التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


روايه قلوب تنزف عشق

روايه قلوب تنزف عشق


+ الرد على الموضوع
صفحة 10 من 15 الأولىالأولى ... 6 7 8 9 10 11 12 13 14 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 181 إلى 200 من 298

الموضوع: روايه قلوب تنزف عشق

  1. [181]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    *من بكره*

    في بيت أم مازن/

    دخل مازن و الضحكه مرسومه على وجهه..و شاف أمه و ساره و هديل في الصاله..
    أم مازن: عساها دوم هالفرحه
    مازن بفرح: ناصر كلمني
    ساره: والله! أكيد وافقت؟
    مازن: ايه
    أم مازن: ألف مبروك يمه
    مازن: الله يبارك فيك
    ساره و هديل: مبروك
    مازن: الله يبارك فيكم...ساره ما كنتي تعرفين؟
    ساره: لا جوري ما قالت شي..أصلا ما كلمتها لا اليوم ولا أمس..بس بأروح أبارك لها

    قامت عنهم ساره و راحت تدق على جوري..
    جوري: مرحبا
    ساره: ألف ألف مبروك يا مرة أخوي
    جوري تبتسم: الليه يبارك فيك..و عقبالك
    ساره: إن شاء الله
    جوري: اللحين تجيبني عندك عشان تروحين عني!
    ساره: وش تبين فيني عندك مازن
    جوري استحت: وش أخبار خالتي و هديل؟
    ساره: كلهم بخير و فرحانين لكم الله يتمم فرحتكم

    كانت جوري تكلمها و هي حاسه بفرحتها..و سألت نفسها للمره الألف..هي سوت الصح أو لا..



    *يوم السبت*

    في كلية الحاسب الآلي/

    جت ساره عند البنات و هي مبتسمه..
    ساره: صباح الخير
    البنات: صباح النور
    خلود: وش عندك توزعين ابتسامات؟
    ساره: عندي خبر حلو بأقوله لكم..بس لين تجي جوري
    لما: مو لازم تجي..قولي لنا بعدين هي تعرف
    ساره: لا الخبر يتعلق فيها
    لما فقدت حماسها: اجل ننتظر

    شافوا جوري من بعيد جايه و هي تطالع ساره بإبتسامه..و أول ما وصلت ضمتها ساره..
    ساره: ألف مبروك
    جوري: الله يبارك فيك
    أفنان بإعتراض: هيه قولوا لنا وش السالفه خلونا حتى حنا نبارك
    ساره بفرح: مازن خطب جوري



    الكل انصدم لحظه..لكن استوعبوا و باركوا لها..إلا لما و خلود اللي كانت تطالع بنت عمها..لأنها تعرف مشاعرها اتجاه مازن..لكنها هزتها عشان تحسسها بنفسها..و ما أحد يلاحظ ضيقتها..باركت خلود لجوري..و بعدها لما باركت لها ببرود..ثم استأذنت لما..و لحقتها خلود..
    خلود تركض وراها: لماااا انتظري
    لما وقفت معصبه: بأي حق تاخذه مني؟ أنا اللي من صغري اعرفه و أحلم فيه..تجي بشهور تاخذ أغلى صديقاتي و بعد اللي أحبه!!
    خلود: لما لا تضايقين نفسك
    لما بقهر: ما أضايق نفسي..أخذت مني مازن و لا تبيني اتضايق
    خلود: كل شي قسمه و نصيب

    لكن لما هالكلمه ما واستها..و لا حتى اقنعتها..و بدت من هاللحظه تكره جوري فعلا..



    *بعد أسبوع=يوم الزواج*

    في بيت أم عمر=الصبح/

    كانت لينا جالسه في سريرها من أمس..ما قدرت تنام..يومها هذا طويل..و عذابها أطول..
    و بالنهايه بتروح معه..في بيت واحد..و تترك كل ذكرياتها هنا..حست بالقهر..تبي تأجل هالزواج..بس مين بيطيعها..لازم تتصرف..جت عينها على فستانها الأبيض..(لو صار لهالفستان شي..معقول يأجلون الزواج؟)
    قامت من سريرها و راحت عنده..تفكر وش تسوي فيه..لكن الباب انفتح و شافت شوق..و بعدت عنه..
    شوق: صباح الخير ليونه
    لينا: صباح النور
    شوق: أمي تبيك في غرفتها
    لينا: خلاص أنا رايحه لها

    و راحت لها لينا..و جلست تسمع نصايحها..اللي متأكده إنها ماراح تسوي منها شي..




  2. [182]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت طلال/

    كان طلال نايم في بيته..مع إنه ما قدر ينام..كان جالس على الكنب فيالصاله..يفكر..تنهد بتعب..(آآآه من اليوم و اللي بيصير فيه)
    تذكر أمس نقاشه معأمه..رفض ينزف عند الحريم..و هي ما رضت بهالشي..لين تعذر لها إنه ما يرتاح يدخلعندهم و يعرف إن الكل يطالع فيه..لكن السبب الحقيقي..كان خوفه من ردة فعله لينا إذاشافته..و مايبي هالشي يكون قدام الناس..ما يتخيل وش شعورها اللحين..و كيف شعورهاإذا شافته..



    في الزواج/

    كان كل شي كامل..فرحة الناس..والتحضيرات..حتى هي..فستانها الأبيض..و تسريحتها..و مكياجها..كل شي يدل على الفرح..والكل فرحان..إلا هي..شعور داخلها ينهيها كل ما يمر الوقت..مثل اللي تشوف موتهاقدامها..و بنفسها تمشي له..

    و في زفتها..الكل قال لها إنها مثل البدر..كانتتمشي و الكل يطالعها بإعجاب..يحسدون طلال عليها..و ما أحد يتصور الحياة اللي بتخليهيعيشها..جلست على الكوشه..و الناس جت تسلم عليها و تبارك لها..و هي تحاول ما تنسىالإبتسامه المغصوبه على وجهها..الهدؤ كان مغطي مظهرها الخارجي..و في داخلها أعاصيرالقهر و الحزن تثور..

    و عند الرجال..حال طلال كان يشبه حالها..الابتسامه والضحكه ما تفارقه..لكن الإنتظار بيذبحه..و كل ما يمر الوقت..لحظة شوفتها..تذبحهأكثر..

    دخل طلال عندها..مع أبوه و خالها و عمر..كانوا يباركون لها ويهنونهم..و هي ما قدرت ترفع راسها أو تشوف واحد فيهم..ما قدرت حتى ترد عليهم..الكلكان يفكره حياء..لكن هي كانت تموت و تحيا من قهرها..و خوفها..و حزنها..دخلوا بعدالرجال..خوات طلال و أمه و خالاته و أمها..كانت مو قادره تسمعهم و لا تردعليهم..تمر عليها اللحظات مثل ما مر عليها هاليوم كله..كأنه سكين يقطع اللي باقي منروحها..
    و طلال كان بنفس هدؤها..نظراته ما تنرفع عنها..يعرف وش وراهالسكون..يعرف إن داخلها قهر مكبوت بينفجر أي لحظه بوجهه..كان يطالعها بقلق..ويحاول يدخل بالجو مع سواليف أهله..(تماسكي يا لينا..حاولي تصبرين لين نصيرلحالنا)

    و انتهى الزواج..و ركبت لينا السياره معه..و قلبها صارت دقاته تثقلزياده..حست إن يد قويه خانقتها و مو قادره تتنفس..حتى صارت مو قادره تشوف الليقدامها..أول ما مشى كانت تبي تصرخ..تقوله يوقف..مستحيل تعيش معه..مستحيلتتحمله..لكنها ما لقت صوتها..و ما قدرت تتحرك..حست انها عاجزه عن أي شي..كلاحساسها..كان مركز على شي واحد..على صورة يوسف اللي مرسومه بعيونها..حست انهاتحتاجه هاللحين أكثر من أي وقت..هو الوحيد اللي يحس فيها..هو الوحيد اللي تبيه..هواللي خسرته..و اللي كان السبب..اللحين جنبها..عذابها اللي بداه من سنين..اللحينزاد..تمنت ما يوصلون لبيتهم..دعت ربها يسوون حادث..تموت هي وهو..كذابترتاح..
    أما طلال فكان يمشي وهو ساكن..كل شي في ملامحه ساكن..حتى احساسهانعدم..قد ما كان يتخيل وش بيكون احساسه هاللحظه..ما قدر يعرف..حتى اللحين مو قادريعرف..لينا صارت زوجته..بيجمعهم بيت واحد..هو اللي يشيل لها كل الحب في قلبه..و هياللي تشيل له كل الكره..لو بس يقدر يكلمها..لو تحاول تسمعه..بس هو يعرف ان هالشيمستحيل..يعرف انه آخر شخص ممكن تتقبل لينا منه حتى لو كلمه..

    وصلواللبيت..نزل و فتح لها باب السياره لكنها ما نزلت..
    طلال:لينا
    لينا بهدؤ وهمس: لا تقول اسمي..لا تخليني حتى أكره نفسي يكفي اللي سويته فيني

    نزلت منالسياره و مشت بسرعه بعيد عنه..ما التفت عليها..دخل البيت وهو يدعي ربه تلحقه و ماتظل واقفه..بعد لحظات شافها داخله..
    طلال: الغرفه تلقينها أول ما تطلعين فيالواجهه..خذي راحتك أنا بأنام تحت

    ما خلص كلامه..الا و هي طالعه على الدرجتركض..وهو رمى نفسه على أقرب كنب..حط راسه بين يدينه يخفف من الصداع اللي بيذبحه منالسهر..و كثر التفكير..تذكر كلامها..(هاذي البدايه يا لينا..وش بيجي منك بعد؟ بيخفكرهك مع الأيام أو بيزيد لين بيدك تذبحين هالقلب؟)
    غمض عيونه بحزن..قد ما يقدريحاول انه يكون قوي قدامها..يحاول يكلمها..لكن نظرة الكره و الخوف الليبعيونها..تدمر أي قوه داخله..

    في الغرفه-دخلت لينا و قفلت الباب عليها..ونزلن دموعها أكثر و أكثر..التفت تطالع الغرفه بكره..تتمنى تكسر كل شي فيها..تتمنىتحرقها..تتمنى تسوي اللي ما الحقت تسويه بفستانها..فستانها..أول ما تذكرت اللي هيلابسته..حست بالكره..راحت بسرعه فتحت دولابها و أخذت بجامه طويله..و دخلت تتسبح وتبدل ملابسها..طلعت من الحمام..و جلست على الأريكه اللي في الغرفه..تمددت عليهاتحاول تنام..لكنها كانت ترتجف من الخوف و القهر..تبي تنسى هالتعب اللي فيها..لكنالدموع كانت تنزل منها بحرقه..و هي تفكر كيف بتكمل حياتها..كيف بتقدر تعيشبهالبيت..معه..لكنها ما لقت أي جواب..

    مرت عليها الساعات حست انهابتذبحها..بعدها غفت شوي وصحت..و شافت الصبح طلع..حتى الشمس اشرقت..شكلها نامت كثيربدون ما تحس..قامت و هي تحس بثقل في راسها..يوم نامت و الحاله اللي كانتفيها..خلتها تتخيل انها خلاص ماراح تصحى أبدا..لكن هذا هي صحت لعذابها..واللي كانيقهرها..انها بعد كل هالعذاب للحين حيه ما ماتت..راحت تتوضى و تصلي..عشان ترتاحشوي..لكن هي متأكده ان أي راحه تحس فيها..شوفة طلال بتقلبها عذاب..شافتجوالها..مكالمات كثيره من أمها..و مساهير و عمر..(تذبحوني و اللحين تبون تتطمنونعلي..الله يسامحكم..لو واحد فيكم يحس اللي احسه اللحين كان....)
    قطع أفكارها صوتطق الباب..فزت بخوف و هي تطالع الباب بكره..جلست ما تحركت و لا ردت..سمعت صوته..وشكثر تكره هالصوت..و راحت منها كل الراحه اللي حستها للحظات قصيره..و رجع لها القهرو الخوف..كانت تحسب نفسها قويه..كانت تبي بزواجها تنتقم منه..لكنها ما قدرت على أيشي..هي انتقمت من نفسها بهالزواج..و هي اللي تتعذب فيه..
    طلال: لينا افتحيالباب..فيه شي لازم تعرفينه..عمر كان هنا

    كان يبي يقول لها عن المشكله الليهم فيها..لكن الأهم يتطمن عليها..من أمس وهو ما قدر ينام..وكل تفكيرهعندها..
    لينا من ورى الباب: وش فيه عمر؟
    طلال: ماراح تفتحين الباب؟
    لينابعصبيه: لاااا..تبي تتكلم كذا..أو ادق على عمر و اسأله
    طلال: لا لا تدقين..عمركان هنا و سأل عنك و قلت له انك نايمه...بس..
    لينا: بس ايش؟
    طلال: أنا عارفانك أكيد ما تبيننا نسافر بشهر عسل..عشان كذا ما حجزت و لا شي و تهربت من أهلي يومسألوني..لكن..لكن خالتي أم عمر حجزت لنا على حسابها و...

    لينا فتحت الباب..وقفت قدامه..و لأول مره قريب منه بدون تهتم..طلال حس انه فقد دقات قلبه أول ماشافها..لكن انتبه لنظراتها الحاقده..الكارهه..كان يشوف بعيونها انها تتمنى موتهعشان ترتاح منه..
    لينا تصيح: أنت مجنون؟ كيف تبيني أسافر معك..أنت مو قادر تحس؟أنا اكررررهك..اكرررهك..اتمنى الموت على شوفتك
    طلال يصد عنها: اعرف..بس مادريوش اقول لهم؟ ما عندي سبب يخليني ما أسافر
    لينا تصارخ: حرام عليكم..حرام عليكماللي تسوونه فيني..خلاص تعبت أبي اموت و ارتاح..مابي اشوفك..مابي اشوفك..روحعني..خلني لحااالي

    تركها طلال بخطوات ثقيله..و هي رجعت لغرفتها و رمت نفسهاعلى السرير تصيح بصوت عالي..كانت تصرخ بقهر..تبي ترتاح..تبي ترتاح..

    طلعطلال من البيت..مو قادر يتنفس..جروحه صارت أكبر من إنه يداريها..أو يتناساها..ليناتكرهه..و كل يوم تكرهه زياده..زاد عذابها و عذابه بهالزواج..مستحيل تكون بينهم لحظةسكون..شوفتهم لبعض تخلي سنين الألم..و الندم..تثور..هم في حال ما أحد يقدريتصوره..و لا أحد بيفهمه..
    الكل مصر إنهم بيكونون سعيدين مع بعض..و منتظرينيشوفون هالسعاده..بس هالشي مستحيل..حتى تمثيله صار صعب..
    سند طلال جسمه على بابالبيت بعد ما سكره..على روحه اللي ساكنه فيه و اللي ما عطته بهالدنيا غيرالعذاب..
    كان يفكر بحل يريحها..يهدي الحزن و القهر اللي يثور فيها..بنفس الوقتما يقدر يرفض السفر قدام أهله بدون سبب..ما لقى أي عذر يمنعهم..خاف الكل يشك..ويسأل..خاف يعرفون وش اللي بداخل لينا له..وقتها أكيد ماراح يخلونهم معبعض..بيفرقونهم..و الكل بيلوم لينا على هالشي..الكل بيشوفه هو المظلوم..بينعكسالوضع و تصير لينا بمكانه..و تحس اللي كان يحسه هو كل هالسنين..بس هو مستحيل يخليهالشي يصير..مهما صار لازم يلقى حل..

    و فجأه لقى هالحل..مع إنه كان صعب..إلاإن هالصعب هان قدام دموع لينا..و حزنها..
    ركب سيارته وهو ناوي يسوي اللي فكرفيه..(استغفر الله..يا رب سامحني عارف إن اللي بأسويه غلط بس ما بيدي حلثاني)
    مشى بسرعه و لف على الرصيف و صدم بأحد الأعمده اللي فيه..كان يبي الحادثيكون خفيف و الضرر اللي يصيبه بسيط..بس شي يمنعه من السفر..لكن السياره اللي طلعتجنبه فجأه خلته يتلخبط و يلف قبل يهدي سرعته..
    و صار الحادث أسوأ مما كانيتخيل..
    ابتسم بألم وهو يحس الدنيا تدور فيه..و يشوف الدم ينتشر علىثوبه..(ارتاحي يالينا)
    همس بهالكلمات الأخيره..قبل تغمض عيونه و يعم السواد والسكون على كل شي...

    {{
    اعتذر على اقتصار المواقف..على لينا و طلال..لكنبغيت تكون هاللحظات مركزه على شعورهم..و احساسهم..هم فقط..و لقائهم ببعض}}

    يتبع

  3. [183]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق



    @،،الـنـزف الـعـشــــرون،،@



    في بيت طلال=الساعه أربع العصر/

    صحت لينا و شافت نفسها نايمه على الكنب..شافت الوقت و استغربت انها نامت كل هذا..تذكرت اللي صار..حست بجسمها كله يرتجف..(ماراح أقدر أكمل..الحياه معه مستحيله..صعب يجمعنا مكان واحد..صعب اشوفه بكل وقت..صعب..صعب..أنا وش سويت في نفسي؟ ليه وافقت؟ كيف قدرت أوافق عليه؟؟)
    رجع جوالها يدق..و تذكرت إنه هو اللي صحاها..شافت رقم عمر..
    لينا: مرحبا
    عمر بجديه: أهلين لينا أنا عند الباب افتحي
    لينا بإستغراب: إن شاء الله

    راحت للمرايا ترتب نفسها..و تمسح آثار الدموع من وجهها..استغربت جية عمر..(أكيد طلال قال له؟)
    فتحت الباب و شافته..استغربت ملامح الحزن اللي ماليه وجهه..دق قلبها بخوف..هالملامح تكرهها..ما تبي تعيد هالذكرى اللي للحين ما نستها..دخل عمر بدون ما يقول كلمه وحده..التفت يطالعها بإستغراب..
    عمر بشك: أنتي عرفتي؟
    لينا ما فهمت: عرفت إيش؟!
    عمر يتأملها: ليه شكلك كذا؟ كنتي تصيحين؟
    لينا تصرف: لا بس توي قايمه من النوم...عمر أنت كنت جاي بتقول شي؟
    عمر: من متى طلع طلال؟
    لينا تتذكر: تقريبا ثمان الصبح..أنت جاي تبيه؟
    عمر بتردد: لا.....أنا جاي اقولك..إن..إن طلال...

    ما قدر يكمل و نزل عيونه للأرض..كان خايف عليها..ما يتوقع وش بتكون ردة فعل لينا على الخبر..دائم فرحتها تنقتل..أول يوسف..و اللحين طلال..
    لينا انتظرته يكمل..لكن تردده خلاها تفهم شي واحد..
    لينا: يبي يطلقني؟ صح؟
    عمر انصدم: أنتم متهاوشين؟!
    لينا: يعني ما قال لك؟ أجل وش تبي تقول؟
    عمر يتنهد: طلال سوى حادث

    سكت عمر يراقب ملامحها المرهقه..و نظراتها الذابله..وش يتغير فيها..وش تأثير اللي قاله..
    لكنها زادت برود..و لا بان عليها أي تأثير..و لا كأنها سمعت شي..
    عمر يكمل: الكل في المستشفى..جيت آخذك أكيد تبين تتطمنين عليه

    هزت لينا راسها..و راحت بهدؤ لبست عبايتها و طلعت معه..
    في السياره كانوا ساكتين..عمر كان خايف تثور و تنصدم..لكن سكوتها خلاه يخاف أكثر..
    أما هي فكانت تحس إن أفكارها مشتته..عجزت تعرف شعورها بهاللحظه..بعد اللي سمعته..حتى إنها ما سألت كيف حاله..وش صار فيه..
    خافت من نفسها..من أفكارها..(لا! مو معقول أكون فرحانه باللي صار له!! بس أنا تزوجته إنتقام منه..عشان احسسه بذنبه..و أشوف هالشي يستاهله....)
    انصدمت من اللي قالته..ما توقعت تفكيرها يوصل لهالدرجه..
    (كيف وصلت لها لحد؟ أتمنى له الموت!!....إن استمرينا مع بعض بأخسر نفسي..بأخسر إنسانيتي..لازم نفترق)
    كانت تحت مظهرها الهادي..تعيش أنواع الصراع داخلها..



    في بيت أم العنود/

    كانت جوري جالسه في غرفتها و تفكر في زواج لينا أمس..تتخيل لو كان زواجها من مازن..كانت تبي تحدد شعورها اتجاهه..لكنها ما قدرت..هي معجبه فيه..و ما فيه شي تكرهه عشانه..بس يمكن عشانها تحس إنها انجبرت عليه بعد خوفها من اللي سمعته..(مادري هذا السبب أو تفكيري بفارس هو السبب..هو اللي مخليني مو مهتمه بمازن....لا بس أنا لازم اطلعه من بالي أنا اللحين خطيبة مازن و بعد شهر ملكتنا و بأكون زوجته ما يصير أفكر بفارس..بأنساه..بأنساه في مازن)
    دخلت ياسمين و ملامحها متضايقه..
    جوري: ياسمين وش فيك؟
    ياسمين: طلال سوى حادث
    جوري تشهق: وش صار له؟ و لينا معه؟
    ياسمين: لا ما كانت معه
    جوري: وش صار فيه؟
    ياسمين: مادري..بس يقولون حالته صعبه
    جوري بحزن: يا عمري يا لينا انكسرت فرحتها..الله يقومه لها بالسلامه
    ياسمين: يا رب..الله يعين على ردة فعل لينا اذا عرفت..هي ياله نست اللي صار بيوسف
    جوري بخوف: لا إن شاء الله يقوم لها بالسلامه



  4. [184]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في المستشفى/

    وصلت لينا للمستشفى..لكنها ما شافت إلا رغد بالإستراحه..كانت جالسه تنتظر أبوها يطلع..هي آخر من عرفت بالخبر و جت تتطمن عليه بعد ما راح الكل..كانت منهاره و تصيح..ولينا وقفت عند الباب تفكر...(معقوله حالته خطيره؟ معقوله يموت؟)
    شافتها رغد و سلمت عليها..جلست جنبها..و رغد تطالعها بإستغراب..من هدؤها..و برودها..
    رغد بقلق: لينا عمر وش قال لك عن طلال؟ ما أحد قال لي وش حالته بالضبط
    لينا ببرود: مادري ما قال لي عمر شي
    رغد تصيح: خايفه عليه من يوم شفت حالة أبوي حسيت إن اللي في طلال مو سهل

    سكتت لينا..كانت تبي تواسيها..تبي تطمنها..لكنها ما قدرت..كانت تحس بفراغ داخلها..فراغ من أي إحساس..و كأن كل المشاعر فيها انعدمت..
    دق فيصل على رغد عشان تدخل لطلال..ما كان مسموح إلا لشخص واحد يدخل..
    رغد: أبوي طلع من طلال..تبين تدخلين قبلي؟
    لينا: لا ادخلي أنتي



    في بيت أم فارس/

    أول ما عرفت أسيل الخبر بدت تصيح..و ياله هدتها أمها..كانت متأثره عشان طلال..أمس عرسه و اليوم في المستشفى و لينا بعد كانت كاسره خاطرها..دقت على رغد تبي تتطمن عليها..لأنها أكيد منهاره اللحين..لكنها ما ردت على جوالها..دقت على بيت عمها..
    لكن أول ما سمعت صوته..كان قلبها بيوقف..ما تتذكر متى آخر مره سمعته..و لا تعرف متى بتسمعه مره ثانيه..حست جروحها تصحى مع صوته..سكرت في وجهه..و ضيقتها زادت ضيقه..
    أما فيصل فرجع الرقم..يشوف مين اللي اتصل..و يوم شاف رقم بيت عمه..عرف إنها أكيد أسيل..لكنه طرد من نفسه أي تفكير فيها..و طلع من البيت و راح للمستشفى..



    في المستشفى/

    دخلت لينا لطلال..لكنها وقفت عند الباب و تسندت عليه..ما تجرأت تتقدم و لا خطوه لداخل الغرفه..كانت تشوفه من بعيد..و الأسلاك و الأجهزه حواليه..باين إن حالته خطيره..ما قدرت توقف أكثر من كذا..طلعت من الغرفه..و شافت عمر ينتظرها و راحت معه..
    في السياره..
    عمر: ما سألتيني عن طلال؟
    لينا: .......
    عمر: رغد قالت لك عن حالته؟
    لينا: إيه
    عمر: لا تخافين يا لينا إن شاء الله يعدي منها على خير

    سكتت لينا..لكنها التفتت تشوف عمر..ملامح الحزن و الخوف اللي ماليه وجهه..تقول إن طلال أبدا مو بخير..
    لينا تشوف الطريق: وين رايحين؟
    عمر: لبيتك أكيد بتآخذين أغراض لك
    لينا: لا عندي كل شي في بيتنا
    عمر: يعني ما تبين تروحين لبيتك؟
    لينا: لا
    عمر: على راحتك

    اتخذت قرارها النهائي..ما تبي تروح لهالبيت مره ثانيه..سواء عاش..أو مات..



    في بيت أم عمر/

    كانت حلا تهدي أمها اللي من عرفت الخبر و هي متضايقه..و تتحسر على بخت لينا..و فرحتها اللي دائما ناقصه..
    حلا: يمه عمر دق و يقول لينا جت معه..ما يصير تشوفك بهالحال أجل هي وش تسوي؟
    أم عمر: الله يقومك بالسلامه يا طلال..و يعدل حال هالبنت
    حلا: شكلهم وصلوا

    دخلت لينا مع عمر..و أمها و حلا أول ما شافوها قاموا يسلمون عليها و يطمنونها..لكن اللي صدمهم كلهم برودها و هدؤها..كانت ساكته و ترد على كلامهم بكلمه أو هزه برأسها..
    أم عمر: لينا أنتي بخير؟
    لينا: ايه يمه تطمني..أنا طالعه لغرفتي تعبانه أبي ارتاح

    تركتهم و طلعت..و التفتوا لعمر..بنظرات استفام..
    عمر يتنهد: من يوم قلت لها و هي بهالحاله..ما تتكلم إلا إذا سألتها
    حلا: ما راحت تشوفه؟
    عمر: راحت و دخلت عليه و طلعت و هي على هالحال
    أم عمر بحزن: الله يصبرها..أكيد مصدومه أنا رايحه اتطمن عليها
    عمر: و أنا رايح للمستشفى
    أم عمر: طمننا عليه
    عمر: إن شاء الله

    طلع عمر..لكن باله كان مع لينا..ردة فعلها غريبه..و الكلام اللي قالته أول ما شافته أغرب..حتى حادث طلال كان غريب..و كأنه كان معصب أو متضايق عشان كذا ما انتبه للعامود اللي صدم فيه..(شكلهم متهاوشين)
    كان يفكر بشي و بعد تردد..دق عليها..
    مساهير شافت رقمه و طنشته..للحين مقهوره منه و معصبه و ما تبي تسمع صوته..وهو كان حاس بهالشي..و عرف انها ماراح ترد عليه..مع انها قهرته لكن عشان لينا ارسل لها..[كنت داق بأقول لك إن طلال سوى حادث و لينا في بيتنا..أنا خايف عليها من يوم عرفت و هي ساكته ما تتكلم كنت أبيك تروحين لها يمكن تتكلم معك]
    أول ما قرت مساهير المسج..خافت على لينا..و بسرعه لبست عبايتها و راحت لها..

  5. [185]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في سيارة نادر/

    كان راجع مع رغد من المستشفى..و هو طول الطريق يحاول يهديها..لكنها كانت تصيح و ما تسمعه..شاف جوالها اللي كان بحضنها و على الصامت يدق..
    نادر: رغد جوالك يدق ردي عليه
    رغد تصيح: .....
    نادر: رغد ردي
    رغد: مابي

    اخذه نادر و شاف اسم أسيل مكتوب على الشاشه..
    نادر: هاذي أسيل
    رغد تصيح و مو يمه: ......

    كانت أسيل تدق و تدق..تبي تتطمن على رغد..و مع إصرارها رد عليها نادر..
    أسيل بقلق: رغد خوفتيني عليك ليه ما تردين
    نادر: أنا نادر
    أسيل تشهق: رغد فيها شي؟؟
    نادر: لا بس مو قادره تكلم اللحين
    أسيل: أنتم في الطريق؟
    نادر: ايه
    أسيل: زين ممكن تجيبها عندي

    نادر يشوف حالة رغد..و حس انها لو تروح عند أسيل أحسن..يمكن تهديها..لو رجعت للبيت و شافت أمها كيف حالتها كل وحده بتزيد على الثانيه..
    نادر: خلاص أنا بأجيبها عندك
    أسيل:مشكور..و ما تشوفون شر
    نادر: الشر ما يجيك

    سكر منها نادر..وهو يفكر..هذا أول حوار طويل بينهم..يمكن ما يسمى حوار بين اثنين متزوجين..لكنهم كانوا أول مره يتكلمون مع بعض من ملكتهم..



    في بيت أم عمر/

    دخلت مساهير..سلمت عليهم و راحت بسرعه لغرفة لينا..دخلت و شافتها جالسه على سريرها..أول ما شافتها لينا صدت للجهه الثانيه..قربت مساهير و جلست على طرف السرير..و مسكت يدها..
    مساهير: لينا وش فيك؟
    لينا تعترف: مو حاسه إني زعلانه..مو حاسه إني خايفه عليه..و لا مهتمه...(تلتفت لها)مساهير خايفه أكون فرحانه باللي صار فيه
    مساهير بصدمه: لينا! أنتي وش تقولين؟
    لينا: مابي ارجع له..مستحيل اعيش معه..كنت أظن إني بأقدر انتقم منه..اطلع كل قهري و حزني فيه..لكن شوفته تفقدني كل قوتي شوفته تذكرني بيوم وفاة يوسف

    مساهير سكتت ما تدري وش ترد عليها فيه..صدمها اللي قالته لينا..و صدمها السبب اللي خلاها توافق عليه..
    مساهير بقلق: لينا وش صار بينكم؟
    لينا تتنهد بتعب: ما صار شي..أمس أول ما وصلنا تركته و قفلت على نفسي الغرفه..جلست اصيح لين تعبت و نمت...قمت على صوته يطق الباب و أول ما قال لي إن أمي حجزت لنا و تبينا نسافر..فقدت أعصابي ما تخيل أبدا هالشي..صرخت في وجهه قلت له مابي أسافر معه....
    مساهير: وش قال؟
    لينا: تركني و طلع
    مساهير: تدرين وش حالته اللحين؟
    لينا: لا
    مساهير: و ما تبين تعرفين؟
    لينا تصيح: مادري..مادري يا مساهير..مابي أفكر و اتأكد إني فرحانه باللي صار له
    مساهير تتنهد: إن شاء الله يقوم بالسلامه
    لينا: ......
    مساهير: لينا وش ناويه تسوين اذا صحى طلال؟
    لينا: بأطلب الطلاق..ما أقدر استحمل..حاولت عشان أمي بس...بس ما قدرت
    مساهير: ما كان المفروض توافقين على طلال لو غيره كان...
    لينا: هو أو غيره..أنا مابيهم مو قادره انساه مو قادره انساه..اليوم شكل عمر ذكرني بوفاته..آه يا يوسف ليتني مت معك و ارتحت بعدك ما شفت إلا العذاب
    مساهير: استغفري ربك يا لينا..و قومي صلي لك ركعتين تهدي نفسك

    جلست معها مساهير لين هدت..و خلتها تنام و طلعت..



    في بيت أم فارس/

    وقف نادر..و رغد توها تنتبه للبيت..و طالعته بإستغراب..
    نادر: أسيل طلبت مني اجيبك عندها
    رغد: ماراح تنزل؟
    نادر: لا

    نزلت رغد..و نادر وقف لين دخلت للبيت و بعدين مشى..جت في باله أسيل..مع انها ما كانت تطري عليه أبدا..أم هو اللي يحاول يتناسى انها اللحين زوجته..تذكرها بملكتهم..شكلها بجد صدمه و كان غير المتوقع..تخيلها بنت صغيره و الحزن ماليها..لكنه شافها أنثى كلها غرور..كان سرحان فيها و يتذكر كل كلمه قالتها..كل نظره..لكن أول ما تذكر كلامها اللي بالصدفه سمعه عن ملكة فيصل..طرد أي فكره عنها في باله..(مجرد صوره يا أسيل..ماراح أفكر فيك أكثر من كذا)



    *بعد أيام*

    صحى طلال..و الكل زاره يتطمن عليه إلا لينا..ما قدرت تروح..و ما كانت تبي تروح..الكل فسر برودها و هدؤها على إنه صدمه و خوف بعد اللي قد مرت فيه..هي و مساهير الوحيدين اللي يعرفون الحقيقه..
    طلال كانت حالته الصحيه سيئه..رجله كانت فيها كسور معقده جبسوها له هي و رقبته بعد..و الأهم من كذا نفسيته اللي كانت عدم..كانوا يحسبون اللي فيه تعب..لكن تعب روحه كان أكبر..

  6. [186]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم العنود/

    كانت ياسمين في غرفتها..و دق جوالها..شافت رقم ورد..و ترددت ترد أو لا..انقطعت عنها أيام..و توقعت انها خلاص ماراح تدق..و استغربت و هي تشوفها رجعت تدق مره ثانيه..تذكرت فرحتها و هي تكلمها و كسرت خاطرها..(كله من عمك..الله يعينك على هالعم و يرحم حالك معه)
    ما تدري كيف ردت عليها..يمكن حتى هي اشتاقت تسمع صوتها..
    ياسمين: مرحبا
    ورد بخوف: هلا ياسمين
    ياسمين بجفاء: أهلين ورد
    ورد تصيح: ياسمين..لا تزعلين مني
    ياسمين رحمتها: مو زعلانه منك يا ورد و عارفه انك مو قاصده هالشي
    ورد: أنا آسفه
    ياسمين: خلاص حبيبتي لا تضايقين نفسك أنا مو زعلانه منك أبدا
    ورد: يعني تسامحيني؟
    ياسمين: ايه..بس حبيبتي اعذريني ما أقدر اكلمك بعد اليوم
    ورد تصيح: ......
    ياسمين بحزن: ورد لا تصيحين
    ورد برجاء: ياسمين أنا ما عندي صديقه غيرك..أنا ما أحب أحد غيرك و لا أحد يحبني
    ياسمين تتنهد: خلاص أنا و أنتي بنتم صديقات بس أنا اللي بأكلمك أنتي لا تدقين خلاص؟
    ورد فرحت: ايه

    كلمتها ياسمين شوي و بعدين سكرت..و هي تلوم نفسها على اللي سوته..(كان المفروض ما أرد..بس والله كسرت خاطري..مرتاح اللحين على اللي سواه فيها)



    في بيت أم عمر/

    كان عمر بيروح لطلال المستشفى..حاول بلينا تروح معه لكنها رفضت..حس انه صاير بينهم شي..بس ما قدر يسأل..خاف يكلم لينا و هي بهالحال..تثور و تنهار..حتى طلال كان مو قادر يسأله عن شي وهو يشوفه حالته صعبه..فكر بمساهير يمكن تعرف شي..و دق عليها..
    مساهير شافت رقمه و لا ردت..و هالشي قهر عمر..لأنه كان يدق و يدق و هي مطنشته..لين ارسله لها..[بأتكلم معك في شي يخص لينا]
    بعده دق عليها و ردت..
    مساهير: نعم
    عمر بقهر: ما بغيتي؟!
    مساهير: وش فيها لينا؟
    عمر: أنا اللي أبي اسألك وش فيها؟ ما قالت لك شي؟
    مساهير: عن ايش؟
    عمر: عن طلال..أنا حاس انه صاير بينهم شي..حتى انها للحين ما زارته
    مساهير: لا بس يمكن مصدومه من اللي صار له..و خايفه
    عمر: هي قالت لك كذا؟
    مساهير تكذب: هذا اللي فهمته من كلامها
    عمر: زين ممكن تجين تقنعينها تزوره..أمي مو عاجبها اللي يصير و أخاف تجبرها تروح..أبيك أنتي تقنعينها أحسن
    مساهير: خلاص أنا اكلمها
    عمر: متى؟
    مساهير: أنت في البيت اللحين؟
    عمر: ايه
    مساهير: خلاص اذا طلعت أنا اروح لها
    عمر بقهر: وش افهم من هذا؟!
    مساهير: اعتقد واضح..مابي اشوفك ولو ما لينا كان ما رديت عليك
    عمر عصب: ارتاحي أنا طالع للمستشفى و ماراح ارجع بدري..تطمني ماراح تشوفين وجهي

    سكر وهو للحين مقهور منها..(و بعدين معك يا مساهير؟ حتى مو هاين عليك تواسيني بهالحال اللي أنا فيه..بدال ما تزيدين همي هم)
    لكنه تذكر هو وش قال لها..و كيف فكر فيها..صدمها بتفكيره..و أكيد ماراح تنسى هالشي بسهوله..يتبع


    *بعد يومين*

    في بيت أم عمر/

    دخلت رغد للصاله..و هي للحين تفكر باللي تبي تسويه..كل ما تزور طلال تشوف الضيقه باينه على وجهه..خاصه و أهلها يسألونه عن لينا ليه ما تزوره..كانت متأكده انه صاير بينهم شي..من الحزن اللي باين على وجهه..و من سكوت لينا و حالتها اللي تقول عنها حلا..(لازم أحد يتدخل..مو معقول متزوجين عشان بس يعذبون بعض)
    دخلت لأم عمر..و سلمت عليها..
    أم عمر: كلمي حلا خليها تجي..طالعه هي و شوق للسوق تجيب لها أغراض
    رغد: لا خليها على راحتها..أنا بأشوف لينا
    أم عمر تتنهد: روحي لها في غرفتها..جالسه فيها ما تطلع

    طلعت رغد و هي كانت عارفه من قبل إن حلا مو في البيت..هي عشان كذا جت..استغلت الفرصه عشان تكلم لينا..وصلت لغرفتها..ترددت أكثر..ما تدري اللي تسويه صح أو لا..بتتقبله منها لينا أو لا..وش بيكون ردة فعل طلال لو عرف..بس إذا كان هو ساكت على الحال اللي هو فيه هي ماراح تسكت..
    طقت الباب..و سمعت صوت لينا تقولها تدخل..دخلت و ما غاب عنها الصدمه اللي بانت على وجه لينا..سلمت عليها..و يوم شافت الحال اللي هي فيه..حزينه و ذبلانه..كسرت خاطرها..بس مع كذا قالت اللي هي جايه بتقوله..
    رغد: لينا بصراحه أنا كنت جايه أبي اكلمك بموضوع
    لينا حست انه عن طلال: خير ان شاء الله؟
    رغد: بس ما أبيك تتضايقين
    لينا: قولي يا رغد..(أنا من متى فارقتني الضيقه)
    رغد: طلال
    لينا بضيق: وش فيه؟
    رغد: ليه ما تزورينه؟ طلال ياله كان يصحى و كل ما صحى سأل عنك يبي يتطمن عليك..ليه ما تروحين تشوفينه و تتطمنين عليه..و تطمنينه
    لينا: .....
    رغد: لينا أنا عارفه انه ما يحق لي اتدخل..لكن اعذريني و أنا اشوف حالة أخوي و نفسيته كيف صايره لازم اسوي شي
    لينا قررت فجأه: خلاص يا رغد أنا بكره بأزوره
    رغد فرحت و ما صدقت: مشكوره يا لينا..كنت متأكده ان قلبك طيب و إنه ما يهون عليك

    دقت حلا على رغد و قالت لها انها تحت..و نزلت لها..و لينا تفكر باللي قالته..(الكل لاحظ..و الكل بيعرف..خلاص بكره بأروح و أنهي الموضوع..بأطلب منه يطلقني بأقوله إني مو قادره اتحمل أشوفه..و الله يعيني على أمي..بس غصب عني..حاولت ما قدرت..الله يصبرك يا يمه و يهون عليك طلاقي)

  7. [187]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت نجود/

    وصل سيف لبيتها..و دق عليها يقول لها انه وصل..لكنها ما ردت عليه..دق الجرس..انتظر دقائق..و فتحت له الباب..لكنه انصدم وهو يشوفها..كان وجهها أحمر..و عيونها غايره..
    سيف بخوف: نجود وش فيك؟
    نجود و البحه اللي فصوتها زادت: تعرف تغيير الجو..اللحين الوقت بدأ يبرد و أنا دائما اتعب أول البرد
    سيف عصب: و ليه ما دقيتي علي؟
    نجود: تعب بسيط ما يسوى
    سيف: صوتك ياله طالع و شكلك كذا و تقولين ما يسوى!! وش اللي يسوى عندك؟

    حط يده على رأسها..و شاف حرارتها مرتفعه..
    سيف: البسي عبايتك نروح للمستشفى
    نجود: لا مابي
    سيف: ما أخذت رأيك يله..و إلا حتى بهاذي تبين تعاندين!
    نجود بتعب: سيف أخذت مسكن و خلاص

    سيف يسحبها مع يدها و يدخل معها..سلم على خالته و قال انه بيودي نجود للمستشفى..و أصر عليها تروح تلبس عبايتها..و راح معها للمستشفى..



    في بيت ماجد/

    دخل للبيت وهو يحس بملل..كل الأيام اللي راحت إذا ما كان مع سيف..يكون في الشركه..انقطعت أخبارها عنه..و يحس بفراغ بعدها..مع إن ورد ما كانت تقوله كثير..لكن يحس انها موجوده في دنيته..لكن اللحين طلعت منها..و هي تكرهه زياده..(كل يوم أبعدك عني بتصرفاتي أكثر! مادري كيف الواحد يتعامل معك؟ وش يرضيك و أنا مستعد اسويه)
    دق جواله..و شاف رقم وحده من اللي كان يكلمهم..نفسه يرد..نفسه يرجع مثل ما كان..لكنه حس انه ماله خلق لهالشي..هو دائما كان يسويه بدون اقتناع بس من الفراغ..لكن اللحين ما قدر..
    ضحك على نفسه..ليه تعلق فيها..و خلاها تقلب حياته..وهو متأكد انها مستحيل ترضى فيه..
    راح لورد في غرفتها..يمكن الجلسه معها تهون ضيقته..كان جالس يسولف معها..و يحس إن عندها شي تبي تقوله..
    ماجد: وردتي فيه شي؟
    ورد ارتبكت: هاه لا..لا ما فيه شي
    ماجد: يعني أنا مو عارفك..أنتي عندك شي تبينه؟
    ورد بحيره: صار شي مادري اقولك أو لا؟
    ماجد:قولي يا ورد وش صار؟
    ورد بتردد: دقيت على ياسمين قبل كم يوم
    ماجد انصدم: ليه؟
    ورد: كنت أبي اكلمها و اقولها تسامحني
    ماجد بترقب: و ردت عليك؟
    ورد: ايه
    ماجد فرح: وش قالت؟
    ورد: ترجيتها ما تتركني..و قالت خلاص نكون صديقات بس هي تدق علي و تكلمني

    ماجد ابتسم..معه انه ما كان يعرف هي صادقه باللي قالته أو تجامل ورد..(حتى أنتي يا ورد مو قادره تبعدين عنها؟ أهم شي انها كلمتك هذا أحسن من لا شي)..



    في بيت نجود/

    رجعوا سيف و نجود..و جاب معه عشاء لأنها كانت تعبانه و مو قادره توقف..دخلوا البيت..
    و تعشوا مع أمها..بعدين دخلها الغرفه..و أصر عليها تنام..كانت نايمه على السرير..و جاب لها دواها و عطاه لها..
    نجود: سيف مابي أنام اللحين بكره الخميس
    سيف: أنتي تعبانه و لازم ترتاحين
    نجود: و أنت ماراح تنام؟
    سيف: نامي أنتي أول
    نجود: إذا نمت بتروح؟
    سيف يبتسم: أنتي وش تبين؟
    نجود: مابيك تروح
    سيف يرفع يدها يبوسها: ماراح اتحرك من هنا..بتصحين تلقيني جنبك
    نجود: بس أبعد لأعاديك
    سيف يتأملها: يا زينه التعب يوم يجي منك
    نجود تضحك: ايه لأنك مو حاس باللي احسه
    سيف بقلق: يوجعك شي؟ المسكن ما فاد؟
    نجود: لا بس أنا اتدلع
    سيف: أكيد؟
    نجود: ايه
    سيف: يله غمضي عيونك و نامي
    نجود تغمض و تضحك: قول لي قصه

    سيف صار يقولها قصتهم..و يقول لها وش كثر يحبها..و إنها أحلى وحده شافها بحياته..
    نجود كانت تسمعه و مبتسمه..و كل ما تفتح عيونها يهاوشها..لكنها فجأه تضايقت..كانت تحس بيده اللي ماسكتها..تحس فيه جنبها..يملأ قلبها وجوده..يعطي حياتها طعم ثاني..لدرجة و هي معه تنسى نفسها..و تنسى هو مين..
    لكن لو في يوم غاب..ما تدري ليه جاها هالطاري..يمكن لأنه فجأه سكت و ما صارت تسمع صوته..نزلت دموعها..أول ما تذكرت الفرق اللي بينهم..و تذكرت ان له عالم بعيد عنها..عالم يرفض وجودها معه..
    فتحت عيونها..خافت إن سيف يشوف دموعها..لكنها شافته مغمض عيونه و شكله نايم..ابتسمت بحزن..و هي تتأمل ملامحه بحب و رجاء..(لا تتركني يا سيف..لا تتركني)



    *من بكره*

    في بيت أم فارس=الساعه ثمان الصبح/

    طلع فارس من غرفته بيروح لشركته..كان كل وقته يقضيه في الشركه من يوم عرف بموافقتها على مازن..هالك نفسه بالشغل..عشان ما يحس بشي..رافض حتى بينه و بين نفسه يعترف إن هالشي يهمه..هو بنفسه أبعدها عنه..لأنها مثل ما يردد لنفسه ما تهمه..إذا فكر يتزوج بيختار وحده بمواصفات مثاليه..ماراح يختار وحده صغيره متردده..خوافه و بدون شخصيه..كان بس يردد عيوبها في باله..عشان يقنع نفسه إنه ما كان يبيها..مع إن هالعيوب..و نقاط الضعف اللي فيها..هي اللي أثرت فيه..هي اللي ما تخليه يقدر ينساها..لكنه بكل عناد رفض يعترف بهالشي..
    نزل تحت و شاف أمه..
    فارس: صباح الخير
    أم فارس: صباح النور..وين رايح؟
    فارس: للشركه
    أم فارس:اعوذ بالله حتى يوم الخميس!
    فارس يضحك و يجلس: ما يكفي الجمعه عندي اجازه بعد تبين اجلس الخميس
    أم فارس: الله يهديك..ما أحد متعبني غيرك..مو راضي تريحني
    فارس: انسيني و أنتي ترتاحين
    أم فارس: هذا اللي قدرت عليه
    فارس يضحك: ايه

    دق تليفون البيت..و ردت أمه..كان بيقوم لكنه يوم عرف انها أم العنود..جلس ما يدري ليه..يمكن توقع يسمع شي عنها..و سمع..لكنه تمنى لو ما سمع..
    طلع من البيت متضايق..(بعد شهر ملكتها!!)
    تنهد بضيق..لكنه بدأ يفكر بشغله..يحاول يتناسى بالشي اللي يهمه..

  8. [188]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت نجود/

    صحى سيف و شافها نايمه..لمس جبينها و ارتاح وهو يحس ان حرارتها انخفضت..ابتسم وهو يشوفها..ملامحها الحلوه..و يرفع بين أصابعه شعرها الناعم ..(ما يصير اسكت..لازم ألقى حل قبل تنتهي هالسنه و تكلمني أمي مره ثانيه عن ياسمين..وقتها مو عارف بأي حجه ارفض...لو أقول لخالي معقول يكون عنده حل؟ معقول يقدر يقنع أمي.....صح ما أحد بيساعدني غير خالي ناصر هو الوحيد اللي بيفهم اللي احس فيه..بأكلمه بس بعد ملكة جوري عشان يكون فاضي و ما فيه في باله شي)



    في المستشفى=الساعه ثمان مساء/

    طلبت لينا من عمر تروح للمستشفى..وهو ارتاح و ما صدق..يظن انها توها تستوعب الموقف و تبي تتطمن عليه..ما يدري انها رايحه..و ناويه تنهي الحياة اللي توها ما بدت..
    ارتاحت يوم عرفت انه ما فيه أحد من أهله عنده..أحد يردها عن اللي تبي تقوله..ما كان عنده إلا واحد من أصدقائه..
    دخل عمر و قال له إن لينا تبي تشوفه..و طلع مع صديقه..و طلال كان ينتظر بحيره و ترقب..ما عرف السبب اللي خلاها تزوره لأنه ما كان متوقع هالزياره أبدا..بس السبب الوحيد اللي جاء في باله..إنها مجبوره على هالزياره..

    دخلت لينا بخطوات مرتجفه..تحاول تقوي نفسها لين تنهي كل شي..وقفت بعيد عنه..و لا التفتت له أبدا..طلال كان يراقبها من يوم دخلت..حتى ما شالت غطاها عن وجهها..طبعا لأنها للحين وللأبد ماراح تعتبره زوجها..ماراح تسمح له بأي وجود في حياتها..
    طلال بحزن: وش فيك يا لينا؟ مين اللي جبرك تجين؟
    لينا: ما أحد جبرني..أنا جيت من حالي
    طلال انصدم: .......
    لينا: أبي اقول لك شي ما يحتمل التأجيل
    طلال بقلق: خير إن شاء الله
    لينا: أبيك تطلقني...ما أقدر أعيش معك...ما أقدر حتى أشوفك أو أسمع صوتك....تزوجتك كنت اتوقع إني بأنتقم منك على قهري و حزني و حرماني..أبيك تشوف إنك حرمتني من الحياه..أبيك تشوف إنك عيشتني بدون روح...كنت أبي تتعذب مثل ما أنا اتعذب..كنت احس إني بأقدر على التمثيل قدام أهلنا إن حياتي معك ماشيه..لكن ما قدرت...من أولها صاروا يلاحظون و اللي سكت..و اللي تكلم...أمس رغد كلمتني عنك..و مابي تجي أمي أو خالتي يقولون لي نفس الشي..ما أبيهم يضغطون علي لأني قربت أنفجر....طلقني يا طلال..أنا بأقول لهم إني أنا اللي طلبت الطلاق بس لو أي أحد قالك لا تطلق لا تطيعه..هذا اللي أبيه منك بس

    وقفت تهدي دقات قلبها المتلاحقه..حست انها انهت عذابها معه..و بتبدأ بمتاعبها مع أهلها..بس كله يهون و لا تشوفه مره ثانيه أبدا..يكفي انها متحمله تسمع عنه في كل مكان..

    طلال كان يسمع و مو قادر حتى يأخذ نفسه..ما كان متوقع معها حياة سعيده..لكنه توقع على الأقل إنه يخفف جروحها..لكن كل اللي سواه إنه زاد جروحها..و بيدخلها بمشاكل مع أهلها..غمض عيونه بألم..ما يبي يشوفها للمره الأخيره..و هي تطلع من حياته اللي كانت فيها لساعات قليله بس..

    كانت لينا بتطلع..بس قبل ما تطلع صدمت في رغد اللي كانت بتدخل للغرفه..فرحت رغد يوم شافتها..حست إن طلال أكيد ارتاح يوم تطمن عليها..سلمت عليها بس استغربت إنها مرت من عندها و لا ردت عليها..
    دخلت رغد عند طلال..و شافت حالته أسوأ ما كانت عليه اليوم..و بعيونه دمع رفض يطلق سراحه..كانت جايه تجيب له ملابس و أغراض..و تمنت لو ما جت و شافته بهالحال..أول ما شافها طلال..طالعها بنظرة عتب و لوم..
    طلال بعصبيه: وش قلتي لها يا رغد؟

    رغد حست إن زيارة لينا مو مثل ما كانت تتمنى..و الدليل الحاله اللي طلال فيها..بس مع كذا ما ندمت..لو كانت ماتبيه..و هذا الشي واضح من يوم خطبها فينفصلون أحسن..بدال العذاب و التعب اللي هم فيه..
    رغد: قلت لها اللي ما أحد رضى يقوله لها..إنها لازم تزورك..و تسكت أسئلة الكل عنها
    طلال بألم: زارتني يا رغد..زارتني و طلبت الطلاق..حرام عليك يا رغد ليه سويتي كذا؟
    رغد بحزن: الحرام اللي تسويه بنفسك يا طلال شوف حالتك كيف صارت من يوم خطبتها..لينا ماراح تسامحك على موت يوسف هالشي واضح..و أنت مضحي بسعادتك و حياتك عشان إحساسك بالذنب..لا يا طلال اللي لازم تفهمه أنت و لينا إن اللي صار ليوسف قدر أنت مالك دخل فيه..و المفروض تنسون هالشي و دامكم مو قادرين تنسون تفترقون أحسن..إن استمر هالحال بينكم بتتعذبون هاذي مو حياة يا طلال..على بالك أنا مو ملاحظه..أنت بأيام الملكه ما عمرك زرتها و لا كنت تكلمها لأنها رافضه وجودك بحياتها
    طلال يتنهد: كان المفروض تعذرينها يا رغد..تعطينها وقت..هي تحسب إني السبب في وفاة يوسف
    رغد انصدمت: تحسبك!
    طلال زل لسانه..لكنه من التعب اعترف: بأقولك شي يا رغد ما قلته لأحد لكني تعبت أشيله في قلبي كل هالسنين..بس هاذي أمانه عندك يا رغد لا تقولينه لأحد أبدا..أنا أبيك تعرفينه بس عشان لو صار لي شي في يوم ذاك الوقت تقولينه للينا
    رغد: بسم الله عليك يا طلال لا تقول كذا
    طلال: اسمعيني يا رغد..لو في يوم ما عدت موجود فهالحياة قولي للينا....إن يوم وفاة يوسف أصر إنه هو بنفسه اللي يسوق سيارتي...كان يقول إنه مايقد يجلس ساكن لين نوصل للبيت....
    رغد تشهق و تقاطعه: و ليه ما قلت لهم إنك مو السبب بوفاته؟!
    طلال بحسره: مين كان بيصدق؟ كلهم بيقولون إني أنكر هالشي عشان ما يلوموني على وفاته...كنت مصدوم بوفاته و تفكيري مو معي..ما كان في بالي إلا صوته وهو يفارق الحياة بين يديني..توفى وهو يوصيني عليها..عطاني شبكته و قال إنه تاركها أمانه عندي..كيف تبيني اتركها؟؟
    رغد بحزن: بس حياتكم مع بعض صعبه عليك و عليها
    طلال: أنا مو مهم و هي عارف إنها مو مرتاحه معي بس لو اتركها بتكون حالتها أصعب ماراح تتركها خالتي على راحتها

    عند الباب وقفت مصدومه..كانت تحس بدوخه عشان كذا وقفت تسند نفسها لين تقدر تمشي..لكن اللي سمعته شي فوق استيعابها..شي مستحيل..كان عقلها في حالة صدمه..و ما قدرت تستوعب..
    مشت و هي مو حاسه في نفسها..و لا باللي حواليها..كانت تحس إن كل حواسها مشلوله عاجزه عن أي ردة فعل..
    شافها عمر..و هي تمشي لبعيد و تعدت سيارته..نزل بسرعه و راح وراها..قرب من عندها و ناداها..لكن ما ردت عليه..مسكها من يدها..و وقفت لكنها مالتفتت عليه و لا صدرت منها أي حركه..
    عمر بقلق: لينا وين رايحه؟! وش فيك؟!
    لينا بشرود: وصلني لبيتي يا عمر
    عمر: طلال يبي شي؟
    لينا: لا أبي اروح بيتي
    عمر: لينا أنت بخير؟
    لينا: إيه

    أخذها عمر للسياره و هو مستغرب من هدؤها..و سرحانها..كان يكلمها و ترد عليه بإختصار..بعد ما يقول اللي يبيه أكثر من مره ياله تستوعب..عرف إنها تبي تجلس في بيتها..عارض لكنها ما سمعت منه..كانت مصره..ما تطمن يتركها لحالها لكنه يعرف لينا إذا حطت في راسها شي صعب تغير رأيها..
    وصلوا لبيتها..و دخلت..حست إنها تشوفه لأول مره..دخلت غرفة النوم و رمت نفسها على السرير..تعيد و تعيد كلام طلال..و صوته..و إحساسه..(طلال مو السبب في وفاته!! مو السبب في وفاته!! تحمل لومي له كل هالسنين..تحمل كرهي..و حقدي..ضحى براحته عشان يريحني..عمره ما شكى..عمره ما تعب أو مل..كل هذا عشان يوسف وصاك علي!!)
    تذكرت يوم وفاة يوسف..اليوم اللي حافظه كل تفاصيله..تذكرت طلال..كيف دخل و الدم يغطي ثيابه..كيف كان مصدوم..تذكرت نظرته المفجوعه..كانت تهزه و تصرخ فيه..وهو مو قادر يتكلم..أو حتى يتحرك..
    نزلت دموعها..نزلت دموعها و ارتفعت شهقاتها..كانت تصيح و تصيح..ما تدري ليه..يمكن لأنها ظلمته كثير..لأنها تحس بذنب كبير حملته له سنين..صارت تصرخ بأعلى صوتها..(ليه يا طلال ليه؟؟ ليه ما تكلمت؟ ليه تخليني اسوي فيك كل هذا؟؟)

    سمعت جوالها يدق..متأكده إنها أمها تبي تتطمن عليها..قامت غصب و ردت عليها..حاولت قد ما تقدر تبين طبيعيه..تنكر الانهيار اللي تحس فيه..لكن صوتها كان متغير و تحججت لأمها انها كانت نايمه..و سكرت منها..ما كانت تبي أحد يجيها..تبي تجلس لحالها..
    و كملت حزنها ..و الدموع اللي ما فارقتها يوم..
    لكن اللحين كان احساسها غريب..طول هالسنين رافق حزنها على يوسف كرهها لطلال..هالشي خفف عنها الألم..لقت أحد تحط عليه اللوم..لكن اللحين ما بقى لها إلا الحزن..كل شعورها كان للحزن..حست انه راح من قلبها شي كبير..
    نامت و هي كل ساعه تصحى..تنزل دموعها و تردد..(ليه يا طلال؟؟ ليه تخليني أظلمك كل هالسنين!)

  9. [189]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    *من بكره*

    في بيت أم فارس=الظهر/

    كانت أسيل مع أهلها تتغدى..كلهم كانوا فيه ما عدا فارس..
    سيف: وينه فارس؟ من يومين ما شفته؟
    أم فارس: له ثلاث أيام مسافر..توك تحس فيه؟
    أسيل: وهو وين بيشوفه؟ كلهم عايشين برا البيت
    سيف يضحك: وش عندك معصبه؟
    أسيل بقهر: أبي أحد اسولف معه
    أبوفارس: و أمك وين راحت؟
    أسيل: أمي كل يوم عندها حريم أو طالعه..يمه اذا رجع فارس غصب بنزوجه أبي أحد اتكلم معه
    أم فارس تتنهد: والله هالولد بيشيب وهو يشتغل
    أبوفارس: هو أدرى بحاله
    أم فارس بقهر: هذا اللي قدرت عليه..بدال ما تكلمه
    أبوفارس: الزواج ما يجي بالغصب..و إلا تبينه يتزوج ينكد على بنات الناس

    سكتت أسيل و هي مستغربه كلام أبوها..ما توقعت هاذي و جهة نظره..و فكرت هاذي وجهة نظره على فارس بس أو عليها بعد..(يعني لو قلت مابي نادر ماراح يعترض؟؟)
    ما تدري كيف جتها هالفكره..بس سألت نفسها هي تتجرأ تقول له هالشي..ولو وافق..و خلاها تتطلق من نادر..وش بيصير بعدين..بيجي يوم و يخطبها غيره و لازم بتوافق..ما ارتاحت لهالشي..و تفاجأت بشعورها..معقول تتقبل نادر أحسن من غيره..(دام فيصل راح..دام الحب و القلب راح..نادر احسن من غيره..على الأقل مو مهتم يأخذ مني أي شي)



    في المستشفى/

    دخل عمر عند طلال ..
    عمر بضيق: طلال..آآ كنت بأقولك شي..بس..بس مابي أضايقك
    طلال حس وش بيقول: وش فيه؟
    عمر بتردد: ما كنت بأقولك بس خفت اذا عرفت تزعل اني ما قلت لك
    طلال: لينا؟
    عمر: ايه
    طلال: أنا عارف
    عمر تفاجأ: قالت لك إنها بترجع للبيت؟!
    طلال يتنهد: ايه
    عمر: والله حاولت فيها يا طلال بس هي...
    طلال يقاطعه: لا تضغط عليها يا عمر خلها على راحتها
    عمر: لا تهتم يا طلال أنا ماراح اتركها بأهتم فيها و ....

    دخل عليهم واحد من أصدقاء طلال..و انقطع كلامهم..عمر كان يتكلم عن رجعة لينا لبيتها..لكن طلال من كلام لينا فهم إنها رجعت لبيت أهلها..



    *بعد أيام*

    في لندن/

    كان فارس في غرفته..بعد ما خلص الإجتماع اللي كان عنده اليوم..الإجتماع الثاني بعد أسبوعين..يعني يقدر يرجع و إذا جاء وقته يسافر مره ثانيه..بس هو ما كان يبي يرجع..هو سافر من قبل أكثر من أسبوع قبل هالإجتماع لأنه مو طايق يجلس هناك..و ما يدري ليه..(من يوم انخطبت و أنا بهالحال..ليه ما أدري؟.....يمكن مازن مو معجبني؟ احس إني أكرهه..و أنا وش دخلني فيه؟ أنا اللي بأتزوجه أو هي.....تتزوجه!!!)
    حس إن هالشي صدمه..و القهر داخله يكبر..ما يتخيلها تتزوج..تروح عنهم..تكون لواحد غيره..يرتبط اسمها بإسمه دائما..و تعيش معه..تحبه..(لاااا!! هي تحبني أنا..أنا حاس بهالشي..لا مو حاس أنا متأكد)
    انتبه لأفكاره وين وصلت..قام بعصبيه..و طلع من الغرفه يحس ان جدرانها ضاقت عليه..راح يتمشى في الشوارع يشوف الناس..يبي ينسى..يبي يطلع من هالأفكار..هو ما سافر إلا عشان ينسى..بس هذا هو مو قادر ينسى..(ملكتها بعد اسبوعين!!)
    كل ما يطري هالشي الدنيا تضيق فيه..(لا يا جوري مابي اتأكد من هالشي..مابي اعترف إني أحبك..مو معقول! ليه أنتي بالذات؟ كيف وحده مثلك تقلب حالي كذا؟)
    وقف فجأه..غمض عيونه..انرسمت ملامحها قدامه..نظرتها..ابتسم..(أحبها. .أكيد إني أحبها)
    انصدم من اللي قال له..بس مستحيل يقدر ينكر اللي يحسه أكثر من كذا..مستحيل يضيعها منه مره ثانيه..يضيعها..(لكن هي ضاعت خلاص! لاااا الخطبه لازم تنفسخ..و الملكه لازم ما تصير..لازم اكلم خالي ناصر..أقوله إني أبيها..معي بيرتاح عليها أكثر..بيكون متطمن..لا جوري لا يمكن تضيع مني..اللي أبيه ما أحد يأخذه)
    كان يفكر بتوتر و حيره..مو مستوعب اللي اعترف فيه لنفسه..كان هالشي واضح بس هو اللي كان ينكر..بس اللحين لازم يتصرف أو بتضيع منه..
    وقف عند محل مجوهرات..شاف الدبل..تخيل إن مازن بيحط في يدها هالدبله..بيملكها..بيملك شي يملكه هو..
    بس هي له و ماراح يتركها..صمم على اللي في باله..أنكر حبها شهور..لكنه بلحظه اعترف فيه..و يبيها جنبه طول العمر..
    دخل المحل..و اختار أرقى دبله موجوده فيه..طالعها و ابتسم..(ماراح اتركك يا جوري مهما يصير..لو رحت أكلم مازن بنفسي)
    طلع من المحل و دق يبي يحجز له تذكرة رجوع..لكنه ما لقى حجز إلا بعد أخمسة أيام..عصب..ما كان فيه صبر..حاول يتناسى الموضوع لين يرجع و يكلم خاله..لكنه فجأه فقد حماسه لكل شي..و كل تفكيره صار فيها..
    رجع لغرفته..و جلس يتأمل الدبله..لكن كل ما يمر الوقت اللي فجأه صار طويل يفقد صبره..لأنه ما كان الصبر أبدا من ميزاته....و دق على خاله..ماراح ينتظر لين يرجع..
    ناصر: مرحبا
    فارس: هلا خالي..مساء الخير
    ناصر: مساء النور عاش من سمع صوتك..وين كل هالغيبه؟
    فارس: تعرف الشغل..خالي أبيك بموضوع مهم
    ناصر: ما يتأجل يا فارس أنا اللحين مشغول و لازم أقابل الناس

    فارس كان يسمع الأصوات الكثيره اللي عنده..لكنه من كثر ما كان مستعجل و متوتر ما أهتم..
    فارس بحرج: أنت في إجتماع؟
    ناصر بفرح: لا اليوم ملكة جوري..أنت ماتدري؟؟
    فارس تجمد لحظه: اليوم!!(و بقهر)كانت بعد أسبوعين؟؟
    ناصر: قدمناها لأن أمي حصه تبي تحج هي و البنات

    سكر فارس من خاله بدون لا يقول شي..انصدم ناصر و دق عليه..لكن فارس ما كان طايق يكلم أحد..قفل جواله..و صار يدور في الغرفه بقهر..ما قدر يقول لخاله..ما عرف وش يقول له..كيف يطلب منه يطردهم بعد ما صاروا في بيته..ما عرف وش يسوي..بنفس الوقت مو قادر يتصور إنها ضاعت منه..مو بعد ما عرف إنه يحبها..



    في بيت أم العنود/

    جلست جوري في الغرفه لحالها..بعد دقايق بيوصل الشيخ..بتوافق على مازن و تطلع فارس من حياتها و من أفكارها..التفتت تشوف نفسها بالمرايه..تسريحتها الناعمه..و مكياجها الموف..و فستانها الراقي..تذكرت شوق يوم شافتها و قالت انها كأنها أميره من عالم الخيال..ضحكت على تعبيرها..كانت تحاول تطرد الأفكار اللي من الصبح تطري في بالها..لكن بدون فائده..مثلها مثل صورة فارس اللي مو راضيه تروح من عيونها..هزت رأسها بقوه تبي تشيلها من قدامها..لكنها مارضت تروح..و استسلمت لأفكارها..
    تتخيل كيف بتكون ملكتها لفارس اللي ماتمت..بتكون كذا..أو أرقى..على مستوى فارس..لو كان هو اللي بيكون بعد ساعات زوجها..كيف بيكون شعورها..كيف بيكون شعوره..بتعجبه بشكلها كذا..(استغفر الله العظيم..وش فيك يا جوري..حرام عليك هالأفكار بعد كم ساعه بتصيرين زوجه لواحد غيره..لازم تخلصين له بقلبك و تفكيرك..)
    لكن هالشي خلى صدرها يضيق أكثر..
    (لازم انساه..هو ما يحبني..هو عايش حياته و أشغاله و لا يفكر فيني..الاهتمام اللي كنت احسه منه مجرد وهم..أو يمكن من نسج خيالي..هذا هو مسافر و لا اهتم حتى يحضر ملكتي..أنا مو على باله أبدا..فارس مايهمه الا نفسه و شغله..لازم اقتنع بهالشي)

    دق جوالها..و تنفست بقوه..تحاول تطرد هالضيق من نفسها..(أكيد هاذي وحده من البنات)
    لكنها و هي تطالع الرقم شهقت بصدمه..كل شي توقعته يصير الا هالشي..غمضت عيونها و فتحتهن بقوه تتأكد..معقوله هذا رقم فارس أو هي انجنت و بدت تتوهم..
    كانت تطالع الجوال اللي رجع يدق للمره ثانيه بعد مانقطع المره الأولى و هي ماردت..ما حست في نفسها..و بدون تفكير ردت..
    جوري:..........
    فارس: جوري؟
    جوري بصوت هامس: فارس؟!!
    فارس بصوت مهزوز: جوري لا تتزوجين..جوري أنا أحبك..لا تتركيني..كابرت كثير ماصدقت احساسي..حاولت بكل قوتي انساك..بس أنا حبيتك ياجوري..حبيتك و ماتخيل تكونين لأحد غيري......جوري أنتي تحبيني صح؟ أنا حاس انك تحبيني..جوري قولي ان اللي احسه صح..قولي انك تحبيني

    جوري كانت تسمع و هي مو مصدقه نفسها..أكثر أحلامها و اللي وصل له خيالها انه دق يبارك لها و يعتذر عن عدم وجوده..عشان كذا ردت..كانت تبي تودع صوته كحبيب..و تبدأ تعتبره أخو لها..لكن اللي سمعته..قلبها فوق تحت..سكرت الجوال بصدمه..و بيدين مرتجفه..و بدت تتنفس بقوه قبل تبدأ دموعها تنزل على خدودها و ترتفع شهقاتها..و ينتهي الهدؤ اللي طول اليوم تحاول تتمسك فيه..


    @:::@:::@:::@

    {{انتظروا..في البارت القادم..(لحظة فراق)..في إحدى القلوب النازفه}}



  10. [190]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    @،،الـنـزف الـواحــد و الـعـشــرون،،@

    في بيت أم العنود/
    كان فارس يدق مره ثانيه و ثالثه بدون رد..و هي تطالع جوالها..و رقمه..و دموعها تزيد..و جرحها يكبر..عرفت ان اللي كانت تحسه مو وهم..كانت تشوف حبه بعيونه..تميزه بصوته..لكنها كذبت نفسها..لانه هو بنفسه أنكره عنها..
    كانت مثل الضايعه..و إحساسها ملخبط..(ليه ما قال لي؟ ليه ما وضح لي؟سألته ليه ما قال؟...ليه سكت كل هالوقت؟ و ليه اللحين جاي يقول؟ بيوم ملكتي!! سافر بكل برود و لا اهتم و اليوم و بهالساعه يدق يقولي كلمه تحريتها منه شهور! وش يبيني أسوي؟ وش تفيد اللحين؟)
    حست بقهر عليه..ليه يخليها تحبه..و ليه يحبها و لا يقول..ليه اللحين بس اعترف لها..كان مستكثر عليها هالحب كل هالوقت و يوم شافها بتكون لواحد ثاني تكلم..
    تذكرت مازن..اللي بعد لحظات بيكون زوجها..اللي من أول ماعرفته قدرها و حبها..ليه تخونه بأول ليله تجمعهم..عشان واحد استكثر حبه عليها..و حاول يقتل اللي في قلبه لها..
    وقفت و شافت نفسها بالمرايه..صوره عكس اللي من دقايق شافتها..كل شي انهار بسبب فارس..صورتها..و احساسها..و فرحتها..
    و بكل القهر اللي زرعه اعترافه داخلها..أخذت جوالها و أرسلت له..
    [تأخرت يا فارس شعورك اللحين مايهمني..و شعوري ما صار اليوم من حقك تعرفه..بأنسى هالمكالمه و اعتبر نفسي ماسمعت شي و أتمنى انك تنسى كل اللي قلته فيها]
    ارسلتها..و مسحت رقمه من جوالها و قفلته..و بسرعه من دون شعور..من دون تفكر بقلبها المجروح..راحت تغسل وجهها و تحاول تعدل المكياج قبل يجونها البنات..كانت مثل اللي يتحرك بدون روح..
    و يوم ادخلوا عليها البنات ابتسمت و لا كأنها مرت قبل دقايق بموقف قلب حياتها و كسر قلبها..استغربت من نفسها..ما كانت تتخيل فيها هالقوه..لكن على كبر الجرح منه..جتها القوه..

    في لندن/
    كان فارس للحين ماسك جواله..و يقرأ المسج اللي وصله منها..مو قادر يستوعب اللي يشوفه..و مو مصدق اللي سواه..حس بقهر..و حزن..و ضرب الجوال بكل قوته في الجدار..و تكسر قدامه..مثل قلبه اللي يكسره الحزن و القهر على خسارتها..خلاص راحت من حياته لواحد ثاني و برضاها..خسرها..و خسر حبها..لكن القهر غلب حزنه..وهو يتذكر إن هاذي ثاني مره ترفضه فيها..(ترفضيني يا جوري للمره الثانيه؟ ترفضيني عشانه!!)
    ندم إنه كلمها..ندم حتى انه اعترف لنفسه بحبها..كيف يذل نفسه..و لمين..لها..هي اللي كان يكرهها..لأنه رفضته في البدايه..كيف قدر ينسى و يكرر غلطته..

    في بيت أم العنود/
    بعد ما طلعوا البنات لجوري..نزلت معهم..و شافت الكل فرحان لفرحتها..لكن فرحتها اللي كانت تحاول تصدقها..دمرها فارس و ما بقى شي تحاول انها تتظاهر فيه..كانت ترتجف..و الكل يحسبه حياء..لكنها من داخلها كانت تنهار..ما صدقت اللي سوته..
    هي ترفض فارس للمره الثانيه..ترفض حلمها المستحيل..ترفض اللي ياما تمنته يصير..ليه دائما قراراتها معه غلط..ليه يجبرها تطلع له بشخصيه ثانيه..هي اللي ما تقدر تقرر أي شي..كيف قدرت ترفضه بهالجرأه..
    وش شعوره اللحين..وش شعوره بعد اللي قالته..كيف قدرت تسوي فيه كذا..
    ما كانت حاسه في نفسها..و لا اللي يدور حواليها..كانت تمشي معهم مثل الخيال الصامت..و الكل عاذر حالتها لأنهم عارفين حياها..كيف عاد بهالموقف..
    حست بنفسها..و هي بالغرفه لحالها..و شافت مازن وهو يدخل عندها..كانت بتصرخ..تبي تركض لغرفتها..تبي تكون لحالها تستوعب اللي مر عليها..لكنها ما قدرت تتحرك..
    دخل مازن و جلس قريب منها..
    مازن يطالعها بإعجاب: مبروك
    جوري: .....(حاولت ترد لكنها ما لقت صوتها)
    مازن ييتسم: أنا عارف إنك خجوله عشان كذا ماراح أطول..بس كنت أبي تتأكدين إنك غاليه عندي و إنك ان شاء الله بتعيشين معي مرتاحه
    جوري بهمس: ان شاء الله
    مازن: استأذن اللحين ولو سمحتي بكره اكلمك اتطمن عليك
    جوري هزت راسها بمعنى ايه: .......
    مازن يقوم: أشوفك قريب..مع السلامه
    راح و جوري تطالعه بحزن..و شعور بالذنب يملاها..كان يظن انها مستحيه و قدر هالشي و تركها براحتها..ما أصر عليها تكلمه..ما أصر يجلس..و هي أفكارها كانت كلها بعيد عنه..
    دخلت عندها أسيل..
    أسيل بإستغراب: يا حليله ما طول! لا يكون يستحي
    جوري تنزل دموعها: لا شافني أنا مستحيه
    أسيل تجلس جنبها: جوري وش فيك؟
    جوري: مادري
    جوري أول ما شافت أسيل تذكرت فارس..و تخيلت هو بأي حال اللحين..و شافت حالها..و فرحة مازن اللي ما تبادله نفسها..كل هالأشياء خنقتها..ضمت أسيل و صارت تصيح..
    أسيل بقلق: جوري وش فيك لا تخوفيني؟!
    جوري تصيح: ......
    تركتها أسيل لين هدت..و دخلت عليهم ياسمين و أول ما شافت جوري و حالتها ركضت و جلست جنبها..
    ياسمين بخوف: وش فيها؟!
    أسيل: مو عارفه..أول ما دخلت بدت تصيح
    ياسمين: جوري صار شي؟ مازن قال شي يضايقك؟
    جوري تمسح دموعها: لا...بس أنا..أخاف لأبعد عنكم
    ياسمين: وش هالكلام يا جوري أنتي لو تروحين لآخر الدنيا بتظلين أختي و بنتنا و لاراح يفرقك شي عننا
    جلست ياسمين تهديها و تطمنها..و أسيل تعدل مكياجها اللي خرب..ثم طلعوا..و هناك جلست مع ساره اللي كانت بنفس فرحة أخوها..و متحمسه تبي تعرف وش قالوا..جارتها جوري مع البنات بتعليقهم و سواليفهم..لكن داخلها كان جرح كبير من فارس..منه و عليه..
    في مكان ثاني-جلست لينا و مساهير..اللي كانت تطالعها بإستغراب..سمعت انها رجعت لبيتها..و حاولت تكلمها لكنها ما كانت ترد..و اليوم تشوفها هاديه..و كل الوقت سرحانه..تحس فيها شي متغير بس ما تدري وشو..
    مساهير: لينا ماراح تقولين لي وش فيك؟
    لينا ببرود: قلت لك ما فيني شي
    مساهير: ليه رجعتي لبيت طلال مو كنتي تبين تتطلقين منه؟
    لينا: أمي ماراح ترضى
    مساهير ارتاحت: يعني بتكملين معه؟
    لينا تتنهد: ايه
    مساهير بقلق: عشان تنتقمين منه؟
    لينا بحزن: لا عشان هو اللي يعرف اللي فيني..هو اللي يفهم احساسي و لا يطالبني بشي فوق طاقتي..هو اللي بيصبر علي
    استغربت مساهير من تغير لينا..قبل أيام كانت منهاره و مو طايقته..كيف تكون بهالهدؤ اللحين..(يمكن اللي صار لطلال أثر فيها؟...أكيد لينا قلبها طيب و يمكن يوم زارته تأثرت بحالته)
    أما لينا فكانت مخنوقه من اللي فيها..و اللي عرفته..و تبي تقوله لأحد..بس ما قدرت..حتى قدام مساهير..عجزت تطلع بالصوره اللي تشوف نفسها فيها..صورة الأنانيه..الظالمه..ماتبي أحد يلومها..لأنها هي نفسها تلوم حالها على اللي سوته..تلوم نفسها كل لحظه..كل ثانيه..لين كرهت نفسها..و تخاف الكل يكرهها..و الأكثر تخاف هو يكرهها..
    عند البنات-
    حلا: أووف الأسبوع الجاي بتبدأ امتحانات الترم و بعدها بتروح جوري و ياسمين للحج و رغد عند خوالها..يعني بنتفرق..اليوم لازم نسهر سهره توديعيه
    جوري: صح ناموا هنا كلكم
    رغد: أنا ما أقدر
    أسيل: وش اللي ما تقدرين! البيت ما فيه رجال يعني عادي
    رغد: أمي ماراح ترضى
    حلا: أنا أقول لها
    راحت تقول لها حلا و وافقت..و جوري ارتاحت من جلستهم معها..كانت خايفه تجلس لحالها مع أفكارها و تتذكر اللي سوته..حتى لينا كانت رافضه تجلس بس أصروا عليها..

    في سيارة عمر/
    طلعت أم عمر و أم راشد و مساهير..و ركبوا مع عمر..
    عمر: وين البنات؟
    أم عمر: بيباتون عند خالتي
    سكت عمر وهو يطالع مساهير بالمرايا..لكنها صدت عنه و التفتت للشباك..كانوا أمه و خالته يسولفون..و هي ساكته..و لا كأنها موجوده..سرح فيها..يدري انها للحين زعلانه..لأن اللي قاله لها مو سهل..
    وصلوا للبيت..و هم نازلين ناداها لكنها سفهته و ما ردت عليه..و دخلت قبل أمها..
    أم راشد بإحراج: معليش يا ولدي شكلها ما سمعتك..ادخل كلمها
    عمر: الوقت متأخر مره ثانيه
    أم راشد: لا متأخر و لا شي..أنت مو غريب ادخل
    دخل معها..و راح للمجلس..و هي راحت ورى مساهير اللي رمت نفسها على أول كنب في الصاله..كانت نعسانه و تعبانه..و تحس بالبرد..شافت أمها تدخل و هي تطالعها بعتب..
    أم راشد: مساهير عمر كان يناديك ما سمعتي؟
    مساهير بلا مبالاه: لا
    أم راشد: قلت له يدخل المجلس..روحي شوفي وش يبي
    مساهير انقهرت: يمه هذا وقته!! فيني نوم و بردااانه
    أم راشد: و أنا قلت لك اطلعي له بالحوش..هذا هو في المجلس
    تأففت مساهير و راحت له..وقفت عند الباب و تكتفت..
    مساهير: نعم
    التفت لها عمر..وضحك على شكلها..كانت للحين بفستانها اللي حضرت فيه الملكه..لكنها يوم دخلت الصاله كانت بردانه و شافت كوت راشد و لبسته فوقه..شافت نظرته و تذكرت شكلها..لكنها ما اهتمت..(من زينه يوم بأكشخ له؟)
    مساهير: خلصت متفرج أقدر اروح
    عمر: ادخلي بأكلمك
    مساهير: اسمعك قول
    عمر: للحين زعلانه؟
    مساهير بإستهزاء: وش رأيك؟
    عمر: مساهير كنت معصب و ....
    مساهير بقهر: معصب! و اللحين رقت حضرتك..و المطلوب؟ انسى اللي سمعته؟ انسى كيف طلعتني من بيت عمي؟
    عمر بقهر: أنتي أصلا تبينها من الله تزعلين على أي شي
    مساهير عصبت: و اللي قلته و سويته شي عادي؟! اللحين أنا اللي صرت أدور الزعل..لا والله مظلوم يا عمر...واللحين وش تبي تناديني؟ عشان تقول لي ان هاذي بعد غلطتي؟
    تركته و طلعت..قهرها زياده على القهر اللي فيها..(و ليته بعد كل هذا تنازل و اعتذر!!)
    عمر كان بنفس قهرها..(ما تساعد الواحد يعتذر! من يوم دخلت قالبه وجهها علي)

  11. [191]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق



    *من بكره*
    في بيت أم العنود=الصبح/
    ملت جوري و هي تتقلب في سريرها تحاول تنام..لكن ما قدرت..جلست في سريرها و شافت البنات اللي نايمين حواليها..و نزلن دموعها..(كيف بعت قربكم؟ كيف بعت حب فارس؟...مادري كيف جتني هالجرأه ارفضه؟ كيف رفضته حتى أول مره؟...كنت أقدر أكون جزء من هالعائله و بيدي ابعدت...بس هو صدمني! كيف بنفسه يقول لي انه استخسر الحب فيني؟)
    حست انها مخنوقه..و طلعت من الغرفه..نزلت تحت و هي تحاول توقف دموعها..ماتبي أحد يشك و يسألها..حاولت ما تفكر في الموضوع..بتحاول تنسى اللي سمعته..مع إن هالشي مستحيل..
    وقفت عند باب الحوش..حست بالهواء البارد يضرب وجهها..ارتجفت..
    كانت بتدخل..لكنها شافت حلا جايه لها..صدت عنها تمسح آثار الدموع عن وجهها..
    حلا: برررد وش تسوين هنا؟
    جوري: اشوف الجو
    حلا: صح صباح الخير
    جوري تضحك: صباح النور
    حلا: جوعااانه
    جوري: تعالي نسوي فطور و نصحي البنات
    حلا: و ليه نصحيهم خلينا نأكل برواق و نرجع ننام
    جوري: يله
    دخلت هي و حلا للمطبخ..و سوت لهم جوري سندويتشات..و جلسوا يفطرون..و جوري تسمع سواليف حلا و تضحك..و تحاول تنسى..
    حلا: الله يعين على الامتحانات
    جوري: صح الواحد ماله خلق..و تزيد عليه الامتحانات
    حلا تضحك: هذا و أنتي أمس ملكتك! المفروض يكون عندك دافع
    جوري تحاول تبتسم:........
    حلا: مادري وش بنسوي في العيد لحالنا؟ برد و أنتم كلكم بتروحون..ما فيه غيرنا أنا و أسيل
    جوري: ليتكم تحجون معنا
    حلا: العام حاجين أنا و أسيل و رغد
    دخلت عندهم أم العنود..
    أم العنود: صباح الخير
    حلا و جوري: صباح النور
    أم العنود: زين صحى أحد منكم..أنا قلت بيسهرون و ماراح يصحون إلا الظهر
    حلا تضحك: مين قال لك إننا نمنا؟
    أم العنود: ما شاء الله عليك..أكيد أنتي اللي سهرتي جوري
    حلا: لا والله هي اللي ازعجتني ما خلتني أنام..بس تحلم و تتنهد
    طالعت جوري و غمزت لها بضحك..و جوري ابتسمت تجاريها..(لو تدرين يا حلا باللي فيني)
    افطروا مع أم العنود..و حلا رجعت تنام..لكن جوري جلست مع أم العنود..لين صحوا البنات..كانت تدور أي أحد تجلس معه..لأنها خايفه تجلس لحالها..مع أفكارها..تتذكر اللي سوته..
    لين بعد الغداء..راحوا البنات..و أصروا عليها أم العنود و ياسمين تروح تنام..

    في سيارة سيف/
    دقت عليه نجود..و ابتسم وهو يشوف رقمها..
    نجود: صباح الخير
    سيف: صباح الحب..يا كل الحب
    نجود: عازمتك على الفطور؟
    سيف: لا
    نجود: ليه؟؟
    سيف: ماراح أجي كل هالأسبوع..أنتي عندك إمتحانات و لازم تركزين بمذاكرتك
    نجود بملل: يووه سيف مو لهالدرجه!
    سيف: أنتي ثانويه هالسنه يعني لازم تجيبين نسبه
    نجود تتريق: زين أساتذ سيف
    سيف يضحك: بأشتاقلك
    نجود: كذاب
    سيف: ليه؟
    نجود: مين اللي مستغني عني أسبوع كامل
    سيف: عشان مصلحتك
    نجود: يعني و لا مكالمه؟
    سيف: امم مره باليوم
    نجود: مرتين
    سيف بإصرار: مره
    نجود: مرتين ساعه بالنهار و ساعه بالليل
    سيف يضحك: و مين قالك إنها ساعه؟
    نجود: اسكت لا أخليها ساعه من ورى ساعه

    في بيت طلال=الظهر/
    دخل طلال مع أبوه لبيته..أصر يطلع من المستشفى لأنه اختنق فيها..رضى أبوه يطلع على مسئوليته يوم وعده ينتبه لنفسه..و ما يتحرك كثير..كانت عيونه تدور على كل مكان في البيت..البيت اللي كان المفروض يجمعه معها..لكنه من يوم دخله كان متأكد ان هالشي لا يمكن يصير..و هذا اللي صار..لينا من أول يوم رجعت لأهلها و ما قدرت تستحمل..
    أبونادر: لينا مو في البيت؟
    طلال: لا
    أبونادر: ما عرفت إنك بتطلع؟
    طلال: بأقول لها
    أبونادر: أمك بتزعجنا بتقول ليه ما جبته للبيت
    طلال: يبه هذا بيتي ما يصير اروح هناك
    أبونادر: معك حق لينا ماراح تأخذ راحتها هناك
    طلال: أنت اقنع أمي
    أبونادر: ان شاء الله و أنت ارتاح و لا تتعب نفسك
    طلال: بتروح؟
    أبونادر: إيه عندي اجتماع في الشركه بعد ساعه..تبي اكلم أمك أو رغد تجي لين لينا تجيك
    طلال: لا ماله داعي أنا أكلمهم لو كانت بتتأخر
    أبونادر: زين أنا رايح..مع السلامه
    طلال: مع السلامه
    طلع أبوه..وهو جلس في الصاله..سند راسه على الكنب..و غمض عيونه..(كيف أقول لهم؟ وش بتكون ردة فعلهم؟ و ردة فعل خالتي أم عمر..يمكن ما يرضون..معقول يجبرونها تعيش معي؟ بس هي رافضه هالشي و أخاف يصير لها شي لو اجبروها..كيف اتصرف؟؟)
    كان يبي يلقى حل..ما يسبب لها المشاكل..لكنه كان مجروح أكثر من فراقها..و لأنه ما قدر يخفف ألمها..و جرحها..كل يوم يهده أكثر كرهها له..لين حس إنه هو نفسه ما صار يتحمل..(آه يا لينا..لو كنت مت كان ارتحت و ريحتك)
    حس بأحد واقف قريب منه..ظن انه أبوه رجع..فتح عيونه..كان يشوفها واقفه قدامه متفاجأه..حس انه تخيلها من كثر ما يفكر فيها..بس لا..هي بنفسها واقفه قدامه..
    طلال بعدم تصديق: لينا!!
    لينا كانت مثله متفاجأه..ما أحد قال لها إنه بيطلع اليوم..كان قلبها يدق بقوه..أول مره تشوفه بعد اللي عرفته..و لا تدري كيف المفروض اللحين تشوفه..للحين منصدمه من اللي عرفته..و لا كانت مستعده تقابله..
    لينا بصدمه: كيف طلعت؟
    سكت طلال وهو للحين يطالعها بشرود..مو مصدق نفسه انها هنا..و الأكثر مو مصدق إنها واقفه تكلمه عادي..
    طلال: طلعت على مسئوليتي..قبل دقايق جيت مع أبوي
    لينا تتلفت: عمي هنا؟
    طلال: لا راح
    لينا: بأروح اجهز لك غرفه تحت
    تركته و راحت..وهو للحين يحاول يستوعب اللي يصير..(هاذي لينا أو أنا احلم!! مو عمر يقول انها رجعت للبيت..ليه جت اللحين؟..تكلمني عادي؟ تكلمني بدون كره؟ ليه؟؟)
    رجعت له..و قالت إن الغرفه جاهزه..حاول يوقف..ما كان يقدر يمشي لحاله بدون أحد يسنده..بس طبعا هالشي مستحيل يطلبه من لينا..
    لينا كانت واقفه تطالعه من بعيد..عرفت إنه مو قادر يمشي..و عرفت إنه ماراح يطلب منها هالشي..
    راحت عنده و مدت يدها له..و طلال وقف يطالعها بذهول..و تأكد إن فيها شي..وقف جامد..كان للحين يطالعها..و هي ما قدرت إلا إنها تصد بنظراتها عنه..كانت دائما متأكده إن نظرتها تشيل له كره الدنيا..لكن اللحين ما تدري وش اللي يشوفه بنظرتها..ما قدر يرفع لها يده..لكن هي أخذتها بنفسها..و مشت و هي مسندته..
    أول ما لمست يده يدها..حس برجفه في كل جسمه..و قلبه دق بكل قوه..كان يطالع نص ملامحها اللي باينه له..كانت قريبه منه حيل..لدرجه ما كان يتخيلها..حست بيده ترتجف بين يديها..مشى وهو كل احساسه متأثر بلمسة يدها..كان يطالعها بشوق و إستغراب..ما تخيل انه بيشوفها بعد ذاك اليوم..لكن هاذي هي هنا..و بحال أغرب من الغريب..
    دخلته للغرفه..و نومته على السرير..وهو للحين يطالعها مو قادر يتكلم بكلمه وحده..طالعته..
    لينا: تبي اجيب لك شي؟
    طلال كان للحين يطالعها بشرود..و يفكر بهالتغيير اللي صدمه..و لا قدر يرد عليها..و هي انحرجت من نظرته و طلعت..وهو للحين مو قادر يستوعب..وش اللي غيرها..(معقول حست بالذنب بعد الحادث اللي صار لي؟...لا بس هي أول ما زارتني ما ترددت و قالت لي انها تبي الطلاق..ليه اللحين رجعت؟!....يمكن خالتي أم عمر غصبتها ترجع..بس لو كانت مغصوبه كيف بتكون بهالهدؤ؟ وش فيك يا لينا؟)
    وقفت لينا برا الغرفه..و تسندت على الجدار..غمضت عيونها و نزلت دموعها..طول الأيام اللي راحت و هي تفكر..و تفكر في طلال..و اللي سوته فيه كل هالسنين..و تضحيته عشانها..مو عشانها..عشان يوسف..لدرجة انه يتزوجها وهو عارف انها ما تبيه..بس عشان يريحها..و لا فكر في نفسه و حياته..(المفروض اتركه يروح في حاله..يشوف حياته اللي نكدت عليها كل هالسنين..وش ذنبه يتحملني؟ وش ذنبه يعيش مع وحده ما يبيها؟ بس عشان يوفي بوعد لصديق عمره!)
    بس تخيلت لو أصرت على الطلاق..و قالت له انها عرفت كل شي..و إنه مو مجبور يهتم فيها..لو خلصته من الذنب اللي حملته له كل هالسنين..و تركها و راح يشوف حياته..هي وش بيكون حالها..
    إذا رجعت البيت لوحدتها و حزنها..بدون أحد تطلع فيه القهر و الحزن اللي تكبته..حست انها فاقده شعورها بالكره اتجاهه..كان آخذ مكان كبير في قلبها..و اللحين تركها للفراغ..
    (لاااا..ما أقدر أقول له إني عرفت..أدري إنها أنانيه مني..بس ما أقدر..ما أقدر ارجع للوحده و الخوف و الحزن..أخاف أمي تجبرني على غيره..و ما أحد بيعاملني مثل ما يعاملني طلال..ما أحد بيعطي و لا يأخذ مثله....آسفه يا طلال سامحني..بس ما أقدر أخليك ترتاح مني)
    كانت تعرف انه ما يستاهل هالشي..بس ما قدرت تقول له الحقيقه..و لا عرفت كيف بتتصرف..


  12. [192]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم العنود=المغرب/
    صحت المغرب..و هي تحس بتعب و صداع..شافت جوالها..مكالمات كثيره من ساره..و من مازن بعد..كانت تطالع رقم مازن..و تتذكر كلامه لها..و طيبته..و تفهمه..(يا رب وفقني معه..أبي انسى فارس لانه خلاص طلع من حياتي للأبد)
    دق جوالها و شافت رقم مازن..ترددت ترد أو لا..بس انحرجت من كثر اتصاله..
    جوري: مرحبا
    مازن: مساء الخير..دام ما حصل لي اقولك صباح الخير
    جوري: مساء النور
    مازن: وش أخبارك؟
    جوري: الحمد لله
    مازن: خفت عليك من الصبح أدق ما تردين حتى ساره ما رديتي عليها
    جوري: سهرت أمس مع البنات و ما انتبهت لجوالي
    مازن: توك تصحين؟
    جوري: ايه
    مازن: خلاص اتركك اللحين و أدق عليك بعدين..تبين شي؟
    جوري: سلامتك
    سكرت جوري و هي تتنهد براحه..مازن ما فيه شي تكرهه..يمكن كل ما تعرفه تبدأ تهتم فيه أكثر..لين تنسى فارس..لازم تنسى فارس..

    في بيت أبونادر/
    كانت أم راكان و مرام عندهم..أم راكان كانت تبي تزور طلال بس ما تعرف وين بيته..عشان كذا قالت لها أم طلال تجي و تروح معها..و مرام جت على أمل تشوف نادر..أو تسمع عنه شي..
    طلعت أم طلال و رغد و رنا مع أم راكان و مرام..يوم شافت مرام نادر هو اللي بيوصلهم فرحت..سلم على أمها و عليها..ثم اركبوا معه..
    مرام طول الطريق تطالعه و تتحسر على اللي سوته..لو ما ترك فيصل أسيل..يمكن اللحين خطبها نادر..زاد قهرها على أسيل..
    كانت تسولف مع رغد..و بالقصد خلت لسانها يزل..و هي متأكده إن نادر يسمعها..
    مرام: و متى ملكة فيصل و أسيل..آآ أقصد سهى؟
    رغد رفعت راسها تشوف نادر..لكنه صد بنظرته عنها..بس عرفت إنه سمع..و تضايق بعد..
    أما نادر فكان كاتم القهر داخله..(هاذي مرام حتى مو قادره تنسى..اسمك مرتبط بإسمه للحين..و أكيد للحين تفكرين فيه...آه لو بس مو أبوي و عمي..كان ما تحملت اللي أنا فيه)
    وصلوا لبيت طلال..و نزلوا لكن رغد تأخرت عنهم شوي..
    رغد بتردد: نادر...
    نادر بقهر: انزلي يا رغد
    من صوته حست انه معصب..و نزلت عشان ما تضايقه أكثر..و مشى و كلمة مرام تتردد في باله..و القهر داخله يزيد..
    دخلوا و مرام ابتسمت بانتصار..(أنا وراك يا نادر لين تكرهها..و أنت اللي بنفسك تتركها)

    *بعد شهر*
    في بيت أم فارس=الساعه العاشره مساء/
    جلست أسيل في غرفتها..أمس كان العيد..و راحت هي و سيف لخالتها أم عمر..لأن فارس كان للحين مسافر..و شكله مو ناوي يرجع..و أمها و أبوها قرروا يحجون مع ناصر و البنات..عشان كذا كان العيد هادي و ممل..و اللي قهرها زياده..نادر..كانت متوقعه يروح لخواله لكنه ماراح..و عرفت إنه كان في بيت خالتها أم عمر أمس..و لا فكر يناديها..أو حتى يطلب يسلم عليها بهالعيد..(بديت اشك في نفسي إني متزوجته! لهالدرجه بارد و ما يحس؟ أو أنا مو مهمه عنده أبدا و لا من باب المجامله؟...أو يمكن يكرهني؟..صح يحق له يكرهني وهو انجبر يتزوجني..و يعرف إني كنت أبي اخوه؟)
    تذكرت فيصل..و تخيلت وش شعوره اللحين..وهو في بيت خواله مع حبيبته..مع سهى..(اللحين خطيبته..يمكن يطلب يسلم عليها؟ يمكن يسوي اللي ما سواه أخوه)
    حست بالضيق من جلستها لحالها..و من أفكارها..و من كل الناس..
    دق جوالها و شافت أسماء..اللي حتى هي ما قدرت تجي عندهم في هالعيد عشان شغل تركي..
    أسيل: هلا
    أسماء: أهلين أسوله وش أخبارك؟
    أسيل: زفت
    أسماء: ليه؟!
    أسيل: جالسه لحالي سيف مادري وين طلع؟ قال لازم يشوف صديقه يدق عليه ما يرد
    أسماء: ليه ما رحتي بيت خالتي؟
    أسيل: لينا رجعت بيتها عشان ما تترك طلال وهو تعبان..و حلا من أمس ما نامت و أكيد اللحين نامت
    أسماء: يا عمري عليك..زين شوفي صديقاتكم اطلعي لأي وحده فيهم
    أسيل: الناس مع أهلها وين اطلع معهم!
    أسماء: وش جالسه تسوين؟
    أسيل: اقرأ فهالمجلات
    أسماء: ليه ما تقولين لسيف يجيبك للشرقيه؟ اجلسوا عندي بدال جلستكم لحالكم
    أسيل تبتسم: تصدقين و الله فكره..اذا جاء أقول له
    أسماء: اممم تدرين وين معزومه على العشاء اليوم؟
    أسيل: وين؟
    أسماء: أم جاسم عزمتني
    أسيل: مين أم جاسم
    أسماء: الله يرحم ذاكرتك! جدة نادر
    أسيل بإستغراب: يوووه تصدقين ناسيتهم و لا كانوا في بالي!
    أسماء: على العموم بأروح البس و إذا رجعت ادق أقولك الأخبار
    أسيل: خلاص انتظرك
    سكرت منها أسيل..و سرحت تتذكر جدته..و مشاعل..كانوا طيبين معها..بس وش الفائده و ولدهم مو داري عنها..و دام هو ناسيها..هي ليه تهتم فيه..أو في أي شي يخصه..

    في بيت نجود/
    وصل سيف وهو قلقان على نجود..صار له ساعه يدق عليها و لا ترد..خاف يكون صاير فيها شي..دخل للبيت..و طق الباب الداخلي..و سمع صوت أم نجود..
    أم نجود: تفضل يا سيف
    سيف: السلام عليكم
    أم نجود: و عليكم السلام والرحمه..هلا يمه وش أخبارك؟
    سيف: الحمدلله..و أنتي ان شاءالله بخير
    أم نجود: الحمدلله على كل حال
    سيف: وينها نجود ماترد على جوالها؟
    أم نجود: راحت لجارتنا تعبانه و تبيها تساعدها في شغله في البيت
    سيف: بهالوقت؟!
    أم نجود: معليش ياولدي الناس للناس..و أم علي ماعمرها قصرت فينا..حرام المره لحالها في البيت..
    سيف: أنا بس خايف على نجود تلقينها حتى مالبست كالعاده..و ليه ما أخذت جوالها؟
    أم نجود: دقت علينا تبيها بسرعه و الظاهر انها نست..يمه سيف ممكن أطلب منك شي؟
    سيف: تفضلي خالتي
    أم نجود: في الدروج اللي جنب سريري فيه بخاخ الأكسجين تجيبه لي
    سيف: ماطلبتي يا خالتي اللحين أجيبه
    قام سيف و دخل الغرفه..اللي أول مره يدخلها..و شاف ثلاث دروج ما عرف هي تقصد أي واحد..كان بيرجع يسألها بس خاف يحرجها..و راح يدور بنفسه فيهن..فتح الأول مالقى غير أوراق و سكره..لكنه يوم فتح الثاني..طارت عيونه و كان قلبه بيوقف..ماصدق اللي يشوفه..رفض كل احساس فيه يصدق ان اللي يشوفه حقيقه..رفعه بين يدينه يتأكد..و كان هالشي تأكيد لصدمته..(مخدرااات!!!)
    ظل ماسكها يحاول يستوعب اللي رفض قلبه يصدقه..لين سمع صوتها اللاهث..و الخايف وراه..
    نجود بذعر: سيف!!
    التفت لها يطالعها بعيون مصدومه..رافضه التصديق..تترجاها تنكر معرفتها باللي بين يدينه..كان مستعد يصدق أي شي تقوله حتى لو كان مو معقول..لكنها طالعت الكيس اللي في يدينه..ثم رفعت نظرها له..ما كانت مصدومه..كانت واقفه تطالعه..و كأنها تعترف باللي مايبي يصدقه..
    سيف بصوت مرتجف: وش هذا؟!!
    نجود بشموخ: ما كنت أبيك تشوفهن بس الأسرار لازم يجي يوم و تنكشف
    سيف مصدوم: يعني عارفه بوجودهن؟!
    نجود: ايه
    سيف مو مصدق: من وين جايات؟ وش تبين فيهن؟
    نجود بإستهزاء: أكيد ماتعاطاهن..أنا ابيعهن
    سيف يصرخ: لاااااا
    طالعها بقهر..و حزن..و صدمه..لكنها وقفت ماتحركت و ما تأثرت..و لا انكرت اللي أكدته..
    نجود ببرود: أنت ماتعرف الفقر وش يسوي يا سيف..مو من حقك تحاسبني
    سيف برجاء: ما توصل لهذا يا نجود! قولي إن اللي اشوفه كذب..قولي و أنا بأصدق
    نجود: أنت ماسكهن بين يديك يعني صدق مو كذب
    سيف بقهر: ترضين بالحراام؟! ليـــه؟!
    نجود: عشان ثمنهن يغني عن التعب و الشغل..مو عارف هالشي؟ مو عارف لو أبيعهن كم يوم بارتاح؟؟
    سيف يصارخ بقهر: ما أعرف!! أنا مو عارف شي أبدا..و لا عرفتك يا نجود على حقيقتك أبدا..كذبتي بهذا وش غيره بعد(يصارخ أكثر)وش غيره أنا مادري عنه؟؟
    نجود:.............
    سيف يصارخ أكثر: وش فيه غيره يااا نجود؟؟
    نجود بثقه: كل شي ممكن تجيني منه فلوس بالساهل و أنت تخيل
    سيف يطالعها بإشمئزاز: نجود أنتي طالق
    راقب بصدمه ملامحها اللي ماتأثرت و لا حركت ساكن..بالعكس بانت الراحه عليها..و عرف انه كان طول الوقت مخدوع فيها..
    طلع بسرعه..و رماها بعيد عن طريقه وهو طالع..طلع من البيت و ركب سيارته..و انطلق بكل سرعته..يبي يطلع من هالحارات..من أي شي له علاقه فيها..كان يحس انه مخنوق..و صدره يضيق أكثر و أكثر لين حس انه مو قادر يأخذ نفسه..
    كان يمشي وهو مايشوف الطريق من الدموع اللي ملت عيونه..دموع قهر..و صدمه..و حزن..وصل للمزرعه مايدري كيف..نزل من سيارته..و راح يمشي بعيد يحاول ياخذ نفسه..لكن الهواء البارد كان يدخل لصدره كأنه نار..عيا يغيب عن باله اللي شافه..و برودها و هي تشوفه عرف بهالشي..و لا مبالاتها بطلاقها..كل اللي صار ماهمها..حس انه مجروح منها..و مخدوع كل هالوقت..
    فكر لو انمسكت في هاللي تبيعه و هو عندها..وش بيكون موقفه قدام أبوه و أمه و اخوانه و أهله.. تخيل وش يمكن تكون مخبيه عنه بعد..وش يمكن تكون عادي تسويه عشان تأخذ فلوس..و هالتفكير خلى الدم يغلي بعروقه..صار يصارخ بأعلى صوته بقهر و غيض..(ليه يانجوود؟!!ليه!!)
    حس ان عالمه و حبه كله ينهار قدام عينه..تشوهت صورتها بأبشع صوره..صوره عجز يتحملها..و عجز يقبل اللي فيها عليها و على نفسه..نزلت دموعه من عينه بقهر..كان طايح على الأرض بدون أي حركه..لكن في داخله كان إعصار..
    حس بعدها ان هالدنيا خاليه بعينه من كل شي..حس بالوحده..حس بالحرمان..كرهها في هاللحظه على قد ماحبها..كره حالته من بعدها..كره احساسه اللي هان عليها تخونه..كره المشاعر اللي لها في داخله..
    جلس ساعات على التراب يفكر..و يفكر..يبي ناره تبرد لكنها تزيد..ما حس بالبرد..و لا الجوع..كان كل احساسه مركز على شي واحد..على الحب الكبير اللي في قلبه لها..و اللي باعته برخيص..

  13. [193]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في بيت طلال/
    تحسنت حالته..و اليوم قدر يمشي لحاله..طبعا بمساعدة عكازاته..طول الأيام اللي راحت و أهله كانوا دائما عنده..خاصه أمه اللي كانت ما تروح للبيت إلا للنوم..كان كل يوم استغرابه يزيد من لينا و تصرفاتها معه..كانت تهتم فيه..و تشوف كل اللي يحتاجه..حتى نظرتها له كانت غير..غير النظره اللي تجرحه..صح كانت تتهرب من نظرته و تتحاشى تجي عينها بعينه حتى و هي تكلمه..بس مع كذا كان ما يشوف نظرة الكره اللي عرفها بعيونه..شك إن رغد قالت لها..بس سألها و هي حلفت له إنها ما قالت لأي أحد..و خلاها توعده ما تقول..(وش فيك يا لينا؟؟ وش ناويه عليه؟؟)
    دخلت لينا..و حست إن الغرفه بارده..و شافت الستاير ترتفع من الهواء..دخلت معصبه..و راحت تسكره..
    لينا: ليه ما سكرت الشباك؟ الهواء بارد!
    طلال كان جالس على سريره: ما قدرت أسكره تعبت و أنا امشي اليوم
    لينا بقهر: الجوال مو عندك؟ ليه ما دقيت علي أجي اسكره مو شايف الهواء بارد!...بس طبعا ماراح تطلب مني هالشي..و لا راح تطلب غيره..و لاراح تطلب شي أبدا
    حست إن دموعها بتنزل..و تركته و راحت بسرعه..كانت تحس بالذنب على اللي سوته..و اللي اللحين تسويه فيه..و لا تبي تحس بالذنب أكثر..تعبت من نفسها..و من أفكارها..
    أما طلال..فكان للحين يطالع الباب اللي طلعت منه..و يفكر بكلامها..(آآه يا لينا حالك غريب! بس مو قادر اسألك..كيف اسألك؟ وش أقول؟ ليه ما تكرهيني مثل أول؟ ليه تراجعتي عن فكرة الطلاق؟...ما أقدر)

    في بيت أم فارس/
    رجع سيف بحاله غريبه للبيت..كان للحين مصدوم و مقهور..و حالته مبهذله..ثيابه و شعره..كلها تراب..و وجهه أسود من القهر و الحزن والبرد..كان يمشي بدون احساس..و خايف يقتنع انه خلاص انتهى كل شي..
    دخل الصاله..و هو يحس بالغربه و الوحشه حتى في بيته..كان يحس ان كل شي غريب عنه..كل شي فاقد لونه و قيمته..حس ان دقات قلبه ثقيله عليه..و ان الهواء ماعاد يدخل لصدره..بدون ما يفكر راح لغرفة أسيل..اللي كانت جالسه على مكتبها تقرأ..لكنها أول ما شافته شهقت بخوف و ركضت له..مسكت يدينه..
    أسيل بخوف: سيف وش فيك؟؟!
    كانت يدينه حاره..و جسمه كله يرتجف..و عيونه حمراء و ماليها الدمع..حست انه مو قادر يوقف..سندته لين وصلته لسريرها..نومته هناك و هي مصدومه من حالته اللي هو فيها و خايفه عليه..ماعرفت وش فيه.. راحت بتدق على عمر يجي يوديه للمستشفى..لكنه مسك يدها بقوه..
    سيف برجاء: لا تتركيني يا أسيل الله يخليك لا تتركيني لحالي
    أسيل تصيح: سيف حبيبي وش فيك؟ وش صار لك؟
    سيف يغمض عيونه: مابي اتكلم..أبي ارتاح و بس..أبي ارتاح
    ظلت عيونها متعلقه فيه..ماتدري تجلس عنده أو تكلم عمر..لكنه لحظات و أرخى يده اللي ماسكه يدها..و شكله نام..مسحت أسيل دموعها و هي تطالعه..(وش صاير؟ وش أسوي أكلم عمر أو لا..اخاف انه يتعب)
    شافته يرتجف و العرق يصب من وجهه..و دقت على حلا لكنها ماردت..و تذكرت إنها قالت لها بتنام..دقت على بيت خالتها تبي عمر يجي لكنهم ما ردوا..أخذت رقم عمر من جوال سيف و دقت لكنه كان مقفل..ما عرفت وش تسوي..و طرى على بالها نادر..ترددت..و كانت بتتراجع..لكن حالة سيف ما سمحت لها تفكر أكثر..أخذت جوال سيف و نقلت الرقم منه..دقت عليه..
    نادر: مرحبا
    أسيل بإحراج: أهلين نادر..أنا أسيل
    نادر بإستغراب: هلا أسيل
    أسيل: نادر سيف رجع تعبان بالحيل..مو عارفه وش فيه؟ خايفه..شكله تعبان و مو حاس بنفسه
    نادر بقلق: خلاص لا تخافين أنا جاي اللحين
    سكرت منه..و راحت جنب سيف..حاولت تكلمه..تعرف وش فيه..لكنه ما كان يرد عليها..و لا هو حاس بنفسه..

    في بيت طلال/
    كان طلال قلقان على لينا..طلعت منه زعلانه..و لا فهم وش تعني بكلامها..ليه عصبت انه ما يطلب منها أي شي..مو كذا أريح لها..كان يبي يدق عليها يتطمن..من يوم تغيرت معه..وهو يتمنى يتجاوب معها و يقرب منها..لكنه كان خايف لو قرب تصده و ترجع لحالتها..خاف تكون تقبلته لأنها عارفه إنه بعمره ماراح يقرب منها..خاف تطري فكرة الطلاق مره ثانيه..(معقول أفقدك بعد كل هذا يا لينا؟ ما اتخيل حياتي بعدك؟ ما اتخيل تطلعين منها بعد ما دخلتي و صرتي واقع فيها..يكفيني بس أشوفك هاديه و مرتاحه..لو كان هالشي يريحك مستعد اتحمل)

    في بيت أم فارس/
    وصل نادر..فتحت له وحده من الخدامات..دخل الصاله و دق على أسيل..قال لها إنه وصل..و نزلت له..كانت أول مره يشوفها من بعد ملكتهم..و تفاجأ فيها..
    ما شاف شي من ذيك الأنثى المغروره..القويه..ما شاف إلا بنت صغيره..بجامتها السماويه عطتها منظر بريء و صغير..و شعرها كانت قاسمته بالنص..و رابطته ذيلين و جايبتهم قدام..توه يشوف ملامحها الطبيعيه..مشاعرها الحقيقيه..بدون لا تغطيها بذاك القناع الكذاب..عيونها كانت مليانه دمع..و الخوف مالي ملامحها..أول ما شافته ركضت عنده..
    أسيل تصيح: نادر..سيف ما يرد علي
    نادر يهديها: لا تخافين يا أسيل إن شاء الله ما فيه إلا الخير
    ما كان يحب يشوف أحد يصيح قدامه..كيف و هي تصيح عنده بهالضعف..مد يده و مسح دموعها..و هي ارتبكت..
    نادر بحنان: هدي نفسك..وينه سيف؟
    مشت و مشى معها..طلعت للدرج وهو يطالعها بإستغراب..وش كانت مسويه بنفسها يوم الملكه..قلبت نفسها وحده ثانيه..هاذي البنت اللي تخيل إنه بيشوفها ذاك اليوم..و صدمته بذاك المنظر القوي..اللي اللحين مو شايف منه شي..اللي اللحين عرف انه مجرد كذبه كذبتها وهو صدقها..
    تفاجأ وهو يدخل الغرفه..توقعها غرفة سيف..لكنها أكيد غرفتها..مرت عيونه بنظره سريعه على على الغرفه..لكن قبل تأخذه أفكاره..شاف سيف و انشغل فيه..حاول يصحيه..لكنه كان يتمتم و مو عارف وش يقولون..
    نادر: بأخذه للمستشفى
    أسيل: بأجي معك
    نادر: أسيل وين تجين بقسم الرجال؟ خليك هنا و أنا بأطمنك
    أسيل بعدم اقتناع: خلاص بس يا ويلك أدق ما ترد
    نادر: ان شاء الله
    أخذ سيف و طلع..و هي جلست بقلق تنتظر يطمنها عليه..

    في بيت ماجد/
    رجع للبيت متأخر..له أيام دافن نفسه في شغله..يبي أي شي يشغله عن التفكير..ما توقع إنه في يوم بيهتم لبنت و يحبها لهالدرجه..فتح الباب يشوف ورد..لكنه شافها نايمه..طلع عشان ما يزعجها و راح لغرفته..يدور فيها..يعرف انها مسافره..كلمت ورد قبل تروح..لكنها اللحين مو مثل أول..ما تكلمها دائما..و لا تتكلم معها كثير..و عاذرها باللي هي تسويه..(كيف تبيها تصدقك بعد كل اللي شافته منك! مستحيل تصدق اني تغيرت..أنا نفسي مو مصدق)

    في بيت أم فارس/
    دق نادر على أسيل و طمنها عن سيف..لكن هي ما كانت متطمنه لين تشوفه..و بعد كم ساعه..دخلوا عليها..شافت سيف متسند على ماجد..وجهه شاحب و ذبلان..و عيونه حمراء..و ملامحه كئيبه و حزينه..
    ركضت له و ضمته و هي تصيح..
    أسيل: ما تشوف شر
    سيف يضمها يهديها: الشر ما يجيك..لا تخافين يا أسيل ما فيني شي
    نادر: طلعيه يرتاح بغرفته
    طلعت أسيل مع سيف..اللي أول ما انسدح على السرير نام بتعب..و هي واقفه تطالعه بخوف و قلق..نزلت لنادر تسأله وش فيه..هو قال لها..إنه داخله برد قوي..لكن هي كانت تحس إن حالته النفسيه هي اللي مسويه فيه كل هذا..شافت نادر جالس في الصاله..و معه أدوية سيف..راحت له..شافها و وقف..
    نادر: نام؟
    أسيل تمسح دموعها لكنها نزلت: ايه
    نادر: أسيل الله يخليك لا تصيحين..سيف ما فيه شي
    مسح دموعها..و هي حست بإحراج من قربه..حتى قلبها صار يدق بقوه..و بعدت عنه..
    أسيل: ما تدري وش فيه؟ سيف نفسيته تعبانه
    نادر يتنهد: قال لي إن واحد من زملائه توفى..و الظاهر كان غالي عليه
    أسيل بحزن: الله يرحمه..يمكن هذا اللي كان دائما يروح عنده..تعلق فيه بالفتره الأخيره
    نادر: الله يرحمه..و يصبر سيف(مد لها الكيس) هاذي أدوية سيف
    أسيل: مشكور يا نادر..و آسفه لو كنت ازعجتك
    وقف نادر يطالعها بنظره غريبه..و حست كأنه يبي يقول لها شي..لكنه فجأه تراجع..
    نادر: ما فيه شي يستاهل الشكر..أنا رايح تبين شي؟
    أسيل: لا سلامتك
    نادر: مع السلامه
    أسيل: مع السلامه
    طلع و هي تطالعه و تفكر..(وش كان يبي يقول؟ و ليه تراجع؟...ما توقعت كل هالحنان و الاهتمام يطلع من نادر..كنت احسه بارد و ممل)
    ركب نادر سيارته..و التفت يطالع البيت..(اليوم كانت وحده ثانيه..غير اللي في الملكه!...أنتي أي وحده فيهم يا أسيل..الثنتين أثروا فيني بشكل مختلف..بس تأثيرك اللحين أقوى...تكفين يا أسيل لا تدخلين قلبي أنا مو ناقص هموم..أنا جارحني حبك لفيصل و أنا مو مهتم فيك..كيف لو كنتي تهميني؟ ليه بعد كل اللي اعرفه عنك مو قادر أكرهك..المفروض اكرهك)
    تذكر ملامحها الجميله..و عيونها الغرقانه بالدمع..حس ان صورتها مو راضيه تروح من عيونه..و في قلبه احساس غريب..مو مرتاح له أبدا..


    يتبع

  14. [194]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    @،،الـنـزف الـثــانـي و الـعـشــرون،،@


    *بعد أيام*
    في بيت طلال=العصر/
    كان طلال جالس في الصاله..ينتظر عمر يمر عليه..عشان يروحون المستشفى لموعده..جت لينا عنده و جلست..التفت يطالعها و لقاها تطالعه لكنها صدت..دائما تصد كل ما يشوفها..و كأنها خايفه من شي..مو جديد خوفها منه..لكنه صار أهدأ و له شكل ثاني..مو قادر يفسره..
    كان خوف من اللي سوته فيه..و احساس بالذنب يملأ قلبها..لكن طلال ما عرف هالشي..
    لينا تنزل عيونها: طلال
    طلال يبتسم وهو يسمع اسمها منه: نعم
    لينا: ناويه أكمل دراستي هالترم
    طلال انصدم و بفرح: والله!
    لينا: مساهير اصرت علي أكمل معها
    طلال بحماس: المفروض تكملين..كنتي شاطره يا لينا حرام جلستك في البيت
    قطع كلامهم الجرس..و راحت لينا تفتح..و بعد لحظات دخل عمر..جلس معهم شوي بعدين أخذ طلال و راح..كان يطالعه و يفكر..حاله صار أحسن من بعد الحادث..حتى لينا معاملتها معه تغيرت..ما صارت تتحاشى ذكره مثل أول..تذكر كلامها صباحية زواجها..سألته كان طلال يبي يطلقها..(شكلها كانت صدمة شوفته..بس الحمدلله بدت تتقبله و تتقبل حياتها من جديد)
    طلال بفرح: قالت لك لينا انها بتكمل دراستها؟
    عمر: ايه
    طلال: حلو تطلع من عزلتها
    عمر يبتسم: لينا تغيرت من زواجها..مشكور يا طلال
    طلال: أنا ما سويت شي يا عمر..ان كنا بنشكر أحد على تغير لينا المفروض نشكر مساهير
    عمر تنهد بتعب: .....
    طلال: وش فيك؟ كأنك ما ارتحت لطاريها؟
    عمر: متهاوشين
    طلال يبتسم: الله يعينها عليك
    عمر عصب: اللحين الله يعينها هي!!
    طلال: عمر يعني أنا مو عارفك؟ و عارف عصبيتك و عنادك؟
    عمر بسخريه: و هي اللي ما شاء الله عليها ملاك!
    طلال يضحك: يعني مو قادر تسايرها و تقنعها بكلمتين حلوين
    عمر بقهر: و هي تعطي الواحد فرصه!
    عمر..(يا خوفي كل اللي تسويه مو بس عناد..عشان تفكيرها بأحد ثاني؟ معقول للحين تحبه؟أو مهتمه فيه؟)

    في بيت أم فارس/
    كان سيف في غرفته اللي من ذاك اليوم ما يطلع منها..حاله تغير..ما صار يتكلم إلا للضروره..و لا عمره ضحك..كل أهله استغربوا من حاله..لكن السبب اللي قاله لهم اقنعهم..لكن هو أبد ما كان مقتنع بحياته..و بحاله بعدها..كان يحس بفراغ كبير بعدها..و القهر و الحزن مالي قلبه..(ليه يا نجود؟ ذبحتيني و ما اهتميتي؟ كيف كنت مخدوع فيك؟ و ليه مع كل هذا مو قادر أنساك!!)
    في غرفة فارس..كان في غرفته يلبس عشان يطلع لشركته..اللي ما كان المفروض يفكر في غيرها..و في شغله..وقف قدام المرايا يطالع نفسه..و يتذكر ذيك الليله و اللي صار فيها..بحياته ماراح ينسى..كانت أكبر غلطه..و أكبر جرح بحياته..أخذ منه وقت لين قدر يتمالك نفسه بعدها..و يرجع فارس الأول..اللي يهمه شغله و بس..و ما يهتم لهالأشياء التافهه..كان يقنع نفسه إنها أشياء تافهه و مو محتاج لها بحياته..جت في باله صوره لها..لنظرتها..لكنه أبعدها من باله بسرعه..(بأنسى..لا أنا نسيتها خلاص..ما عادت تهمني بعد اللي قالته..ما عاد تهمني)
    طلع من البيت لشركته..للمكان اللي يبرع فيه..و لا يمكن يخسر أبدا..
    في غرفة أسيل..كانت جالسه ترتب لبسها اللي بتلبسه بكره في المزرعه..أمها عزمت الكل عشان تشوفهم بعد ما رجعت من الحج..و خطر على بالها نادر..و لأول مره تبتسم و هي تتذكره..(بأشوفه بكره؟ يمكن يطلب يسلم علي؟ أو ماراح يهتم مثل كل مره؟)
    ما تدري ليه رجعت لبسها اللي كانت مطلعته..و صارت تدور على لبس أحلى..و بكل حماس..لكن هالحماس خف..و هي تتذكر اللي قالته لها أمها اليوم..ملكة فيصل بعد ثلاث أسابيع..(و أنا ليه اهتم؟ وش دخلني فيهم؟)
    بس هي كانت مهتمه..مهتمه و مقهوره بعد..ما تحبه..تحس إنها اللحين ما تحبه..بس شي يربطها فيه..ما تدري وش تسميه..يمكن ذكرياتها اللي اخذت كثير من أيام عمرها و لا تقدر تنساها بسهوله..أو بقايا صدمه و قهر..
    تنهدت بضيق و راحت تدق على جوري بتتحمد لها بالسلامه..لأنهم من يومين ارجعوا من الحج..لكن جوالها من ساعه وهو مشغول..دقت على ياسمين..
    ياسمين: مرحبا
    أسيل: حمدالله على السلامه
    ياسمين: الله يسلمك..وش أخبارك؟
    أسيل: الحمدلله..و أنتم وش أخباركم؟
    ياسمين: تمام
    أسيل: صار لي ساعه أدق على جوري مشغول؟ مين تكلم؟
    ياسمين تضحك: مين يعني..أكيد حبيب القلب
    أسيل: أها مازن! تصدقين ما طرى على بالي نسيت ان جوري تملكت
    ياسمين: يا حليله يوم كنا بالحج كان كل يوم يدق يتطمن عليها
    أسيل: حسره عليك و أنتي مين كان يدق عليك؟
    ياسمين تضحك: عبير
    أسيل: يله العوض ولا القطيعه
    ياسمين: أسيل..سيف وش فيه؟
    أسيل: ليه؟
    ياسمين: اليوم جاء عندنا خالي ناصر و قال انه متبدل و لا كأنه سيف اللي قبل
    أسيل تتنهد: معه حق..سيف متأثر بالحيل بوفاة صديقه
    ياسمين: الله يرحمه
    أسيل: تصدقين من ذاك اليوم وهو ما يطلع من غرفته..حتى الأكل بالغصب يأكل...الوحيد اللي يغصبه يطلع عنده ماجد ارتاح اذا جاء على الأقل يتكلم سيف مع أحد
    ياسمين تضايقت من طاري ماجد..تبي ترتاح منه..لكنها دائما مجبوره تسمع عنه..

    في بيت أبونادر/
    كانت رغد جالسه في الصاله..و شافت فيصل يدخل..جاء و جلس عندها..كان يبي يسألها..بس متردد..كان يطالعها..
    رغد: وش عندك فيصل؟
    فيصل: امم وش فيه..سيف؟
    رغد: توفى زميل له من الجامعه..و الظاهر انه كان متعلق فيه كثير و تأثر بوفاته
    فيصل تضايق عشانه..سمع من نادر اللي صار فيه..و ماهان عليه يأخذ أخبار سيف من الناس..كان هو أول من يعرف عنه كل شي..يحاول ينسى هالموضوع..بس سيف صديق عمره..كيف ينساه..
    حست رغد فيه..و بضيقته..لكن وش تقدر تسوي وهو اللي جاب كل هذا لنفسه..
    وقف نادر عند الباب..كان بيدخل لكنه يوم شاف فيصل رجع..من أيام يتحاشى مقابلته..كل ما يشوفه يتذكرها..وهو من دون سبب صارت ما تغيب عن باله..لكن شوفته لفيصل يذكره باللي يجرحه..بالحب اللي يملأ قلبها له..و يسأل نفسه بحيره..(لهالدرجه غبيه..تحبه كل هالسنين وهو ما يحبها! أكيد ما يحبها و إلا كان ما فرط فيها....وش شعورها اللحين؟ بعد كل اللي سواه؟...و أنا كيف اسمح لنفسي افكر فيها؟ كيف انسى و أنا احس انها ما نست؟!)

    في بيت أم العنود/
    سكرت جوري من مازن و هي تبتسم..تتذكر صوته الهادي..و كلامه..تحس إنها غاليه عنده..و كل يوم يحسسها إن غلاها يزيد..و هي صارت تهتم فيه..تحاول تركز كل اهتمامها فيه..ترتاح لاصار هالشي..لكن فارس ما كان يخلي راحتها تكمل..دائما يطري على بالها..صوته المهزوز..اعترافه بحبها..للحين تتذكره و كأنها سمعته أمس..
    تنهدت بحزن..و هي تكره نفسها إذا تذكرت ذيك الليله..من بعدها مرت أيام تنتظر تسمع عنه شي..تنتظر يرجع من سفرته..لكنه ما رجع..راحت للحج وهو ما رجع..و لا وصل لها أي خبر عنه..و لا تجرأت تسأل..
    حتى قلبها يلومها على الحب اللي خسرته..
    غمضت عيونها بقوه..تبي تنسى..تبي أي شي يلهيها عن هالأفكار..و طلعت من غرفتها..تدور أحد تجلس معه..هذا كان الحل الوحيد اللي تسويه كل ما تفكر فيه..
    نزلت الصاله و ابتسمت و هي تشوف أم العنود جالسه..و تكلم في التليفون..لكن أول ما سمعتها جمدت خطواتها..
    أم العنود: فارس رجع قبل أمس؟! بأتصل اتحمد له بالسلامه طول هالقاطع
    رجعت بسرعه لغرفتها..ما تبي تسمع عنه..ماتبي تعرف شي يخليها تفكر فيه أكثر..تبي تنساه..تبي تنساه..


  15. [195]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    في سيارة ماجد/
    كان طالع من الشركه..وهو متضايق..من أيام يدق على سيف..لكن سيف ما كان يرد..و بعد إصرار رد عليه..لكنه كان غير سيف اللي يعرفه..حس انه يبي يجلس لحاله عشان كذا ما حب يضايقه..مع كذا ما قدر يخليه كان كل يومين يروح يتطمن عليه..صح هو تقرب منه عشان ياسمين بس..لكنه تعود عليه و لقى فيه الصديق اللي كان يتمناه..أمس راح له بعد ما عرف إن ناصر رجع من الحج..و أكيد هي رجعت..(صدق إني غبي..يعني وش كنت اتخيل اني بأسمع منه عنها؟...لو تعرفت على ناصر و خطبتها؟ بتوافق؟ لو شافتني جاد معها معقول تقبل؟....لازم اسوي شي)
    فكر يدق يكلمها..يقول لها انه بيخطبها..(بس عارف انها ماراح ترد..و أخاف هالشي يبعدها عني أكثر)
    وصل للبيت و الفكره للحين في باله..بس خاف انها ما ترد عليه أبدا..وقتها يكون بس كرهها فيه على الفاضي..دخل غرفة ورد لكنه ما شافها..بس سمع صوتها مع مرافقتها في الحمام..(أكيد تاخذ شاور)
    تمدد على سريرها الصغير..اللي كانت رجلينه طالعه منه..لكنه تعود يجلس عليه..و أحيانا اذا كانت تعبانه ينام عندها..سمع جوالها يدق..التفت يشوفه على السرير..لكنه انصدم وهو يشوف اسم ياسمين على الشاشه..كأنها تقرأ أفكاره..و هي جت له من حالها..أخذ الجوال و طلع من الغرفه..و رد..
    ياسمين: مرحبا
    ماجد: .....
    ياسمين بإستغراب: ورد؟؟
    ماجد: لا..انتظري ياسمين لا تسكرين لازم اقولك شي
    ياسمين بقهر: أنت ليه ما تتركني في حالي؟ اطلع من حياتي..وش ناوي تسوي بعد؟ وش تبي؟ تخليني وحده من صديقاتك؟!
    ماجد: ياسمين أنا....
    ياسمين تقاطعه: بعد اليوم مابي اسمع عنك أي شي..و إلا بأقول لسيف عن كل شي و تعرف إني أقدر اسوي هالشي...و ورد ماراح أقدر أكلمها بعد هاليوم و لا تخليها تدق علي..أنت اللي دخلتها بهالشي و أنت المسئول تنسيها..و تذكر كل ما تشوفها انك السبب بحزنها
    سكرت منه ماليها القهر..تعدى الحد لدرجة يفكر يكلمها..و متوقع انها بترد عليه..لكن من اليوم خلاص لازم يوقف عند حده..عورها قلبها يوم تذكرت ورد..لكن كانت مجبوره تبعد عنها..
    مع انها ما كانت تقدر تنفذ اللي هددته فيه..لكن لو اضطرها لهالشي..بتتكلم..بتقول لسيف..على الأقل يقطع علاقته فيه و ترتاح منه للأبد..بس هل بتتحمل خيبة أمل سيف فيها..و اللي بيقوله عنها..
    ماجد كان واقف متسند على الجدار..وهو يعيد كلامها و تهديدها..وهو يحس بقهر..و ندم..(تسوينها يا ياسمين..ليتني ما كلمتك...حتى لو ما كلمتك..مستحيل بنلتقي في يوم..بعد كل اللي صار بيننا)
    قرر انه ينساها..بيحاول ينساها..و ورد لازم تنساها..يمكن ترجع حياتهم مثل قبل..
    دخل للغرفه و شاف ورد..اللي ابتسمت يوم شافته..دخل عندها و قال للمرافقه تروح..حطها في حضنه..و صار يسرح شعرها..وهو ساكت و مكشر..
    ورد: بابا ماجد وش فيك؟
    ماجد: تحبيني يا ورد؟
    ورد: أكيد أنت بابا كيف ما أحبك!
    ماجد: أكفيك أنا عن الناس كلها؟
    ورد: ايه..أنا مابي أحد غيرك
    ماجد: ولو قلت لك..تنسين ياسمين و ما تدقين عليها تسمعين كلامي
    ورد دمعت عيونها: ليه؟
    ماجد: فيه أشياء كثير صارت ما ينفع أقولها لك..ولو كلمتي ياسمين أنا بأتضايق كثير
    ورد تنزل دموعها: بس أنت تحبها؟
    ماجد: بس لازم ننساها
    ورد: أنت بتنساها؟
    ماجد: ايه
    ورد: ولا راح تزعل اذا ما عرفت عنها شي؟
    ماجد: لا أنتي تكفيني عن الناس كلها
    ورد بحزن: خلاص ماراح أكلمها
    ماجد: آسف حبيبتي
    وضمها له و هي تصيح..

    *من بكره*
    في المزرعه=الساعه التاسعه صباحا/
    في قسم الرجال-كان سيف يتمشى بعد ما جاب اهله..ما كان يبي يطلع معهم..لكن أمه أصرت عليه و صارت تصيح..و ما قدر يقول لها لا..لكنه ما كان حاس بأي شي..ما يحس إلا بالفراغ و الحزن داخله..يشوف صورتها قدامه كل وقت..يحبها..و يكرهها بنفس الوقت..يكره اللي سوته فيه..و في نفسها..يكره كذبها عليه..
    وقف عند سيارة المزرعه وهو يضحك بقهر على نفسه..و اللي كان يسويه..رجع يتذكر كل شي..كل اللحظات اللي كانت ماليه قلبه حب..و فرح..اللحين صارت تهينه و تجرحه..(إلى متى يا سيف؟ إلى متى و أنت بهالحال؟...بأنساك يا نجود..لأنك ما تستاهلين اذكرك)

    في بيت أم سامي/
    كانت سهى تفكر..مرام ما صارت مثل أول تقولها عن نادر..و هي كانت خايفه تسأل..تخاف من اللي بتسويه مرام لو ما ترك نادر أسيل..(لا مو معقول تفكر بفيصل مره ثانيه؟ و حتى لو فكرت يعني وش بتسوي؟ بتروح تقول له اترك سهى و ارجع لأسيل...مو على كيفها)
    بس مع كذا ما ارتاحت..و راحت تدق عليها..
    مرام: أهلين
    سهى: صباح الخير
    مرام: صباح النور..وش أخبارك؟
    سهى: تمام..و أنتي؟
    مرام: الحمد لله
    سهى: وش عندك اليوم؟
    مرام بخبث: عندي الضربه القاضيه
    سهى ما فهمت: وش قصدك؟ كنت أبي اعزمك
    مرام: لا اليوم رايحين لخوالي في المزرعه
    سهى: غريبه متحمسه
    مرام: مو متحمسه للروحه..حتى هم بيطلعون من الصبح و أنا قلت لأمي ما نروح إلا العصر..مو فاضيه أقابل أسيل كل هالوقت
    سهى: أجل وش متحمسه له؟
    مرام: إذا ضبط اللي في راسي ادق و أبشرك
    سهى: خلاص بأدعيلك
    سولفت معها و سكرت بعدين..و هي مرتاحه..مرام قالت ابشرك..تدري انها بتسوي شي لأسيل..و أكيد هالشي ما يدخل فيه فيصل..و إلا كان ما قالت أبشرك..

    في المزرعه/
    وصلت أم العنود و البنات مع ناصر..و جوري مركزه على السيارت اللي عند المدخل الرئيسي..ما شافت سيارة فارس بينهن..و تنهد براحه..لكن حست بضيق..(ماراح يجي؟ أو بيتأخر؟...متأثر من اللي قلته للحين أو نسى؟ أكيد نسى..هذا فارس...مو أنا اللي بيشغل تفكيره فيني كل هالوقت خاصه بعد رفضي له..أنا متأكد إنه اللحين ما بقى لي في قلبه غير الكره)
    دخلوا و شافت البنات..و نست همها معهم..كانت تضحك و تسولف..لكن من ذيك الليله..و هي تحس كل شي ماله طعم..توقعت بجلستهم..تسمع عنه شي..لكنه راح منها..حتى طاريه راح عنها..و هذا عقابها على رفضه..


  16. [196]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق



    في بيت طلال/
    خلصت لينا لابسه..و أخذت لطلال ثوبه الأسود و غترته..تذكرت إنه دائما كان يحب يلبس كذا وهو صغير..(للحين عندك نفس الذوق يا طلال؟...حتى أنا كنت تقول إني حلوه..للحين تشوفني حلوه؟)
    حست إنها تأخرت عليه و نزلت..راحت لغرفته..وقفت عند الباب..
    لينا: طلال
    طلال يلتفت لها: نعم
    لينا تدخل: جبت ثوبك..بدل عشان نروح
    طلال: إن شاء الله
    لينا: تبي شي ثاني؟
    طلال: لا شكرا
    طلعت عنه وهو يطالعها..كانوا يتعاملون كل الوقت بهالرسميه..(لازم أقرب منها أكثر..استغل فترة هدؤها..أبي اعرف إلى أي درجه تغيرت؟ إلى أي درجه ممكن تتقبلني؟)
    لبس و طلع لها..بدون ما تحس ابتسمت يوم شافته..تذكرته وهو صغير..وهو كان يطالعها بذهول..انتبهت لنظرته و حست بالإحراج..
    لينا: عمر اللي بيوصلنا؟
    طلال: لا أنا اتصلت على سواق أهلي
    طلعوا مع بعض لأول مره..ركبت جنبه..قريب منه..كانوا ساكتين..كل واحد مو قادر يكلم الثاني بأي شي..مع إن كل واحد فيهم بقلبه كلام كثير..بس هي كانت خايفه تقول شي يتركها..وهو خايف يقول شي ترجع لينا اللي تكرهه..
    وصلوا للمزرعه..دخلوا لكن لينا ما راحت لقسم الحريم..مشت من عند الشجر يوم شافت إنهم وصلوا بدري..شافها طلال..تردد يروح معها أو يتركها على راحتها..لكنه راح وراها..حست فيه..و اللي استغرب منه أكثر..إنها وقفت تنتظره..وصل عندها و صاروا يتمشون مع بعض..
    غصب عنها قادتها خطواتها عند شجرة الليمون..هالمكان يرجع لها كل الذكريات الحلوه و الحزينه..نزلن دموعها ما تدري ليه..دائما ينزلن بسبب شوقها ليوسف..لكن اللحين فيه سبب ثاني..تحس فيه بس ما تقدر تحدده..
    طلال كان واقف يطالعها بحزن..دائما كان يشوف دموعها..دائما يحس فيها لو ما كان يشوفها..و يتمنى يخفف عنها..يتمنى يهديها..يتمنى يضمها و يحميها..
    و بتهور ضمها لصدره..وهو مو مصدق اللي سواه..و منتظر ردة فعل لينا..
    لينا صار قلبها يدق بقوه..ما فهمت وش شعورها اللحين..لكنها تمسكت فيه..
    وهو ارتاح لهالشي و ضمها أكثر..و قلبه مو مصدق انها بين يدينه..محتميه فيه من حزنها..حتى لو كان حزنها على واحد ثاني..
    طلال بحزن: تذكرتيه؟
    هزت لينا راسها بمعنى ايه..لكنها ما تكلمت..اللي قاله جرحها..حست ان طلال مو مهتم فيها كزوجه أبدا..مو مهتم لدرجة انه حتى ما يغار عليها..و هالشي ضايقها..أكد لها إنها مجرد وصيه متحملها من صديقه..بعدت عنه و مسحت دموعها..رفعت راسها و شافت حزنها منعكس بعيونه..
    هاللحظه كانت تبي تعتذر منه...على اللي سوته فيه..لكن شي كان يردها..
    لينا: أنا آسفه
    طلال يبتسم: و لا يهمك
    رجعوا و هم ساكتين..طلال ارتاح لهالتقدم بينهم..لكن لينا حست انه بعيد عنها

    في بيت أم راكان=العصر/
    دخلت ريهام على مرام في غرفتها..و شافتها تلبس عبايتها..
    ريهام: تدرين مين تحت؟ وهو اللي بيودينا؟
    مرام بغرور: طبعا أعرف..و أنا اللي طلبت من أمي تدق عليه
    ريهام: للحين ما شلتيه من بالك؟
    مرام بقهر: طبعا لا
    ريهام: ما أشوفك سويتي شي يبعده عن أسيل؟
    مرام: اليوم آخر محاوله اسويها عشان يتركها..و إلا بأدخل فيصل بالموضوع
    ريهام تضحك: أول تاخذينه منها..اللحين بنفسك ترجعينه لها!
    مرام: خليها تشبع فيه..أهم شي تترك نادر
    ريهام: زين أمي تقول خلصي لبس نادر اللحين بيجي
    مرام: أنا خلصت..بس أنتي سوي نفسك للحين ما خلصتي لين أدق عليك
    ريهام بإستغراب: وش ناويه تسوين؟
    مرام: تعرفين بعدين
    نزلت مرام..و ريهام تفكر..(و الله ما دري وش لاقيه بهالنادر؟ صح مستواه المادي حلو..بس ممل و كئيب و شكله معقد)
    طلعت مرام للحوش بدون لا تشوفها أمها..بعد ما عرفت من الخدامه إن نادر في المجلس لحاله..كانت فاتحه الشباك من قبل..عشان يوصل له صوتها..و سوت نفسها تكلم بالجوال..
    مرام: مو معقول يا سهى؟ أسيل اللحين زوجة نادر كيف تبينها تفكر بفيصل لهالدرجه؟.....أنا عارفه إنها تحب فيصل و تموت فيه و هذا باين عليها و مو قادره تخبيه بس ما توصل لهالدرجه!...زين يمكن هالرسايل مو منها مو أنتي تقولين مو رقمها....صح معك حق ماراح ترسل له من رقمها؟ وهو يمكن يصدها....إن كانت هي اللي ترسل له اتوقع ما تحضر ملكتكم..كيف تحضر و هي طالبه منه بالرسايل ما يحضرها؟....و الله لو كانت صدق هي اللي ترسل فأكيد حبها لفيصل أعماها بس أنتي المهم لا تخلين فيصل يعرف انك تدرين عن هالشي
    في المجلس وقف نادر يتنفس بقهر..يحاول يمسك أعصابه اللي بيفقدها بأي لحظه..تحمل هالشي كثير..تحمل فوق طاقته..بس عشانه كان يشوف إنها مظلومه باللي صار لها مثله..لكن تسوي اللي يسمعه اللحين..تحاول ترجع لفيصل و هي اللحين زوجته..ما عرف يصدق اللي يسمعه أو لا..معقوله هي..أو فيصل عنده غيرها يبيه..هو وش يعرف عنها أو عن فيصل..عشان يقدر يعرف وش يصدق..تذكر ملامحها..خوفها و دموعها..معقول تسوي هالشي..
    دخلت عليه عمته..تقوله إنهم جاهزين..و بصعوبه حاول يصير طبيعي..تعود من سنين يكتم مشاعره داخله مهما كانت..لكن المره هاذي..ما يدري إلى متى يقدر يتحمل..كانت صورتها راسخه في باله..ما يتخيل انها ممكن تسوي كذا..غمض عيونه و فتحها..يبي يشيلها من باله..بس قهره عليها كل دقيقه يزيد..
    مرام كانت تراقبه..و هي عارفه وش يدور داخله..(يله يا نادر لا تخيب ظني فيك..ثور على كل اللي خلوك تتحمله..طلقها..طلقها و ارتاح منها..اتمنى ما تحصلك لا أنت و لا فيصل)


  17. [197]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق



    في سيارة فارس/
    كان يمشي وهو يفكر فيها..يحس إنها بتجننه..فكر باللي سواه قبل شوي..كيف يفقد أعصابه كذا..كيف يذل نفسه لها أكثر..ليه ما يقرر ينساها و خلاص..يخطب وحده أحسن منها بألف مره..يخليها تذوق قهره لأنه يعرف انها تحبه..تشوف انه أخذ وحده من مستواه..
    دق جواله و طلعه من أفكاره..شاف رقم خاله ناصر..
    فارس: مرحبا
    ناصر: هلا فارس..وش فيك طلعت بسرعه كنت أناديك
    فارس: آسف خالي ما سمعتك..بس دقوا علي من الشركه فيه شغل مستعجل
    ناصر: كنت أبي تتعرف على مازن..أنت حتى ما باركت له
    فارس بقهر: مره ثانيه..معليش خالي لازم أسكر ما معي شحن مع السلامه
    ناصر بإستغراب: مع السلامه
    رجع يفكر بقهر..(أبارك له!! جعلك ما تتهنى يا مازن)

    في المزرعه/
    طلعت جوري و أسيل..للبنات بعد ما عدلوا نفسهم و رسموا الضحكه على وجيههم..و سلموا على أم راكان..و مرام كانت تراقب أسيل..(مو باين عليها شي؟ شكله للحين ما كلمها..أكيد مو طايق يشوفها بعد اللي عرفه...يا خبر بفلوس بكره يصير ببلاش)
    ياسمين: جوري..خالي ناصر دق و يقول مازن بالمجلس يبي يسلم عليك
    حلا: يا عيني يا عيني..معليش أجي اتفرج
    رغد: الله يصير جوري؟
    جوري انحرجت: .....
    لينا: بس حرام عليكم احرجتوها..عاد ما لقيتوا إلا جوري تستقوون عليها
    قامت جوري من عندهم و هي مبتسمه..لكن أول ما راحت عنهم اختفت ابتسمتها..تحس بالذنب اتجاه مازن..ما يستاهل اللي تسويه فيه..و تحس بالذنب على اللي سوته بفارس..ما تصدق إنها هي صارت تظلم..لكن مازن ماله ذنب..هو أكثر واحد ماله ذنب..لو بس فارس يطلع من بالها..(ليه قبل ما أشوفك لازم يطلع لي قبلك فارس..ليه يأخذ مني كل إحساس و شعور في قلبي..لين ما يبقى شي أعطيه لك)
    هزت راسها بقوه..تبي تطلع فارس من أفكارها..مازن زوجها..وهو الوحيد اللي له الحق تفكر فيه..تخلص له..و تحبه..
    دخلت المجلس..و شافته..تمنت عيونها تعكس الفرحه اللي تشوفها بعيونه..ابتسمت غصب..قام لها و مد يده..صافحته..لكنه ما ترك يدها..
    مازن: حمدالله على سلامتك
    جوري: الله يسلمك
    مازن يجلس و يجلسها معه: توها نورت الرياض
    جوري بحياء: مشكور
    مازن: ليه كل هالحياء أنا قلت خلاص تعودتي علي!
    جوري تبتسم: وش أخبار خالتي و البنات؟
    مازن: بخير و يسلمون عليك
    جوري: الله يسلمهم
    جلس مازن يسولف معها..و هي تحاول قد ما تقدر تركز معه..و ما تسرح بفارس أبدا..من اليوم بتعلم نفسها كيف تحب مازن..لازم تحبه..لأنه يستاهل..بتتذكر صوته كل لحظه..لين يطلع صوت فارس من مسامعها..
    رجعت من أفكارها تسمعه..وهو يسولف لها عن العيال..و أكثر شي اعجبها فيه..انه يقول عيال خالتك..و خالك ناصر..عمره ما حسسها انه معتبرهم مو أهلها الحقيقيين..لكنه سألها سؤال صدمها..
    مازن: تصدقين تعرفت على كل العيال إلا فارس من يوم خطبتك ما عمري كلمته..حتى يوم ملكتنا كان مسافر
    جوري بارتباك: يمكن عشانه دائما مشغول
    مازن: يمكن
    غيرت جوري السالفه..أي شي ممكن تتكلم فيه مع مازن..الا فارس..ما تبي تتكلم عنه..

    في سيارة نادر/
    كان راجع من المزرعه..اللي ياله قدر يجلس فيها بعد ما كلمها..للحين يحس داخله..وجع..و قهر..اللي سمعه جرحه و كرهه فيها..لكن نظرتها المصدومه..العاتبه..بعد أثرت فيه..(ليه اتأثر فيها؟ لأنها صادقه..أو أنا اللي اتمنى هالشي....يمكن اللي فهمته خطأ؟ يمكن سهى تبالغ؟ أو المسج ما كان من أسيل؟......لو بترسل له ليه ما أرسلت من زمان؟ ليه ما أرسلت يوم كانت تحبه و عرفت إنها ما يبيها؟)
    احتار باللي سمعه..و قهره اللي يحسه..(ليه مو راضي أصدق عنها هالشي؟؟)


  18. [198]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق


    *يوم السبت*
    في بيت طلال=الصبح/
    طلع طلال من غرفته..و شاف الفطور على طاولة الأكل..تلفت يدورها..و سمع صوت في المطبخ..كان بيروح لها بس طلعت له..ابتسم وهو يشوفها بلبس الجامعه..و نظرة الحماس بعيونها..
    طلال ابتسم: صباح الإجتهاد
    لينا: صباح النور
    طلال: ليه تعبتي نفسك..ما كان ضروري الفطور
    لينا: لا عادي
    طلال يجلس: متحمسه؟
    لينا تتنهد: والله خايفه..من زمان ما اختلطت بالناس
    طلال: بتتعودين
    لينا: دام مساهير معي أنا مرتاحه..بتجلس لحالك في البيت؟
    طلال يضحك: ايه اللحين عاطل عن العمل
    لينا: أخاف تحتاج شي
    طلال: لا إن احتجت شي أدق على أمي
    سكت طلال وهو يفكر..(هالخوف من قلبك؟ أو..أو بس مجرد اهتمام انساني)
    جلسوا يفطرون بصمت..و بعدين شالت الصحون و راحت للمطبخ..
    دق جوالها..و ناداها طلال..شافت رقم مساهير..
    لينا توقف: هاذي مساهير وصلت بأطلع لها
    طلال: زين بالتوفيق
    لينا: مع السلامه
    طلال: الله يسلمك
    طلعت و ركبت مع مساهير..
    لينا: صباح الخير
    مساهير: صباح الورد
    لينا: وش أخبارك؟
    مساهير: تمام التمام...ياااه يا لينا احس إننا رايحين للثانويه
    لينا تبتسم: احس مر علي وقت طويل من ذيك الأيام
    مساهير: وش أخبار طلال؟
    لينا تتنهد: الحمدلله صار يمشي شوي بالعكازات
    مساهير: و أخبارك معه؟
    لينا: عادي
    مساهير تلتفت عليها: كيف عادي؟
    لينا: يعني ما فيه شي ينقال
    مساهير: آها يعني أسرار
    لينا تضحك: و أخبارك مع عمر؟ رضيتي عليه؟ اذكرك تبين تتطلقين
    مساهير تبتسم: والله ما يبيني يطلقني هو
    لينا: يعني أنتي تبينه؟؟
    مساهير: عادي
    لينا: كيف عادي
    مساهير: مثل العادي اللي بينك و بين طلال
    لينا: يعني وحده بوحده؟
    مساهير: ايه نعم
    سكتت لينا..(آآه يا لينا ما تدرين إني نفسي اتكلم مع أحد باللي حابسته في صدري..بس مو قادره اخلي أحد يعرف اللي سويته فيه..حتى هو..أخاف اصارحه..أعرف إني ما أهمه بشي غير هالوصيه اللي الزمه فيها يوسف..)

    في كلية الحاسب الآلي/
    كانوا البنات جالسين بوقت البريك..و يسولفون..و لما تطالع جوري بكره..و تطالع الدبله اللي في أصبعها بحقد..
    ساره: لما وش فيك؟ كأنك متضايقه؟
    لما(بدري توك تنتبهين): لا ما فيني شي..بس أبي اقوم اتمشى
    خلود: أنا جايه معك
    ساره بعد ما راحوا: مادري وش فيها لما متغيره؟
    أفنان: يمكن صاير عندهم شي
    ساره: يمكن..بس احسها صارت ترتاح تجلس مع بنات قسمها أكثر مننا
    من بعيد-
    لما: مالت عليها..و على فرحتها كل ما أطرت مازن احس ودي اذبحها
    خلود تتنهد من هالسالفه اللي دائما تعيدها: خلاص يا لما انسي
    لما: تحلم اتركه لها
    خلود بإستغراب: يعني؟
    لما بقهر و تحدي: يعني الشرع حلل أربع
    خلود تشهق: أنتي صاحيه؟!
    لما: لو ما آخذه إلا بعد مية سنه..بس بآخذه و ساعتها والله أخليه يطلقها
    خلود بقلق: لما وش ناويه عليه؟
    لما: بيحبني غصب عليه بيحبني
    سكتت خلود و هي تدعي إن لما تقول هالكلام بس من قهرها..و مو ناويه عليه فعلا..


    يتبع

  19. [199]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    @،،الـنـزف الـثــالـث و الـعـشــرون،،@

    *بعد أيام من بداية الدراسه*
    في بيت أم فارس=المغرب/
    نزل سيف من غرفته و شاف أمه و أسيل في الصاله..جلس يتقهوى و يسولف معهم..لكنه من يوم جلس وهو يحس بنظرات أمه الغريبه..و كأنها تبي تقول شي..
    أسيل: بتطلع؟
    سيف: والله مالي خلق للطلعه بس عمر أصر علي أروح له
    أسيل: سيف الله يهديك ما يصير تحبس نفسك في البيت..اطلع و غير جو
    أم فارس: بتروح اللحين؟
    سيف: لا اتفقنا نلتقي بعد ساعه
    أم فارس: زين كنت أبيك بموضوع
    أسيل: يعني أقوم أنا؟
    أم فارس: لا خليك جالسه
    سيف: خير يمه؟
    أم فارس: أنا مليت و أنا انتظر فارس يتحرك و ينوي الزواج لين فقدت الأمل فيه عشان كذا بأخطبلك قبله يمكن يتشجع..أو اذا ما بقى غيره أقدر أصر عليه
    انصدمت أسيل من كلام أمها..كانت ناسيه سالفة زواج أخوانها..أو فاقده الأمل..خاصه سيف..و لا تدري إن كانت أمها للحين مصره على ياسمين و إلا أي وحده..
    سيف بلامبالاه: اللي تشوفينه يمه
    أم فارس فرحت: صدق؟ يعني بكره أخطبلك؟
    سيف: اخطبي اللي تبين
    قام عنهم..و طلع من غير لا يقول كلمه وحده..و أم فارس تطالعه..
    أم فارس بإستغراب: وش فيه قام كذا؟
    أسيل: يمكن سديتي نفسه بسالفة الزواج
    أم فارس: لا هو وافق على طول حتى ما أعترض بكلمه
    أسيل: ما يبي يزعلك
    أم فارس: لا هو شكله موافق و إلا يعرف كيف يقنعني لو ما يبي
    أسيل تضحك: وش دعوه بتقتنعين؟
    أم فارس: اسكتي أنتي بس و إلا عاجبتك الحاله اللي هو فيها؟
    أسيل تتنهد: فعلا سيف تغير بالحيل
    أم فارس: يمكن اذا خطبناله يتغير شوي و يرجع سيف الأول
    أسيل: مادري ليه احسك مستغله الحاله اللي هو فيها!
    أم فارس: أسيل قولي خير و الا اسكتي
    أسيل: زين مين العروس؟
    أم فارس: مين يعني؟ أكيد ياسمين
    أسيل: ليه ما قلتي لسيف انها ياسمين؟
    أم فارس: هو ما سأل
    أسيل: عشان تعرفين انه مو مهتم
    أم فارس: لا لأنه يعرف انها ياسمين أنا قد قلت له وهو وافق
    أسيل: و ياسمين راح توافق؟
    أم فارس: إن شاء الله توافق..ماراح تلقى أحسن من سيف

    في بيت أم العنود/
    نزلت جوري من الدرج بسرعه و هي تسمع التليفون يدق..و ما أحد فيه يرد عليه غيرها..ياسمين كانت في غرفتها..و أم العنود عند وحده من جاراتهم..
    جوري: مرحبا
    المتصل: .........
    جوري: ألو
    المتصل: ........
    سكرت جوري التليفون..و كانت بتروح..لكنه رجع يدق مره ثانيه..ترددت ترد أو لا..لكنها قالت في نفسها يمكن هالمره أحد يبيهم..
    جوري: نعم
    المتصل: السلام عليكم
    جوري: و عليكم السلام..مين معي؟
    المتصل بتردد: جوري؟
    جوري: ايه..مين معي؟
    المتصل: أنا فهد
    جوري: فهد مين؟
    فهد: ولد عمك..نسيتيني؟
    جوري انصدمت..و للحظات ما ستوعبت..ما تخيلت انها بتسمع عن أحد منهم بعد ذاك اليوم..لدرجة انها كانت بتنساهم..
    جوري بصدمه: هلا فهد..وش أخبارك؟
    فهد: الحمدلله انك أنتي اللي رديتي علي..خفت أحد منهم يرد علي
    جوري: وش أخبار عمتي و البنات؟
    فهد: يعني
    جوري بقلق: ليه فيهم شي؟
    فهد: ما أقدر اقول لك اللحين أنا في البيت و أخاف أحد يسمعني
    جوري: هم ما يدرون انك بتكلمني؟
    فهد: لا
    جوري: اجل من وين جبت الرقم؟
    فهد: الرقم كان عند أمي في النوته..سمعت أمي تقول انك ما تزوجتي فارس صح؟
    جوري: ايه
    فهد: اجل ليه ما رجعتي عندنا؟
    جوري: معليش فهد أنا هنا مرتاحه بعدين أنتم أكيد رحتم عند خالك
    فهد: جوري ما أقدر اكلم اللحين..و أخاف أحد يشوفك تكلميني
    جوري: و اذا أحد شافني؟ عادي أنت ولد عمي يا فهد
    فهد: لا لا أحد يعرف
    جوري: ليه؟
    فهد: بعدين اقول لك...جوري معليش تعطيني رقم جوالك أكيد عندك..لأني خايف ادق مره ثانيه هنا مو أنتي اللي تردين علي
    عطته جوري رقم جوالها..و قال انه بأقرب فرصه بيدق عليها و يقول لها اللي كان يبي منها..(صوته كان متضايق و خايف..معقول يكون فيهم شي و ما قال لي؟)
    و جلست تفكر فيهم..و تتذكر الأيام اللي عاشتها هناك..مهما كانت مره..بس هم أهلها..و لا تبي يصير لهم شي..

    في بيت طلال/
    كانت لينا في الصاله تطالع التلفزيون..دخل عندها طلال..و جلس قريب منها..
    طلال: مساء الخير
    لينا: مساء النور
    طلال: وش أخبار دراستك؟
    لينا: الحمدلله
    سكت طلال..دائما اجاباتها على قد السؤال..ما يدري ما تبي تكلمه..و إلا مو متعوده على هالشي..أو يمكن ما تبيه يتمادى أكثر..
    لينا كانت كل ما تجلس معه..تحس بتوتر..قلبها يبدأ يدق بقوه..و لا تقدر تتكلم..تبي تبين له انها تغيرت..لكن تعجز عن هالشي..إحساسها بالذنب اتجاهه مقيدها..تخاف من اللي سوته فيه..و الأهم من هذا تخاف تعرف إنه مو مهتم فيها أبدا..و إنه بس تزوجها و متحملها عشان يوسف..(معقوله يحبه و يوفي له لهالدرجه! سوى كل هذا عشانه بس؟....الله يا لينا اللحين صرتي تغارين على طلال من يوسف..الله يرحمك يا يوسف لو تعرف وش سويت بعدك في طلال ماراح تسامحني)
    التفتت تشوف طلال..و شافته سرحان في التلفزيون..مع إنه واضح إنه كان ما يتابع اللي فيه..طالعت ملامحه..دائما حنون و طيب..تخيلته لو مره يعصب..يصرخ في وجهها..يمل من كل اللي حملته له كل هالسنين..يمل من ظلمها..ما تدري ليه تتمنى هالشي..يمكن عشان تحس إنه رد لها شوي من اللي سوته فيه..
    التفت عليها..و نزلت عيونها بسرعه..عرف إنها كانت تطالعه..بس تمنى لو شاف بأي نظره كانت تشوفه..

  20. [200]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: روايه قلوب تنزف عشق

    في بيت أم العنود=الساعه الــ11 ليلا/
    كانت جوري في غرفتها..دق جوالها و شافت رقم فهد..و ردت بلهفه..لأنها من يوم كلمها و هي تفكر فيهم..
    جوري: مرحبا
    فهد: اهلين جوري
    جوري: فهد خوفتني من يوم سكرت و أنا افكر فيكم..صاير شي؟
    فهد: بصراحه ايه..أنا كنت متردد ادق و أقول لك اخاف انك نسيتينا و..و..بعد لأني اتذكر كيف اهلي كانوا يعاملونك
    جوري: فهد مهما صار أنتم أهلي من لحمي و دمي كيف تبيني انساكم؟ فهد قول وش فيكم؟
    فهد: أول شي اوعديني انك ما تقولين لأحد عن اتصالي
    جوري: ليه؟
    فهد: أخاف يرفضون يخلونك تكلميني بعد اللي سويناه فيك
    جوري: لا يا فهد صدقني أم العنود و ناصر طيبين ولو يعرفون اني أبي ارجع علاقتي فيكم ماراح يرفضون
    فهد: ايه بس اللحين لا تقولين لهم..بعدين
    جوري: ليه؟
    فهد: لين اقنع أهلي أول
    جوري بحزن: اهلك للحين ما يبوني
    فهد: لا مو كذا بس حنا ظروفنا تغيرت يا جوري أمي تزوجت و زوجها ما يعاملنا زين و أمي تغيرت معنا بعد..منال و مي دائما يتذكرونك و يقولون هذا ذنبنا على تجاهلنا لك..يتمنون يكلمونك و يعتذرون منك بس خايفين من أمي و مالهم وجه
    جوري تأثرت بحالهم..و ما عرفت وش تقول..أو كيف تساعدهم..
    جوري: أنا عمري ما شلت في قلبي عليكم يا فهد..لا تقول هالكلام و قول للبنات اني مسامحتهم
    فهد: ما أقدر اللحين لازم امهد لهم الموضوع هم قالوا لي ما أدق عليك..عشان ما تفكرين اننا يوم احتجنا لك كلمناك قالوا أكيد بتصديننا
    جوري: لا يا فهد بالعكس أنا اتمنى ارجع اكلمكم و اتطمن عليكم
    فهد: خلاص و لايهمك أنا بأحاول اقنعهم و اقولهم انك ما تغيرتي علينا و للحين طيبه و انك مسامحتهم على كل شي
    جوري: و أنا بأنتظرك و اذا احتجتم أي شي أمانه فهد تقول لي
    فهد: مشكوره ياجوري..مع السلامه
    جوري: مع السلامه
    سكرت جوري و هي متضايقه على الحال اللي صاروا فيها..حست من كلام فهد يوم يقول محتاجينك..انه يمكن يبي فلوس بس انحرج يطلب منها..(لازم اساعدهم مهما كان هم اهلي..و عشت بينهم أكثر من سنه..صح ما حبوني فيها بس عمرهم ما عذبوني أو ذلوني)

    *من بكره*
    في بيت أم عمر/
    طلع عمر من البيت رايح للمصنع..لكنه شاف سواق مساهير واقف..راح له و مشاه..و قرب سيارته من بيتها و وقف عند الباب ينتظرها..ما يدري وش كان يبي فيها..بس هالشي جاء في باله أول ما شاف سواقها واقف..ما يدري إن كان يفكر يعتذر منها مره ثانيه أو لا..
    طلعت مساهير..و أول ما شافته بوجهها شهقت..تلفتت تدور السواق ما شافته..
    عمر: مشيته..أنا بأوصلك
    مساهير بعناد: و مين قال إني أبيك توصلني؟
    عمر: أنا قلت
    مساهير: طبعا ما فيه أحد مجنون غيرك بيقول كذا
    عمر يطالعها بقهر: اركبي
    مساهير: لا
    عمر: اركبي تأخرنا على لينا
    تذكرت مساهير لينا اللي تمر عليها كل يوم عشان يروحون مع بعض..لأن طلال ما كان يقدر يسوق السياره..و ركبت..ابتسم عمر على انتصاره..و هي انقهرت يوم شافت ايتسامته..
    مساهير بغرور: كل هاذي فرحه إني ركبت معك؟
    عمر يطالعها بحب: أكيد فرحان و أنتي معي
    مساهير ارتبكت و صدت عنه: عمر فيك كل الصفات الشينه لا تزيد عليها بعد الكذب
    عمر: و أنتي ما فيك صفات شينه؟
    مساهير: إلا..إني زوجتك
    عمر يتنهد: مساهير
    لكنها كانت ماسكه جوالها..و شكلها دقت على أحد..و صارت تكلم و لا ردت عليه..تناقشت بكل موضوع بالدنيا لين وصلوا بيت لينا..سكرت و دقت عليها تقولها تطلع..و لا عطته فرصه يكلمها..
    طلعت لينا و استغربت و هي تشوف سيارة عمر..نزلت مساهير و ركبت ورا..و خلت لينا تركب قدام..
    لينا تركب: صباح الخير
    عمر: صباح النور
    لينا: صباح الخير ميسو
    مساهير: لو إنه ما كان صباح خير بس يله
    عمر يطالعها بالمرايا بقهر: أنا الغلطان اللي معبرك
    مساهير: لا تكفى كل هالأيام أنا منتظرتك تكلمني
    عمر يلتفت عليها: عشان إذا قلت إنك تبين الزعل تصدقين
    مساهير بإستهزاء: يقالك مراضيني اللحين!!
    عمر: و أنتي تعطين الواحد فرصه يتكلم
    لينا ملت منهم: و بعدين؟ ماراح نمشي!
    عمر: لا بنمشي..ليه اضيع الوقت بدون فائده
    مساهير انقهرت: زين عرفت عشان ما تتعودها
    مساهير كانت تعرف إنها زودتها معه..و ما تدري ليه تسوي كذا..(بس يستاهل واللي قال لي شوي؟ أنا يشك فيني! زين يا عمر إن ما خليتك تعتذر على اللي قلته ما أكون مساهير)
    مشوا ساكتين..إلا من كلام لينا مع عمر أحيانا..أو مع مساهير أحيانا..لين وصلوا للجامعه و نزلوا..

+ الرد على الموضوع
صفحة 10 من 15 الأولىالأولى ... 6 7 8 9 10 11 12 13 14 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. روايه بــــ الحب والواقع ـــين
    بواسطة رنون في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 2016-10-21, 02:18 PM
  2. روايه بعد الغياااب
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 272
    آخر مشاركة: 2013-02-24, 12:39 AM
  3. روايه ودك تنامين نامي ...........كاااااااامله *رومنس سعوديه*
    بواسطة Dr.HAYA في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 2012-11-21, 08:59 AM
  4. روايه غرورك صادف عزة النفس فيني كامله
    بواسطة رنون في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 81
    آخر مشاركة: 2011-02-26, 05:20 PM
  5. روايه غارقات في دوامه الحب .............#
    بواسطة Dr.HAYA في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2010-07-13, 11:19 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )