التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


روايه قلوب تنزف عشق

روايه قلوب تنزف عشق


+ الرد على الموضوع
صفحة 8 من 15 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8 9 10 11 12 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 160 من 298

الموضوع: روايه قلوب تنزف عشق

  1. [141]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في المستشفى=المغرب/

    جاء ماجد و شاف حنان و فاتن لحالهم..تلفت لكنه ما شافها..و تأكد إنه ماراح يشوفها بعد اليوم..حنان كانت مشغوله تركها و راح لفاتن..
    ماجد: مساء الخير
    فاتن: مساء النور
    ماجد بتردد: آآ ياسمين ماراح تداوم؟
    فاتن بحزن: أكيد ماراح تجي بعد اللي سويناه فيها
    ماجد يتنهد: ما قدرت أصدق إنها مو مثل ما تقول حنان
    فاتن: و اللحين صدقت؟
    ماجد: ما عاد يهم صدق أو كذب هي وحده و راحت في طريقها..عن إذنك

    تركها و راح..كان يحس بفراغ كبير مو عارف ليه..يمكن لأنه ظلمها..أو لأنه بيفقدها..
    من أمس وهو مو قادر ينام..و صوتها المرتجف رغم قوته ما غاب عنه لحظه..يعرف انها كانت خايفه..بس مع كل هذا ما خضعت له..و لا حتى ترجته..بالعكس اكتفت بالأمر..وهو ما قدر إلا إنه يسوي اللي تبي..
    طلع من المستشفى و هي للحين في خياله..نظراتها..صوتها..كل شي يتذكره عنها..(ياسمين..معقول طلعتي من حياتي و ماراح أشوفك بعد هاليوم!)
    كان يفكر..ما يدري ليه خطفها..ما يدري ليه يبي يكسر هالقوه اللي فيها..ليه يبي يشوفها ضعيفه قدامه..و مع كل هذا ما سوى لها أي شي..جلس معها في السياره ساكن ماقدر حتى يمد يده يمها..خاف منها حتى و هي فاقده الوعي..أو خاف على الشي اللي اعجبه فيها ينهز..
    تركها في حاله..و هي اللحين تركته..





    في بيت أم عمر/

    في غرفة لينا-كانت نايمه على سريرها..تحس بكسل و خمول..لانها من يوم الخميس و هي ما تأكل زين..كانت تأكل بالغصب بس قدام أهلها..لكن ما كان لها نفس لأي شي..من يوم ملكتها و هي أغلب وقتها حابسه نفسها بغرفتها..تحاول تتقبل انها اللحين زوجته..لكن هالشي كان صعب عليها..تكرهه..و كرهته زياده..(سامحني يا يوسف..ما كنت أبي اخون ذكراك..بس خوفي على أمي حدني على هالشي....كنت اتوقع إني بأقدر اتحمل عشانها بس صعب..صعب من بعدك ياخذي اللي ذبحك و نساك..نساك لدرجة إنه فكر ياخذني بعدك....بس اللحين بأذكره دائما باللي سواه)
    سمعت جوالها يدق ما كانت تبي ترد..لكنها شافت رقم مساهير..و عرفت انها لو ما ردت بعد دقايق بتشوفها عندها..
    لينا: هلا مساهير
    مساهير: بدري! وينك من الصبح أدق ما تردين؟
    لينا: كنت نايمه
    مساهير: وش فيه صوتك تعبانه؟
    لينا: لا بس توي صاحيه
    مساهير: أكيد؟ يعني ما كنتي تصيحين؟
    لينا: ليت الدموع تنفع
    مساهير: لينا أنتي اللي ما تبين ترتاحين
    لينا: لو كان بيدي كان ريحت نفسي من زمان
    مساهير: و الله مو عارفه وش الحل معك؟
    لينا: ماراح تلقين حل لأني أنا نفسي مو لاقيه..معليش مساهير بأسكر اللحين ما صليت المغرب
    مساهير: مع السلامه

    في الصاله_شافت حلا عمر جالس لحاله..و جلست عنده..رفع راسها يطالعها..و شافها تطالعه..
    عمر: وش فيك تطالعيني؟
    حلا: امم عمر ممكن اسألك سؤال
    عمر: اسألي
    حلا: أنت ليه ما تتزوج مساهير؟
    عمر انصدم: نعم! و ليه إن شاء الله؟!
    حلا: و ليه لا؟ وش فيها مساهير؟
    عمر: ما قلوا البنات يوم آخذها
    حلا: زين وش إعتراضك عليها؟
    عمر: و أنتي ليش تسألين؟ مرتاح من أمي تطلعين لي أنتي!
    حلا: يعني ما تبيها؟
    عمر: لا ما أبيها
    حلا: خلاص أجل بنخطبها لسيف
    عمر عصب: و ليه تخطبينها؟ وش دخلك فيها!
    حلا: أبيها تكون أحد أفراد العائله
    عمر: ريحي نفسك هي ماراح توافق
    حلا: عليك أو على سيف؟
    عمر يقوم: علينا كلنا..و كلها كم يوم تلقينها رجعت مكان ما جت
    حلا: لا مساهير ما تفكر تروح
    عمر قبل يطلع: بكره أذكرك

    راح و هي تفكر..(ليه مصر إنها بترجع لعمانها؟ ما طلعت بشي ما عرفت إن كان يحبها للحين أو لا!....أووف ما استفدت..بس أنا وراكم لحد ما أعرف)




  2. [142]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت أم فارس=بعد المغرب/

    كانت أسيلجالسه في الصاله..كالعاده لحالها..أمها طالعه..و أبوها و فارس في شغلهم..حتى سيفصارت قليل ما تشوفه بعد ما صار يطلع مع أصدقائه اللي بالجامعه مثل ما قال لها..بدتتقلب المحطات بملل..طرى في بالها فيصل..كان دائما شعورها اتجاهه الحب..حب صافي وواضح..لكن اللحين تعجز تحدد شعورها اتجاهه..تحس بحرن..و حقد..بصدمه..و قهر..ما تدريإن كانت للحين تحبه أو لا..أو إن كانت تقدر تنسى خيانته..تعبت من التفكير..لكنوحدتها بهالبيت تخليها غصب تفكر..



    في بيت أمالعنود=المغرب/

    في غرفة ياسمين_كانت تدور بقهر..اليوم ما راحت للدوام بحجةإنها تعبانه..لكن الغريب إنها اللحين تفكر تكمل دوامها..(بأكمل هالأسبوع بعده اتركالشغل..على الأقل أأكد لنفسي إني مو خايفه منهم..أكره هالشعور..و ما أبي احس فيهمره ثانيه أبدا..ماراح اسمح لهم يخوفوني..بأروح و أقول لهم اللي يستاهلونه..عشانيعرفون إن كل هاللي صار ما هز فيني شعره)
    قررت تداوم..لكن هالمره بس عشان تسوياللي ما قدرت تسويه قبل يوم كانت خايفه على شغلها..و هي متوقعه إنها بأي لحظه تسويشي يخليها تنطرد من هالشغل..أهم شي تبين لنفسها إنها ما تخاف..لأنها من سنين وعدتنفسها إنها ما تعرف هالشعور أبدا..و لا تبي أي أحد يحسسهافيه..



    *
    يوم الأثنين*


    في المستشفى/

    كانت فاتن وحنان قبل دقايق واصلات و بدأوا الشغل..حنان كانت فرحانه و مرتاحه إن ياسمين تركتالدوام..أما فاتن فكانت تحس إن ياسمين تاركه فراغ كبير..مع إنها ما كانت تتكلم معهاكثير..لكن وجودها كان يريحها..
    لكنهم انصدموا..و ما صدقوا عيونهم و هم يشوفونهاجايه..طالعتهم بنظره إستحقار سكتتهم أكثر..مشت بكل ثقه و غرور..
    ياسمين: وشفيكم؟ ليه ساكتين؟ لا تقولون إن عندكم إحساس و إنكم ممكن تكونون خجلانين أو نادمينعلى اللي سويتوه!

    حنان سكتت و عطتها ظهرها..و هي تفكر إنها أكيد تصالحت معماجد و إلا كان ما جت بهالقوه..أما فاتن فكانت مو قادره ترفع عينها و تطالعبياسمين..تتمنى تعتذر منها..لكنها تعرف إن أعذار الدنيا ماراح تفيدها..
    كملتياسمين شغلها..و هي تحس براحه..لأن الخوف اللي بقلبها من اللي صار بدأيتلاشى..



    في بيت أم راكان/

    كانت مرام في غرفتها..من يوم رجعتمن ملكة لينا..و عرفت إن لا نادر و لا أسيل يفكرون يفسخون هالخطبه..و هيبتنجن..جالسه تفكر و تفكر في حل..فجأه صرخت..(صح..جدة نادر! كيف راحت من بالي)
    وقامت تركض..و طلعت من غرفتها رايحه لأمها..

    يتبع

  3. [143]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    @،،النـزف الســادس عـشــر،،@

    في المستشفى/
    كانت ياسمين تسجل بعض البيانات على الكمبيوتر..قبل تسمع الصوت اللي خلاها تفز مصدومه..
    الصوت: لو سمحتي
    ياسمين تلتفت و تشهق: سيف!!
    سيف يستوعب الصوت: ياسمين؟؟!
    كانت ياسمين مصدومه..أول ماشافته خافت..كانت تحسبه جاي عارف انها هنا..لكن من صدمته و نظرته المتفاجأه عرفت انه توه يعرفها..تمنت الأرض تنشق و تبلعها بهاللحظه..و اللي زاد عليها و هي مو ناقصه..يوم نقلت نظرها للي واقف جنب سيف..و شافت ماجد..يطالعها بإستغراب..
    كان سيف مصدوم و مو مصدق..و كل مايستوعب الموقف كل ما شافت قهره يزيد أكثر..شافت ماجد يمسكه مع يده و كأنه يهديه..و انصدمت انهم يعرفون بعض..
    الموقف كان لحظه..بس هي حسته دهر..لين سمعت صوت سيف اللي ماليه القهر..
    سيف: معك ثواني و مابي أشوفك هنا
    و ما مداه يخلص كلامه الا وهي آخذه شنطتها..و رايحه من عندهم بسرعه..و ماجد يطالع و مو فاهم شي..انصدم ان سيف يعرفها..لدرجة انه يطلب منها تطلع من المستشفى..و اللي صدمه أكثر موقف ياسمين اللي مانطقت ولا كلمه..من متى تنأمر و تطيع بهالسهوله..و كيف داومت بعد اللي صار..هو نفسه تفاجأ بوجودها..لكن أكثر شي حيره..وش العلاقه بينهم..
    سيف بعصبيه: من متى تشتغل هنا؟
    فاتن بخوف: من خمس شهور
    سيف بصدمه: خمس شهور!!
    طلع من المستشفى يمشي بقهر و بخطوات سريعه..و نسى صديقهم اللي كانوا ناوين يزورونه..و نسى حتى انه جاي مع ماجد مو بسيارته..لكن ماجد لحقه..
    ماجد: سيف انتظر الله يهديك..وين رايح؟
    سيف يلتفت عليه: معليش ماجد أنت ادخل له أنا ازوره وقت ثاني لازم اروح اللحين
    ماجد: خلاص أنا بأوصلك و لا ناسي انك جاي معي
    سيف: خلاص وصلني لسيارتي
    ركب هو و ماجد..و طول الطريق و هو ساكت مقهور و منصدم من ياسمين كيف تشتغل بهالمكان قدام الرايح و الجاي..و من كل المستشفيات ما ختارت الا مستشفى خال ماجد..(أكيد انه دائم يشوفها و هو جاي للمستشفى..ليه تشتغل هالشغله؟ و كيف رضت أمي حصه بهالشي؟؟ نشوف يا ياسمين وش بتقولين لخالي ناصر اذا عرف)
    أما ماجد فكان يطالع سيف بتوتر..و هو مو عارف وش يقوله أو كيف يهديه..لأنه مو قادر يتخيل هو وش علاقته فيها..لدرجة يعصب كل هالتعصيب عليها..
    دق جوال سيف..لكنه ماهتم فيه و لا حتى شاف الرقم..لكنه دق مره ثانيه..تأفف و هو يطلعه من جيبه..و يوم شاف الرقم..
    سيف بعصبيه: و لها وجه تدق!
    ماجد كان يسمعه بس ما رد عليه و سوى نفسه مشغول في الطريق..لكن سيف كان معصب عليها و ما قدر مايرد..لكن جواله ما وقف عن الدق..
    سيف بعصبيه: نعم........لا بس رايح أقوله اللحين خليه يشوف بنت أخته اللي معتمد عليها و اللي نحسب عندها عقل كبير وش تسوي من ورانا.......وش أفهم يا ياسمين انك تستغفليننا......خالي ناصر لازم يعرف.......دامك خايفه على زعلهم ليه سويتي كذا؟ وش حدك؟ أبي افهم وش ناقصك عشان تروحين تشتغلين؟..............هاذي آخرتها يا ياسمين تبين تعتمدين على نفسك و تصرفين على حالك و حنا اللي على بالنا معتبرتنا اخوان لك! اللحين شاكه في محبتنا و اهتمامنا فيك......صعب تقنعيني يا ياسمين كلامك جرحني اكثر من شغلك كنت احسب اننا اهل لكن هذا مو شعورك........ياسمين انا مو قادر اكلم اللحين.......خلاص انا جاي لكم ماراح اروح لخالي و نتفاهم
    سكر سيف..و شاف ان شركة ماجد اللي موقف عندها سيارته بعيده عنهم اللحين..و ان بيت امه حصه أقرب..و هو ماكان فيه صبر يبي يتكلم معهم بسرعه..
    سيف: ماجد معليش بأكلف عليك بس ممكن توصلني لبيت قريب من هنا
    ماجد: لاتكليف و لا شي وين البيت؟
    وصف له سيف البيت..و ماجد عرف انه بيتها..و اللي صدمه أكثر انها من قريبات ناصر..و استغرب ليه كانت تشتغل..حس ان الموضوع متشابك..و في راسه ألف طاري و طاري عنها..مو مخليه يفهم أي شي..وصل سيف و أخذ منه مفاتيح سيارته عشان يخلي واحد من السواقين يجيبها له..بعدها نزل سيف و دخل البيت..
    كان ماجد واقف يطالع الفيلا الكبيره اللي ساكنه فيها..و حس حتى هو انه غبي..كيف كان يعاملها على انها وحده محتاجه..كيف فكر يغريها بالفلوس..و هي عايشه بكل هالعز..و اللي حيره دامها بكل هالعز ليه تشتغل هالشغله..

    في الشرقيه=بيت(أم جاسم)جدة نادر/
    سكرت أم جاسم التليفون بعد ما كلمتها أم راكان و قالت لها عن خطبة نادر..بس طبعا بالصوره اللي رسمتها مرام..
    أم جاسم معصبه: مشااااعل
    مشاعل جايه تركض: نعم يمه
    أم جاسم: دقي لي على نادر
    مشاعل: وش فيك يمه؟ ليه معصبه؟
    أم جاسم: بيذبحني هالولد ما يعرف يقول لا لو على حساب نفسه!
    مشاعل: وش فيه نادر؟
    أم جاسم: أبوه خطب له بنت عمه
    مشاعل: زين يمه وش فيها؟ مو ضروري أنتي اللي تزوجينه و بعدين بنت عمه أولى فيه و أبوه أكيد يبيله الخير مثلك
    أم جاسم: يبيله الخير! يبيله الخير وهو خاطب له وحده من سنين و الكل يعرف إنها لأخوه
    مشاعل ما فهمت: لأخوه! أجل كيف خطبوها لنادر؟
    أم جاسم: بعد كل هذا قرر إنه ما يبيها و خطب بنت خالته..و عشان كلمة أبونادر لأخوه رماها على نادر
    مشاعل: يمه وش هالكلام! حرام عليك البنت مو عارفين خيرها من شرها...بعدين أنت وش عرفك بهالسالفه؟
    أم جاسم: أم راكان قالت لي
    مشاعل: شفتي يعني حتى مو متأكده من السالفه..يمه لا تكلمينه تضايقينه هو الخميس جاي إن شاء الله و تكلموا على راحتكم
    أم جاسم: يصير خير كانها على هاليومين نصبر
    بعد ما هدتها مشاعل..طلعت لبيت أخوها اللي كان بنفس الحوش..دخلت و شافت مرة أخوها في الصاله..
    مشاعل: مساء الخير
    أم فرح: مساء النور..كنت قايمه بأجي عندكم
    مشاعل: حياك الله اسبقيني أنا بأروح لفرح أجيبها معي
    تركتها و طلعت فوق..رايحه لغرفة بنت أخوها..طقت الباب و دخلت..و شافتها توها صاحيه..
    مشاعل: صح النوم
    فرح: مساء الخير
    مشاعل: مساء النور..بأقولك شي ماراح تصدقينه
    فرح: وشو؟
    مشاعل: نادر خطب بنت عمه
    فرح ما صدقت: والله؟!
    مشاعل: إيه توي تاركه أمي معصبه
    فرح: ليه؟
    مشاعل: أم راكان دقت عليها و قالت لها إن اللي خطبها نادر كانت من سنين متكلمين عليها لأخوه لكنه اللحين خطب بنت خالته و اضطر أبونادر يخطبها لنادر عشان كلمته لأخوه
    فرح بقهر: و هاذي فرحانه بالخبر تدق تقوله لجدتي..يوم اقولك إنهم يحبون الشر ما تصدقين..يا كرهي لهم
    مشاعل: يمكن قالته بطيب نيه
    فرح تضحك: والله إنك طيبه يا مشاعل
    مشاعل: زين و أنتي عادي؟
    فرح: وش قصدك؟
    مشاعل: كلنا توقعنا إن نادر بيخطبك أنتي
    فرح: بصراحه يا مشاعل هاللي صار ريحني من شي كنت حامله همه
    مشاعل: كيف يعني؟
    فرح: أنا كنت حاسه إنكم تبوني لنادر و عارفه إنه لو خطبني ما أحد راح يسمحلي أرفضه
    مشاعل: يعني أنتي ما تبينه؟
    فرح: لا..مشاعل نادر تربى معنا و أنا اعتبره مثل اخوي الكبير
    مشاعل: لكن أمي مو راضيه على خطبته و يمكن تخليه يفسخها
    فرح: مستحيل نادر يرجع بكلامه..كيف لو كانت هالكلمه لأبوه و عمه
    مشاعل: الله يوفقه..يله بأروح أنادي خواتك و أنتي الحقينا على بيتنا
    فرح: وش عندك؟
    مشاعل: مسويه حلا بتآكلون أصابعكم وراه
    فرح: دام فيها حلا دقايق و أجي مو يمسحونه عني وفاء و شهد


  4. [144]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت أم العنود/
    كانت ام العنود و جوريجالسين في الصاله..و استغربوا دخول ياسمين هالوقت عليهم..و يوم شافوا وجهها..وملامحها..تأكدوا ان فيه مصيبه صايره..
    أم العنود: ياسمين!! خير وش صارلك؟
    ياسمين ترمي نفسها على الكنب: يمه..مصيبه
    جوري: وش فيك ياسمينخوفتينا؟!
    ياسمين بخوف: سيف عرف اني اشتغل
    أم العنود تطالعها بصدمه: شفتيهاذي آخرتها..اعجبك اللحين؟
    جوري: كيف عرف؟
    ياسمين: جاء للمستشفى شكله كانبيزور أحد لكنه شافني و عرفني
    أم العنود بقلق: وش قال؟
    ياسمين: عصب بالحيلوكان رايح لخالي ناصر..بس ياله اقنعته يجي هنا نتفاهم..(تكمل بترجي)يمه تكفيناقنعيه ما يقوله
    أم العنود بعتب: و ليه كان الشغل من الاساس دامك خايفهيدرون؟!
    ياسمين: يمه لو درى خالي بيزعل مني
    جوري: صح يمه تكفين قولي لهلايقول لخالي
    أم العنود: لا تخافون سيف عاقل و ماراح يزعل خاله..بس تلقينه كانمعصب وهو معذور..والله مو عارفه وش اقوله..اذا سألني كيف وافقت بهالشي!!
    ياسمين: خلاص يمه اللي صار صار
    أم العنود: عساك تعقلين بعدها
    سمعوا جرس الباب..و راحتأم العنود للمجلس تشوفه..
    ياسمين بقهر: يا الله على الحظ! اليوم عاديشوفني..اليوم اللي كنت ناويه اترك فيه الشغل!
    جوري بإستغراب: أنتي كنتي ناويهتتركين شغلك؟!
    ياسمين: ايه
    جوري: ليه؟
    ياسمين تصرفها: جوري تكفين روحياسمعي وش يقولون و علميني بأروح أبدل ملابسي و أنزل
    راحت جوري..و ياسمين طلعتغرفتها و هي تفكر..صح كانت خايفه و متضايقه ان سيف عرف..لكن الخوف الأكبر شوفة ماجدمعه..(من متى يعرفه؟ يا خوفي يكون متكلم له عني؟ و عن اللي سواه فيني..لا لو كانسيف يعرف كان بيعصب أكثر من كذا..بس سيف وش عرفه على هالأشكال! الله يستر..الخوف انماجد يكون عرف أنا وش اقرب لسيف)
    وقفت جوري..قريب من الباب و هي تسمع صوت سيفالعاتب..
    سيف: كيف يمه؟!..كيف توافقين على هالشي؟ ما فكرتوا بكلام الناس علينااذا عرفوا ان بنتنا تشتغل هالشغله و كأننا مقصرين عليها!!...و ليه هالشغل منالأساس؟؟
    تركتهم جوري و راحت..خافت و هي تسمع سيف الهادي معصب كذا..أول مره يرفعصوته على أم العنود..(بس هو معذور أكيد انصدم..حنا تعودنا على هالسالفه و نسيناانها كبيره..يا رب ما يعرف خالي ناصر لان زعله بيكون أكبر من زعل سيف)
    راحت جوريو جلست في الصاله و هي تحس بضيق..(الله يعدي هالمشكله على خير)
    نزلت عندهاياسمين..
    ياسمين: وش صار؟ سمعتي شي؟
    جوري: بصراحه ما قدرت اكمل..خفت سيف كانمعصب و يتكلم بصوت عالي
    ياسمين: ألبس عبايتي و اروح اكلمه؟
    جوري: لا احس لوكلمتيه بيعصب زياده خلي أمي حصه تقنعه احسن..ولو ما سمع منها ماراح يسمعمنك
    ياسمين تجلس: صح معك حق
    جلسوا ساكتين..و كل وحده أفكارها تاخذها وتجيبها..لين دخلت عندهم أم العنود و هي تطالع ياسمين بعتب..
    أم العنود: اللهيهديك يا ياسمين كانك جبتي لنا عوار الراس
    ياسمين: وش قال سيف؟ بيقوللخالي؟
    أم العنود: لا
    ياسمين و جوري: الحمد لله
    أم العنود: ايه بس سيف طلعوهو للحين زعلان منك و مني..و الله مادري كيف طاوعتك!
    ياسمين: خلاص يمه و لايهمك أنا بأتصل و اعتذر منه و بعدين سيف ماراح يطول زعله منك
    جوري: الحمدللهانها جت على كذا..أهم شي ياسمين اتركت هالشغل و ارتحنا
    دق جوال ياسمين و شافترقم عبير..و قامت تكلمها..قالت لها عن اللي صار و انها تركت الشغل..كانت تبي تقوللها عن ماجد..لكن ما تدري ليه ما قدرت..أكيد بتلومها و هي اليوم شبعت لوم..و زيادهعلى كذا ما تبي أحد يعرف عن اللي سواه فيها..تبي تطوي هالصفحه من حياتهاللابد..

  5. [145]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت أم راكان/
    كانت مرام بتطلع لغرفتها وهي مرتاحه..بعد اللي خلت أمها تسويه..كانت متأكده إن جدة نادر ماراح ترضى عليه هالشي..و نادر أكيد ماراح يزعلها..إن كان يحب أبوه فهو يحب جدته أكيد أكثر..
    شافت راكان ينزل بسرعه من الدرج..و كان بيضرب فيها..
    مرام بقرف: هيه أنت ما تشوف قدامك يالمتخلف
    راكان بقهر: ليه أنا اللي امشي و عيوني طايره فوق
    مرام بملل: اقول اذلف عن وجهي للشارع اللي أنت ساكن فيه أنا مو رايقه لك
    راكان: لا عاد أنا اللي ميت عليك..روحي روحي كملي مؤمراتك أنتي ما يبسطك الا الشر
    مرام انقهرت من طول لسانه..و هي متعديه من جنبه وهو نازل..دفته مع ظهره و طاح ثلاث درجات ورى بعض..طالعها راكان بقهر..و هي وقفت تطالعه بغرور و تضحك..
    مرام: خير عندك اعتراض يالمعقد
    طالعها بكره و راح..وهو مقهور منها..كان يتمنى يضربها لكنه يعرف ان أمه بتوقف معها و تصدقها هي..و هي ما يحتاج بالكذب و التمثيل..و طلع من البيت عشان يرتاح..
    دخلت مرام غرفتها..و رمت نفسها على السرير بفرح..و دقت على سهى..
    سهى: هلا مرام
    مرام: هلا فيك..وش أخبارك؟
    سهى: الحمدلله أنتي وشلونك؟
    مرام: اللحين بس ارتحت
    سهى: خير وش صار؟
    مرام: قريب جدا بتسمعين خبر فسخ خطبة أسيلوه و نادر
    سهى بإستغراب: كيف؟؟!
    مرام: خليت أمي تقول لجدته عن كل شي..و أكيد جدته ماراح ترضى له بهالوضع
    سهى: متأكده؟
    مرام:أكيد أنتي ما تعرفين هي كيف متعلقه في نادر و تتمنى له الأحسن
    سهى: ان شاء الله يارب
    كملوا سوالفهم..و سهى على قد ما كانت فرحانه لمرام..الا انها كانت خايفه من تأثير فسخ الخطبه على علاقتها بفيصل..يمكن يجبرونه يرجع لأسيل..خاصه انه للحين ما خطبها و لا شي..

    في الشرقيه/
    كانت أسماء و إياد كالعاده جالسين لحالهم في البيت..إياد يتفرج على أفلام الكرتون و هي جالسه تفكر..صح كانت تطلع لجيرانها اللي تعرفت عليهم..بس هي تستحي تروح دائما لان بناتهم مشغولين بدراستهم..كانت تحس بملل كبير..خاصه ان الوقت اللي تقضيه مع تركي ما يتعدى ساعات في اليوم..(الله يرحم أيام الرياض..كنا نطلع و نتمشى و نتكلم بكل شي مع بعض..مو اللحين ياله ألقى وقت اكلمه بالشي الضروري و المهم..و اللي يقهرني هو كأنه تعود على هالشي و لا صارت تفرق معه! يا خوفي تتغير يا تركي و تبدأ تمل مني و من البيت)
    دق جوالها و شافت رقم أسيل..فرحت انها لقت أحد يسولف معها..
    أسماء: هلا أسوله
    أسيل: هلا و غلا فيك يالنسايه
    أسماء: أنا!!
    إياد أول ما سمع إسم أسيل ترك التلفزيون و ركض عند أمه يحاول يسحب منها الجوال..
    إياد: أبي اكلم أثوووله
    أسماء:انتظر حبيبي أكلمها أول بعدين أنت
    إياد بعناد: لااا مااابي أنا أول
    أسماء تكلم أسيل: ماراح اخلص منه اخذي كلميه
    أسيل تضحك: هلا أيود حبيبي
    إياد: أثوووله تعالي عندنا ماما ما تلعب معي ذيك
    أسيل: خلاص حبيبي قول لبابا يجيبك عندي
    إياد: ايه ماما أبي اروح عندها
    أسماء: لو حاصل لي رحت أنا..عطني يله اكلمها عشان اقول لبابا نروح
    إياد صدق: خلاث بث بأقولها ثي...أثوله أنا احبك بعد القمر و كبر البحر
    سرحت أسيل و هي تسمع هالجمله..من كانوا صغار و فيصل يقولها لها..لين حفظتها و حفظتها لإياد..
    أسماء: أسيل وينك؟
    أسيل: هاه لا معك..ما قلتي وش أخبارك؟
    أسماء: الحمد لله..أنتم وش أخباركم أمي و أبوي وفارس و سيف و خالي ناصر وخالاتي و البنات؟
    أسيل تضحك: اعوذ بالله جامعتهم كلهم..مره وحده شكيتيهم يا حبك للاختصار!
    أسماء: و الله مشتاقه لكم بالحيل
    أسيل: ما مداك الخميس كنتي عندنا
    أسماء: صح وش أخبار لينا ما شفتها زين بملكتها؟
    أسيل: يعني..تقول حلا انها بس في غرفتها ما تطلع منها من يوم الملكه
    أسماء: كان باين انها مو مقتنعه
    أسيل: صح..بس أنا عندي أمل في طلال يطلعها من هالحزن اللي هي فيه
    أسماء: يارب و الله حرام عليها اللي هي مسويته في عمرها..و أنتي وش أخبارك؟
    أسيل: تمام
    أسماء: أنا اقصد سالفة خطبتك
    أسيل: ما تغير شي الوضع كما هو..و أنا مو قادره استوعب اللي أنا فيه و رافضه حتى أفكر بهالشي
    أسماء: بس هذا موحل
    أسيل: بس أنا كذا مرتاحه وش يفيد التفكير و أنا ما بيدي شي الا أقهر عمري على الفاضي..قلتلك أنا خلاص بانسى قلبي و أبدأ اتعامل بعقلي
    أسماء: الله يعينك و يحلها ان شاء الله
    أسيل: ان شاء الله..ما قلتيلي وش أخبار تركي أمي تقول لحق فارس و خالي بكثرة الشغل؟
    أسماء: و هي صادقه ما صرت اشوفه الا كم ساعه في اليوم
    أسيل تضحك: و كيف صابره؟
    أسماء: غصب عني ليت هالسنه تعدي على خير ونرجع للرياض و الله مو حاله اللي أنا فيها
    أسيل: احمدي ربك عندك إياد يسليك وش أقول أنا اللي كل وقتي لحالي
    أسماء: يا عمري عليك والله كان المفروض ما اتزوج و اتركك
    أسيل تتريق: لا بدري توك تتحسفين
    أسماء تضحك: يوم حسيت بشعورك
    سمعت صوت الباب..
    أسماء: يله أسوله اخليك هذا تركي وصل
    أسيل: زين مع السلامه وسلمي عليه
    أسماء: يبلغ مع السلامه
    سكرت و التفتت تشوف إياد اللي غفى على الكنب و هي ما نتبهت..راحت عدلته.. ويوم التفتت شافت تركي داخل الصاله..و كالعاده شكله نعسان ومرهق..
    تركي يبوس خدها: هلا أسومي
    أسماء: أهلين
    راح يطالع إياد للحظه..ثم رمى نفسه على الكنب..التفتت عليه..
    أسماء: بأروح أشيل إياد لغرفته توه نايم أخاف يصحى اللحين و يتنكد
    هز راسه انه سمعها بدون يتكلم..وهي أخذت إياد و راحت تنومه في سريره..و هي تفكر تكلمه في حالتهم..و البرود اللي صار يدخل بحياتهم..صح هذا شغله..بس بعد هي و إياد لهم حق عليه..طلعت من غرفة إياد..و التفتت على المرايه اللي كانت على الجدار تطالع نفسها..مثل ما كانت دائما أنيقه و مرتبه بكل وقت..بس الفرق إن تركي ما صار يلاحظ هالأشياء ومن زمان ما علق على لبسها..أو شعرها مثل ما كان..أول ما يفوته أي شي فيها..لكن اللحين..
    تنهدت و دخلت للصاله..راحت جنبه..لكنها شافته نايم..جلست وماحس فيها..صارت تتأمل ملامح وجهه بشوق..و حب..
    أسماء بهمس: مهما سويت أنا بأظل أحبك دائما
    كانت بتقوم تجهز له العشاء عشان تصحيه..لكنه مسكها و جلسها..التفتت عليه لقته للحين مغمض عيونه..لكنه ضمها لصدره..
    تركي: زعلانه؟
    أسماء: لا
    تركي: أجل ليه هالكلام؟
    أسماء: تركي صرت ما أشوفك كثير من زمان ما تكلمنا مع بعض براحتنا....و الله صرت اشتاق لك
    تركي يضمها أكثر: حبيبتي عارف اني مقصر بس اتحمليني شوي..ما أبي أبوي يقول انه لو أخوي اللي كان ماسك الشركه بيكون احسن مني
    سكتت أسماء..ما كانت تبي تقول ان شوفته أهم من الشركه بكبرها..بس دام هالشي مهم عنده هي بتساعده يحققه..و بتصبر..قامت معه و تعشوا مع بعض و تكلموا..كان هاليوم أحسن بكثير من الأيام اللي راحت..



  6. [146]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    *يوم الخميس*
    في بيت أم فارس/
    كانت أم فارس مسويه عشاء في بيتها..
    وصلت أم طلال و رنا بدري..و دخلوا للصاله و هناك شافوا أسيل و أمها..
    أسيل: وينها رغد؟
    أم طلال: ما صدقت طلال يوافق يوديها السوق تجيب الأفلام اللي تبيها راحت و بتجي بعد ساعه
    أسيل عصبت: زين أوريها ضاقت السوق اليوم!
    أم فارس: روحي جيبي القهوه يا أسيل بدال هالصرخ..اللي يشوفك ما يقول تدرس معك و تشوفينها كل يوم
    أسيل: لا هاذي زياره عائليه يعني غير
    أم طلال: الله يخليكم لبعض
    راحت أسيل و أم طلال تطالعها..طول عمرها كانت متخيله انها لفيصل..كانت تحبها و تعزها مثل بنتها..لكن فيصل بغى سهى وهي ماراح تعارضه..خاصة انها تحب سهى بعد..بس حز في خاطرها حال أسيل..و دعت ان نادر ينسيها فيصل..
    راحت أسيل المطبخ و بدت ترتب الصياني و القهوه و الحلا..و رنا معها..
    رنا: أسيل
    أسيل: نعم
    رنا: تدرين مين اللي جابنا هنا؟
    أسيل: لا
    رنا: نادر
    أسيل طالعتها بإستغراب: زين و اذا؟
    رنا: تدرين انه طلع من هنا للشرقيه راح لخواله
    أسيل أول مره تفكر..(صح خواله عرفوا انه خطب؟ و الا هو رايح عشان يقول لهم..وش بيكون ردهم؟ وش شعور بنت خالته اللي كان يبيها لو كانت هي بعد تبيه؟ نفس شعوري يوم سهى سرقت مني فيصل؟)
    رنا: أسيل وين رحتي؟
    أسيل: هاه لا معك
    رنا: جبت لك صوره لنادر..سرقتها من غرفته احس انك ما عمرك شفتيه
    طلعت رنا الصوره و مدتها لأسيل..لكنها ما أخذتها..
    أسيل بعتب: رنا وش هالحركات؟ مين قال لك تفتشين بأغراضه من دون لا يدري..بعدين مين قال لك اني أبي اشوفه؟
    رنا: عادي مو خطيبك!
    أسيل: ولو كان..رجعي الصوره مكان ما جبتيها
    رنا تحطمت: زين ماراح تشوفينها؟
    أسيل: لا عشان ما تكررين هالحركه مره ثانيه
    رنا: خلاص أسوله بس لا تزعلين أنا بس كنت أبيك تشوفين انه حلو
    أسيل غصب عليها ضحكت على تفكير رنا..تفكير مراهقه..تحسبها بتحبه بس عشانه طلع أحلى من فيصل...انصدمت من اللي فكرت فيه..كيف جاء في بالها..عمرها ما قارنت بينهم حتى يوم شافت نادر..و رجعت تتذكر شكله و شكل فيصل..فعلا نادر أحلى..
    طلعها من أفكارها صرخة رنا..اللي سمعت من الصاله صوت شوق..
    رنا: شوووق جت
    راحت رنا و أسيل تطالع فيها و تضحك عليها..مع انها اللحين في المتوسطه الا إنها مسويه صداقه مع رنا..و تحب اللعب و كأنها بعمرها..كانت بتكمل اللي تسويه..و لمحت الصوره اللي كانت مع رنا..شكلها نستها..كانت مقلوبه قدامها على الطاوله..و هي تطالع فيها بخوف..مادرت وش تسوي فيها..خافت تتركها مكانها ما تتذكرها رنا..و أحد يشوفها..و يتخيل انها هي اللي ناسيتها..سمعت صوت حلا جايه للمطبخ و خافت تشوفها..وش بيفكها من تعليقها..أخذت الصوره..و احتارت وين تخبيها..صارت تتلفت بارتباك..شافت حلا تدخل و ما لقت مكان قدامها غير الثلاجه..فتحتها بسرعه و خبتها ورا علب العصير..و سكرت الثلاجه بسرعه..و التفتت تطالع حلا بنظرات خوف..
    حلا بإستغراب: وش فيك لاصقه بالثلاجه ومفزوعه كأنك خايفه لأسرق منها شي
    أسيل تبعد و بإرتباك: هلا حلاوه وش أخبارك؟
    حلا تتريق: وش أخبارك أنتي ارسلوني اتطمن عليك يقولون لهم ساعه طالبين القهوه ما جت
    أسيل: لا خلصت يله ناخذها
    أخذوا القهوه..و راحوا..و أسيل تلتفت على الثلاجه و تفكر لو وحده من الخدامات حركت العلبه و شافت الصوره..شافت خالتها و لينا و سلمت عليهم و صاروا يسولفون لين نست الصوره..

    في سيارة سيف/
    دق على نجود و ما ردت..بعد دقايق دق عليها مره ثانيه..و ردت..
    نجود بصوت واطي: هلا سيف
    سيف: اهلين عمري وش أخبارك؟
    نجود بنفس الصوت: تمام
    سيف: ليه قاصره صوتك؟
    نجود: سيف ما أقدر اكلم اللحين..بعد ساعه ادق عليك
    سيف: أنتي وينك؟ مو في البيت صح؟
    نجود: ايه
    سيف عصب: أجل وين؟
    نجود: سيف قلت لك بعدين مو قادره اكلمك اللحين مع السلامه
    و سكرت..لكن سيف عصب أكثر و ما اقتنع بهالإجابه..و دق عليها مره ثانيه..
    نجود: سيف و بعدين؟!
    سيف: قولي لي وينك فيه؟ وش تسوين؟
    نجود: عندي شغل ارتحت
    سيف: وش هالشغل ان شاء الله؟
    نجود: ما أقدر اشرحلك اللحين..بعد ساعه اشوفك بالبيت..بأسكر و لاتدق لأني ما راح أرد
    سكرت و سيف عصب عليها..رجع يدق مره ثانيه لكنها كانت عند كلمتها و لاردت..(شغل!! وش هالشغل ان شاء الله؟ و ليه ما قالت لي؟ زين يا نجود)
    راح لحارتها..و وقف ينتظرها بسيارته..وهو يحس بخوف عليها(الله يستر منك يا نجود)

    في بيت أم فارس/
    و صلت أم العنود مع البنات..و هم داخلين للبيت..قابلوا فارس وهو طالع..فرحت جوري انها شافته لانها ما كانت متوقعه تشوفه اليوم..و لانها متغطيه قدرت تطالع فيه براحتها..و تتأمل ملامحه القاسيه اللي تعشقها..و تتذكر اللحظه الوحيده..لحظة تعبها..اللي شافت فيها هالملامح ترق و تلين لها..
    فارس أول ما شاف أم العنود..تمالك نفسه و لا التفت ناحية البنات أبدا..
    أم العنود تسلم عليه: هلا فارس وش أخبارك؟
    فارس: الحمدلله بخير يمه..أنتي وش أخبارك؟
    أم العنود: بخير يا ولدي
    فارس بدون ما يلتفت لهم: أخباركم يا بنات؟
    ياسمين و جوري: بخير
    فارس: تفضلوا حياكم
    تركهم و راح بسرعه..
    أم العنود: يا حليله فارس دوم طاير لشغله
    دخلوا..و جوري وقفت تطالعه وهو رايح..تمنت يلتفت لكنه..مشى بطريقه لين اختفى عنها..تنهدت و لحقتهم..(ليه احسه متغير معي؟ كأنه مايبي يكلمني..أو أنا اتخيل؟...معقول انقهر مني بعد ذاك الموقف! أو يمكن طحت من عينه؟...و لا هو ما كان مهتم من الأساس و أنا اللي اتخيل؟)
    دخلت و سلمت عليهم..و ما شافت من البنات إلا لينا..جلست معها ياسمين..
    أم فارس: جوري البنات فوق في غرفة أسيل روحي لهم
    جوري: ما أعرف وينها
    شوق: أنا اوديك
    راحت جوري معها..و هي تتأمل البيت..تذكرت كلام أسيل يوم تقول لها..انها لو اتزوجت فارس كانت بتسكن معهم..(يعني هذا المفروض يكون بيتي..هنا مع فارس)
    شوق: هاذي غرفة أسيل
    جوري: مشكوره عمري
    تركتها شوق و نزلت..و هي وقفت تطالع في البيبان المسكره..(وين غرفتك يا فارس؟ نفسي اشوفها..اشوف بيتي الصغير اللي تخليت عنه)
    هزت راسها تطلع هالأفكار الغبيه منه..و طقت الباب..سمعت أسيل تقول لها تدخل..و دخلت و سلمت على البنات..و جلست معهم..

    في بيت نجود/
    كان سيف من ساعه الا ربع وهو جالس ينتظرها..ما هتم في اللي رايح و اللي جاي..الكل كان يطالعه بإستغراب بس هو ما كان يمهم..لكنه فز من جلسته وهو يشوف السياره اللي وقفت قدامه..كان فيها سواق..و نزلت منها نجود..أول ما شافها نزل بسرعه..و هي أول ما شافته رجفت يوم لمحت نظرة القهر اللي في عيونه..
    سيف بعصبيه: وين كنتي؟
    نجود تطالعه بقهر: خلنا ندخل و الا تبينا نتكلم في الشارع!
    دخلت هي و سيف..شالت غطاها و التفتت عليه..
    نجود: بأروح انزل عبايتي و أبدل و أجي
    سيف يصارخ: و أنا باستناك! لين تسوين كل هذا!
    نجود بعصبيه: على الأقل تهدأ شوي..بعدين أنا لازم اشوف أمي
    راحت عنه..و هي حاسه ان هالسالفه بتنتهي بهوشه..دخلت على أمها و شافتها نايمه..قررت ما تصحيها اللحين لين تجهز العشاء..راحت تبدل ملابسها..و لبست بنطلونها الجنز مع تي شيرت زهري..و طلعت له..و شافته يروح يجي و للحين على عصبيته..
    نجود: هذا أنا جيت أبدأ تحقيقك
    سيف يلف لها بقهر: تحقيق! عشاني أبي اعرف زوجتي وين كانت؟ تسمينه تحقيق!
    نجود: تعرف و أنت بهالشكل!..و بهالطريقه!
    سيف: وش تبيني اسوي و أنا داق عليك و اتفاجأ انك مو في البيت و طالعه في شغل ما فكرتي تقولين لي عنه؟!
    نجود: ليه اقولك و أنا عارفه انك بترفض
    سيف: وش هالشغل ان شاء الله؟
    نجود: فيه وحده أمها كبيره و مريضه..و اذا طلعت من البيت تحتاج أحد يجلس عند أمها و ينتبه لها..المره كبيره و مخرفه و ما تأمن الخدامات عليها
    سيف بقهر: هذا شغلك! تجلسين هناك لحالك معها في بيت ناس ما تعرفينهم(بصوت أعلى) و كيف تبيني ارضى؟!!
    نجود: ليه وش فيها هالشغله بعد؟
    سيف: وش فيها؟ مو كافي اللي قلت لك؟! و هاذي عندها عيال كبار؟
    نجود: ايه
    سيف بغيض: بعد!!
    نجود: و اذا! أنا وش دخلني فيهم..المره اللي اجلس عندها لها قسم خاص مستقل عن بيتهم و له باب على الحوش
    سيف بسخريه: لا طمنتيني
    نجود بشرهه: وين راحت ثقتك اللي كنت تقول انك معطيها لي!!
    سيف: أنا واثق فيك بس مو واثق في هالناس
    نجود: يعني؟
    سيف: يعني تتركين هالشغل
    نجود: طبعا لا
    سيف: نجود!!
    نجود: سيف اعتقد اننا اتفقنا قبل ان شغلي ماراح اتركه
    سيف: أنا ما قلت لك اتركي شغلك بس هذا لا
    نجود: سيف أنت تضحك علي وش الشغل اللي بتوافق عليه؟ دائما تعترض على كل شي
    سيف: قلت لك أنا مسئول عنك و أنا اللي بأصرف عليك
    نجود: و أنا قلت لك لا..و الشغل ماراح اتركه
    طالعها سيف بقهر تركها و طلع..كان معصب منها بالحيل..و خاف يفقد أعصابه و يسوي شي يندم عليه..قهرته بعنادها و راسها اليابس..ركب سيارته و راح للمزرعه..


  7. [147]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم فارس/
    كانوا البنات جالسين مع بعض و يسولفون..و أسيل تشكي لهم من لابتوبها و البرنامج اللي مو قادره تثبته..
    أسيل: والله مادري وش فيه تعرفين تصلحينه ياسمين؟
    ياسمين: ايه
    أسيل: خلاص اروح اجيبه لك
    ياسمين: لا تعالي علميني وش المشكله اللي فيه..عشان اصلحه لحالي على رواق
    راحت ياسمين مع أسيل..و هي ما صدقت تجيها هالفرصه..طول الجلسه كان نفسها تسأل عن ماجد..من وين يعرفه سيف..تبي تعرف لو كان قريب منه..أو معرفه سطحيه و بس و هذا اللي تتمناه..
    دخلوا غرفتها و علمتها أسيل عن المشكله..و أخذت ياسمين اللابتوب و صارت تشتغل فيه..
    أسيل: تبيني اتركك تشتغلين براحتك؟
    ياسمين: لا اجلسي يمكن احتاج اسألك عن شي
    كانوا يسولفون..و فجأه سألتها ياسمين..
    ياسمين: أسيل ممكن أسألك شي؟
    أسيل: اسألي
    ياسمين: اخاف أضايقك
    أسيل: لا تخافين ماراح اتضايق
    ياسمين: سيف و فيصل للحين مع بعض مثل أول؟
    أسيل تتنهد: لا..سيف صار ما يكلمه خير شر الا اذا كان غصب بحضور أبوي أو عمي..حتى طلعتهم اللي كانت تجمعهم كل جمعه تفركشت
    ياسمين: بس سيف و فيصل كان لهم نفس الأصدقاء
    أسيل: ايه بس صار مره يشوفهم هو اذا ما كانوا مع فيصل و مره يكونون مع فيصل..بعدين سيف اللحين احسه صار اقرب لزملائه بالجامعه كل ما سألته وين رايح قال لي عند واحد اعرفه في الجامعه..حتى بعض الأحيان يبات عنده
    ياسمين خافت..(معقوله يكون ماجد معه في الكليه؟ وهو اللي يبات عنده؟ لااا لايكون بعد يخلي سيف مثله!!)
    حست انها نذله كيف تفتح هالسالفه مع أسيل..يعني عشان تتأكد بس..تذكرها بفيصل بهالطريقه..و ليتها استفادت شي..للحين ما تعرف ان كان سيف قريب من ماجد أو لا..لكنها كانت مصممه تعرف عشان ترتاح..
    ياسمين: تعرفين من أصدقاء سيف واحد اسمه ماجد؟
    أسيل بإستغراب: لا ما عمره مر علي الاسم..أصلا زملائه الجدد ما أعرف اسمائهم..ليه تسألين عن ماجد بالذات؟
    ياسمين: لا بس وحده في قسمنا تقول ان اخوها و اسمه ماجد يعرف سيف الـ...
    أسيل: و أنتي ليه مهتمه في هالسالفه؟ يعني و اذا كان يعرفه؟
    ياسمين تورطت: لا بس البنت سمعة اخوها مو حلوه و لا ارتحت يوم قالت انه يعرف سيف..بس باين انها معرفه سطحيه
    أسيل: تبين اسأله اذا كان يعرفه؟ وش اسمه بالكامل
    ياسمين شهقت: لا لا وش تسألينه! أصلا البنت كان باين انها تتلزق و مو بعيد تكون تكذب
    أسيل بإستغراب: يمكن
    ياسمين فضلت تسكت احسن..تخيلت لو أسيل راحت تسأل عن ماجد و قالت لسيف انها هي اللي سألتها..وش بيفكر فيه..بيشك إنها تعرفه من المستشفى..أما أسيل فكانت مو فاهمه ليه ياسمين تسأل كل هالأسئله عن سيف..(معقوله مهتمه فيه؟ معقوله الحب اللي نحسه أخوي يكون حب حقيقي!)

    في بيت أم جاسم/
    دخل نادر البيت اللي طبعا معه مفتاحه..لانه كان يعتبره للحين بيته..و تفاجأ بمشاعل واقفه برا في الحوش..راح و سلم عليها..كانت مثل الأخت له..
    نادر: لهالدرجه واحشك؟ تنتظريني برا!
    مشاعل: أكيد و أنت عندك شك..لكن مو بس هذا السبب
    نادر: و أنا اللي على بالي مشتاقه لي!
    مشاعل: نادر لا تقول كذا لو مزح..الله يشهد اني افقدك أول ما تطلع من هالباب
    نادر بحنان: عارف يا مشاعل و أنا مو خابر قلبك الطيب..بس قولي لي ليه كنتي تنتظريني هنا؟
    مشاعل: كنت أبي اكلمك قبل لا تدخل عند أمي
    نادر بخوف: ليه أمي فيها شي؟!!
    مشاعل: لا تطمن..بس أمي..عرفت انك خطبت
    نادر انصدم: عرفت!! كيف؟؟
    مشاعل: عمتك دقت و قالت لها..يمكن توقعت انها تعرف
    نادر يتنهد: و أمي زعلت لأني ما قلت لها..و الله كنت أبي اقول لها اذا جيت قلت ما ينفع خبر مثل كذا أقوله بالتليفون
    مشاعل: أمي زعلانه يا نادر...بس مو عشان كذا
    نادر بإستغراب: أجل ليه؟؟
    مشاعل ما تدري كيف تقول له: عمتك..عمتك قالت ان اللي أنت خطبتها..كانت لـ..لأخوك وهو...
    نادر بانت الضيقه عليه..و انحرج من مشاعل..و لا هو عارف كيف بيواجه جدته..استغرب هالتصرف و التدخل السخيف من عمته..كيف تقولهم هالشي..
    نادر: لا تكملين يا مشاعل..يعني عرفت اللي صار
    مشاعل: ايه
    نادر: خلينا ندخل
    دخل نادر و سلم على جدته اللي أول ما شافته بدت تصيح..تضايق نادر أكثر وهو يشوفها بهالحال..و تذكر كلام رغد عن عمته..و عرف انه كان معها حق..
    نادر: يمه تكفين خلاص
    مشاعل: يمه لا تسوين كذا تعرفين إن نادر ما يطيق يشوف أحد يصيح كيف لما يشوف دموعك..عشانه اسكتي
    أم جاسم تمسح دموعها: وش تبيني اسوي و أنا اشوف أبوك وش يسوي فيك و لا أنا قادره أرده و عارفه انك ماراح ترده أنت بعد
    نادر: يمه! و أبوي وش سوى؟
    أم جاسم: لا أبدا ما سوى شي..ولده الكبير اللي المفروض يكون أول فرحته و لايدري مين ينقي له من هالبنات يروح و يرمي عليه وحده كانت لأخوه و ما بغاها
    نادر حس بالجرح:.....
    مشاعل تعاتبها: يمه وش هالكلام!!
    أم جاسم: ليه مو هذا اللي صار و اللي هو وافق عليه؟
    نادر: يمه أسيل ما كانت لفيصل ما كانت مخطوبه له و لا شي..كانوا بس متوقعين ياخذها وهو طلع يبي بنت خالته و أنا اللي خطبتها فيها شي هاذي؟
    أم جاسم: بس عمتك تقول ان الكل يعرف انها لأخوك من سنين
    نادر: يمه يعني ما تصدقين اللي اقول لك..الناس هي اللي افترضت هالشي ..أسيل أبوي كان يبيها لواحد مننا و هم تخيلوه فيصل لأنه أقرب واحد لعيال عمي
    أم جاسم بشك: و أنت ليه تخطبها مو قلت لك بأخطب لك مرام قلت لي لا أنا أبي من بنات خوالي..وش غير رأيك؟
    نادر: يمه هذا نصيب
    أم جاسم: و البنت ليه ما أخذها إلا أنت؟
    نادر: طلال ملك قبل أيام..و فيصل قلت لك انه يبي بنت خالته
    أم جاسم: و البنت زينه؟ كلمني عنها
    نادر خاف يقول انه ما يعرف عنها شي..تشك جدته انه مغصوب عليها..و الا كيف يخطب وحده مو عارف عنها أي شي..حاول يجمع في باله كل اللي يعرفه عنها..
    نادر: تدرس بأولى كليه قسم اللغه الانجليزيه..و هاديه و طيبه
    مايدري من وين جاب هالمعلومات..و لا يدري ان كانت تنطبق على أسيل أو لا..لكنه تذكر صوتها..و طريقة كلامها..و بنى عليها هالأوصاف..
    أم جاسم: زين هي حلوه؟
    نادر بإستغراب: و أنا وش دراني؟!
    أم جاسم: كيف يعني؟ ما خلوك تشوفها يوم خطبتها!!
    نادر تدارك الموقف: يمه استحيت أطلب هالشي من عمي..بعدين أنا اتذكرها يوم كانت صغيره الكل كان ينجن عليها
    استغرب نادر من هالأفكار اللي جت في باله..و اللي عمره ما تذكرها..لكن الظاهر ربكته قدام جدته..خلت ذاكرته تشتغل..فعلا انرسمت لأسيل في باله صوره..من سنين..ما كانت واضحه له بالحيل..لكنه يتذكر فساتينها اللي كانت كل دقيقه تغيرها..شعرها الطويل اللي يلفت النظر لصغر سنها..ما قدر يتذكر ملامحها بوضوح..لكنه كان دائما يشوفها اكشخهم..يوم كان يشوفها دائما مع فيصل...هالشي خلاه يطلع من أفكاره بضيق..
    نادر: يمه تكفين لا تزعلين ما تهون علي ضيقتك
    أم جاسم: والله مو عارفه أنت صادق معي والا تغطي على أبوك؟
    مشاعل: وش دعوه يمه يعني نادر بيكذب عليك؟ أنتي بس زعلتي عشان مو أنتي اللي خطبتي له
    أم جاسم: صح كنت اتمناه يأخذ وحده مننا..بس الأهم عندي هو يكون مرتاح
    نادر يطمنها: لا تخافين يمه أنا ماراح ألقى احسن من أسيل
    أم جاسم: الله يكتب لك اللي فيه الخير ياولدي و يوفقك معها


  8. [148]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت نجود/
    كانت في سريرها تتقلب مو قادره تنام..ملت و قامت شغلت النور..التفتت على ملابس سيف اللي معلقه جنبها..تنهدت و راحت تجلس على سريرها..تفكر باللي صار..(ليه يصير كل هذا؟ هذا و أنا اللي قلت أبي اعيش معه أحلى لحظاتي عشان تكون لي ذكريات اذا تركتني!!)
    طالعت بالسلسله اللي جابها لها و ابتسمت..انتبهت للزخارف اللي كانت مرسومه داخل القلوب..كان مكتوب بواحد اسمها..و واحد اسمه..و احد كل الحب..
    مسكت التعليقه بكل قوتها بين يدينها..و هي تفكر بالحب اللي في قلبها له..الحب اللي ما تخيلت انها تقدر تحبه لأحد في يوم..(ليتني ما عرفتك يا سيف..ليتني ما عرفت هالحب أبدا..أنا مو لايق علي الحب و لا لا يق على ظروفي..احسك جاي بحياتي غلط و إني ما أستاهلك)

    في بيت أم فارس/
    كانت أم عمر و أم طلال و أم فارس و لينا جالسين في الحديقه بعد ماراحت أم العنود..و دق طلال على أمه..كانت تكلمه و لينا تحس بقهر..مو متحمله طاريه لو من بعيد..تبي تنتقم منه بس حتى هذا مو قادره عليه..شوفتها له تشل تفكيرها..
    أم طلال: هذا طلال يوم عرف انك فيه يا أم عمر يبي يسلم عليك
    أم عمر: الله يسلمه قومي خلينا نروح له
    أم فارس تقوم: لا خليكم خلوه هو يجيكم ما فيه أحد غريب عنه..أنا قايمه أكلم أبوفارس
    جمد الدم بعروق لينا..توها مو طايقه ذكر اسمه..هاللحين بتشوفه..كانت بتقوم..مع انها مو عارفه بأي حجه تروح..لكن ما همها..لكنها شافت نظرة تهديد من أمها اللي كانت متوقعه هالشي منها..ودها تروح و اللي يصير يصير..بس ما قدرت تتحرك أصلا من مكانها..
    دخل طلال بإبتسامه..متوقع انه بيشوف أمه و أم عمر..لكن ابتسامته تلاشت وهو يشوفها جالسه معهم و عيونها بالأرض..بدأ قلبه يدق بقوه..و بصعوبه تمالك نفسه و تقدم لهم بخطوات متردده..و سلم على أم عمر..
    طلال: هلا خالتي وش أخبارك؟
    أم عمر: الحمدلله بخير أنت وش أخبارك؟
    طلال: بخير
    أم عمر قرصت لينا اللي كانت للحين جالسه..و خلتها توقف..فهمت لينا أمها وش تبي..بس و لا شي بالدنيا يخليها تقدر تمد له يدها و تصافحه..مجرد التفكير في هالشي كان يخليها تحس انها بتطيح من طولها..طلال كان يراقبها و حس باللي تفكر فيه..و طلعها من هالموقف..
    طلال: كيف حالك لينا؟
    لينا ما كان تبي ترد..ما تبي تكلمه..ما تبي حتى تسمع صوته..لكن هذا ارحم من انها تمد يدها لها..و تسلم عليه..
    لينا بصوت ما ينسمع: بخير
    أم عمر: وينك يا طلال ما عمرنا شفناك..تمر لعمر عند الباب كأنك غريب
    طلال بإحراج: و الله يا خالتي...
    أم عمر تقاطعه: مابي اسمع أعذار أنت ياولدي اللحين مننا و فينا لازم تدخل و تسلم
    طلال: عارف اني مقصر اعذريني يا خالتي
    أم عمر: ماراح اعذرك لين تجي يوم و تتقهوى عندنا
    أم طلال: عاد كل شي و لا زعلك يا أم عمر ما نقدر عليه
    أم عمر: الله يسلمك..تعالي نشوف أم فارس وين راحت و نتركهم على راحتهم
    لينا طالعت أمها مرعوبه..أكيد تمزح..لكنها شافتهم يمشون و يتركونها..لفت على طلال تطالعه بكره..و حقد..لكنها شافته منزل عيونه في الأرض..
    طلال: تقدرين تروحين يا لينا..مو مجبوره تجلسين معي ما أحد راح يعرف
    راحت و طلال رفع عيونه يطالعها..كان صاد عنها ما يبي يشوف نظرتها الكارهه له..نظرة الخوف و اللوم..و الكره..غمض عيونه بحزن..يتذكر ملامحها..كانت اليوم حلوه و هاديه بألوانها السماويه..شعرها البني اللي رافعته يعطيها منظر هادي..كانت كلها رايقه و صافيه مثل السماء..مو ثاير فيها الا بركان الحقد اللي بعيونها..نظرتها بس كانت تحسسه بالعجز..و الحزن..و اليأس..

    في بيت أم جاسم/
    دخل نادر لغرفته بعد العشاء..جلس على سريره يطالع الغرفه..كل زاويه..كل شي فيها..شهد سنين على حزنه..و وحدته..و حنينه لأمه..حتى أيامه الحلوه..كانت هنا لها ذكريات..عكس غرفته في بيت أبوه اللي ما يحس انها تعنيه..و لا يرتاح فيها..
    سمع طق على الباب..و عرف انها مشاعل..
    نادر: تفضلي
    مشاعل تدخل: ما نمت؟
    نادر: لا
    مشاعل: اجل ممكن اسهر معك شوي
    نادر يبتسم لها بحب: كثير مو شوي
    مشاعل تجلس على كرسي مكتبه و تلف يمه: نادر مادري ليه حاسه ان الكلام اللي قلته لأمي مو صدق!
    نادر يتنهد: لأنه فعلا مو صدق
    مشاعل انصدمت مع انها كانت متوقعه: يعني هم كانوا خاطبينها لأخوك؟
    نادر: لا بس الكل يعرف انهم كانوا لبعض...و الأكثر من هذا...هي تحب فيصل من سنين
    مشاعل تشهق: نادر!! اجل كيف توافق تخطبها؟ و هي ليه رضت؟
    نادر قال لها كل اللي صار..
    نادر: هي اللي توها صغيره ما رضت بزعل أبوها و عمها..تبيني أنا ارضى عليهم بالزعل
    مشاعل: بس كذا بتتزوجها يا نادر..يعني خلاص حياتك بترتبط بحياتها للأبد
    نادر: أدري بس مو قادر اسوي شي..يمكن عندي أمل انها هي نفسها ما تتحمل هالوضع كثير و تفسخ الخطبه
    مشاعل: مو توك تقول ما تبي تزعل أبوها و عمها
    نادر: ايه بس اللي اذكر اني سمعته عنها انها بنت دلوعه انفعاليه و ما تتحمل أي شي..و بعدين توها صغيره انها تأخذ قرار مثل كذا و تكون قده..تشوفين اذا كلموها عن الملكه و عرفت انها خلاص بتشوفني و بأصير زوجها بتتراجع
    مشاعل: تتوقع؟
    نادر: أنا شبه متأكد
    مشاعل: الله يعينك و يعينها

    في بيت أم فارس/
    وصل سيف للبيت متأخر وهو للحين معصب من نجود و مو عارف كيف يتصرف معها..هالشغل دائما ينكد عليه..و لا يرتاح له أبدا..يخاف عليها من الناس و طمعهم فيها..بس هي مو راضيه تقتنع..(لو بيدي بس اجيبك هنا يا نجود و ارتاح و اريحك من هالعذاب..بس كيف و بأي طريقه اقدر اقنع أهلي فيك؟؟)
    طلعت بوجهه أسيل نازله من الدرج..لدرجة انه فز..
    سيف: بسم الله خوفتيني!
    أسيل تبرطم: وش دعوه شبح! و الله اني حلوه
    سيف يبتسم: لا بس تفاجأت البيت كان هادي توقعت الكل نايم
    أسيل: بس أنا اللي صاحيه الكل كالعاده نايمين...تصدق نفسي يوم فارس يسهر دائما ينام 12 و يصحى 9 يروح لشركته ما عمره أخر و لاقدم!
    سيف: المفروض تقتدين فيه و ترتبين هالنوم اللي كل يوم شكل
    أسيل: و ليه ما تقتدي فيه أنت بدال هالسهر و النومه برا
    سيف يروح للمطبخ و هي تمشي وراه..كان بيفتح الثلاجه يأخذ له عصير..و فجأه أسيل تذكرت صورة نادر..و صرخت عليه..
    أسيل: لاااا
    سيف يفز: بسم الله وش فيك؟؟
    أسيل بإرتباك: معقوله من زمان ما سهرنا مع بعض و أنت اللي تخدم نفسك..لا لا أنا اجيبلك كل اللي تبي و أنت ارتاح
    راحت و سحبته بعيد عن الثلاجه..
    أسيل: آمر وش تبي؟
    سيف: كنت أبي عصير بس..يعني ما يسوى كل هالازعاج اللي سويتيه
    أسيل: ولو أنا اجيبه لك
    سيف: خلاص جيبيه لي في الصاله
    أسيل: من عيوني
    راح سيف و أسيل تنفست براحه..فتحت الثلاجه و طلعت صورة نادر و هي تضحك..لكن ضحكتها اختفت و هي تطالع بالصوره لأول مره..شافته بملامحه الهاديه أو البارده ما تدري..خبت الصوره بسرعه بين ملابسها..و هي تطرد الأفكار من راسها..ماتبي تفكر فيه و لا بفيصل..و اللي صار..تعبت و ملت..
    طلعت لسيف و عطته العصير و جلست تسولف معه..


  9. [149]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    *
    بعد أيام*
    في بيت أم راشد/
    كانت مساهير سهرانه عندالتلفزيون..للحين ما نامت..كل ما جت تنام شافت فلم وتحمست معه..شافت ساعتها عشرالصبح..و قامت تحط كاس العصير في المطبخ..عشان تروح تنام..خلاص قفلت عيونها..لكنهاانصدمت و هي تشوف صحون العشاء اللي نست تغسلهم..من يومين سافرت خدامتهم و زوجهاالسواق..و للحين ما جت الخدامه الجديده..السواق ما همها لأنها اللحين ما تدرس و اذااحتاجت شي راشد ما يقول لها لا..لكن الخدامه فقدتها بالحيل..خاصه و الشغل كله صارعلى راسها..تأففت بملل..و بدت تغسل وهي عين مفتحه و الثانيه مسكره..ما صدقت انهاخلصت..طلعت لغرفتها و هي تتثاوب..لكنها شافت أمها تطلع من غرفتها و هي تتسند علىالباب..خافت مساهير و ركضت لها..من أمس أمها مو طبيعيه..لكنها كانت تقول انه شويةمغص و يروح..لكن من شكلها اللحين باين انها تعبانه..
    مساهير تمسكها: يمه وشفيك؟
    أم راشد: احس بطني يتقطع..قولي لراشد يودينا المستشفى
    مساهير بخوف: يمهراشد بالمدرسه
    أم راشد اللي ما كانت حاسه بالوقت: كم الساعه؟
    مساهير: عشر
    أم راشد تتأوه: اتصلي على أم عمر خليها تطلب السواق بسرعه
    مساهير: ان شاءالله
    سندتها لين نزلتها تحت..و أخذت جوالها تدق على لينا..لأنها متأكده انهاتصحى هالوقت..
    لينا: هلا مساهير
    مساهير بخوف: لينا أمي تعبانه حيل أبي السواقبسرعه
    لينا بقلق: خلاص اطلعوا هذا عمر عندي يوديكم
    مساهير تضايقت من سمعت اسمعمر بس الحاله اللي هي فيها ما خلتها تهتم كثير..بسرعه جابت عباية أمها و لبستعبايتها و طلعت..أول ما فتحت باب الشارع شافت سيارة عمر قدام باب بيتهم..وهو فاتحالباب اللي ورا وينتظرهم..سندت أمها و هي تمشي لحد ما ركبوا..بس اللي صدمها إن ليناما جت معه..كان لحاله..ركب السياره..
    عمر: ما تشوفين شر يا خالتي
    أم عمر بصوتتعبان: الشر ما يجيك يا ولدي
    عمر يكلم مساهير: وش فيها؟
    مساهير: مادري
    ماقالت أكثر من كذا..و صارت تقرأ على أمها عشان ترتاح..عمر حس انها ما تبيتكلمه..يمكن من خوفها على أمها..و الأكيد انه عشان اللي سواه فيها آخرمره..
    وصلوا للمستشفى و طلب عمر كرسي ينقلونها فيه لأنها ما كانت قادرهتمشي..دخلت معها مساهير وبعد ما خلصو فحوصاتها و تحاليلها..عرفوا ان معهاالزايده..و ان حالتها متقدمه و لازم تسوي عملية استئصال بسرعه..مساهير كانت مع أمهاطول الوقت لين دخلوها غرفة العمليات..وقفت مساهير في ممر غرفة العمليات مو مستوعبهان أمها داخل..كانت خايفه عليها لان الدكاتره قالوا انها المفروض تجي قبل كذا بكثيرو ان الزايده ملتهبه و خايفين تنفجر..بدت دموعها تنزل..وما حست بعمر اللي وصل عندهابعد ما خلص أوراق دخول أم راشد..
    وقف عمر يطالعها و هي واقفه ضامه نفسها بيدينهاو تصيح..قرب منها شوي..
    عمر: مساهير لا تخافين ان شاء الله تقومبالسلامه
    مساهير: أبي راشد روح طلعه من المدرسه و جيبه
    عمر: مساهير حرامأخوفه خليه على الأقل لين نتطمن على خالتي
    مساهير: أجل روح جيب لينا
    عمريتنهد: كيف اروح و اتركك هنا لحالك؟
    مساهير انقهرت منه..كانت خايفه على أمها..وتبي أحد يوقف معها..أحد تكلمه..كان راسها بينفجر..و مو حاسه بالليتقوله..
    مساهير تعصب: لا تسوي نفسك خايف علي..أنا عارفه انك موطايق تجلس معي أنتما قصرت وضحت هالشي أكثر من مره..أنت لو تتركني في الشارع ما هتميت...روح اتركنيلحالي..(تصارخ) مابي اجلس معك..مابي اشوفك
    انصدم عمر من ردة فعلها القويه..و جتممرضه تطلب منهم الهدؤ..بعد عنها عمر و تركها في حالها عشان تهدأ شوي..لكنه كانيطالعها..كانت كاسره خاطره و صوتها و شكلها يقولون انها تعبانه..و رغم كل هذا كانتواقفه..وكل شوي تمسح دموعها..يبي يروح يقولها تجلس..يجيب لها شي تشربه يهديها..لكنهخاف يقرب منها تثور..بس العمليه باقي لها ساعه مثل ما قال الدكتور..كيف بيخليهاواقفه كذا..راح عندها..
    عمر: مساهير اجلسي بتتعبين كذا
    مساهير مشت عنه بدونما ترد..أو حتى تلتفت عليه..كانت مقهوره عليه..تعرف إنه ما يطيقها و ما يحترمها ليهاللحين مسوي فيها مهتم..لهالدرجه تنرحم..(وش منتظر مني؟ اسمع كلامه و أعامله عاديبعد كل اللي سواه! الظاهر إنك يا عمر نسيت إن اللي يبيع مساهير برخيص تبيعهبتراب..و أنا صبرت عليك كثير و عذرتك لين تعديت حدك)
    عمر يلحقها: مساهير بلاعناد اجلسي ارتاحي
    مساهير ما التفتت: .........
    عمر عصب: مساهير أنااكلمك
    مساهير تلتفت و بقهر: و المطلوب؟ غصب أرد عليك و إلا أفرح إن حضرتك تنازلتو كلمتني؟ لا الصراحه متواضع كثير إنك تتحمل وحده مثلي...ارجع لبيتك يا عمر أو روحلشغلك أنا بأكلم راشد إذا طلع و أقول له يجي هنا مالها داعي جلستك
    عمر انقهر: أنا جالس عشان خالتي مو عشانك..و ما تبين تجلسين أحسن خليك واقفه لحد ماتطيحين
    مساهير: واضح إنك ما تتمنى لي الخير و عارفه إنك فرحان تشوفني بهالحالبس.....
    عمر وصل حده: ليه ما تسكتين أحسن
    مساهير بقهر: أنا كنت ساكته و أنتاللي ازعجتني
    مشت عنه بعيد شوي و وقفت قريب من باب غرفة العمليات..و عمر واقفيتنفس بقهر..صح هي نسته بس كانت تتعامل معه عادي..لكنه بتصرفاته معها خلاهاتكرهه..(كذا أحسن دامنا ما نحب بعض نكره بعضنا أحسن)
    لكنه هالشي ما كانمريحه..إنها تكرهه لهالحد..

  10. [150]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت أم عمر=الساعه١١صباحا/
    صحت أم عمر و شافت لينا تروح و تجي في الصاله..و باين القلق على ملامحها..
    أم عمر: لينا وش فيك؟
    لينا: صباح الخير يمه
    أم عمر: صباح النور..وش فيك صاير شي؟
    لينا: مساهير اتصلت تقول خالتي أم راشد تعبانه و كان عمر فيه و وداهم المستشفى من ساعه
    أم عمر تشهق: وش فيها أم راشد؟
    لينا: مادري عمر نسى ياخذ جواله حتى مساهير أدق عليها ما ترد شكل جوالها مو معها

    في كلية الحاسب الآلي/
    كانت ياسمين و عبير جالسين بعد ما نتهت المحاضره الثانيه يسولفون..عبير من أيام و هي فرحانه لأن ياسمين تركت الشغل..لانها كانت خايفه عليها خاصه و هي اللي طاوعتها على خبالها و جابت لها هالشغل..أما ياسمين فكل وقتها..تفكر بماجد و علاقته بسيف بخوف..
    عبير: ايه صح تذكرت
    ياسمين: وشو؟؟
    عبير تطلع كرت الزواج من شنطتها: هذا من بنت عمي منار..تذكرينها
    ياسمين: أكيد..ما يمدي انساها العام اتخرجت من الحاسب..مبروك
    عبير: لا مبروك تقولينها لها في الزواج..هي لزمت علي ألزم عليك تجين
    ياسمين تضحك: و لا يهمك عشان خاطرها وخاطرك بأجي يكفي انها تذكرتني..متى الزواج؟
    عبير: بعد اسبوعين

    في المستشفى/

    كانت مساهير للحين واقفه..و عيونها معلقه برجاء في باب غرفة العمليات..و مو حاسه بعمر اللي ما نزل عيونه عنها..من خوفه عليها..
    أما هي فكانت في عالم ثاني..تدعي لأمها تقوم بالسلامه..كانت مرهقه..و أحيانا تحس إنها تأخذ غطات مع إنها واقفه..
    عمر كان يراقبها و هي تقرب تطيح و تصحى..لكنه ما قدر يقول لها شي لأنه عارف إنها بتعانده..خلاها يمكن هي تجلس من حالها..لكنها كانت عنيده حتى على نفسها..
    طلع الدكتور..و راح له عمر بسرعه..وصل وهو يسمع مساهير..
    مساهير بخوف: طمني يا دكتور
    الدكتور: إنتي خايفا ليه كدا يا بنتي دي عملية الزايده بسيطه أوي
    مساهير: يعني هي بخير؟
    الدكتور: أيوه اتطمني
    مساهير تنهدت بتعب: الحمد لله
    راح عمر مع الدكتور يدفع تكاليف العمليه لأنه كان مستشفى خاص..أما مساهير فراحت مع أمها لغرفتها الخاصه..وقفت تطالع أمها اللي كانت تحت تأثير البنج..حست بالراحه و هي تشوف ملامحها..مع إنه كان باين عليها التعب..دخلت عليها الممرضه و قالت لها إن عمر يبيها..طلعت له مساهير و وقفت بعيد..
    مساهير: نعم
    عمر: يله أوديك للبيت
    مساهير: مين قال لك إني بأترك أمي..خلاص أنت روح و قل لراشد يجيني
    عمر تنهد: مساهير خالتي بتجلس ساعات تحت تأثير البنج يعني ماراح تحتاج شي و أنتي لازم ترتاحين مو شايفه كيف شكلك مو قادره توقفين!
    مساهير بعدت عن الجدار اللي متسنده عليه: أنا ما فيني شي قلت لك تقدر تروح
    عمر عشان يقنعها: يعني مو لازم أنتي تقولين لراشد و تطمنينه عليها بعدين خالتي أكيد بتحتاج ملابس و أغراض لازم تجيبينها لها
    وقفت مساهير تفكر إن معه حق..و مثل ما توقع وافقت تروح..بس دخلت تتطمن على أمها و طلعت له..خلته يمشي و هي تمشي وراه..لكنها عند المواقف تذكرت إنها بتركب معه لحالها..و هالشي خلى خطواتها تتوقف..حس فيها عمر و التفت..
    عمر: ليه وقفتي فيه شي؟
    مساهير بخوف: أبي ارجع بلموزين
    عمر كان بيضحك: و ليه إن شاء الله؟
    مساهير بإحراج: تبيني أركب معك لحالنا؟!
    عمر بنفاذ صبر: مساهير اركبي و خلصيني احسن من وقفتنا تحت هالشمس
    مساهير بعناد: قلت لك لا بأروح بلموزين
    عمر بقهر: يعني اللموزين مو بتكونين أنتي و السواق لحالكم
    مساهير تركته و راحت: ولو هو عادي
    عمر ارتفع ضغطه: زين روحي بأشوف كيف تدفعين له
    تركها عمر و راح لسيارته..و هي توها تنتبه إن ما معها فلوس..(يا الله كيف ما قلت للينا تجي معه! بس أنا كنت بإيش و إلا إيش)
    شافت سيارة عمر توقف قريب عندها..و مشت لها بإستسلام..و ركبت ورى..
    تنهد عمر براحه إنها اقتنعت..مع إن قلبه كان يدق طبول و هي راكبه معه..لكنه انقهر وهو يتذكر كيف كانت تكلمه اليوم..(يعني أنا مو عارف مساهير..أكيد بتتصرف كذا بعد اللي سويته فيها)
    كانت كل أفكاره معها..أما مساهير فأول ما ركبت السياره و حست بالهدؤ و الراحه نامت بدون ما تحس..
    وصلوا البيت..و وقف عمر قدام باب بيتها..كانت الساعه ١٢ باقي ربع ساعه على أذان الظهر..و ساعه على طلعة راشد..استغرب إنها ما نزلت..طالعها بالمرايا و شافها متسنده على الباب و شكلها نايمه..
    عمر يتنحنح: وصلنا
    لكنها ما ردت عليه..ما عرف وش يسوي..التفت عليها و رفع صوته..
    عمر: مسااااهير وصلناااا
    لكنها كانت لا حياة لمن تنادي..شكلها رايحه بسابع نومه..نزل من السياره و راح بيفتح الباب اللي عندها أكيد بتحس..لكنه انصدم أول ما فتح الباب و طاحت لأنها كانت متسنده بكل جسمها عليها..نزل لمستواها بسرعه و مسكها لا تطيح..حس برجفه في جسمه..خلته يرميها بسرعه داخل السياره و يسكر الباب..وقف يتلفت يخاف أحد شافه..تنفس بقوه و رجع يركب السياره..قرر يدخلها في البيت و يخلي لينا تصحيها..
    و أول ما دخل السياره في الحوش ارتاح وهو يشوف لينا اللي شافته مع شباك الصاله جايه له..
    لينا: عمر وش فيها خالتي؟
    عمر يتقدم لها: لا تخافين صارت بخير
    لينا: الحمدلله وش كان فيها؟
    عمر: الزايده ملتهبه عندها و شالوها
    لينا تشهق: يعني سوت عمليه؟!
    عمر: لينا قلت لك إنها بخير
    لينا: مساهير عندها؟
    عمر: لا
    لينا تتركه: رجعت للبيت أجل بأروح لها
    عمر يناديها: لينااا
    لينا تلتفت: نعم
    عمر: آآ مساهير في السياره....نامت بالطريق و ما قدرت اصحيها
    تركته لينا بنظرات مصدومه و راحت للسياره..وهو دخل للبيت..شاف أمه طالعه من المطبخ..
    أم عمر: عمر الحمدلله إنك جيت طمني وش فيها أم راشد
    قال لها عمر كل شي و سألته مئة سؤال لين تطمنت إنها بخير..كانت تعز أم راشد كثير و تعتبرها أخت لها..
    أم عمر: و مساهير عندها؟
    عمر: لا رجعت معي عشان تجيب أغراض لأمها تركتها برى مع لينا..يمه أنا رايح ابدل ملابسي و ارتاح شوي
    أم عمر: روح يمه الله يعطيك العافيه
    تركها و راح لغرفته و أخذ له شاور و طلع على وقت الإقامه راح يصلي في المسجد..لكنه يوم رجع البيت ما شاف أمه في الصاله..راح لغرفة لينا بيسألها عن مساهير إذا كانت تبي ترجع للمستشفى أو تنتظر راشد..طق الباب لكنه ما سمع أي صوت..(يمكن راحت مع مساهير للبيت)


  11. [151]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في المستشفى=المغرب/
    وصلت ياسمين للقسم اللي كانت تشتغل فيه..و أول ما دخلت حست برجفه في جسمها..الكل يقول انها غلطت..و هي بعد اللي صار حست انها غلطانه..بس كانت تحس بالفرح أيام شغلها..بالقوه..و الاعتماد على النفس..يمكن غلطتها الوحيده اللي تعترف فيها ان هالشغل كان بدون علم أهلها..وصلت للاستقبال و وقفت..جت لها فاتن..و حنان كالعاده كانت جالسه على الكرسي قدام الكمبيوتر و تدور فيه بدلع..
    فاتن: نعم أختي
    ياسمين: أنا ياسمين يا فاتن
    طارت عيون فاتن مو مصدقه..و حست بالاحراج منها..و نزلت راسها..أما حنان فكانت تطالعها بقرف..(هاذي مو ناويه تفكنا منها..كل البلاوي اللي تصير فيها و بعد نرجع نشوفها)
    ياسمين تمد لها كرت: مع كل اللي سويتيه الا اني للحين عند رايي فيك و اتمنى ترجعين لأصلك الطيب..هذا معهد كمبيوتر كلمت لك مديرته بتكونين سكرتيره هناك..لو بغيتي تغيرين حياتك روحي لها بكره العصر قولي لها أنا اللي جايه من طرف ياسمين...و على فكره الدوام العصر بس يعني تقدرين تكملين دراستك اذا بغيتي و أنا عندي استعداد اتوسطلك في قسم الحاسب الآلي تكملين الترم الثاني فكري و معك رقمي
    تركتهم و راحت..و فاتن نزلن دموعها..حست نفسها صغيره بالحيل على اللي سوته..و اللي قابلته ياسمين بكل هالتسامح و الطيب..ما صدقت انه للحين فيه بنات فيهم هالخير..
    حنان: أنتي صدقتيها؟ أكيد تبي تورطك في شي و الا أنتي ناسيه وش سويتي فيها؟
    فاتن سكتت..و هي راحمه حنان و أفكارها..كانت كلها شر..و تشوف الناس مثلها..حطت الكرت بجيبها..و تركت الشغل و راحت بهدؤ بدون لا ترد على حنان..
    حنان: ارجعي يا مجنونه أتأكدي أول انها صادقه
    لكن فاتن ما كان عندها أي شك بكلام ياسمين..حتى لو كانت تكذب..هي خلاص تعبت من حياتها اللي راحت و ناويه تغيرها..والله ما ينسى أحد..الله بيرزقها..
    حنان ماتت قهر..و اتصلت على ماجد..لكنه ما رد..دقت و دقت لكنه ما رد عليها..لكنها ارسلت له..[كنت بأقول لك ان ياسمين جت اليوم للمستشفى]
    ما مرت ثواني الا وهو يدق عليها..و انقهرت انه كان يشوفها و هي تدق..و لا فكر يرد عليها الا يوم عرف ان الموضوع يتعلق بياسمين..
    حنان بدلع: مرحبا
    ماجد بدون مقدمات: كيف ياسمين جت للمستشفى!!
    حنان: ما جت تشتغل..جت لفاتن
    ماجد: وش تبي فيها؟
    حنان: عطتها كرت معهد..متوسطه لها عندهم يشغلونها..وبتخليها تكمل دراستها بعد...تتخيل البنت شكلها مو سهله
    ماجد انصدم: و فاتن وش قالت؟
    حنان بقهر: الغبيه ما صدقت تركت الشغل و راحت..أنا اقول مو بعيد تبي تنتقم منها
    ماجد بإستهزاء: كان انتقمت منك أنتي أولى
    حنان بدلع: ما تقدر تدري انك بتدافع عني..صح؟
    ماجد:اسمعي يا حنان سالفة ياسمين هاذي انسيها و لا تفكرين تجيبين طاريها قدام أحد فاهمه؟
    حنان بقهر: أوكي بس ليه..اللي كان معك خويها؟
    ماجد عصب: أنتي ما تفهمين اقولك انسي ياسمين نهائيا و لا كأنك عرفتيها..و الا شغلك بيكون معي
    حنان: زين زين لا تعصب
    سكر منها ماجد و هي كملت شغلها..و لهت باللي هي فيه..

    في بيت أبونادر/
    رجع نادر من الشرقيه..وهو داخل لغرفته شاف رغد طالعه من غرفتها هي و رنا..فرحوا يوم شافوه..و سلموا عليه..
    نادر: وش أخباركم؟
    رنا و رغد: الحمدلله
    نادر: وين أبوي ما شفته تحت؟
    رنا تبتسم: عند عمي أبوفارس
    نادر ضحك على فرحتها: زين عن اذنكم أنا داخل آخذ لي شاور
    رغد: بأروح اسويلك قهوه..و انتظرك نسولف مع بعض
    نادر: ان شاء الله
    رغد فرحت انه ما اعتذر كالعاده..و تأملت انه هو بعد مشتاق يجلس معهم..و راحت بتسوي القهوه..و التفتت على رنا اللي كانت بتدخل ورا نادر..
    رغد: وين؟
    رنا: بأسولف عليه
    رغد: مو سامعته يقول بياخذ له شاور..اذا نزل سولفي معه براحتك..و الا فيه شي ما تبيني اسمعه
    رنا: لا يله يله خلينا ننزل نسوي القهوه
    نزلت رغد و سوت القهوه و جهزت الحلا..و هي طالعه للصاله شافت نادر ينزل مع الدرج..
    نادر يجلس: وينهم طلال و فيصل؟
    رنا: طالعين
    كانوا يسولفون بكل شي..بس رغد ما قدرت تمسك نفسها عن السؤال اللي قاهرها..
    رغد: نادر
    نادر: نعم
    رغد: قلت لخوالك انك خطبت؟
    نادر: ايه
    رغد: يعني بنشوفهم بملكتك ان شاء الله؟
    نادر ما طرى في باله هالشي..لأنه كان متأكد انهم ماراح يوصلون لهالشي..بس من كلام رغد بدأ يشك ان أسيل بتنهي هالخطبه..و استغرب ليه للحين راضيه..
    نادر يتذكر رغد: ايه ان شاء الله
    رنا بفرح: يا الله متى؟
    رغد: و أنتي وش دخلك؟
    رنا: أبي ملكه ثانيه وناااسه

    في سيارة ماجد/
    كان يفكر..و يفكر..بتصرف ياسمين..كبرت في عينه كثير..عجز يفهمها..يتذكر قسوتها و قوتها و هي تتعامل معه..و يتذكر نظرتها المرعوبه و المذهوله يوم كانت معه في السياره..و اللحين طيبتها و تسامحها..يحس انها متعددة الشخصيات..فيها صفات متناقضه صعب تجتمع في شخص واحد..لكنها اجتمعت فيها..يحس انه متعلق فيها و مو قادر ينساها..مع انه ما كان يبي هالشي..بس الشعور اللي في قلبه لها صار أكبر من انه يتجاهله أو ينكره..ياسمين كانت البنت اللي ما تخيل انه في يوم بيلقاها..لكنه لقاها..و الظاهر إنه حبها..بس هي تكرهه..متأكد انها تكرهه حتى الموت..
    بدون شعور أخذ جواله و دق على سيف..ما يدري ليه..أو وش يبي فيه..علاقته فيه كانت سطحيه..فيه صديق مشترك بينهم وهو اللي عرفهم على بعض..لكنه اللحين ناوي يقوي علاقته فيه..


  12. [152]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت أم عمر/
    صحت مساهير و ما عرفت هي وين..الغرفه كانت كلها ظلام..بدت تتذكر اللي صار..(هاذي أكيد غرفة لينا)
    تذكرت أمها و فزت من مكانها بسرعه..راحت تتلمس طريقها في الظلام لين وصلت للباب و فتحته..كانت ببجامتها الحمراء اللي عليها من أمس و شعرها مخربط و طايح على وجهها..ما قدرت تشوف من النور المفاجيء لأن عيونها تعودت على الظلام..غمضت بسرعه و سندت راسها على الجدار لانها حست بدوار بسبب قومتها بسرعه..فكرت انها ما تدري وين تروح اللحين ولا وين تلقى لينا..و يمكن يكون عمر في البيت..و رجعت للغرفه و سكرت الباب مع انها كانت تبي تتطمن على أمها و راشد..
    عمر كان واقف قدامها توه جاي من المصنع يبي يروح لغرفته..و تفاجأ يوم طلعت قدامه..ما أحد قال له انها هنا..و خاف عليها لان شكلها كان مرهق و تعبان..و باين انها توها قايمه من النوم..كان قلبه للحين يدق بقوه بعد ما شافها..و نزل يدور أهله..شاف لينا طالعه على الدرج..
    لينا: عمر؟
    عمر: وين كنتي توي داخل ما شفتك؟
    لينا:كنت بالمطبخ اجهز لمساهير شي تاكله عشان اصحيها
    عمر: مساهير هنا؟
    لينا: ايه الظهر يوم جبتها انتبهت انها نست تأخذ مفتاح البيت و قلت لها تجلس عندي لحد ما يطلع راشد من المدرسه بس لانها مو نايمه من أمس غطت بالنوم و هي ما تدري و ما صحيتها تركتها ترتاح
    عمر: و راشد مين قال له عن أمه؟
    لينا: أمي قالت له و راح يشوفها
    عمر: و مساهير ماراحت لأمها؟
    لينا: لا أمي و حلا كانوا عندها و اللحين جايين..مارضت أحد يجلس عندها تقول انها بخير حتى قالت لأمي ما تخلي مساهير تجي عندها
    عمر ينزل: زين تبين شي قبل اطلع؟
    لينا: ايه دق على راشد وقوله إن أمي تقول انه هو و مساهير بيجلسون عندنا لحد ما تطلع أمهم
    عمر يلتفت عليها: ليه؟
    لينا: أمي مو مرتاحه تخليهم لحالهم في البيت حتى الشغاله مسفرينها..مين بيطبخ لهم ومساهير ما تعرف تسوي شي
    عمر يتنهد:زين اكلمه
    نزل عمر وهو يفكر..(مساهير تجلس عندنا في البيت..لا والله كملت)
    ما يدري ان كان فرحان بهالشي أو متضايق..لكن الأكيد وجودها أو حتى طاريها بس..ما يخليه يرتاح..
    في غرفة لينا..دخلت و شافت مساهير تصلي..انتظرتها لحد ما خلصت..و التفتت عليها مساهير بقهر..
    مساهير: ليه ما صحيتيني؟!
    لينا: شكلك كان تعبان تركتك ترتاحين
    مساهير: لا والله و أمي؟ و راشد؟
    لينا: راشد أمي قالت له و راح وتطمن على خالتي..و خالتي بخير قبل كم ساعه فاقت من البنج وأمي و حلا كانوا عندها و طمنونا عليها
    مساهير: مين عندها؟
    لينا: ما رضت أحد يجلس تقول مو محتاجه لأحد
    مساهير: مو على كيفها أنا بأروح عندها
    لينا:هي وصت أمي ما تخليك تجين
    مساهير بقهر: يعني كيف نخليها لحالها هناك!!
    لينا: يعني ما تعرفين خالتي ما تحب تتعب أحد..بعدين هي أكيد بخير و الا كان أمي ما خلتها لحالها
    مساهير: بس ولو مو مرتاحه اتركها لحالها
    لينا: هي بعد بكره طالعه..وأنتي كلميها يمكن تقتنع و تخليك تجلسين عندها
    مساهير بيأس: اللي ما قتنعت من خالتي أم عمر تبينها تسمع مني؟
    لينا: المهم تقوم بالسلامه
    مساهير: ان شاء الله...لينا أبي جوالك بأتصل على راشد اشوف وينه؟ ابي اروح للبيت
    لينا: ايه بس اسمعي تروحين تجيبين أغراض لك و لراشد و تجين هنا
    مساهير بإستغراب: ليه؟!
    لينا: أوامر من أمك وأمي ما تجلسون لحالكم
    مساهير: من بعده البيت!
    لينا: من زينك ما تبين تجلسين عندي؟!
    مساهير: لا والله بس احراج
    لينا: لا احراج و لا شي حنا أهل..راشد بيجلس بواحد من الملاحق الخارجيه و أنتي هنا عندي
    مساهير بإعتراض: لا
    لينا: ليه؟
    مساهير: أنا بأجلس مع راشد عشان ما أضيق على عمر بدخلته و طلعته و الا نجلس في بيتنا احسن
    لينا: خلاص خلاص اجلسي مع راشد أهم شي تكونون عندنا...و اللحين دامك صحيتي تعالي ننزل ناكل شي أنتي من أمس مو آكله

    في بيت أم مازن/
    كانوا مازن و ساره جالسين في الصاله..ساره تشتغل على اللابتوب حقها..و مازن يشوف التلفزيون..دق التليفون و رفعه مازن..على أمل انها تكون جوري..ما يدري ليه نفسه يسمع صوتها مره ثانيه..لكنها كانت لما..اللي فرحت و هي تسمع صوته..
    مازن:مرحبا
    لما: مساء الخير
    مازن: مساء النور..نعم أختي؟
    لما: ساره موجوده؟
    مازن: لحظه لو سمحتي
    مازن يمد التليفون لساره..اللي ردت..
    ساره: هلا
    لما:أهلين ساره أخبارك؟
    ساره: هلا لما تمام أنت وش أخبارك؟
    لما: كويسه..وش تسوين أنا ماله لحالي؟
    ساره: و الله حتى أنا
    لما: و ليه ما دقيتي علي مثل أول اجيك و الا تجيني؟
    ساره: والله مادري
    لما بقهر: ساره أنتي مو ملاحظه إنك تغيرتي؟
    ساره بإستغراب: أنا!!
    لما: ايه من يوم تعرفتي على جوري
    ساره: و جوري وش دخلها؟
    مازن لفت انتباهه اسم جوري..و صار يركز مع ساره..
    لما: من يوم تعرفتي عليها و أنا احسها آخذتك مننا
    ساره: حرام عليك يا لما لا تظلمينها بالعكس جوري تحبكم كلكم
    لما بقهر: ايه بس أنتي تحبينها أكثر مننا
    ساره: لا والله بس عشانها معي بنفس القسم يكون بيننا أشياء مشتركه أكثر بالدروس و ....
    لما تقاطعها: اتمنى هالشي لاننا حنا صديقاتك من سنين مابي تفضلينها علينا
    ساره: لا تقولين هالكلام يا لما حنا كلنا صديقات
    لما: خلاص أجل تعالي عندي اللحين من زمان ما جلست معك
    ساره: لا خليها الخميس و تجين أنتي و اهلك عندنا
    لما فرحت: خلاص صار
    سكرت ساره و سرحت تفكر بكلام لما..انتبه لها مازن..
    مازن: ساره وين رحتي؟
    ساره تنتبه: هاه..لا بس سرحت شوي
    مازن: شكل المكالمه ضايقتك
    ساره: هاذي لما
    مازن: مختلفين على شي؟
    ساره: كانت تعاتبني تقول اني تغيرت عليهم وابعدت عنهم من يوم تعرفت على جوري
    مازن: و هالشي صح؟
    ساره: أنا مو حاسه بكذا..صح أنا تعلقت بجوري بسرعه و احبها كثير بس لا يمكن انسى صديقاتي اللي معي من سنين
    مازن: اجل ليه لما قالت هالكلام؟ أكيد حست بشي؟
    ساره: أنا صح احيانا احس اني ارتاح اكلم جوري بمواضيع خاصه اكثر منهم بس عمري ما بينت لهم هالشي
    مازن: يمكن جوري قالت لها
    ساره: لا حرام عليك يا مازن أنت ما تعرف جوري..جوري بنت بريئه بالحيل وطيبه كثير وتهتم للناس قبل نفسها احسها على نياتها و ما تحب تزعل أحد أبدا و ....
    مازن يضحك: خلاص يكفي وش بقى شي زين ما حطيتيه فيها! ان كنتي تتكلمين عنها كذا قدام صديقاتك أكيد بيغارون منها
    ساره: لا بالعكس كلهم يحبونها..بس لما حساسه شوي و تحب تصير هي الأهم عندنا
    مازن: اجل راحت عليها
    ساره تضحك: ياويلي لو تسمعني
    مازن: تدرين قبل يومين شفت ناصر في حفلة واحد اعرفه
    ساره: والله!!!
    مازن: ايه وش فيك متحمسه كذا
    ساره: لا بس نفسي اعرف اللي تمدح دائما جوري بأخلاقه و طيبته كيف شكله..تدري انها مشبهتك فيه؟
    مازن استغرب: أنا!! ليه؟ ما أحس اني اشبهه و بعدين هي وين شافتني؟
    ساره تضحك: لا مو بالشكل بالطيبه و اهتمامك فينا..يعني عرفت عنك من كلامي
    مازن سكت وهو يفكر برأي جوري فيه..انها تشبهه بواحد مثل ناصر فهذا دليل انها تشوفه شي كبير..و هالشي فرحه..
    ساره:ما قلت لي تعرفه؟ كلمته؟
    مازن: ايه سلمت عليه و تكلمنا شوي
    ساره بحماس: عن؟
    مازن:عن ايش يعني عن الشغل
    ساره تحطمت: الشغل!!
    مازن: ايه أجل وش مفكره؟
    ساره: لا توقعتكم تتعرفون على بعض
    مازن يضحك: أنا اعرفه من قبل و هاللحين بيصير بيننا شغل
    ساره تقوم: عقبال ما يصير بينكم نسب
    مازن انصدم: وش تقصدين؟!
    ساره و هي تروح: الشاطر يفهم
    راحت و هي تدعي ان هالشي يصير..ما تدري ليه من أول ما تعرفت على جوري..وهي تتمنى انها تكون من نصيب مازن..يمكن لانها طيبه و تحس انها ماراح تغيره عليهم..
    أما مازن فكان للحين يفكر بكلامها..(ليه قالت كذا؟ معقوله باين علي اني مهتم فيها أو هي تبي هالشي من نفسها؟)
    انشغل بالتلفزيون..لكن الفكره ما طلعت من باله أبدا..

    في الكوفي/
    جاء سيف لماجد اللي دق عليه يسأل عن أخباره و اتفقوا يلتقون هنا..جلس عنده و صاروا يسولفون..سيف كان محرج من ماجد اللي شاف اللي صار ذاك اليوم..و أكيد عرف انها تقرب له..بس السؤال اللي يدور في باله..هو قد شافها قبل ذاك اليوم و تعامل معها أو لا..دعى ربه انه ما يكون قد شافها..لكنه ارتاح ان ماجد ما فتح معه الموضوع و لا سأل عن شي..هذا دليل انه بيحفظ اللي صار و ماراح يطلعه لأحد..
    أما ماجد كان نفسه يسأله عن اللي صار في المستشفى..لكنه ما تجرأ خاصه وهو يتذكر كيف كان سيف معصب وقتها..(ماراح اقدر اسأل سيف عن شي..البنت تقرب له و أكيد هو نفسه يبيني انسى اللي شفته..لازم أنا اعرف عنها كل شي دام عرفت بيتها)


  13. [153]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت أم عمر/
    رجع عمر و راشد اللي كان معه متأخرين شوي..دخلراشد للملحق اللي كان جالس فيه هو و مساهير..و عمر واقف يطالعه..و يتذكر كيف كانتتكلمه مساهير اليوم..دائما كان هو اللي يعصب عليها..لكن هالمره كان يكلمهاعادي..لكن هي اللي عصبت..حس انها هالمره تكرهه صدق..(و أنا ليش زعلان مو هذا الليأبيه..مو كذا أريح)

    *
    من بكره*
    في بيت أبونادر=العصر/
    نزل طلال و شافأبوه و أمه في الصاله..سلم عليهم و جلس..
    أم طلال: زين جيت كنت ناويه اطلعلك
    طلال: خير يمه وش فيه؟
    أم طلال: أنا كلمت أم عمر و حددنا موعدالعرس..ننتظركم أنت و لينا تقررون بس الظاهر على قولة أم عمر ان انتظرناكم ماتحركتم أبدا
    طلال بصدمه: و متى حددتوه؟
    أم طلال: بعد شهرين و أبوك عطى خالهاالمهر وهو بيوصله لهم
    طلال: و..و لينا..وش قالت؟
    أم طلال: مادري هي درت أو لاأنت عاد كلمها و اسألها..بس أكيد ماراح تقول لا لأن أم عمر بدت بترتيباتهاللعرس
    أبونادر: ما شاء الله عليها أم عمر والله سنعتكم
    أم طلال: وش تسوي تبيتفرح بهالعيال و تتطمن عليهم
    طلال يقوم: زين يمه أنا استأذن
    تركهم طلال وهويفكر باللي خايف منه..و اللي كل يوم يقرب أكثر..
    كانت رغد تنزل الدرج لكنها ووقفت و هي تسمع كلام أمها..بعد ما تركهم طلال..
    أم طلال: اللحين مو خلاص نادرخطبها..ليش ما نخطب لفيصل أنا كلمت أختي و منحرجه منها للحين ما زرناهمرسمي
    أبونادر: خلاص حددي معها يوم نزورهم فيه
    أم طلال: خلاص أنا بأقولهاهالخميس بنزورهم
    أبونادر: بكره عاد!!
    أم طلال: ايه هي خطبه بس يعني وش بنحضرلها
    أبونادر: على راحتك
    رجعت رغد لغرفتها و هي تحس بضيق..مع إن فيصل أخوها وتدري إنه فرحان إلا إنها عجزت تفرح لفرحته..كيف تفرح له و هالفرحه ثمنها جرحأسيل..أخذت جوالها و دقت على حلا..
    حلا: أهلين
    رغد: هلا حلا وشأخبارك؟
    حلا: أحسن منك
    رغد: والله إنك رايقه
    حلا: و ليه ما أروق؟ مين يقدرينكد على حلا؟
    رغد: بأقولك هالخبر و أشوف إذا بتتنكدين أو لا
    حلا: يا ساترقولي إن عندك مصيبه من الأول
    رغد: فيصل بيخطب سهى بكره
    حلا: و يعني هو اللحينمو خاطبها؟
    رغد: بكره بيخطبها رسمي
    حلا: و إذا؟
    رغد: كيف و إذا؟!
    حلا: قصدك على أسيل؟
    رغد: أكيد
    حلا: هي عارفه إنه بيخطب سهى وش الجديد؟
    رغد: إنها تعرف شي و إن هالشي يصير شي ثاني
    حلا: صدقيني ماراح تفرق معها..فيصل تركهاو خانها هذا المهم بعده أي شي ما أعتقد بيأثر عليها
    رغد: يعني عندك إستعدادتقولين لها
    حلا: إيه
    رغد: خلاص دقي قولي لها أخاف تدري من أحد ثاني و تزعلإننا ما قلنا لها

    في السوق/
    كانت ياسمين و جوري..يشرون لهم بعضالأغراض..و بعد ما خلصوا..
    ياسمين: دقيت عالى السواق يقول انه مودي أمي المستشفىتزور أم راشد
    جوري: وش نسوي اللحين؟ خلينا ندق على وحده من البنات ترسل لناسواقهم
    ياسمين تفكر..و بخبث: و ليه السواق؟ خلينا ندق على فارس مو هو طاق الصدرو معطيك رقمه و بأعلى صوته قايل لا تجين مع كل من هب و دب اذا بغيتي شي دقيعلي
    جوري خافت: لا خلينا ندق على البنات احسن..أوعلى الأقل ندق علىسيف
    ياسمين بعناد: لا فارس يعني فارس..خليه يدفع ثمن الكلمه اللي قالها
    أخذتياسمين جوال جوري و دقت عليه لأنها عارفه انها مستحيل بتدق..أما جوري فكانت بيناللي ودها تشوفه..وبين خوفها من ردة فعله..خاصه و هي تتذكر كيف كلمها آخرمره..
    رد فارس على ياسمين..
    فارس: مرحبا
    ياسمين: هلا فارس
    فارس بشك: مين معي؟
    ياسمين: أنا ياسمين
    فارس بإستغراب: هلا ياسمين بغيتي شي؟
    ياسمين: ايه..أنا و جوري في السوق و أمي اخذت السواق ما لقينا أحد يرجعنا..ممكن تجيتوصلنا
    فارس بقهر: يعني ما لقيتوا أحد يجيبكم؟!
    ياسمين: لا..بعدين أنت الليقلت لجوري ندق عليك اذا احتجنا شي..بتجي؟
    فارس: أي سوق؟
    ياسمين: أسواقالـــ..... البوابه الثانيه
    سكر فارس وهو يتأفف..يدري ان ياسمين قاصده تدق عليهعشان تخليه يتحسف على الحركه اللي سواها بجوري..يعرف ياسمين و تفكيرها..بس الغلط مومنها..الغلط منه هو اللي خلى نفسه مضحكه قدام الكل..و كله بسبب جوري..(زين ياياسمين و أنتي بعد معها يا جوري..مو فارس اللي تتسلون فيه)
    بعد ربع ساعه-كانتجوري و ياسمين ينتظرون عند البوابه الخارجيه اللي عطوا رقمها فارس..و جوري ما كانتمرتاحه لاتصال ياسمين..حست ان فارس كان يقصد بكلامه أشياء مهمه..مو يجيبها من طلعةسوق..دق جوالها و أول ما شافت رقم فارس عطت الجوال ياسمين..لكنها شافتها تكلم..واضطرت ترد عليه..تخاف يعصب اذا تأخروا ما ردوا زياده..لأنها كانت حاسه انه معصب مناتصالهم..
    جوري: نعم
    فارس بلهجه بارده: جوري؟
    جوري: ايه
    فارس: ارسلتلكم سواق من الشركه سيارته....
    كان فارس يوصف لها السياره و يقولها رقماللوحه..لكن هي ما كانت مركزه باللي يقوله..انتباهها كله كان مع نبرة صوته الجافهوهو يكلمها..
    فارس بملل: عرفتي؟
    جوري: ايه
    فارس: زين
    و سكر بوجهها بدونلا يقول حتى مع السلامه..كانت جوري للحين ماسكه جوالها..
    ياسمين: جوري وشفيك؟
    جوري تنتبه: هاه؟...فارس ارسل لنا سواق من الشركه
    ياسمين تضحك: واللهمتوقعه من فارس هالحركه..وينه؟ وش سيارته؟
    جوري تحاول تتذكر اللي سمعته: آآآمادري كان مستعجل ما سمعته زين بس الظاهر...
    و صاروا يلفون على السيارت يدورونعلى اللي تذكره جوري من اللي قال لها فارس..و بعد عناء لقوها..و بعد ماركبوا..
    ياسمين: ذنبنا على فارس خلانا ندور نص ساعه على رجلينا
    جوري: ليتناما دقينا عليه
    ياسمين: ليه؟
    جوري: مادري وهو يكلم حسيت انه معصب
    سكتتياسمين و هي متأكده ان جوري معها حق..هو أكيد معصب..بس هي من زمان تحب تقهر فارس..وتعانده..و تبين انها أقوى منه..و خاصه اللحين..بعد اللي صار لها مع ماجد..ما تدريليه تربطهم في بعض..يمكن لأنهم نفس الشخصيه اللي تكرهها..يحسون نفسهم فوق الناس وان طلباتهم لازم تتنفذ..يملكون شخصيه قويه ترفض هي تكون تحتها..
    وصلوا للبيت وكل وحده دخلت غرفتها..و جوري للحين تفكر..(تغير كلام فارس معي..أول احس بنبرة حنيهبكلامه لكن اللحين لا..معقول خلاص ما صار يهتم أوهو من الأساس مو مهتم)

  14. [154]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم فارس/
    سمعت أسيل جوالها و راحت تركض لسريرها..اخذته و ابتسمت و هي تشوف حلا اللي متصله..كانت زهقانه و قالت في نفسها..(جيتي في وقتك يا حلاوه من غيرك يقدر يوسع صدري)
    أسيل: مرحبتين
    حلا: هلا أسيل وش أخبارك؟
    أسيل: طفشانه
    حلا ما تشجعت: ليه؟
    أسيل: مو لاقيه شي اسويه و لا أحد اكلمه..البيت كالعاده فاضي ما فيه غيري
    حلا مادرت وش تقول: .....
    أسيل: حلا وش فيك ساكته؟
    حلا: هاه..لا..بس كنت..لا لا ما فيني شي
    أسيل: حلا يعني ما أعرفك أنا أنتي كنتي داقه تبين شي صح؟
    حلا: مادري اقولك أو لا
    أسيل: وش تقولين لي عنه؟
    حلا بارتباك: خلاص بعدين..بكره يمكن
    أسيل: حلا قولي وش عندك..ماراح اتركك لين تقولين
    حلا: بصراحه...فيصل بيخطب بكره رسمي..(يا شين طقة الصدر على غير سنع امحق طريقه اقول فيها الخبر)
    أسيل حست ان أحد يخنقها و انها مو قادره حتى تتنفس..
    أسيل: و ليه تقولين لي أنا وش دخلني خطب أو لا..و دام هاذي أخبارك فأسكر احسن لأني اسمع صوت سيف جاء
    سكرت و حلا تدري انه مجرد عذر..بس أكيد أسيل تحتاج تكون لحالها بعد هالخبر..
    أما أسيل فكانت واقفه مقهوره..ما تدري وش تسوي بهالألم اللي بداخلها..وعدت نفسها تكون قويه..ما تفكر فيه بعد هاليوم..و ما تهتم..هو باعها و هي لازم تبيعه..بس انها تعرف ان سهى اخذته منها و انه هو تخلى عنها بسهوله..هالشي قهرها..قهرها حيل..(بهالسرعه خطبها! ليه ما فكر يخطبني أنا من قبل؟ كانوا دائما يقولون لين يتخرج..بس الظاهر كان مجرد عذر..الظاهر كلام ياسمين صح فيصل ما حبني أبدا..و مو بعيد كان يحب سهى من زمان و مو مصدق متى يتخلص مني)

    في سيارة سيف/
    كان راجع للبيت بعد ما طلع من عند شلته..و جاه مسج..فرح يوم شاف رقم نجود..[يعني مو ناوي تجي؟؟]
    ضحك عليها..يعرف انها مشتاقه له بس مو قادره تقول..فرح انها تأثرت بفراقه..و هي بنفسها اللي فقدته..ما صدق خبر راح للمزرعه يغير سيارته و يروح لها..

    في بيت أم عمر/
    وصلت لينا و مساهير من المستشفى بعد ما زاروا أم راشد..و أصرت على مساهير ترجع مع لينا..لانها بكره بتطلع من المستشفى..دخلوا البيت..و مساهير دخلت معها لأن راشد اللي كان جايبهم قال لهم انه بيروح مع عمر عند شلته و بيتعشون هناك..شافوا أم عمر في الصاله و جلسوا عندها..
    أم عمر تضحك: يعني غلبتك أمك يا مساهير و خلتك ترجعين
    مساهير: مين يقدر عليكم يالحريم اذا حطيتوا شي براسكم
    أم عمر: لا تخافين عليها هي بخير و الا كان أنا ما خليتها
    لينا: وين حلا و شوق؟
    أم عمر: حلا في غرفتها و شوق عند الجيران...صح عندي لكم خبر حلو بس ياويله طلال لو سبقني و قال لك يا لينا..كلمتيه اليوم؟
    لينا انصدمت من سؤال أمها..اللي كل هالوقت متخيله انها تكلم طلال..
    لينا: لا ما كلمته اليوم
    مساهير كانت تطالع لينا..و هي متأكده انها ما كلمته أبدا..و لا هي ناويه تكلمه..
    أم عمر: حددنا زواجكم بعد شهرين
    لينا و مساهير شهقوا:......
    لينا بخوف: بدري!!
    مساهير تحاول تصرف: خالتي قصير الوقت ما يمدي تجهز أغراضها
    أم عمر: البركه فيك خلك معها و استعجلوا نبي نفرح فيكم قبل الشتاء مو حلو تتزوجون في البرد
    لينا بصوت خافت: يمه بس أنا أبي زواجي بالاجازه الطويله
    أم عمر تشهق: تبينا ننتظر كل هالوقت! لا ماله داعي مو سنه الزواج لازم يكون بالعطله...المهر بيجيبه خالك بكره..و ابيكم من اللحين ترتبون كل شي و بيمديكم ان شاء الله
    مساهير تحاول تقنعها بعد ماشافت صدمة لينا: خالتي بس هم للحين ما جهزوا بيتهم حتى
    أم عمر: هذا مسئولية طلال أنتم وش دخلكم بالبيت خلوكم بلينا
    لينا انصدمت أكثر من كلمة مساهير(بيتهم) هي و طلال يجمعهم بيت..هالشي كانت تشوفه مستحيل..قامت عنهم..
    لينا: بأروح أبدل ملابسي..
    مساهير كانت تطالعها و هي تدري وش شعورها بهاللحظه..لكنها ما عرفت وش تقول لها..و أم عمر صارت توصيها يستعجلون بكل شي..و احتارت بهالزواج اللي مو عارفه وش آخرته..و الى متى بتتحمل لينا..

    في بيت نجود/
    كانت نجود تدور في الحوش بعد ما ارسلت لسيف..و هي تسأل نفسها بيجي و الا يعاند..(حتى أنا ما أعرف ارسل..يعني مو قادره اكتب له كلمه حلوه اعتذر فيها!)
    سمعت الجرس يدق..و راحت تفتح..لحظه و شافته قدامها..حست ان قلبها وقف..و ابتسمت لا شعوريا..
    سيف يطالعها بحب: لو كنت عارف انك بتفرحين هالكثر بشوفتي كان جيت من زمان
    نجود بزعل: و ليه ما جيت؟
    سيف: أبي أنتي تناديني..تفقديني..أبي اعرف ان كنت مهم عندك
    ضمها سيف..وهو يحس نفسه اللحين ارتاح بعد ما شافها..
    نجود: ليه طلعت فجأه ذاك اليوم؟
    سيف للحين ضامها: كنت معصب و بغيت اهدأ
    نجود: كل هالوقت تهدأ خلاص ماراح ازعلك مره ثانيه
    سيف يبعدها و يشوف بعيونها: يعني بتتركين الشغل؟
    نجود: سيف لو كان الأمر يتعلق فيني أنا بس كان ما همني لو أموت جوع بس ما أضايقك..لكن أنا مسئوله عن أمي و أنت شايف العلاجات اللي هي تحتاجها....(كملت بتردد) لو افترقنا بيوم أبي اكون متأكده اني أقدر اصرف عليها
    سكت سيف..كان نفسه يوعدها ان هالشي ماراح يصير أبدا..لكنه اذا تذكر أهله ولو وقف بينهم و بينها يخاف..مع انه عارف انه ماراح يتركها أبدا لأن قلبه ماراح يطاوعه..لكن بنفس الوقت مو قادر يقول لأهله عن زواجه و يتحداهم..
    نجود: سيف أنا بس أبيك توثق فيني..أنا اعرف كيف احافظ على نفسي..و الشي اللي اشوف فيه ضرر علي أنا من نفسي بأبعد عنه..قد وعدت أمي بهالشي و اللحين أوعدك
    سيف: كنت اتمنى ما أخليك تحتاجين شي يا نجود..لا تحسبين شغلك أيا كان هاين علي
    نجود تبتسم: عارفه بس صدقني الشغل يريحني و يضيع وقتي أنا ما تعودت اجلس كذا...و خلاص عاد مو حلو عليك الزعل..أبي اشوف سيف اللي تعودت عليه
    سيف يبتسم من ورا قلبه: اشتقت لك حيل
    نجود: و أنا بعد



  15. [155]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم عمر=الساعه٣بالليل/
    في واحد من الملاحق الخارجيه_كانت مساهير طالعه متسبحه و لابسه فستان بيت بسيط..كان قصير لنص ساقها و لونه تفاحي..جلست تسرح شعرها..لكن دخل عليها راشد..و تفاجأت..
    مساهير: راشد! كيف دخلت؟
    راشد: كنت مع عمر وصلني للبيت و راح
    مساهيربفضول: وين رحت معه؟
    راشد: كنا عند شلته..مساهير جوعان
    مساهير: ليه ما تعشيت؟
    راشد: تعشيت بس بدري عشاهم ما كنت مشتهي و اللحين جوعان
    مساهير: راشد فشيله الساعه ثلاث كيف تبيني اروح المطبخ..حتى البنات ناموا من زمان
    راشد: و أنا وش دخلني بالبنات! عادي روحي سوي لي أي شي..يله مساهير جوعان و إلا ترى بأطلع أدور لي شي آكله
    خافت عليه يطلع بهالوقت..و راحت للمطبخ مع إنها كانت منحرجه تدخل المطبخ و هم نايمين..دقت على حلا..لعل و عسى تكون ما نامت..و فرحت يوم ردت..
    حلا: والله اللي بلشنا فيها وش تبين داقه هالوقت أبي أناااام
    مساهير: من زينك أنتي و وجهك..بس وش نقول اذا صارت حاجتك عند الــ... قله يا عمي
    حلا تشهق: عمة عينك أنا الـــ...
    مساهير: تستاهلين أنتي اللي بديتي
    حلا: و أنا صادقه طيرتي النوم مني قهرتيني لي ساعه احاول فيه يجي و يوم رضى طيرتيه
    مساهير: المهم تعالي تحت في المطبخ
    حلا: هيه وش شايفتني حبيبك داقه تعطيني موعد في منتصف الليل و الناس نيام
    مساهير: لا والله داعيه علي أمي يوم احبك أنتي..أنتي اصلا مين يحبك؟
    حلا: كذا! زين انقلعي
    مساهير: لا لا..انتظري راشد يبي اسوي لها شي ياكله
    حلا: و ان شاء الله تبيني أنا اسوي له
    مساهير: لا تخافين أنا بأسوي له بس تعالي اجلسي عندي
    حلا: وش أبي فيك؟
    مساهير: حلا مستحيه ادخل المطبخ
    حلا تتريق: من مين مستحيه من الصحون أو الأكل
    مساهير برجاء: حلا تعالي
    حلا: ميسو اعتبري البيت بيتك و اخذي راحتك أنا وحده تبي تنام..تشاااو
    سكرت حلا و مساهير بتردد دخلت المطبخ..
    عمر كان بيطلع لطلال اللي من الصبح يدق عليه و لا يرد..لكنه حس إن الوقت متأخر..و غير رأيه و رجع للبيت..وهو يمر بالصاله..سمع صوت جاي من المطبخ..(هاذي أكيد حلا..ما فيه غيرها يصحى جوعان بنص الليل..زين يا حلا إن ما سويتلك فلم رعب..يخلي نفسك تنسد اسبوع)
    شافته حلا اللي كانت نازله لمساهير..وهو رايح للمطبخ..كانت بتقوله يرجع لأن مساهير هناك..بس شي خلاها تسكت..(لا خليه يشوفها يمكن تحرك قلبه شوي)
    راح عمر و وقف قريب من باب المطبخ و سكر الأنوار..و تخبأ..مساهير فزت بخوف..و جمدت مكانها لحظه..و راحت تشغل النور..و ر جعت تكمل السندويتشات..لكن النور انطفأ مره ثانيه..شكت بحلا..و راحت تتخبى..دخل عمر يدورها يوم ما سمع أي صوت..لكنه ما شاف شي راح بيشغل النور..لكنه حس بأحد يمسكه..
    مساهير أول ما مسكت يده عرفت انها مو يد حلا أكيد..و لا يد بنت من الأساس..حست ان يدها تجمدت..فتح عمر النور اللي كان جنبه..و شافها..و هي شهقت أول ما جت عينها في عينه.....
    حلا كانت واقفه عند الدرج مستغربه انه طول..(معقوله للحين ما شافها! أو يمكن مساهير غيرت رايها و ما راحت المطبخ)
    كانت بتنزل..لكنها تفاجأت بأمها طالعه من المجلس و رايحه للمطبخ..كانت بتصرخ تناديها..بس ما عرفت وش تقول لها..خاصه لو كان فعلا عمر و مساهير مع بعض بالمطبخ..
    في المطبخ وقفت أم عمر مصدومه و هي تشوف مساهير بهاللبس مع عمر..كانت واقفه قريب منه و ماسكه يده كأنها ما تبيه يروح و يطالعون في بعض..و الله العالم ايش كانوا يسوون..طبعا كل هالأفكار خلت أم عمر تنصدم و صرخت عليهم..
    أم عمر: عمر وش تسوون؟؟!!
    فز عمر و مساهير تركت يده بسرعه..كانت لحظه اللي شافته فيها ما مداها تستوعب و بتتركه..الا أم عمر داخله عليهم..خافت مساهير من نظرتها لهم..و هالشي خلاها مو قادره تتحرك..لازم تقولها شي..
    مساهير بإرتجاف: خالتي..أنا..
    أم عمر بعصبيه: أنتي وياه ما تستحون على وجيهكم!! في بيتي يا عمر! في بيتي!!
    عمر توه يستوعب أمه وش قصدها: يمه!! أنتي وش تقولين؟!
    أم عمر: اقول انكم ما تسوون اللي يكلمكم أو يعرفكم..أنتي اللي كنت عادتك وحده من بناتي بس الظاهر انك تغيرتي..و أنت كيف تسوي هالشي..بس مو أنا اللي اسوي هالشي في أم راشد..أول ما تطلع من المستشفى بتملك على مساهير فاهم؟
    تركتهم و راحت..و مساهير طالعت عمر بملامح مصدومه و الدموع تجمعت في عيونها..و ركضت برا المطبخ..عمر لحق أمه للصاله..
    عمر بقهر: يمه أنتي من صدقك؟
    أم عمر تطالعه بلوم: ما توقعتها منك يا ولدي يا الكبير!
    عمر بقهر: يمه أنا تفكرين فيني هالتفكير!! خليني اشرحلك
    أم عمر: اللي عندي قلته و كانك تبي تلعب على أحد كان دورت غير بنت أم راشد اللي تعتبرك ولدها و أمنت على بنتها عندنا
    عمر يصارخ: يمه أنا توي جاي صدفه شفتها
    أم عمر تتركه و تروح: مابي اكلمك يا عمر عشان ما أقولك اللي في خاطري عليك..قلت لك أنت بتملك عليها
    عمر: لاااا
    أم عمر بتهديد: أنا اللي مصبرني على اللي شفت انكم يمكن اخطيتم لانكم متعلقين ببعض..أما انك مسوي كذا تتسلى فيها..هذا اللي ماراح أخليك تسويه و بتخطبها غصب عنك أو اطلع من بيتي و لاأشوفك بعد اليوم
    تركته و راحت..و عمر واقف يحاول يستوعب اللي صار..أما حلا فكانت متخبيه و هي ترتجف من اللي سمعته..و اللي هي سبب فيه..طلع عمر من البيت..و هي للحين واقفه خايفه على أمها..و عمر..و مساهير..كانت تبي تطلع لأمها تقول انه صادق و انه فعلا صدفه و ما صار له دقيقه داخل..لكنها خافت تقولها أمها ليه ما قلتي له ان مساهير فيه..(وش سويت أنا؟)
    سمعت أمها تنادي و ركضت لغرفتها..شافتها نايمه على السرير و شكلها تعبانه بالحيل..
    حلا بخوف: يمه وش فيك؟
    أم عمر بتعب: عطيني علاجي
    راحت حلا تركض تجيب لها علاجها و ماء..
    حلا: يمه أكيد ضغطك مرتفع خليني اقيسه لك
    أم عمر اشرت لها انها ما تبي..بس حلا ما طاعتها..و قاست الضغط و لقته مرتفع..
    حلا: يمه ضغطك مرتفع خليني ادق لعمر يوديك المستشفى
    أم عمر بعصبيه: لا مابي خليني بارتاح بعد العلاج..و اطلعي عني أبي انام
    حلا بإعتراض: يمه
    أم عمر: حلا لا تعبيني أنا بخير
    تركتها و راحت و أول ما سكرت الباب نزلت دموعها..(والله ما قصدت هالشي يصير! كنت بس أبيه يشوفها و متأكده انه بيطلع بسرعه..بس مادري وش صار؟؟)
    خافت تكلم عمر..و أصلا ماراح يرد عليها..و فكرت تروح لمساهير..لكن ما جتها الجرأه..
    في الملحق..رجعت مساهير و هي تصيح بصوت عالي..خاف راشد أول ما شافها..و ركض يمها..
    راشد بخوف: مساهير وش فيك؟!
    رمت مساهير نفسها في حضنه و صارت تصيح أكثر..حست بالظلم و الإهانه..كيف خالتها تفكر فيهم كذا..حست ان نظراتها..و كلامها كله إستحقار..و اللي قهرها أكثر ان نظرة خالتها لها و كأنها هي السبب..هي اللي خلت عمر بهالموقف..
    راشد يحاول يهديها: مساهير خوفتيني وش فيك؟ تعبانه؟ صار لك شي؟
    مساهير تصيح: .........
    راشد تذكر: أمي فيها شي؟؟
    مساهير تبعد عنه: لا
    راشد يمسح دموعها وهو متفاجأ من حالتها..و مساهير قد ما تقدر تحاول تهدي نفسها على الأقل قدام راشد..
    راشد: اجل وش فيك؟
    مساهير: خايفه على أمي
    راشد: ليه أحد قال لك عنها شي؟
    مساهير تكذب: لا بس مشتاقه لها تعودت اشوفها كل ما طلع من غرفتي..راشد خلنا نرجع للبيت
    راشد: بس خالتي أم عمر بتزعل
    مساهير: ما عليك أنا اقول لها أبي اجلس في بيتنا
    راشد: خلاص اذا صحت قولي لها و نروح
    مساهير: لا اللحين نروح
    راشد: اللحين عاد!!
    مساهير تصيح: ايه أنا بأروح بتجي معي أو لا؟
    راشد: خلاص خلاص جاي معك
    جمعت أغراضهم و طلعوا من البيت..و راحوا لبيتهم..و أول ما دخلوا..
    راشد: متأكده مساهير ان ما فيك شي؟
    مساهير: لا لا تخاف بأروح اسوي لك شي تاكله
    راحت مساهير للمطبخ..و هي تتذكر اللي صار..(أكيد كان يحسب اني وحده من خواته..عادي الموقف يصير..ليه خالتي فكرت فينا كذا؟؟ يعني ما تعرف ولدها؟ ما تعرف أخلاق عمر؟ أو أنا اللي شاكه فيني و تحسب اني...)
    ما قدرت تكمل تفكيرها..راحت تعطي راشد سندويتشاته..
    مساهير: أنا تعبانه بأروح أنام عشان نروح لأمي بدري
    راشد: زين ارتاحي و بلا هالأفكار أمي ما فيها الا الخير
    مساهير: ان شاء الله
    راحت لغرفتها و دفنت نفسها في سريرها..تصيح..و تصيح..


  16. [156]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في سيارة عمر/
    وقف بعد ما تعب وهو يدور في الشوارع مو عارف وين يروح..كانت فيه ضيقه كبيره..و مصدوم من تفكير أمه..(كيف جاء في بالها هالشي؟! و كأنها ما تعرفني؟)
    تذكر كلامها لهم..لومها لمساهير بالأخص..(معقول تفكر ان مساهير هي اللي أغرتني؟ شفت هالشي بعيونها و حسيته بكلامها..و أكيد مساهير انتبهت بعد....معقول تكون صادقه باللي قالته أو ساعة غضب بس و بعدها تهدأ و تشوف ان اللي صار صدفه..الله يسامحك يمه ظلمتينا و اهنتي البنت)
    حس انه مقهور..و مظلوم..و ما بيده شي يسويه..

    *من بكره*
    في شركة ماجد/
    دخل الموظف و عطاه التقرير اللي طلبه من من يومين..ابتسم ماجد براحه وهو يتسند على كرسيه و يتصفحه..ما كان التقرير يتعلق بالشغل..كان هالتقرير عند ماجد أهم من أي صفقه ممكن يربحها..فتح الملف و صار يقرأ المكتوب فيه..التقرير الكامل اللي طلبه عن ياسمين كان بين يديه اللحين..مع مين ساكنه..أهلها..كليتها..كل شي يبيه..

    في بيت أم عمر/
    حلا كانت في غرفتها..ما قدرت تنام من أمس..تحاول تلقى طريقه تقول لأمها ان فعلا عمر ما كان يدري..بس المشكله كبرت بينهم..تتخيل لو تقول انها هي السبب..وش بيسوي فيها عمر..(بس معقوله أمي تسويها و تخطبها له؟ و هم بيوافقون؟؟)
    طلعت من غرفتها..و راحت تشوف أمها دخلت عليها و شافتها نايمه..و طلعت..نزلت تحت..و دقت على مساهير..لازم تشوف هالمسكينه وش صار فيها..لكنها ما ردت..دخلت المطبخ و شافت الخدامه..
    حلا:أمينه
    أمينه: يس ماما
    حلا: روحي طقي على مساهير شوفي اذا صاحيه
    أمينه: ما فيه موجود راهت بالليل
    حلا بإستغراب: وين راحت؟
    أمينه: أنا امس يطلأ يشرب مويه يشوف هي و بابا راشد يروه
    حلا..(أكيد رجعت للبيت..وش شافت أمي يخليها تقول اللي قالته؟ لدرجة تفكر تزوجهم!)
    عمر بصوت غريب: حلا
    فزت حلا بخوف..ما كانت تبي تشوفه..أو بالأصح مالها عين تشوفه..حاولت تسوي نفسها كأنها ما تدري عن شي..
    حلا: عمر! توك راجع
    عمر: ايه
    حلا: تبي اجهز لك الفطور؟
    عمر: لا مالي نفس..أمي وين؟
    حلا احتارت ما تدري تقول له أو لا..بس خافت يعرف و يهاوشها انها ما قالت له..
    حلا: أمي نايمه..امس ارتفع ضغطها و كانت تعبانه
    عمر بخوف: ليه ما دقيتي علي؟
    حلا: اخذت علاجها و قالت انها صارت احسن
    عمر يصب له كاس مويه و يشرب وهو سرحان يفكر..(صارت احسن أو ما تبي تشوفني؟)
    عمر: راشد وين راح سيارته مو عند الباب؟
    حلا: مادري
    عمر: اسألي مساهير
    عمر كان يبي يتطمن عليها..أكيد مو سهل اللي صار لها..
    حلا بتردد: مساهير و راشد راحوا لبيتهم
    عمر: متى؟
    حلا: أمينه تقول شافتهم امس بالليل..مادري ليه؟
    تبيه يقول لها شي عن اللي صار لكنه ما تكلم..
    عمر: لينا صحت؟
    حلا: ما أتوقع أو يمكن في غرفتها للحين ما نزلت
    تركها في حيرتها..و لومها لنفسها..و راح..وهو يفكر..(ما لي الا لينا تطمني على مساهير و احتمال تقنع أمي ان اللي صار صدفه)
    راح لغرفتها و طق الباب..لحظات وفتحت له الباب بإبتسامه رايقه..
    لينا: هلا عمر صباح الخير
    عمر: صباح النور
    لينا: تفضل
    دخل عمر و جلس على سريرها وهو يطالع بشرود..
    لينا بقلق: عمر وش فيك؟ شكلك تعبان
    عمر يتنهد: لا مو تعبان بس ما نمت البارح
    لينا تجلس جنبه: ليه؟
    حست من يوم شافته ان فيه شي..بعد لحظة صمت قال لها عمر كل اللي صار..
    لينا بصدمه: لا مو معقول أمي تفكر هالتفكير! خاصه فيك
    عمر: هذا اللي صار..و من نظرتها احس انها تلوم مساهير اكثر مني
    لينا: زين ليه ما قلت لها انك فكرتها حلا
    عمر: ما عطتني فرصه..قلت اخليها تهدأ يمكن تقدر تستوعب اللي اقوله
    لينا: يارب..مع انك تعرف أمي راسها يابس
    عمر: يعني تتوقعين ما تصدق؟
    لينا: مادري ان شاء الله ربي يهديها..بس أنت لا تكلمها أنا اكلمها
    عمر: أنا رايح أنام اذا صار شي علميني
    لينا: ان شاء الله تقوم تلقى الأمر محلول
    عمر: يارب
    تركها و راح..و بعد ما طلع دخلت عليها حلا..
    حلا: لينا وش فيه عمر؟
    قالت لها لينا اللي صار..لأنها محتاجه أحد يفكر معها بحل..محتاجه أحد يساعدها بإقناع أمها..حلا انصدمت من اللي سمعته و حست بالذنب أكثر..كل واحد فكر ان الثاني هي..
    حلا: خلاص أنا اقول لأمي ان مساهير كانت داقه علي تبيني اروح معها للمطبخ و أنا ما رضيت..يعني عشان تتأكد انها كانت بس جايه تسوي لراشد شي يأكله
    لينا: صح يمكن هالشي يخليها تقتنع
    حست حلا بالراحه..على الأقل تحاول توضح لأمها غلطها..
    لينا: أنا بأروح اشوف مساهير لازم اتطمن عليها

    في بيت أم راشد/
    دخلت لينا بعد ما فتح لها راشد..و قال لها ان مساهير في غرفتها..و لا يدري هي صحت أو لا..لكنها كانت متأكده انها ما نامت أصلا..طقت باب غرفتها..و فتحت لها مساهير اللي كانت عيونها حمراء من الصياح..كانت متوقعه انه راشد..لكنها أول ما شافت لينا ضمتها بقوه و صارت تصيح..حاولت تهديها لينا و قالت لها انها بتتصرف..قالت ان حلا بتقول لأمها ان مساهير دقت عليها..لكن كل هذا ما هدأ مساهير..
    مساهير بحزن: حتى لو صدقت يا لينا..خالتي شكت فيني كيف تبيني انسى هالشي؟ كيف انسى نظرتها و كلامها..و أنا اشوف اللوم بنظرتها و كأنها تقولي ليه تسوين في ولدي كذا!
    لينا: الموقف مو سهل عليها يا مساهير انصدمت و ما عرفت كيف تفكر
    مساهير تصيح: ليتني ما رجعت يا لينا..ليتني ما رجعت...على الأقل كنت رايحه و أنا اذكر انكم تحبوني كلكم..لكن من رجعت و أنا اشوف الكره و الاستحقار من عمر و اللحين خالتي..مين باقي يا لينا؟ اخاف يجي يوم و تكرهيني أنتي و أمي و راشد
    لينا بحزن: مساهير وش هالكلام! أنا ما حسيت اني عايشه الا يوم شفتك
    مساهير: لينا أنا من يوم رحت و أنا اتذكركم كنت متأكده اني في يوم بأرجع للناس اللي احبهم لكني توقعت ارجع مع أبوي و ترجع حياتي مثل ما كانت..لكني خسرت أبوي اللي شفته قدامي خسر نفسه و عياله عشان الفلوس..و اللحين صرت اخسركم واحد واحد
    لينا: مشكله و تعدي يا مساهير الأهل ياما تصير بينهم مشاكل
    مساهير: مشاكل..مو شك في بعضهم
    حاولت لينا تهديها..لكنها كانت متأثره بالحيل من اتهام أم عمر لها..و بعد طول نقاش وعدتها لينا انها بتكلم أمها و تنتهي هالمشكله..خلتها لينا تنام لأنها ما نامت من امس..و طلعت..
    رجعت للبيت وشافت أمها صاحيه..لكن ملامحها كانت تعبانه و متضايقه بالحيل..
    لينا: صباح الخير يمه
    أم عمر: صباح النور..من وين جايه؟
    لينا: من مساهير رجعت للبيت
    سكتت لينا تنتظر ردة فعل أمها على رجعة مساهير لبيتها..لكنها ما علقت..
    لينا تجلس: يمه عمر قال لي اللي صار
    أم عمر تعصب: فرحان بسواد وجهه يوم يقول لك
    لينا: يمه الله يهديك وش صار لك؟ أنتي فاهمه خطأ خليني اشرح لك
    أم عمر: لا تشرحين لي و لا شي أنا شفتهم بعيني..و مارح اصدق تلفيقاتهم اللي أنتي صدقتيها
    لينا بإصرار: يمه اسألي حلا مساهير كانت داقه عليها تبيها تجي معها المطبخ تسوي شي ياكله راشد
    كملت أم عمر بعناد: و يوم تأكدت انها ماراح تجي نادت اخوك
    لينا بصدمه: يمه هذا عمر اللي تتكلمين عنه! يعني مو عارفه أخلاقه؟!
    أم عمر: عارفه أخلاقه بس الشيطان ما مات و مساهير حلوه و.....
    لينا تقاطعها: يمه حرام عليك تظلمينهم!!
    أم عمر: أنا مو ظالمتهم هم اللي ظالمين نفسهم بهاللي يسوونه..أنا بأزوجهم بدال هالفضايح و اللي ندري عنه و اللي ما ندري
    لينا تشهق من أفكار أمها وين وصلت: يمه استغفري ربك و ...
    أم عمر تقوم: أنا اللي عندي قلته و بأخطبها من أمها ولو واحد فيهم اعترض عمر ما بيه يدخل هالبيت مره ثانيه و هي اقول لأمها تتكفل فيها
    لينا: يمه
    لكن أم عمر تركتها و راحت..و هي جلست بيأس مو عارفه وش تسوي..وعدت عمر و مساهير تساعدهم..لكنها ما قدرت تسوي شي..



  17. [157]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم راكان=العصر/
    دق جوال مرام..و شافت رقم سهى..
    مرام: أهلين سهى
    سهى بفرح: هلا مرام باركي لي
    مرام: على؟
    سهى: خالتي و زوجها و فيصل عندنا اللحين..جاي يخطبني رسمي يا مرام
    مرام: والله! ألف مبروك
    سهى: مو عارفه كيف اشكرك يا مرام والله مو مصدقه
    مرام: لا صدقي و افرحي..و عن قريب بنفرح بفسخ خطبة أسيل من نادر
    سهى: ان شاء الله
    مرام: يله روحي عندهم اللحين و أول ما يطلعون دقي علي و قولي لي الأخبار
    سهى: من عيوني

    في بيت أم عمر/
    صحى عمر من نومه..وهو للحين متنكد من اللي صار..و مقهور كثير على أمه و تفكيرها فيهم..ما كان يبي يطلع من غرفته..ما يبي يتكلم مع أمه..يخاف يفقد اعصابه معها..تمنى ان لينا قدرت تقنعها..قام من سريره و فتح الشباك يطالع شباك مساهير..كان دائما يجرحها و لا يهتم..لكن جرح أمه لها هالمره غير..حس انها من يوم رجعت وهو ينتقم منها مثل ما تمنى..لكن هالشي ما خلاه يرتاح مثل ما كان متوقع..أمس وهو يشوف صدمتها و دموعها..تأثر فيهن بالحيل..يعرف انها قويه..و مو بالساهل تنزل دمعتها..(و يعني اللي صار سهل؟ أمي جت و كملت عليك يا مساهير..زادت على كل اللي سويته فيك)
    سمع أحد يطق الباب..توقع انها لينا..
    عمر: ادخل
    لينا تدخل: مساء الخير
    عمر من شاف ملامحها عرف انها ما قدرت تسوي شي..كان حاس بس بغى يتأمل ان أمه تغير اللي براسها..
    عمر: ما اقتنعت صح؟
    لينا بحزن: ايه
    عمر يلتفت عليها: لينا أنتي مصدقتني؟
    لينا: عمر وش هالكلام؟! طبعا مصدقتك أنت و مساهير مستحيل تسوون هالشي حتى لو كنتم تحبون بعض كيف و أنتم مو طايقين بعض
    عمر سكت..وقف تركيزه على كلمة لينا..(مو طايقين بعض)
    عمر يتذكر: قلتي لمساهير ان أمي ما اقتنعت؟
    لينا: ايه و سكرت و من بعدها ما رضت ترد علي..قبل شوي شوق قالت انها شافتها طالعه مع راشد أكيد رايحين يجيبون خالتي
    عمر: تتوقعين أمي تسويها و تخطب لي مساهير
    لينا: هذا اللي قالته لي
    عمر: اتركيني لحالي يا لينا
    طلعت لينا عنه..و هي حاسه باللي فيه و بمساهير..(صعب احساس الظلم..خاصه لما يكون من شخص قريب منك..الله يسامحك يا يمه جرحتيهم بقسوه)

    في بيت أم فارس/
    كانت أسيل جالسه في غرفتها من أمس ما طلعت منها..تحس بفراغ كبير من يوم طلع فيصل من حياتها..و أحلامها..اليوم بيصير يعني لسهى أكثر ما يعني لها..كانت تتمنى تشوفه..تسأله..ليه سوى فيها كذا..يمكن لو سمعته بنفسها تقدر تصدق..تقدر ترتاح..
    سمعت أحد يطق عليها الباب..و تنهدت بملل..قالت له يدخل..و شافت سيف داخل عندها..و من نظرته عرفت ان الخبر وصل له..
    سيف يجلس و يطالعها: وش أخبارك؟
    أسيل تختصر: أنا عرفت يا سيف ما يحتاج هالمقدمات
    سيف: أسيل لي أيام تاركك ترتاحين ما فتحت معك الموضوع..بس أنا أبي اتطمن عليك وش ناويه تسوين؟
    أسيل: سيف فيصل اختار اللي يبيها و راح في حاله و أنا من ذاك اليوم قررت انساه و ياليت أنت تنسى هالسالفه بعد..أنا اللحين مخطوبه لنادر..قلبت صفحة الماضي و بأبدأ حياة جديده

  18. [158]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    @،،الـنـزف الـســابـع عــشــــر،،@

    *يوم السبت*
    في بيت أم راشد/
    دخلت مساهير لغرفتها..سكرت الباب و نزلت دموعها..ما توقعت أم عمر تسويها صدق و تخطبها..و بهالسرعه..و الأكثر من كذا نظرتها لها اللي كلها تحذير انها ترفض..لدرجة خوفت مساهير انها ممكن تقول لأمها..و وافقت على طول..حتى أمها استغربت انها ما طلبت وقت تفكر..بس وش تفكر فيه و هي مجبوره توافق..خافت..خافت أم عمر تقول لأمها..و اللي خوفها أكثر ان أمها تصدق اللي صدقته أم عمر..هالشي ماراح تستحمله..لو أمها شكت فيها..لو قالت لراشد وهو صدق بعد..خافت تعرف انهم مو واثقين فيها..انهم ممكن يتخيلون انها تسوي هالشي..وقتها ماراح تستحمل تجلس هنا دقيقه وحده و كانت بتنجبر ترجع لعمانها..لانه وقتها ما بيبقى لها شي هنا..(لكني اللحين مخطوبه له وهو مو طايقني و يستحقرني مثل أمه لكن لسبب ثاني..مادري وش اسوي؟ الله يسامحك يا خالتي لهالدجه تشوفيني بنت بدون أي اخلاق ما كأنك تعرفيني؟ حتى لو بعدت أنا مثل ما أنا ما تغيرت)
    تذكرت الملكه اللي بعد اسبوعين..و هي ما تدري وش بتسوي فيها..جاها احساس انها تبي تروح لعمانها و لا ترجع هنا مره ثانيه أبدا..لكنها عارفه انها ما تقدر تبعد عن راشد و أمها أبدا..يكفي الوحده اللي عاشت فيها قبل كذا ما عندها استعداد تتحملها مره ثانيه..تجلس هنا و هي مظلومه..و لا تروح هناك و تظلم نفسها و أهلها..

    في بيت أم العنود=المغرب/
    كانت ياسمين في غرفتها..توها صاحيه..و سمعت جوالها يدق..شافت رقم ما تعرفه لكنها حست انها قد شافته قبل كذا..و ردت..
    ياسمين: مرحبا
    المتصل: .......
    ياسمين: مين معي؟
    فاتن بإحراج: أنا فاتن
    ياسمين ببرود: هلا فاتن
    فاتن: كنت..كنت حابه اشكرك على الوظيفه أنا اللحين اداوم هناك
    ياسمين: لو تبين تشكريني صدق اطلعي من اللي كنتي فيه و لا تخلين أحد يأثر عليك مهما كانت ظروفك قاسيه هذا ما يعطيك الحق تسوين اللي كنتي تسوينه..فكري بربك قبل كل شي..فكري بأهلك لو عرفوا
    فاتن: أنا خلاص ماراح ارجع للي كنت فيه...ياسمين...أنا مو عارفه وش اقوا لك...عن اللي..اللي...و الله كان غصب عني
    ياسمين: أنا عارفه انه غصب عنك..بس بنفس الوقت مو قادره انسى اللي سويتيه فيني..عشان كذا اتمنى لو ما تتصلين مره ثانيه..كنت اتمنى نكون صديقات بس أنتي كسرتي هالشي يمكن مع الأيام ترجع ثقتي فيك وقتها أنا بأدق عليك
    فاتن: زين مع السلامه ياسمين و آسفه على ازعاجك
    ياسمين: ما ازعجتيني و لا شي و اذا احتجتي أي شي لا تترددين انك تدقين علي بأي وقت
    سكرت فاتن و الدمع ملأ عيونها..حست انها لو رفضت اللي قاله لها ماجد و حنان..كان اللحين كسبت ثقة ياسمين اللي فرطت فيها بسهوله..تحس بالإمتنان الكبير لها..مع كذا منحرجه منها..و تمنت الأيام ترجع هالثقه..ماراح تلقى أحد بطيبة ياسمين و احساسها بالغير..كانت تتمنى صديقه كذا..

    في سيارة عمر/
    طلع من البيت بعد ما قالت له أمه إن مساهير وافقت..استغرب هالشي و بهالسرعه..ما كان متوقع توافق..و ليه توافق و هي ما تبيه..معقوله خافت من تهديد أمه..(و ليه تخاف؟ حنا ما سوينا شي! بس لو أمي فعلا قالت لأم راشد كانت بتصدق مساهير أو أمي..لو صدقت أمي فأكيد كانت بتأيد هالخطبه..ولو صدقت مساهير أكيد بتزعل من أمي على هالظن في بنتها..مادري ليه حاس انها ماراح تصدق عن مساهير هالشي لانها بنتها و تعرفها زين..كلنا متأكدين ان هالشي لا يمكن يصير..مادري كيف أمي فكرت هالتفكير!!)
    تذكر ولد عمها اللي تنتظره..معقول بهالسهوله تخلت عنه..و انقهر من طاريه..و من هالخطبه..

    في بيت أم فارس/
    كانت أسيل و أبوها و سيف جالسين في الصاله..و دخلت عندهم أم فارس مبتسمه..
    أسيل: أكيد خالتي أم عمر قالت لك خبر حلو؟
    أم فارس: ايه عمر خطب و ملكته الأسبوع الجاي
    أسيل انصدمت: والله!! مين؟
    أم فارس: مساهير
    ضحكت أسيل في نفسها..(الظاهر كان معك حق يا حلا..والله ماطولوا لين خطبها..أكيد يحبها)..جاء في بالها شي كدرها..(طبعا اللي يحب يبي قرب اللي يحبها بسرعه..مو هالشي سواه فيصل أول ما حب سهى)
    طلعت من أفكارها بسرعه قبل تتنكد أكثر..ماتبي تفكر..هذا اللي تحاول تسويه دائما..هذا الحل الوحيد اللي بيدها..
    أبوفارس: مبروك
    أم فارس: الله يبارك فيك(و تكمل من غير نفس)و عقبال عيالك
    أبوفارس يضحك: و ليه مو طالعه من قلب؟!
    أم فارس: لأني فقدت الأمل بهالفارس
    أبوفارس: زوجي سيف مو ضروري بالترتيب
    سيف انصدم: لو زوجتيني يمه احلمي يتزوج فارس..أنا اقول هدديه فيني انه موقف نصيبي يمكن يوافق
    صاروا يتكلمون عن فارس..و سيف سرح بأفكاره..(مادري من وين طلعت يبه بهالفكره الله يسامحك!...بعدين وش طاري هالزواج اللي كثر بعايلتنا فجأه كانوا وش حلوهم مضربين و مريحننا..اللحين كل شوي مذكرين أمي بالسالفه! يا خوفي يقتنع مره فارس بالزواج و اتورط...يا رب ياسمين تتزوج قبل يمكن يكون فيه أمل اقول لهم عن نجود)
    أسيل قامت عنهم تكلم حلا..اللي و لا جابت لهم طاري..
    أسيل: مرحبا حلاوتي
    حلا بملل: وش عندك رايقه؟
    أسيل: فرحانه لفرحتكم..ألف مبروك خطبة عمور..والله قول و فعل يا حلا جمعتي راسين بالحلال
    سكتت حلا و هي تتذكر..انه فعلا هالخطبه بسببها..بس لو تعرف أسيل كيف جمعتهم مع بعض..
    أسيل: حلاااا وين رحتي؟
    حلا: معك و بعدين عمر خطبها كذا أنا مالي دخل
    أسيل: و عشان كذا زعلانه؟
    حلا: و مين قال لك اني زعلانه؟
    أسيل: صوتك..و لا كأن اخوك الوحيد خطب و المفروض تفرحين لفرحته هو و مساهير..و الله مساهير تنحب
    حلا بسخريه..(افرح لفرحتهم! مو لما يفرحون هم أول..بس ما أقدر اقولك يا أسيل اللي صار مالي حق افضح مساهير زيادة ما فضحتها)
    أسيل: حلاااا أنتي وش فيك؟
    حلا: ما شبعت نوم و مالي خلق
    أسيل: من زينك الشرهه علي داقه أبارك لك أدق على ليونه احسن أكيد فرحانه لمساهير مو مثلك همك نومك
    حلا بلا مبالاه: ايه زين تسوين يله باي



  19. [159]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في سيارة عمر/
    وقف عند بيت طلال..و شافه يطلع له..ما نزل من سيارته بس فتح الشباك..
    عمر: اركب
    طلال استغرب من ملامحه: عمر وش فيك؟
    عمر: اركب و أنا اقول لك
    ركب معه طلال..لكن عمر كان يمشي و لا تكلم..
    طلال: عمر وش فيك؟
    عمر: أنا خطبت
    طلال لنصدم: والله!! مبروك
    عمر: ........
    طلال: عمر وش فيك؟ ماتبي البنت اللي خاطبها؟
    عمر سكت..كان متضايق و يبي يكلم أحد..لكن ما يدري كيف يقول له..كيف يقول ان أمه شافتهم مع بعض و تشك فيهم لهالدرجه! ولا كيف يقول له انه خاطب وحده تحب ولد عمها و تنتظره..كرامته ما سمحت له..
    طلال: عمر مين اللي خطبتها؟
    عمر: مساهير
    طلال بفرح: و الله!! حلو
    عمر بتريقه: فرحان؟
    طلال: بصراحه ايه..و أنت ليه مو فرحان؟
    عمر: مادري أنا ما كنت مفكر اخطبها أمي اصرت و وافقت و لا أدري ان كان المفروض أوافق أو لا
    طلال: ليه مساهير وش فيها مو عاجبك؟
    عمر..(قلبها مو ملكها)
    طلال: و الا أنت يعني ناوي تعيش عزابي طول عمرك؟
    عمر: اريح
    طلال: أنت تعودت على الحريه بكره تاخذ عليها و يصحى الحب القديم

    في بيت أم عمر=الصبح/
    صحى عمر بدري عشان يروح المصنع..على أمل إنه ما يشوف أمه..لكنه شافها تفطر مع لينا..و شافته..و ما قدر يرجع..
    عمر بتجهم: صباح الخير
    لينا و أمها: صباح النور
    جلس يفطر معهم..و لا أحد تكلم..لين قطعت أمه الصمت..
    أم عمر: لينا ما أشوفك تجهزتي للعرس و لا شريتي شي؟
    لينا انصدمت..سالفة عمر نستها همها..
    لينا: وش اسوي يعني؟
    أم عمر: تدرين وش المفروض تسوين..ما فيه وقت خلصي بسرعه
    لينا بهم: إن شاء الله
    أم عمر: و أنت ملكتك بعد اسبوعين اعتقد تعرف وش المفروض تسوي
    عمر يقوم: لا تهتمين أنا بأزين كل شي..مع السلامه
    راح عمر و لينا انتظرت لين رجعت أمها تنام..و دقت على مساهير..
    مساهير: مرحبا
    لينا: صباح الخير
    مساهير: صباح النور
    لينا: وش أخبارك؟
    مساهير: زفت
    لينا تتنهد: آسفه يا لينا..والله مو هاين علي حالكم بس ما بيدي شي اسويه..لو كان بيدي شي اسويه كان سويته قبل لنفسي
    تذكرت مساهير حال لينا..اللي نفس حالها أو اسوأ..و تذكرت زواجها القريب..و اللي أكيد ما سوت فيه شي و لا راح تسوي لو هي ما وقفت معها..
    مساهير: خلينا من هالكلام اللي لا يودي و لا يجيب..و قولي لي وش سويتي في جهازك؟
    لينا تتنهد بقهر: ما سويت شي
    مساهير: عارفه أنا..خلاص عازمتك على الفطور تعالي نخطط وش بنشري و نرتب لنا جدول
    لينا: مساهير أنا...
    مساهير: لا أنا و لا شي يله انتظرك..مع السلامه
    لينا: مع السلامه

    *بعد أيام::يوم الخميس*
    في بيت أم العنود/
    نزلت ياسمين و هي متكشخه على الآخر..عشان زواج بنت عم عبير..طالعتها جوري بإنبهار و أم العنود صارت تقرأعليها..
    جوري: ما شاء الله روعه شكلك ياسمين
    ياسمين: تسلمين..وش رايك يمه؟
    أم العنود: مو محتاجه رايي من يومك قمر و أنا أمك..الله يكمل فرحتي فيك
    ياسمين تبرطم: تخلون الواحد يتحسف يكشخ عندكم
    أم العنود: أنا مو عارفه ليه هالبنت ما تبي العرس!
    ياسمين بحلم تتريق: ما جاء فارس أحلامي
    جوري تضحك: ذكرتيني برغد
    ياسمين: ما أحد غير رأيه و ناوي يجي معي؟
    أم العنود: أنا والله معزومه
    جوري: و أنا وعدت البنات نروح السوق مع بعض عشان نتجهز لملكة عمر
    ياسمين: والله للحين مستغربه كيف عمر بيملك بهالسرعه
    أم العنود: الله يوفقه يا رب والله مسكين شايل مسئولية اهله من سنين..المفروض يشوف نفسه و حياته
    ياسمين: يله أنا طالعه مع السلامه
    الكل: مع السلامه
    طلعت ياسمين مع الخدامه و ركبت السواق..و من بعيد كانت سياره واقفه و مشت وراها..ما نتبهت لها ياسمين..لين وصلت للقاعه و دخلت..
    سواق السياره يتصل: هلا عم ماجد
    ماجد: هلا مبارك
    مبارك: البنت اللي قلت لي عنها اللحين بزواج بنت أبوبدر
    ماجد ماتذكر: مين أبوبدر؟
    مبارك: جار خالك أبوفايز
    ماجد تذكره..بس سأل نفسه مين تعرف هنا..(أكيد تعرف العروس و أكيد ان أبوبدر هو اللي متوسط لها عند خالي تشتغل بالمستشفى)

    في بيت أم عمر/
    كان طلال جايب للينا كتالوجات الأثاث عشان تختار..صح لينا قد قالت لعمر انها تاركه هالشي لطلال يختار اللي يبي..وهو طبعا عارف انها مو مهتمه و لاتبي تشوفه بعد..بس أمه أصرت يأخذ رأيها ببعض الأشياء..خاصه غرفة النوم و المطبخ..قالت انها لازم تكون على ذوق لينا..و أم عمر رحبت بهالاقتراح و طلبت منه يجي اليوم يجيبهن عشان يختارون..
    وصل عمر للبيت..و دق على عمر..
    طلال: هلا عمر أنا اللحين عند بيتكم
    عمر يضحك: بس أنا مو في البيت
    طلال انصدم: وينك؟! ما قالت لك خالتي اني راح أجي؟
    عمر: الا قالت بس اللي اعرفه انك جاي تختار أنت و لينا أثاث بيتكم أنا وش دخلني..اقول اذا خلصت الحقني أنا عند الشباب في الاستراحه..باي يا عريس
    سكر طلال..وهو مو عارف وش يسوي..نزل و دق الجرس..فتحت له شوق و دخلته للمجلس..و هناك شاف أم عمر و سلم عليها..
    طلال: هلا خالتي وش أخبارك؟
    أم عمر: الحمدلله بخير..زين و أخيرا شفناك عندنا...شوق قولي للينا طلال جاء
    شوق: ان شاء الله
    راحت شوق..و طلال يتخيل موقف لينا و هي تشوفه..
    في غرفة لينا-كانت جالسه على سريرها تحاول تمسح الدموع اللي كل شوي تنزل منها..من يوم قالت لها أمها ان طلال بيجي ولازم تشوفه و الدنيا ضاقت فيها..غصب لبست..غصب تزينت له..كله عشان أمها..بس الى متى..الى متى بتقدر تستحمل..
    دخلت عليها شوق..
    شوق: لينا طلال وصل و أمي تقول تعالي
    لينا: عمر فيه؟
    شوق: لا طلع من زمان
    تنهدت لينا بألم..و نزلت و هي تحس كل ما تقرب للمجلس خطاها تثقل زياده..وقفت متردده عند باب المجلس..و هي تسمع صوته..كان هو و أمها و شوق يتناقشون بالأثاث..لكن هي كانت تحس انها كأنها بتختار نعش يجمعها فيه..سمعت أمها تسأل شوق عنها..و حست انه ما فيه مفر من دخلتها عندهم..دخلت و عيونها للأرض ما يكفي بتسمع صوته..ما تبي بعد تشوفه..
    أم عمر: زين هاذي لينا جت هي صاحبة الراي..تعالي يمه اجلسي بمكاني أنا قايمه اقولهم يجيبون لكم عصير
    تقدمت لينا بخطى مرتجفه..و جلست مكان أمها..قريب شوي من طلال..و هالشي خلى أنفاسها تنقطع..
    كانوا جالسين و ساكتين..و لا أحد سلم على الثاني..أو حتى التفت عليه..شوق كانت تطالعهم بإستغراب..
    شوق تضحك: لينا شكلها مستحيه..خلها يا طلال تشوف الغرفه اللي نقول حلوه
    انتبهت لينا ان شوق فيه..و خافت تروح تنقل لأمها كل شي كعادتها..اخذت كتالوج و صارت تقلب فيه بدون اهتمام..و طلال كان يطالعها بحزن..كل يوم يجرحه كرها له أكثر..لانه صار يشوفه واضح بنظراتها..و كلامها..و تصرفاتها..
    شوق قامت و جلست بينهم..لان المسافه كانت كبيره..
    شوق: صار لك ساعه تفتشين ما أعجبك شي؟
    لينا: لا أنتي اختاري
    شوق فرحت: والله!! و توافقين عليها؟
    لينا بلا مبالاه: ايه
    شوق صارت تقلب بالصفحات..و وصلت عند غرفه كانت روعه و فخمه..
    شوق: هاذي حلوه صح؟
    لينا ببرود: ايه
    شوق: اعجبتك؟
    لينا: ايه
    شوق تضحك: هاذي اختارها طلال قبل تجين
    طالعت لينا الغرفه بقهر..و هي مو متصوره يجمعها معه مكان واحد..حست هالشي فوق طاقتها..وقفت تبي تطلع..تبي ترتاح من وجوده..لكن أمها و كأنها حاسه..دخلت جايبه لهم العصير..
    أم عمر: وين يالينا؟
    لينا تكذب: كنت بآخذ الكاتلوج الثاني
    و مدت يدها تأخذه و رجعت مكانها تقلب فيه..و اللي قهرها ان أمها جلست معهم..
    أم عمر: هاه وش اخترتوا؟
    طلال: غرفة النوم ..وش رايك خالتي؟
    أم عمر: أهم شي انها اعجبتكم..و المطبخ يا لينا
    مدت لهم لينا الكاتلوج: هذا حلو
    شك طلال انها شافت اللي اشرت عليه..بس باين انها تبي تفتك منه و بس..جلس معهم ساعه كان يسمع صوتها..يشوفها تضحك غصب لتعليقات شوق..تكلمه أحيانا..لكن كل هذا عشان أمها..مجامله يدري انها تذبحها من داخل..حس انه بدأ يكره نفسه كثر ما هي تكرهه..حس انه صار يلوم نفسه مثل ما تلومه..كل مشاعرها اللي تعذبه اللحين..كانت نفسه بعد تعذبه فيها..



  20. [160]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في زواج بنت عم عبير/
    كانت ياسمين و عبير جالسين على وحده من الطاولات و معهم خوات عبير..
    عبير: الظاهر لك معجبات هنا يا ياسمين
    ياسمين ما فهمت: معجبات!
    عبير: شوفي البنت الصغيره اللي هناك من جلسنا ما نزلت عيونها عنك
    التفتت ياسمين تشوف البنت اللي تتكلم عنها عبير..و شافتها..كانت ناعمه و حلوه..و تبتسم لها بكل براءه..ابتسمت لها ياسمين..لكن هالإبتسامه بهتت و هي تشوف كرسيها الرمادي اللي جالسه عليه..تلفتت تشوف مين أهلها لكن البنت ما كان جنبها إلا خدامه..
    ياسمين: تعرفين مين أهلها؟
    عبير: لا
    سألت ياسمين أخت عبير الكبيره اللي قالت لها..إن البنت يتيمة أم و أب..و إنها عايشه مع جدها و أعمامها..التفتت لها ياسمين تطالعها بحزن..حست إنها نفس حالتها هي و جوري..لكن هالبنت فقدتهم بدري..زياده عن كذا شللها..قامت ياسمين و راحت للبنت..وصلت عندها و عيون البنت معلقه فيها..
    ياسمين: أهلين حبيتي..وش إسمها الحلوه؟
    ورد: أنا ورد و أنتي؟
    ياسمين: أنا ياسمين..أنتي جايه لحالك؟
    ورد: أنا و ماريا بس
    ياسمين: مبسوطه حبيبتي هنا؟
    ورد: إيه اتفرج على البنات اللي يرقصون..بس كان ودي ألعب مع البنات ما رضوا
    انكسر قلب ياسمين عليها..و هي تتخيل طفولتها المحرومه..مين اللي بيرضى يلعب معها و هي مو قادره تتحرك..
    ياسمين: أنت ما عندك قريبات كبرك؟
    ورد: لا
    ياسمين: حبيبتي تدرسين؟
    ورد: عندي معلمه خاصه..أنا ما أقدر اروح للمدرسه
    ياسمين خنقتها العبره على الوحده اللي تعيشها بهالعمر..
    ياسمين: خلاص حبيبتي وش رأيك نصير صديقات؟
    ورد بفرح كبير: و الله! ما تكذبين علي؟
    ياسمين: لا طبعا
    ورد: خلاص أنا موافقه
    جلست ياسمين تلعب و تضحك معها..بعدين جت عندهم عبير و صاروا يسولفون كلهم..
    و بنهاية الزواج..
    ورد: ياسمين معليش تعطيني رقمك اكلمك..والله ماراح ازعجك
    ياسمين: خلاص حبيبتي و لا يهمك أنا بنفسي راح أكلمك
    ورد فرحت: بأعطيك رقمي بابا ما....آآ بابا مطلع لي جوال
    ياسمين: أوكيه عطيني جوالك أخزن لك رقمي
    خزنت ياسمين لها الرقم و سلمت عليها قبل ما تروح ورد..رجعت ياسمين و شافت عبير وراها..
    عبير: ليه عطيتيها رقمك؟ البنت صغيره على هالثقه
    ياسمين: كسرت خاطري وحيده ما عندها و لا قريبه تعوضها حنان الأم اللي فقدته بدري
    عبير: أخاف تتعلق فيك
    ياسمين: وش اسوي والله ما قدرت أقول لها لا
    عبير: يا خوفي أنت تتعلقين فيها أكثر
    ياسمين: والله حبيتها البنت أكبر من عمرها ذكيه و تفهم على الطاير

    في السوق/
    كانوا البنات واقفين عند البوابه..محملين أكياسهم..الوقت كان متأخر..و أهلهم ما يخلونهم يرجعون مع السواق هالوقت..
    رغد: يله وحده فيكم تدق على اخوانها ياخذوننا
    حلا: عمر عند شلته دقي أنتي على اخوانك
    أسيل خافت..يعني من بيجيبهم..طلال عند أم عمر مثل ما قالت لهم أم عمر قبل شوي يوم دقت تستعجلهم..و فيصل أكيد ماراح يجي..ما بقى غير نادر و لا تخيلت لو بيجي كيف بتركب معه..
    أسيل: أنا بأدق على سيف
    لكنها دقت و دقت و ما رد عليها..و بأمل ضعيف دقت على فارس..مع انها متأكده انه ماراح يجي..
    فارس: هلا أسيل
    أسيل: هلا فارس..وينك؟
    فارس: راجع للبيت..ليه؟
    أسيل فرحت: فارس الله يخليك تعال خذنا من السوق
    فارس: لهالوقت أنتي بالسوق؟!
    أسيل: وش نسوي طولنا عشان نخلص اغراضنا مره وحده
    فارس: أنتم مين؟
    أسيل: رغد و حلا و جوري
    فارس: زين أنا جاي
    سكر وهو يفكر انه بيشوفها..من زمان ما دق على أم العنود الا الظهر عشان ما ترد عليه..كان يبي ينساها..و نساها..صح تطري عليه أحيانا..بس أخف من اهتمامه الأول بكثير..و كان معزم يكمل كذا..و يوضح لها هي أكثر هالشي..عشان هي تنساه بعد..
    جوري أول ما سمعت ان فارس هو اللي بيرجعهم فرحت..لكنها توترت و خافت ما تدري ليه..يمكن لأنها خافت تشوفه يعاملها بجفاء مثل المرات الأخيره..
    حلا: تكتب بالتاريخ فارس يوصلنا للبيت!
    أسيل: اسكتي و لا ما نوصلك...رغد وين اختفيتي قبل شوي عننا؟
    رغد تضحك: رحت اجيب لي أفلام
    أسيل: الناس وين و أنتي وين؟
    شافوا سيارة فارس و راحوا يركبون..
    أسيل: السلام عليكم
    فارس: و عليكم السلام..وش أخباركم بنات؟
    رغد و حلا: الحمد لله
    ردوا لكن جوري ما ردت..كانت تطالعه و مو مصدقه انه قدامها..حست انها من زمان ما شافته..كانت راكبه ورا أسيل..هالشي خلى ملامحه أو نصها باين له..لكنه بمجرد ما يلتفت لأسيل تشوفه قريب منها بالحيل..كانوا البنات يسولفون عن السوق و أغراضهم..هي و فارس الوحيدين اللي ما يتكلمون..
    حلا: ليه ما شريتي يا رغد العطر كانت ريحته روووعه
    رغد: طلع عند جوري مثله
    حلا: صح و أنا اقول اني قد شميته..جوري أبيه
    أسيل: عساك البخل..ليه ما شريتي دامه عاجبك!
    حلا: ليه اشري وهو عند جوريتنا الحلوه آخذه منها..صح جوري؟
    جوري تطلعه من الشنطه و بصوت واطي لكن سمعه فارس: ما يغلى عليك بس أنا عندي الحجم الصغير
    حلا تأخذه: ثااانكس
    و رشت منه..
    حلا: وش رأيك أسيل؟
    أسيل: احس انه على جوري أحلى
    حلا بقهر: فستان هو؟!
    أسيل: ولو بس يناسب جوري أكثر
    حلا: ياشين الفلسفه
    وصلت ريحة العطر لفارس..و مثل ما قالت أسيل..حس ان هالعطر فعلا مثل جوري..ريحته رايقه و ناعمه مثلها..صحى من أفكاره..وهو يلوم نفسه..كل هالأيام مقنع نفسه انه نساها..و اللحين أول ما يشوفها ترجع له هالأفكار..شاف نفسه راح لبيتهم و نسى البنات اللي معه..كان مركز بوجودها معه..و لا عرف وين يمشي..
    أسيل بإستغراب: فارس هذا بيتنا!
    فارس يرقع: أدري أنا مشغول احمدوا ربكم وصلتكم مو فاضي اروح لكم بيت..كل وحده يجي اخوها يأخذها
    أسيل: و جوري؟
    فارس بلا مبالاه مصطنعه: تروح مع أي أحد يجي للبنات
    حلا تمزح: يا ساتر عليك أنت و أختك ترموننا من مكان لثاني..زين قولوا باتوا عندنا اليوم
    أسيل تحمست: والله فكره!
    فارس انصدم و جوري بعد..هو يبي يرتاح منها بسرعه..تقوم تجلس بنفس البيت..أما جوري فكانت مستحيه تجلس لأول مره معهم لحالها بدون ياسمين..
    رغد: الله مثل أيام قبل
    و انبسطوا على الفكره و نزلوا..و أخذوا أكياسهم..و فارس ينزلهن لهم..جت عينه بعين جوري اللي كانت تطالع فيه..بس هو صد عنها و لا اهتم..
    دخلوا وهو راح عشان يصدقون كذبته..مع انه ما كان عنده شغل..بس راح عند شلته اللي قليل ما يشوفهم..

    في بيت نجود/
    كان سيف جالس في غرفتها..و هي راحت تجيب له عصير..شاف شنطتها و تذكر المشكله اللي قالت له عنها بجوالها..و حب يتسلى يصلحه لحد ما تجي..لكن وهو يفتح الشنطه لفتت انتباهه ورقه صفرا ءمكتوب فيها اسم أحمد و رقم الجوال..قلبها و قرأ اللي مكتوب وراها[اتمنى ما تضايقك هالحركه و تدقين نتعرف على بعض صدقيني ماراح تندمين..انتظرك الليله]..حس ان الدم يغلي بعروقه..و بهاللحظه بالذات دخلت نجود مبتسمه له..لكن الابتسامه انمحت و هي تشوف ملامحه الثايره بجنون..
    سيف يصارخ: من وين هالورقه؟؟!
    نجود: سيف وش فيك؟
    سيف: أقول لك مين اللي عطاك هالورقه؟ و ليه تاخذينها؟؟!
    نجود عصبت: أي ورقه؟ وش فيها؟
    مدها لها سيف: الورقه هاذي..و شوفي بنفسك وش فيها
    اخذتها نجود و قرت: وين لقيتها؟
    سيف: ليه المفروض اني ما أشوفها؟!
    نجود تصارخ: سيف وش افهم من كلامك هذا؟!
    سيف: ليه محتفظه فيها؟
    نجود: و ليه المفروض اجاوب و أنت جالس تفترض كل شي من عندك؟
    سيف: نجود جاوبيني ليه اخذتي هالورقه؟
    نجود: أنت من وين جبتها؟
    سيف: يعني ما شفتيها من قبل؟ ما تدرين انها بشنطتك؟
    نجود بإستغراب: بشنطتي! كيف جت؟
    سيف: وين كنتي؟
    نجود: رحت اليوم عند اللي قد قلت لك عنها اللي اجلس عند أمها
    سيف بعصبيه: شفتي؟ ما قلت لك؟ هاذي آخرتها..أنا من الأول مو مرتاح لهالشغله بس أنتي مين يفهمك؟ و هذا كيف حطها بالشنطه بدون ما تعرفين؟
    نجود تتذكر: مادري الخدامه دخلت عندي أكثر من مره يمكن هي اللي حطتها...أكيد هي
    سيف بقهر: مو قلت لك لا تروحين لأي مكان الا و أنتي قايله لي..ليه هالعناد يا نجود؟
    نجود: و كل شوي نتهاوش على الشغل؟ قلت ما أقول لك احسن
    سيف: و اللي صار اللحين اعجبك؟ و ليه يتجرأ يعطيك الرقم؟ وش عرفه فيك؟
    نجود: مادري
    سيف يحاول يمسك اعصابه: نجود قولي لي الصدق..هاذي أول محاوله منه
    نجود انقهرت: ايه
    سيف: يعني ما عمره تعرض لك؟
    نجود: لا هي مرتين اللي رحت فيها كنت اشوفه وأنا طالعه من بعيد
    سيف وصل حده: عطيني الورقه
    نجود: ليه؟
    سيف بقهر: ليه!! عشان أربي هالــ....
    اخذت نجود الورقه اللي معها و بسرعه كبت عليها كاس المويه اللي كان قدامها..و سيف انصدم باللي سوته و انقهر أكثر..ركض اخذها منها..لكنه شاف الحبر سال و اختفت كل الكتابه معه..

    سكت سيف مقهور منها..كان واصل حده و اللي سوته بالورقه..زاد عليه..حس انه المفروض يطلع احسن..لو جلس أكيد بيذبحها على عنادها..مشى بيطلع..لكنها سدت طريقه و سكرت الباب..
    نجود بقهر: وين رايح؟ خلاص ناوي تاخذها عاده كل ما ختلفنا على شي تعصب و ترمي علي كلمتين و تتركني بقهري أيام؟...لا عندك شي مضايقك قوله بوجهي و ننهي الموضوع اللحين و نرتاح
    طالعها سيف للحظات..و هي تطالعه بعناد..تنهد و جلس على السرير و صد عنها يفكر باللي صار..هي مالها ذنب باللي صار..حتى انها ما تدري عن الورقه من الأساس..كل ذنبها عنادها واصرارها على هالشغل أيا كان..
    نجود بحزن و هي للحين عند الباب: ثقتك اللي قلت انك عطيتها لي ما عمري شفتها يا سيف..وش فيه شي ثاني بيطلع مجرد كلام؟
    سيف وهو يطالع الأرض: مو مجرد كلام..نجود أنا اثق فيك..هذا أنا اتركك هنا أيام بدون لا أسأل وش تسوين؟ أو وين تروحين؟ لكن اللي يخوفني تصرفاتك المتهوره و اللي الناس تفسرها على كيفها و اللي صار اليوم أكبر دليل على ان رأيي كان من البدايه صح
    نجود: خلاص ماراح اروح لها مره ثانيه....و لا راح اقبل شغل برى البيت
    سيف يلتفت عليها: ليه؟
    نجود تصد عنه: مابي اشوفك مره ثانيه مثل اليوم..يمكن تشوفني أنانيه بس أنا أبي اشوفك دائما سيف اللي اعرفه..سيف اللي احبه..اللي يطالعني بحنان و اهتمام..اللي صوته يحسسني اني معه بأمان...مو ذنبي انك عودتني على هالشي..كنت قبلك عايشه ومهتمه بنفسي لكن اللحين أنا ادور اهتمامك فيني بكل لحظه
    خلصت كلامها..و حست بسيف جنبها.. نزلت راسها ما تبي تشوفه..مقهوره منه و من اللي قاله..و بنفس الوقت مو قادره تزعله..
    ضمها له..و هي تعلقت فيه بقوه..كل يوم تحبه أكثر..كل يوم تخاف تفقده أكثر..(مين اللي بتعرفك يا سيف و لا تحبك هالكثر)


+ الرد على الموضوع
صفحة 8 من 15 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8 9 10 11 12 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. روايه بــــ الحب والواقع ـــين
    بواسطة رنون في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 2016-10-21, 02:18 PM
  2. روايه بعد الغياااب
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 272
    آخر مشاركة: 2013-02-24, 12:39 AM
  3. روايه ودك تنامين نامي ...........كاااااااامله *رومنس سعوديه*
    بواسطة Dr.HAYA في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 2012-11-21, 08:59 AM
  4. روايه غرورك صادف عزة النفس فيني كامله
    بواسطة رنون في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 81
    آخر مشاركة: 2011-02-26, 05:20 PM
  5. روايه غارقات في دوامه الحب .............#
    بواسطة Dr.HAYA في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2010-07-13, 11:19 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )