1961، وفي عام 1965 أصدر قراراً بتعيينه رئيسا للوزراء ونائبا لرئيس الجمهورية، قدم محيي الدين استقالته، وأعلن اعتزاله الحياة السياسية عام 1968.

  19. [39]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    انتظرونى فى {عادات وتقاليد}

  20. [40]
    layaly
    layaly غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Dec 2012
    المشاركات: 8
    التقييم: 50

    افتراضي رد: Made in Egypt (مشاهير +عادات وتقاليد +الأمثال الشعبية +شخصيات +حكام + صوره )

    اقتباس
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالدالطيب




    أحمد حسن زويل

    عالم كيميائي مصري أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999.


    حياته

    ولد الدكتور أحمد زويل في 26 فبراير سنة 1946م في مدينة دمنهور بمصر. تلقى تعليمه الأولي في نفس المدينة ثم انتقل مع الأسرة إلى مدينة دسوق حيت أتم تعليمه حتى المرحلة الثانوية. في سنة 1963م إلتحق أحمد زويل بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية و حصل على بكالوريوس العلوم من قسم الكمياء سنة 1967م، ثم نال بعد ذلك شهادة الماجيستر من نفس الجامعة.

    عمل زويل كمتدرب في شركة "شل" في الإسكندرية وأكمل دراساته العليا بعد ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث نال درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا. بعد ذلك، إنتقل الدكتور زويل إلى جامعة بركلي بولاية كاليفورنيا وانضم لفريق الأبحات هناك. وفي سنة 1976م عُين زويل في معهد كالفورنيا التقني كأستاذ مساعد في الكيمياء الفيزيائية. في سنة 1982م تولى الدكتور زويل منصب أستاذ أول للكمياء في معهد لينوس باولينج.

    إنجازاته

    من أبرز إنجازات العالم المصري أحمد زويل هو إختراعه لكاميرا تعمل بإستخدامالليزر لها القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها و عند التحام بعضها ببعض. كما أن له العديد من براءات الاختراع للعديد من الأجهزة العلمية. و من أهم منجزاته هو أنه أصبح عضواً في الأكاديمية الأمريكية للعلوم في سن الثلاثة و الأربعين، علماً أن هذه الأكاديمية لا تقبل أي عالماً بل تقبل أذكى العلماء و شرط أن يتخطى عمرهم الخامسة و الخمسين عاماً.

    الجوائز التي حصل عليها

    جائزة ألكسندر فون همبلدون من ألمانيا الغربية و هي أكبر جائزة علمية هناك .
    جائزة باك وتيني من نيويورك.
    جائزة الملك فيصل في العلوم و الفيزياء عام 1989 .
    جائزة بنجامين فرانكلين عام 1998م على عمله في دراسة التفاعل الكيمائي في زمن متناهي الصغر (Femto-Second) يسمى femtochemistry.
    جائزة نوبل للكيمياء لإنجازاته في نفس المجال عام 1999. و يعتبر ثالث مصري - الجائزة محسوبة له كعالم مصري يحمل الجنسية الأمريكية - يحصل على جائزة نوبل .
    جائزة " لورنس " الأمريكية ( أهداها الرئيس بيل كلينتون ليكون أول عربي يحصل على هذه الجائزة )
    انتخبته الأكاديمية البابوية ، ليصبح عضوا بها كأول عربي مصري ينضم إلى عضويتها و يحصل على وسامها الذهبي عام2000 .
    جائزة وزارة الطاقة الأمريكية السنوية في الكمياء .
    جائزة " كارس " من جامعة زيورخ ، في الكمياء و الطبيعة ، و هي أكبر جائزة علمية سويسرية .
    انتخب بالاجماع عضوا بالاكاديمية الأمريكية للعلوم .
    وضع اسمه في قائمة الشرف في الولايات المتحدة الأمريكية .
    كرمته مصر ، و حصل على عدة جوائز مصرية ، و أطلق اسمه على بعض الشوارع و الميادين


    خطاب أحمد زويل الاخير

    حذر العالم المصري الدكتور أحمد زويل من استمرار الولايات المتحدة في تحدي القرارات الدولية الخاصة بحماية الأوزون، مؤكدا أن العالم في اتجاه الخطر، إذا ما اتسعت رقعة الأوزون. زويل ذكر أنه في داخل عقل الانسان تعمل 100 مليار خلية وتتصل بعضها ببعض من خلال موجات متصلة (شبهها بطلقات الرصاص) يبلغ عددها 100 تريليون موجة ولكن يأتي وقت خاصة في الكبر تضعف هذه الموجات ما يضعف الذاكرة او يبددها تماما وهذا مانطلق عليه «الزهايمر» وهو مرض خطير يجعل الانسان ينسى نفسه وينسى ابناءه وهو ماحدث مع الرئيس الاميركي الاسبق رونالد ريغان». مشــــيرا إلى أنه يعمل هو وفريقه منذ 5 سنوات في جهود متصلة لمحاولة التوصل إلى علاج للزهايمر. وقال في الصالون الثقافي لدار الأوبرا المصرية مساء أول من أمس: «نستخدم اجهزة ميكروسكوب فائقة الدقة لتكبير خلايا المخ بملايين المرات حتى نعرف كيف تتحرك هذه الخلايا وكيف يمكن ان ندخل الدواء اليها وقد تعرفنا على ابعاد كثيرة للخلية وعلم البيولوجي والدواء وكيف تتغير المادة من هيكل إلى آخر بتغير درجة الحرارة». وأوضح العالم المصري الكبير أن الولايات المتحدة تنفق مليارات الدولارات على أبحاث الزهايمر للتوصل إلى علاج ناجع، مشيرا إلى أنه يسعى حاليا للوصول إلى علاج يصلح للمرضى. عن النانوتكنولوجي قال: «إن النانو يعني بالمسافة والذرة واحد على مليون من السنتيمتر، والنانو موجود ومكتشف منذ سنين طويلة لكن الجديد حاليا هو كيفية صناعة اشياء بحجم النانو (اشياء صغيرة الحجم واسعة الاستخدام) بمعنى ان حجم الكمبيوتر وغيره من الاجهزة العلمية بل الاسلحة في المرحلة المقبلة ستكون اصغر من احجامها حاليا بكثير». وحول تغير المناخ حذر زويل من ارتفاع حرارة الارض ولو بدرجة واحدة فقــــط قد تـــؤدي إلى ذوبان جبال الجليد وغرق وتلاشي كثير من الدول. وأعرب عن أسفه لرفض الولايات المتحدة الاستجابة لجهود العالم لحماية طبقة الاوزون التي تحمي الارض من أشعة الشمس رغم أن الولايات المتحدة مسؤولة بمفردها عن أكثر من ثلث انتاج العالم من الغازات الصناعية التي تخترق طبقة غاز الاوزون التي تحمي الارض من مخاطر اشعة الشمس.

    حاليا

    يعيش البروفيسور زويل حالياً في سان مارينو بولاية كاليفورنيا، و هو أستاذ كرسي لينوس باولينج في الكيمياء الفيزيائية و أستاذ الفيزياء في كالتيك ، وهو متزوج من السيدة ديما زويل وهي تعمل طبيبة، ود تم اختياره ليكون عضواً في المجلس الاستشاري في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنلوجيا.






    موضوع اكثر من رائع

    تسلم ايديك

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عادات وتقاليد غريبة حول العالم
    بواسطة راجية الفردوس الاعلي في المنتدى صفحة white page بيضاء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-04-11, 05:11 PM
  2. طرائف عن مشاهير .. طرائف مشاهير وملكات
    بواسطة المنسي في المنتدى فعاليات المنتدى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-03-22, 06:59 AM
  3. Nemo for hand made
    بواسطة Nemo في المنتدى الأشغال اليدوية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2010-11-23, 01:25 AM
  4. الأمثال فى القرآن الكريم..!!
    بواسطة سـSARAـاره في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2010-10-14, 05:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )