التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))


+ الرد على الموضوع
صفحة 46 من 76 الأولىالأولى ... 36 42 43 44 45 46 47 48 49 50 56 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 901 إلى 920 من 1502

الموضوع: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

  1. [901]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> صاحبٌ لمَّا أساءَ
    صاحبٌ لمَّا أساءَ
    رقم القصيدة : 18156
    -----------------------------------
    صاحبٌ لمَّا أساءَ
    أتبعَ الدَّلوَ الرشاءَ
    ربَّ داءٍ لا أرى منـ
    ــهُ سوى الصبرِ شفاءَ
    أحمدُ اللهَ على ما
    سرَّ منْ أمري وساءَ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> كانَ قضيباً لهُ انثناءُ
    كانَ قضيباً لهُ انثناءُ
    رقم القصيدة : 18157
    -----------------------------------
    كانَ قضيباً لهُ انثناءُ
    و كانَ بدراً لهُ ضياءُ
    فَزَادَهُ رَبُّهُ عِذَاراً
    تَمّ بِهِ الحُسْنُ وَالبَهَاءُ
    كذلكَ اللهُ كلّ َ وقتٍ
    يزيدُ في الخلقِ ما يشاءُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أيَا سَيّداً عَمّني جُودُهُ،
    أيَا سَيّداً عَمّني جُودُهُ،
    رقم القصيدة : 18158
    -----------------------------------
    أيَا سَيّداً عَمّني جُودُهُ،
    بِفَضْلِكَ نِلْتُ السَّنَى وَالسَّنَاءَ
    و كمْ قد أتيتكَ من ليلة ٍ!
    فنلتُ الغنى وسمعتُ الغناءَ



    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ،
    أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ،
    رقم القصيدة : 18159
    -----------------------------------
    أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ،
    بدنوِّ طيفٍ منْ حبيبِ ناءِ!
    بأبي وأمي شادنٌ قلنا لهُ :
    نَفْدِيكَ بِالأمّاتِ وَالآباءِ
    رشأ إذا لحظَ العفيفَ بنظرة ٍ
    كانتْ لهُ سبباً إلى الفحشاءِ
    وَجَنَاتُهُ تَجْني عَلى عُشّاقِهِ
    ببديعِ ما فيها من اللألآءِ
    بِيضٌ عَلَتها حُمْرَة ٌ فَتَوَرّدَتْ
    مثلَ المدامِ خلطتها بالماءِ
    فكأنما برزتْ لنا بغلالة ٍ
    بَيْضَاءَ تَحْتَ غِلالَة ٍ حَمْرَاءِ
    كيفَ اتقاءُ لحاظهِ ؛ وعيوننا
    طُرُقٌ لأسْهُمِهَا إلى الأحْشاءِ؟
    صَبَغَ الحَيَا خَدّيْهِ لَوْنَ مدامعي
    فكأنهُ يبكي بمثلِ بكائي
    كيفَ اتقاءُ جآذرٍ يرميننا
    بظُبى الصّوَارِمِ من عيونِ ظِباءِ؟
    يا ربِّ تلكَ المقلة ِ النجلاءِ ،
    حاشاكَ ممَّا ضمنتْ أحشائي؟
    جازيتني بعداً بقربي في الهوى
    وَمَنَحْتَني غَدْراً بِحُسْنِ وَفائي
    جَادتْ عِرَاصكِ يا شآمُ سَحَابَة ٌ
    عَرّاضة ٌ مِنْ أصْدَقِ الأنْواءِ!
    بَلَدُ المَجَانَة ِ وَالخَلاعَة ِ وَالصِّبَا
    وَمَحَلُّ كُلِّ فُتُوّة ٍ وَفَتَاءِ
    أنْوَاعُ زَهْرٍ وَالتِفَافُ حَدَائِقِ
    وَصَفَاءُ مَاءٍ وَاعْتِدالُ هَوَاءِ
    وَخَرَائِدٌ مِثْلُ الدُّمَى يَسْقِينَنَا
    كَأسَيْنِ مِنْ لَحْظٍ وَمن صَهْبَاءِ
    وَإذا أدَرْنَ على النَّدامَى كَأسَهَا
    غَنّيْنَنَا شِعْرَ ابنِ أوْسِ الطّائي
    فارقتُ ، حينَ شخصتُ عنها ، لذتي
    وتركتُ أحوالَ السرورِ ورائي
    و نزلتُ منْ بلدِ " الجزيرة ِ " منزلاً
    خلواً من الخلطاءِ والندماءِ
    فَيُمِرُّ عِنْدي كُلُّ طَعْمٍ طَيّبٍ
    من رِيْقِهَا وَيَضِيقُ كُلُّ فَضَاءِ
    ألشّامُ لا بَلَدُ الجَزيرة ِ لَذّتي
    و " قويق " لا ماءُ " الفراتِ " منائي
    وَأبِيتُ مُرْتَهَنَ الفُؤادِ بِمَنبجَ السّـ
    ـوداءِ لا " بالرقة ِ " البيضاءِ
    منْ مبلغُ الندماءِ : أني بعدهمْ
    أُمْسِي نَديمَ كوَاكِبِ الجَوْزَاءِ؟
    ولَقد رَعَيْتُ فليتَ شِعرِي من رَعى
    منكمْ على بعدِ الديارِ إخائي؟
    فحمَ الغبيُّ وقلتُ غيرَ ملجلجٍ:
    إنّي لَمُشْتَاقٌ إلى العَلْيَاءِ
    وَصِناعَتي ضَرْبُ السّيُوفِ وَإنّني
    مُتَعَرّضٌ في الشّعْرِ بِالشّعَرَاءِ
    و اللهُ يجمعنا بعزٍ دائمٍ
    و سلامة ٍ موصولة ٍ ببقاءِ

    شعراء العراق والشام >> أحمد مطر >> عزف على القانون
    عزف على القانون
    رقم القصيدة : 1816
    -----------------------------------
    يشتمني ويدعي أن سكوتي معلن عن ضعفه ،
    يلطمني ويدعي أن فمي قام بلطم كفه ،
    يطعنني ويدعي أن دمي لوث حد سيفه ،
    فأخرج القانون من متحفه ،
    وأمسح الغبار عن جبينه ،
    أطلب بعض عطفه ،
    لكنه يهرب نحو قاتلي وينحني في صفه ،
    يقول حبري ودمي : " لا تندهش ،
    من يملك القانون في أوطاننا ، هو الذي يملك حق عزفه "

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أما يردعُ الموتُ أهلَ النهى
    أما يردعُ الموتُ أهلَ النهى
    رقم القصيدة : 18160
    -----------------------------------
    أما يردعُ الموتُ أهلَ النهى
    وَيَمْنَعُ عَنْ غَيّهِ مَنْ غَوَى !
    أمَا عَالِمٌ، عَارِفٌ بالزّمانِ
    يروحُ ويغدو قصيرَ الخطا
    فَيَا لاهِياً، آمِناً، وَالحِمَامُ
    إليهِ سريعٌ ، قريبُ المدى
    يُسَرّ بِشَيْءٍ كَأَنْ قَدْ مَضَى ،
    و يأمنُ شيئاً كأنْ قد أتى
    إذا مَا مَرَرْتَ بِأهْلِ القُبُورِ
    تيقنتَ أنكَ منهمْ غدا
    و أنَّ العزيزَ ، بها ، والذليلَ
    سَوَاءٌ إذا أُسْلِمَا لِلْبِلَى
    غَرِيبَيْنِ، مَا لَهُمَا مُؤنِسٌ،
    وَحِيدَيْنِ، تَحْتَ طِبَاقِ الثّرَى
    فلا أملٌ غيرُ عفوِ الإلهِ
    وَلا عَمَلٌ غَيْرُ مَا قَدْ مَضَى
    فَإنْ كَانَ خَيْراً فَخَيْراً تَنَالُ؛
    و إنْ كانَ شراً فشراً يرى

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> كأنما تساقطُ الثلجِ
    كأنما تساقطُ الثلجِ
    رقم القصيدة : 18161
    -----------------------------------
    كأنما تساقطُ الثلجِ
    ـجِ بِعَيْنَيْ مَنْ رَأى
    أوراقُ وردٍ أبضٍ
    وَالنّاسُ في شَاذكُلَى

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أتَزْعُمُ أنّكَ خِدْنُ الوَفَاءِ
    أتَزْعُمُ أنّكَ خِدْنُ الوَفَاءِ
    رقم القصيدة : 18162
    -----------------------------------
    أتَزْعُمُ أنّكَ خِدْنُ الوَفَاءِ
    وَقد حجبَ التُّرْبُ من قد حَجَبْ
    فإنْ كنتَ تصدقُ فيما تقولُ
    فمتُ قبلَ موتكَ معْ منْ تحبْ
    وَإلاّ فَقَدْ صَدَقَ القَائِلُونَ:
    ما بينَ حيٍّ وميتٍ نسبْ
    عقيلتيَ استُلبتْ منْ يدي
    و لمَّا أبعها ولمَّا أهبْ
    وَكُنْتُ أقِيكِ، إلى أنْ رَمَتْكِ
    يَدُ الدّهرِ مِن حَيثُ لم أحتَسِبْ
    فَمَا نَفَعَتْني تُقَاتي عَلَيْكِ
    وَلا صرَفتْ عَنكِ صرْفَ النُّوَبْ
    فلا سلمتْ مقلة ٌ لمْ تسحَّ
    وَلا بَقِيَتْ لِمّة ٌ لَمْ تَشِبْ
    يعزُّونَ عنكِ وأينَ العزاءُ ‍‍!؟
    و لكنها سنة ٌ تُستحبْ
    وَلَوْ رُدّ بِالرّزْءِ مَا تَستَحِقّ
    لَمَا كَانَ لي في حَيَاة ٍ أرَبْ

  2. [902]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أَسَيْفُ الهُدَى ، وَقَرِيعَ العَرَبْ
    أَسَيْفُ الهُدَى ، وَقَرِيعَ العَرَبْ
    رقم القصيدة : 18163
    -----------------------------------
    أَسَيْفُ الهُدَى ، وَقَرِيعَ العَرَبْ
    علامَ الجفاءُ ‍ وفيمَ الغضبْ‍‍‍؟
    وَمَا بَالُ كُتْبِكَ قد أصْبَحَتْ
    تنكبني معَ هذي النكبْ
    وَأنْتَ الكَرِيمُ، وَأنْتَ الحَلِيمُ،
    وأنْتَ العَطُوفُ، وأنْتَ الحَدِبْ
    و مازلتَ تسبقني بالجميلِ
    و تنزلني بالجنابِ الخصبْ
    وَتَدْفَعُ عَن حَوْزَتيّ الخُطُوبَ،
    وَتَكْشِفُ عَنْ نَاظِرَيّ الكُرَبْ
    و إنكَ للجبلُ المشمخـ
    ـرّ لي بَلْ لِقَوْمِكَ بَل للعَرَبْ
    عُلى ً تَسْتَفَادُ، وَمَالٌ يُفَادُ،
    وَعِزٌّ يُشَادُ، وَنُعْمَى تُرَبْ
    و ما غضَّ منيَ هذا الإسارُ
    و لكنْ خلصتُ خلوصَ الذهبْ
    فَفِيمَ يُقَرّعُني بالخُمُو
    لِ مَوْلى ً به نِلتُ أعلى الرّتَبْ؟
    وَكانَ عَتِيداً لَدَيّ الجَوَابُ،
    وَلَكِنْ لِهَيْبَتِهِ لَمْ أُجِبْ
    فَأشْكَرُ ما كنتُ في ضَجْرَتي،
    و أني عتبتكَ فيمنْ عتبْ ‍!
    فَألاّ رَجَعْتَ فَأعْتَبْتَني،
    وَصَيّرْتَ لي وَلِقَوْلي الغَلَبْ!
    فلا تنسبنَّ إليَّ الخمولَ
    أقمتُ عليكَ فلمْ أغتربْ
    وأصْبَحْتُ مِنكَ فإنْ كان فضْلٌ
    وَبَيْني وَبَيْنَكَ فوق النّسَبْ!
    و ما شككتنيَ فيكَ الخطوبُ
    و لا غيَّرتني فيكَ النُّوبْ
    و أسكنُ ما كنتُ في ضجرتي
    وَأحْلَمُ مَا كُنْتُ عِنْدَ الغَضَبْ
    وَإنّ خُرَاسَانَ إنْ أنْكَرَتْ
    علُايَ فقدْ عرفتها " حلبْ "
    وَمِنْ أينَ يُنْكِرُني الأبْعَدُونَ
    أمنْ نقصِ جدٍ أمنْ نقصِ أبْ؟!
    ألَسْتُ وَإيّاكَ مِنْ أُسّرَة ٍ،
    و بيني وبينكَ قربُ النسبْ!
    وَدادٌ تَنَاسَبُ فِيهِ الكِرَامُ،
    و تربية ٍ ومحلٍ أشبْ!
    و نفسٍ تكبرُ إلا عليكَ
    وَتَرْغَبُ إلاّكَ عَمّنْ رَغِبْ!
    فَلا تَعْدِلَنّ، فِدَاكَ ابنُ عَمّـ
    ــكَ لا بلْ غلامكَ - عمَّا يجبْ
    و أنصفْ فتاكَ فإنصافهُ
    منَ الفضلِ والشرفِ المكتسبْ
    وَكُنْتَ الحَبِيبَ وَكُنْتَ القَرِيبَ
    لياليَ أدعوكَ منْ عنْ كثبْ
    فلمَّا بعدتُ بدتْ جفوة ٌ
    و لاحَ منْ الأمرِ ما لا أحبْ
    فلوْ لمْ أكنْ بكَ ذا خبرة ٍ
    لقلتُ : صديقكَ منْ لمْ يغبْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> للهِ بردٌ ما أشـ
    للهِ بردٌ ما أشـ
    رقم القصيدة : 18164
    -----------------------------------
    للهِ بردٌ ما أشـ
    ـدَّ ومنظرٌ ما كانَ أعجبْ
    جَاءَ الغُلامُ بِنَارِهِ
    حمراءَ في جمرٍ تلهبْ
    فكأنما جُمعَ الحلـ
    ـيّ فمُحرَقٌ مِنها وَمُذهَبْ
    ثمَّ انطفتْ فكأنها
    مَا بَيْنَنَا نَدٌّ مُشَعَّبْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ
    تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ
    رقم القصيدة : 18165
    -----------------------------------
    تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ
    و يشهدُ قلبي بطولِ الكربْ
    وإني لَمُجْتَهِدٌ في الجُحُودِ،
    وَلَكِنّ نَفْسِيَ تَأبَى الكَذِبْ
    وَإني عَلَيْكَ لجَارِي الدّمُوعِ،
    وَإني عَلَيْكَ لَصَبٌّ وَصِبْ
    و ما كنتُ أبقي على مهجتي
    لَوَ أني انْتَهَيْتُ إلى مَا يَجِبْ
    و لكنْ سمحتُ لها بالبقاءِ
    رَجَاءَ اللّقَاءِ عَلى مَا تُحِبْ
    و يبقي اللبيبُ لهُ عدة ً
    لوقتِ الرضا في أوانِ الغضبْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و ما أنسَ لا أنسَ يومَ المغارِ
    و ما أنسَ لا أنسَ يومَ المغارِ
    رقم القصيدة : 18166
    -----------------------------------
    و ما أنسَ لا أنسَ يومَ المغارِ
    محجبة ً لفظتها الحجبْ
    دَعَاكَ ذَوُوهَا بِسُوءِ الفِعَالِ
    لِمَا لا تَشَاءُ، وَمَا لا تُحِبّ
    فَوَافَتْكَ تَعْثُرُ في مِرْطِهَا،
    و قدْ رأتِ الموتَ منْ عنْ كثبْ
    وَقَدْ خَلَطَ الخَوْفُ لَمّا طَلَعْـ
    ـتَ دَلَّ الجَمَالِ بِذُلْ الرُّعُبْ
    تُسَارِعُ في الخَطْوِ لا خِفّة ً،
    و تهتزُّ في المشيِ لا منْ طربْ
    فلمَّا بدتْ لكَ فوقَ البيوتِ
    بدا لكَ منهنَّ جيشَ لجبْ
    فكنتَ أخاهنَّ إذْ لا أخٌ
    و كنتَ أباهنَّ إذْ ليسَ أبْ
    وَمَا زِلتَ مُذْ كُنتَ تأتي الجَمِيلَ
    و تحمي الحريمَ ، وترعى النسبْ
    و تغضبُ حتى إذا ما ملكتَ
    أطَعْتَ الرّضا، وَعَصَيْتَ الغَضَبْ
    فَوَلّيْنَ عَنْكَ يُفَدّينَهَا،
    وَيَرْفَعنَ مِن ذَيْلِها ما انسَحَبْ
    يُنَادِينَ بينَ خِلالِ البُيُو
    تِ: لا يَقطَعِ اللَّهُ نَسْلَ العَرَبْ
    أمرتَ - وأنتَ المطاعُ الكريمُ -
    ببذلِ الأمانِ وردِ السلبْ
    و قدْ رحنَ منْ مهجاتِ القلوبِ
    بأوفرِ غنمٍ وأغلى نشبْ
    فإنْ هُنّ يَابْنَ السَّرَاة ِ الكِرَامِ،
    رددنَ القلوبَ رددنا النهبْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> الشّعرُ دِيوانُ العَرَبْ،
    الشّعرُ دِيوانُ العَرَبْ،
    رقم القصيدة : 18167
    -----------------------------------
    الشّعرُ دِيوانُ العَرَبْ،
    أبداً ، وعنوانُ النسبْ
    لَمْ أعْدُ فِيهِ مَفَاخِري
    و مديحَ آبائي النجبْ
    و مقطعاتٍ ربما
    حَلّيْتُ مِنْهُنّ الكُتُبْ
    لا في المديحِ ولا الهجاءِ
    ءِ وَلا المُجُونِ وَلا اللّعِبْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لنْ للزمانِ ، وإنْ صعبْ
    لنْ للزمانِ ، وإنْ صعبْ
    رقم القصيدة : 18168
    -----------------------------------
    لنْ للزمانِ ، وإنْ صعبْ
    وَإذَا تَبَاعَدَ فَاقْتَرِبْ
    لا تَكْذِبَنْ، مَنْ غَالَبَ الـ
    أيامَ كانَ لها الغلبْ


  3. [903]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ألا إنّمَا الدّنْيَا مَطِيّة ُ رَاكِبٍ
    ألا إنّمَا الدّنْيَا مَطِيّة ُ رَاكِبٍ
    رقم القصيدة : 18169
    -----------------------------------
    ألا إنّمَا الدّنْيَا مَطِيّة ُ رَاكِبٍ
    عَلا رَاكِبُوها ظَهْرَ أعوَجَ أحدَبَا
    شموسٌ متى أعطتكَ طوعاً زمامها
    فكُنْ للأذى مِنْ عَقّهَا مُتَرَقِّبَا

    شعراء العراق والشام >> أحمد مطر >> بيت وعشرون راية
    بيت وعشرون راية
    رقم القصيدة : 1817
    -----------------------------------
    أسرتنا بالغة الكرم ،
    تحت ثراها غنم حلوبة، وفوقه غنم ،
    تأكل من أثدائها وتشرب الألم ،
    لكي تفوز با لرضى من عمنا صنم ،
    أسرتنا فريدة القيم ،
    وجودها عدم ،
    جحورها قمم ،
    لآتها نعم ،
    والكل فيها سادة لكنهم خدم ،
    أسرنا مؤمنة تطيل من ركوعها، تطيل من سجودها ،
    وتطلب النصر على عدوها من هيئة الأمم ،
    أسرتنا واحدة تجمعها أصالة، ولهجة، ودم ،
    وبيتنا عشرون غرفة به ، لكن كل غرفة من فوقها علم ،
    يقول إن دخلت في غرفتنا فأنت متهم ،
    أسرتنا كبيرة ، وليس من عافية أن يكبر الورم

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى نشباً
    منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى نشباً
    رقم القصيدة : 18170
    -----------------------------------
    منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى نشباً
    فأنتَ أنفقتَ فيه النفسَ والنشبا
    يُذكي أخوكَ شِهَابَ الحرْبِ مُعتمداً
    فَيَسْتَضِيءُ، وَيَغشَى جَدُّكَ اللّهَبَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا
    أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا
    رقم القصيدة : 18171
    -----------------------------------
    أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا
    وَنحن أُسودُ الحرْبِ لا نَعرِفُ الحرْبَا
    فويلكَ ؛ منْ للحربِ إنْ لمْ نكنْ لها ؟
    ومنْ ذا الذي يمسي ويضحي لها تربا؟
    و منْ ذا يلفّ الجيشَ منْ جنباتهِ؟
    و منْ ذا يقودُ الشمَّ أو يصدمُ القلبا؟
    وويلكَ ؛ منْ أردى أخاكَ " بمرعشٍ"
    وَجَلّلَ ضرْباً وَجهَ وَالدِكَ العضْبَا؟
    وويلكَ منْ خلى ابنَ أختكَ موثقاً؟
    وَخَلاّكَ بِاللَّقَّانِ تَبْتَدِرُ الشِّعبَا؟
    أتوعدنا بالحربِ حتى كأننا
    و إياكَ لمْ يعصبْ بها قلبنا عصبا؟
    لَقد جَمَعْتنَا الحَرْبُ من قبلِ هَذِهِ
    فكنا بها أسداً ؛ وكنتَ بها كلبا
    فسلْ " بردساً " عنا أباكَ وصهرهُ
    وسلْ آلَ " برداليسَ " أعظمكم خطبا!
    وَسَلْ قُرْقُوَاساً وَالشَّمِيشَقَ صِهْرَهُ،
    وَسَلْ سِبْطَهُ البطرِيقَ أثبَتكم قلبَا
    وَسَلْ صِيدَكُمْ آلَ المَلايِنِ إنّنَا
    نهبنا ببيضِ الهندِ عزهمُ نهبا!
    و سلْ آلَ " بهرامٍ " وآلَ " بلنطسٍ "
    و سلْ آلَ " منوالِ" الجحاجحة َ الغلبا!
    و سلْ "بالبرطسيسِ" العساكرَ كلها
    و سلْ " بالمنسطرياطسِ " الرومَ والعربا
    ألَمْ تُفْنِهِمْ قَتْلاً وَأسْراً سُيُوفُنَا
    وأسدَ الشرى الملأى وإنْ جمدتْ رعبا
    بأقلامِنَا أُجْحِرْتَ أمْ بِسُيُوفِنَا؟
    و أسدَ الشرى قدنا إليكَ أمِ الكتبا؟
    تركناكَ في بطنِ الفلاة ِ تجوبها
    كمَا انْتَفَقَ اليَرْبُوعُ يَلتَثِمُ التّرْبَا
    تُفاخِرُنَا بالطّعنِ وَالبضّرْبِ في الوَغى
    لقد أوْسَعَتْك النفسُ يابنَ استها كِذبَا
    رعى اللهُ أوفانا إذا قالَ ذمة ً
    وَأنْفَذَنَا طَعْناً، وأَثْبَتَنَا قَلْبَا
    وَجَدْتُ أبَاكَ العِلْجَ لمّا خَبَرْتُهُ
    أقَلّكُمُ خَيراً، وَأكْثَرَكمْ عُجبَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> نُدِلّ عَلى مَوَالِينَا وَنَجْفُو
    نُدِلّ عَلى مَوَالِينَا وَنَجْفُو
    رقم القصيدة : 18172
    -----------------------------------
    نُدِلّ عَلى مَوَالِينَا وَنَجْفُو
    و نعتبهمْ وإنَّ لنا الذنوبا
    بِأقْوَالٍ يُجَانِبْنَ المَعَاني
    و ألسنة ٍ يخالفنَ القلوبا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا
    أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا
    رقم القصيدة : 18173
    -----------------------------------
    أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا
    و نارُ ضلوعهِ إلا التهابا
    و منْ حقِّ الطلولِ عليَّ ألا
    أُغِبَّ مِنَ الدّموعِ لهَا سَحابَا
    وَمَا قَصّرْتُ في تَسْآلِ رَبْعٍ،
    و لكني سألتُ فما أجابا
    رأيتُ الشيبَ لاحَ فقلتُ : أهلاً !
    وودعتُ الغواية َ والشبابا
    وَمَا إنْ شِبتُ من كِبَرٍ، وَلكِنْ
    رأيتُ منَ الأحبة ِ ما أشابا
    بعثنَ منَ الهمومِ إليَّ ركباً
    و صيرنَ الصدودَ لها ركابا
    ألَمْ تَرَنَا أعَزَّ النّاسِ جَاراً
    و أمنعهمْ ؛ وأمرعهمْ جنابا؟!
    لَنَا الجَبَلُ المُطِلُّ على نِزَارٍ
    حَلَلْنَا النّجْدَ مِنهُ وَالهِضَابَا
    تفضلنا الأنامُ ولا نحاشى
    و نوصفُ بالجميلِ ؛ ولا نحابى
    و قد علمتْ " ربيعة ُ" بلْ " نزارٌ "
    بِأنّا الرأسُ والناسَ الذُّنابى
    فلما أنْ طغتْ سفهاءُ" كعبٍ"
    فَتَحْنَا بَينَنا لِلْحَرْبِ بَابا
    مَنَحْنَاها الحَرَائِبَ غَيرَ أنّا
    إذا جَارَتْ مَنَحْنَاها الحِرَابَا
    و لما ثارَ " سيفُ الدينِ" ثرنا
    كَمَا هَيّجْتَ آسَاداً غِضَابَا
    أسِنّتُهُ، إذا لاقَى طِعَاناً،
    صوارمهُ ، إذا لاقى ضرابا
    دعانا - والأسنة ُ مشرعاتٌ -
    فكنا، عندَ دعوتهِ ، الجوابا
    صَنَائِعُ فَاقَ صَانِعُهَا فَفَاقَتْ،
    وَغَرْسٌ طابَ غَارِسُهُ، فَطَابَا
    و كنا كالسهامِ ؛ إذا أصابتْ
    مراميها فراميها أصابا
    و نكبنَ " الصبيرة َ " و" القبابا"
    و جاوزنَ " البدية َ " صادياتٍ ؛
    يلاحظنَ السرابَ ؛ ولا سرابا
    عبرنَ " بماسحٍ " والليلُ طفلٌ
    وَجِئْنَ إلى سَلَمْيَة َ حِينَ شَابَا
    فما شعروا بها إلا ثباتاً
    دوينَ الشدِّ نصطخبُ اصطخابا
    بهِ الأرواحُ تنتهبُ انتهابا
    تنادوا ، فانبرتْ ، منْ كلٍِّ فجٍ ،
    سوابقُ ينتجبنَ لنا انتجابا
    وَقادَ نَدي بنُ جَعْفَرَ من عُقيلٍ
    شعوباً ، قدْ أسلنَ بهِ الشعابا
    فما كانوا لنا إلا أسارى
    و ما كانت لنا إلا نهابا
    كأنَّ " ندي بنَ جعفرِ" قادَ منهمْ
    هدايا لمْ يرغْ عنها ثوابا
    وَشَدّوا رَأيَهُمْ بِبَني قُرَيْعٍ،
    فخابوا - لا أبا لهمُ - وخابا
    و لما اشتدتِ الهيجاءُ كنا
    أشَدَّ مَخَالِباً، وَأحَدَّ نَابَا
    و أمنعَ جانباً ؛ وأعزَّ جاراً ؛
    و أوفى ذمة ً ؛ وأقلَّ عابا
    سقينا بالرماحِ بني " قشيرٍ"
    ببطنِ " الغنثرِ " السمَّ المذابا
    و سقناهمْ إلى " الحيرانِ " سوقاً
    كما نستاقُ آبالاً صعابا
    و نكبنا " الفرقلسَ " لمْ نردهً
    كَأنّ بِنَا عَنِ المَاءِ اجْتِنَابَا
    وَمِلْنَ عَنِ الغُوَيْرِ وَسِرْنَ حتى
    وردنَ عيونَ " تدمرَ" و" الحبابا "
    و أمطرنَ " الجباة َ " بمرجحنَّ
    وَلَكِنْ بِالطِّعَانِ المُرِّ صَابَا
    وَجُزْنَ الصَّحصَحانَ يخدِنَ وَخداً
    و يجتبنَ الفلاة َ بنا اجتيابا
    قرينا " بالسماوة ِ" من " عقيلٍ"
    سِبَاعَ الأَرْضِ وَالطّيرَ السِّغَابَا
    و " بالصباحِ " و" الصباحُ " عبدٌ
    قتلنا ، منْ لبابهمُ اللبابا
    تركنا في بيوتِ بني " المهنا"
    نوادبَ ينتحبنَ بها انتحابا
    شَفَتْ فِيهَا بَنُو بَكْرٍ حُقُوداً
    و غادرتِ " الضبابَ " بها ضبابا
    وَأبْعَدْنَا لِسُوءِ الفِعْلِ كَعْباً
    و أدنينا لطاعتها " كلابا"
    وَشَرّدْنَا إلى الجَوْلانِ طَيْئاً
    و جنبنا " سماوتها " جنابا
    سَحَابٌ مَا أنَاخَ عَلى عُقَيْلٍ
    و جرَّ على جوارهمُ ذنابا
    وَمِلْنَا بِالخُيُولِ إلى نُمَيرٍ
    تجاذبنا أعنتها جذابا
    يعزُّ على العشيرة ِ أنْ يصابا
    وَمَا ضَاقَتْ مَذاهِبُهُ، وَلَكِنْ
    يُهَابُ، مِنَ الحَمِيّة ِ، أنْ يُهابَا
    و يأمرنا فنكفيهِ الأعادي
    هُمَامٌ لَوْ يَشَاءُ كَفَى وَنَابَا
    فلما أيقنوا أنْ لا غياثٌ
    دعوهُ للمغوثة ِ فاستجابا
    و عادَ إلى الجميلِ لهمْ ؛ فعادوا
    وَقَدْ مَدّوا لِصَارِمِهِ الرّقَابَا
    أمَرّ عَلَيْهِمُ خَوْفاً وَأمناً
    أذَاقَهُمُ بِهِ أرْياً وَصَابَا
    أحَلّهُمُ الجَزِيرَة َ بَعدَ يَأسٍ
    أخُو حِلْمٍ إذا مَلَكَ العِقَابَا
    و أرضهمُ اغتصبناها اغتصابا
    وَلَوْ شِئْنَا حَمَيْنَاهَا البَوَادِي
    كما تحمي أسودُ الغابِ غابا
    أنا ابنُ الضاربينَ الهامَ قدماً
    إذا كَرِهَ المُحَامُونَ الضّرَابَا
    ألَمْ تَعْلَمْ؟ وَمِثْلُكَ قالَ حَقّاً:
    بأني كنتُ أثقبها شهابا‍!

  4. [904]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أتَعجَبُ أنْ مَلَكنَا الأرْضَ قَسْراً
    أتَعجَبُ أنْ مَلَكنَا الأرْضَ قَسْراً
    رقم القصيدة : 18174
    -----------------------------------
    أتَعجَبُ أنْ مَلَكنَا الأرْضَ قَسْراً
    وَأنْ تُمْسِي وَسَائِدَنَا الرّقَابُ؟!
    و تربطُ في مجالسنا المذاكي
    و تبركُ بين أرجلنا الركابُ؟
    فهذا العزُّ أثبتهُ العوالي
    و هذا الملكُ مكنهُ الضرابُ
    و أمثالُ القسيِّ منَ المطايا
    يَجُبّ غِرَاسَهَا الخَيْلُ العِرَابُ
    فَقَصْراً! إنّ حَالاً مَلّكَتْنَا
    لَحَالٌ لا تُذَمّ وَلا تُعَابُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> احذرْ مقاربة َ اللئامِ ! ‍فإنهُ
    احذرْ مقاربة َ اللئامِ ! ‍فإنهُ
    رقم القصيدة : 18175
    -----------------------------------
    احذرْ مقاربة َ اللئامِ ! ‍فإنهُ
    ينبيكَ ، عنهمْ في الأمورِ ، مجربُ
    قومٌ ، إذا أيسرتَ ، كانوا إخوة ً
    و إذا تربتَ ، تفرقوا وتجنبوا
    اصبرْ على ريبِ الزمانِ فإنهُ
    بالصّبرِ تُدْرِكُ كلّ ما تَتَطَلّبُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> قَنَاتي عَلى مَا تَعْهَدَانِ صَلِيبَة ٌ،
    قَنَاتي عَلى مَا تَعْهَدَانِ صَلِيبَة ٌ،
    رقم القصيدة : 18176
    -----------------------------------
    قَنَاتي عَلى مَا تَعْهَدَانِ صَلِيبَة ٌ،
    وعودي ، على ما تعلمانِ صليبُ
    صبورٌ على طيِ الزمانِ ونشرهِ ؛
    و إنْ ظهرتْ للدهرِ في ندوبُ
    و إنَّ فتى لمْ يكسرِ الأسرُ قلبهُ
    وَخَوْضُ المَنَايَا جِدَّهُ لَنَجِيبُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أقرُّ لهُ بالذنبِ ؛ والذنبُ ذنبهُ
    أقرُّ لهُ بالذنبِ ؛ والذنبُ ذنبهُ
    رقم القصيدة : 18177
    -----------------------------------
    أقرُّ لهُ بالذنبِ ؛ والذنبُ ذنبهُ
    وَيَزْعُمُ أنّي ظَالِمٌ، فَأتُوبُ
    وَيَقْصِدُني بالهَجْرِ عِلْماً بِأنّهُ
    إليَّ ، على ما كانَ منهُ ، حبيبُ
    و منْ كلِّ دمعٍ في جفوني سحابة ٌ
    و منْ كلِّ وجدٍ في حشايَ لهيبُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أسَاءَ فَزَادَتْهُ الإسَاءَة ُ حُظْوَة ً،
    أسَاءَ فَزَادَتْهُ الإسَاءَة ُ حُظْوَة ً،
    رقم القصيدة : 18178
    -----------------------------------
    أسَاءَ فَزَادَتْهُ الإسَاءَة ُ حُظْوَة ً،
    حَبِيبٌ، عَلى مَا كَانَ مِنهُ، حَبِيبُ
    يعدُّ عليَّ العاذلونَ ذنوبهُ
    وَمِنْ أينَ للوَجْهِ المَلِيحِ ذُنُوبُ؟
    فيا أيها الجاني ، ونسألهُ الرضا
    وَيَا أَيّهَا الجَاني، وَنَحْنُ نَتُوبُ!
    لَحَى اللَّهُ مَن يَرْعَاكَ في القُرْبِ وَحده
    وَمَنْ لا يَحُوطُ الغَيبَ حِينَ تَغيبُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أبِيتُ كَأني لِلصَّبَابَة ِ صَاحِبُ،
    أبِيتُ كَأني لِلصَّبَابَة ِ صَاحِبُ،
    رقم القصيدة : 18179
    -----------------------------------
    أبِيتُ كَأني لِلصَّبَابَة ِ صَاحِبُ،
    و للنومِ مذْ بانَ الخليطُ ، مجانبُ
    وَمَا أدّعِي أنّ الخُطُوبَ تُخِيفُني
    لَقَدْ خَبّرَتْني بِالفِرَاقِ النّوَاعِبُ
    و لكنني ما زلتُ أرجو وأتقي
    وَجَدَّ وَشِيكُ البَيْنِ وَالقَلْبُ لاعِبُ
    و ماهذهِ في الحبِّ أولَ مرة ٍ
    أسَاءَتْ إلى قَلبي الظّنُونُ الكَوَاذِبُ
    عليَّ لربعِ " العامرية " وقفة ٌ
    تُمِلّ عَليّ الشّوْقَ وَالدّمعُ كاتِبُ
    فلا ، وأبي العشاقِ ، ما أنا عاشقٌ
    إذا هيَ لَمْ تَلْعَبْ بِصَبرِي المَلاعِبُ
    و منْ مذهبي حبُّ الديارِ لأهلها
    وَللنّاسِ فِيمَا يَعْشَقُونَ مَذَاهِبُ
    عتادي لدفعِ الهمِّ نفسٌ أبية ٌ
    وَقَلبٌ على مَا شِئتُ مِنْهُ مُصَاحِبُ
    حَسُودٌ عَلى الأمرِ الذي هُوَ عَائِبُ
    وَخُوصٌ كأمْثَالِ القِسِيّ نَجَائِبُ
    تكاثرَ لوامي على ما أصابني
    كأنْ لم تنبْ إلا بأسري النوائبُ
    يقولونَ : " لمْ ينظرْعواقبَ أمرهِ "
    و مثلي منْ تجري عليهٍِ العواقبُ
    ألألمْ يعلمِ الذلانُ أنَّ بني الوغى
    كَذاكَ، سَليبٌ بِالرّمَاحِ وَسَالِبُ
    أرى ملءَ عيني الردى فأخوضهُ
    إذِ المَوْتُ قُدّامي وَخَلْفي المَعَايِبُ
    وَإنّ وَرَاءَ الحَزْمِ فِيهَا وَدُونَهُ
    مَوَاقِفَ تُنْسَى دُونَهُنّ التّجَارِبُ
    و أعلمُ قوماً لو تتعتعتُ دونها
    لأجهَضَني بالذّمّ مِنهُمْ عَصَائِبُ
    و مضطغنٍ لمْ يحملِ السرَّ قلبهُ
    تَلَفّتَ ثمّ اغْتَابَني، وَهوَ هَائِبُ
    تردى رداءَ الذلِّ لمَّا لقيتهُ
    كما تتردى بالغبارِ العناكبُ
    ومنْ شرفي أنْ لا يزالَ يعيبني
    حسودٌ على الأمرِ الذي هوَ عاتبُ
    رَمَتْني عُيُونُ النّاسِ حَتّى أظُنّهَا
    ستحسدني ، في الحاسدينًَ ، الكواكبُ
    فَلَسْتُ أرَى إلاّ عَدُوّاً مُحارباً،
    و آخرَ خيرُ منهُ عندي المحاربُ
    وَيَرْجُونَ إدْرَاكَ العُلا بِنُفُوسِهِمْ
    وَلَمْ يَعْلَمُوا أنّ المَعَالي مَوَاهِبُ
    فكمْ يطفئونَ المجدَ واللهُ موقدٌ
    وَكَمْ يَنْقُصُونَ الفَضْلَ وَاللَّهُ وَاهبُ
    و هلْ يدفعُ الإنسانُ ما هوَ واقعٌ
    وَهَلْ يَعْلَمُ الإنسانُ ما هوَ كاسِبُ؟
    و هلْ لقضاءِ اللهِ في الخلقِ غالبٌ
    وهلْ لقضاءِ اللهِ في الخلقِ هاربُ؟
    وَلا ذَنبَ لي إنْ حارَبَتني المَطالِبُ
    وهلْ يرتجي للأمرِ إلا َّرجالهُ
    وَيأتي بصَوْبِ المُزْنِ إلاّ السّحائِبُ!؟
    و عنديَ صدقُ الضربِ في كلِّ معركٍ
    و ليسَ عليَّ إنْ نبونَ المضاربِ
    إذا كانَ "سيفُ الدولة ِ" الملكُ كافلي
    فلا الحَزْمُ مَغلوبٌ ولا الخصْمُ غالِبُ
    إذا اللَّهُ لَمْ يَحْرُزْكَ مِمّا تَخَافُهُ،
    عَليّ لِسَيْفِ الدّولَة ِ القَرْمِ أنْعُمٌ
    وَلا سَابِقٌ مِمَّا تَخَيّلْتَ سَابِقٌ،
    ولاَ صاحبٌ مما تخيرتَ صاحبُ
    أأجْحَدُهُ إحْسَانَهُ فيّ، إنّني
    لكافرُ نعمى ، إنْ فعلتُ ، مواربُ
    لَعَلّ القَوَافي عُقْنَ عَمّا أرَدْتُهُ،
    فلا القولُ مردودٌ ولا العذرُ ناضبُ
    و لا شكَّ قلبي ساعة ً في اعتقادهِ
    وَلا شَابَ ظَني قَطّ فِيهِ الشّوَائِبُ
    تُؤرّقُني ذِكْرَى لَهُ وَصَبَابَة ٌ،
    وَتَجْذُبُني شَوْقاً إلَيْهِ الجَوَاذِبُ
    وَلي أدْمُعٌ طَوْعَى إذا مَا أمَرْتُها،
    وَهُنّ عَوَاصٍ في هَوَاهُ، غَوَالِبُ
    فلا تخشَ " سيفَ الدولة ِ" القرمَ أنني
    سِوَاكَ إلى خَلْقٍ مِنَ النّاسِ رَاغبُ
    فلا تُلبَسُ النّعمَى وَغَيرُكَ مُلبِسٌ،
    وَلا تُقْبَلُ الدنيَا وَغَيرُكَ وَاهِبُ
    وَلا أنَا، مِنْ كُلّ المَطاعِمِ، طَاعِمٌ
    وَلا أنَا، مِنْ كُلّ المَشَارِبِ، شَارِبُ
    وَلاَ أنَا رَاضٍ إنْ كَثُرْنَ مكاسِبي،
    إذا لمْ تكنْ بالعزِّ تلكَ المكاسبُ
    و لا السيدُ القمقامُ عندي بسيدٍ
    إذا اسْتَنْزَلَتْهُ عَن عُلاهُ الرّغَائِبُ
    أيَعْلَمُ مَا نَلْقَى ؟ نَعَمْ يَعْلَمُونَهُ
    على النأيِ أحبابٌ لنا وحبائبُ
    أأبْقَى أخي دَمْعاً، أذاقَ كَرى ً أخي؟
    أآبَ أخي بعدي ، منَ الصبرِآئبُ؟
    بنَفسِي وَإنْ لمْ أرْضَ نَفسِي لَرَاكِبٌ
    يُسَائِلُ عَني كُلّمَا لاحَ رَاكِبُ
    قريحُ مجاري الدمعِ مستلبُ الكرى
    يُقَلْقِلُهُ هَمٌّ مِنَ الشوْقِ نَاصِبُ
    أخي لا يُذِقْني الله فِقْدَانَ مِثْلِهِ!
    و أينَ لهُ مثلٌ ، وأينَ المقاربُ؟
    تَجَاوَزَتِ القُرْبَى المَوَدّة ُ بَيْنَنَا،
    فأصْبَحَ أدْنَى مَا يُعَدّ المُنَاسِبُ
    ألا لَيْتَني حُمّلْتُ هَمّي وَهَمّهُ،
    وَأنّ أخي نَاءٍ عَنِ الهَمّ عَازبُ
    فَمَنْ لمْ يَجُدْ بالنّفسِ دون حبيبِهِ
    فما هوَ إلاَّ ماذقُ الودِّ كاذبُ
    أتَاني، مَعَ الرُّكْبَانِ، أنّكَ جَازِعٌ،
    وَغَيرُكَ يَخْفَى عَنْهُ لله واجِبُ
    وَمَا أنْتَ مِمّنْ يُسْخِطُ الله فِعلُهُ
    و إن أخذتْ منكَ الخطوبُ السوالبُ
    وَإني لَمِجْزَاعٌ، خَلا أنّ عَزْمَة ً
    تدافعُ عني حسرة ً وتغالبُ
    و رقبة َ حسادٍ صبرتُ لوقعها
    لها جانبٌ مني وللحربِ جانبُ
    فكمْ منْ حزينٍ مثلَ حزني ووالهٍ
    ولكنني وحدي الحزينُ المراقبُ
    ولستُ ملوماً إنْ بكيتكَ منْ دمي
    إذا قعدتْ عني الدموعُ السواكبُ
    ألا ليتَ شعري هلْ أبيتنَّ ليلة ً
    تناقلُ بي فيها إليكَ الركائبُ؟

  5. [905]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ،
    أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ،
    رقم القصيدة : 18180
    -----------------------------------
    أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ،
    و إنْ جمعتنا في الأصولِ المناسبُ
    فأقْصَاهُمُ أقْصَاهُمُ مِنْ مَسَاءتي،
    وَأقْرَبُهُمْ مِمّا كَرِهْتُ الأقَارِبُ
    غَرِيبٌ وَأهْلي حَيْثُ مَا كانَ ناظِري،
    وَحِيدٌ وَحَوْلي مِن رِجالي عَصَائِبُ
    نسيبكَ منْ ناسبتَ بالودِّ قلبهُ
    وجاركَ منْ صافيتهُ لا المصاقبُ
    و أعظمُ أعداءِ الرجالِ ثقاتها
    و أهونُ منْ عاديتهُ منْ تحاربُ
    وَشَرّ عَدُوّيْكَ الّذي لا تُحَارِبُ،
    و خيرُ خليليكَ الذي لا تناسبُ
    لقد زدتُ بالأيامِ والناسِ خبرة ً
    و جربتُ حتى هذبتني التجاربُ
    وَما الذّنبُ إلاّ العَجزُ يَرْكبُهُ الفَتى ،
    و ما ذنبهُ إنْ طارتهُ المطالبُ
    وَمَن كان غَيرَ السّيفِ كافِلُ رِزْقِهِ
    فللذلِ منهُ لا محالة َ جانبُ
    وَمَا أُنْسُ دارٍ لَيْسَ فِيهَا مُؤانِسٌ،
    و ما قربُ قومٍ ليسَ فيهمْ مقاربُ ‍!؟

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أمَا لِجَمِيلٍ عِنْدَكُنّ ثَوَابُ،
    أمَا لِجَمِيلٍ عِنْدَكُنّ ثَوَابُ،
    رقم القصيدة : 18181
    -----------------------------------
    أمَا لِجَمِيلٍ عِنْدَكُنّ ثَوَابُ،
    وَلا لِمُسِيء عِنْدَكُنّ مَتَابُ؟
    لَقَد ضَلّ مَنْ تَحوِي هوَاهُ خَرِيدة ٌ،
    و قدْ ذلَّ منْ تقضي عليهِ كعابُ
    و لكنني - والحمدُ للهِ - حازمٌ
    أعزُّ إذا ذلتْ لهنَّ رقابُ
    وَلا تَمْلِكُ الحَسْنَاءُ قَلْبيَ كُلّهُ
    و إنْ شملتها رقة ٌ وشبابُ
    وَأجرِي فلا أُعطي الهوَى فضْلَ مقوَدي،
    وَأهْفُو وَلا يَخْفَى عَلَيّ صَوَابُ
    إذا الخِلّ لَمْ يَهْجُرْكَ إلاّ مَلالَة ً،
    فليسَ لهُ إلا الفراقَ عتابُ
    إذَا لَمْ أجِدْ مِنْ خُلّة ٍ ما أُرِيدُهُ
    فعندي لأخرى عزمة ٌ وركابُ
    وَلَيْسَ فرَاقٌ ما استَطَعتُ، فإن يكُن
    فراقٌ على حالٍ فليسَ إيابُ
    صبورٌ ولوْ لمْ تبقَ مني بقية ٌ
    قؤولٌ ولوْ أنَّ السيوفَ جوابُ
    وَقُورٌ وأحْدَاثُ الزّمَانِ تَنُوشُني،
    وَفي كُلّ يَوْمٍ لَفْتَة ٌ وَخِطَابُ
    وَألْحَظُ أحْوَالَ الزّمَانِ بِمُقْلَة ٍ
    بها الصدقُ صدقٌ والكذابُ كذابُ
    بِمَنْ يَثِقُ الإنْسَانُ فِيمَا يَنُوبُهُ
    وَمِنْ أينَ للحُرّ الكَرِيمِ صِحَابُ؟
    وَقَدْ صَارَ هَذَا النّاسُ إلاّ أقَلَّهُمْ
    ذئاباً على أجسادهنَّ ثيابُ
    تغابيتُ عنْ قومي فظنوا غباوة ً
    بِمَفْرِقِ أغْبَانَا حَصى ً وَتُرَابُ
    وَلَوْ عَرَفُوني حَقّ مَعْرِفَتي بهِم،
    إذاً عَلِمُوا أني شَهِدْتُ وَغَابُوا
    وَمَا كُلّ فَعّالٍ يُجَازَى بِفِعْلِهِ،
    و لا كلِّ قوالٍ لديَّ يجابُ
    وَرُبّ كَلامٍ مَرّ فَوْقَ مَسَامِعي
    إلى الله أشْكُو أنّنَا بِمَنَازِلٍ
    تحكمُ في آسادهنَّ كلابُ
    تَمُرّ اللّيَالي لَيْسَ للنّفْعِ مَوْضِعٌ
    لديَّ ، ولا للمعتفينَ جنابُ
    وَلا شُدّ لي سَرْجٌ عَلى ظَهْرِ سَابحٍ،
    ولا ضُرِبَتْ لي بِالعَرَاءِ قِبَابُ
    و لا برقتْ لي في اللقاءِ قواطعٌ
    وَلا لَمَعَتْ لي في الحُرُوبِ حِرَابُ
    ستذكرُ أيامي " نميرٌ" و" عامرٌ"
    و" كعبٌ " على علاتها و" كلابُ "
    أنا الجارُ لا زادي بطيءٌ عليهمُ
    وَلا دُونَ مَالي لِلْحَوَادِثِ بَابُ
    وَلا أطْلُبُ العَوْرَاءَ مِنْهُمْ أُصِيبُهَا،
    وَلا عَوْرَتي للطّالِبِينَ تُصَابُ
    وَأسْطُو وَحُبّي ثَابِتٌ في صُدورِهِمْ
    وَأحلُمُ عَنْ جُهّالِهِمْ وَأُهَابُ
    بَني عَمّنا ما يَصْنعُ السّيفُ في الوَغى
    إذا فلَّ منهُ مضربٌ وذبابُ ؟
    شِدَادٌ عَلى غَيْرِ الهَوَانِ صِلابُ
    بَني عَمّنَا نَحْنُ السّوَاعِدُ والظُّبَى
    ويوشكُ يوماً أنْ يكونَ ضرابُ
    حَرِيّونَ أنْ يُقْضَى لَهُمْ وَيُهَابُوا
    فَعَنْ أيّ عُذْرٍ إنْ دُعُوا وَدُعِيتُمُ
    أبَيْتُمْ، بَني أعمَامِنا، وأجَابُوا؟
    وَمَا أدّعي، ما يَعْلَمُ الله غَيْرَهُ
    رحابُ " عليٍّ " للعفاة ِ رحابُ
    و أفعالهُ للراغبين َ كريمة ٌ
    و أموالهُ للطالبينَ نهابُ
    و لكنْ نبا منهُ بكفي صارمٌ
    و أظلمُ في عينيَّ منهُ شهابُ
    وَأبطَأ عَنّي، وَالمَنَايَا سَرِيعة ٌ،
    وَلِلْمَوْتِ ظُفْرٌ قَدْ أطَلّ وَنَابُ
    و لا نسبٌ بينَ الرجالِ قرابُ
    فأَحْوَطَ لِلإسْلامِ أنْ لا يُضِيعَني
    و لي عنهُ فيهِ حوطة ٌ ومنابُ
    ولكنني راضٍ على كل حالة ٍ
    ليعلمَ أيُّ الحالتينِ سرابُ
    و ما زلتُ أرضى بالقليلِ محبة ً
    لديهِ وما دونَ الكثيرِ حجابُ
    وَأطلُبُ إبْقَاءً عَلى الوُدّ أرْضَهُ،
    و ذكرى منى ً في غيرها وطلابُ
    كذاكَ الوِدادُ المحضُ لا يُرْتَجى لَهُ
    ثوابٌ ولا يخشى عليهِ عقابُ
    وَقد كنتُ أخشَى الهجرَ والشملُ جامعٌ
    و في كلِّ يومٍ لقية ٌ وخطابُ
    فكيفَ وفيما بيننا ملكُ قيصرٍ
    وَللبَحْرِ حَوْلي زَخْرَة ٌ وَعُبَابُ
    أمنْ بعدِ بذلِ النفسِ فيما تريدهُ
    أُثَابُ بِمُرّ العَتْبِ حِينَ أُثَابُ؟
    فَلَيْتَكَ تَحْلُو، وَالحَيَاة ُ مَرِيرَة ٌ،
    وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأَنَامُ غِضَابُ
    وَلَيْتَ الّذي بَيْني وَبَيْنَكَ عَامِرٌ
    و بيني وبينَ العالمينَ خرابُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إنّ في الأسْرِ لَصَبّاً
    إنّ في الأسْرِ لَصَبّاً
    رقم القصيدة : 18182
    -----------------------------------
    إنّ في الأسْرِ لَصَبّاً
    دمعهُ في الخدِِّ صبُّ
    هُوَ في الرّومِ مُقِيمٌ،
    ولهُ في الشامِ قلبُ
    مستجدٌ لمْ يصادف
    عِوَضاً مِمّنْ يُحِبّ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> زماني كلهُ غضبٌ وعتبُ
    زماني كلهُ غضبٌ وعتبُ
    رقم القصيدة : 18183
    -----------------------------------
    زماني كلهُ غضبٌ وعتبُ
    و أنتَ عليَّ والأيامُ إلبُ
    وَعَيْشُ العالَمِينَ لَدَيْكَ سَهْلٌ،
    و عيشي وحدهُ بفناكَ صعبُ
    وَأنتَ وَأنْتَ دافعُ كُلّ خَطْبٍ،
    معَ الخطبِ الملمِّ عليَّ خطبُ
    إلى كَمْ ذا العِقَابُ وَلَيْسَ جُرْمٌ
    و كمْ ذا الإعتذارُ وليسَ ذنبُ؟
    فلا بالشامِ لذَّ بفيَّ شربٌ
    وَلا في الأسْرِ رَقّ عَليّ قَلْبُ
    فَلا تَحْمِلْ عَلى قَلْبٍ جَريحٍ
    بهِ لحوادثِ الأيامِ ندبُ
    أمثلي تقبلُ الأقوالُ فيهِ ؟
    وَمِثْلُكَ يَسْتَمِرّ عَلَيهِ كِذْبُ؟
    جناني ما علمتَ ، ولي لسانٌ
    يَقُدّ الدّرْعَ وَالإنْسانَ عَضْبُ
    وزندي ، وهوَ زندكَ ، ليسَ يكبو
    وَنَاري، وَهْيَ نَارُكَ، لَيسَ تخبو
    و فرعي فرعكَ الزاكي المعلى
    وَأصْلي أصْلُكَ الزّاكي وَحَسْبُ
    " لإسمعيلَ " بي وبنيهِ فخرٌ
    وَفي إسْحَقَ بي وَبَنِيهِ عُجْبُ
    و أعمامي " ربيعة ُ "و هيَ صيدٌ
    وَأخْوَالي بَلَصْفَر وَهْيَ غُلْبُ
    و فضلي تعجزُ الفضلاءُ عنهُ
    لأنكَ أصلهُ والمجدُ تربُ
    فدتْ نفسي الأميرَ ، كأنَّ حظي
    وَقُرْبي عِنْدَهُ، مَا دامَ قُرْبُ
    فَلَمّا حَالَتِ الأعدَاءُ دُوني،
    و أصبحَ بيننا بحرٌ و" دربُ"
    ظَلِلْتَ تُبَدّلُ الأقْوَالَ بَعْدِي
    و يبلغني اغتيابكَ ما يغبُّ
    فقلْ ما شئتَ فيَّ فلي لسانٌ
    مليءٌ بالثناءِ عليكَ رطبُ
    و عاملني بإنصافٍ وظلمٍ
    تَجِدْني في الجَمِيعِ كمَا تَحِبّ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لَقَدْ عَلِمَتْ قَيْسُ بنُ عَيلانَ أنّنا
    لَقَدْ عَلِمَتْ قَيْسُ بنُ عَيلانَ أنّنا
    رقم القصيدة : 18184
    -----------------------------------
    لَقَدْ عَلِمَتْ قَيْسُ بنُ عَيلانَ أنّنا
    بنا يدركُ الثأرُ الذي قلَّ طالبهْ
    وَأنّا نَزَعْنَا المُلْكَ مِن عُقْرِ دَارِهِ
    و ننتهكُ القرمَ الممنعَ جانبهْ
    وَأنّا فَتَكْنَا بِالأغَرّ ابنِ رَائِقٍ
    عَشِيّة َ دَبّتْ بِالفَسَادِ عَقَارِبُه
    أخَذْنَا لَكُمْ بِالثّار ثَارِ عُمَارَة ٍ،
    و قد نامَ لمْ ينهدْ إلى الثأرِ صاحبهْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و زائرٍ حببهُ إغبابهُ
    و زائرٍ حببهُ إغبابهُ
    رقم القصيدة : 18185
    -----------------------------------
    و زائرٍ حببهُ إغبابهُ
    طَالَ عَلى رَغمِ السُّرَى اجتِنابُهُ
    وافاهُ دهرٌ عصلٌ أنيابهُ
    واجتابَ بطنانَ العجاجِ جابهُ
    يدأبُ ما ردَّ الزمانُ دابهُ
    وَأرْفَدَتْ خَيْرَاتُهُ وَرَابُهُ
    وافى أمامَ هطلهِ ربابهُ
    باكٍ حزينٌ ، رعدهُ انتحابهُ
    جاءتْ بهِ ، مسيلة ً أهدابهُ ،
    رَائِحَة ٌ هُبُوبُهَا هِبَابُهُ
    ذيالة ً ذلتْ لها صعابهُ
    ركبُ حيَّا كانَ الصبا ركابهُ
    حَتى إذَا مَا اتّصَلَتْ أسْبَابُهُ
    وضربتْ على الثرى عقابهُ
    و ضربتْ على الربا قبابهُ
    وَامْتَدّ في أرْجَائِهِ أطْنَابُهُ
    وَتَبِعَ انْسِجَامَهُ انْسِكَابُهُ
    وَرَدَفَ اصْطِفَاقَهُ اضْطِرَابُهُ
    كأنما قدْ حملتْ سحابهُ
    ركنَ شروري واصطفتْ هضابهُ
    جَلّى عَلى وَجْهِ الثّرى كِتَابُهُ
    وَشَرِقَتْ بِمَائِهَا شِعَابُهُ
    و حليتْ بنورها رحابهُ
    كَأنّهُ لَمّا انْجَلَى مُنْجَابُهُ
    و لمْ يؤمنْ فقدهُ إيابهُ
    شيخٌ كبيرٌ عادهُ شبابهُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و لا تصفنَّ الحربَ عندي فإنها
    و لا تصفنَّ الحربَ عندي فإنها
    رقم القصيدة : 18186
    -----------------------------------
    و لا تصفنَّ الحربَ عندي فإنها
    طَعَامِيَ مُذْ بِعْتُ الصِّبَا وَشَرَابي
    و قد عرفتْ وقعَ المساميرِ مهجتي
    و شققَ عنْ زرقِ النصولِ إهابي
    وَلَجّجْتُ في حُلوِ الزّمَانِ وَمُرّهِ،
    وَأنْفَقْتُ مِن عُمرِي بِغَيْرِ حِسابِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> منْ لي بكتمانِ هوى شادنٍ
    منْ لي بكتمانِ هوى شادنٍ
    رقم القصيدة : 18187
    -----------------------------------
    منْ لي بكتمانِ هوى شادنٍ
    عيني لهُ عونٌ على قلبي ؟
    عرَّضتُ صبري وسلوى لهُ
    فاستشهدا في طاعة ِ الحبِّ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لبسنا رداءَ الليلِ ، والليلُ راضعٌ
    لبسنا رداءَ الليلِ ، والليلُ راضعٌ
    رقم القصيدة : 18188
    -----------------------------------
    لبسنا رداءَ الليلِ ، والليلُ راضعٌ
    إلى أنْ تَرَدّى رَأسُهُ بِمَشِيبِ
    و بتنا كغصني بانة ٍ عابثتهما
    إلى الصّبْحِ رِيحَا شَمْألٍ وَجَنُوبِ
    بحالٍ تردُّ الحاسدينَ بغيظهمْ
    و تطرفُ عنا عينَ كلِّ رقيبِ
    إلى أنْ بَدَا ضَوْءُ الصّبَاحِ كَأنّهُ
    مَبَادِي نُصُولٍ في عِذَارِ خَضِيبِ
    فَيَا لَيْلُ قَد فَارَقْتَ غَيرَ مُذَمَّمٍ،
    و يا صبحُ قدْ أقبلتَ غيرَ حبيبِ


  6. [906]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> مُسِيءٌ مُحْسِنٌ طَوْراً وَطَوْراً،
    مُسِيءٌ مُحْسِنٌ طَوْراً وَطَوْراً،
    رقم القصيدة : 18190
    -----------------------------------
    مُسِيءٌ مُحْسِنٌ طَوْراً وَطَوْراً،
    فما أدري عدوي أم حبيبي
    يقلبُ مقلة ً ، ويديرُ طرفاً ،
    بِهِ عُرِفَ البَرِيءُ مِنَ المُرِيبِ
    وَبَعْضُ الظّالمِينَ، وَإنْ تَنَاهَى ،
    شَهِيُّ الظّلمِ، مُغْتَفَرُ الذّنُوبِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ندبتَ لحسنِ الصبرِ قلبَ نجيبِ
    ندبتَ لحسنِ الصبرِ قلبَ نجيبِ
    رقم القصيدة : 18191
    -----------------------------------
    ندبتَ لحسنِ الصبرِ قلبَ نجيبِ
    و ناديتَ للتسليمِ خيرَ مجيبِ
    وَلمْ يَبْقَ مِني غَيْرَ قَلْبٍ مُشَيَّعٍ
    و عودٍ على نابِ الزمانِ صليبِ
    و قدْ علمتْ أمي بأنَّ منيتي
    بحدِ سنانٍ أو بحدِ قضيبِ
    كما علمتْ ؛ منْ قبلِ أنْ يغرقَ آبنها ،
    بِمَهْلَكِهِ في المَاءِ، أُمُّ شَبِيبِ
    تحملتُ ، خوفَ العارِ ، أعظمَ خطة ٍ
    وَأمّلْتُ نَصْراً كَانَ غَيرَ قَريبِ
    وَللعَارِ خَلّى رَبُّ غَسَّانَ مُلْكَهُ
    وَفَارَقَ دِينَ اللَّهِ غَيْرَ مُصِيبِ
    ولمْ يرتغبْ في العيشِ"عيسى بنُ مصعبِ"
    وَلا خَفّ خوْفَ الحرْبِ قلبُ حبيبِ
    رضيتُ لنفسي : " كانَ غيرَ موفقٍ "
    ولم ترضَ نفسي : كانَ غيرَ نحيبِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يَا عيِدُ! مَا عُدْتَ بِمَحْبُوبِ
    يَا عيِدُ! مَا عُدْتَ بِمَحْبُوبِ
    رقم القصيدة : 18192
    -----------------------------------
    يَا عيِدُ! مَا عُدْتَ بِمَحْبُوبِ
    على معنى القلبِ ، مكروبِ
    يَا عيِدُ! قَد عُدْتَ علَى ناظِرٍ،
    عن كلٍ حسنٍ فيكَ ، محجوبِ
    يَا وَحْشَة َ الدّارِ التي رَبُّهَا
    أصْبَحَ في أثْوَابِ مَرْبُوبِ
    قَدْ طَلَعَ العِيدُ عَلى أهْلِهِ
    بِوَجْهِ لا حُسْنٍ وَلا طِيبِ
    ما لي وللدهرِ وأحداثهِ
    لقدْ رماني بالأعاجيبِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> رَدَدْتُ عَلى بَني قَطَنٍ بِسَيْفي
    رَدَدْتُ عَلى بَني قَطَنٍ بِسَيْفي
    رقم القصيدة : 18193
    -----------------------------------
    رَدَدْتُ عَلى بَني قَطَنٍ بِسَيْفي
    أسِيراً غَيْرَ مَرْجُوّ الإيَابِ
    سَرَرْتُ بِفَكّهِ حَيَّيْ نُمَيْرٍ،
    وسؤتُ بني " ربيعة َ " و" الضبابِ "
    و ما أبغي سوى شكري ثواباً
    و إنَّ الشكرَ من خير الثوابِ
    فَهَلْ مُثْنٍ عَليّ فَتى نُمَيْرٍ
    بحلي عنهُ قدَّ بني " كلابِ "

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَعِلّة ٍ لَمْ تَدَعْ قَلْباً بِلا ألَمٍ
    وَعِلّة ٍ لَمْ تَدَعْ قَلْباً بِلا ألَمٍ
    رقم القصيدة : 18194
    -----------------------------------
    وَعِلّة ٍ لَمْ تَدَعْ قَلْباً بِلا ألَمٍ
    سَرَتْ إلى طَلَبِ العَلْيَا وَغَارِبِهَا
    هَلْ تُقبَلُ النّفسُ عَن نَفسٍ فأفديَه؟
    اللَّهُ يَعْلَمُ ما تَغْلُو عَلَيّ بِهَا
    لئنْ وهبتكَ نفساً لا نظيرَ لها
    فَمَا سَمَحْتُ بِهَا إلاّ لِوَاهِبِهَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> فَعَلَ الجَميلَ وَلم يكُنْ من قَصْدِهِ
    فَعَلَ الجَميلَ وَلم يكُنْ من قَصْدِهِ
    رقم القصيدة : 18195
    -----------------------------------
    فَعَلَ الجَميلَ وَلم يكُنْ من قَصْدِهِ
    فَقَبِلْتُهُ وَقَرَنْتُهُ بِذُنُوبِهِ
    و لربَّ فعلٍ جاءني من فاعلٍ
    أحمدتهُ وذممتُ منْ يأتي بهِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي
    فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي
    رقم القصيدة : 18196
    -----------------------------------
    فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي
    قديماً وَلا الهَجرُ مِن مَذْهَبي!
    وهبني ؛ كما تدعي ؛ مذنباً ‍!
    أما تقبلُ العذرَ منْ مذنبِ ؟
    وَأوْلى الرّجالِ، بِعَتْبٍ، أخٌ
    يكرُّ العتابَ على معتبِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ألزمني ذنباً بلا ذنبِ
    ألزمني ذنباً بلا ذنبِ
    رقم القصيدة : 18197
    -----------------------------------
    ألزمني ذنباً بلا ذنبِ
    وَلَجّ في الهِجْرَانِ وَالعَتْبِ
    أحاولُ الصبرَ على هجرهِ
    وَالصّبْرُ مَحْظُورٌ علَى الصّبّ
    وَأكْتُمُ الوَجْدَ، وَقَدْ أصْبَحَتْ
    عينايَ عينينِ على القلبِ
    قدْ كنتُ ذا صبرٍ وذا سلوة ٍ
    فاستشهدا في طاعة ِ الحبِّ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ياليلُ ؛ ما أغفلَ ، عما بي ،
    ياليلُ ؛ ما أغفلَ ، عما بي ،
    رقم القصيدة : 18198
    -----------------------------------
    ياليلُ ؛ ما أغفلَ ، عما بي ،
    حبائبي فيكًَ وأحبابي
    يا ليلُ ، نامَ الناسُ عنْ موضعٍ
    ناءٍ، عَلى مَضْجَعِهِ نَابي
    هبتْ لهُ ريحٌ شامية ٌ
    مَتّتْ إلى القَلْبِ بِأسْبَابِ
    أدتْ رسالاتِ حبيبٍ لنا
    فَهِمْتُهَا مِنْ بَيْنَ أصْحَابي

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أبنيتي ، لا تحزني ‍
    أبنيتي ، لا تحزني ‍
    رقم القصيدة : 18199
    -----------------------------------
    أبنيتي ، لا تحزني ‍
    كلُّ الأنامِ إلى ذهابِ
    أبنيتي ، صبراً جميـ
    ـلاً للجَليلِ مِنَ المُصَاب!
    نُوحِي عَلَيّ بِحَسْرَة ٍ!
    من خَلفِ سترِك وَالحجابِ
    قُولي إذَا نَادَيْتِني،
    و عييتِ عنْ ردِّ الجوابِ :
    زينُ الشبابِ ، " أبو فرا
    سٍ، لمْ يُمَتَّعْ بِالشّبَابِ!

  7. [907]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَقَفَتْني عَلى الأَسَى وَالنّحِيبِ
    وَقَفَتْني عَلى الأَسَى وَالنّحِيبِ
    رقم القصيدة : 18200
    -----------------------------------
    وَقَفَتْني عَلى الأَسَى وَالنّحِيبِ
    مُقْلَتَا ذَلِكَ الغَزَالِ الرّبِيب
    كلما عادني السلوُّ ؛ رماني
    غنْجُ ألحاظِهِ بِسَهْمٍ مُصِيبِ
    فَاتِرَاتٍ قَوَاتِلٍ، فَاتِنَاتٍ،
    فاتكاتٌ سهامها في القلوبِ
    هَلْ لِصَبٍّ مُتَيَّمٍ مِنْ مُعِينٍ؟
    و لداءٍ مخامرٍ منْ طبيبِ ؟
    أيّهَا المُذْنِبُ المُعَاتِبُ حَتى
    خِلْتُ أنّ الذّنُوبَ كانَتْ ذُنوبي
    كنْ كما شئتَ منْ وصالٍ وهجرٍ
    غِيَرُ قَلْبي عَلَيْكَ غَيرُ كَئِيبِ
    لكَ جسمُ الهوى ، وثغرُ الأقاحي ،
    و نسيمُ الصبا ، وقدُّ القضيبِ
    قَد جَحدتَ الهَوَى وَلكِنْ أقَرّتْ
    سِيمِيَاءُ الهَوَى وَلَحظُ المُرِيبِ
    أنا في حالتي وصالٍ وهجرٍ
    من جوى الحبِّ في عذابٍ مذيبِ
    بينَ قربٍ منغصٍ بصدودٍ
    ووصالٍ منغصٍ برقيبِ
    يَا خَلِيليَّ، خَلِّياني وَدَمْعي
    إنّ في الدّمْعِ رَاحَة َ المَكْرُوبِ
    ما تقولانِ في جهادٍ محبٍ
    وَقَفَ القَلْبَ في سَبِيلِ الحَبِيبِ؟
    هلْ منَْ الظاعنينَ مهدٍ سلامي
    للفَتى المَاجِدِ الأرِيبِ الأدِيبِ؟
    ابنُ عَمّي الدّاني عَلى شَحطِ دارٍ
    وَالقرِيبُ المَحَلّ غَيرُ قَرِيبِ
    خالصُ الودِّ ، صادقُ الوعدِ ، أنسي
    في حُضُورِي مُحافظٌ في مَغِيبي
    كُلَّ يَوْمٍ يُهْدي إليّ رِيَاضاً
    جادها فكرهُ بغيثٍ سكوبِ
    وارداتٍ بكلِ أنسٍ وبرٍّ
    وَافِدَاتٍ بِكُلّ حُسْنٍ وَطِيبِ
    " يابنَ نصرٍ " وقيتَ بؤسَ الليالي
    و صروفَ الردى ، وكربَ الخطوبِ
    بَانَ صَبْرِي لمّا تَأمّلَ طَرْفي:
    بَانَ صَبري ببَينِ ظَبيٍ رَبِيبِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يا ضَارِبَ الجَيشِ بي في وَسْطِ مَفرِقهِ
    يا ضَارِبَ الجَيشِ بي في وَسْطِ مَفرِقهِ
    رقم القصيدة : 18201
    -----------------------------------
    يا ضَارِبَ الجَيشِ بي في وَسْطِ مَفرِقهِ
    لقدْ ضربتَ بنفسِ الصارمِ الغضبِ
    لا تَحرُزُ الدّرْعُ عَني نَفسَ صَاحبِها
    وَلا أُجِيرُ ذِمَامَ البِيضِ وَاليَلَبِ
    و لا أعودُ برمحي غيرَ منحطمٍ
    و لا أروحُ بسيفي غيرَ مختضبِ
    حَتى تَقُولَ لَكَ الأعْداءُ رَاغِمَة ً
    " أضحى ابنُ عمكَ هذا فارسَ العربِ "
    هيهاتَ لا أجحدُ النعماءَ منعمها
    خلفتَ " يابنَ أبي الهيجاءِ " فيَّ أبي؟
    يَا مَنْ يُحاذِرُ أنْ تَمضِي عَليّ يَدٌ
    مَا لي أرَاكَ لبِيضِ الهِندِ تسمحُ بي؟
    و أنتَ بي منْ أضنِّ الناسِ كلهمِ
    فكيفَ تبذلني للسمرِ والقضبِ؟
    ما زلتُ أَجهلُهُ فضلاً وأُنكره
    نعمى ، وأوسعُ منْ عجبٍ ومنْ عجبِ
    حتى رأيتكَ بينَ الناسِ مجتنباً
    تُثْني عَليّ بِوَجْهٍ غَيرِ مُتّئِبِ
    فعندها ، وعيونُ الناسِ ترمقني
    عَلِمْتُ أنّكَ لم تُخطىء ولَم أصِبِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَمُعَوَّدٍ للكَرّ في حَمَسِ الوَغَى ،
    وَمُعَوَّدٍ للكَرّ في حَمَسِ الوَغَى ،
    رقم القصيدة : 18202
    -----------------------------------
    وَمُعَوَّدٍ للكَرّ في حَمَسِ الوَغَى ،
    غادرتهُ ؛ والفرُّ منْ عاداتهِ
    حَمَلَ القَنَاة َ عَلى أغَرَّ سَمَيْذَعٍ،
    دَخّالِ مَا بَينَ الفَتى وَقَنَاتِهِ
    لا أطْلُبُ الرّزْقَ الذّلِيلَ مَنَالُهُ
    فَوْتُ الهَوَانِ أذَلّ مِنْ مَقْنَاتِهِ
    علقتْ بناتُ الدهرِ ، تطرقُ ساحتي
    لما فضلتُ بنيهِ في حالاتهِ
    فالحربُ ترميني ببيضِ رجالها
    وَالدّهْرُ يَطرُقُني بِسُودِ بَنَاتِهِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و ما هوَ إلاَّ أنْ جرتْ بفراقنا
    و ما هوَ إلاَّ أنْ جرتْ بفراقنا
    رقم القصيدة : 18203
    -----------------------------------
    و ما هوَ إلاَّ أنْ جرتْ بفراقنا
    يَدُ الدّهرِ حتى قيلَ، مَن هُوَ حارِثُ؟
    يُذَكّرُنا بُعْدُ الفِرَاقِ عُهُودَهُ،
    وَتِلْكَ عُهُودٌ قَدْ بَلِينَ رَثَائِثُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ألا ليتَ قومي، والأماني مثيرة ٌ ،
    ألا ليتَ قومي، والأماني مثيرة ٌ ،
    رقم القصيدة : 18204
    -----------------------------------
    ألا ليتَ قومي، والأماني مثيرة ٌ ،
    شُهُودِيَ، وَالأَرْوَاحُ غَيرُ لَوَابِثِ
    غداة ً تناديني الفوارسُ ؛ والقنا
    تردُّ إلى حدِّ الظبا كلَّ ناكثِ
    " أحارثُ " إنْ لمْ تصدرِ الرمحَ قانياً
    و لمْ تدفعٍِ الجلى فلستَ " بحارثِ"

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> قامتْ إلى جارتها
    قامتْ إلى جارتها
    رقم القصيدة : 18205
    -----------------------------------
    قامتْ إلى جارتها
    تشكو ، بذلٍ وشجا
    أما ترينَ ، ذا الفتى ؟
    مَرّ بِنَا مَا عَرّجَا
    إنْ كانَ ما ذاقَ الهوى ،
    فَلا نَجَوْتُ، إنْ نَجَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> جَارِيَة ٌ، كَحْلاءُ، ممشوقَة ٌ،
    جَارِيَة ٌ، كَحْلاءُ، ممشوقَة ٌ،
    رقم القصيدة : 18206
    -----------------------------------
    جَارِيَة ٌ، كَحْلاءُ، ممشوقَة ٌ،
    في صدرها : حقانِ من عاجِ
    شَجَا فُؤادي طَرْفُهَا السّاجي،
    وكُلّ سَاجٍ طَرْفُهُ شَاجِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ألا أبلغْ سراة َ " بني كلابِ "
    ألا أبلغْ سراة َ " بني كلابِ "
    رقم القصيدة : 18207
    -----------------------------------
    ألا أبلغْ سراة َ " بني كلابِ "
    إذا ندبتْ نوادبهمْ صباحا
    جزيتُ سفيههمْ سوءءاً بسوءٍ
    فَلا حَرَجاً أتَيْتُ وَلا جُنَاحَا
    قَتَلْتُ فَتى بَني عَمْرِو بنِ عَبْدٍ
    وَأوْسَعَهُمْ عَلى الضِّيفَانِ سَاحَا
    قَتَلْتُ مُعَوَّداً عَلَلَ العَشَايَا،
    تخيرتِ العبيدُ لهُ اللقاحا
    ولستُ أرى فساداً في فسادٍ
    يَجُرّ عَلى طَرِيقَتِهِ صَلاحَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> عجبتُ ، وقدْ لقيتَ بني " كلابٍ "
    عجبتُ ، وقدْ لقيتَ بني " كلابٍ "
    رقم القصيدة : 18208
    -----------------------------------
    عجبتُ ، وقدْ لقيتَ بني " كلابٍ "
    و أرواحُ الفوارسِ تستباحُ
    و كيفَ رددتُ غربَ الجيشِ عنهمْ
    وَقَدْ أخَذَتْ مَآخِذَهَا الرّمَاحُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أ " أبا العشائرِ " لا محلُّكَ دارسٌ
    أ " أبا العشائرِ " لا محلُّكَ دارسٌ
    رقم القصيدة : 18209
    -----------------------------------
    أ " أبا العشائرِ " لا محلُّكَ دارسٌ
    بينَ الضلوعِ ، ولا مكانكَ نازحُ
    إني لأعلمُ بعدَ موتكَ أنهُ
    مَا مَرّ لِلأسَرَاءِ يَوْمٌ صَالِحُ

  8. [908]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَقَدْ أرُوحُ، قَرِيرَ العَينِ، مُغْتَبِطاً
    وَقَدْ أرُوحُ، قَرِيرَ العَينِ، مُغْتَبِطاً
    رقم القصيدة : 18210
    -----------------------------------
    وَقَدْ أرُوحُ، قَرِيرَ العَينِ، مُغْتَبِطاً
    بصَاحِبٍ مِثلِ نَصْلِ السّيفِ وَضّاحِ
    عذبِ الخلائقِ ، محمودٍ طرائقهُ ،
    عَفّ المَسامعِ، حتى يَرْغَمَ اللاّحي
    لما رأى لحظاتي في عوارضهِ ،
    فيما أشاءَمنَ الريحانِ والراحِ
    لاثَ اللّثَامَ عَلى وَجْهٍ أسِرَّتُهُ
    كَأنّها قَمَرٌ أوْ ضَوءُ مِصْبَاحِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> عَدَتْني عَنْ زِيَارَتِكُمْ عَوَادٍ
    عَدَتْني عَنْ زِيَارَتِكُمْ عَوَادٍ
    رقم القصيدة : 18211
    -----------------------------------
    عَدَتْني عَنْ زِيَارَتِكُمْ عَوَادٍ
    أقَلُّ مَخُوفِهَا سُمْرُ الرّمَاحِ
    وَإنّ لِقَاءَهَا لَيَهُونُ عِنْدي،
    إذَا كَانَ الوُصُولُ إلى نَجَاحِ
    وَلَكِنْ بَيْنَنَا بَيْنٌ وَهَجْرٌ
    أأرجو بعدَ ذلكَ منْ صلاحِ؟
    أقمتُ ، ولوْ أطعتُ رسيسَ شوقي
    ركبتُ إليكَ أعناقَ الرياحِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> تَبَسّمَ، إذْ تَبَسّمَ، عَنْ أقَاحِ
    تَبَسّمَ، إذْ تَبَسّمَ، عَنْ أقَاحِ
    رقم القصيدة : 18212
    -----------------------------------
    تَبَسّمَ، إذْ تَبَسّمَ، عَنْ أقَاحِ
    وَأسْفَرَ، حِينَ أسفَرَ، عَن صَبَاحِ
    وَأتْحَفَني بِكَأسٍ مِنْ رُضَابِ،
    و كأسٍ من جنى خدٍ وراحِ
    فمنْ لألاءِ غرتهِ صباحي
    وَمِنْ صَهْبَاءِ رِيقَتِهِ اصْطِبَاحي
    فَلا تَعْجَلْ إلى تَسْرِيحِ رُوحي
    فَمَوْتي فِيكَ أيسَرُ مِنْ سَرَاحي

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أغصُّ بذكرهِ ، أبداً ، بريقي
    أغصُّ بذكرهِ ، أبداً ، بريقي
    رقم القصيدة : 18213
    -----------------------------------
    أغصُّ بذكرهِ ، أبداً ، بريقي
    و أشرقُ منهُ بالماءِ القراحِ
    و تمنعني مراقبة ُ الأعادي
    غُدُوّي للزّيارَة ِ أوْ رَوَاحي
    وَلَوْ أنّي أُمَلَّكُ فِيهِ أمْرِي
    ركبتُ إليهِ أعناقَ الرياحَ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لمْ أؤاخذكَ بالجفاءِ ، لأني ،
    لمْ أؤاخذكَ بالجفاءِ ، لأني ،
    رقم القصيدة : 18214
    -----------------------------------
    لمْ أؤاخذكَ بالجفاءِ ، لأني ،
    وَاثِقٌ مِنْكَ بِالوَفَاءِ الصّحِيحِ
    فجميلُ العدوِّ غيرُ جميلٍ ،
    و قبيحُ الصديقِ غيرُ قبيحِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> علونا " جوشنا " بأشدَّ منهُ ،
    علونا " جوشنا " بأشدَّ منهُ ،
    رقم القصيدة : 18215
    -----------------------------------
    علونا " جوشنا " بأشدَّ منهُ ،
    وَأثْبَتَ عِنْدَ مُشْتَجَرِ الرّماحِ
    بجيشٍ جاشَ ، بالفرسانِ ، حتى
    ظننتَ ، البرَّ بحراً منْ سلاحِ
    و ألسنة ٍ منَ العذباتِ حمرٍ
    تخاطبنا بأفواهِ الرماحِ
    و أروعَ ، جيشهُ ليلٌ بهيمٌ ،
    و غرتهُ عمودٌ منْ صباحِ
    صفوحٌ عندَ قدرتهِ كريمٌ
    قليلُ الصفحِ ما بينَ الصفاحِ
    فكانَ ثباتهُ للقلبِ قلباً
    وَهَيْبَتُهُ جَنَاحاً للجَنَاحِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أقْبَلَتْ كَالبَدْرِ تَسْعَى ،
    أقْبَلَتْ كَالبَدْرِ تَسْعَى ،
    رقم القصيدة : 18216
    -----------------------------------
    أقْبَلَتْ كَالبَدْرِ تَسْعَى ،
    غلساً ، نحوي ، براحِ
    قُلْتُ: أهْلاً بِفَتَاة ٍ،
    حملتْ نورَ الصباحِ
    عَلّلي بِالكَأسِ مَنْ أصْـ
    بحَ منها غيرَ صاحِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أيَلْحاني، عَلى العَبَرَاتِ، لاحِ
    أيَلْحاني، عَلى العَبَرَاتِ، لاحِ
    رقم القصيدة : 18217
    -----------------------------------
    أيَلْحاني، عَلى العَبَرَاتِ، لاحِ
    وَقد يَئسَ العَوَاذِلُ من صَلاحي
    تَمَلَّكَني الهَوَى بَعدَ التّأبّي،
    وَرَوَّضَنِي الهَوَى بَعْدَ الجِمَاحِ
    أسَكْرَى اللّحظِ طَيّبَة َ الثّنَايا
    أفترى اللحظِ ، جائلة َ الوشاحِ
    رَمَتْني نحوَ دارِكِ كُلّ عَنْسٍ
    وَصَلتُ لهَا غُدُوّيَ بِالرّوَاحِ
    تطاولَ فضلُ نسعتها ، وقلتْ
    فُضُولُ زِمَامِهَا، عِندَ المَرَاحِ
    حَمَلنَ إلَيْكِ صَبَّاً ذَا ارْتِيَاحٍ
    بقربكِ ، أو مساعدَ ذي ارتياحِ
    أخا عشرينَ ، شيبَ عارضيهِ
    مرِيضُ اللّحظِ في الحدق الصّحاحِ
    نَزَحنَ مِن الرُّصَافَة ِ عَامِدَاتٍ
    أخَفّ الفَارِسِينَ إلى الصّيَاحِ
    إذا مَا عَنّ لي أرَبٌ بِأرْضٍ،
    ركبتُ لهُ ، ضميناتِ النجاحِ
    و لي عندَ العداة ِ ، بكلِّ أرضٍ ،
    دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
    إذا التفتْ عليَّ سراة ُ قومي
    وَلاقَينا الفوارسَ في الصَّباحِ
    يَخِفّ بها إلى الغَمَرَاتِ طَوْدٌ
    بناتِ السبقِ تحتَ بني الكفاحِ
    تَكَدّرَ نَقْعُهُ، وَالجَوّ صَافٍ،
    و أظلمَ وقتهُ ، واليومُ صاحِ
    و كلّ‍ُ معذلٍ في الحيِّ آبٍ
    على العذالِ ؛ عصاءُ اللواحي

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
    دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
    رقم القصيدة : 18218
    -----------------------------------
    دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
    وَأكْبَادٌ مُكَلِّمَة ُ النّوَاحي
    و حزنٌ ، لا نفاذَ لهُ ؛ ودمعُ
    يلاحي ، في الصبابة ِ ، كلَّ لاحِ
    أتَدْري مَا أرُوحُ بِهِ وَأغْدُو،
    فَتَاة ُ الحَيّ حَيّ بَني رَبَاحِ؟
    ألا يَا هَذِهِ، هلْ مِنْ مَقِيلٍ
    لِضِيفانِ الصّبَابَة ِ، أوْ رَوَاحِ؟
    فَلَوْلا أنْتِ، مَا قَلِقَتْ رِكابي
    فَتَاة ُ الحَيّ حَيّ بَني رَبَاحِ؟
    و منْ جراكِ ، أوطنتُ الفيافي
    وَفِيكِ غُذِيتُ ألْبَانَ اللِّقَاحِ
    رَمَتْكِ مِنَ الشّآمِ بِنَا مطَايا
    قِصَارُ الخَطْوِ، دَامِيَة ُ الصِّفَاحِ
    تجولُ نسوعها ، وتبيتُ تسري
    إلى غرّاءَ، جَائِلَة ِ الوِشَاحِ
    إذا لمْ تشفَ ، بالغدواتِ ، نفسي
    وَلا هَبّتْ إلى نَجْدٍ رِيَاحي!
    يُلاحي، في الصّبَابَة ِ، كُلّ لاحِ
    وقدْ هبتْ لنا ريحُ الصباحِ:
    لَقَدْ أخَذَ السُّرَى وَاللَّيْلُ مِنّا،
    فهلْ لكَ أن تريحَ بجوِّ راحٍِ؟
    فَقُلتُ لَهُمْ عَلى كُرْهٍ: أرِيحوا
    وَلا هَبّتْ إلى نَجْدٍ رِيَاحي!
    إرَادَة َ أنْ يُقَالَ أبُو فِرَاسٍ،
    عَلَى الأصْحابِ، مأمونُ الجِماحِ
    و كمْ أمرٍ أغالبُ فيهِ نفسي
    ركبتُ ، مكانَ أدنى للنجاحِ
    يُلاحي، في الصّبَابَة ِ، كُلّ لاحِ
    وَآسُو كُلّ خِلٍّ بالسّمَاحِ
    وَإنّا غَيرُ أُثّامٍ لِنَحْوي
    جِمَامَ المَاءِ، وَالمَرْعَى المُبَاحِ
    وَإنّا غَيرُ أُثّامٍ لِنَحْوي
    مَنِيعَ الدّارِ، وَالمَال المُرَاحِ
    لأملاكِ البلادِ ، عليَّ ، طعنٌ
    يحلُّ عزيمة َ الدرعِ الوقاحِ
    و يومٍ ، للكماة ِ بهِ اعتناقً ،
    و لكنَّ التصافحَ بالصفاحِ
    و ما للمالِ يروي عنْ ذويهِ
    وَيُصْبِحُ في الرّعَادِيدِ الشّحَاحِ
    لَنَا مِنْهُ، وإنْ لُوِيَتْ قَلِيلاً،
    وَحُزْنٌ، لا نَفَادَ لَهُ، وَدَمْعٌ
    أتَدْري مَا أرُوحُ بِهِ وَأغْدُو،
    تراهُ ، إذا الكماة ُ الغلبُ شدوا
    أشدَّ الفارسينِ إلى الكفاحِ
    أتَاني مِنْ بَني وَرْقَاءَ قَوْلٌ
    ألذُّ جنَّى منَ الماءِ القراحِ
    و أطيبُ منْ نسيمِ الروضِ حفتْ
    بهِ اللذاتُ منْ روحٍ وراحَ
    وَتَبْكي في نَوَاحِيه الغَوَادي
    بأدمعها ، وتبسمُ عنْ أقاحِ
    عتابكَ يابنَ عمٍ بغيرِ جرمٍ
    وَإنّا غَيرُ بُخّالٍ لِنَحْمي
    و ما أرضى انتصافاً منْ سواكمْ
    وَأُغضي مِنكَ عَن ظُلمٍ صُرَاحِ
    أظَنّاً؟ إنّ بَعْضَ الظّنّ إثْمٌ!
    أمَزْحاً؟ رُبّ جِدٍّ في مُزَاحِ!
    إذا لمْ يَثْنِ غَرْبَ الظّنّ ظَنّ
    بسطتُ العذرَ في الهجرِ المباحِ
    أأتْرُكُ في رِضَاكَ مَدِيحَ قَوْمي
    أُصَاحِبُ كُلّ خِلٍّ بالتّجَافي
    و همْ أصلٌ لهذا الفرعِ طابتْ
    وَكَمْ أمْرٍ أُغَالِبُ فِيهِ نَفْسي
    بقاءُ البيضِ عمرُ الشملِ فيهم
    و حطُّ السيفِ أعمارُ اللقاحِ
    أعزُّ العالمينَ حمى ً وجاراً ،
    وَأكرَمُ مُسْتَغَاثٍ مُستَمَاحِ
    أريتكَ يابنَ عمِّ بأيِّ عذرٍ ؟
    عدوتَ عن الصوابِ ؛ وأنتَ لاحِ
    وَإنّا غَيرُ بُخّالٍ لِنَحْمي
    كفعلكَ ؛ أم بأسرتنا افتتاحي
    وَهَلْ في نَظْمِ شِعري من طرِيفٍ
    لمغدى ً في مكانكَ ؛ أو مراحِ؟
    أمِنْ كَعْبٍ نَشَا بَحْرُ العَطَايَا
    و صاحبُ كلٍ خلٍّ مستبيحٍ
    وَتَبْكي في نَوَاحِيه الغَوَادي
    و هذا السيلُ منْ تلكَ الغوادي
    و هذي السحبُ منْ تلكَ الرياحِ
    وَآسُو كُلّ خِلٍّ بالسّمَاحِ
    أفي مدحي لقومي منْ جناحِ؟
    يُلاحي، في الصّبَابَة ِ، كُلّ لاحِ
    و منْ أضحى امتداحهمْ امتداحي؟
    و لستُ ، وإنْ صبرتُ على الرزايا
    ألاَ حي أسرتي ، وبهمْ ألاحي
    و لو أني اقترحتُ على زماني
    لكنتمْ ، يا " بني ورقا " اقتراحي

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> تَمَنَّيْتُمْ أنْ تَفْقِدُوني، وَإنّما
    تَمَنَّيْتُمْ أنْ تَفْقِدُوني، وَإنّما
    رقم القصيدة : 18219
    -----------------------------------
    تَمَنَّيْتُمْ أنْ تَفْقِدُوني، وَإنّما
    تَمَنَّيْتُمُ أنْ تُفْقِدُوا العِزَّ أصْيَدَا
    أما أنا أعلى منْ تعدونَ همة ً ؟
    وَإنْ كنتُ أدنَى مَن تَعُدّونَ موْلدَا
    إلى الله أشكُو عُصْبَة ً من عَشِيرَتي
    يسيئونَ لي في القولِ ،غيباً ومشهدا
    و إنْ حاربوا كنتُ المجنَّ أمامهم
    وَإنْ ضَارَبُوا كنتُ المُهَنّدَ وَاليَدَا
    و إنْ نابَ خطبٌ ، أوْ ألمتْ ملمة ٌ ،
    جعلتُ لهمْ نفسي ، وما ملكتْ فدا
    يودونَ أنْ لا يبصروني ، سفاهة ً ،
    وَلَوْ غِبتُ عن أمرٍ تَرَكتُهُمُ سُدَى
    فعالي لهمْ ، لوْ أنصفوا في جمالها
    وَحَظٌّ لنَفسي اليَوْمَ وهَوَ لهمْ غَدا
    فَلا تَعِدوني نِعمَة ً، فَمَتى غَدَتْ
    فَأهلي بهَا أوْلى وَإنْ أصْبَحُوا عِدَا

  9. [909]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يا طولَ شَوْقيَ إن قالوا: الرّحِيلُ غدا،
    يا طولَ شَوْقيَ إن قالوا: الرّحِيلُ غدا،
    رقم القصيدة : 18220
    -----------------------------------
    يا طولَ شَوْقيَ إن قالوا: الرّحِيلُ غدا،
    لا فَرّقَ اللَّهُ فِيمَا بَيْنَنَا أبَدَا
    يا منْ أصافيهِ في قربٍ وفي بعدِ
    وَمَنْ أُخَالِصُهُ إنْ غَابَ أوْ شَهِدَا
    راعَ الفراقُ فؤاداً كنتَ تؤنسهُ
    وَذَرّ بَينَ الجُفُونِ الدّمعَ والسُّهُدا
    لا يُبْعِدِ اللَّهُ شَخْصاً لا أرَى أنَساً
    وَلا تَطِيبُ ليَ الدّنْيَا إذا بَعُدا
    أضحى وأضحيتُ في سرٍ وفي علنٍ
    أعدهُ والداً إذْ عدني ولدا
    ما زالَ ينظمُ فيَّ الشعرَ مجتهداً
    فضلاً وأنظمُ فيهِ الشعرَ مجتهدا
    حَتى اعْتَرَفْتُ وَعَزّتْني فَضَائِلُهُ،
    و فاتَ سبقاً وحازَ الفضلَ منفردا
    إنْ قَصّرَ الجُهْدَ عَنْ إدْرَاكِ غايَته
    فأعذرُ الناسِ منْ أعطاكَ ما وجدا
    أبقى لنا اللهُ مولانا ؛ ولا برحتْ
    أيّامُنَا، أبَداً، في ظِلّهِ جُدُدَا
    لا يطرقِ النازلُ المحذورُ ساحتهُ
    وَلا تَمُدّ إلَيْهِ الحَادِثَاتُ يَدَا
    الحَمْدُ للَّهِ حَمْداً دَائِماً أبَدا
    أعطانيَ الدهرُ ما لمْ يعطهِ أحدا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أهْدَى إلَيّ صَبَابَة ً وَكَآبَة ً
    أهْدَى إلَيّ صَبَابَة ً وَكَآبَة ً
    رقم القصيدة : 18221
    -----------------------------------
    أهْدَى إلَيّ صَبَابَة ً وَكَآبَة ً
    فأعادني كلفَ الفؤادِ عميدا
    إنَّ الغزالة َ والغزالة َ أهدتا
    وَجْهَاً إلَيكَ، إذا طَلَعتَ، وَجِيدا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ
    إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ
    رقم القصيدة : 18222
    -----------------------------------
    إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ
    إذا ما دنونا زادَ جاهلهم بعدا
    وَإنّا لَتَثْنِينَا عَوَاطِفُ حِلْمِنَا
    عَلَيْهمْ، وَإنْ ساءتْ طَرَائقُهمْ جِدّا
    وَيَمْنَعُنَا ظُلْمَ العَشِيرة ِ أنّنَا
    إلى ضُرّهَا، لَوْ نَبتَغي ضُرّها، أهدَى
    وَإنّا إذا شِئْنَا بِعَادَ قَبِيلَة ٍ
    جَعَلْنَا عِجالاً دُونَ أهلِهِمُ نجدَا
    وَلَوْ عَرَفَتْ هذي العَشائرُ رُشْدَهَا
    إذا جعلتنا دونَ أعدائها سدا
    وَلكِنْ أُرَاهَا، أصْلَحَ الله حالَها
    و أخلقها بالرشدِ - قدْ عدمتْ رشدا
    إلى كَمْ نَرُدّ البيضَ عَنهُم صَوَادياً
    وَنَثني صُدورَ الخيلِ قد مُلئتْ حقدَا
    وَنَغْلِبُ بِالحِلْمِ الحَمِيّة َ مِنْهُمُ
    وَنَرْعَى رِجالاً لَيس نَرْعى لهم عهدَا
    أخَافُ عَلَى نَفْسي وَللحَرْبِ سَوْرَة ٌ
    بَوَادِرَ أمْرٍ لا نُطِيقُ لَهَا رَدّا
    و جولة َ حربٍ يهلكُ الحلمَ دونها
    وصولة َ بأسٍ تجمعُ الحرَّ والعبدا
    وَإنّا لَنَرْمي الجَهلَ بِالجَهْلِ مَرّة ً
    إذا لمْ نَجِدْ مِنْهُ عَلى حَالَة ٍ بُدّا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يا معجباً بنجومهِ
    يا معجباً بنجومهِ
    رقم القصيدة : 18223
    -----------------------------------
    يا معجباً بنجومهِ
    لا النحسُ منكَ ولاَ السعاده
    اللَّهُ يُنْقِصُ مَا يَشَا
    ءُ وَفي يَدِ اللَّهِ الزّيَادَة
    دَعْ مَا أُرِيدُ وَمَا تُرِيـ
    ـدُ، فَإنّ للَّهِ الإِرَادَة

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> دعوناكَ ، والهجرانُ دونكَ ؛ دعوة ً
    دعوناكَ ، والهجرانُ دونكَ ؛ دعوة ً
    رقم القصيدة : 18224
    -----------------------------------
    دعوناكَ ، والهجرانُ دونكَ ؛ دعوة ً
    أتاكَ بها بقظانَ فكركَ لا البردُ؟
    فَأصْبَحْتَ مَا بَينَ العَدْوّ وَبَيْنَنَا
    تجاري بكَ الخيلُ المسومة ُ الجردُ
    أتَيْنَاكَ، أدْنَى مَا نُجِيبُكَ، جُهدنا،
    فأهوَنُ سَيرِ الخيلِ من تَحتِنَا الشّدّ
    بكلِّ ، نزاري أتتكَ بشخصهِ
    عوائدُ منْ حاليكَ ليسَ لها ردُّ
    نباعدهمْ وقتاً كما يبعدُ العدا
    وَنُكْرِمُهُمْ وَقتاً كمَا يُكرَمُ الوَفدُ
    وندنو دنواً لا يولدُ جرأة ً
    و نجفو جفاءً لا يولدهُ زهدُ
    أفضتَ عليهِ الجودَ منْ قبلِ هذهِ
    و أفضلُ منهُ ما يؤملهُ بعدُ
    وَحُمْرِ سُيُوفٍ لا تَجِفّ لهَا ظُبى ً
    بِأيدِي رِجالٍ لا يُحَطّ لهَا لِبْدُ
    و زرقٍ تشقُّ البردَ عنْ منهجِ العدا
    و تسكنُ منهمْ أينما سكنَ الحقدُ
    وَمُصْطَحَباتٍ قارَبَ الرّكضُ بَينَها
    وَلَكِنْ بِهَا عَنْ غَيرِها أبَداً بُعْدُ
    نشردهمْ ضرباً كما شردَ القطا
    و ننظمهمْ طعناً كما نظمَ العقدُ
    لَئِنْ خَانَكَ المَقْدُورُ فِيمَا نَوَيْتَهُ
    فما خانَكَ الرّكضُ الموَاصَلُ والجهدُ
    تُعَادُ كمَا عُوّدْتَ، وَالهَامُ صَخْرُها،
    وَيُبْنَى بهَا المَجدُ المُؤثَّلُ وَالحَمْدُ
    ففي كفكَ الدنيا وشيمتكَ العلا
    وَطَائِرُكَ الأعْلى وَكَوْكَبكَ السّعدُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أيا عاتباً ، لا أحملُ ، الدهرَ ، عتبهُ
    أيا عاتباً ، لا أحملُ ، الدهرَ ، عتبهُ
    رقم القصيدة : 18225
    -----------------------------------
    أيا عاتباً ، لا أحملُ ، الدهرَ ، عتبهُ
    علَيّ وَلا عِنْدِي لأنْعُمِهِ جَحْدُ
    سأسكتُ إجلالاٍ لعلمكَ أنني
    إذا لمْ تكنْ خصمي ليَ الحججُ اللدُّ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> نَبْوَة ُ الإدْلالِ لَيْسَتْ،
    نَبْوَة ُ الإدْلالِ لَيْسَتْ،
    رقم القصيدة : 18226
    -----------------------------------
    نَبْوَة ُ الإدْلالِ لَيْسَتْ،
    عِنْدَنَا، ذَنْباً يُعَدُّ
    قُلْ لِمَنْ لَيسَ لَهُ عَهْـ
    ـدٌ، لَنَا عَهْدٌ وَعَقْدُ
    جُمْلَة ٌ تُغْني عَنِ التّفْـ
    ـصيلِ : " مالي عنكًَ بدُّ "
    إنْ تَغَيَّرْتَ فَمَا غُيّـ
    ـرَ مِنّا لَكَ عَهْدُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> عَطَفتُ على عَمرِو بنِ تغلِبَ بَعدَما
    عَطَفتُ على عَمرِو بنِ تغلِبَ بَعدَما
    رقم القصيدة : 18227
    -----------------------------------
    عَطَفتُ على عَمرِو بنِ تغلِبَ بَعدَما
    تَعَرّضَ مني جانِبٌ لَهُمُ صَلْدُ
    ولا خيرَ في هجرِ العشيرة ِ لامريءٍ
    يَرُوحُ عَلى ذَمّ العَشِيرَة ِ أوْ يَغْدُو
    وَلَكِنْ دُنُوٌّ لا يُوَلّدُ هِجْرَة ً،
    وَهَجْرٌ رَفِيقٌ لا يُصَاحِبُهُ زُهْدُ
    نباعدهمْ طوراً ؛ كما يبعدُ العدا ؛
    وَنُكرِمُهُمْ طَوْراً كمَا يُكرَمُ الوَفدُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لقدْ كنتُ أشكو البعدَ منكَ وبيننا
    لقدْ كنتُ أشكو البعدَ منكَ وبيننا
    رقم القصيدة : 18228
    -----------------------------------
    لقدْ كنتُ أشكو البعدَ منكَ وبيننا
    بِلادٌ إذا ما شِئتُ قَرّبَها الوَخْدُ
    فكيفَ وفيما بيننا ملكُ " قيصرٍ "
    وَلا أمَلٌ يُحيي النّفُوسَ وَلا وَعدُ!

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> هَل للفَصاحَة ِ، وَالسّمَا
    هَل للفَصاحَة ِ، وَالسّمَا
    رقم القصيدة : 18229
    -----------------------------------
    هَل للفَصاحَة ِ، وَالسّمَا
    حة ِ والعلى عني محيدُ
    إذْ أنتَ سيدي الذي
    رَبّيْتَني وَأبي سَعِيدُ
    في كلِّ يومٍ أستفيـ
    ـدُ منَ العلاءِ ، وأستزيدُ
    وَيَزِيدُ فيّ إذَا رَأيْـ
    ـتُكَ في النّدَى خُلُقٌ جَدِيدُ

  10. [910]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> دَعَوْتُكَ للجَفْنِ القَرِيحِ المُسَهّدِ
    دَعَوْتُكَ للجَفْنِ القَرِيحِ المُسَهّدِ
    رقم القصيدة : 18230
    -----------------------------------
    دَعَوْتُكَ للجَفْنِ القَرِيحِ المُسَهّدِ
    لَدَيّ، وَللنّوْمِ القَلِيلِ المُشَرّدِ
    وَمَا ذَاكَ بُخْلاً بِالحَيَاة ِ، وَإنّهَا
    لأَوّلُ مَبْذُولٍ لأوّلِ مُجْتَدِ
    وَمَا الأَسْرُ مِمّا ضِقْتُ ذَرْعاً بحَملِهِ
    و ما الخطبُ مما أنْ أقولَ لهُ :قدِ
    وَما زَلّ عَني أنّ شَخصاً مُعَرَّضاً
    لنبلِ العدى ؛ إنْ لمْ يصبْ ؛ فكأن ْقدِ
    وَلَكِنّني أخْتَارُ مَوْتَ بَني أبي
    على صهواتِ الخيلِ ، غيرَ موسدِ
    وَتَأبَى وَآبَى أنْ أمُوتَ مُوَسَّداً
    بأيدي النّصَارَى مَوْتَ أكمَدَ أكبَدِ
    نضوتُ على الأيامِ ثوبَ جلادتي ؛
    ولكنني لمْ أنضُ ثوبَ التجلدِ
    و ما أنا إلا بينَ أمرٍ، وضدهُ
    يجددُ لي ، في كلِّ يومٍ مجددِ
    فمِنْ حُسنِ صَبرٍ بالسّلامَة ِ وَاعِدي،
    ومنْ ريبِ دهرٍ بالردى ، متوعدي
    أقلبُ طرفي بينَ خلٍّ مكبلٍ
    وَبَينَ صَفِيٍّ بِالحَدِدِ مُصَفَّدِ
    دَعَوْتُكَ، وَالأبْوَابُ تُرْتَجُ دونَنا،
    فكُنْ خَيرَ مَدْعُوٍّ وَأكرَمَ مُنجِدِ
    فمثلكَ منْ يدعى لكلِّ عظيمة ٍ
    و مثليَ منْ يفدى بكلِّ مسودِ
    أناديكَ لا أني أخافُ منَ الردى
    و لا أرتجي تأخيرَ يومٍ إلى غدِ
    وَقَد حُطّمَ الخَطّيّ وَاختَرَمَ العِدى
    و فللَ حدُّ المشرفيِّ المهندِ
    و لكنْ أنفتُ الموتَ في دارِغربة ٍ ،
    بأيدي النّصَارَى الغُلفِ مِيتَة َ أكمَدِ
    فلا تتركِ الأعداءَ حولي ليفرحوا
    وَلا تَقطعِ التّسآلَ عَني، وَتَقْعُدِ
    وَلا تَقعُدنْ، عني، وَقد سيمَ فِديَتي،
    فلَستَ عن الفِعْلِ الكَرِيمِ بِمُقْعَدِ
    فكمْ لكَ عندي منْ أيادٍ وأنعمٍ ؟
    رفعتَ بها قدري وأكثرتَ حسدي
    تَشَبّثْ بها أكرُومَة ً قَبْلَ فَوْتِهَا،
    وَقُمْ في خلاصي صَادق العزْمِ وَاقعُدِ
    فإنْ مُتُّ بَعدَ اليَوْمِ عابكَ مَهلكي
    معابَ الزراريين ، مهلكَ معبدِ
    هُمُ عَضَلُوا عَنهُ الفِدَاءَ فأصْبَحُوا
    يهدونَ أطرافَ القريضِ المقصدِ
    و لمْ يكُ بدعاً هلكهُ ؛ غيرَ أنهمْ
    يُعَابُونَ إذْ سِيمَ الفِداءُ وَما فُدي
    فَلا كانَ كَلبُ الرّومِ أرأفَ مِنكُمُ
    وَأرْغَبَ في كَسْبِ الثّنَاءِ المُخَلَّدِ
    و لا يبلغِ الأعداءُ أنْ يتناهضوا
    وَتَقْعُدَ عَنْ هَذَا العَلاءِ المُشَيَّدِ
    أأضْحَوْا عَلى أسْرَاهُمُ بيَ عُوّداً،
    وَأنْتُمْ عَلى أسْرَاكُمُ غَيرُ عُوّدِ؟!
    مَتى تُخلِفُ الأيّامُ مِثلي لكُمْ فَتى ً
    طَوِيلَ نِجَادِ السَّيفِ رَحْبَ المُقَلَّدِ؟
    مَتى تَلِدُ الأيّامُ مِثْلي لَكْمْ فَتى ً
    شَدِيداً عَلى البأساءِ، غَيرَ مُلَهَّدِ؟
    فإنْ تَفْتَدُوني تَفْتَدُوا شَرَفَ العُلا،
    و أسرعَ عوادٍ إليها ، معوَّدِ
    وَإنْ تَفْتَدُوني تَفْتَدُوا لِعُلاكُمُ
    فتى غيرَ مردودِ اللسانِ أو اليدِ
    يطاعنُ عنْ أعراضكمْ ؛ بلسانهِ
    وَيَضْرِبُ عَنْكُمْ بِالحُسَامِ المُهَنّدِ
    فَمَا كُلّ مَنْ شَاءَ المَعَالي يَنَالُها،
    و لاَ كلُّ سيارٍ إلى المجدِ يهتدي
    أقِلْني! أقِلْني عَثْرَة َ الدّهْرِ إنّهُ
    رماني بسهمٍ ، صائبِ النصلِ ، مقصدِ
    وَلَوْ لمْ تَنَلْ نَفسي وَلاءَكَ لمْ أكُنْ
    لأِورِدَهَا، في نَصرِهِ، كُلّ مَوْرِدِ
    وَلا كنتُ ألقى الألفَ زُرْقاً عُيُونُهَا
    بسَبْعِينَ فِيهِمْ كُلّ أشْأمَ أنكَدِ
    فلاَ ، وأبي ، ما ساعدانِ كساعدٍ ،
    وَلا وَأبي، ما سَيّدَانِ كَسَيّدِ
    وَلا وَأبي، ما يَفْتُقُ الدّهْرُ جَانِباً
    فَيَرْتُقُهُ، إلاّ بِأمْرٍ مُسَدَّدِ
    و إنكَ للمولى ، الذي بكَ أقتدي ،
    و إنك للنجمُ الذي بكَ أهتدي
    وَأنتَ الّذِي عَرَّفْتَني طُرُقَ العُلا،
    وَأنْتَ الّذِي أهْدَيْتَني كلّ مَقْصدِ
    وَأنْتَ الّذي بَلّغْتَني كُلّ رُتْبَة ٍ،
    مشيتُ إليها فوقَ أعناقِ حسدي
    فَيَا مُلبسي النُّعمَى التي جَلّ قَدرُهَا
    لَقَد أخلَقَتْ تِلكَ الثّيابُ فَجَدّدِ
    ألمْ ترَ أني ، فيكَ صافحتُ حدها
    وَفِيكَ شرِبتُ المَوْتَ غَيرَ مُصرَّدِ
    يَقولونَ: جَنّبْ عادَة ً مَا عَرَفْتَها،
    شَدِيدٌ عَلى الإنْسَانِ ما لمْ يُعَوَّدِ
    فَقُلتُ: أمَا وَاللَّهِ لا قَالَ قَائِلٌ:
    شَهدْتُ لَهُ في الحَرْبِ ألأمَ مَشهَدِ
    وَلَكِنْ سَألقَاهَا، فَإمّا مَنِيّة ٌ
    هيَ الظنُّ ، أو بنيانُ عزِّ موطدِ
    و لمْ أدرِ أنَّ الدهرَ في عددِ العدا؛
    و أنَّ المنايا السودَ يرمينَ عنْ يدِ
    بَقيتَ ابنَ عبد الله تُحمى من الرّدى ،
    وَيَفْدِيكَ مِنّا سَيّدٌ بَعْدَ سَيّدِ
    بعيشة ِ مسعودٍ ؛ وأيامِ سالمٍ
    و نعمة ِ مغبوطٍ ؛ وحالِ محسدِ
    ولاَيحرمني اللهُ قربكَ ‍! إنهُ
    مرادي منَ الدنيا ؛ وحظي ؛ وسؤددي

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لمنْ جاهدَ الحسادَ أجرُ المجاهدِ
    لمنْ جاهدَ الحسادَ أجرُ المجاهدِ
    رقم القصيدة : 18231
    -----------------------------------
    لمنْ جاهدَ الحسادَ أجرُ المجاهدِ
    وَأعْجَزُ مَا حَاوَلْتُ إرْضَاءُ حَاسِدِ
    و لمْ أرَ مثلي اليومَ أكثرُ حاسداً ؛
    كأنّ قُلُوبَ النّاسِ لي قَلبُ وَاجِدِ
    ألمْ يَرَ هذا النّاسُ غَيْرِيَ فاضِلاً؟
    وَلمْ يَظْفَرِ الحُسّادُ قَبلي بمَاجِدِ؟!
    أرى الغلَّ منْ تحتِ النفاقِ ، وأجتني
    مِنَ العَسَلِ المَاذِيّ سُمّ الأسَاوِدِ
    وَأصْبِرُ، مَا لْم يُحْسَبِ الصَّبْرُ ذِلّة ً،
    وَألْبَسُ، للمَذْمُومِ، حُلّة حَامِدِ
    قليلُ اعتذارٍ ، منْ يبيتُ ذنوبهُ
    طِلابُ المَعَالي وَاكتِسَابُ المَحامِدِ
    و أعلمُ إنْ فارقتُ خلاَّ عرفتهُ ،
    و حاولتُ خلاً أنني غيرُ واجدِ
    وَهل غضَّ مني الأسرُ إذْ خفّ ناصري
    و قلَّ على تلكَ الأمورِ مساعدي
    ألا لا يُسَرّ الشّامِتُونَ، فَإنّهَا
    مَوَارِدُ آبَائي الأولى ، وَمَوَارِدِي
    و كمْ منْ خليلٍ ، حينَ جانبتُ زاهداً
    إلى غَيرِهِ عَاوَدْتُهُ غَيرَ زَاهِدِ!
    وماكلُّ أنصاري من الناس ناصري
    ولاَ كلَّ أعضادي،منَ الناسِ عاضدي
    وَهَل نافعي إنْ عَضّني الدّهرُ مُفرَداً
    إذا كانَ لي قومٌ طوالُ السواعدِ
    وَهَلْ أنَا مَسْرُورٌ بِقُرْبِ أقَارِبي
    إذا كانَ لي منهمْ قلوبُ الأباعدِ؟
    أيا جاهداً ، في نيلِ ما نلتُ منْ علاَ
    رويدكَ ! إني نلتها غيرَ جاهدِ
    لَعَمْرُكَ، مَا طُرْقُ المَعَالي خَفِيّة ٌ
    وَلَكِنّ بَعضَ السّيرِ ليسَ بقَاصِدِ
    و يا ساهدَ العينينِ فيما يريبني ،
    ألا إنّ طَرْفي في الأذى غَيرُ سَاهِدِ
    غفلتُ عنِ الحسادِ ، منْ غيرِ غفلة ٍ ،
    وَبِتّ طَوِيلَ النّوْمِ عَنْ غَيْرِ رَاقِدِ
    خليليَّ ، ما أعددتما لمتيمٍ
    أسِيرٍ لَدى الأعداءِ جَافي المَرَاقِدِ؟
    فريدٍ عنِ الأحبابِ صبٍّ ، دموعهُ
    مثانٍ ، على الخدينِ ، غيرُ فرائدِ
    إذا شِئتُ جاهَرْتُ العدوّ، وَلمُ أبتْ
    أُقَلّبُ فَكْري في وُجُوهِ المَكَائِدِ
    صبرتُ على اللأواءِ ، صبرَ آبنِ حرة ٍ ،
    كثيرِ العدا فيها ، قليلِ المساعدِ
    فطاردتُ، حتى أبهرَ الجريُ أشقري،
    وضاربتُ حتى أوهنَ الضربُ ساعدي
    و كنا نرى أنْ لمْ يصبْ ، منْ تصرمتْ
    مَوَاقِفُهُ عَن مِثلِ هَذي الشّدائِدِ
    جمعتُ سيوفَ الهندِ ، منْ كلِّ بلدة ٍ ،
    وَأعْدَدْتُ للهَيْجَاءِ كُلّ مُجَالِدِ
    وأكثرْتُ للغَاراتِ بَيْني وَبَيْنَهُم
    بناتِ البكيرياتِ حولَ المزاودِ
    إذا كانَ غيرُ اللهِ للمرءِ عدة ٌ ،
    أتَتْهُ الرّزَايَا مِنْ وُجُوهِ الفَوَائِدِ
    فَقد جَرّتِ الحَنفاءُ حَتفَ حُذَيْفَة ٍ
    و كانَ يراها عدة ً للشدائدِ
    وَجَرّتْ مَنَايَا مَالِكِ بنِ نُوَيْرَة ٍ
    عقيلتهُ الحسناءُ ؛ أيامَ " خالدِ "
    وَأرْدى ذُؤاباً في بُيُوتِ عُتَيْبَة ٍ،
    أبوهُ وأهلوهُ ؛ بشدوِ القصائدِ
    عسى اللهُ أنْ يأتي بخيرٍ ؛ فإنَّ لي
    عوائدَ منْ نعماهُ ، غيَرَ بوائدِ
    فكمْ شالني منْ قعرِ ظلماءَ لمْ يكنْ
    ليُنقِذَني مِن قَعرِها حَشدُ حاشِدِ
    فإنْ عدتُ يوماً ؛ عادَ للحربِ والعلاَ
    وَبَذْلِ النّدى وَالجُودِ أكرَمُ عائِدِ
    مَرِيرٌ عَلى الأعْدَاءِ، لَكِنّ جارَهُ
    إلى خَصِبِ الأكنافِ عَذبِ المَوَارِدِ
    مُشَهًّى بِأطْرَافِ النّهارِ وَبَيْنَهَا
    لَهُ مَا تَشَهّى ، مِنْ طَرِيفٍ وَتالِدِ
    مَنَعتُ حِمى قَوْمي وَسُدتُ عَشيرَتي
    وَقَلّدْتُ أهْلي غُرّ هَذِي القَلائِدِ
    خَلائِقُ لا يُوجَدْنَ في كُلّ ماجِدِ،
    وَلَكِنّهَا في المَاجِدِ ابنِ الأمَاجِدِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> سَلامٌ رائِحٌ، غادِ،
    سَلامٌ رائِحٌ، غادِ،
    رقم القصيدة : 18232
    -----------------------------------
    سَلامٌ رائِحٌ، غادِ،
    عَلى سَاكِنَة ِ الوَادِي
    عَلى مَنْ حُبّهَا الهَادَي،
    إذَا مَا زُرْتُ، وَالحَادِي
    أُحِبُّ البَدْوَ، مِنْ أجْلِ
    غزالٍ ، فيهمُ بادِ
    ألاَ يا ربة َ الحليِ ،
    على العاتقِ والهادي
    لقدْ أبهجتِ أعدائي
    و قدْ أشمتِ حسادي
    بِسُقْمٍ مَا لَهُ شافٍ،
    و أسرٍ ما لهُ فادِ
    فَإخْوَاني وَنُدْمَاني
    و عذاليَ عوادي
    فَمَا أَنْفَكّ عَنْ ذِكْراكِ
    في نَوْمٍ وَتَسْهَادِ
    بشوقٍ منكِ معتادِ
    وَطَيْفٍ غَيْرِ مُعْتَادِ
    ألا يا زائرَ الموصـ
    ـلِ حيِّ ذلكَ النادي
    فَبِالمَوْصِلِ إخْوَاني،
    و بالموصلِ أعضادي
    فَقُلْ لِلقَوْمِ يَأتُونِـ
    ـي منْ مثنى وأفرادِ
    فعندي خصبُ زوارٍ
    و عندي ريُّ ورادِ
    وَعِنْدِي الظّل مَمْدُوداً
    عَلى الحَاضِرِ وَالبَادِي
    ألاَ لاَ يَقْعُدِ العَجْزُ
    بكمْ عنْ منهلِ الصادي
    فَإنّ الحَجّ مَفْرُوضٌ
    معَ الناقة ِ والزادِ
    كفاني سطوة َ الدهرِ
    جوادٌ نسلُ أجوادِ
    نماهُ خيرُ آباءٍ
    نَمَتْهُمْ خَيْرُ أجْدَادِ
    فَمَا يَصْبُو إلى أرْضٍ
    سوى أرضي وروادي
    وقاهُ اللهُ ، فيما عا
    شَ، شَرَّ الزّمَنِ العَادِي

  11. [911]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَزِيَارَة ٍ مِنْ غَيرِ وَعْدِ،
    وَزِيَارَة ٍ مِنْ غَيرِ وَعْدِ،
    رقم القصيدة : 18233
    -----------------------------------
    وَزِيَارَة ٍ مِنْ غَيرِ وَعْدِ،
    في لَيْلَة ٍ طُرِقَتْ بِسَعْدِ
    بَاتَ الحَبِيبُ إلى الصّبَا
    حِ معانقي خداً لخدِّ
    يُمْتَارُ فيّ وَنَاظِري
    ما شئتَ منْ خمرِ ووردِ
    قَدْ كَانَ مَولايَ الأجـ
    ـلّ، فَصَيّرَتْهُ الرّاحُ عَبْدِي
    لَيْسَتْ بِأوّل مِنّة ٍ
    مشكورة ٍ للراحٍِ عندي
    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ليسَ جوداً عطية ٌ بسؤالِ
    ليسَ جوداً عطية ٌ بسؤالِ
    رقم القصيدة : 18234
    -----------------------------------
    ليسَ جوداً عطية ٌ بسؤالِ
    قدْ يهزُّ السؤالِ غيرَ الجوادِ
    إنّما الجُودُ مَا أتَاكَ ابْتِدَاءً
    لَمْ تَذُقْ فِيهِ ذلّة َ التّرْدَادِ
    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَلَمَّا تَخَيَّرْتُ الأخِلاَّءَ لَمْ أجِدْ
    وَلَمَّا تَخَيَّرْتُ الأخِلاَّءَ لَمْ أجِدْ
    رقم القصيدة : 18235
    -----------------------------------
    وَلَمَّا تَخَيَّرْتُ الأخِلاَّءَ لَمْ أجِدْ
    صبوراً على حفظِ المودة ِ والعهدِ
    سَلِيماً عَلى طَيّ الزّمَانِ وَنَشْرِهِ
    أميناً على النجوى صحيحاً على البعدْ
    وَلَمّا أسَاءَ الظّنَّ بي مَنْ جَعَلْتُهُ
    و إيايَ مثلَ الكفِّ نيطتْ إلى الزندِ
    حَمَلْتُ عَلى ضَنّي بِهِ سُوءَ ظَنّه
    و أيقنتُ أني بالوفا أمة ٌ وحدي
    و أني على الحالينِ في العتبِ والرضى
    مقيمٌ على ما كان يعرفُ من ودي
    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَإذَا يَئِسْتُ مِنَ الدّنُـ
    وَإذَا يَئِسْتُ مِنَ الدّنُـ
    رقم القصيدة : 18236
    -----------------------------------
    وَإذَا يَئِسْتُ مِنَ الدّنُـ
    ـوّ رَغِبْتُ في فَرْطِ البِعَادِ
    أرْجُو الشّهَادَة َ في هَوَا
    كَ لأنّ قَلْبي في جِهَادِ
    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يَا جَاحِداً فَرْطَ غَرَامي بِهِ،
    يَا جَاحِداً فَرْطَ غَرَامي بِهِ،
    رقم القصيدة : 18237
    -----------------------------------
    يَا جَاحِداً فَرْطَ غَرَامي بِهِ،
    وَلَسْتُ بِالنّاسِي وَلا الجَاحِدِ
    أقْرَرْتُ في الحُبّ بِمَا تَدّعِي،
    فَلَسْتُ مُحْتَاجاً إلى شَاهِدِ
    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> بتنا نعللُ منْ ساقٍ أغنَّ لنا
    بتنا نعللُ منْ ساقٍ أغنَّ لنا
    رقم القصيدة : 18238
    -----------------------------------
    بتنا نعللُ منْ ساقٍ أغنَّ لنا
    بخمرتينِ منَ الصهباءِ والخدِّ
    كَأنّهُ حِينَ أذْكَى نَارَ وَجْنَتَهِ
    سُكراً وَأسبَلَ فضْلَ الفاحِمِ الجَعدِ
    يعدُّ ماءَ عناقيدٍ بطرتهِ
    بمَاءِ مَا حَمَلَتْ خَدّاهُ من وَرْدِ
    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إني منعتُ منَ المسيسرِ إليكمُ
    إني منعتُ منَ المسيسرِ إليكمُ
    رقم القصيدة : 18239
    -----------------------------------
    إني منعتُ منَ المسيسرِ إليكمُ
    و لوِ استطعتُ لكنتُ أولَ واردِ
    أشكو ، وهل أشكو جناية َ منعمٍ
    غَيْظُ العَدُوّ بِهِ، وَكَبْتُ الحَاسِدِ؟
    قدْ كنتَ عدَّتي التي أسطو بها
    وَيَدي إذا اشتَدّ الزّمَانُ وَسَاعِدي
    فَرُمِيتُ مِنْكَ بِغَيْرِ مَا أمّلْتُهُ
    وَالمَرْءُ يَشْرَقُ بِالزّلالِ البَارِدِ
    لكنْ أتتْ دونَ السرورِ مساءة ٌ
    وَصَلَتْ لهَا كَفُّ القَبُولِ بِسَاعِدِ
    فصبرتُ كالولدِ التقيِّ ؛ لبرهِ
    أغضى على ألمٍ لضربِ الوالدِ
    و نقضتُ عهداً كيفَ لي بوفائهِ
    وَسُقيتُ دُونَكَ كأسَ هَمٍّ صَارِدِ





    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وداعٍ دعاني ، والأسنة ُ دونهُ ،
    وداعٍ دعاني ، والأسنة ُ دونهُ ،
    رقم القصيدة : 18240
    -----------------------------------
    وداعٍ دعاني ، والأسنة ُ دونهُ ،
    صببتُ عليهِ بالجوابِ جوادي
    جنبتُ إلى مهري المنيعيِّ مهرهُ
    وَجَلّلْتُ مِنْهُ بِالنَّجِيعِ نِجَادي

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> قولاَ لهذا السيدِ الماجدِ
    قولاَ لهذا السيدِ الماجدِ
    رقم القصيدة : 18241
    -----------------------------------
    قولاَ لهذا السيدِ الماجدِ
    قَوْلَ حَزِينٍ، مِثْلِهِ، فَاقِدِ
    هَيهَاتَ! ما في النّاسِ من خَالِدِ
    لا بدَّ منْ فقدٍ ومنْ فاقدِ
    كُنِ المُعَزّى ، لا المُعَزّى بِهِ،
    إنْ كانَ لا بدَّ منَ الواحدِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ
    أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ
    رقم القصيدة : 18242
    -----------------------------------
    أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ
    جلَّ المصابُ عن التعنيفِ والفندِ
    إني أجلكَ أن تكفى بتعزية ٍ
    عَنْ خَيرِ مُفْتَقَدٍ، يا خَيرَ مُفتقِدِ
    هيَ الرّزِيّة ُ إنْ ضَنّتْ بِمَا مَلَكَتْ
    منها الجفونُ فما تسخو على أحدِ
    بي مثلُ ما بكَ منْ جزنٍ ومنْ جزعٍ
    وَقَدْ لجَأتُ إلى صَبرٍ، فَلَمُ أجِدِ
    لمْ يَنْتَقِصْنيَ بُعدي عَنْكَ من حُزُنٍ،
    هيَ المواساة ُ في قربٍ وفي بعدِ
    لأشركنكَ في اللأواءِ إنْ طرقتْ
    كما شركتكَ في النعماءِ والرغدِ
    أبكي بدَمعٍ لَهُ من حسرَتي مَدَدٌ،
    وَأسْتَرِيحُ إلى صَبْرٍ بِلا مَدَدِ
    وَلا أُسَوِّغُ نَفْسي فَرْحَة ً أبَداً،
    و قدْ عرفتُ الذي تلقاهُ منْ كمدِ
    وأمنعُ النومَ عيني أنْ يلمَّ بها
    عِلْمَاً بإنّكَ مَوْقُوفٌ عَلى السُّهُدِ
    يا مُفْرَداً بَاتَ يَبكي لا مُعِينَ لَهُ،
    أعانَكَ اللَّهُ بِالتّسْلِيمِ والجَلَدِ
    هَذا الأسِيرُ المُبَقّى لا فِدَاءَ لَهُ
    يَفديكَ بالنّفسِ والأَهْلينَ وَالوَلَدِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَلَقَدْ عَلِمْتُ، وَمَا عَلِمْـ
    وَلَقَدْ عَلِمْتُ، وَمَا عَلِمْـ
    رقم القصيدة : 18243
    -----------------------------------
    وَلَقَدْ عَلِمْتُ، وَمَا عَلِمْـ
    ـتُ، وَإنْ أقمتُ على صُدودِهْ
    أنّ الغَزَالَة َ وَالغَزَا
    لَ، لَفِي ثَنَايَاهُ وَجِيدِهْ

  12. [912]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لا تطلبنَّ دنوَّ دا
    لا تطلبنَّ دنوَّ دا
    رقم القصيدة : 18244
    -----------------------------------
    لا تطلبنَّ دنوَّ دا
    رٍ مِنْ حَبِيبٍ، أوْ مُعَاشِرْ
    أبقى لأسبابِ المودَّ
    ة ِ أنْ تَزورَ وَلا تُجَاوِرْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> الآنَ حينَ عرفتُ رشـ
    الآنَ حينَ عرفتُ رشـ
    رقم القصيدة : 18245
    -----------------------------------
    الآنَ حينَ عرفتُ رشـ
    ـدي ، فاغتديتُ على حذرْ
    وَنَهَيْتُ نَفْسِي فَانْتَهَتْ،
    وَزَجَرْتُ قَلْبي فَانْزَجَرْ
    وَلَقَدْ أقَامَ، عَلى الضّلا
    لَة ِ، ثمّ أذْعَنَ، وَاسْتَمَرّ
    هيهاتَ ، لستُ " أبا فرا
    س " إنْ وفيتُ لمنْ غدرْ !

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إنْ زُرْتُ «خَرْشَنَة ً» أسِيرَا
    إنْ زُرْتُ «خَرْشَنَة ً» أسِيرَا
    رقم القصيدة : 18246
    -----------------------------------
    إنْ زُرْتُ «خَرْشَنَة ً» أسِيرَا
    فَلَكَمْ أحَطْتُ بها مُغِيرا
    وَلَقَدْ رَأيْتُ النّارَ تَنْـ
    ـتَهِبُ المَنَازِلَ وَالقُصُورَا
    وَلَقَدْ رَأيْتُ السّبْيَ يُجْـ
    ـلبُ نحونا حوَّا ، وحورا
    نَخْتَارُ مِنْهُ الغَادَة َ الْـ
    ـحسناءَ ، والظبيَ الغريرَا
    إنْ طالَ ليلي في ذرا
    كِ فقدْ نعمتُ بهِ قصيرا
    و لئنْ لقيتُ الحزن فيـ
    ـكَ فقدْ لقيتُ بكِ السرورا
    وَلَئِنْ رُمِيتُ بِحادِثٍ،
    فلألفينَّ لهُ صبورا
    صبرا ً لعلَّ اللهَ يفـ
    ـتحُ بعدهُ فتحاً يسيراً
    منْ كانَ مثلي لمْ يبتْ
    إلاّ أسِيراً، أوْ أمِيرا
    لَيْسَتْ تَحُلّ سَرَاتُنَا
    إلا الصدورَ أو القبورا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إذا شِئتَ أنْ تَلقى أُسُوداً قَسَاوِرا،
    إذا شِئتَ أنْ تَلقى أُسُوداً قَسَاوِرا،
    رقم القصيدة : 18247
    -----------------------------------
    إذا شِئتَ أنْ تَلقى أُسُوداً قَسَاوِرا،
    لنُعماهُمُ الصّفوُ الذي لن يُكَدَّرَا
    يلاقيكَ ، منا ، كلُّ قرمٍ ، سميذعٍ ،
    يطاعنُ حتى يحسبَ الجونُ أشقراً
    بدَوْلَة ِ سَيْفِ الله طُلْنَا عَلى الوَرَى
    وفي عزهِ صلنا على منْ تجبرا
    قصدنا على الأعداءِ ، وسطَ ديارهمْ
    بِضَرْبٍ يُرَى من وَقْعِهِ الجوّ أغْبَرَا
    فَسَائِلْ كِلاباً يَوْمَ غَزْوة ِ بَالِسٍ
    ألم يتركوا النسوانَ في القاعِ حسراً
    وَسائِلْ نُمَيراً، يَوْمَ سَارَ إلَيْهِمُ،
    ألمْ يُوقِنُوا بِالمَوْتِ، لَمَا تَنَمّرَا؟
    وَسائِلْ عُقَيلاً، حينَ لاذتْ بتَدْمُرٍ،
    ألمْ نقرها ضرباً يقدُّ السنوَّرا
    وَسائِلْ قُشَيراً، حينَ جَفّتْ حُلُوقُها،
    ألمْ نسقها كأساً ، من الموتِ ، أحمرا
    وَفي طَيىء ٍ، لمّا أثَارتْ سُيُوفُهُ
    كماتهمُ ، مرأى لمنْ كانَ مبصرا
    وَكَلْبٌ غَداة َ استَعصَموا بجِبالهِمْ،
    رماهمْ بها، شعثاً، شوازب ، ضمَّرا
    فأشبعَ منْ أبطالهمْ كلَّ طائرٍ ،
    وَذِئبٍ غَدا يَطْوي البَسِيطة َ أعْفَرَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إرْثِ لِصبٍّ فِيك قَدْ زِدْتَهُ،
    إرْثِ لِصبٍّ فِيك قَدْ زِدْتَهُ،
    رقم القصيدة : 18248
    -----------------------------------
    إرْثِ لِصبٍّ فِيك قَدْ زِدْتَهُ،
    عَلى بَلايَا أسْرِهِ، أسْرَا
    قدْ عدمَ الدنيا ولذاتها ؛
    لَكِنّهُ مَا عَدِمَ الصّبْرا
    فهوَ أسيرُ الجسمِ في بلدة ٍ ،
    وهوَ أسيرُ القلبِ في أخرى ‍!

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَشَادِنٍ، من بَني كِسرَى ، شُغِفْتُ بهِ
    وَشَادِنٍ، من بَني كِسرَى ، شُغِفْتُ بهِ
    رقم القصيدة : 18249
    -----------------------------------
    وَشَادِنٍ، من بَني كِسرَى ، شُغِفْتُ بهِ
    لَوْ كانَ أنْصَفَني في الحُبّ مَا جَارَا
    إنْ زارَ قصَّر ليلي في زيارتهِ
    وَإنْ جَفَاني أطَالَ اللّيْلَ أعْمَارَا
    كأنّما الشّمسُ بي في القَوْسِ نازِلَة ٌ
    إنْ لم يَزُرْني وَفي الجَوْزَاءِ إنْ زَارَ

  13. [913]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و كنتُ ، إذا ما ساءني ، أو أساءني
    و كنتُ ، إذا ما ساءني ، أو أساءني
    رقم القصيدة : 18250
    -----------------------------------
    و كنتُ ، إذا ما ساءني ، أو أساءني
    لطفتُ بقلبي أوْ يقيمَ لهُ عذرا
    وَأكْرَهُ إعْلامَ الوُشَاة ِ بِهَجْرِهِ
    فأعتبهُ سراً ، وأشكرهُ جهراً
    وَهَبْتُ لِضَنّي سُوءَ ظَنّي، وَلم أدَع،
    عَلى حَالِهِ، قَلبي يُسِرّ لَهُ شَرّا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> دَعِ العَبَرَاتِ تَنهَمِرُ انْهِمَارَا،
    دَعِ العَبَرَاتِ تَنهَمِرُ انْهِمَارَا،
    رقم القصيدة : 18251
    -----------------------------------
    دَعِ العَبَرَاتِ تَنهَمِرُ انْهِمَارَا،
    و نارَ الوجدِ تستعرُ استعارا
    أتطفأُ حسرتي ، وتقرُّ عيني ،
    و لمْ أوقدْ ، معَ الغازينَ ، نارا؟
    رأيتُ الصبرَ أبعدَ ما يرجَّى ،
    إذَا ما الجَيْشُ بِالغَازِينَ سَارَا
    وَأعْدَدْتُ الكَتَائِبَ مُعْلَماتٍ
    تنادي ، كلَّ آنٍ ، بي : سعارا
    وَقَدْ ثَقّفْتُ للهَيْجَاءِ رُمْحي،
    وَأضْمَرْتُ المَهَارِي والمِهَارَا
    و كانَ إذا دعانا الأمرُ حفَّتْ
    بِنَا الفِتْيَانُ، تَبتَدِرُ ابْتِدَارَا
    بخيلٍ لاَ تعاندُ منْ عليها ،
    وَقَوْمٍ لا يَرَوْنَ المَوْتَ عَارَا
    وراءَ القافلينَ بكلِّ أرضٍ ،
    وَأَوَّلُ مَنْ يُغِيرُ، إذَا أغَارَا
    ستذكرني ، إذا طردتْ ، رجالٌ ،
    دفقتُ الرمحَ بينهمُ مرارا
    و أرضٌ ، كنتُ أملؤها خيولاً ،
    و جوٍّ ، كنتُ أرهقهُ غبارا
    لَعَلّ الله يُعْقِبُني صَلاحاً
    قويماً ، أو يقليني العثارا
    فأشفي منْ طعانِ الخيلِ صدراً
    وَأُدرِكُ من صُرُوفِ الدّهرِ ثَارَا
    أقمتُ على " الأميرِ " ، وكنتُ ممنْ
    يعزُّ عليهِ فرقتهُ ، اختيارا
    إذا سارَ " الأميرُ " ، فلا هدوا
    لنفسي أو يؤوبَ ، ولا قرارا
    أكابدُ بعدهُ همَّا ، وغمَّا ،
    و نوماً ، لا ألذُّ به غرارا
    وَكُنْتُ بِهِ أشَدّ ذَوِيّ بَطشاً،
    وَأبْعَدَهُم، إذا رَكِبُوا، مَغَارَا
    أشُقّ، وَرَاءهُ، الجَيشَ المُعَبّا،
    و أخرقُ ، بعدهُ ، الرهجَ المثارا
    إذَا بَقِيَ الأمِيرُ قَرِيرَ عَيْنٍ
    فديناهُ ، اختياراً ، لا اضطرار
    أبٌ برٌّ ، ومولى ، وابنُ عمٍ ،
    و مستندٌ ، إذا ما الخطبُ جارا
    يَمُدّ عَلى أكَابِرِنَا جَنَاحاً،
    و يكفلُ ، في مواطننا ، الصغارا
    أراني اللهُ طلعتهُ ، سريعاً ،
    وَأصْحَبَهُ السّلامَة َ، حَيثُ سَارَا
    وَبَلّغَهُ أمَانِيَهُ جَمِيعاً،
    و كانَ لهُ منَ الحدثانِ جارا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَمَا نِعمَة ٌ مَشكورَة ٌ، قَد صَنَعْتُها
    وَمَا نِعمَة ٌ مَشكورَة ٌ، قَد صَنَعْتُها
    رقم القصيدة : 18252
    -----------------------------------
    وَمَا نِعمَة ٌ مَشكورَة ٌ، قَد صَنَعْتُها
    إلى غَيرِ ذي شُكْرٍ، بمَانِعَتي أُخرَى
    سآتي جميلاً ، ما حييت ، فإنني
    إذا لمْ أُفِدْ شكراً، أفَدْتُ بهِ أجْرَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> إنْ لمْ تجافِ عنِ الذنو
    إنْ لمْ تجافِ عنِ الذنو
    رقم القصيدة : 18253
    -----------------------------------
    إنْ لمْ تجافِ عنِ الذنو
    بِ ، وجدتها فينا كثيره
    لَكِنّ عَادَتَكَ الجَمِيـ
    ـلَة َ أنْ تَغُضّ عَلى بَصِيرَهْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لقدْ نافسني الدهرُ
    لقدْ نافسني الدهرُ
    رقم القصيدة : 18254
    -----------------------------------
    لقدْ نافسني الدهرُ
    بتأخيرِي عنِ الحَضْرَة
    فَمَا ألْقَى مِنَ العِلّـ
    ـة ِ ما ألقى من الحَسْرَة ْ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَجُلّنَارٍ مُشْرِقٍ،
    وَجُلّنَارٍ مُشْرِقٍ،
    رقم القصيدة : 18255
    -----------------------------------
    وَجُلّنَارٍ مُشْرِقٍ،
    عَلَى أعَالي شَجَرَهْ
    كأنَّ في رؤوسهِ ،
    أصْفَرَهُ، وَأحْمَرَهْ
    قُرَاضَة ً مِنْ ذَهَبٍ
    في خرقٍ معصفره

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و قوفكَ في الديارِ عليكَ عارٌ ،
    و قوفكَ في الديارِ عليكَ عارٌ ،
    رقم القصيدة : 18256
    -----------------------------------
    و قوفكَ في الديارِ عليكَ عارٌ ،
    و قدْ ردَّ الشبابُ المستعارُ
    أبعدَ الأربعينَ محرماتٌ :
    تمادٍ في الصبابة ِ ، واغترارُ ؟ ! ..
    نزعتُ عنِ الصبا ، إلاَّ بقايا ،
    يحفدها ، على الشيبِ ، العقارُ
    وَقَالَ الغَانِيَاتُ: «سَلا، غُلاماً،
    فكيفَ بهِ ، وقدْ شابَ العذارُ؟ "
    و ما أنسى الزيارة َ منكِ ، وهناً ،
    و موعدنا " معانٌ" و" الحيارُ "
    وَطَالَ اللّيلُ بي، وَلَرُبّ دَهْرٍ
    نعمتُ بهِ ، لياليهِ قصارُ
    و ندماني : السريعُ إلى لقائي ،
    على عجلٍ ، وأقداحي الكبارُ
    عشقتُ بها عواريَّ الليالي
    " أحقُّ الخيلِ بالركضِ المعارُ
    وَكَمْ مِنْ لَيْلَة ٍ لمْ أُرْوَ مِنْهَا
    حننتُ لها ، وأرقني ادكارُ !
    قَضَاني الدَّينَ مَاطِلُهُ، وَوَافى ،
    إليَّ بها ، الفؤادُ المستطارُ
    فبتُّ أعلُّ خمراً منْ رضابٍ
    لها سكرٌ وليسَ لها خمارُ
    إلى أنْ رقَّ ثوبُ الليلِ عنَّا
    وقالتْ : " قمْ ! فقدْ بردَ السوارُ !
    وَوَلّتْ تَسْرُقُ اللّحَظَاتِ نحوِي
    عَلى فَرَقٍ كَمَا التَفَتَ الصُّوَارُ
    دنا ذاكَ الصباحُ ، فلستُ أدري
    أشَوْقٌ كَانَ مِنْهُ؟ أمْ ضِرَارُ؟
    وَقَد عَادَيتُ ضَوْءَ الصّبحِ حتى
    لِطَرْفي، عَنْ مَطَالِعِهِ، ازْوِرَارُ
    و مضطغنٍ يراودُ فيَّ عيباً
    سَيَلْقَاهُ، إذا سُكِنَتْ وَبَارُ
    وَأحْسِبُ أنّهُ سَيَجُرّ حَرْباً
    عَلى قَوْمٍ ذُنُوبُهُمُ صِغَارُ
    كما خزيتْ بـ "راعيها " " نميرٌ " ،
    وجرَّ على "بني أسدٍ" " يسارُ "
    وَكَمْ يَوْمٍ وَصَلْتُ بفَجْرِ لَيْلٍ
    كأنَّ الركبَ تحتهما صدارُ ؟
    إذا انْحَسَرَ الظّلامُ امْتَدّ آلٌ
    كأنا درهُ ، وهوَ البحارُ
    يَمُوجُ عَلى النّوَاظِرِ، فَهْوَ مَاءٌ
    و يلفحُ بالهواجرِ فهو نارُ
    إذَا مَا العِزّ أصْبَحَ في مَكَانٍ
    سموتُ لهُ، وإنْ بعدَ المزارُ
    مقامي ، حيثُ لا أهوى ، قليلٌ
    ونومي ، عندَ منْ أقلي غرارُ
    أبَتْ لي هِمّتي، وَغِرَارُ سَيْفي،
    وَعَزْمي، وَالمَطِيّة ُ، وَالقِفَارُ
    وَنَفْسٌ، لا تُجَاوِرُهَا الدّنَايَا،
    وَعِرْضٌ، لا يَرِفّ عَلَيْهِ عَارُ
    وَقَوْمٌ، مِثلُ مَن صَحِبوا، كِرَامٌ
    وَخَيلٌ، مِثلُ من حَملتْ، خيارُ
    و كمْ بلدٍِ شتتناهنَّ فيهِ
    ضُحى ً، وَعَلا مَنَابِرَهُ الغُبَارُ
    وَخَيلٍ، خَفّ جَانِبُهَا، فَلَمّا
    ذُكِرْنَا بَيْنَهَا نُسِيَ الفِرَارُ
    و كمْ ملكٍ ، نزعنا الملكَ عنهُ ،
    و جبارٍ ، بها دمهُ جبارُ ؟
    وَكُنّ إذَا أغَرْنَا عَلَى دِيَارٍ
    رجعنَ ، ومنْ طرائدها الديارُ
    فَقَدْ أصْبَحْنَ وَالدّنْيَا جَمِيعاً
    لنا دارٌ ، ومنْ تحويهِ جارُ
    إذَا أمْسَتْ نِزَارُ لَنَا عَبِيداً
    فإنَّ الناسَ كلهمُ " نزارُ "

  14. [914]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَيَدٍ يَرَاهَا الدّهْرُ غَيْرَ ذَمِيمَة ٍ،
    وَيَدٍ يَرَاهَا الدّهْرُ غَيْرَ ذَمِيمَة ٍ،
    رقم القصيدة : 18257
    -----------------------------------
    وَيَدٍ يَرَاهَا الدّهْرُ غَيْرَ ذَمِيمَة ٍ،
    تمحو إساءتهُ إليَّ وتغفرُ
    أهدتْ إليَّ مودة ً منْ صاحبٍ
    تزكو المودة ُ في ثراهُ ، وتثمرُ
    علقتْ يدي منهُ بعلقِ مضنة ٍ
    مِمّا يُصَانُ عَلى الزّمَانِ وَيُدْخَرُ
    إني عليكَ " أبا حصينٍ "، عاتبٌ
    و الحرُّ يحتملُ الصديقَ ، ويصبرُ
    وَإذا وَجَدْتُ عَلى الصّدِيقِ شكَوْتُهُ
    سِرَّاً إلَيْهِ وَفي المَحَافِلِ أشْكُرُ
    مَا بَالُ شِعْرِي لا تَرُدّ جَوَابَهُ؟
    سَحْبَانُ عِنْدَكَ بَاقِلٌ، لا أعذُرُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> كَأنّمَا المَاءُ عَلَيْهِ الجِسْرُ
    كَأنّمَا المَاءُ عَلَيْهِ الجِسْرُ
    رقم القصيدة : 18258
    -----------------------------------
    كَأنّمَا المَاءُ عَلَيْهِ الجِسْرُ
    دَرْجُ بَيَاضٍ خُطّ فيهِ سَطْرُ
    كأننا ، لمَّا استتبَّ العبرُ،
    أسرة ُ " موسى " يومَ شقَّ البحرُ !

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> قدْ عرفنا مغزاكَ ، يا عيارُ
    قدْ عرفنا مغزاكَ ، يا عيارُ
    رقم القصيدة : 18259
    -----------------------------------
    قدْ عرفنا مغزاكَ ، يا عيارُ
    وَتَلَظّتْ، كمَا أرَدْتَ، النّارُ
    لم أزلْ ثابتاً على الهجرِ حتى
    خفَّ صبري ، وقلَّتِ الأنصارِ
    وَإذَا أحْدَثَ الحَبِيبَانِ أمْراً
    كانَ فيهِ على المحبِّ الخيارُ

    شعراء العراق والشام >> أحمد مطر >> نحن بالخدمة
    نحن بالخدمة
    رقم القصيدة : 1826
    -----------------------------------
    قَلْ جاءَنا الطُّغيانُ ، بالصُّدفَةِ ، مِنْ غَيمَهْ
    وقَلْ معَ الأمطارِ
    جاءتْ بِذرةُ الطُّغمَةْ .
    قُلها
    ودعني بَعدها أسألكَ بالذِّمةْ :
    لو لمْ يُساعِدهُ الثَّرى ، والشَّمسُ ، والنَّسمَةْ
    كيفَ نَما الطُّغيانُ ؟
    كيفَ التَهَمَتْ قَلبَ الثَّرى
    أنيابهُ الضَّخْمَةْ
    وكيفَ تحتَ ظِلهِ
    ماتَ الهَوا مُختَنِقَا ً
    منْ شِدَّةِ الزَّحمَةْ
    واحتاجتِ الشمسُ لضوءِ شَمعة ٍ
    يُؤنِسُها في حالِكِ الظُّلمَةْ ؟
    هلْ غابةُ العَذابِ هذي كُلُّها
    طالِعةٌ مِنْ تربَةِ الرَّحمَةْ ؟!
    هلْ في ا لدُّنا قِمامةٌ
    يكونُ أدنى سَفْحِها أنقى مِنَ القِمَّةْ !
    **
    لا يَستَطيعُ واحِدٌ
    حُكمَ الملايينِ إذا لمْ يَقبلوا حُكْمَهْ
    ويستطيعُ عِندما
    يكونُ في خِدمَتِهِ جيشٌ وجَنْد رمَةْ .
    ونحنُ بالخِدمَةْ .
    قِبْلَتُنَا مَعْدَتُنا .. وَرَبُّنا اللُّقْمةْ !
    **
    أودُّ أنْ أدعو على الطُّغيانِ بالنِّقْمَةْ .
    لكنني
    أخافُ أنْ يَقْبَلَ ربِّي دعْوَتي
    فَتهلِكَ الأمَّةْ !

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
    أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
    رقم القصيدة : 18260
    -----------------------------------
    أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
    بكُرْهٍ مِنْكِ، مَا لَقِيَ الأسِيرُ!
    أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
    تَحَيّرَ، لا يُقِيم وَلا يَسِير!
    أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
    إلى منْ بالفدا يأتي البشيرُ؟
    أيا أمَّ الأسيرِ ، لمن تربى
    وقدْ متِّ ، الذوائبُ والشعورُ ؟
    إذا ابنكِ سارَ في برٍ وبحرٍ ،
    فمنْ يدعو لهُ ، أو يستجيرُ ؟
    حرامٌ أن يبيتَ قريرَ عينٍ !
    ولومٌ أنْ يلمَّ بهِ السرورُ !
    تَحَيّرَ، لا يُقِيم وَلا يَسِير!
    وَلا وَلَدٌ، لَدَيْكِ، وَلا عَشِير
    و غابَ حبيبُ قلبكِ عنْ مكانٍ ،
    مَلائِكَة ُ السّمَاءِ بِهِ حُضور
    لِيَبْكِكِ كُلُّ يَوْمٍ صُمتِ فيهِ
    مُصَابِرَة ً وَقَد حَميَ الهَجِير
    لِيَبْكِكِ كُلّ لَيلٍ قُمْتِ فيهِ
    إلى أنْ يبتدي الفجرُ المنيرُ!
    لِيَبْكِكِ كُلّ مُضْطَهَدٍ مَخُوفٍ
    أجرتيهِ ، وقدْ قلَّ المجيرُ !
    لِيَبْكِكِ كُلّ مِسكِينٍ فَقِيرٍ
    أغَثْتِيهِ، وَمَا في العَظْمِ زِير
    أيا أماهُ ، كمْ همٍّ طويلٍ
    مضى بكِ لمْ يكنْ منهُ نصيرُ ! ؟
    أيا أماهُ ، كمْ سرٍّمصونٍ
    بقلْبِكِ، مَاتَ لَيسَ لَه ظُهُور
    أيا أماهُ ، كمْ بشرى بقربي
    أتَتْكِ، وَدُونَها الأجَلِ القَصِير
    إلى منْ أشتكي ؟ ولمنْ أناجي ،
    إذا ضاقتْ بما فيها الصدورُ ؟
    بِأيّ دُعَاءِ دَاعِيَة ٍ أُوَقّى ؟
    بأيِّ ضياءِ وجهٍ أستنيرُ ؟
    وَقَدْ مُتِّ، الذّوَائِب والشّعُورِ؟
    بِمَنْ يُسْتَفْتَح الأمْر العَسِير؟
    نُسلَّى عنكَ : أنا عنْ قليلٍ ،
    إلى ما صرتِ في الأخرى ، نصيرُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ،
    أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ،
    رقم القصيدة : 18261
    -----------------------------------
    أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ،
    أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ ؟
    بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعة ٌ ،
    ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ !
    إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى
    وأذللتُ دمعاً منْ خلائقهُ الكبرُ
    تَكادُ تُضِيءُ النّارُ بينَ جَوَانِحِي
    إذا هيَ أذْكَتْهَا الصّبَابَة ُ والفِكْرُ
    معللتي بالوصلِ ، والموتُ دونهُ ،
    إذا مِتّ ظَمْآناً فَلا نَزَل القَطْرُ!
    حفظتُ وضيعتِ المودة َ بيننا
    و أحسنَ ، منْ بعضِ الوفاءِ لكِ ، العذرُ
    و ما هذهِ الأيامُ إلا صحائفٌ
    لأحرفها ، من كفِّ كاتبها بشرُ
    بنَفسي مِنَ الغَادِينَ في الحَيّ غَادَة ً
    هوايَ لها ذنبٌ ، وبهجتها عذرُ
    تَرُوغُ إلى الوَاشِينَ فيّ، وإنّ لي
    لأذْناً بهَا، عَنْ كُلّ وَاشِيَة ٍ، وَقرُ
    بدوتُ ، وأهلي حاضرونَ ، لأنني
    أرى أنَّ داراً ، استِ من أهلها ، قفرُ
    وَحَارَبْتُ قَوْمي في هَوَاكِ، وإنّهُمْ
    وإيايَ ، لولا حبكِ ، الماءُ والخمرُ
    فإنْ كانَ ما قالَ الوشاة ُ ولمْ يكنْ
    فَقَد يَهدِمُ الإيمانُ مَا شَيّدَ الكُفرُ
    وفيتُ ، وفي بعضِ الوفاءِ مذلة ٌ
    لآنسة ٍ في الحي شيمتها الغدرُ
    وَقُورٌ، وَرَيْعَانُ الصِّبَا يَسْتَفِزّها،
    فتأرنُ ، أحياناً ، كما يأرنُ المهرُ
    تسائلني: " منْ أنتَ ؟ " ، وهي عليمة ٌ ،
    وَهَلْ بِفَتى ً مِثْلي عَلى حَالِهِ نُكرُ؟
    فقلتُ ، كما شاءتْ ، وشاءَ لها الهوى :
    قَتِيلُكِ! قالَتْ: أيّهُمْ؟ فهُمُ كُثرُ
    فقلتُ لها: " لو شئتِ لمْ تتعنتي ،
    وَلمْ تَسألي عَني وَعِنْدَكِ بي خُبرُ!
    فقالتْ: " لقد أزرى بكَ الدهرُ بعدنا!
    فقلتُ: "معاذَ اللهِ! بلْ أنت لاِ الدهرُ،
    وَما كانَ للأحزَانِ، لَوْلاكِ، مَسلَكٌ
    إلى القلبِ؛ لكنَّ الهوى للبلى جسرُ
    وَتَهْلِكُ بَينَ الهَزْلِ والجِدّ مُهجَة ٌ
    إذا مَا عَداها البَينُ عَذّبَها الهَجْرُ
    فأيقنتُ أنْ لا عزَّ ، بعدي ، لعاشقٍ ؛
    وَأنُّ يَدِي مِمّا عَلِقْتُ بِهِ صِفْرُ
    وقلبتُ أمري لا أرى لي راحة ً ،
    إذا البَينُ أنْسَاني ألَحّ بيَ الهَجْرُ
    فَعُدْتُ إلى حكمِ الزّمانِ وَحكمِها،
    لَهَا الذّنْبُ لا تُجْزَى به وَليَ العُذْرُ
    كَأني أُنَادي دُونَ مَيْثَاءَ ظَبْيَة ً
    على شرفٍ ظمياءَ جللها الذعرُ
    تجفَّلُ حيناً ، ثم تدنو كأنما
    تنادي طلا ـ، بالوادِ ، أعجزهُ الحضرُ
    فلا تنكريني ، يابنة َ العمِّ ، إنهُ
    ليَعرِفُ مَن أنكَرْتِهِ البَدْوُ وَالحَضْرُ
    ولا تنكريني ، إنني غيرُ منكرٍ
    إذا زلتِ الأقدامِ ؛ واستنزلَ النضرُ
    وإني لجرارٌ لكلِّ كتيبة ٍ
    معودة ٍ أنْ لا يخلَّ بها النصرُ
    و إني لنزالٌ بكلِّ مخوفة ٍ
    كثيرٌ إلى نزالها النظرُ الشزرُ
    فَأَظمأُ حتى تَرْتَوي البِيضُ وَالقَنَا
    وَأسْغَبُ حتى يَشبَعَ الذّئبُ وَالنّسرُ
    وَلا أُصْبِحُ الحَيَّ الخَلُوفَ بِغَارَة ٍ،
    وَلا الجَيشَ مَا لمْ تأتِه قَبليَ النُّذْرُ
    وَيا رُبّ دَارٍ، لمْ تَخَفْني، مَنِيعَة ٍ
    طلعتُ عليها بالردى ، أنا والفجرُ
    و حيّ ٍرددتُ الخيلَ حتى ملكتهُ
    هزيماً وردتني البراقعُ والخمرُ
    وَسَاحِبَة ِ الأذْيالِ نَحوي، لَقِيتُهَا
    فلمْ يلقها جهمُ اللقاءِ ، ولا وعرُ
    وَهَبْتُ لهَا مَا حَازَهُ الجَيشُ كُلَّهُ
    و رحتُ ، ولمْ يكشفْ لأثوابها سترُ
    و لا راحَ يطغيني بأثوابهِ الغنى
    و لا باتَ يثنيني عن الكرمِ
    و ما حاجتي بالمالِ أبغي وفورهُ ؟
    إذا لم أفِرْ عِرْضِي فَلا وَفَرَ الوَفْرُ
    أسرتُ وما صحبي بعزلٍ، لدى الوغى ،
    ولا فرسي مهرٌ ، ولا ربهُ غمرُ !
    و لكنْ إذا حمَّ القضاءُ على أمرىء ٍ
    فليسَ لهُ برٌّ يقيهِ، ولا بحرُ !
    وقالَ أصيحابي: " الفرارُ أوالردى ؟ "
    فقُلتُ: هُمَا أمرَانِ، أحلاهُما مُرّ
    وَلَكِنّني أمْضِي لِمَا لا يَعِيبُني،
    وَحَسبُكَ من أمرَينِ خَيرُهما الأسْرُ
    يقولونَ لي: " بعتَ السلامة َ بالردى "
    فَقُلْتُ: أمَا وَالله، مَا نَالَني خُسْرُ
    و هلْ يتجافى عني الموتُ ساعة ً ،
    إذَا مَا تَجَافَى عَنيَ الأسْرُ وَالضّرّ؟
    هُوَ المَوْتُ، فاختَرْ ما عَلا لك ذِكْرُه،
    فلمْ يمتِ الإنسانُ ما حييَ الذكرُ
    و لا خيرَ في دفعِ الردى بمذلة ٍ
    كما ردها ، يوماً بسوءتهِ " عمرو"
    يمنونَ أنْ خلوا ثيابي ، وإنما
    عليَّ ثيابٌ ، من دمائهمُ حمرُ
    و قائم سيفي ، فيهمُ ، اندقَّ نصلهُ
    وَأعقابُ رُمحٍ فيهِمُ حُطّمَ الصّدرُ
    سَيَذْكُرُني قَوْمي إذا جَدّ جدّهُمْ،
    " وفي الليلة ِ الظلماءِ ، يفتقدُ البدرُ "
    فإنْ عِشْتُ فَالطّعْنُ الذي يَعْرِفُونَه
    و تلكَ القنا ، والبيضُ والضمرُ الشقرُ
    وَإنْ مُتّ فالإنْسَانُ لا بُدّ مَيّتٌ
    وَإنْ طَالَتِ الأيّامُ، وَانْفَسَحَ العمرُ
    ولوْ سدَّ غيري ، ما سددتُ ، اكتفوا بهِ؛
    وما كانَ يغلو التبرُ ، لو نفقَ الصفرُ
    وَنَحْنُ أُنَاسٌ، لا تَوَسُّطَ عِنْدَنَا،
    لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ، أو القَبرُ
    تَهُونُ عَلَيْنَا في المَعَالي نُفُوسُنَا،
    و منْ خطبَ الحسناءَ لمْ يغلها المهرُ
    أعزُّ بني الدنيا ، وأعلى ذوي العلا ،
    وَأكرَمُ مَن فَوقَ الترَابِ وَلا فَخْرُ

  15. [915]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> لأيكممُ أذكرُ ؟
    لأيكممُ أذكرُ ؟
    رقم القصيدة : 18262
    -----------------------------------
    لأيكممُ أذكرُ ؟
    وَفي أيّكُمْ أفْكِرُ؟
    و كمْ لي على بلدتي ،
    بُكَاءٌ وَمُسْتَعْبَرُ؟
    فَفي حَلَبٍ عُدّتي،
    وَعِزّيَ، وَالمَفْخَرُ
    وفي " منبجَ " ، منْ رضا
    هُ، أنْفَسُ مَا أذْخَرُ
    وَمَنْ حُبّهُ زُلْفَة ٌ،
    بهَا يُكْرَمُ المَحْشَرُ
    وَأصْبِيَة ٌ، كَالفِرَاخِ،
    أكْبَرُهُمْ أصْغَرُ
    وَقَوْمٌ ألِفْنَاهُمُ،
    و غصنُ الصبا أخضرُ
    يخيلُ لي أمرهمْ
    كأنهمُ حضَّرُ
    فَحُزْنيَ لا يَنْقَضِي،
    و دمعي ما يفترُ
    و ما هذهِ أدمعي ،
    وَلا ذَا الّذي أُضْمِرُ
    وَلَكِنْ أُدارِي الدّمُوعَ،
    وأسْتُرُ مَا أسْتُرُ
    مخافة َ قولِ الوشا
    ة ِ، مِثْلُك لا يَصْبِرُ
    أيا غفلتا ، كيفَ لا
    أرجي الذي أحذرُ ؟
    و ماذا القنوطُ الذي
    أراهُ فَأسْتَشْعِرُ؟
    أمَا مَنْ بَلاني بِهِ،
    على كشفهِ أقدرُ ؟
    بلى َ ، إنَّ لي سيداً
    مواهبهُ أكثرُ
    وإني غَزيرُ الذّنُوبِ،
    و إحسانهُ أغزرُ
    بِذَنْبِيَ أوْرَدْتَني،
    وَمِنْ فَضْلِك المَصْدرُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> مغرمٌ ، مؤلمٌ ، جريحٌ ، أسيرٌ
    مغرمٌ ، مؤلمٌ ، جريحٌ ، أسيرٌ
    رقم القصيدة : 18263
    -----------------------------------
    مغرمٌ ، مؤلمٌ ، جريحٌ ، أسيرٌ
    إنّ قَلْباً، يُطِيقُ ذا، لَصَبُورُ
    وَكَثِيرٌ مِنَ الرّجَالِ حَدِيدٌ،
    وَكَثِيرٌ مَنَ القُلُوبِ صُخُورُ
    قُلْ لِمَنْ حَلّ بِالشّآمِ طَليقاً،
    بِأبي قَلْبُكَ الطّلِيقُ الأسِيرُ
    أنَا أصْبَحْتُ لا أُطِيقُ حَراكاً،
    كيفَ أصبحتَ أنتَ يا " منصورُ " ؟

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أتَتْني عَنْكَ أخْبَارُ،
    أتَتْني عَنْكَ أخْبَارُ،
    رقم القصيدة : 18264
    -----------------------------------
    أتَتْني عَنْكَ أخْبَارُ،
    و بانتْ منكَ أسرارُ
    وَلاحَتْ لي، مِنَ السّلْوَ
    ة ِ، آيَاتٌ وَآثَارُ
    أرَاهَا مِنْكَ بِالقَلْبِ،
    و للأحشاءِ أبصارُ
    إذا ما بردَ الحبُّ
    فَمَا تُسْخِنُهُ النّارُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> قَمَرٌ، دُونَ حُسْنِهِ الأقمارُ،
    قَمَرٌ، دُونَ حُسْنِهِ الأقمارُ،
    رقم القصيدة : 18265
    -----------------------------------
    قَمَرٌ، دُونَ حُسْنِهِ الأقمارُ،
    وَكَثِيبٌ مِنَ النّقَا، مُسْتَعَارُ
    و غزالٌ فيهِ نفارٌ ، ولاَ بدْ
    عَ فَمِنْ شِيمَة ِ الظّبَاءِ النّفَارُ
    لا أُعَاصِيهِ في اجْتِرَاحِ المَعَاصِي،
    في هَوَى مِثْلِهِ تَطِيبُ النّارُ
    قَد حَذِرْتُ المِلاحَ دَهْراً، وَلكن
    ساقني ، نحوَ حبهِ ، المقدارُ
    كمْ أردتُ السلوَّ فاستعطفتني
    رقية ٌ منْ رقاكَ يا عيَّارُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يَا مَعْشَرَ النّاسِ! هَلْ لي
    يَا مَعْشَرَ النّاسِ! هَلْ لي
    رقم القصيدة : 18266
    -----------------------------------
    يَا مَعْشَرَ النّاسِ! هَلْ لي
    ممَّا لقيتُ مجيرُ ؟
    أصابَ غرَّة َ قلبي
    هَذَا الغَزَالُ الغَرِيرُ
    فَعُمْرُ لَيْلي طَوِيلٌ،
    وَعُمْرُ نَوْمِي قَصِيرُ
    أسرتَ مني فؤادي ،
    يَفْدِيكَ ذَاكَ الأسِيرُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> سَبَقَ النّاسَ، في الهَوَى ، مَنْصُورُ
    سَبَقَ النّاسَ، في الهَوَى ، مَنْصُورُ
    رقم القصيدة : 18267
    -----------------------------------
    سَبَقَ النّاسَ، في الهَوَى ، مَنْصُورُ
    فسواهُ مكلَّفٌ ، مغرورُ
    لحقَ العودَ ، ناعماً ، فثناهُ
    و هوَ صعبٌ ، على سواهُ ، عسيرُ
    إنّ حُبّ الصِّبَا، وَإنْ طَالَ، لا يَقْـ
    ـدَحُ فِيهِ، عَلى الدّهُور، دُثُورُ
    فهوَ في أضلعِ الصغيرِ صغيرٌ ،
    و هوَ في أضلعِ الكبيرِ كبيرُ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> أيحلو ، لمنْ لاَ صبرَ ينجدهُ ، صبرُ
    أيحلو ، لمنْ لاَ صبرَ ينجدهُ ، صبرُ
    رقم القصيدة : 18268
    -----------------------------------
    أيحلو ، لمنْ لاَ صبرَ ينجدهُ ، صبرُ
    إذا ما انقضى فكرٌ ألمَّ بهِ فكرُ ؟
    أممعنة ً في العذلِ ، رفقاً بقلبهِ ‍!
    أيحملُ ذا قلبٌ ، ولوْ أنهُ صخرُ ؟
    عَذيرِي من اللاّئي يَلُمنَ على الهَوَى
    أما في الهوى ، لو ذقنًَ طعمَ الهوى عذرُ؟
    أطَلْنَ عَلَيْهِ اللّوْمَ حَتى تَرَكْنَهُ
    وَسَاعَتُهُ شَهْرٌ، وَلَيْلَتُهُ دَهْرُ
    و منكرة ٍ ما عاينتْ من شحوبهِ
    وَلا عَجَبٌ، ما عَايَنَتهُ، وَلا نُكْرُ
    وَيُحمَدُ في العَضْبِ البِلى وهوَ قاطعٌ
    ويحسنُ في الخيلِ المسمومة ِ، الضمرُ
    و قائلة ٍ : " ماذا دهاكَ " ؟ ـ تعجباً ـ
    فقلتُ لها : " يا هذهِ أنتِ والدهرُ ! "
    أبِالبَينِ؟ أمْ بالهَجرِ؟ أمْ بِكِلَيْهِمَا
    تشاركَ ، فيما ساءني ، البينُ والهجرُ ؟
    يُذَكّرُني نَجْداً حَبيبٌ، بأرْضِهَا،
    أيا صاحبيْ نجوايَ ، هلْ ينفعُ الذكرُ ؟
    نطاولت الكثبانُ ، بيني وبينهُ ،
    وَبَاعَدَ، فيمَا بَيْنَنَا، البَلَدُ القَفْرُ
    مفاوزُ لا يعجزنَ صاحبَ همة ٍ ،
    وإن عجزتْ ، عنها ، الغريرية ُ الصبرُ
    كَأنّ سَفِيناً، بينَ فَيْدٍ وَحَاجِرٍ،
    يحفُّ بهِ ، منْ آلِ قيعانهِ ، بحرُ
    عدانيَ عنهُ : ذودُ أعداءِ منهلٍ ،
    كثيرٌ إلى ورادهُ النظرُ الشزرُ
    وَسُمرُ أعَادٍ، تَلمَعُ البِيضُ بَينَهمْ،
    وَبِيضُ أعَادٍ، في أكُفّهِمُ السُّمْرُ
    وَقَوْمٌ، مَتى مَا ألْقَهُمْ رَوِيَ القَنَا،
    و أرضٌ متى ما أغزها شبعَ النسرُ
    وَخَيلٌ يَلُوحُ الخَيرُ بَينَ عُيُونِهَا،
    و نصلٌ ، متى ما شمتهُ نزلَ النصرُ
    إذَا مَا الفَتى أذْكَى مُغَاوَرَة َ العِدى
    فكلُّ بلادٍ حلَّ ساحتها ُ ثغرُ
    و يوم ٍ، كأنَّ الأرضَ شابتْ لهولهِ ،
    قطعتُ بخيلٍ حشوُ فرسانها صبرُ ،
    تَسِيرُ عَلى مِثْلِ المُلاءِ مُنَشَّراً،
    وَآثَارُهَا طَرْزٌ لأطْرَافِهَا حُمْرُ
    أُشَيّعُهُ وَالدّمْعُ مِنْ شِدّة ِ الأسَى ،
    على خدهِ نظمٌ ، وفي نحرهِ نثرُ
    وعدتُ ، وقلبي في سجافِ غبيطه ِ،
    ولي لفتاتٌ ، نحو هودجه، كثرُ
    و فيمنْ حوى ذاكَ الحجيجُ خريدة ٌ
    لها دونَ عَطفِ السّترِ من صَوْنها سترُ
    و في الكم ِّكفٌّ يراها عديلها ،
    و في الخدرِ وجهٌ ليسَ يعرفهُ الخدرُ
    فَهَلْ عَرَفاتٌ عَارِفاتٌ بِزَوْرِهَا؟
    و هلْ شعرتْ تلكَ المشاعرُ والحجرُ ؟
    أمَا اخضَرّ من بُطْنانِ مكّة َ ما ذَوَى ؟
    أما أعشبَ الوادي أما أنبتَ الصخرُ ؟
    سَقَى الله قَوْماً، حَلّ رَحلُكِ فيهمُ،
    سحائبَ، لا قُلَّ جداها ، ولا نزرُ!

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> كَيْفَ السّبِيلُ إلى طَيْفٍ يُزَاوِرُهُ
    كَيْفَ السّبِيلُ إلى طَيْفٍ يُزَاوِرُهُ
    رقم القصيدة : 18269
    -----------------------------------
    كَيْفَ السّبِيلُ إلى طَيْفٍ يُزَاوِرُهُ
    والنّوْمُ، في جُملَة ِ الأحبابِ، هاجرُهُ؟
    الحبُّ آمرهُ ، والصونُ زاجرهُ ،
    وَالصَّبْرُ أوّلُ مَا تَأتي أوَاخِرُهُ
    أنَا الّذي إنْ صَبَا أوْ شَفّهُ غَزَلٌ
    فللعفافِ ، وللتقوى مآزرهُ
    وأشْرَفُ النّاسِ أهْلُ الحُبّ منزِلَة ً،
    وَأشرَفُ الحُبّ مَا عَفّتْ سَرَائِرُهُ
    ما بالُ ليليَ لا تسري كواكبهُ ،
    وَطَيْف عَزّة َ لا يَعْتَادُ زَائِرُهُ؟
    منْ لا ينامُ ، فلا صبرٌ يؤازرهُ
    و لا خيالٌ ، على شحطٍ ، يزاوره ُ
    يَا سَاهِراً، لَعِبَتْ أيْدِي الفِرَاقِ به
    فالصبرُ خاذلهُ ، والدمعُ ناصرهُ
    إنَّ الحبيبَ الذي هامَ الفؤادُ بهِ ،
    يَنَامُ عَن طُولِ لَيلٍ، أنتَ ساهرُهُ
    ما أنسَ لا أنسَ ، يومَ البينِ ، موقفنا
    والشّوْقُ يَنهَى البُكَى عنّي وَيأمُرُهُ
    و قولها ، ودموعُ العينِ واكفة ٌ :
    هَذَا الفِرَاقُ الّذِي كُنّا نُحَاذِرُهُ
    هلْ أنتِ ، يا رفقة َ العشاقِ ، مخبرتي
    عنِ الخليطِ الذي زمتْ أباعرهُ ؟
    وَهَلْ رَأيتِ، أمَامَ الحَيّ، جَارِيَة ً
    كالجُؤذَرِ الفَرْدِ، تَقفُوهُ جآذِرُهُ؟
    و أنتَ ، يا راكباً ، يزجي مطيتهُ
    يَسْتَطْرِقُ الحَيَّ لَيْلاً، أوْ يَباكِرُهُ
    إذا وصلتَ فعرضْ بي وقلْ لهمُ :
    هَلْ وَاعِدُ الوَعدِ يَوْمَ البَينِ ذاكِرُهُ؟
    ما أعجبَ الحبَّ يمسي طوعَ جارية ً
    في الحيِّ منْ عجزتْ عنهُ مساعرهُ
    وَيَتّقي الحَيَّ مِنْ جَاءٍ وَغَادِية ٍ
    كيفَ الوصولِ إذا ما نامَ سامرهُ ؟
    يا أيّها العاذِلُ الرّاجي إنَابَتَهُ،
    و الحبُّ قدْ نشبتْ فيهِ أظافره ُ،
    لا تشغلنَّ ؛ فما تدري بحرقتهِ ،
    أأنتَ عاذلهُ ؟ أمْ أنتَ عاذرهُ ؟
    و راحلٍ أوحشَ الدنيا برحلتهِ ،
    و إنْ غدا معهُ قلبي يسايرهُ
    هلْ أنتَ مبلغهُ عني بأنَّ لهُ
    وداً ، تمكنَ في قلبي يجاورهُ ؟
    و أنني منْ صفتْ منهُ سرائرهُ ،
    وَصَحّ بَاطِنُهُ، مِنهُ، وَظَاهِرُهُ؟
    وَمَا أخُوكَ الذي يَدْنُو بِهِ نَسَبٌ،
    لكنْ أخوكَ الذي تصفو ضمائرهُ
    و أنني واصلٌ منْ أنتَ واصلهُ ،
    و أنني هاجرٌ منْ أنتَ هاجرهُ
    و لستُ واجدَ شيءٍ أنتَ عادمهُ ،
    وَلَسْتُ غَائِبَ شَيْءٍ أنْتَ حَاضِرُهُ
    وافى كتابكَ ، مطويا على نزهٍ ،
    يَحَارُ سَامِعُهُ فِيهِ، وَنَاظِرُهُ
    فالعينُ ترتعُ فيما خطَّ كاتبهُ ،
    و السمعُ ينعمُ فيما قالَ شاعرهُ
    فإنْ وقفتُ ، أمامَ الحيِّ أنشدهُ ،
    ودَّ الخرائدُ لوْ تقنى جواهرهُ
    " أبا الحصينِ " وخيرُ القولِ أصدقهُ ،
    أنتَ الصديقُ الذي طابتْ مخابرهُ
    لَوْلا اعْتِذَارُ أخِلاّئي بِكَ انصَرَفوا
    بِوَجْه خَزْيَانَ لمْ تُقْبَلْ مَعَاذِرُهُ
    أين الخَلِيلُ الذي يُرضِيكَ بَاطِنُهُ،
    معَ الخطوبِ ، كما يرضيكَ ظاهرهُ ؟
    أمّا الكِتَابُ، فَإني لَسْتُ أقْرَؤهُ
    إلاّ تَبَادَرَ مِنْ دَمْعي بَوَادِرُهُ
    يجري الجمانُ ، كما يجري الجمانُ بهِ ،
    وَيَنْشُرُ الدّرَّ، فَوْقَ الدّرّ، نَاثِرُهُ
    أنَا الذي لا يُصِيبُ الدّهرُ عِتْرَتَهُ،
    ولا يبيتُ على خوفٍ مجاورهُ
    يُمْسِي وَكُلّ بِلادٍ حَلّهَا وَطَنٌ،
    وكلُّ قومٍ ، غدا فيهمْ ، عشائرهُ
    و ما تمدُّ لهُ الأطنابُ في بلدٍ ،
    إلاّ تَضَعْضَعَ بَادِيهِ وَحَاضِرُهُ
    ليَ التخيرُ ، مشتطاً ومنتصفاً ،
    وللأفاضلِ ، بعدي ، ما أغادرهُ
    زاكي الأصولِ ، كريمُ النبعتينِ ؛ ومنْ
    زَكَتْ أوَائِلُهُ طَابَتْ أوَاخِرُهُ
    فمنْ " سعيدِ بنَ حمدانٍ " ولادتهُ ،
    و منْ " عليِّ بنِ عبدِ اللهِ " سائرهُ !
    ألقَائِلُ، الفَاعِلُ، المَأمُونُ نَبوَتُهُ
    والسيدُ الأيدُ ، الميمونُ طائرهُ
    بَنى لَنَا العِزَّ، مَرْفُوعا دَعَائِمُهُ،
    وشَّيدَ المجدَ ، مشتدا ً مرائرهُ
    فَمَا فَضَائِلُنَا إلاّ فَضَائِلُهُ،
    وَلا مَفَاخِرُنَا إلاّ مَفَاخِرُهُ
    لقدْ فقدتُ أبي ، طفلاً ، فكانَ أبي ،
    منَ الرجالِ ، كريمُ العودِ ، ناضرهُ
    فهوَ ابنُ عمي دنيا ، حينَ أنسبهُ
    لَكِنّهُ ليَ مَوْلى ً لا أُنَاكِرُهُ
    ما زالَ لي نجوة ً، مما أحاذرهُ ،
    لاَ زالَ ، في نجوة ٍ ، مما يحاذرهُ
    مِنْهُ، وَعُمّرَ للإسْلاَمِ عَامِرُهُ
    وَقَد سَمَحتُ غَداة َ البَيْنِ، مُبتَدِئاً
    مِنَ الجَوَابِ، بوَعدٍ أنتَ ذاكِرُهُ
    بقيتَ ، ماغردتْ ورقُ الحمامِ ، وما
    استهلَّ منْ مونقِ الوسميِّ باكرهُ
    حَتى تُبَلَّغَ أقْصى مَا تُؤمّلُهُ،
    من الأمُورِ، وَتُكفَى ما تُحاذِرُهُ
    بقيتَ ، ماغردتْ ورقُ الحمامِ ، وما
    استهلَّ منْ مونقِ الوسميِّ باكرهُ
    حَتى تُبَلَّغَ أقْصى مَا تُؤمّلُهُ،
    من الأمُورِ، وَتُكفَى ما تُحاذِرُهُ

  16. [916]
    طيار مدني
    طيار مدني غير متواجد حالياً
    عضـو ممـيز Array


    تاريخ التسجيل: Nov 2012
    المشاركات: 305
    التقييم: 50

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))


  17. [917]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    شكرااا لك طيار على المرور

  18. [918]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و ظبيٍ غريرٍ ، في فؤادي كناسهُ ،
    و ظبيٍ غريرٍ ، في فؤادي كناسهُ ،
    رقم القصيدة : 18270
    -----------------------------------
    و ظبيٍ غريرٍ ، في فؤادي كناسهُ ،
    إذا اكْتَنَسَ العِينُ الفَلاة َ وَحُورُهَا
    تُقِرّ لَهُ بِيضُ الظّبَاءِ وَأُدْمُهَا
    و يحكيهِ ، في بعضِ الأمورِ ، غريرها
    فَمِنْ خَلْقِهِ لَبّاتُهَا وَنُحُورُهَا،
    وَمِنْ خُلْقِهِ عِصْيَانُهَا وَنُفُورُهَا

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ألا مَا لِمَنْ أمْسَى يَرَاكَ وَللبَدْرِ،
    ألا مَا لِمَنْ أمْسَى يَرَاكَ وَللبَدْرِ،
    رقم القصيدة : 18271
    -----------------------------------
    ألا مَا لِمَنْ أمْسَى يَرَاكَ وَللبَدْرِ،
    وَمَا لمَكَانٍ أنْتَ فِيهِ وَللقَطْرِ
    تجللتَ بالتقوى ، وأفردتَ بالعلاَ ،
    وَأُهّلْتَ للجُلَّى ، وَحُلّيتَ بالفَخْرِ
    وَقَلّدْتَني، لمّا ابتَدَأتَ بمَدْحَتي،
    يدأ لا أوفي شكرها ، أبد الدهرِ
    فإنْ أنا لمْ أمنحكَ صدقَ مودتي
    فَمَا لي إلى المَجدِ المُؤثَّلِ من عُذْرِ
    أيا بنَ الكرامِ الصيدِ ، جاءتْ كريمة ً :
    " أيا بنَ الكرامِ الصيدِ والسادة ِ الغرِّ "
    فضلتَ بها أهلَ القريضِ ، فأصبحتْ
    تَحيّة َ أهلِ البَدْوِ، مُؤنِسة َ الحَضرِ
    وَمِثْلُكَ مَعدومُ النّظِيرِ من الوَرَى
    و شعركَ معدومُ الشبيهِ من الشعرِ
    كأنَّ على ألفاظهِ ، ونظامهِ
    بَدَائِعَ مَا حَاكَ الرّبيعُ منَ الزّهْرِ
    تَنَفّسَ فيه الرّوْضُ فاخضَلّ بالنّدى
    و هبَّ نسيمُ الروضِ يُخبرُ بالفجرِ
    إلى الله أشكُو مِنْ فِرَاقِكَ لَوْعَة َ،
    طويتُ لها ، مني الضلوعَ ، على جمرِِ
    و حسرة َ مرتاحٍ إذا اشتاقَ قلبهُ ،
    تَعَلّلَ بالشّكْوَى وَعَادَ إلى الصّبرِ
    فعدْ يا زمانَ القربِ ، في خيرِ عيشة ٍ ،
    و أنعمَ بالٍ ، ما بدا كوكبٌ دري،
    وعشْ "يابنَ نصرٍ" ما استهلتْ غمامة ٌ ،
    تَروحُ إلى عِزٍّ وَتَغدُو عَلى نَصْرِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> مستجيرُ الهوى بغيرِ مجيرِ ،
    مستجيرُ الهوى بغيرِ مجيرِ ،
    رقم القصيدة : 18272
    -----------------------------------
    مستجيرُ الهوى بغيرِ مجيرِ ،
    وَمُضَامُ الهَوَى بِغَيْرِ نَصِيرِ
    مَا لِمَنْ وَكّلَ الهَوَى مُقْلَتَيْهِ
    بِانْسِكَابٍ وَقَلْبَهُ بِزَفِيرِ؟!
    فَهْوَ مَا بَينَ عُمْرِ لَيْلٍ طَوِيلٍ،
    يَتَلَظّى ، وَعُمُرِ نَوْمٍ قَصِيرِ
    لا أقولُ : المسيرُ أرّ‍َقَ عيني ‍‍!
    قدْ تناهى البلاءُ ، قبلَ المسيرِ‍‍!
    يا كثيباً ، منْ تحتِ غصنٍ رطيبٍ ،
    يتثنى ، منْ تحتِ بدرٍمنيرِ ‍!
    شَدّ مَا غَيّرَتْكَ بَعْدي، اللّيالي
    يا قليلَ الوفا ، قليلَ النظيرِ
    لكَ وصفي ، وفيكَ شعري ؛ ولا أعـ
    ـرفُ وصفَ المؤارة ِ العيسجورِ
    وَلِقَلْبِي مِنْ حُسنِ وَجْهِكَ شغلٌ
    عَنْ هَوَى قاصِراتِ تِلكَ القُصُورِ
    قد منحتُ الرقادَ عينَ خليٍّ
    بَات خِلْواً مِمّا يُجِنّ ضَمِيري
    لا بَلا اللَّهُ مَنْ أُحِبّ بِحُبٍّ،
    وَشَفَى كُلّ عَاشِقٍ مَهْجُورِ
    يا أخي " يا أبا زهيرٍ " ألي عنـ
    ـدَكَ عَوْنٌ عَلى الغَزَالِ الغَرِيرِ؟
    إنَّ لي ، مذء نأيتَ ، جسمَ مريض
    و بكا ثاكلٍ ، وذلَّ أسيرِ
    لمْ تزل مشتكايَ ، في كلِّ أمرٍ ،
    وَمُعِيني، وَعُدّتي، وَنَصِيري
    وَرَدَتْ مِنْكَ، يا بنَ عَمّي، هَدَايا
    تتهادى في سندسٍ ، وحريرِ
    بفوافٍ ، ألذَّ منْ باردِ الما
    ءِ، وَلَفْظٍ كَاللّؤلُؤِ المَنْثُورِ
    محكمٍ ، قصَّرَ " الفرزدقُ " و" الأخـ
    ـطَلُ عَنْهُ، وَفَاقَ شِعْرَ جَرِيرِ
    أنتَ لَيثُ الوَغَى ، وَحَتْفُ الأعَادي
    وَغِيَاثُ المَلْهُوفِ وَالمُستَجِيرِ
    طُلْتَ، في الضّرْبِ للطُّلى عن شَبيهٍ
    وَتَعَالَيْتَ، في العُلا، عَنْ نَظِيرِ
    كُنْتَ جَرّبْتَني، وَأنْتَ كَثِيرُ الـ
    ـكَيْسِ، طَبٌّ بِكُلّ أمْرٍ كَبِيرِ
    و إذا كنتَ ، " يابنَ عمي " ، قنوعاً
    بِجَوَابي، قَنِعْتَ بِالمَيْسُورِ
    هَاجَ شَوْقي إلَيكَ، حينَ أتَتْني:
    «هَاجَ شَوْقُ المُتَيَّمِ المَهْجُورِ»

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> عَذيرِيَ مِن طَوَالعَ في عِذَارِي،
    عَذيرِيَ مِن طَوَالعَ في عِذَارِي،
    رقم القصيدة : 18273
    -----------------------------------
    عَذيرِيَ مِن طَوَالعَ في عِذَارِي،
    وَمِنْ رَدّ الشّبَابِ المُسْتَعَارِ!
    و ثوبٍ ، كنتُ ألبسهُ ، أنيقٍ
    أجررُ ذيله، بينَ الجواري
    و ما زادتْ على العشرينَ سني
    فما عذرُ المشيبِ إلى عذاري ؟
    و ما استمتعتُ منْ داعي التصابي
    إلى أنْ جَاءني داعي الوَقَار
    أيا شيبي ، ظلمتَ ‍! ويا شبابي
    لقَد جَاوَرْتُ، مِنكَ، بشَرّ جارِ!
    يُرَحِّلُ كُلّ مَنْ يَأوِي إلَيْهِ
    و يختمها بترحيلِ الديارِ
    أمرتُ بقصهِ ، وكففتُ عنهُ ،
    وقرَّ على تحمُّلهِ قراري
    وَقُلْتُ: الشّيبُ أهوَنُ مَا أُلاقي
    مِنَ الدّنْيا وَأيْسَرُ ما أُدارِي!
    وَلا يَبْقَى رَفِيقي الفَجْرُ حَتى
    يضمَّ إليهِ منبلجَ النهارِ "
    "و إني ما فجعتُ بهِ لألقى
    بهِ ملقى العثارِ منَ الشعارِ"
    و كمْ منْ زائرٍ بالكرهِ مني
    كرهتُ فراقهُ بعدَ المزارِ !
    متى أسلو بلا خلٍّ وصولٍ
    يُوَافِقُني، وَلا قَدَحٍ مُدَارِ؟
    و كنتُ ، إذا الهمومُ تناوبتني ،
    فزعتُ منَ الهمومِ إلى القفارِ
    أنَختُ وَصَاحِبَايَ بذي طُلُوحٍ
    طَلائِحَ، شَفَّهَا وَخْدُ القِفَارِ
    وَلا مَاءٌ سِوَى نُطَفِ الأدَاوِي،
    وَلا زَادٌ سِوَى القَنَصِ المُثَارِ
    فَلَمَّا لاحَ بَعْدَ الأينِ سَلْعٌ،
    ذكرتُ منازلي وعرفتُ داري
    ألَمّ بِنا، وَجُنْحُ اللّيلِ داجٍ،
    خيالٌ زارَ وهناً منْ نوارِ
    أبَاخِلَة ٌ عَلَيّ، وَأنتِ جارٌ،
    وَواصِلَة ٌ عَلى بُعْدِ المَزَارِ!
    تلاعبُ بي ، على هوجَ المطايا ،
    خلائِقُ لا تَقُرّ عَلى الصَّغَارِ
    و نفسٌ ، دونَ مطلبها الثريا
    وَكَفّ دُونَهَا فَيضُ البِحَارِ
    أرى نفسي تطالبني بأمرٍ
    قَلِيلٌ، دُونَ غَايَتِهِ، اقتِصَاري
    و ما يغنيكَ منْ هممٍ طوالٍ
    إذا قرنتْ بأعمارٍ قصارِ؟
    وَمُعْتكِفٍ عَلى حَلَبٍ بَكِيٌّ،
    يقوتُ عطاشَ آمالٍ غزارِ
    يقولُ ليَ : " انتظرْ فرجاًَ " ومن لي
    بأنَّ الموتَ ينتظرُ انتظاري؟ !
    عليَّ لكلِّ همٍ ، كلُّ عيسٍ
    أمونُ الرحلِ موخدة ُ القفارِ
    وَخَرّاجٌ مِنَ الغَمَراتِ خِرْقٌ،
    أبو شبلينِ ، محميُّ الذمارِ
    شَدِيدُ تَجَنّبِ الآثَامِ وَافٍ،
    عَلى عِلاّتِهِ، عَفُّ الإزارِ
    فَلا نَزَلَتْ بيَ الجِيرَانُ إنْ لمْ
    أُجَاوِرْهَا مُجَاوَرَة َ البِحَارِ
    أُصَاحِبْهَا بِمَأمُونِ الفِرَارِ
    وَلا صَحِبَتْنيَ الأمْلاكُ إنْ لمْ
    أُصَبّحْهَا بِمُلْتَفّ الغُبَارِ
    بجيشٍ لا يحلُّ بهمْ مغيرٌ
    وَرَأيٍ لا يَغِبّهُمُ مُغَارِ
    شددتُ على الحمامة ِ كورَ رحلٍ
    بعيدُ حلهُ ، دونَ اليسارِ
    تَحُفّ بِهِ الأسِنّة ُ، وَالعَوَالي،
    و مضمرة ُ المهاري ، والمهاري
    يعدنَ ، بعيدَ طولِ الصونِ ، سعياً
    لِمَا كُلّفْنَ مِنْ بُعْدِ المَغَارِ
    و تخفقُ حوليَ الراياتُ حمراً ،
    وتتبعني الخضارمُ منْ "نزارِ "
    وَإنْ طُرِقَتْ بِدَاهِيَة ٍ نَآدٍ
    تدافعها الرجالُ بكلِّ جارِ
    عَزِيزٌ حَيثُ حَطّ السّيرُ رَحْلي،
    تداريني الأنامُ ولا أداري !
    و أهلي من أنختُ إليهِ عيسي ،
    وَدَارِي حَيثُ كُنتُ مِنَ الدّيَارِ

  19. [919]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> تواعدنا بآذارِ
    تواعدنا بآذارِ
    رقم القصيدة : 18274
    -----------------------------------
    تواعدنا بآذارِ
    لمسعى ً غيرِ مختارِ
    وَقُمْنَا، نَسحَبُ الرَّيْطَ،
    إلى حانة ِ خمَّارِ ؛
    فَلَمْ نَدْرِ، وَقَدْ فاحَتْ
    لَنَا مِنْ جَانِبِ الدّارِ
    بخمارٍ ، منَ القومِ ،
    نَزَلْنَا، أمْ بِعَطّارِ؟
    فلما ألبسَ الليلُ ،
    لنا ثوباً منَ القارِ
    وَقُلْنَا: أوْقِدِ النّارَ
    لِطُرَاقٍ وَزُوّارِ
    وَجَا خَاصِرَة َ الدّنّ
    فأغنانا عنِ النارِ
    وَمَا في طَلَبِ اللّهْوِ،
    عَلى الفِتْيَانِ، مِنْ عَارِ!

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> صبرتُ على اختياركَ واضطراري
    صبرتُ على اختياركَ واضطراري
    رقم القصيدة : 18275
    -----------------------------------
    صبرتُ على اختياركَ واضطراري
    وَقَلّ، مَعَ الهَوَى ، فِيكَ انْتِصَارِي
    و كانَ يعافُ حملَ الضيمِ قلبي ،
    فقرَّ على تحملهِ قراري
    فديتكَ ، طالَ ظلمكَ واحتمالي
    كما كثرتْ ذنوبكَ واعتذاري

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ما آنَ أنْ أرتاعَ للشـ
    ما آنَ أنْ أرتاعَ للشـ
    رقم القصيدة : 18276
    -----------------------------------
    ما آنَ أنْ أرتاعَ للشـ
    ـيْبِ، المُفَوَّفِ في عِذَارِي؟
    وَأكُفَّ عَنْ سُبُلِ الضّلا
    لِ، وَأكْتَسِي ثَوْبَ الوَقَارِ
    أمْ قَدْ أمِنْتُ الحَادِثَا
    تِ من الغوادي والسواري
    إني أعوذُ ، بحسنِ عفـ
    ــوِ اللهِ ، منْ سوءِ اختياري

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> هَل تَرَى النّعْمَة َ دَامَتْ
    هَل تَرَى النّعْمَة َ دَامَتْ
    رقم القصيدة : 18277
    -----------------------------------
    هَل تَرَى النّعْمَة َ دَامَتْ
    لصغيرِ أوْ كبيرِ ؟
    أوْ تَرَى أمْرَيْنِ جَاءَا
    أوّلاً مِثْلَ أخِيرِ
    إنما تجري التصاريـ
    ــفُ بتقليبِ الدهورِ
    ففقيرٌ منْ غنيٍّ ؛
    وَغَنيّ مِنْ فَقِيرِ!

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> منْ أينَ للرشإِ ، الغريرِ ، الأحورِ ،
    منْ أينَ للرشإِ ، الغريرِ ، الأحورِ ،
    رقم القصيدة : 18278
    -----------------------------------
    منْ أينَ للرشإِ ، الغريرِ ، الأحورِ ،
    في الخدِّ ، مثلُ عذارهِ المتحدرِ ؟!
    قَمَرٌ، كَأنّ بِعَارِضَيْهِ كِلَيْهِمَا
    مِسْكاً، تَسَاقَطَ فَوْقَ وَرْدٍ أحمَرِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَوَارِدٍ مُورِدٍ أُنْساً، يُؤكّدُهُ
    وَوَارِدٍ مُورِدٍ أُنْساً، يُؤكّدُهُ
    رقم القصيدة : 18279
    -----------------------------------
    وَوَارِدٍ مُورِدٍ أُنْساً، يُؤكّدُهُ
    صُدُوره عَنْ سَلِيمِ الوِرْدِ وَالصَّدَرِ
    شدتْ سحائبهُ منهُ على نزهٍ
    تقسّمَ الحُسنُ بَينَ السّمعِ وَالَبَصَرِ
    عذوبة ٌ ، صدرتْ عنْ منطقٍ جددٍ ؛
    كالماءِ يخرجُ ينبوعاً منَ الحجرِ
    وروضة ٌ منَ رياضِ الفكرِ ، دبَّجها
    صوبُ القرائحِ لا صوبٌ من المطرِ
    كَأنّمَا نَشَرَتْ أيْدِي الرّبِيعِ بهَا
    برداً من الوشيِ أو ثوباً من الحبرِ

    شعراء العراق والشام >> أحمد مطر >> كيف تأتينا النظافة ؟
    كيف تأتينا النظافة ؟
    رقم القصيدة : 1828
    -----------------------------------
    العِرافَةْ
    جُثَّةٌ مَشلولةٌ تَطوي المسافة
    بينَ سِجْنٍ وَقَرافَةْ .
    والحَصافَةْ
    غَفْوَةٌ ما بينَ كأسٍ وَلِفافَة !
    والصِّحافَةْ
    خِرَقٌ ما بينَ أفخاذِ الخِلافَةْ
    والرَّهافَةْ
    خَلْطَةٌ منْ أصدقِ الكِذْبِ
    ومنْ أفضَلِ أنواعِ السَّخَافَةْ .
    والمُذيعونَ ... خِرافٌ
    والإذاعاتُ .. خُرافَهْ
    وعُقولُ المُسْتَنيرينَ
    صناديقُ صِرافَهْ !
    كيفَ تأتينا النَّظافةْ ؟!
    **
    غَضِبَ اللهُ علينا
    وَدَهتْنَا ألفُ آفةْ
    مُنذُ أبدَلْنَا المَراحيضَ لدينا
    بِوِزاراتِ الثَّقافَةْ !

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ولي مِنّة ٌ في رِقَابِ الضبَاب،
    ولي مِنّة ٌ في رِقَابِ الضبَاب،
    رقم القصيدة : 18280
    -----------------------------------
    ولي مِنّة ٌ في رِقَابِ الضبَاب،
    وأُخْرى تَخص بَني جَعْفَرِ
    عشية َ روَّحنَ من " عرقة ٍ "
    وَأصْبَحْنَ فَوْضَى ، عَلى شَيْزَرِ
    وقد طالَ ما وردتْ " بالجباة "
    وَعَاوَدَتِ المَاءَ في تَدْمُرِ
    قَدَدْنَ البَقِيعَة َ، قَدّ الأدِيـ
    ـمِ، وَالغَرْبُ في شَبَهِ الأشْقَرِ
    و جاوزنَ " حمصَ " ؛ فلمْ ينتظرْ
    نَ على موردٍ أو على مصدرِ
    وَبِالرَّسْتَنِ اسْتَلَبَتْ مَوْرِداً،
    كَوِرْدِ الحَمَامَة ِ أوْ أنْزَرِ
    وَجُزْنَ المُرُوجَ، وَقَرْنَيْ حَمَاة َ
    و "شيزرَ " ، والفجرُ لمْ يسفرِ
    و غامضتِ الشمسً إشراقها
    فَلَفّتْ كَفَرْطَابَ بِالعَسْكَرِ
    ولاقتْ بها عصبَ الدارعيـ
    ـنَ بكلِّ منيعِ الحمى مسعرِ
    عَلى كُلّ سَابِقَة ٍ بِالرّدِيفِ،
    وكلِّ شبيهٍ بها مجفرِ
    و لما اعتفرنَ ولما عرقنَ
    خَرَجْنَ، سِرَاعاً، مِنَ العِثْيَرِ
    نُنَكِّبُ عَنْهُنّ فُرْسَانَهُنّ،
    ونبدأُ بالأخيرِ الأخيَرِ
    فلما سمعتُ ضجيجَ النسا
    ءِ ناديتُ : " حارِ" ، ألا فاقصر !
    أ "حارثُ " منْ صافحَ ، غافرٌ
    لهنَّ ، إذا أنتَ لمْ تغفرِ ؟ !
    رَأى ابنُ عُلَيّانَ مَا سَرّهُ
    فَقُلْتَ: رُوَيْدَكَ لا تُسْرَرِ!
    فإني أقومُ بحقِِّ الجوا
    رِ ثُمّ أعُودُ إلى العُنْصُرِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و يومٍ جلا فيهِ الربيعُ بياضهُ
    و يومٍ جلا فيهِ الربيعُ بياضهُ
    رقم القصيدة : 18281
    -----------------------------------
    و يومٍ جلا فيهِ الربيعُ بياضهُ
    بِأنْوَاعِ حَليٍ، فَوْقَ أثوَابِهِ الخُضْرِ
    كأنَّ ذيولَ الجلنارِ ، مطلة ً ،
    فُضُولُ ذُيولِ الغانِياتِ من الأُزْرِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وواللهِ ، ما أضمرتُ في الحبِّ سلوة ً ،
    وواللهِ ، ما أضمرتُ في الحبِّ سلوة ً ،
    رقم القصيدة : 18282
    -----------------------------------
    وواللهِ ، ما أضمرتُ في الحبِّ سلوة ً ،
    وواللهِ، ماحدثتُ نفسيَ بالصبرِ
    و إنكَ في عيني ، لأبهى منَ الغنى ،
    وإنكَ، في قلبي ، لأحلى منًَ النصرِ
    فيا حكمي المأمولَ جرتَ معَ الهوى ‍!
    وياثقتي المأمونَ ، خنتَ معَ الدهرِ ‍!

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> سَأُثْني عَلى تِلكَ الثَّنَايَا، لأنّني
    سَأُثْني عَلى تِلكَ الثَّنَايَا، لأنّني
    رقم القصيدة : 18283
    -----------------------------------
    سَأُثْني عَلى تِلكَ الثَّنَايَا، لأنّني
    أقولُ على علمٍ ، وأنطقُ عنْ خبرِ
    و أنصفها ، لا أكذبُ اللهَ ، أنني

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> يا طِيبَ لَيْلَة ِ مِيلادٍ، لَهَوْتُ بِهَا
    يا طِيبَ لَيْلَة ِ مِيلادٍ، لَهَوْتُ بِهَا
    رقم القصيدة : 18284
    -----------------------------------
    يا طِيبَ لَيْلَة ِ مِيلادٍ، لَهَوْتُ بِهَا
    بأحورٍ ، ساحرِ العينينِ ، ممكورِ
    وَالجَوُّ يَنْشُرُ دُرَّاً، غَيرَ مُنْتَظِمٍ،
    والأرْضُ بَارِزَة ٌ في ثَوْبِ كَافُورِ
    وَالنّرْجسُ الغضّ يحكي حسنُ منظرِهِ
    صَفْرَاءَ صَافِيَة ً في كَأسِ بَلّورِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> وَلي في كُلّ يَوْمٍ مِنْكَ عَتْبٌ وَلي في كُلّ يَوْمٍ مِنْكَ عَتْبٌ
    وَلي في كُلّ يَوْمٍ مِنْكَ عَتْبٌ وَلي في كُلّ يَوْمٍ مِنْكَ عَتْبٌ
    رقم القصيدة : 18285
    -----------------------------------
    وَلي في كُلّ يَوْمٍ مِنْكَ عَتْبٌ وَلي في كُلّ يَوْمٍ مِنْكَ عَتْبٌ
    أقُومُ بِهِ مَقَامَ الاعْتِذَارِ
    حمَلْتُ جَفَاكَ، لا جَلَداً، وَلكِنْ
    صبرتُ على اختياركَ واضطراري


  20. [920]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جميع دواوين الشعر العربى على مر العصور (( خالد الطيب ونور حياتى ))

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> جنى جانٍ ، وأنتَ عليهِ حانٍ ،
    جنى جانٍ ، وأنتَ عليهِ حانٍ ،
    رقم القصيدة : 18286
    -----------------------------------
    جنى جانٍ ، وأنتَ عليهِ حانٍ ،
    وَعَادَ، فَعُدْتَ بِالكَرَمِ الغَزِيرِ
    صبرتَ عليهِ حتى جاءَ ، طوعاً ،
    إلَيْكَ، وَتِلْكَ عَاقِبَة ُ الصّبُورِ
    فَإنْ تَكُ عَدْلَة ٌ في الجِسْمِ كَانَتْ
    فما عدلَ الضميرُ عنِ الضميرِ
    و مثلُ " أبي فراسٍ " منْ تجافى
    لَهُ عَنْ فِعْلِهِ، مِثْلُ الأمِيرِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> بكيتُ ، فلما لمْ أرَ الدمعَ نافعي ،
    بكيتُ ، فلما لمْ أرَ الدمعَ نافعي ،
    رقم القصيدة : 18287
    -----------------------------------
    بكيتُ ، فلما لمْ أرَ الدمعَ نافعي ،
    رَجَعتُ إلى صَبرٍ، أمَرّ مِنَ الصّبرِ
    و قدرتُ أنَّ الصبرَ ، بعدَ فراقهم ،
    يساعدني ، وقتاً ، فعزيتُ عنْ صبري

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> ما زالَ معتلجَ الهمومِ بصدرهِ
    ما زالَ معتلجَ الهمومِ بصدرهِ
    رقم القصيدة : 18288
    -----------------------------------
    ما زالَ معتلجَ الهمومِ بصدرهِ
    حَتى أبَاحَكَ مَا طَوَى مِن سِرّهِ
    أضمرتُ حبكَ ، والدموعُ تذيعهُ ،
    و طويتُ وجدكَ ، والهوى في نشرهِ
    تردُ الدموعُ ، لما تجنُّ ضلوعهُ ،
    تترى إلى وجناتهِ أو نحرهِ
    من لي بعطفة ِ ظالمٍ ، منْ شأنهِ
    نسيانُ مشتغلِ اللسانِ بذكرهِ ؟
    يا ليتَ مؤمنهُ سلوى - ما دعتْ
    ورقُ الحمامِ - مؤمني منْ هجرهِ
    منْ لي بردِّ الدمعِ ، قسراً ، والهوى
    يغدو عليهِ ، مشمراً ، في نصرهِ ؟
    أعيا عليَّ أخٌ ، وثقتُ بودهِ ،
    وَأمِنْتُ في الحَالاتِ عُقْبَى غَدْرِهِ
    وَخَبَرْتُ هَذَا الدّهْرَ خِبْرَة َ نَاقِدٍ
    حتى أنستُ بخيرهِ وبشرهِ
    لا أشْتَرِي بَعْدَ التّجَرّبِ صَاحِباً
    إلا وددتُ بأنني لمْ أشرهِ
    منْ كلِّ غدارٍ يقرُّ بذنبهِ
    فيكونُ أعظمُ ذنبهِ في عذرهِ
    ويجيءُ ، طوراً ، ضرهُ في تفعهِ ،
    جهلاً ، وطوراً ، نفعهُ في ضره
    فصبرتُ لمْ أقطعْ حبالَ ودادهُ
    و سترتُ منهُ ، مااستطعتُ ، بسترهِ
    وَأخٍ أطَعْتُ فَمَا رَأى لي طَاعَتي
    حَتى خَرَجتُ، بأمرِهِ، عَنْ أمرِهِ
    و تركتُ حلوَ العيشِ لمْ أحفلْ بهِ
    لمَّا رأيتُ أعزَّهُ في مره
    وَالمَرْءُ لَيْسَ بِبَالِغٍ في أرْضِهِ،
    كالصقرِ ليسَ بصائدٍ في وكرهِ
    أنفقْ منَ الصبرِ الجميلِ ، فإنهُ
    لمْ يَخشَ فَقراً مُنْفِقٌ مِنْ صَبرِهِ
    واحلمْ وإنْ سفهَ الجليسُ ، وقلْ لهُ
    حُسْنَ المَقَالِ إذَا أتَاكَ بِهُجْرِهِ
    وَأحَبُّ إخْوَاني إليّ أبَشَّهُم
    بصديقهِ في سرهِ أو جهرهِ
    لا خيرَ في برِّ الفتى ما لمْ يكنْ
    أصفى مشارب برهِ في بشرهِ
    ألقى الفتى فأريدُ فائضَ بشرهِ
    و أجلُّ أنْ أرضى بفائضِ برهٍ
    ياربِّ مضطغنِ الفؤادِ ، لقيتهُ
    بِطَلاقَة ٍ، فَسَلَلْتُ مَا في صَدْرِهِ

    العصر العباسي >> أبو فراس الحمداني >> و ما كنتُ أخشى أنْ أبيتَ وبيننا
    و ما كنتُ أخشى أنْ أبيتَ وبيننا
    رقم القصيدة : 18289
    -----------------------------------
    و ما كنتُ أخشى أنْ أبيتَ وبيننا
    خليجانِ و" الدربُ " الأشمُّ و" آلسُ "
    ولا أنني أستصحبُ الصبرَ ساعة ً
    ولي عنكَ مناعٌ ودونكَ حابسُ
    ينافسني فيكَ الزمانُ وأهلهُ
    وَكُلُّ زَمَانٍ لي عَلَيْكَ مُنَافِسُ
    شرَيتُكَ من دهرِي بذي النّاس كلّهم
    فلا أنا مَبخُوسٌ وَلا الدّهرُ بَاخِسُ
    وَمَلّكتُكَ النّفسَ النّفيسَة طائِعاً،
    و تبذلُ للمولى النفوسُ النفائسُ
    تَشَوّقَني الأهْلُ الكِرَامُ وأوْحَشَتْ
    مَوَاكِبُ بَعْدِي عِنْدَهُمْ وَمَجالِسُ
    وَرُبّتَمَا زَانَ الأمَاجِدَ مَاجِدٌ،
    وَرُبّتَمَا زَانَ الفَوَارِسَ فَارِسُ!
    رفعتُ على الحسادِ نفسي ؛ وهلْ همُ
    و ما جمعوا لوْ شئتُ إلا فرائسُ ؟
    أيدركُ ما أدركتُ إلاَّ ابنُ همة ٍ
    يُمَارِسُ في كَسبِ العُلى ما أُمارِسُ؟
    يضيقُ مكاني عنْ سوايَ لأنني
    عَلى قِمّة ِ المَجْدِ المُؤثَّلِ جَالِسُ
    سبقتُ وقومي بالمكارمِ والعلاَ
    و إنْ زعمتْ منْ آخرينَ المعاطسُ


+ الرد على الموضوع
صفحة 46 من 76 الأولىالأولى ... 36 42 43 44 45 46 47 48 49 50 56 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ادم مول في دردشه شات(بحر الشوق@خالد الطيب)
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى أناقة الرجال
    مشاركات: 113
    آخر مشاركة: 2012-12-14, 11:01 AM
  2. الف مبروك للاخ خالد الطيب
    بواسطة رغــدا في المنتدى التهاني ومناسبات
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 2011-08-01, 07:02 PM
  3. عقبال مليون سنه ( خالد الطيب )
    بواسطة ابوسمرة في المنتدى التهاني ومناسبات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 2011-04-02, 01:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )