التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


جرحني وصار معشوقي

جرحني وصار معشوقي


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 71

الموضوع: جرحني وصار معشوقي

  1. [21]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    إخترقت الصاله ركض وعيونها مركزه ع التلفون اللي يرن هذي عادتهم من هم صغار من يسمعوا صوته يتسابقوا له مع إنهم كبروا ع هالحركه بس يحسوا بمتعه فيها
    رفعت السماعه:آلــــو
    غمضت عيونها بتكشيرة قرف وهي تسمع صوته اللي تكرهه:هــلا ريامـــي
    ردت ببرود:نعم
    سمعته بثقة:أكيد عرفتيني
    كشرت بعناد:لا ا
    رد بخيبه:آفا أنا عبدالله....كيفك
    ببرود:تمام......
    عبدالله:.....أناتمام الحمدلله
    "يا ا اكرهك":سوري إيش بغيت
    عبدالله:عادل موجود
    ريم:أيوه بس نايم
    عبدالله:طيب صحيه بسرعه وخليه يرد ع جواله أبغاه ضروري
    "ويتأمر بعد خلاص مو قلت لك نايم خلاص أفففففف ماتفهم":أوكيه
    سكرت منه وهي تكش بإيدها ع التلفون بقرف
    شافتها لميس داخله للصاله وضحكت: هههههههه شفيك إنهبلتي
    كشرت بضيق:أيوه بنهبل من هالعبدالله أففف مايسمع أقوله عادل نايم يقول صحيه و و وجع
    لميس بضحكه:طيب روحي صحيه بسرعه
    ريم بقهر:لا ا ا ا ا ا ا ا اوالله ينثبر والله ماأصحيه خليه يدق لين يقول بس
    ضحكت لميس وسحبتها ريم معاها طالعه من الصاله
    وقفوا وهم يشهقوا بفرحه لما شافوه واقف قدامهم ركضوا له وضموه
    إبتسم يضمهم:هلا والله في بناتي الحلوات
    سلموا عليه باسوا راسه وإيده:الحمد لله ع السلامه
    لف إيديه حولين أكتافهم ومشاهم معاه للصاله وجلسهم جنبه:كيفكم
    لميس وريم:الحمد لله تمام
    التفت للميس:كيفك لميس إن شاءالله مرتاحه عجبتك غرفتك وإلا أغيرها لك
    لميس بحب وإمتنان باست راسه:مشكور ياعمي ماتقصر الله يطول في عمرك
    دخلت بفرحه ركض وضمته:يبه متي جيت
    ضحك:قبل شوي
    رنا بزعل:ليش ماقلتي لي(ناظرت لميس بحقد)وإلا من شاف أحبابه نسى أصحابه
    أبورعد:آفا إنتي رنو بنتي
    رنا بزعل:أيوه زين إنك متذكر إني بنتك من جات عندنا لميس وإنت ناسيني كنها هي بنتك موأنا
    سكتت لميس ونزلت راسها
    أبورعد:كلكم بناتي
    رنا كانت بتتكلم بس سكتها ابوها لماقام:أنا بروح ارتاح اللحين أمكم موجوده
    ريم:أيوه فوق بغرفتها
    طلع من الصاله ووراه رنا بعد ما رمت لميس بنظرات كره وحقد
    **************
    ضحك وهو يدخل أصابعه تتخل شعره الأسود الكثيف الواصل لنهاية رقبته وهو يسمع صوتها الناعم تعاتبه لإنقطاعه عنها بالإمس:خلاص ياقلبي أنا قلتك إني إنشغلت شوي تعرفين هذي آخر سنه لي في الجامعه ولازم أشد حيلي
    سمعها تعاتبه:ولو المفروض ماتنساني ولو حتى بمسج بس إنت شكلك ماهتميت
    ضحك وهو يمدد رجوله ع السرير :ولو حياتي كيف مااهتميت إنتي حبيبتي
    خلاص عمري أوعدك ما تنعاد
    خلاص فروحـــــــه
    فرح إبتسمت لماسمعته يتغزل فيها بدلع:توعدنـــــــي
    إبتسم لماعرف إنها رضت عنه:أوعدك ياروحـــــــي
    قطع كلامه دخولها المفاجئ لغرفته كالعاده بدون إستئذان:رووودي
    أشر لهاتطلع بسرعه بس عاندت وجلست ع الكنبه بعناد
    وحطت رجل ع رجل
    إنقهر وحاكى فرح:أوك أحاكيك بكره أوكيه باي
    سكر جواله ونزل من سريره متجه لها بعصبيه:أمـــل أنا كم مره قلتلك لا تدخلين كذا فجأه إستئذني قبل
    ردت بلا مبالاه:نسيت
    جلس عندها:خير إيش بغيتي
    عدلت جلستها بطفش:مليــــت طفشــت بس جالسه لوحدي ساره ماكله كتبها كن مافيه أحد يدرس في الجامعه غيرها أنا ماأدري مين لعب عليها وقال لها تدرس صيفي وإنت ياإما طالع أو بغرفتك
    تأفف:طيب وش أسوي لك يعني
    قالت بحماس:نطلع ونتمشى
    ناظرساعته:قولي لخالد
    هزت راسها بنفي وهي تستضعف:خالد بالشركه..رائد تكفى الله يخليك
    سكت شوي بعدين قال:أوك ساعه بس
    ماأمداه يكمل إلا أمل منطلقه لغرفتها أخذت عباتها ونزلت تنتظره تحت
    شافت ياسر جالس يلعب بلاي ستيشن
    طالعها باستغراب:وين رايحه
    جاوبته تلبس عبايتها:بطلع مع رودي
    ترك اللي في إيده وقام ركض لفوق بحماس:بر و و و و و و وح معاكم
    ************
    في نفس القصر الكئيب وتحديدآ
    في نفس الغرفه المظلمه
    والهدوء يطغى ع الغرفه لأنه ببساطه مافيها مايصدر صوت
    هذي حالتها من كانت صغير
    وحــــده في وحــــده
    هدوووووء في هدووووووء
    من أكتشف أبوها وجودها وأخذها من أمها بدون رحمه أو بالأصح أمها اللي ماهتمت أبدا وكأنهاتبغى الفكه منها
    مع إن ابوها أنكر إنها بنته بشده
    لكن أمها هددته إنهابتفضحه في الديره كلها
    أبوها خاف ع سمعته خصوصا إنه من الهوامير اللي له سمعه كبيره وخاف تلطخ سمعته
    أخذها ورماها ع الخدم ولا سأل فيها كأنها نكره مو موجوده أبدآ
    كبرت ع إيدهم بس ماكانوا حنونين عليها بلعكس كانوا قاسيين عليهابشده لأنهاببساطة مفروض عليهم
    حتى إختها اللي أكبرمنها بثلاث سنوات كرهتها وحقدت عليها وكانت قاسيه عليهاوتضربها وماتخلي سبه ماتسبها فيها لدرجة إنهاحتى الدراسه منعوهامنها جابوا لها مدرسه أجنبيه تقوم بتعليمهابعدها إنقطعت عنها
    حتى الشارع ممنوعه تطلع له من كان عمرهاسنتين ماطلعت برى القصر ولاتعرف شئ في الدنيا ببساطه كانت محبوسه خلف قضبان هالسجن
    حتى عمتها الوحيده ماكانت أقل منهم قسوه لدرجة إنها ماعترفت فيها وتكره تشوفها أو تسمع شئ عنها
    ماكانت عارفه سبب هالكره والتهميش وكان هذا العذاب في حد ذاته
    كانت جالسه ع سريرها الواسع وضامه رجولها لصدرها وشعرها الطويل الفاحم شديد النعومه متناثر ع ظهرها بفوضى
    عيونها السودا الواسعه برموشها الكثيفه تبعثر نظراتها في الغرفه بتوهان ولمحة الحزن فيها
    كان الهدوء طاغي في الغرفه لأن ببساطه ماكان فيهامايصدر الصوت حتى التلفزيون محرومه منه
    تنهدت بألم ونزلت رجولها الحافيه ع رخام الغرفه البارد
    مشت للنافذه الكبيره وأبعدت الستاره عنها
    طالعت في الحديقه وشهقت من اللي شافته.......
    ************
    طالعت شكلها في المرايه الطويله المثبته ع الجدار
    بفستانها النيلي الملتف بنعومه ع قوامها الرشيقه
    وشعرها الكيرلي المنسدل ع أكتافها بدلع
    ومكياجها الهادي الناعم اللي زادها جمال ورقه
    لبست ساعتها الألماس وألقت نظره أخيره ع شكلها ولبست عبايتها ولفت طرحتها ع شعرها
    أخذت شنطتها وجوالها وطلعت
    قابلت ريم بفستانها الوردي في طريقها طالعه من غرفتها ونزلوا مع بعض
    كانوا طالعين للحفلة رهف اللي انبسطت لماشافتهم
    كانوا جالسين بجهه بعيد عن الحريم ويسولفوا
    دخلت عليهم تمشي بغنج بفستانها الواصل لفوق ركبتهابفتحه توصل لنص الفخذ
    وظهرها كله مكشوف
    رافعه شعرها الأسود بتسريحه
    وتصافح الموجودين اللي انصدموا من لبسها ماكان فيه أحد بمثل خلاعتها
    سميه تهمس للبنات بتريقه:شكلها غلطانه بدل ماتشتري فستان اشترت قميص نوم
    البنات كتموا ضحكتهم و ضربتها سديم ع ظهرها ووجهها يحمر خجل:سميـيـيـيـيـه
    سميه حطت إيدها ع مكان الضربه:آآحححح وأناصادقه شوفي مابقى شئ ماطلعته
    سكتوا البنات لماوقفت عندهم بدلع:هــــــاي بنات كيفكم
    رنا قامت لها:دلوووول
    سلمت عليها وجلست جنبها
    غطت سميه عيونها بشكل مضحك لماجلست رنا قدامها وحطت رجل ع رجل وإنكشف فخذها
    البنات ضحكوا وسديم قرصتها ووجهها أحمر البنت هذي مره حيويه يبان ع وجهها إنفعالاتها
    سميه كشرت ولفت ووجهها للبنات
    أما دلال ماانتبهت لهم تسولف مع رنا
    ريم بقهر:اللي قاهرني إنها خطيبة أخوي و و و و وع ماتستاهله
    إبتسمت لميس بسخريه"أحسن خليه يبتلش فيهاوبنشوف إذا بربيها أو لا"
    دخلوا أعمامهم يسلمون ع رهف
    وانقلبت وجيههم لماشافوا دلال اللي كانت حاطه الطرحه ع شعرها باهمال ومتلثمه والجسم طالع
    واضطروا يطلعوا وهي ماكان هامها أحد أبدا رافعه خشمها بغرور
    أم رعد بضيق:أقول أم عبدالله إيش فيها بنتك الله يهديها لابسه هالفستان
    أم عبدالله بلا مبالاه:شفيه
    أم رعد:مررره كاشف جسمها الله يهديها
    أم عبدالله:عادي ماجلست مع رجال مع حريم والبنات هذا لبسهم هالأيام<<<عذر أقبح من ذنب
    أم رعد ماردت عليها لأن قامت تسلم ع الحريم اللي دخلوا
    وهي متضايقه
    بعد العزيــــــــمه
    دخلوا الشباب يسلموا
    والبنات تغطوا
    دلال مانزلت عينها عن رعد أبدآ
    اللي مو معاهم يسولف مع عمته وأمه بالرضاع أم ماجد
    فيصل لمح أمل وعرفها إبتسم لها ولف يسولف معاهم
    خفق قلبها من إبتسامته اللي ماعرفت إيش قصده منها أو إيش مناسبتها ظلت تطالع فيه وهو مانتبه لها
    بعدها لفت لداليا اللي تسولف معاها
    طلعوا الشباب وبقى رعد سلم عليهم ووعد أم ماجد إنه يزورها قريب لأنها ظلت تعاتبه ع إنقطاعه عنهم الأيام الفايته
    مشى بيطلع وسمع صوتها تناديه بدلع لف وشافها تطالعه بابتسامة دلع
    عقد حواجبه بضيق مكبوت من لبسها
    دلال ماقدرت تمنع نفسها من إنها تلحقه وتخليه يشوفها كانت متوقعه إنه بيخق عندها
    دلال بدلع:كيفك رعد
    رعد:تمام وإنتي
    دلال إبتسمت:تمام بشوفتك
    لاحظت نظرات رعد المركزه خلفها مو لمها
    عقدت حواجبها ولفت راسها تشوف إيش يطالع
    عضت شفتها بقهر لما شافت لميس طالعه مع ريم
    لفت وجهها له مقهوره وقالت بدلع مايع تلفت إنتباهه لها:رعــــد شرايك في لون شعري
    ناظرها رعد مستغرب وش دخله في شعرها بس إبتسم مجامله:حلو
    طار عقلها من إبتسامته مو مصدقه إنه يبتسم لها
    بس إنقهرت لماسمعت صوت ريم وراها وأكيد لميس معاها



    يتبع





  2. [22]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    ريم:رعــــد
    رفع عيونه لها:هلا والله
    لميس متجاهلته باحتقار واقف معاها وهي متفسخه كذا
    ريم ناظرت دلال باحتقار ممزوج بعصبيه:هــــي إنتــــي
    إستحــــي ع وجهك واستــــري نفسك ترى رعد ولد عممك مو زوجك متفسخه كدا قدامه
    دلال إنقلب وجهها وإنقهرت من ريم ودها تذبحها وتقطعها تكرهها مووت
    لفت وراحت عنهم مقهوره
    رعد كبح إبتسامته من أخته اللي ماهمها أحد ترمي الكلام وتدوسه
    رنا بعصبيه لأنهاسمعت كلامها:هــــي إنتــــي ليــــه تحرجــــي دلال كذا
    إنتي ما ا الك دخل فيها هي حره
    ريم كشرت:والله عاد خليهاتحشم نفسها وإلا تضرب راسها بالطوفه
    رنا :شوفي الله جنبك بعدين تكلمي
    تركتهم تلحق دلال ولميس إنقهرت من رعد اللي ناظرها وهو رافع حاجبه
    صدت عنه ببرود ورجعت للصاله
    **************

    دلال مقهوره:الحمــــاره ريم فشلتني عند أخوك الزففته
    رنا:المهم إنك خلتيه يشوفك وتعجبيه
    ردت بقهر:أي شافني أخوك مشغول يطالع الحقيــــره
    وشكله ميت عليها
    رنا:أصلا رعد شكله ماهمته مايطيقها لأنه دايم طقاق معاها
    دلال تذكرت إبتسامة رعد لها وإبتسمت بخبث:أنا بخليه يمووووت فيني لأنه لي أنا بس
    *************
    كانت حاطه إيدها ع فمها بصدمه وفجأه حست بقرف وغثيان من اللي تشوفه قدامها
    إختها جالسه بحضن ولد عمتها ريان بوضع مثير للإشمئزاز
    وبالحديقه وماهمهم أحد ولاهامها أبوها يدخل للبيت ويشوفهم كذا
    شهقت وهي تبعد عن الشباك لماشافت ريان رفع راسه للشباك وإبتسم لأنه شافها
    ركضت للسرير وجلست وضمت لحافها بخوف وهلع خافت يقول لإختها تدفنها في مكانها
    زاد رعبها لماتذكرت ضربها الهمجي لها لما شافتهم في المجلس مع بعض
    غمضت عيونها بخوف وهي تحس بجسمها يآلمها كل ماتذكرت ضربها لها ووحشيتها
    سمعت باب غرفتها ينفتح غمضت عيونها بخوف وجسمها يرتجف
    حست بخطوات إختها تقرب منها
    غمضت عيونها بقوه منتظره إيد إختها تبدا بالضرب والسب
    بس جمدت مكانها لما حست بإيد خشنه تتخل شعرها والإيد الثانيه تبعد اللحاف عنها
    رفعت راسها بخوف وشهقت وهي تبعد إيده عنها بهلع وتبعد عنه
    قرب منها وسحبها لصدره وأنفاسه القذره تلفح وجهها
    ناظر جسمها بوقاحه:والله قمر وغزال بعد شويه عليك
    حاولت تبعده عنها وكل خليه من جسمها ترتجف ولسانها صار ثقيل من الخوف وماقدرت تصرخ
    طلع صوتها بصعوبه وإيدها الصغيره تدف صدره عنها:بــ ـ ـ ـ ـعــد عنــ ـ ـي
    ضحك وإيده تتلمس خدها الناعم:لا لا لا ترى كذا أزعل منك
    توليـــن وإنتي تدرين إني مابي أزعل منك ياقمر خليك معاي كووول
    علشــ....
    دفته عنها وهي تصرخ فيه بصوت مرتجف:ريــ ــ ــ ـان إتر ر ـكنـــي الله يخلـ ـ يـك
    مسكها من كتفها ورماها ع السرير بقوه
    وعيونه مركزه ع جسمها بوقاحه
    قرب منها بس تراجع بسرعه
    لماسمع صوت مرام تناديه بدلع
    طلع من الغرفه بسرعه قبل تشوفه
    وراح لها
    أما تولين ماقدرت تتحرك من مكانها
    ترتجف برعب ووقلبها يرتجف
    دموعها سالت ع خدها بلا توقف
    كان شرفها بيضيع ع إيده
    وحياتها كلها تتدمر نهائي زياده ع دمارها
    سحبت نفسها سحب للباب وقفلته أكثر من قفل
    إنهارت ع الأرض تبكي بقوه وصوتها يعلى
    كانت مرعووووبه ومو مصدقه إنها فلتت من إيده
    ***************

    في الكورنيــــــــش
    كانوا جالسين قدام البحر ومبسوطين
    أمل عجبتها هند مره وحبتها
    لأن هند حبوبه وتنحب
    شافوه من بعيد جاي لهم لابس بنطلون جينز فاتح وبلوزه بيضا نص كم
    إبتسمت لميس والتفت لأمل اللي تطالع البحر بشرود
    لميس تحرك إيدها بشكل دائري قدام وجهها:أمــــو و ول
    انتبة لها:أيوه
    همست لها:هذا رائد وصل
    وقف قدامهم بابتسامه:السلام عليكم
    قاموا واقفين:وعليكم السلام
    رائد:كيفكم
    :تمام وإنت
    أمل:يالله رودي نمشي
    رائد باستهبال:يالله أمولي
    إبتسموا البنات وراحوا
    هند دق جوالها وردت
    بعد ماسكرت:هذا بدر جاي
    بدر:السلام عليكم
    همسوا:وعليكم السلام
    بدر وعيونه ع لميس عرفها من عيونها الزرقا الذباحه:كيفكم
    همسوا:تمام
    بدر إبتسم والتفت لهند:سوري هنوده تأخرت عليك
    ريم همست للميس وفيها الضحكه:شعندهم اليوم الشباب يدلعون في إخواتهم
    مسكت لميس ضحكتها بس إختفت فجأه لما شافته جاي لهم وعيونه مضيقها بعصبيه ......
    فتحت عيونها ببطئ تحس بصداع في راسها
    ناظرت الساعه اللي ع الكومدينه
    وقامت بكسل:أفففف أكيد بصدع وأنا مطوله في النوم
    قامت وأخذت لها شور ينشطها ولبست ملابسها ونزلت
    دخلت للصاله شافت امها جالسه
    وقدامها قهوه وشاهي ع الطاوله
    وطبعا أمها ماتركتها هزأتها لأنها نامت النهار كله وعطتها محاضره طويله
    صبت لها من القهوه وهي تقول:خلاص يمه مارح أعيدها أصلا راسي صدع من النوم
    ردت عليها بعصبيه:شفتي كيف أنا مادري شلون بتتزوجين وهذا نومك
    قطع حكيهم دخوله :السلام
    وكمل بتريقه لماشافها صاحيه:أو و و و و و و و و وه خيش النوم صحى
    أعوذ بالله وش هالنوم تكككفين عطيني نصه شوي
    ردت امه باستنكار:وه بسم الله عليك وش تبي فيه مو كفايه إختك
    باس راس أمه وطالع إخته اللي تطالعه مقهوره من تريقته
    :صبي لي فنجال
    حطت الدله قدامه:إخدم نفسك وإلا موشاطر إلا بالتريقه
    حرك حواجبه لها بيغيضها وعلى فمه بابتسامه
    أخذت أمه الدله وصبت له
    أخذها من إيدها:مايحرمنيش منك ياعسل
    دخلت معاها لعبتها وفتحت عيونها بفجعه:صحيتـــي يانوامــــه
    تأففت بملل:كملت
    ضحك ومد إيد لها:ههههه تعالي تعالي
    طالعته بنص عين وكملت طريقها لجدتها وجلست بحضنها
    ضمتها أمه لها:هلا بشهــــوده الحلوه
    شهد بدلع:أدري إني حلوه
    كشر:ياشين البزارين
    ناظرته أمه بنظره:ماجد
    كشر بوجه شهد ولف للتلفزيون
    :إلا وين مي ماشفتها من جت من السفر
    شهد :أمي عند أبوي بالمجلس
    ماجد قام:أجل بروح أشوفه
    طلع من عندهم وراح للمجلس
    (مي أختهم الكبيره بعد ماجد متزوجه واحد من القصيم (صالح) وكانوا ساكنين فيها بعدها نقلوا للرياض واستقروا فيها )
    دخلت سميه معها كاس عصير:هــــاي
    شهد كشرت:وشي هاي ذي قولي السلام عليكم
    سميه ضحكت:مابقى إلا بزارين يعلمون الحكي
    شهد تخصرت:البزر خشتس والله
    جلست سميه وطلعت لسانها تقهرها ولفت
    كشت عليها شهد:و و و و وع عليتس يادوبيه أنتي ولسانتس يا وسخه
    كانت بتقوم عليها سميه بس شهد إنحاشت برى
    أم ماجد:إتركيها لاتحطين عقلك بعقل بزر
    سميه:تقهر هذا صغرها ولسانها هالطول
    *************
    إختفت إبتسامتها لماشافته جاي لهم ومضيق عيونه بعصبيه
    وقف عندهم:السلام
    :وعليكم السلام
    لميس:هذا بدر أخو صاحبتي
    هذا رعد ولد عمي
    مد إيده بدر ببتسامه:هلا رعد
    مد إيده وصافحه ببرود:هلا
    بدر حس من صوته إنه ماتقبله فانسحب :يالله فرصه سعيده
    هند تحاكي لميس:لميس لاتنسي لازم تزوريني مع ريم
    إبتسمت:إن شاءالله
    راحوا ورعد لف يمشي وبدون نفس:يالله بوصلكم للبيت
    مشت لميس مكرهه ماتبغى تروح معاه
    في السياره
    كان الهـــــدوء يعم الجو الكل ساكت وغارق في تفكيره
    لميس تفكر في رعد ليه شكله معصب أسلوبه البارد والجاف مع بدر ماعجبها وقاهرها
    إبتسمت لماتذكرت بدر ماتدري ليه تذكرت نظراته لها وصوته الحنون مع هند
    قطعت تفكيرها لما حست إن الهدوء غريب في السياره
    ناظرت ريم مستغربه ليه ساكته ماتحكي غريبه معروف إنها تحب تحكي مع رعد وتسولف وتستغل أي فرصه يكون موجود لأنه يكون مشغول كل وقته ولا يجلس مع أهله
    غصب عنها لفت نظرها لرعد بس ماكانت تشوفه زين لأن لابس نظاره سودا(ديور) مغطيه نص ملامح وجه لمحت إيديه اللي شاده ع الدركسون بقوه وعروق إيده واضحه من قوة شدته
    إستغربت تحس إنه معصب بس ليه ماتدري
    كشرت فجأه ولفت نظرها للشباك"وأنا إيش دخلي فيه إن شاءالله يحترق "
    *************
    طلعت من الحمام بعد ماأخذت لها شور كانت لابسه قميص حرير وردي بأكمام قصيره ولنص الساق وشعرها الكستائي المبلول منثور ع
    أكتافها كان شكلها مره كيوت
    تفاجأت لما شافت ريم جالسه ع طرف سريرها وعليها بجامتها الحرير الحمرا
    إبتسمت لماعرفت إنها أكيد بتنام عندها وبتصر إصرار
    لكن إختفـــت إبتسامتها لماسمعتها تتنهد بضيق وشكلها متضايقه
    خافت وقربت منها :‎ Reem Are you Ok
    تنهدت ريم وواضح إنهاتفكر:أيوه
    جلست جنبها لميس تناظرها بتفحص:Then Whay you are Look Sad
    همست ريم بضيق:رعــــــد
    رفعت لميس حاجبها:رعـــد إيش فيه
    رفعت نظراتها ريم بضيق:مادري أحسه متغير كثير
    يعني دايما أشوفه متضايق معصب سرحان ساكت مايحكي إلا إذا حاكيته
    متغير مره
    قامت لميس بلا مبالاه وراحت للتسريحه تمشط شعرها:عادي your brother ‎راجع من بلد غريب وعايش فيه لوحده سنوات of Course he will change
    وبعدين أنامن جيت ماشوفه إلا معصب
    حركت ريم راسها بنفي:لا هو كثير يسافر ويطول ويرجع مثل ماهو زي العسل صحيح إنه مو مثل فيصل وعادل يمزح معانا يضحك يعني مره ثقيل بس يسولف يضحك معانا ولامره شفته متضايق كذا وعارفه إنه عصبي مره ويعصب أحيانا بس موكذا دايم يامتضايق يامعصب ياساكت
    تركت لميس اللي بإيدها وسرحت تطالع نفسها في المرايه هي من جت تعيش هنا وهي ماتشوفه إلا معصب ومتضايق ساكت وإن حكى جرحها بحكيه ونغزاته ونظرات الإحتقار منه معقول تكون هي السبب
    قطعت أفكارها ريم لماقامت :لموس بنام عندك الليله بصراحه أطفش وأنا نايمه لوحدي
    إبتسمت لميس غصب عنها:كيف تطفشين وإنتي نايمه(وكملت بمزح)لايكون تلعبي وإنتي نايمه
    ضحكت ريم ورمتها بالمخده بس لميس تفادتها قبل تضرب وجهها وهي تضحك ع ريم
    ***********
    علــــــت صرختهــــــا الحاده وهـــــزت أركــان البيــــت:شهــهــهــهــهـ هـــــدو و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و و ه
    تلتها أصوات صريخ وركض ع الدرج
    قامت من الكنب مفزوعه:إيش فيهم
    إندفعــــت شهد داخله بسرعه البرق ع الصاله وهي تصرخ وتتخبى خلف أمها:مــــــا مــــــا شوفــــــي إختك بتضربنــــــي
    دخلـــت للصاله بنفس إندفاع شهد وبإيدها جزمه كعب ووجهها محمر غضب:وينهــــــا ذابحتهــــــا ذابحتهــــــا الحمــــــاا ا ا ا ا ا اره
    مي مدت إيديها خلفها تحمي بنتها منها وفاتحه عيونهابصدمه:مجنونــــــه بتضربيها بالكعب بتخرمي راسها إنتي إبعـــدي عن بنتـــي أحســـن لك
    لوحت بالجزمه بإيدها وهي تتقدم لهم قاصده شهد بغضب:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا أجل أخليها تخرب لابــــي وأسكت لها
    أم ماجد مدت إيدها لها بتهديد:واللـــه ياسميه إذا مديتي إيدك عليها لاني أمك ولاتعرفيني



    يتبع


  3. [23]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    شهقت سميه وهي شوي تبكي من القهر:حرا ا ا ا ام عليكم يعني أخليهاتسرح وتمرح في غرفتــــــي وتتعبــــــث في أغراضــــــي وأجلــــــس أطالعهــــــا.....
    أم ماجد بعصبيه:لا إكسري ظهرها وإلا إخرمي راسها بالكعب اللي في يدك
    (وعلت صوتها تكمل)ماحد قال لك إتركي غرفتك مفتوحه وإرمي الاب توب في كل مكان فيها وتعالي
    صرخت سميه والقهر ذابحها بشهد اللي تطالعهابقوة عين بانتصار ولا كأنهاسوت شئ
    :واللــــــــــــه يا زفتــــــــــــه لو أشوفــــــك معتبه باب غرفتي لا أكســــــر راســــــك كســــــر يا حمــــــاا ا ا ا ا ا ا ره
    رمت الجزمه بقوه بغضب وطلعت من الصاله مثل البرق
    مالت مي بجسمها وابعدت بنتها بسرعه عن الجزمه اللي ضربت في الجدار جنبها وكانت بتضرب في وجهها
    أم ماجد لفت لشهد:وإنتي إيش دخلك بغرفتها
    قامت شهد وحطت إيدها ع خصرها وإصبعها بجانب راسها وهي تمط كلماتها:كيـيـيـيـيـيـيـفـ أسسسسووووي الللللي أبييييه مااااااااحد قالهاتتطنزز علي وتطردني من الغرفه
    شهقت أمها:بنــــــت تكلمي مع جدتك كويس وعدلي وقفتك
    تأفففت شهد ولفت طالعه من الصاله تتحرطم
    أم ماجد:الله يهديها بس
    ******************
    طلعت من غرفتها بعد مابدلت بجامتها ولبست بنطلون جينز أسود عليه بلوزه رمادي فاتح ساده وحزام متوسط أسود ع الخصر
    لمت نص شعرها بشباصه
    وحطت قلوس شفاف
    طلعت من غرفتها ومرت غرفة ريم إستغربت لماحست بالبروده من تحت الباب وعرفت إنهاللحين نايمه
    فتحت الباب ودخلت إرتعش جسمها من البروده وفتحت الأنوار شافت ريم نايمه ع بطنها وضامه اللحاف وغارقه في النوم للدرجة أنهاماحست بالنور والصوت
    دورت بعيونهاع ريموت التكييف ولقته مرمي ع الأرض جنب السرير رفعته وسكرت التكييف
    حطته ع الكومدينه وهي تنادي ع ريم:ريم....ريــــــم
    هزتها لماماشافت منها إستجابه وهي تعلي صوتها:رييـيـيـيـيـيـيـيـي يــيـم
    Waaaaaaaaaaaaaaaaeeeeeeke Uuuuuuup
    إنقلبت للجهه الثانيه معطيه لميس ظهرها بعد مافتحت عين وحده وقالت بصوت كسول :ها وشو
    هزتهالميس أقوى :إصحــــــي
    غطت وجهها وتلحفت زين:إنقلعـيـيـيـيـيـي
    إبتسمت لميس لأنهاعارفه إن ريم تشين أخلاقهالماأحد يصحيهامن النوم
    أبعدت اللحاف عن وجههاوسحبته شوي وهي تصرخ فيها:رييييييييييييييييييي ييم إصحييييييييييييي يا Laaaaaaaaazy
    عقدت حواجبها بضيق وتسحب اللحاف لها وهي مطنننننشه
    راحت لميس للبلكونه وفتحت الستاير وبابها ودخلت أشعةالشمس داخل الغرفه وضايقت ريم
    فتحت عيونها ورجعت غمضتها وهي تغطيها بإيدها عن الشمس بضيق :خلا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا اص سكري البلكونه صحييييييت
    إبتسمت بنصر لأنها طيرت النوم من عيونها و طلعت من الغرفه مطنشه ريم ونزلت تحت
    ‏*‏************
    دخلت الصاله وابتسمت لماشافته جالس ع الكنبه وشكله توه صاحي من النوم ومسترخي بجلسته
    :السلام عليكم..صباح الخير
    إبتسم وهويعدل جلسته:وعليكم السلام..صباح الورد
    جلست ع كنبه مفرده وبادرها بسؤاله:ريم ماصحت
    إبتسمت:إلا صحيتها
    تذكرت فجأه وهي مفتشله إنها نست تشكره:OOOOOOOOOH
    Thanks fore the Book
    إبتسم:you welcome‏ عجبك
    لميس:أيوه حلو بس لسى ماخلصته
    دخلت ونصها نوم ورمت نفسها ع الكنبه
    رفع حاجبه:وعليكم السلام
    ناظرته بطرف عينها وطنشته
    لميس ماسكه ضحكتها ع شكلها:للحين ماشبعتي نوم
    ناظرتها بحقد:فيه أحد ينام وإنتي فوق راسه.ترا إنتي مو في بريطانيا تحسبين الناس يقوم من صباح الله
    إبتسمت لميس بدلع:وأهون عليك أصحى لوحدي وافطرلوحدي من غيرك
    إبتسمت وعدلت جلستها:طبعا ماتقدرين تستغني عني عارفه
    كشر من غرورها:ياواثقه تراها تمزح معاك لاتاخذي بنفسك مقلب
    طنشته بعد مارمته بنظره حاده
    وهي ترفع التلفون وتكلم المطبخ:آلو جيبي ثلاثه كابتشينوا وثلاثه كروسان بسرعه
    فتح عيونه يمثل الصدمه:بتاكلينهــــــا كلها
    تأففت:عدول ترا مالي خلقك
    إنطم أحسن لك
    عادل:نعم ست ريم إيش قلتي
    ريم:إحمد ربك اللي طلبت لك معانا ماطنشتك
    عادل رفع حاجبه:غريييييييبه
    بالعاده ماتذكري غيرنفسك وبس
    كشرت مالها خلقه كانت عارفه إنه يبغى يرفع ضغطها كالعاده لماتصحى من النوم وطنشته
    ردت ع التلفون بعد مارن وطلعت خالتها تخبرهم عن وصول مي من القصيم
    وتعزمهم عندها
    سكرت منها ولفت ع لميس وعادل اللي يسولفوا
    دخلت الخدامه وحطت الفطور وطلعت
    ريم بفرحه:مي بنت خالتي أم ماجد رجعت من القصيم
    عادل لف لها:والله
    لميس بحيره:مين مي هي عندها بنت غير سميه وسديم
    ريم:أيوه بس كانت ساكنه في القصيم علشان شغل زوجها وماتجي كثير هنا بس اللحين رجعت وبتستقر هنا
    لميس:آها ماقالوا لي إن عندهم إختك متزوجة
    ريم:بحطون لها عزيمه الخميس
    لميس:وناسه يعني البنات بيجتمعوا
    ريم:أيوه

    حاسه بالطفش والملل بيقتلها وهي توزع نظراتها في الغرفه بملل
    لماأستقرت ع الباب فكرت تطلع من الغرفة دام إختها أكيد موموجوده طالعه مع ريان
    طلعت من الغرفه تمشي ببطئ وخوف وكل شوي تلتف تخاف تكون إختهاموجوده وتشوفهافرصه تهاوشها وتضربها
    تراجعت لغرفتها ووقفت لماشافت وحده من الخدم ماتذكر إسمها نادتها وجت لها وهي مكشره كانت عارفه إن مافيه أحد طايقها حتى الخدم
    سألتها بتردد:مرام موجوده وإلا طالعه
    عقدت حواجبهاالخدامه بتكشيره:what
    حاولت تتذكر كيف تقولها بلإنجليزيه :آ آ آis maram here or she‎'s out
    ردت الخدامه بدون نفس:she‎'s out
    مشت وتركتها تأففت من أسلوب الخدامه وزفرت براحه لما عرفت إن إختها موفي البيت
    نزلت وطلعت للحديقه أخذت نفس طويل وزفرت براحه كانت محتاجه تغير جو الغرفه اللي خنقها
    تمشت في الحديقه اللي حستها تغيرت كثير فيها أشياءماكانت موجوده لأنها ماكانت تنزل للحديقه إلا نادرا وبالخفيه وأحيانا تمرشهور ماتنزل لها
    لأن الخوف من إختها وأبوها مخليهاماتقدر تخطي برى الغرفه خطوه وحده
    شافت حوض كبير مليان ورد جوري بألوان مختلفه راحت له بسرعه وقطفت وحده كبيره وشمت ريحتها تمووت بالورد تعشقه كثير كانت لماتنزل للحديقه تقطف لها أكثرمن ورده وتاخذهامعاها للغرفه أحيانا تجلس تشتكي لها كل شئ تحسهاتسمعها تحس بمعاناتها خصوصا لماتشوفها ذبلانه وميته تحسها تذبلت حزن ع حالها كان كذا تفكيرها
    حست بحركة خلفها تجمدت مكانها من الخوف
    رصت ساق الورده بقوه وهي تغمض عيونها بخوف لماحست بأنفاس خلفها
    شهقت لماقبضت يد بقوه ع ذراها ولفتها بقوه
    فتحت عيونها بوسعها وشهقت لماشافت اللي قدامها
    ***************
    جالسين حول طاولة الطعام يتغدون هدوء تام ومايقطعه إلاصوت الملاعق والشوك
    ريم:يمه ترا البنات بيجون اليوم
    أم رعد:الله يحييهم
    رنا:قلتي لدلال تجي بعد
    ناظرتهاريم من طرف عينها بقرف:وأناإيش دخلي فيها إنتي قولي لها
    أم رعد بصرامه:ريــــــم عيب هذي خطيبة أخوك اللي تحكين عنها
    ريم ناظرت رعد اللي قام من مكانه بهدوء:الحمدلله
    أم رعد :وين يمه كمل أكلك
    رعد ناظرساعته:عندي موعد اللحين وماأبي أتأخر
    ناظرت أم رعد ريم بعد ماطلع رعد بحده:عاجبك اللحين زعلتي أخوك وضايقتيه
    ريم:وليش إن شاءالله
    رنا باحتقار:يعني تحكي عن خطيبته بهالطريقه وماتبينه يتضايق
    ريم قامت :يو و و و وه عاد اللي يموت فيها
    أم رعد بعصبيه:ريــــــم
    طلعت ريم من الغرفه تتحرطم
    فيصل بيغيرالموضوع:الشباب بيجتمعون اليوم عندنا
    رنا باحتقار:وليه إن شاءالله
    فيصل بنظرات حاده:مالك دخل
    لاتتليقفي
    أم رعد:خلاص عاد شمتو فينا الغريب
    رفعت راسها لميس مصدومه وقامت بهدوء وطلعت
    دخلت ع ريم في غرفتها ولقتهاجالسه ومعها جوالها
    لميس:مين تحاكين
    ريم بابتسامه:البندري عزمتها تجي بعد
    ضحكت لميس:إيه عاد اللحين صارت العمده
    رمتها ريم بالمخده وهي تضحك
    *************
    شهقت برعب:عـ....عمتي
    بعصبيه:عمــــــت عينــــــك إن شاءالله أنا لاعمتك ولايشرفني
    حاولت تسحب إيدها من إيدعمتهااللي ضاغطه عليهابقوه آلمتها وهي منزله راسها
    العمه بعصبيه:وش مطلعك من غرفتك هــا أناموقلت ماأبغى أشوف خلقتك طالعه من الغرفه
    تولين بضعف:الله يخليك إيدي تآلمني فكيها
    العمه:فكــــــوا رقبتك إن شاءالله عاجلا غيرآجل
    سمعيني زين إن شفتك طالعه من الغرفه حشيت رجولك حش سامعه
    رمتهاع الأرض:إنقلعــــــي عن وجهي
    قامت تولين بسرعه وهي تحارب دموعها ودخلت داخل صدمت في جسم عريض وكانت بتطيح بس إيدين قويه التفت حولينها ورفعتها
    رفعت راسها بصدمه لماسمعت صوت رجولي:بسم الله مرام شفيك مطيــ.....
    إتسعت عيونه بصدمه لماشاف وجههاالطفولي وهمس:تولين
    شهقت وبعدت عنه ومرت من جنبه تركض بس إيده وقفتها وسحبها له رفع راسها بهمس‎ ‎وعيونه تتأمل وجهها:تولين إنتي تولين
    مدإيده ومسح دموعهابحنان:ليه الدموع
    إتسعت عيونهابخوف لماحست بأصابعه الدافيه ع خدهابعدت عنه:إتركني
    وراحت تركض بخوف
    طلع للحديقه وفكره عندها
    العمه:زياد تعال يمه
    شكل خالك موموجود
    مشى لعندها فتح فمه بيتكلم إلا مرام وريان داخلين
    ريان:أوووو الدكتور زياد هنا
    ***********
    واقفه عند شباك غرفتها وتناظره وهو واقف مع أخوه وأمه وإختها في الحديقه
    كان لابس بنطلون جينزفاتح وتيشيرت أخضر بكتابات بيضاء عريضه
    نفس الطول ونفس الجسم العريض اللي كان يعطيها الأمان لماتشوفه
    تذكره لماكانت طفله تذكر ملامحه الخشنه وكان فيها وسامه تجذبها
    تذكر إيده السمرا الخشنه اللي كانت تمسح دموعها لمايشوفها تبكي ويحاول يهديها
    تذكر صوته الخشن المبحوح لمايعاتب أمه ع تعذيبها لها
    ولما يصارخ ع إختها إذاشافها تضربها ويدافع عنها



    يتبع

  4. [24]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    وهذا اللي زاد كره إختها لها لأنها كانت تحبه وتبغاه وتحاول تجذبه لها بس ماكان يعطيها وجه وهذا اللي يقهرها لماتشوفه يوقف مع تولين ويدافع عنها
    تنهدت بحزن وهي تتذكر لماجا يودعها لأنه بيسافر يدرس طب في الخارج
    كانت تذكر إنهاتعلقت فيه وهي تبكي مايتركها ويروح
    ولماراح زاد عذابها لأن إختها كانت مقهوره لأنه جا يودعها ولا ودعها
    حبستها في غرفتها ولا رضت تطلعها منها
    ومرت السنين والشهور لين كبرت وهي تتمنى تشوفه
    أحياناتحس بكره له لأنه تركها
    ولاسأل فيها وأحيانا ماتلومه لأن
    مومسئول عنها
    سكرت الستاير بسرعه وقلبها يرتجف لماشافت إختهارفعت راسها وطالعتها بتهديد وتوعد
    **************
    لبست بنطلون جينز أزرق وبلوزه فوشي لنص فخذها أنيقه
    ممسوكه من تحت وفضفاضه شوي لبست صندل فوشي
    فكت شعرها ولبست طوق فوشي ونزلت خصل ع وجهها
    حطت كحل وقلوس
    طالعت شكلها في المرايا وإبتسمت
    أخذت جوالها بتعليقاته الفوشيه ورفعت محفظتها بتحطها في درجها طاحت من يدها وإنفتحت طاحت نظرتها ع صورته غمضت عيونهابقوه لماحست بقلبهايرتجف تمنع دموعها تنزل
    رفعت المحفظه وإبتسمت بحزن لماشافت إبتسامته إشتاقت له كثير كتمت شهقتها
    ومسحت دموعها اللي نزلت غصب عنها باست الصوره وضمتها بقوه وهي تاخذ نفس تهدي نفسها فيه
    رجعت المحفظه لدرجها ونزلت
    شافت ريم داخله ومعاها الخدامات شايلين أكياس
    ريم تحاكي الخدم:دخلوها المطبخ وأبغى كل شئ جاهز
    لميس إبتسمت:إيش جايبه
    ريم وهي تمشي ناحيتها بابتسامه:فطاير وحلى ...الله إيش هالكشخه
    إبتسمت لميس:يسلمو
    صعدت الدرج بسرعه :يالله عن إذنك بروح ألبس
    دخلت لميس للصاله وجلست تطالع التلفزيون
    سمعت صوت التلفون وقامت ترد:هالو
    جاها صوت رجالي :مرحبا
    لميس:هلا
    :مين معي
    لميس باستغراب(وش هالغبي هواللي داق):إنت اللي مين
    ضحك:أوووو إنتي لموس علشان كذا ماعرفتيني أنا رودي
    مسكت ضحكتها:أهلا رائد
    رائد:كيفك
    لميس:تمام وإنت
    رائد:تمام ..الله يعافيك نادي لي فيصل أدق ع جواله مايرد
    لميس:أوك
    طلعت فوق ودقت باب غرفته
    ماجاها رد دقت مره ثاني وثالثه وفتح لها الباب
    كان حاط منشفه ع راسه ينشفه توه ماخذ شوره وعليه بنطلون جينز زيتي غامق وتيشرت أبيض برسمه خريطه زيتي عليها كتابات بالأسود
    إبتسم:هلا
    ماتدري ليه حست بحرج ونزلت راسها:آ رائد يبغاك ع التلفون
    فيصل:أوووه شكله داق ع جوالي الله يعيني ع لسانه
    ضحكت:طيب روح رد عليه
    طلع فيصل وهو يضحك
    إلا رعد طالع من غرفته طالع لميس وفيصل اللي ينزل الدرج
    وإنتبه إنها واقفه عند باب غرفته
    شافته لميس يطالعها بعصبيه وحقد (أففف الله يعيني إيش يفكني من لسانه)
    ناظرته ببرود ومشت لغرفة ريم
    وقفها صوته الخشن:شعندك واقفه عند غرفة فيصل وإلا.....
    قاطعته مقهوره من نبرة صوته:مالك دخل
    ودخلت الغرفة وسكرت الباب
    ريم:أسمع صوت رعد وش يبغى
    لميس تجلس:يحاكي الخدامه
    رعد فار دمه لماطنشته وهو يتكلم
    *********
    وصلوا البنات وجلسوا في الحديقه عند المسبح لأن الجو كان حلو
    أمل:رهف بتجي
    رنابوقاحه:ماشاءالله تعرف تعزم روحها
    إنصدموا البنات وريم عصبت:والله بيت عمها وتجي متى مابغت
    رنا بكبر وغرور:بيت عمها مو بيتها ماحد كلمها وقال لهاتجي
    ريم بغت تتكلم بس أمل ردت عليها وهي مقهوره من غرورها كانت عارفه إن رنا ماتحب رهف وحتى هي وأسلوبهاوقح مع الناس وماتحشم أحد:والله عاد إذا صارلك كلمه مين يدخل ومين يطلع عطينارايك
    رنا بقوه:هذا بيتي
    أمل بنفس القوه:بيت عمي مو بيتك بيتك إذا تزوجتي هذا إذا رضى فيك أحد
    رنا عصبت ووقفت:ليه إن شاءالله شايفتني وحده فاجره وإلا كافره مثل اللي جنبك
    الكل إنصدم من حكيها وطالعوا لميس المقصوده
    طلعت رنا بعد شفت غليلها في لميس وردت لها الكف اللي جاها من فيصل
    بعد مارمت كم كلمه جارحه ومشككه في شرف لميس قدام الكل
    لميس مصدومه ودموعها متحجره في عيونها لسانها إنشل ماقدرت تقول شئ من هول الصدمه ماكانت عارفه أومتوقعه إن رناتوصل فيها الدناءه إنها تشكك فيها وبجرحها قدام البنات اللي ماتدري صدقوا حكيها وإلا لا
    دلاقامت بغروروهي ترقص داخلها من الفرحه ناظرت لميس بشماته :صادقه رنا هدي حقيقتك يالطاهره ياللي البريئه مالت عليك يالحقيره
    وراحت داخل
    لميس قامت بسرعه حابسه دموعها ماتحملت نظرات البنات ولا قدرت تفسرها
    غير إنهم صدقوا الحكي
    دخلت للبيت تركض صدمت بجسم بقوه وكانت بتطيح بس مسكها بإيديه مستغرب من ركضها إنصدم لمارفعت لميس راسها ناظرته وتفجرت دموعها غصب عنهاقدامه
    ركضت بسرعه بس مسكها من إيدها وهوللحين مصدوم وقال بصوت لوهي عارفه إنه يكرهها كان قالت كله خوف:لميس شفيك
    شهقت وهي تحاول تسحب إيدها من إيده وهي تحس بكرههايزيدله وقالت بصوت مخنوق:إتـ ـ ـركــ ـــ نـي
    رعد عصب :مارح أتركك إحكي شفيك
    صرخت فيه بكره وقهر وألم وهي تسحب إيدها:إتركنــــــي مالــــــك دخل فينـــي أكرهــــــك أكرهكــــــم كلكم
    ركضت فوق ورعد مصدوم
    دخلت ريم تركض وشافت رعد تعدته بتصعد فوق بس رعد مسكها:لميس شفيها
    فكت ريم إيدها بقهر:إسأل خطيبتك الحقيره وإختك
    وراحت تركض فوق
    **********
    أمل كانت بتدخل بس لفت بترجع لماسمعت صوت رعد وشافت فيصل قدامها
    فيصل إنبسط وخفق قلبه لماشافها كانت لابسه تنوره سودا قصيره ماسكه من الخصر وواسعه بتكسير من تحت وبلوزه حمرا
    أنيقه وبوت أحمرطويل مفتوح
    وشعرها البني مفكوك
    إنصدم لماشاف وجههاالمتغير
    ريم ركضت مبتعده عنه بس فيصل مسكها ولفها بخوف
    إنصدمت من إيده اللي ماسكتها
    إنتبه ع نفسه وفك إيدها:آسف...
    أمل ركضت بعيد عنه وتحس قلبهابيطلع من مكانه
    ************
    ريم حاولت تخلي لميس تفتح الباب لأنهاقافله ع نفسهاالغرفه وماتسمع صوتها خافت يكون صارلهاشئ دقت الباب أكثر:لميس تكفين حاكيني
    سمعت همهمات صوتها ولافهمت شئ بس تأكدت إنهابخير
    راحت لغرفة رنا بعصبيه وفتحت الباب بقوه
    شافت دلال جالسه ع كرسي المكتب ورنا جالسه ع السرير
    رنا ناظرتها:خير إيش عندك
    مسكت نفسها ريم لاتقوم تضربها وصرخت فيها:إيــــــش سويتــــــي حــــــرام عليك إنتي مجنونــــــه تحكي عن بنتك عمك بهالطريقه وتفتري عليها البنت ماسوت لك شئ
    ماتخافي ربك
    رنا باحتقار:والله أنا قلت الحقيقه وماجبت حكي من عندي الكل يعرف إلا إذا إنتوا بتناموا ع آذانكم
    ريم بعصبيه:أي حقيقــــــه أي حقيقه اللي تحكيــــــن عنها
    إنتي لمتى بتظليــــــن كذا تناظرين الناس من فوق
    وغرورك هذا بيضيعك ليــــــ....
    قاطعتهادلال بعصبيه:هــــــي إنتي لاتحاكي إختك بهالطريقه علشان وحده مسويه نفسهابريئه وهي من تحت لتحت الكل عرف بسوالفها إلا إنتي موراضيه تسمعي وتصدقي
    أكيد ساحرتــك وانخدعتي فيها
    ريم التفت لها وهي تأشر بعصبيه وإحتقار:إنتــــــي جــــــب ولا كلمــــــه ماأبــــــي أسمع صوتك سامعه
    لميس أشرررف منك وإياني وإياك أسمع تحكين عنها وإلا.....
    قاطعتهارنا بعصبيه:لا لها دخل هدى خطيبة رعد وزوووجته وأكيد بتخاف ع سمعته إذا بنت عمه مثل هذي
    ريم باستهزاء:أي سمعه اللي تحكين عنهاإنتي خليتي فيهاسمعه
    وبعدين أشك إنهابتصير زوجته يوم من الأيام وقولي ريم ماقالت
    طلعت وسكرت الباب بقوه
    *********
    في الحديقـــــه
    أمل بصوت مخنوق:الله ياخذهم إن شاءالله هذا حكي يقولونه
    سديم:خلاص أمل الله بيجازيهم ع فعلتهم
    داليا:رنا ودلال مايحشموا أحد أجل في أحد يقول عن بنت عمه هالحكي
    سميه:ياعمري لميس ماتستاهل ..قوموا نروح لها
    أمل:لا فيصل ورعد موجودين
    سميه شهقت:عرفــوا
    أمل:مادري
    جلست ريم ساكته ومتضايقه
    أمل تناظرها:وينها
    ريم بضيق:بغرفتها موراضيه أشوفها
    سديم:تركوها براحتها اللي صارموشوي
    البنات نسوا إن البندري موجوده والبندري ماحبت تدخل في مشاكلهم وجلست ساكته ومصدومه"معقوله كلامهم صحيح ...لا لا أكيد يتبلوا عليها لميس مستحيل هذا يطلع منها
    بس ليه قالوا كذا عنها معقوله يكون صدق هالحكي..."
    ريم تذكرت وجود البندري وإنحرجت منها وبنفس الوقت خافت تصدق اللي صار
    ************
    عند الشبـــــاب
    دخل عندهم وهو شارد فكره مع أمل واللي فيها
    بسام رمى عليه كرتون المناديل بعد ماحاكاه ولا سمعه:فصـــــو و و و ول
    فيصل التفت له:هلا
    بسام:سلامات شفيك
    فيصل:لا مافي شئ بس سرحت شوي
    رائد بغمزه:اللي ماخذه عقلك
    تتهنى
    فيصل:ههههه لاتخاف مافيه أحد ماخذ عقلي
    رائد بعدم تصديق:إيـيـيـيـيـيــيـيه
    علي أنا مصيري أعرف
    :لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
    لفوا بفجعه خلفهم وصرخ فيصل ع ماجد وعبدالله اللي يلعبوا بلايستيشن:و و و و و و وجـــــع قصروا أصواتكــــم
    ماجد وعيونه ع الشاشه:هههههه
    ليه قطعنا عليك سرحانك العاطفي
    رائد يمثل الصدمه:بســـــم الله
    رادار
    ماجد:لاإله إلاالله
    بسام:هههههه عيونهم ع الشاشه وآذانهم عندنا
    دخل رعد عليهم:السلام عليكم
    ناظر ماجد وعبدالله:للحين الحرب قائمه
    ماجد بحماس:صكيته بثلاثه
    عبدالله باستنكار:وأنا صكيتك باثنين يعني فرق واحد
    جلس رعد ع الكنب والشباب جالسين ع الأرض
    فيصل صب له بيالة شاهي وعطاهاله
    بسام مدبيالته:خذ بيالتي زدها بردت
    فيصل يصب له:ياويلك إن تركتها وإذابردت قلت زدها
    بسام:مارح يضرك
    فيصل:إلا بتخلص الشاهي إنت تصب وتكب
    رن جواله وقعد يسولف مع صاحبه
    ضحك ورجله لمست طرف بيالة بسام وإنكبت
    بسام أبعد رجله:آ آ آ آخ
    فيصل ابعد الجوال ع إذنه:هههههه سوري بس زين صرفت البياله لك
    بسام رجله تآلمه:آ آ آ آ آ آخ والله تآلم وإنت قاعد تضحك
    قام وطلع للمغسله يغسلها بالمويه البارده
    *************
    وسط هدؤهم ع الرغم من محاولاتهم تغيير السالفه وتوقيف تفكيرهم في اللي صار
    صدح صوت جوال أمل وردت بسرعه:هلا.......أوك
    سكرت الجوال :رهف عندالباب وتقول إفتحوه
    ريم باستغراب:البوابه مفتوحه
    أمل:تقول مسكره يمكن الشباب سكروها
    قامت ريم:بروح أفتحه
    فتحوا الخدم البوابه ودخلت رهف وإستقبلتها ريم وسلمت عليها ومشوا
    لمحته واقف عند المغسله ومنحني ع رجله لابس بنطلون جينز أسود وبلوزه بيضاء عليها بلوزه عنابي مسكره بسحاب ومفتوحه من فوق وبارزه البلوزه البيضاء منها
    خفق قلبهابقوه لماسمعت صوته :آآآآخ .الله ياخذ بليسك يافصيل حرقت رجلي الله يحرق شيطانك...
    إبتسمت ومشت بسرعه قبل ينتبه لها
    دخل وجلس جنب فيصل ورجله فيهااحمرار ضرب فيصل:قوم جيب لي ثلج بحطه ع رجلي...
    فيصل بجد:والله بسام تآلمك..
    بسام:لا أستهبل..شرايك يعني قوم يالله
    قام فيصل ودق ع الخدم وطلب ثلج بسرعه وعينه مافارقت رجل بسام
    حطه ع رجله وغمض عيونه شوي وفتحهاوهو عاقد حواجبه
    رعد:من صدقك تآلمك بقوه
    بسام عصب:شرايكم يعني شاهي حار تبيني أضحك
    فيصل جلس جنبه وهو حاس بالذنب :سوري بسام والله مانتبهت..قوم آخذك للمستشفى
    التفت عليه بسام وهو عارف إن فيصل حاس بالذنب ورفع يده:قوم إنقلع عني لا أهفك بكف أطيرك وأخليك تندم صدق...شفيك عارف إنك مانتبهت وإلا كان كبيت الشاهي عليك تحسبني بسكت...
    ضحك فيصل وحس بالراحه
    *************
    صحت وراسها مصدع قامت من سريرها جالسه وطالعت الساعه لقتها12 الظهر
    إستغربت إنها نامت هالوقت كله
    وفجأه إندفع كل شئ صار لعقلها وإرتجف جسمها والدموع تحجرت في عيونها
    لماتذكرت اللي صار
    زفرت بقوه وقامت غسلت وبدلت ملابسها وجلست ع الكنبه
    ماتبغى تنزل وماتبغى تشوف أحد خافت البنات يصدقوا الحكي اللي قالوه عنها إرتعبت من هالفكره ماتبغى تخسرهم ماتبغى ياخذون عنهافكره سيئه موناقصه كره وحقد يكفي اللي عندها
    بس سرعان ماتبدد الخوف وحل محله الثقه لازم تكون واثقه من نفسها ومايهزها حكيهم لازم توضح لهم إن ماأثر عليها الحكي وإنها واثقه من نفسها وماهمها اللي نقال عنها لازم تخلي رنا تعرف إن مهما قالت مارح تكسرها أو تجرحها أو يأثر عليها
    قامت بإصرار وثقه وغرور طالعت شكلها في المرايه
    شعرها الكستنائي المربوط بشريطه خضراء وبلوزتها الخضرا الملفوفه ع خصرها وتنورتها السودا الميدي وصندلها الأخضر
    حطت قلوس وردي وإبتسمت بغرور
    وطلعت من الغرفه ونزلت تحت في الصاله
    إبتسمت بفرحه لماشافته جالس مع زوجته راحت له وسلمت عليه وتفاجأة لماحضنها بحنان
    جلسها جنبه وهو يسألها عن أحوالها وترد عليه بفرحه
    كانت مبسوطه لأنه موجود تحبه مره ع الرغم من قلة وجوده في البيت إلا إن حنانه وحبه لها وحرصه ع راحتهايكفيها
    سمعوا صوته العالي يسلم ودخل للصاله لابس ثوبه وشماغه وطالع عليه مرره حلو
    كان جاي من المسجد
    إبتسمت لميس لماشافته
    تفاجأ لماشاف أبوه:أبــو عـــــادل موجــود ياهـــــلا ويامسهـــــلا باللي له الخافـــــق يهلـــــي
    وحشتـنـــــي ياقدع
    ضم أبوه اللي إبتسم ع حركات ولده
    دخل رعد لابس ثوب وغتره :كني سمعت أحد يقول أبو عادل
    سلم ع أبوه وعادل كشر وهو يقول:هادم اللذات ...وبعدين مايكفي الناس ينادونه أبورعد خلاص في البيت أبوعادل خل إسمي يستانس ...
    رعد:حقوق النسخ محفوظه
    عادل :ليه شريط فيديو..
    ضحكوا كلهم حتى رعد إبتسم
    دخلت ريم وسلمت وعيونها مافارقت لميس تتفحص وجهها كانت خايفه إن لميس ماتطلع من غرفتها بعد اللي صار
    بس حست بالراحه لماشافت إبتسمت وردت لها الإبتسامه
    بوسط سوالفهم لمحت لميس نظرات تخترقها حولت نظراتها تشوف شافته يطالعها ولماانتبهت له ابعد نظراته لأبوه وامه
    دخل فيصل ورنا اللي إنصدمت لماشافت لميس تسولف وتضحك ولا أثرفيهااللي سوته حست بقهر لأنها ماأثر فيها
    شئ
    رمتها بنظرات حقد وتكبر حاده
    تلقتها لميس ببرود لأنها عارفه إنها خيبت آمالها
    قطع أبورعد نظراتهم المتبادله
    يحاكي فيصل:فيصل
    فيصل:سم آمر يبه
    أبورعد:أبيك تداوم مع رعد من بكره أبيك تتعلم كل شئ أبيك تكون مع أخوك في الشركه
    فيصل:إن شاءالله
    عادل:مو بتروح مع الشباب للشاليه
    فيصل:أيوه مارح ننام بنرجع
    أبورعد:إرجع مبكر علشان تصحى مبكر مو تروح متأخر
    فيصل:إن شاءالله
    ريم باغتراض:مو دايم تاخذون الشاليه إحنابعد نبغى نروح
    فيصل:طالع هذي
    عادل:وهي صادقه هالمره خلنا نطلع كلنا علشان لميس بعد
    رنا باحتقاروقهر:وليه علشانها..علشان إحنا الشاليه لنا إحنا
    أبورعد ناظرها بحده:أوك روحوا الخميس
    فيصل يطالع ريم :الخميس ها
    ريم بلامبالاه:أهم شئ نطلع
    بعد الغداء طلعت لميس لغرفتها
    وتركتهم جالسين مع عمها
    جلست في غرفتها تحس بضيقه كاتمتها غمضت عيونها تاخذ أنفاسها
    سمعت جوالها يدق وطنشته ولمادق بالحاح ردت
    كانت هند سولفت معها شوي وهي للحين تحس بخنقه
    قالت لها هند تجي عندها بعد ماحست بضيقها
    وافقت بسرعه لأنها تبغى تتطلع من البيت ترتاح
    **********
    في الليل الساعه الواحده

    يتبع

  5. [25]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    معها جوالها وعينها ترتفع للساعه كل دقيقه
    هند:خلاص لميس لسى إجلسي
    للميس بتوتر وهي تعيد الإتصال:لاتأخرت الساعه وحده اللحين وأنا من الساعه 12 أدق ولايرد أو يصير مشغول
    هند:طيب دقي ع السواق الثاني
    لميس:ماأعرف رقمه
    هند:طيب خلاص أنا راح أوصلك مع بدر
    لميس باحراج:أوك
    راحت هند للبدر وقالت له وصلها للبيت مع هند وهي منحرجه من بدر ومرتبكه
    شكرتهم بصوت واطي ونزلت
    لفت بتدخل شافته واقف عند الباب شكله توه واصل يطالع السياره بصدمه
    نشفت عروقها من نظراته الحاده اللي حست بغضبه فيها
    تقدمت بخوف ودخلت بسرعه
    غمضت عيونهابقوه لماحست بإيده ع معصمها يسحبها بقوه له
    وصوته الغاضب فزعها:كنتـــــي ويـــــن
    إستجمعت قوتها وحاولت تفك إيدها من إيده:مالك دخل فيني
    ضغط ع إيدها بقوه وحست إنهابتتهشم بين إيدينه:تكلمـــــي وإلا والله لأدفنـــــك بمكانـــــك
    إرتعبت من صوته وتبددت شجاعتها :كـ كنت عند صاحبتي
    رعد بشك :عند صاحبتك ..وليـــــش ومارجعتي مع السايق ميـــــن اللي رجعت معاه
    قالت بألم من إيده ومقهوره من إستجوابه:السايق مايرد ورجعت مع أخو صاحبتي
    شتمت نفسها ع غبائها لأنهاماقالت مع السواق وإرتعبت لماشافت عيونه تتسع بغضب وصرخ فيها:راجعـــــه مع واحد غريـــــب لوحدك يا...
    قاطعته بسرعه:مو لوحدي صاحبتي معاي
    رعد:وأنا إيـــــش يضمن لي إنك رحتي لصاحبتك أو رجعتي معها مو مع غيرها مو إنتي ماشاءالله علاقاتك كثيره
    مو بعيده تكوني مع حبايبك
    و##########
    إنصدمت من كلامه وماقدرت تمسك نفسها كل اللي كتمته داخلها من إهاناتها ونظرات الإحتقار والتقزز تفجرت داخلها مع براكين داخلهاتفور سكتت له كثير وتمادى معها كثير
    طـــــر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر را ا ا ا ا ا اخ
    عطته كف بكل قوتها ونظرات الحقد مافارقت وجهها:حقيــــــــــر
    فتح عيونه بوسعها بصدمه من جرأتها وكفها و.......
    فتح عيونه بوسعها بصدمه من جرأتها وكفها و.........
    لميس لماحست بدموعها بتخونها قدامه دفته بعيد عنها وسحبت إيدها ودخلت تركض
    أمارعد كان واقف مصدوم وبنفس الوقت عصب لأن ماحد مد إيده عليه ولايتجرأ يطالع فيه بنظره والبنت تمد إيدها عليه بجرأه ونظراتها للحين يحس بسهامها
    فاردمه وحرارته يحسهابتحرق كل شئ قدامه وهو يتوعد لها وحلف ليربيها بيديه من جديد
    ********************
    من صحت وهي حابسه نفسها في غرفتها كالعاده فطورهاقدامها من جابته الخدامه مالمست منه شئ تطالع بالفراغ اللي قدامها وتفكيرها بشخص واحد بس
    كانت تبغى تعرف ليه ماسأل فيها ليه تركها فجأه ليه نساها
    وهي عمرهامانسته ليه يعاملها بالطريقه اللي تعذبها
    له أيام راجع ولا سأل عنها ولا حتى جا يشوفها ما اشتاق لها مثل ماشتاقت له
    ليه يتجاهلها
    غمضت عيونها تداري دموعها "ليه تبكين تولين علشانه إنتي خلاص تعودتي ع الوحده والفراغ مو محتاجه لأحد عشتي 17سنه من فتحتي عيونك ع الدنيا وإنتي وحيده ماتعرفي في هالدنياغير نفسك وبس زياد موأول شخص يتخلى عنك تخلى عنك أبوك وأمك قبله اللي المفروض يكونوا هم احن الناس عليك ....
    قطع أفكارها دق ع الباب
    إنتفضت في مكانها بخوف
    موبالعاده أحد يدق عليها الباب الكل يفتح الباب ويدخل بدون مايعطيها إعتبار
    قامت تسحب رجولهاللباب وقلبها يدق بسرعه بارتجاف وفتحته......
    *************
    كانت جالسه بملل وتهزرجلها وعيونها كل شوي تطالع الباب
    جالس قريب منهاو ماسك ضحكته ع شكلها عارف من تنتظر:ريم إرحمي رجلك وقومي لها
    ريم بضيق :أففف أمس طالعه للصاحبتها ولاشفتها واليوم شوف الساعه كم ولاصحت
    عادل:طيب يمكن مانامت إلا متأخر
    ريم بحزن وضيق:أحسها صارت تبتعد عني أحسها متعمده تجلس في غرفتها ولاتشوف أحد كله بسبب إختك
    عادل عقد حواجبه باستفهام:ليه وش سوت لها
    ريم ماحبت تقول إلي له صار والحكي اللي قالوه عنا :يعني ماتعرف إختك ماتتهنى وتنبسط إلا لماتضايق لميس
    عادل بتفكير:أنامدري ليه تكرهها مع إني ماشفت لميس محتكه فيها أو قايله لها شئ دايم في حالها وماعليها من أحد
    ريم سكتت وهي تغالب رغبتها في إنها تروح تشوفها ماتبغى تتطفل عليها تبغاها تاخذ راحتها
    عادل حب يستهبل عليها علشان تطلع نفسها من ضيقتها:أقول ريم بصراحه ماتوقعت إنك بالقوه وقدرتي تمسكين لقافتك شوي ولاتروحين تتلقفي عليها
    ناظرته بنص عين:إحلف عاد
    عادل :والله أخبرك ماتمسكين لسانك إلا تدخلي نفسك في كل شئ
    ريم :أقول قم ضف وجهك عني لاترفع ضغطي ترى مالي خلقك
    عادل:أحلى الإخت فيهاضغط
    ريم رمت عليه المخده:قوووم مو ناقصتك
    ضحك عادل بقوه :هههههههههههههههههههههههه ههههههههه هههههههههه
    ريم:خير إيش اللي يضحك
    عادل بضحكه:كيفي أنا أبي أضحك
    ريم:أيوه مهبول ماينشره عليك
    دخلت بدلع لابسه بيجامه برمودا وبلوزه نص كم وسماعات الآيبود في آذانها تغني مع أغنيتها المفضله وصوت الموسيقى واضح
    ريم كشرت :هي إنتي قصري هاللي معك
    شالت السماعه من إذنها:إيش
    ريم:إرحمي آذانك أربع وعشرين ساعه السماعات في إذنك ياختي حرام عليك تبين خاتمتك تصير ع اغاني
    رنا كشرت:وإنتي وش دخلك
    يعني يعني ياللي ماتسمعي
    موكنك تسمعي
    رجعت السماعه في إذنها وطلعت من الصاله
    كشرت ريم بحمق ولفت ع عادل معصبه:شفت كيف
    عادل بهدوء:ماعليك منها إنتي نصحتيها وسويتي اللي عليك
    *************
    فتحت عيونهابصدمه وقلبهاتحسه غاص بين ضلوعها
    إبتسم بهدوء:كيفك تولين
    الحروف ضاعت وتبخرت من عقلها ولسانها تحسه إنشل بلعت ريقها اللي نشف وغمضت عيونهاتهدي قلبها اللي تحسه بيطلع من قوة دقاته
    فتحتها وشافته واقف قريب من باب غرفتها
    إرتجفت إيدها اللي ماسكه الباب وهي تسمع صوته ونظراته الهاديه متصوبه وراها:ليه ماأكلتي
    لفت وجههاتطالع صينية الأكل ورجعت تطالع فيه
    وعقلها غاص في دوامة أفكارها"تولين شفيك ليه ماتردي مو هذا زياد اللي تقولي نساكي ولاسأل فيك.هذاهو واقف عند بابك.ردي عليه قولي شئ..لالا هو تخلى عني نساني تركني لماكنت محتاجته
    تركني لمرام تحركني مثل ماتبي
    تركني لأخوه ينهش فيني و...(غمضت عيونها وجسمها ينتفض لماتذكرت قرب ريان منها وأنفاسه الكريهه تحس فيها لمساته المقززه لها لوماكان فيها هالقوه الضئيله كان ضاعت بين إيديه وإنذبحت)
    رمشت عيونها وفاقت من دوامتها ع صوته:تولين ليه ماتردي
    حركت الباب بتسكره بس رجله اللي مادها ردت الباب:تولين تعالي أبغى أحاكيك شوي
    هزت راسهابلا ودموعهامتحجره في عيونها حست بكرهها له اللي ينتابها أوقات يتفجر داخلها بقوه
    رصت قبضتها ع الباب وإنتفض جسمها لماسمعت صوت إختها شافتها واقفه قريب من زياد ونظراتها ترعبها
    مرام مقهوره من وجود زياد عند تولين قالت بدلع:زياد
    لف زياد وشاف مرام:هلا مرام
    مرام تزيد دلع ونعومه:متى جيت بصراحه تفاجأت لما قالت الخدامه إنك هنا تفضل حياك للصاله
    زياد حس بغلطته بوقفته عند غرفة تولين لف يطالع باب غرفة تولين اللي بمجرد ما أبعد رجله عن الباب سكرته
    ولف للصاله ومرام تلحقه وهي طايره من الفرحه هي وزياد في البيت لوحدهم...
    *****************
    بعدماصحت من النوم أخذت لهاشاور ولبست بيجامه قطنيه
    سودا بأبيض وربطت شعرها
    وجلست عند التلفزيون
    سمعت جوالها وقامت تدوره لقته في شنطتها طلعته وردت بسرعه:هلا هند
    هند:أهلين لموس كيفك
    لميس :تمام وإنتي
    هند:بخير شكلك توك صاحيه
    لميس:أيوه توني صاحيه
    هند:ياحليلك أنا صاحيه من الظهر ع نغمات بدور
    لميس:ليه
    هند:إمممم لميس بكلمك في موضوع
    لميس حست بترددها:تفضلي هند أسمعك
    هند:أخوي بدر يبغى يخطبك من عمك.......
    ***************
    تقلبت في فراشها بضيق وصوت الدق القوي ع الباب فجر أذانها
    قامت معصبه وفتحت الباب بقوه:خيـــــــر
    حطت إيدها ع خصرها:تقووووول أمي يالله قومي يالنوامه ياخيش النوم
    عصبت منها ومسكتها من طرف بلوزة بيجامتها:إنقلعي عن وجهي لا والله لأقص لسانك اللي شطوله
    فكت بلوزتها من إيدها وهي تعدلها:أقول إنقلعي بس ياأم كشه منفوشه روحي عدلي كشتس بس
    صرخت فيهابعصبيه:شهيـــــــده إنقلعـــــــي عن وجهي
    كشرت بوجهها ولفت عنها وهي تتحلطم
    دخلت وسكرت الباب
    دخلت للصاله ووقفت وهي متخصره:بنتكم هذي لاعمركم تقولون لي روحي قوميه ماغير تصارخ علي تقل ذابحته
    مي:ماصحت
    شهد كشرت :لا ماقامت خيش النوم هذي هي وكشتها اللي تقل نافضها كهرب ميتين وعشرين
    إنفجروا ضحك وهم يشوفوا سميه وراها فاتحه عيونها باستنكار:نفضوك إن شاءالله بكهرب ماتقومين منه
    شهقت شهد فاتحه عيونها:قولي إستغفرالله قولي إستغفرالله
    سميه مشت وطنشتها وهي تهاوش:لاعاد تجيبون لي هالمجنونه هذي تصحيني وإلا ترى بقبرها في مكانها
    شهد قربت منهاباصرار:قولي إستغفرالله إستغفري
    سميه مطنشتهابعناد ولاعطتهاوجه
    دخل ماجد :السلام
    جلس بعد ماردوا عليه السلام :زوجك رجع للقصيم
    مي:أيوه رجع أمس
    أم ماجد:ومتى بيرجع
    مي :لين يتم نقله وأخوه يلقى لنا بيت هنا وننقله إن شاءالله
    سديم:ليه للحين مانقلوه موتقولين خلاص نقلتو هنا
    مي:أيوه أدري بس مايقدر ينقل هنالين يخلص شغله هناك
    أم ماجد:طيب كان جلستي معاه لين يخلص ولاتتركين زوجك
    مي:يمه ماقدر لأنه إحتمال يطول وأنا حامل وأخاف أجلس معاه ثم إذا بغينا نجي يمنعون عني السفر بسبب حملي فقال أخليك عند أهلك أحسن وأريح لي وهو بيجينا كل ويك إند
    سميه بفجعه:يعني بقابل هالمجنونه بنتك أكثرمن شهر ليييييييييييييييييييييه
    شهد:مالمجنون غيرك ياأم كشه ويالله إستغفري إستغفري
    ماجد كتم ضحكته:تستغفر ع إيش
    شهد تخصرت:تدعي علي ها موب ع كيفها يالله إستغفري
    سميه بعناد:ممارح أستغفر أحسن علشان نفتك من لسانك
    شهد لفت ع أمها:يمممممه شوفي إختك
    مي:سميه وبعدين معك يعني لازم تحطين عقلك بعقلها
    *************
    بغرفتها جالسه ع السرير ومعها مناكير تحط في أظافر إيدها وتحكي في الجوال اللي مثبتته بين كتفها وإذنها:إمممم أيوه
    :طيب شلون يعني بشوفك وإلا لا
    :أفكر
    :تفكرين
    :حبيبي والله صعبه ماقدر
    :يرضيك يعني تعذبيني أبي أشوفك رنو حبيبتي لنا سنتين وإحنانعرف بعض وأحبك وتحبيني وش اللي يمنع إني أشوفك
    رنا:بندوري حبيبي إنت عارف إني أحبك وأمووت فيك بس إنت عارف إني ماقدر بس أوعدك إني أحاول
    بندر تنهد:أوكي نصبر وش بيدي غير الصبر
    ************
    عيونه مافارقت باب غرفتها وهويسمع سوالف مرام اللي كلهادلع وغنج وكان حاس بتقربها منه كل شوي وحاس بالضيق إنتبه لها وإلتفت وتفاجأ من قربها منه اللي شوي وتلزق فيه وحس بإرتباك من نظرت عيونها اللي كلهاغنج ودلع
    واللي زاده ريحة عطرهااللي وصلت لخياشيمه من قوتها
    مرام بدلع وهي حاسه بتأثيرنظراتها عليه:زياد
    أبعد عيونه عنها وهو وده يقوم من جنبها:أيوه
    مرام قربت منه:بــ......
    قطع حكيها صوت أبوها وأبعدت عنه
    وقف زياد لمادخل أبو مرام وسلم عليه
    قافله عليها غرفتها ومتمدده ع السرير من صدمتها هند بخبر رغبة بدر بخطبتها وهي تفكر
    ماتنكر إعجابها به وبشخصيته
    إبتسمت داخلها وهي تتذكره
    صلت صلاة إستخاره وحست بالراحه
    طالعت جوالها وهي تفكر إنه زواجها من بدر ببيعدها عن هالبيت وعن رنا ورعد وأم رعد
    تبغى ترتاح من العذاب والضيق اللي تحسه
    مسكت جوالها ودقت ع هند
    أول ماسمعت صوتها سولفت شوي وقالت لها عن موافقتها
    حست بالفرحه والراحه وهي تحس بفرحة هند وحماسها:
    يـــــا ا ا ا ا ا ا اي وناسه يعني بتصيري زوجة أخووووي وناسه
    ضحكت لميس وعيونهاتلمع بفرحه
    *************
    مر يومين وهي ماشافت رعد من آخرمره شافته فيها لأنه سافر
    بدر خطبها من عمها بس للحين ماصارشئ ولا فاتحها عمها بالموضوع
    كانت جالسه بالصاله لمادخلت عليهارنا أول ماشافتها جالسه كشرت وجلست عند التلفون دقت رقم وقالت بدلع:أهلين رائد....تمامو وإنت.....سارونه موجوده.....ثانكس.....أهلين ساره كيفك....تمام أبغى رقم ال.....
    أخذت ورقه وقلم وسجلت فيه وقامت طالعه من الغرفه
    إستغربت من شوي تكلم رائد بدلع وغرور وساره تحاكيها كأنها عبده عندها
    دخل عادل وجلس:وين ريم
    لميس:فوق اللحين جايه
    عادل تربع ع الكنبه:إلا.......
    قطع حكيه صوت التلفون قام له ورد:ألو.....أيوه....هههه لمياء....وجع...وش تبغين فيها....طيب أكلتيني....ريم مشغوله...والله....طيب أوك لحظه
    مد لها السماعه:لمياء
    قامت وأخذت السماعه:هالو
    جاها صوتها بنرفزه:اللحين إنتي جالسه عنده ليه مارديتي وفكيتيني منه
    ضحكت:سبقني
    لمياء:لا عاد يرفع السماعه ثاني مره
    لميس:أوك
    لمياء:حتى نساني إيش كنت بقول إممممم..أيوه قولي لخالتي أم رعد إن مامي تبغى السواق وإممم ويكون أحسن لو أرسلت ياسر لأنه حليو
    لميس ضحكت:خالتي قالت كذا
    لمياء:ههههه لا طبعا أنا
    لميس:أوك
    لمياء:بايو وسلمي ع الدوبه ريم
    سكرت منه وراحت لجناح أم رعد
    دقت الباب وسمعت صوتها:أيوه
    لميس متوتره أول مره تجيها ع جناحها:أ ..لميس
    فتحت الباب وطلت منه واقفه :نعم
    لميس:عمتى حصه تبغى السواق ياسر يجيها ع البيت
    قالت بدون نفس:روحي قوليله
    وسكرت الباب في وجهها عقدت حواجبها بضيق وراحت تنادي الخدامه خبرتها وراحت للصاله
    شافت عادل شبه منسدح ع الكنبه ونايم
    راحت له تصحيه:عادل
    عقد حواجبه وفتح عيونه قام وهو يتمغط بتعب وطلع من الصاله
    دخلت ريم وواضح إنها معصبه
    لميس:شفيك
    ريم وشكلها فايره:الحمار عبدالله



    يتبع

  6. [26]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    لميس إستغربت:شفيه
    ريم بعصبيه:دق علي قليل الأدب
    مدري من عطاه رقمي
    لميس:طيب وش قال
    ريم:ماعطيته وجه قطعت الخط في وجهه
    لميس ضحكت:ههههه لا ماشاءالله وريتيه الRED EYES
    ريم:الله ياخذه ناشبلي في بلعومي
    
    لميس بخبث:he loves you
    ريم بقرف:حبته القرادة قولي آمين..أنا يالله متحمله إخته يجيلي هوبعد
    :مين
    ريم تغير وجهها ومسكت قلبها لماشافت فيصل لايكون سمعها
    ريم إرتبكت:مـ ماحد
    فيصل بشك:إمممم طيب..وين الوالده
    ريم :فوق
    طلع من الصاله وريم مسكت قلبهابخوف:يمــــه الحمدلله ماسمعنا
    لميس:أحسها شك في شئ
    ريم خافت:لا لا إن شاءالله....ياربي فيصل دايم يجي في الأوقات الحرجه ولابعد شكله يدخل إذنه قبله
    لميس:ههههههه
    *********
    دخلت عليه كالعاده بغيرإستئذان وشافته واقف عن المرايه يتعطر لابس بنطلون جينز أزرق فاتح وتيشرت بأكمام طويله أبيض فوقه بلوزه خفيفه خضرا نص كم عليها رسمات متداخله بالأبيض
    إتكت ع زاوية الباب رافعه حاجبها:ع وين ياكاشخ
    سحب كابه الأبيض وجواله ومشى بيطلع وقف لماصار جنبها ومسكها من إذنها بقوه:أولا كم مره قلت لك دقي الباب قبل تدخلي ثانيا مالك دخل
    تركها ونزل وهو يلبس كابه
    أمل مسكت إذنها اللي آلمتها وصرخت:متوحـــش
    مشت لغرفتها ودخلت شافت ساره مطلعه إكسسواراتها وتدورفيها
    تخصرت:خيــر خيــــر وش قاعده تسوين بغرفتي وبغراضي
    ساره وعيونها ع الإكسسوار طلعت منها سلسال ذهبي :أيوه هذا اللي أبغاه بلبسه لعزيمة مي
    أمل شهقت لماتذكرت العزيمه:أيوه صح ماعندي شئ ألبسه
    ساره تأشر ع دولابها:ودولابك هذا اللي يالله يتسكر قايلك لاتلبسي مني شئ
    أمل جلست ع السرير متربعه:أفففف مافيه شئ أحسه حلو أبغى أشتري شئ جديد
    ساره فتحت الدولاب تدور فيه بين الملابس:مافيه وقت بكره العزيمه ...إممممم.أيوه هذا
    طلعت بنطلون جينز ماركت لوكست عليه سترات خفيفه ورديه ومعاه بلوزه ورديه حلوه
    ساره:هذا حلو شرايك
    ماشفته عليك ابدا
    أمل تناظراللبس:إممم حلو
    ساره:خلاص إلبسيه بكره مره جنان بيطلع عليك
    أمل:وإنتي وش راح تلبسي
    ساره:فستاني الذهبي حق عزيمة صاحبتي منار
    أمل:أيوه هذاك حلو
    ***********
    مسك جواله ودق وعيونه ع الطريق
    سمع صوتها الناعم:هلا حبيبي
    إبتسم:هلا فيك قلبي...ها فروحه وصلتي
    فرح:لا أنا في الطريق لسى
    إبتسم وهويركن السياره قدام مطعم راقي:أوك أنا وصلت اللحين لاتتأخري
    سكر منها ونزل سحب الكيس ودخل
    جلس ينتظرها وهو يلعب في جوالها شم ريحة عطر نسائي قويه ورفع راسه شافها قدامه
    قام واقف:هلا والله هلا
    صافحته بدلع:هلا فيك حياتي
    جلست معاه وشالت الغطا عن وجهها و ع فمها إبتسامة غنج
    إبتسم وغمز لها:آ آ آه ياقلبي كل ماأشوفك تحلوي أكثر
    ضحكت بدلع:رودي
    رائد:عيونه وقلبه
    فرح وقلبها يرقص فرحه:إممم بنظل كذا جالسين مارح تطلب لنا شئ
    رائد:آمري تدللي
    فرح:إممم أبغى ع ذوقك
    بعد ماطلب مد لها كيس أحمر:تفضلي قلبي
    فرح تناظر الكيس بفرحه :إيش
    رائد غمز لها:هديه بسيطه لعيونك
    أخذت الكيس وطلعت العلبه الحمرا المخمل اللي فيه فتحتها وفتحت عيونها بفرحه و إنبهار:وا ا او مرره حلو
    رفعت سلسال ذهبي محفور عليه حرف ال‎ Rو الF
    رائد بابتسامه:عجبك
    فرح:مرره حلو ثانكس حبيبي
    رائد:حاضرين للحلوين
    ************
    واقفه في الحديقه عند النافوره تطالع صورتها ع سطح المويه وتفكر بأبوها اللي عرفت إنه جاي من أيام وللحين مافكر يشوفها أو يسأل عنها
    تذكر صوت ضحكته الثقيله مع مرام وزياد وريان في الصاله لماسمعت أصواتهم
    تذكر إنهابكت ذيك الليله لين مل منها البكا
    تحس بسهام تخترق قلبها وتحرقها بمجرد ماتتذكر إنه مافكر فيها ولا كأنهابنته تذكر ضحكاته مع مرام وتتمنى لو تكون في مكانها تبغى تحس بإن عندها أب يخاف عليها يسأل عنها يضمها لصدره ويحتويها
    ليه يكرهها...ليه مايبيها... ليه مايحس فيها...ليه تحس إنها عاله عليه حتى لو إنه ينكر وجودها ولا يشوفها....ليه عايشه حياتها كذا لا أب لا أم لا إخت لا أخ
    الموت أرحم لها من وحدتها
    قطعت أفكارها لماشافت صورته قدامها ع سطح المويه
    لفت مصدومه ناظره بعيون متسعه
    إبتسم:آخيرا شفتك....كيفك تولين
    رجعت ع ورى ومشت بتروح بس وقفت لمامسكها من إيدها:تولين لحظه
    سحبت إيدها منه بخوف ونزلت راسها وهي تضم إيدها :و..وش تبغى
    إستغرب من خوفها الغير طبيعي منه والواضح من صوتها:تولين أبغى أحكي معاك..ليه تتهربي
    تولين ساكته وتناظر الأرض
    قرب منها ورجعت ع ورى
    ناظرها:إجلسي
    التفتت يمينها ويسارها وكأنها خايفه من شئ:مـ ما....
    عقد حواجبه بضيق:ليه خايفه إجلسي بس بحاكيك شوي
    جلست متردده:قول بسرعه
    جلس قدامها وسكت شوي:أدري إنك زعلانه لأني ماجيت أشوفك لماسافرت أو حاكيتك...
    رفعت راسها تناظره وقاطعته:مولازم تبرر أو تقول شئ أنت مو أول شخص يتخلى عني
    قبلك كثير
    قامت من مكانها لماخافت تخونهادموعها بس هو مسكها ولفها له:تولين إسمعيني
    تولين:صدقني مومهم اللي بتقوله لأنه مابغير شئ
    زياد إبتسم بحنان :طيب إجلسي معاي
    سحبت يدها من إيده:لا هذا مو مكاني أنا مكاني فوق بغرفتي
    زياد آلمه قلبه عليها ومسك يدها:لا تعالي
    :زيــــــــــاد
    تجمدت في مكانها لماسمعت صوته اللي ياما تمنت تسمعه وياما خوفها
    قرب منهم:إنتي وش قاعده تسوين هنا
    ماقدرت ترفع راسها من الخوف
    زياد:خالي..
    أبو مرام التفت لزياد بعصبيه:بس ولا كلمه وحسابي معاك بعدين
    سحب تولين من إيدها ودخلها داخل
    وقف ووقفها معاه وهي منكمشه ع نفسها بخوف
    أبومرام بعصبيه:إيـــــش مطلعك من غرفتك هــــا أنا ماقلت ماتطلعي منها إلا ع قبرك
    رفعت راسها ودموعها مغرقه عيونها تناظره بألم وخوف
    صرخ فيها:نزلـــــي عينك
    نزلت عيونها وهي مرتعبه
    جت مرام تتمخطر في مشيتها وطارت من الفرحه لما شافت اللي يصير وحبت تزيد العيار شوي:بابا ترى هذي مو أول مره تطلع منها كم مره طلعت وهي تتمشى في البيت الحمد لله ماشافها أحد وسأل من تكون ساعتها مابعرف إيش بقول وراح يعرفوا السالفه ومن تكون والمشكله إني لما أقول لها ترجع لغرفتها تخانقني
    تولين ماحست إلا هي طايره ومرميه ع الأرض وخدها يحرقها من قوة الكف
    وهي تناظر أبوها مصدومه
    أبومرام رفسها ع رجلها:إنتـــــي بتفضحينـــــي بتجيبي لي الفضيحه مو هذا اللي تبغاه أمك والله لو أشوفك معتبه باب غرفتك وإلا مطوله لسانك ع مرومه لا أقصه لك وأرميك للكلاب ياكلبه
    إنقلعـــــي عن وجهـــــي
    قامت بسرعه وهي تتألم وألم قلبها أكبر وصوت شهقاتها مسموع
    إبتسمت مرام بنصر كانت مقهوره لماشافت زياد قريب من تولين وماسك إيدها قلبها إشتعل كره وغيره
    *************
    كانت واقفه في مكان شايفته قبل ومظلم بشده
    سمعت صرخات وميزتها بسرعه لفت تدور مصدره
    تلفتت حولها وهي تسمع الأصوات تعلى
    صرخت ببكا:مـــــامـــــا....رامـ ــــــــي وينكـــــم
    ركضت وركضت وهي تضارح باسم رامي وأمها
    طاحت ع الأرض ورفعت راسها شافت المكان كله يحترق وظلال أشخاص داخله
    شافت رامي يحترق قدامها وقامت تركض له:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
    كانت كلماتقترب يبتعد عنها
    شافته يمد إيده لها وهو يصرخ
    باسمها
    صرخت بجنون وهي تركض ومو قادره توصل له
    صرخت بأعلى صوتها لماشافته يختفي من قدامها:رامـــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــي
    فزت من النوم وقلبها يدق بقوه والعرق يتصبب من جبينها وحرارة جسمها ترتفع
    نزلت دموعها وضمت لحافها وهي تبكي بقوه
    تعوذت من إبليس بين شهقاتها وقامت من السرير طلعت من غرفتها
    وما حست بنفسها إلا وهي نازله تحت وجالسه في ع الصوفا في الصاله وفاتحه الأبجوره ضامه رجولها لصدرها وصرخات رامي تتردد في راسها
    حست ببروده تخترق عظامها كانت لابسه بيجامه حمرا نص كم خفيفه ضمت المخده لها
    سمعت صوت باب المدخل ينفتح ويتسكر وخطوات خفيفه
    تركزت عيونها ع الباب بخوف
    شافت ظلال شخص واقف ع باب الصاله وفتح النور
    غمضت عيونها وسمعت صوته :لميس
    فتحت عيونها بصدمه وشافت رعد قدامها ومعه شنطة لابتوب
    كان لابس بنطلون جينز أسود وقميص أبيض عليه جاكيت رسمي أسود
    رعد:ليه صاحيه هالوقت
    نزلت رجولها من ع الكنبه وقامت مشت بتطلع بس كان ساد الطريق قدامها
    قالت بدون ماتطالعه:بمر
    رعد بسخريه:مافيه الحمد لله ع السلامه...وإلا قطعت مكالماتك عليك
    رفعت راسها تناظره بحده:حقير
    ومرت تمشي من عنده قطع طريقها ووقف قدامها
    وقال بسخريه:ماأظن فيه حقاره مثل حقارتك
    حست بنار تغلي داخلها وتبي تطفيها بأي طريقه قالت بعصبيه:لا فيه إنت أحقر ماخلق ربي..إبعـــــد عن طريقي يانذل
    مسك إيدها بخشونه وقال من بين أسنانه:إن سمعتك تعيدي ألفاظك هذي علي بقص لسانك لك..فاهمـــــه ولا تظني إني نسيت الكف لا ا ا اوبتدفعين ثمنه غالي لأن ماعاش إلي يرفع إيده ع رعد
    ترك إيدها:خليك فاهمه حكي زين
    وطلع فوق
    صرخت فيه:أعلــى مافي خيلك أركبه ماخوفتنـــــي
    وقف ع الدرج ولف وإبتسم بسخريه ورفع حاجبه بثقه:بتشوفي بنفسك رعد وش يقدر يسوي
    وطلع فوق .جلست ع أقرب كنبه وحست بخوف من حكيه وثقته بنفسه
    ************
    :لاا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
    :و و و و و و وجع وش هالصراخ
    طلعت من الغرفه تركض:ما ا ا ا ا اجد
    ماجد رفع حاجبه:لا والله أصغر عيالك تناديني ماجد كذا حاف ماكأني خالك......وبعدين وش هالصراخ ع هالليل
    تخبت وراه:شوف إختك هالدبيه مابي أنام غصب هو
    مو ع كيفها تنومني غصب
    طلعت سميه من الغرفه معصبه:إلا ا ا ع كيفي شوفي كم الساعه اللحين وإنتي مانمتي ولا خليتي خلق الله يناموا
    ماجد رفع حاجبه لماشاف مي واقفه عند باب الغرفه واشر ع شهد وراه:شكلنا إخوانها مو أخوالها مافيه إحترام أبد ولابعد متخبيه وراي
    التفت لها وشافهاتناظره ببرائه وتبتسم بدلع:خالو شوف خالتو بتنومني غصب
    رفع حاجبه ماسك ضحكته:لا والله إحلفي
    شهد:والله
    سميه:ماجد فكنا منها هالمجنونه ماحنا قادرين ننام من لسانها(وشوي تبكي)حرام والله بكره عندنا عزيمه واحنا مانمنا للحين
    ماجد رحمها ولف لشهد وبعصبيه:شهـــــد روحي نامي
    أحسن لك
    بعدت عنه ووقفت بعيد متخصره:لاا ا ا ا والله تعال إضربني بعد(حطت أصبعها ع راسها)أنا كيـــــفي أنام متى مابغيت ماحد له دخل بي
    فتح عيونه مصدوم من لسانها:بنـــــت إيش هالأسلوب ترى بقص لسانك لك
    طلعت لسانها لها وراحت للغرفه
    ماجد لف ع إخته مي:إنتي متأكده إن هذي بنتك
    مي رفعت كتوفها يعني وش أسوي
    وراحت للغرفه
    سميه تأففت ودخلت غرفتها

    يتبع

  7. [27]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    صحت الظهر وأخذت شورسريع لبست جلابيه مغربيه روعه وناعمه ورفعت شعرها بطوق
    طلعت من غرفتها وقابلت عادل عند الدرج وشكله توه صاحي منا النوم وكشته طايره
    عادل وكله نوم:صباحك خير
    لميس ضحكت:صباح النور
    عادل ينزل الدرج:الحمدلله والشكر ليه الضحك
    نزلت وراه وهي تضحك ع شكله
    دخلوا للصاله وريم أول ماشافت عادل وكشته إنفجرت ضحك:هههههههههه عدول شفيها كشتك طايره
    عادل لمس شعره:نسيت
    ريم:ههههه شكلك توووحفه اصبر خلني أصورك
    طلعت جوالها وصورته
    عادل راح لها:عطيني الجوال
    ريم خبته ورى ظهرها:لا
    عادل:ريموووه إقصري الشر وعطيني إياه
    ريم بعناد:مابي
    فيصل:هههههه خلها والله لو هي مصوره توم كروز
    عادل:يخســـــي توم يصير مثلي
    رنا:يا ا ا ا اي ع الثقه..إنت روح شوف شكلك في المرايه وشوف توم كروز وطلع الفوارق العشره
    عادل:إنطمي عاد ماتحكى إلا شمس
    رنا شهقت:نعـــــم
    عادل:نعامه ترفسك
    الكل:هههههههههههه
    رنا انقهرت:يمـــــه شوفي ولدك
    أم رعد:خلاص عاد
    :السلام عليكم
    ريم شهقت فزت قايمه:رعـــــد
    راحت له وضمته:الحمدلله ع السلامه
    أبعد عنها:الله يسلمك
    سلم ع أمه وإخوانه متجاهل لميس
    ريم:متى جيت
    رعد ناظرلميس:أمس الساعه ثنتين
    ناظرته لميس من فوق لتحت بغرور وصدت وجهها عنه
    رنا:جبت اللي طلبته
    رعد:لا
    رنا:لييييه
    رعد ناظرها بنظرات:كذا
    رنا:وليه هالنظرات
    رفع حواجبه:أي نظرات
    رنا:شكل السفره ضاربه راسك
    ريم :أففف.أقول رعودي شخبار السفره والشغل
    رعد إبتسم:تمام
    فيصل:هههههه والله تطورات رعد مايزعل ع رعودي
    رعدبغيضه:ريامي غير
    ريم:ويـــــي ياناس ويلوموني في حبه
    فيصل:هـــــي اعقلي وجع والله لو هو زوجك
    ريم قامت وجلست جنب وباسته ع خده
    ريم:غيران
    رعد إبتسم ع حركة ريم
    فيصل بقرف:ووووع أغار.أقول ضفي وجهك بس
    قامت لميس لمادق جوالها وطلعت للحديقه ونظرات رعد ورنا تلاحقها
    *************
    طلعت للحديقه وهي ترد ع الجوال:هالو
    هند وصوتها واضح فيه الفرحه:هـــــاي ميسو كيفك؟
    ضحكت لميس:هاي تمامi‎'m fineوأنتي
    هند:تمامو (ضحكت)يسلمون عليك بعض الناس
    لميس حمر وجهها بخجل لماعرفت من تقصد:إعقلي
    هند بضحكه:وش أسوي فيه مجنني يقول ليه للحين مارد عمك
    لميس تفكر:مسافر
    هند:متى بيرجع
    لميس:i dont know
    سكتت وإبتسمت لماشافت رغد تمشي في الحديقه وقفلت من هند وهي رايحه لها:رغـــــوده
    سلمت عليها ودخلت معاها للصاله
    جت الخدامه وأخذت أغراضها منها
    سلمت ع إخوانها وجلست
    سولفوا معاها شوي وطلعوا
    ريم تناظر بطن رغد:رغد إنتي متى ولادتك
    رغد حطت إيدها ع بطنها البارز شوي:لسى باقي كثير
    لميس:الله يعينك
    ريم:شريت شئ له
    رغد:لا لسى
    ريم:لازم نروح للسوق نشتري له.. بعدين تثقلين ولاتقدرين تروحين .. أنا مره متحمسه له ودي نروح بكره تكفون
    رغد:خلاص إن شاءالله
    ريم:أيوه صح...إيش الأغراض اللي جايبتها معاك
    رغد:لبسي بلبس عندكم للعزيمه وإحتمال أروح معاكم
    ريم:ليه؟غريبه
    رغد:عمر عنده إجتماع اليوم ومارح يقدر يوصلني
    ريم تناظر ساعتها:مو كأن جويل تأخرت
    رغد:دقي عليها
    رفعت جوالها ودقت
    خبرتها إنها عند البوابه
    **************
    في بيت أبوماجد الكل مختبص ويتجهز للعزيمه وطبعا صرخات شهد تخترق المكان بإعتراضاتها الدائمه
    :ما ا ا ا ا ا ا ا ابـــــي ما ا ا ا ا ابي
    مي معصبه:وبعديـــــن معاك إنتي إلبسي اللي طلعته لك ولا تجننينـــــي
    رمت شهد الملابس بعناد:مابيـــــه موب حلو و و وع
    حطت إيديها ع راسها بضيق من بنتها:شهد خلاص لاتخليني أدق ع أبوك يجي ياخذك معه تراك صدعتي راسي
    راحت شهد للدولاب وفتحته مطنشه حكي أمها:أوريك وش أبي
    طلعت فستان أبيض منفوش :هذا
    فتحت عيونها بصدمه وراسها بينفجر من بنتها:إنتيـيـيـي را ا ا ا ا ايحه زواج علشان تلبسيييينه
    شهد ضمت الفستان لصدرها وصرخت وفيها البكا:ما ا ا ا ابي ما ا ا ابي أبي ألبسه أبي البسه
    مي شوي تبكي من بنتها :وبعدين وبعدين معاك
    أنا أقوم أطلع أحسن وخليك أحسن كل البنات يضحكون عليك
    طلعت وتركتها وقفت شهد قدام المرايه تمسح دموعها فرحانه وبدت تبدا مهمة اللبس ع كيفها مثل ماتبغى
    دخلت ع سميه بغرفتها معصبه من بنتها اللي إذا بغت شئ لازم تسويه
    سميه واقفه قدام المرايه تعدل لبسها:إيش فيك إنتي وبنتك اللي فجرت آذاننا بصراخها
    مي جلست وفتحت شنطة المكياج حقت سميه:الله يهديهابس صدعت راسي لازم اللي تبيه تسويه ذبحتني
    سميه رفعت حاجبها:إنتي اللي مدلعتها لين ماصاريهمها أحد
    مي توزع كريم الأساس في وجهها:مو أنا أبوها اللي لو قالت أبغى القمرجابه لها
    دخلت سديم الغرفه:بنات شرايكم حلو
    مي رفعت راسها تناظر فستانها:حلو
    سديم تناظر شعرها في المرايه:شرايكم أترك شعري مفكوك وإلا أرفعه
    مي:سويه ستريت
    سميه:أيوه صح إنتي دايم شعرك كيرلي غيري شوي...(سحبت كرسي التسريحه لها)تعالي تعالي أسويه لك
    ******
    جالسه ع الكرسي قدام المرايه تناظر شعرها اللي قاعده تسرحه لها الكوفير سمعت جوالها يدق وأشرت للخدامه تجيبه لها أخذته وشافت المتصل
    حطت مشغول وأرسلت له رساله(بندوري حبيبي أنا مشغوله اللحين مارح أقدر أرد عليك بس راح أتصل فيك الليله أوك قلبي)
    حطت الجوال جنبها ورفعت عيونهاللكوفير بغرور وصرامه:لورا بسرعه حركي يدك أففف
    هزت راسها لورا وهي متضايقه من عجرفت رنا عليها وغرورها
    ***************
    قرا الرساله وأبتسم وأرسل لها رساله
    :أقول يالحبيب وين رحت
    حط جواله ع الطاوله بعد ماأرسل وتسند ع وراه:معاك
    :وش صار ع بنت مشاري ال...
    للحين ناوي تكمل اللي ناويه
    رفع جاجبه بإصرار:طبعا وقريب بيصير
    ناظره بتفحص:أخاف إنك حبيتها وطحت بغرامها
    ضحك بسخريه:الأشكال هذي ماتنحب أنا بس بسوي اللي براسي وأرتاح وأرد لأخوانها الأنذال الصاع صاعين ع
    اللي سووه فيني هههههه
    ناظره:للحين تذكر ترى مر سنتين ع اللي صار
    بندر وعيونه تشع غضب وقهر وإصرار:والله لأعلمهم من أكون لأخليهم مايقدروا يناظروا في وجهي لأخليهم يبوسوا راسي ورجلي بعد
    :لا تنسى هم عيال من هذولا عيال مشاري ال....وإنت عارف من مشاري وعياله وخصوصا رعد تراها موهين
    بندر رفع حاجبه:لا عارف مين يكونوا ومايهمني لامشاري ولا رعد أهم شئ عندي إني أنزل روسهم في التراب واكسر خشم فيصل اللي رافعه علي
    :يابن الحلال تراني حذرتك إنت ناسي اللي سواه رعد في سلمان
    بندر:لامانسيت..ولانسيت اللي سووه فيني ......
    ************
    في بيت أبوماجد
    نزلت من الدرج تتمخطر في مشيتها ودخلت للصاله
    شهقت مي لماشافتها وقامت بسرعه سحبتها معاها برى الصاله
    وقفت وهي ماسكتها من إيدها :الله يفشششل إبليسك إنتي وش مسويه في نفسك
    ناظرت شهد فستانها الابيض:وش فيه
    مي طلعت منديل بتمسح فيه الروج الأحمر اللي حاطته شهد وطالع من أطراف شفاتها:وهالروج اللي موسخه خشتك فيه وشو ها
    أبعدت شهد عن إيد أمها:لا لاتمسحينه تعبت وأنا أحطه وآخر شي تمسحينه
    مي طيرت عيونها لما انتبة للكحل اللي داعجه عيونها فيه:كحـــــل روحي إغسلي وجهك اللحين الله يفشلك
    شهد حاست شفاتها المصبوغه بأحمر بعناد:ما ا ابي كيفي هذاتس حاطة منه وراه ماتمسحينه إنتي بعد
    مي:تقارنين نفسك فيني أنا حرمه كبيره وإنتي بزر عيب تحطين
    شهد ضربت برجلها الأرض:ما ا ا ابي مارح أمسحه إذا مسحتي حقتس مسحت حقي
    قامت مي عنها ماهي قادره تتفاهم مع هالبنت ودخلت
    راحت شهد عند البنات ودخلت وعيونها تدور الوجه الجديد بينهم
    سكتوا البنات لماشافوها وإنفجرت سميه وأمل ضحك لماشافوها
    سديم:شهـهـهـهـد ووجع روحي إمسحي اللي في وجهك
    تفشلت من ضحكهم عليها بس ناظرتها بحقران ووقفت نظراتها ع لميس اللي ماسكه ضحكتها
    شهقت:إنتـــــي لميـــــس
    ناظرتها باستغراب وقالت:أيوه
    راحت تسلم عليها:أنا شهوده بنت مي
    إبتسمت لميس:هلا شهد
    جلست شهد وحاولت تحط رجل ع رجل بس ماعرفت وتربعت
    ناظرتها سميه: خير خير وش مجلسك عند الكبار روحي إلعبي مع ريناد وياسر
    شهد:وش دخلتس كيفي ماأبي ألعب مع بزارين
    أمل:لا يالكبيره
    ناظرتها بعناد:غصبن عنتس
    دخلت دلال معها كاس عصير وناظرت شهد :بسسم الله الحمن الرحين
    ناظرتها شهد:خير شايفتن جني
    رفعت حاجبها دلال :إيه جني
    دخلت رنا وناظرت شهد بقرف وجلست مع دلال
    ***********
    عند الرجال
    دخل رائد بعد ماكان يحاكي فرح في الحديقه وجلس جنب فيصل
    فيصل:وش فيك طلعت
    رائد إبتسم:جاني إتصال مهم
    عادل:إلا وحدة من هالبنات اللي مطيحهن في غرامه
    رائد بغرور:وش أسوي إذا أنا حلو ومزيون والبنات يلاحقوني
    عادل :إمحق إلا منغشين فيك
    مطافيق
    فيصل:ومبسوط إنت ووجهك
    ياخي متى بتترك هالحركات هذي عنك
    رائد ضحك:بدينا
    عادل:وين باقي الشباب
    رائد:قوموا نروح لهم
    طلعوا برى وشافوا عبدالله يحكي في الجوال وبعيدعنه واقفين ماجد وخالد ورعد
    راحوا لهم وانضموا لهم
    رائد تخبى ورى فيصل لماشاف شهد طالعه:يممه وش هالكائن اللي جاي
    فيصل حط إيده ع فمه يكتم ضحكته
    رعد عقد حواجبه لماشافها وكبح إبتسامته
    ناداها خالد مستانس عليها:تعالي تعالي ياحلوه إنتي
    جتهم تمشي بدلع ووقفت عندهم:ننننعم
    ماجد مانتبه لها ولماسمع صوتها التفت وتوسعت عيونها بعدم تصديق:وش مسويه إنتي
    ماقدر عادل وانفجر ضحك ولف وجهه
    عقدت حواجبها وتخصرت :وششش سويييت
    ماجد:إنقلعي غسلي وجهك



    يتبع

  8. [28]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    رائد يهمس لفيصل:من ذي ماشاءالله اللي غطت ع نانسي
    ضحك فيصل:هذي شهد
    ماجد:سلمي ع خالك رعد وروحي غسلي وجهك
    ناظرت شهد رعد وقربت منه سلمت عليه وراحت داخل
    ***********
    طلعوا للسوق بعد حنت وزن ريم ع لميس ورغد إلابتشتري للبيبي لبس من اللحين كانت مره متحمسه
    وقفوا عند محل دخلته ريم ورغد ولميس وقفوا ينتظرونها
    صادفوا رعد ونادته رغد
    رعد:رغد شعندكم
    رغد:إختك ريم وحنتها
    إبتسم لماعرف :هههه من اللحين
    طلعت ريم من المحل :رعد
    رعد يطالع الأكياس اللي معاها:الله كل هذا ع كذا يارغد مايحتاج تشتري شئ
    رغد:أكيد
    لميس لمحت شخص كأنهاتعرفه"يو و و و هذا بدر"
    رعد لاحظ لميس والتفت يشوف وش تطالع شاف بدر وحس بنيران تشتعل داخله
    قرب من لميس ورغد وريم مشغولات يطالعون اللي في الأكياس
    حست لميس بأحد يقرب منها والتفتت شافت رعد بوجهها رجعت ع ورى تلقائي
    وخافت لماشافت نظراته الحاده لها "يووو شكله شافني أطالع بدر....وأناليه خايفه منه بالطقاق اللي يطقه هذا بيصير خطيبي"إبتسمت داخلها ع الكلمه ونظراتها غصب راحت لبدر
    كان بيحكي بس قطعت عليهم ريم:يالله نمشي
    مشوا ولميس حمدت ربها إنهم مشوا لا يحسوا بشئ
    ***************
    كانوا عندهم أم ماجد وبناتها
    البنات كانوا جالسين برى في الحديقه من جهة المسبح يسولفوا
    جت عندهم مي وجلست معاهم
    سميه:بنات شرايكم بكره نطلع للملاهي
    ريم:أيوه صح من زمان مارحنا
    سديم:أوك نتفق مع البنات ونطلع
    طلعت سميه جوالها:ميسو جوالك معاك
    لميس:لا بغرفتي..
    سميه :أبغى ملاحظات حلوه
    قامت لميس:بروح أجيبه
    راحت غرفتها وأخذت الجوال معاها نزلت
    طلعت من الباب وانصدمت لماشافت الشباب برى رجعت ع ورى بسرعه
    رائد بعفويه :الله هالقمر هذا يقربلي
    رعد عصصب:رائـــــد استح ع وجهك
    رائد بمزح:وشو أقول الحق
    دخل رعد داخل معصب وشاف لميس واقفه وحاطه إيدها ع قلبها
    رعد زادت غضبه:لميـــــس
    شهقت من صوته اللي فزعها
    ************
    قرب منها وعيونه العسليه تشع غضب تكلم وهو راص ع أسنانه يكتم غضبه:حططي شئ ع راسك لما يكون عندنا أحد ولا تدخلي وتخرجي ع كيفك ...ماله داعي ترزي نفسك ع كل من هب ودب لأن مستحيييييل يفكرفيك أحد ..فالزمي حدودك أحسن لك إنتي في بيت محترم فاحترمي اللي فيه..
    كانت تسمع سمومه اللي ينفثها عليها وتحرقها وهي مصدومه...ماكان قصدها شئ من اللي يقوله ولاعمرها فكرت فيه ولاجا ع بالها ..
    غمضت عيونها لماسمعت ضربت الباب بقوه خلفه ...
    فتحت عيونها ع صوت رغد:لميس ليه واقفه
    إبتسمت:مافي شئ بس الشباب برى وأنا بطلع.. وأنتظرهم يروحوا
    رغد راحت للباب وفتحته وطلت من فتحته:مافيه أحد شكلهم طلعوا...تعالي نطلع
    *****************
    من ذاك اليوم اللي تفتحت فيه جروحها ونزفت ضعفها ووحدتها وكره الكل لها ...ماخرجت من غرفتها ولا طل أحد عليها كالعاده...
    ناظرت صينية الأكل اللي قدامها ونفسها مسدوده عن الأكل...
    شالتها وفتحت باب غرفتها وطلعتها فوق الطاوله اللي جنب بابها...
    سمعت أصوات غريبه تنبعث من الدور التحتي ...راحت للدرابزين وطلت من عنده
    ماشافت شئ والأصوات لسى تسمعها ميزت الأصوات وكانت أصوات أنثويه وضحك
    فجـــــأه ...
    طلعوا عليها ثلاث بنات منهم إختها مرام شافوها وبعدت بسرعه وهي خايفه
    إبتسموا بخبث وهم يناظروا بعض ع الفكره الخبيثه اللي تشاركوا التفكيرفيها...
    صعدت مرام فوق عندها وع فمها ابتسامه خبيثه وشافتها واقفه عند غرفتها ولماشافتها انكمشت ع نفسهابخوف
    راحت لها ومسكت يدها وسحبتها معاها لتحت..
    كانت تمشي معاها مجبره وموحاسه بشئ غيرالرعب اللي تملكها لدرجة إنها ماقاومت ولاتكلمت لسانها لصق في سقف فمها ... زاد خوفها لماشافت صاحبات إختها يضحكوا بخباثه وقربت منها وحده فيهم...
    مسكت طرف قميصها الكحلي الطويل بقرف وإشمئزاز:هذي هي تولين...عن جد عن جد بيئه
    مررره شكلهاold fashion
    ضحكوا بشماته وقربت منها الثانيه تتأملها من إصبع رجلها لشعرها اللي لامته بربطه بقرف وكأنها بضاعه فاسده قدامها
    سحبت ربطة شعرها وإنتثر شعرها الواصل لنص فخذها بحيويه كان شكله روعه وأبهرهم لدرجة القهر والغيره
    طلعت مرام مقص لماشافت صاحباتها مبهورات بشعر تولين
    وبحركه سريعـــــه قصتـــــه وطـــــاح شعرها ع الأرض والكل إنصـــــدم
    إنقهرت مرام لما أخطأت ماقصته كله وصل لين تحت كتفها بشوي لأنها أسرعت قبل تنتبه لهاتولين
    أماتولين كانت واقفه مصدومه تطالع شعرها اللي إنتثر ع الأرض كانت دموعها متحجره في عيونها غصاتها خانقتها خنق
    مافيه أقسى من شعور الذل والإهانه
    كانت تسمع ضحكاتهم المستهتره فيها...كلماتهم اللي تقتل قبل تجرح ...
    وهي واقفه قدامهم وجامده في مكانها لاهي قادره تبعد عنهم ولا توقفهم عند حدهم..
    الضعف والخوف اللي زرعوه فيها من صغرها وكبر معاها وكل دقيقه يكبر ويملكها هو المتحكم فيها
    شهقت وإنقتلت كل ذرة إحساس فيها....روحها ذابت وحرقت كل مافيها لماسمعت اللي قالوه
    هذي بنت ### مالها أصل هذي نتيجة #### أمها......
    هذي بنت###مالها أصل
    هذي نتيجة####أمها.....
    هذي بنت###مالها أصل
    هذي نتيجة####أمها.....
    مسكتها مرام من شعرها ورمتها ع الأرض وهي لازالت ماسكه شعرها داستها برجلها وصاحباتها ضحكهم مالي الجو ورجولهم دايستها بكل إحتقار وذل
    قربت مرام المقص من شعر تولين بتقصه هالمره كله
    شهقت تولين وهي تتمنى الموت ولا إحساس الذل والتحقير اللي يقتلها قتل وهي تشوف رجولهم دايستها بقوه وعيونها متعلقه بالمقص طلع صوتها المخنوق:لاااااا
    ضحكت مرام ورفستها برجلهابقوه وهي تسحب شعرها للمقص
    :مـــــــــــــــــــــــ ــــــرا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ام
    *****************
    كانت تتمشى في الحديقه لابسه بنطلون أسود وبلوزه طويله بربري
    ولامه شعرها بشباصه
    الجو كان مرره روووعه جنان منظر الحدائق اللي برى جذا ا اب
    راحت للورد الجوري الأحمراللي أغراها شكله مرره
    راحت له وقطفت وحده وقربتها من أنفها تستنشق عبيرها
    وأناملها الناعمه تداعب أوراقها
    تحس بانتعاش وراحه ونشاط هاليوم ماتدري ليه يمكن من تأثير الجو...
    إبتعدت عن الورد تتمشى لأول مره في كل حدائق القصر تفاجأت من أماكن كثيره عجبتها لأول مره تشوفها كان فيه شلالات كثيره أشكالها روعه بإضاءات ملونه تضيف للمكان سحر جذاب والورد بأشكال وألوان مختلفه أكثر شئ عجبها لأنه طبعا عشقها
    طلعت جوالها وردت وهي تتمشى:هالو
    هند:السلام عليكم
    لميس:أهلين وعليكم السلام...كيفك وحشتيني مووت
    ضحكت هند:اللـــــه ع الرواقه الجو عامل عمايله
    ضحكت لميس بعذوبه:مررهFabulous ‎
    هند:هههههه
    لميس: إممم إيش هالصوت إنتي طالعه
    هند بفرح:يب بدوري حلف مانجلس في البيت والجو في هالروعه وطلعنا نتمشى
    إبتسمت لميس من قلب لماسمعت إسمه
    هند:هيـيـيــيـي سمعت إسم الحبيب وراحت في خرايطها
    ضحكت لميس ع مصطلحات صاحبتها اللي ماتفهم نصها:هههههههههههههههههههه
    سكتت فجأه لماشافت اللي قدامها....
    ****************
    جالسين في الحديقه يتقهووا وسوالف وضحك مبسوطين لآخر درجه
    سديم كشرت بقرف وهي تشوف شهد تدخل لسانها جوا الكوب تلحس الشوكلت اللي ذابت داخله :اللـــــه يقررررفك ياحماره ...قومي غسلي واتركي اللي في يدك أقرفتينا
    رفعت حاجبها شهد وهي تبعد الكوب عن فمها:وش دخلتس أنا كيفي آكل بالطريقه اللي تعجبن غمضي عيونتس ولا تناظريني ماغير تبحلقينهن بي
    سحبت مي منها الكوب وقالت لهابصرامه:شهـــــد قومي غسلي وجهك وإيديك بسرعه
    كشرت شهد وهي تناظرسديم وسحبت منديل تمسح فيه فمها وخدودها من الشوكلت
    مي:قومـــــي غسلي في المويه يالله يروح وغيري ملابسك بسرعه
    قامت شهد معصبه لأن الكل إستلمها وضربت كتف سديم
    وهربت
    صرخت فيها سديم وهي ماسكه كتفها اللي آلمها:و و و و و و وجـــــع
    دخل ماجد البيت معصب:
    و و و وجعيـــــن..
    قصـــــري لسانك فضحتينا
    ناظرته بقهر ولاردت
    باس راس أمه وجلس جنبها وصب له قهوه رشف منها وقال:
    راكان يسلم عليكم
    جمدت إيدها ع الجوال اللي كانت منشغله فيه بصدمه وإرتجفت كل خليه في جسمها وقلبها زادت خفقاته
    أم ماجد:الله يسلمه متى كلمك
    ماجد وعيونه ألقت نظره ع إخته ثم ناظر أمه :أمس وصل في الليل
    رفعت راسها بصدمه تناظره ثم نزلت عيونهابسرعه وقلبها تحسه يغوص داخل ضلوعها إمتلت عيونها بالدموع وهي تحاربها
    إختها كانت حاسة بألمها وصدمتها ناظرت أخوها ماجد لقته منزل راسه منشغل يحرك الفنجان في إيده ويسمع حكي أمه
    ماقدرت تتحمل ألمها وتقاوم دموعها تبغى تفرغ كل اللي فيها بسرعه قبلا لاتنفجر ألم
    قامت بهدوء ودخلت جوا ركضت لغرفتها ورمت نفسها ع سريرها واطلقت العنان لدموعها وشهقاتها
    حست بإيد تمسح ع شعرها وزاد بكاها
    سديم:سوسو حبيبتي خلاص إهدي
    سميه بين شهقاتها:غـ...صب عـ..ني والله...ليـ ـ ـه رجع ليـ ـ ـ ـ ـه يبغى يذبحـ ــ ــني
    سديم رفعتها وضمتها بحنيه ودموعها تنزل :سوسو حبيبتي خلاص مايستاهل تبكي علشانه بيعيه مثل ماباعك لاتتعبي نفسك تكفين
    حركت راسها بلا بين شهقاتها كانت سديم عارفه إن إختها للحين تحبه وتموت فيه وماقدرت طول السنين تنساه
    سميه :قلبي .....قلبـ ـ ـي يآلمنـ ـ ـي
    ضمتها بقوه وهي تسمي عليها وتحاول تهديها لين نامت في حضنها
    ***************
    بلحظه سريعه سحب المقص من إيدها ودفهم عن تولين اللي إغمى عليهابعد مارفستها
    صرخ في مرام:إنتـــــي جنيتـــــ......
    إنصدم لماشاف شعر تولين ع الأرض وشكلها ع الأرض
    مسك مرام المصدومه من ذراعها بقوه وكان بيكسره:إنتـــــي مجنونـــــه كيف تسوي كذا في تولين جنيتـــــي
    فاقت من صدمتها ونيران الغيره والقهر تشتعل داخلها:إنت مالك دخل فينا أسوي اللي أسويه مومن حقك تتدخل
    فتح عيونه بصدمه"هذي جننت":مو من حقي...(صرخ فيها)مو من حقـــــك إنتي تمدي إيدك عليها واللـــــه يامرام لو أشوفك ماده إيدك عليها لأكسرها لك كسر فاهمـــــه
    تركها..ولف لصاحباتها اللي من سمعوا صوته اللي أرعبهم وشكله وهم جامدين في مكانهم وماقدروا يتحركوا صرخ فيهم:وانتـــــوا لاعاد أشوفكم هنا ..بـــــرى إطلعوا بـــــرى

    راحوا يلبسوا عباياتهم وهم مرعوبين
    أما مرام كانت مصدومه ولا قدرت تتكلم ماهي مستوعبه اللي يصير
    وشال تولين ومشى يصعد فها لفوق وهو يسمع تهديداتها وصراخها
    دخل غرفة تولين وسدحها ع السرير أبعد شعرها عن وجهها وناظرها
    جاب شنطته وفحصها ولماخلص وتأكد إن مافيها شئ بس مجرد إغمائه وبتفوق منها
    سكر شنطته....وتأملها قرب منها وباس جبينها وطلع
    نادى الخدامه وخلاها تجلس عندها لين تفوق وتعطيه خبر إذا حصل لها شئ
    جلست عندها الخدامه مكره..
    نزل تحت وشاف مرام تبكي وأبو مرام واقف بغضب:زيـــــاد
    غمض عيونه بقل صبر ونزل
    إنصدم لما جاله كف من عمه ومرام إنصدمت ماتوقعت إن أبوها راح يضربه هي صحيح قالته وحبكت له سالفه من عندها وزادت عليها كانت تبغى أبوها ياخذ حقها منه بس ماتوقعت إنه يضربه..
    زياد ناظر خاله مصدوم:خالــ...
    صرخ فيه أبومرام:مابي أسمع منك ولا كلمه سامع....وصلت فيك الجرأه إنك تمد إيدك على مرام وتطرد ضيوفها.إنت ناسي إن هذا بيتهـــــا ومو من حقك تطول صوتك عليهادامك فيه
    (ناظر شنطته اللي في إيده)ومن سمح لك تروح لها ها
    زياد كان مصدوم حتى إسمها مانطقه ليه ليه هالقسوه عليهاليه :ياخال تولين تعبانه و....
    قاطعه أبومرام:لوتموووت مالك شغل فيها وإياني وإياك أشوفك عندها سامع
    واللحين إنقلع عن وجهي والله لو مو ولد إختي كان طردتك من البيت وحرمت عليك تعتبه
    إبتسم زياد بسخريه"بنتك اللي هي بنتك ما ناظرتها ولا إهتميت لها بتحشمني أنا "
    طلع أبومرام معصب ومرام ناظرته بانتصار:علشان المره الثانيه ماتتحداني....
    ماعطاها وجه ولاناظرها وطلع من البيت
    إنقهرت مرره وضربت الأرض برجلها
    *********
    سكرت من هند وهي تناظر اللي قدامها قربت وشافت بوابه مسكره زجاج أول مره تشوفها فتحتها ودخلت شافت حديقه مرره كبيره مو أقل جمال من اللي قبلها شكلها جدا مختلف كراسي مختلفه الأريكه في كل مكان بشكل مرتب وحلو شكلها غريب وعليها خداديات كبيره بألوان مختلفه يغلب عليها العشبي مشت وهي تتفرج ع كل شئ
    وشافت بوابة مدخل القصر الكبيره راحت بتفتحها كانت مقفله ناظرت فيها وهي تفكر مين له هالقصر الصغير
    طلعت وسكرت الباب
    شافت ريم وراحت لها :صحيتي يانوامه..
    ضحكت ريم وهي تتمغط:الجو مره حلو
    إبتسمت لميس وسألت ريم :ريم القصر الصغير اللي هنا مين له
    ضحكت ريم:شفتيه مرره جنان صح بس بصراحه خساره في هالدلال
    إستغربت لميس:دلال
    ريم:أيوه هذا بيت رعد أخوي...هو مصممه
    رفعت لميس حاجبها وهي تسمعها
    ريم:أبوي وأمي يبغوه قريب منهم ففتح له أبوي الجهه هذي وصارت له طبعا مشتركه معانا البوابه هذي أتوقع بيشيلها رعد لمايتزوج بس ماتوقع دلال بترضى
    سحبت لميس معاها :تعالي معي مرره ميته جوع


    يتبع

  9. [29]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    دخلت غرفته وفتحت النور دارت نظراته ع غرفته بشقاوه وسكرت الباب خلفها...كانت عارفه إنه مارح يرجع اللحين علشان كذا ماخذه راحتها
    راحت لمكتبه وجلست تفتش في أدراجه وتناظر كتبه طلعت كتاب لماشافته إبتسمت تذكر إن فيصل هو اللي أهداه هذا الكتاب كان عنوانه لاتحزن للعريفي..
    فتحته وقرأت أول صفحه وثاني صفحه عجبها مرره وقررت تاخذه وتكمله...
    حطته ع طاولة المكتب وكملت تفتيش...إنقهرت لماصار درج من الأدراج مقفول حاولت تفتحه ماقدرت كشرت وقامت من المكتب وراحت للأدراج اللي عند السرير وفتحته...
    إنبسطت مرره لماشافت ألبوم الصوره حقه كان فيه إثنين واحد له معاهم وواحد له مع أصحابه وكلها نفس الشكل واللون أزرق لزوم التشجيع
    فتحت واحد فيهم وصار مع أصحابه ..تعلقت نظراتها في صورة فيصل كان لابس بنطلون جينز أزرق وتيشرت كت أبيض
    وحاط إيده ع خصره وشكله طفشان...ضحكت لماشافت الصوره اللي بعدها كان فيها فيصل لابس بنطلون بنطلون بيج غامق وتيشيرت سماوي وماسك جوال رائد ورائد يحاول ياخذه منه كان شكلهم مرره مضحك...
    تنهدت وهي تجهل المشاعر اللي تحس فيها لماتشوفه ...
    سمعت صوت تصفيق وإخترعت
    لفت وشافت رائد واقف عن الباب ومتسند ع زاويته :برافـــــوا واللـــــه....كملي كملي
    صحكت داخلها وإنتبة للي في إيدها رمته في الدرج بارتباك....وحمدت ربها إنهم نفس اللون...
    سحب إيدها ومسك إذنها بقوه:عديلي كم مرره قلتلك لاتدخلي غرفتي من غيرماتستأذني ها....
    ماتفهمين
    آلمتها إذنها وهي كاتمه ضحكتها
    :خلاص خلاص آخرمره..وبعدين كنت أبغى أشوف ألبوم الصور حق سفرتنا السنه اللي راحت بس...
    ناظرالكتاب اللي ع الطاوله:والكتاب اللي ع الطاوله وش يسوي
    قالت بغباء:أي كتاب
    شد ع إذنها:أي كتاب ها ...
    مسكت يده بتبعدهاعن إذنها اللي آلمتها:آ آه آ آه والله توبه ..زهقت وأبي كتاب بقراه وشفته وعجبني بس
    ترك إيدها ومسكتها راحت للمرايه وشافتها حمرا:يامتوحش شوف إذني إحمرت من أصابعك مو أصابع هذي هذي...قطعت كلامها وإبتسمت بغباء لماشافت نظراته
    سحبها من طرف بلوزتها وطلعهابرى وسكر الباب
    تأففت وهي تعدل بلوزتها بحمق ..وصرخت فجأه :الكتـــــاب
    فتح الباب وإبتسمت ببراءه:الكتاب ابغاه
    ولماشافته بإيده سحبته وإنحاشت لغرفتها
    إبتسم ع خبالها ودخل غرفته
    **************
    فتحت عيونها بتعب ودارت نظراتها حولها ووقفت ع الخدامه اللي جالسه قبالها
    الخدامه فرحت لماصحت لأنها طفشت من جلوسها ومانتظرت منها كلمها وقامت طالعه من الغرفه
    جلست بتعب وحست بألم خفيف في ظهرها ودوخه ..
    نزلت راسها وإيدها ع ظهرها وإنتثر شعرها حولين وجهها...
    إنصدمــت لماشافت قصره ...وإندفع كل شئ صار في عقلها...
    غمضت عيونها ودموعها تنزل وإيدها ع شعرها...
    قامت بتعب ومشت للمرايه وهي تحس بدوخه مسكت نفسها وكملت طريقها...
    ناظرت شعرها بحزن...كان مقصوص بعشوائيه وبشكل مائل ...فتحت درجها وطلعت مقص حاولت تساويه قطعه وحده وقصر شوي ع قصره
    حطت المقص ع الطاوله ونظرات عيونها ع شعرها اللي ع الطاوله...تذكرت الذل والإهانه اللي حطمت بقاياها ..
    فاجأتها دوخه قويه وتمسكت بالطاوله قبل تطيح وجلست ع كرسيها...
    إنفتح الباب ودخلت الخدامه ومعاها صينية أكل وعصير برتقال..حطتها ع الطاوله قدامها وقالت:mr Zeyad saied you have to eat thies‏
    طلعت وتركتها ..
    تولين تناظر الأكل مستغربه.وماأعطت نفسها مجال تفكر فيه..وبدت تاكل كانت تحس بجوع فظيع ....ولماانتهت قامت وهي تحس الدوخه خفت كثير...
    وقفت عند الشباك وابعدت الستاره طالعت الحديقه وشافت مرام طالعه مع وحده من الخدم ..أكيد رايحة للسوق...
    توسعت عيونهابرعب لماشافت ريان واقف بعيد ولماراحت سيارة مرام..دخل من البوابه...
    عرفت نواياه وركضت لباب غرفتها شافت المفتاح مو موجود..ودقات قلبها تحس من قوتها بيطلع من ضلوعها..إيدها بدت ترتجف وتعرق..وهي تتلفت تدور ع مكان تتخبى فيه
    شافت باب الحمام وخافت تدخله ويعرف إنها هنا ويكسره..
    طلعت من غرفتها ركض لوحده من الغرف ودخلتها ..تركت النور طافي ومشت للدولاب وتخبت فيه...
    سمعت صوت باب غرفتها ينفتح.وجسمها بدا يرتجف ..إيدها ماهي قادره توقف إرتجافها
    سمعت صوته يسأل الخدامه عنها...
    غمضت عيونها..وماتت من الرعب.لماسمعت باب الغرفه ينفتح ..والنور ينتشر في الغرفه
    تحس ماهي قادره تتنفس من سرعة دقات قلبها..وهي تدعي ربها يبعده عنها ويكفيهاشره..دموعها بدت تنزل وهي تتوقعه يفتح عليها الباب في أي لحظه...
    سمعت خطواته في الغرفه تقرب من الدولاب وغمضت عيونها وهي تحس بنهايتها قربت.....و......
    ..........************
    كانت بتطلع للحديقه وسمعت صوت التلفون راحت له وردت:هالو
    :السلام عليكم
    لميس:وعليكم السلام
    :لميس..كيف حالك
    لميس ميزت الصوت:هلا عمه..الحمد لله بخير..إنتي كيفك
    :الحمدلله..عمك موجود
    لميس:لا
    :وخالتك ..
    لميس:لحظه..أناديهالك
    حطت السماعه وراحت ركض
    صعدت فوق وفي الصاله طلع في وجهها رعد وصدمت فيه وأبعدت بسرعه..
    رفع حاجبه:شكلك متعوده تصدمين في الشباب...
    إنقهرت منه وقالت باستحقاروهي ماشيه:وللأسف صدمت في واحد مايسوى..
    ودخلت جناح أم رعد ودقت باب غرفتها وسمعت صوتها:نعم
    لميس:خالتي عمتي ليلى تبغاك ع التلفون.
    فتحت الباب وقالت وهي تناظرها بنظرات حاده:أوكيه
    لفت لميس بتطلع ووقفها صوتها:هذي آخرمره تناديني فيها خالتي..لأن مايشرفني أكون أخت أمك...
    ودخلت وسكرت الباب..ولميس متجمده في مكانها بصدمه وحكيهايرن في راسها..
    دخلت رنا للجناح وسماعات الآيبود في آذانها وصوت الأغاني عالي كالعاده..
    رفعت لميس عيونهاتناظره وهي موحاسه بشئ"ليه..ليه الكل يكرهني ويكره أمي..شفيهاأمي علشان يكرهونها..علشانها بريطانيه مو سعوديه!يسخرون منها ويحتقروها..أمي مسلمه زيهازيهم..."
    قطع أفكارها صوت رنا الغريب:خير إيش عندك هنا في جناح أمي
    قربت منهاوحطت إيديها ع جيوب بنطلونها تتحسه بذل وهي تقول:وريني أشوف...ترى اللي مثلك ينخاف منهم يسرق شئ..وحده أول مره تشوف نعمه وعز أكيد تسرق..وتمد...
    رفعت إيدها لميس وجروحها خانقتها وصفعتها كف :إبعدي يدك عني
    دفتها من قدامها وطلعت من الغرفه وإحساس الذل والإهانه يخنقها تحس إنهاتموت تبي تفرغ اللي داخلها..إحساس الإهانه والذل يكبر داخلها دموعها تحسها تحرق عيونهاوتبي تتخلص منهالوحدها..
    حست بإيد ماسكتها بقوه وتلفها:تعالـــــي هنا يا#####
    كيـــــف تتجرئـــــي وتمدي إيدك القذره هذي علي إنتي ناسيـــــه أنا ميـــــن وإنتي ميـــــن
    طلعت أم رعد :خير شفيكم
    رنا بعصبيه وصراخ:الحيـــــوانه هذي مدت إيدها علـــــي وسبتنـــــي
    لميس ماحست إلا بكف طيحها ع الأرض
    أم رعد بعصبيه:جالســـــه في بيتـــــي وتسبـــــي عيالي وتمد إيدك عليهم..إنتـــــي ناسيـــــه نفسك شايفه عمك مشفق عليك ومدللكي وبالينا فيكي وشفتي نفسك..لا ا ا ا إياك تتمردي مره ثانيه وإلا رميتك برى البيت سامعـــــه
    سحبتها رنا معاها:تعالي ماما خليكي منها هذي تبوس إيدها ع إننا محسنين عليها وضافينها من الشارع هي وبلاويها..
    دخلت للغرفه ومعاها أمها
    لميس دموعها نشفت من الصدمه..قلبها تحسه ذاب داخلها
    شهقاتها وعبراتها زادت وكتمتها
    نزفت ونزفت ونزفت لين مابقى فيها قدره ع التحمل...
    جتها ريم تركض:لميـــــس حبيبتي شفيك
    إنصدمت لماشافت وجهها وهمست:لميس
    قامت لميس ودخلت غرفتها وقفلت عليها الباب
    رجولها ماقدرت تشيلها وجلست ع الأرض تبغى تحكي تصرخ وتبكي ماهي قادره..دموعها متحجره في عيونها..الحروف ضاعت وماقدرت تعبر عن ألمها
    ضمت نفسها ع الأرض وطلعت منها كلمه وحده بصوت مخنوق:را ا ا امي
    ريم تدق عليها الباب:لميس حبيبتي إفتحي الباب...لميس تكفين إفتحي الباب
    فيصل يصعد الدرج:شفيك
    ريم نزلت دموعها:أمي..أمي ضربت لميس
    فيصل إنصدم:إيـــــش ...ليـــــش
    ريم بقهر:أكيد رنا ..رنا السبب مافيه غيرها..وإلا لميس لايمكن تغلط ع أمي
    فيصل عصب:ويـــــنها
    ريم تمسح دموعها:عند أمي
    راح فيصل معصب ودخل غرفة أمه:رنـــــا
    رنا من غيرنفس:نعم
    أم رعد:خير شفيك معصب
    فيصل التفت لأمه:يمه ليه ضربتني لميس
    رنا:لأنها تستاهل
    لف عليهامعصب:إنتـــــي جـــــب ولا كلمه..أصلا كل شئ يصير من تحت راسك ...
    أم رعد عصبت:فيصـــــل
    فيصل:يمه حرام البنت يتيمه ومالها غيرنا ليه تعاملوها كذا
    رنا إنقهرت:هــا يتيمه لو يتيمه ومالها غيرنا كان ماغلطت علينا وحنا اللي ضافينها من الشارع وغلطت علينا
    فيصل عصصب وراح لها مسكها من ذارعها بقوه:لميس عمرها ماغلطت ع أحد فينا..وإيش هذي ضافينها من الشارع
    لاعمرك أسمك تقولينها سامعه إحنا أهلها سامعه كيف أهلها أبوها عمك يالخبله
    أم رعد فكت رنا من إيده:تكذب إختك وتمد إيدك عليها علشان بنت عمك..
    فيصل:هذاك قلتيها بنت عممي يعني مو من الشارع
    أم رعد عصبت:أنا أبي أعرف إنتو عيالي وإلا عيالها ها
    فيصل:آسف يمه بس...
    أم رعد قاطعته:خلاص..اطلع اللحين ولا عاد تمد يدك ع إختك
    طلع فيصل من الغرفه منقهر
    *****************
    :أمـــــــــــــــل ...أمـــــول وصمـــــخ
    جت رنيم تركض:رائدشفيك
    رائد معصب:وين أمل لي ساعه أناديها
    رنيم مستغربه:فوق بغرفتها
    صعد فوق وفتح الباب بقوه:أمــــــــــل
    أمل فزعت :وشـو
    رائد:لي ساعه أناديك وإنتي تثرثرين في الجوال كل هذا صمخ
    أمل:لا تصارخ علي..شدراني إنا..كان تركت عنك العجز وجيت
    رائد:مين تحاكين
    أمل رفعت حاجبها:وش دخلك
    رائد:وشو عيدي ماسمعت..
    سحب منها الجوال:آلو
    سديم خافت وسكتت
    رائد:ألو و و وصمخ
    أبعد الجوال عن إذنه يحاكي أمل اللي تناظره مقهوره:والله شكلك مو إنتي بس اللي صمخا وصديقاتك بعد
    أمل:عطني الجوال
    رائد:ماراح أعطيك إياه لين ترد هالصمخه
    سديم:صمخا بعينك
    ضحك :هههههه آخيرا
    إرتبكت لماسمعت ضحكته وسكتت
    رائد:آلو..وين راحت شكلها نامت
    سديم ماقدرت تمسك نفسها وسكرت الجوال وضحكت ع أسلوبه
    سحبت منه الجوال:ألو
    سكرت الجوال لماسمعت صوتها:ياسخيييف قفلت الخط
    رائد يحرك حواجبه:أحسن
    رمت الجوال ع السرير:نعم وش تبغى
    رائد:أول قولي لي مين اللي كنتي تحاكينها..شكلها أم لسان وسكرت الجوال في وجهي
    أمل:وجع ماأسمح لك تقول عنهاكذا بعدين إنت الملقوف ماحد قالك تتليقف
    رائد:طيب مين
    أمل:وحده
    رائد:وحده ولا ثنتين
    أمل:ها ها ها ..خلصني وش تبغى
    رائد ضرب جبهته:أوووو نسيتيني
    أمل مشت بتطلع:إذا ذكرت قولي
    طلعت من الغرفه ونزلت
    دخلت للصاله وكان فيها ساره
    ساره:شفيك
    أمل:البايخ رائد
    ساره:وش سوى
    دخل رائد وأمل ماحست فيه لأنها معطيه الباب ظهرها:قعد يخفف دمه هالثقيل و سديم سكرت الجوال شكلها زعلت
    رائد ضحك:و و و و و و و إسمها سديم
    أمل انهبلت:بسم الله
    رائد يستهبل:وي وي شايفه جني
    سفهت وجلست
    رائد:عطيني الهاردكس حقتك الجديده
    أمل:لييه
    رائد:بصور معاها
    ساره:هههههه
    رائد:عطيني إياها وإنتي ساكته
    أمل حطت رجل ع رجل بعناد:لا ا ا ا
    رائد:أقول بسرعه جيبيها مستعجل ومافيني أروح أشتري
    أمل:أول قولي وش تبي فيها
    رائد:بعطيهافيصل يحملي فيها شغل
    أمل كانت بتقول لا علشان تقهر فيصل مثل مادايم يقهرها بس شئ داخلها منعها
    قامت:أوك
    رائد:لايكون حطيتي فيهاشئ لك صور
    أمل:لا ماستخدمتها
    طلعت تجيبها ورائد جلس ينتظرها
    ***********
    لمياء طلعت تركض في الحوش:را ا ا ا ا ا ا ا اشد
    راشد:نعم
    لمياء:تكفى جيب مريوم ورنوده عندي
    راشد:نعم مريوم إسمها مريم وبعديم شتبين فيها
    لمياء ضحكت:حركا ا ات يغارون
    راشد:إخلصي شتبين فيها
    لمياء:ترى والله ماآكلها..بس أبيها تجلس عندي زهق جالسه بروحي
    راشد:للأسف الشديد هي عند أهلها اللحين
    لمياء:طيب جيبها من عندهم عادي
    راشد:عندهم عزيمه ماقدر
    لمياء بطفش:أففف والله زهق
    راشد ضحك وطلع تاركها مقهوره
    **********
    دخلت رغد ع خالتها أم عمر وخالها في الصاله:السلام عليكم
    :وعليكم السلام
    باست راسهم وجلست:كيفكم إن شاءالله بخير
    :بخير الله يسلمك
    أم عمر:شلون الحمل معاك عسى بس مو متعبك
    رغد:لا الحمد لله
    دخلت منيره وسلمت عليهم وجلست
    أم عمر:أجل وين عموري
    دخل عمر:هذا عمورك وصل
    منيره:يمه الولد كبر وتزوج واللحين زوجته حامل وبيصير عنده عيال وإنتي للحين تدلعينه
    عمر:ها أشوفك غيرتي
    أم عمر:والله لو يصير عنده عشره وأحفاد بيظل عموري
    باس راس أمه:الله يطول في عمرك يالغاليه وتشوفينهم وتدلعينهم بعد
    :آمين
    أم عمر:إلا يمه رغد متى ولادتك إن شاءالله
    منيره :الوالده مستعجله
    عمر:ههههه طبعا مستعجله مو بيجيها حفيد من حبيب قلبها
    منيره:ياسلام يعني عيالي ع الهامش الحين
    عمر:ههههه أيووه
    جا حمد يركض ورمى نفسه ع رغد يضمها
    عمر صرخ:را ا ا ا اح ولدي
    منيره:لا تخاف مافيه إلا العافيه
    عمر:وجع حمود شوي شوي ع رغد
    رغد ضمت حمد مبتسمه:خله براحته
    دخل عزوز ولماشاف أخوه في حضن رغد راح يركض لها بس مسكه عمر:تعا ا ال تعا ا ال هنا إنت بعد بتكمل الباقي
    :ههههههههه
    منيره:خله عمور
    عمر:أنا ابوسعود موعمور
    منيره:ههههه لا والله توك تتذكر
    **********
    كانت ترتجف ومغمضه عيونها بخوف وقلبها تحسه بيطلع من مكانه لما حست فيه قريب من الدولاب
    فتحت عيونها براحه لماسمعت الخدامه دخلت للغرفه وقالت له إن أبوها تحت
    وسمعت خطواته طالع من الغرفه والباب يتسكر
    تنفست بعمق وهي تحمدربها
    وفتحت الدولاب وطلعت ..
    جلست ع السرير ورجولها ترتجف
    قامت لماحست نفسها هدأت شوي
    وفتحت الباب وطلعت راحت غرفتها وفتحت الباب ودخلت بسرعه وسكرته
    شهقت برعب لما سمعت صوته:ياهلا والله

    يتبع

  10. [30]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    لفت وقلبها تسارعت دقاته ودموعها خذت مجراها ع خدها
    لماشافته يقرب منها
    لصقت في الجدار وضمت نفسها وقالت بصوت مرتجف:لا تقـ ـ ـ ـرب لا إبعـ ـ ـ د عني
    ريان:حمـــــار إذا أبعدت عنك
    مسكها من إيدها وسحبها لصدره وعيونه تاكلها بنظراته اللي كرهت نفسها منها:البيت مافيه غيري وغيرك وهذي فرصتي ومستحيل أضيعها من إيده
    غمضت عيونها وهي تحاول تبعده عنها:الله يخليك اتركني اتركني
    فتحت عيونهابرعب لماحست فيه يبوسها وحاولت تدفه عنها
    وصرخت سحبها معاها للسرير:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
    وهو حجر ماسمع لتوسلاتها ولا رحمهاكل همه إنه يشبع رغباته وبس ولاإهتم إنه قتل بقاياإنسانه بريئه .........
    **************
    جلست في الحديقه وهموم الدنيا كلها ع راسها تفكر وماتعرف في حياتها غير التفكير
    سمعت صوت خطوات ع العشب ورفعت راسها وشافت فيصل جاي لها إبتسم وردت له إبتسامه باهته
    فيصل:مساءالخير
    لميس:مساءالنور
    جلس قدامها:كيفك
    لميس ونظرات عيونهالبعيد:عايشه
    فيصل سكت شوي وقال:لميس
    ناظرته:نعم
    إبتسم بهدوء:إنتي عارفه إننا نحبك وأبوي مثل أبوك وأكثر والبيت هذا بيتك و..
    قاطعته وهي عارفه وش بيقول:أنا...أناعارفه
    إبتسم:اجل ليه هالحزن تراني ماحب أشوفك زعلانه
    إبتسامته..طريقته في التخفيف عنها ذكرتها برامي..تأملت وجهه
    كان فيه شبه كبير من رامي بس الفرق لون العيون رامي لون عيونه غريب لاهي أخضر ولا أزرق أمافيصل لا أسود
    فيصل ارتبك من نظرات عيونها واحتار منها
    انتبه لريم اللي تأشر له من بعيد
    وقام من الكرسي بيروح لها
    لميس نادته بدون وعي:رامي
    وقف فيصل ولف لها وهو بيستوعب الإسم اللي قالته
    لميس نزلت راسها لماانتبهة للي قالته
    فيصل :ناديتيني
    لميس بارتباك:ها...لا
    راح فيصل وهو محتار منها
    سحبتها ريم من إيده:تعال
    سحب إيده منها:شفيك
    ريم:أناتاركه لميس لأني شفت إنها تبغى تجلس بروحها تجي وتجلس عندها
    فيصل:وأنا شدراني..شفتها جالسه بروحها كسرت خاطري وقلت أجلس عندها
    ريم:طيب روح اللحين
    **************
    دخل فهد غرفة رعد بعد مادق الباب وشافه واقف عن الشباك اللي يطل ع الحديقه يطالع لميس وفيصل صحيح ماكان يسمع الصوت بس كان يشوف نظراتها له اللي مافسرها إلاحب
    لف لفهد اللي جاله منزل راسه وكأنه يبي يقول شئ بس متردد
    نزل رعد لمستواها وقال بحنان:فهودي..تبي شئ
    فهد يحكي ويناظرالأرض:أبي أروح لمازن
    فهد ابتسم:بس
    فهد رفع راسه يناظره ببراء وترجي:توديني
    إبتسم:أوك حبيبي روح اجهز وأوديك
    فهد ابتسم إبتسامه واسعه:أنا جاهز
    رعد:ببدل ملابسي وأنزل
    فهد باس رعد ع خده وطلع يركض
    رعد سكر الباب ودق ع الحارس يجهز سيارته ولبس ثوب وشماغ لأنه بيروح للشركه وأخذ مفاتيحه وجواله وطلع
    طلع للحديقه ونادى فهد اللي كان جالس جنب لميس راح له يركض مسك إيده وطلع بدون لا يقولهم شئ
    ولميس ماناظرته ماتبي تشوف نظرات الإستحقار اللي دايما يناظرها فيها
    ************
    من صحت ماشافت أحد في الصاله
    طلعت في الحديقه تتمشى وتفكيرها عنده..دموعها متجمعه في عيونها..وتحس بألم في قلبها كلماتذكرت رفضه لها وهروبه ..ماتقدر تنسى قتله لفرحتها اللي كل بنت تنتظرها
    ماتنسى نظرات الشفقه من الناس ونظرات الإستهزاءوالسخريه والشماته
    منهم
    كل هذا حطمها وحطم قلبها...
    نزلت دموعها وهي ودها تصرخ ماهي قادره تنساه..تتمنى تنزع حبه من قلبها وتدوسه وترتاح
    مسحت دموعها ومشت بتدخل داخل
    تجمدت مكانها ..قلبها تحس وقفت نبضاته ..تحس كأنها طايحه من جبل ..ونظراتها تخترق اللي قدامها يناظرها مصدوم...
    ...ماحست بنفسها ولا كانت بوعيها كل اللي حركها الألم الحقد والقهر اللي تفجر داخلها...
    كانت قدامه واقفه صفعته كــــــــــف بكل قوتهـــــا
    إنصـــــدم يناظرها:سميه
    حست بسكين تنغرز في قلبها لماسمعت صوته دموعها ملت عيونها وصرخت فيه:أكرهـــــك..أكرهـــــك. .
    *************
    كان يناظرها مصدوم وهي تركض ودخلت داخل
    إبتسم"عارف إنك تحبيني...عيونك فاضحتك..مهما قلتي أكرهك..عيونك تكذبها آآآآآه ياسميه عارف إني جرحتك لماتركته عارف والله وأتمنى تسامحيني لأني ماتركتك إلا لأني عارف إنك بتتركني لماتعرفي حقيقتي..أحبك والله أحبك "
    ناظر شباك غرفتها بحزن وطلع من البيت
    ****************
    تفتح في أدراج غرفتها من غيرنفس:أفففف وينه هذا
    دخلت عليها رشا: دلال شفيك..وش تدوري عليه
    فتحت درجها تدور فيه:ألبوم الصور حقي
    رشا:شوفي يمكن في دولابك
    قامت دلال وفتحت دولابها وفتشت فيه:آخيرا
    رشا:وش تبغين فيه
    جلست دلال ع السرير وفتحته:أدور صورة رعد
    رشا بدهشة:عندك
    دلال:أيوه أكيد
    رشا راحت لها:وريني إياها
    سحبت الصوره من دلال وإنجنت عليه:وا ا ا ا ا ي يجنن
    دلال بدلع:بدري..من زمان وهو يجنن
    رشا جلست وهي تتأمله:لا هذي أول مره أشوفه زين...وا ا اي عذا ا ا اب بصراحه هالرعد
    سحبت دلال منها الصوره:هيـيـيـيـيـي خلاص أغا ا ار
    رشا:ياحظها لميس قبالها الليل والنهار تبحلق فيه لين قالت بس
    دلال تغير وجهها وعصبت لماتذكرت لميس:تححلـــــم تاخذه مني
    رشا:بسم الله..أناماقلت كذا
    دلال بقهر:آ آ آخ بس لوأقدر أطردها من البيت
    رشا:خليكي منها وقولي لي من وين جبتي الصوره
    دلال رجعت الصوره في الألبوم:أخذتها من غرفة رنا
    رشا:ماعرفت
    دلال بثقه:طبعا عندها صور كثير كيف بتلاحظ
    رشا:إممم والله إنك داهيه
    دلال بدلع:حقي
    رشا:وإنتي شدارك إنه حقك وهم ماخطبوك خطبه رسميه بس حكي
    دلال إنقهرت لأنها للحين ماقربت منه بشكل مضمون:خلاص اللحين أنا محيره له والكل عارف وأنا راح أقول لأمي تحاكي خالتي يسوون خطبه رسميه ويحددوا الملكه قريب
    رشا:يكون أحسن...طيب تعالي ننزل تحت عبدالله جايب كيكه من برى
    دلال:وإنتي هذا اللي هامك بطنك
    رشا:فيه غيره بعد
    دلال لمعت في عقلها فكره:أقول رشا..ليه ماتخلي فيصل يحبك
    رشا بحسره:من وييييين...يا ا ا اليت يحبني هالمزيون ولو إنه مايجي ربع هالرعد
    دلال بنرفزه:وبعدين معاك
    رشا حطت إيدها ع فمها:سكت
    دلال:ياغبيه بكذا رعد وفيصل يكونوا لنا جمال ومال
    رشا:أيوه صح (ناظرت دلال من طرف عينها)دلا ا ا ال لايكوون تبغين رعد مو حبا فيه علشان فلوسه
    دلال تسندت ع وراها:الاثنين...يعني عاجبك حالنا كذا...ريموه ورنا كل يوم لبس وكل يوم ساعه من أفخم الماركات وغرقانين في العز واحنا لا
    رشاعجبتهاالفكره:والله صادقه..خلاص بتلصق فيه لين يحبني
    دلال بابتسامه:شا ا ا اطره
    رشا:طيب يالله تعالي خلينا ناكل
    دلال بقهر:والله ماتفكرين زين وتفكيرك كله في بطنك
    إنقلعي عن وجهي مابي
    طلعت رشا بلامبالاه (رشا جسمها مليان شوي وحلوه بس ماتهتم في نفسها زي إختها)
    **************
    :بســـــا ا ا ا ا ا ام
    طلع بسام من الصاله وهومعصب:خيـــــر ليش هالصراخ صدعتي راسي
    البندري تطل عليه من فوق الدرج:وديت فستاني للمغسله
    بسام:لا
    البندري:ليـــــش بكره زواج ميسون وإنت تقول لا
    بسام :ليه المغسله وإنتي توك مفصلته
    البندري:بشرووه كبت عليه العصير الحماره
    طلعت بشرى من المطبخ وفي إيدها كاس عصير:ما ا ا ا قصدت
    ناظرها بسام:وإنتي دايم شرب في هالعصير ماتملين
    بشرى رفعت حاجبها:قول ماشاءالله بس
    البندري بترجي:الله يخليك بسام تكفى
    بسام:طيب طيب أمري لله جيبيه
    دخل للصاله وجلس عند التلفزيون
    رد ع التلفون لماسمعه يدق:ألو
    ريم ماسمعت نبرة الصوت تحسبه بشرى قالت بسرعه:هلا بشوره طيري حبيتي نادي إختك
    بسام فز قلبه للصوت وقال بهدوء:ريم...
    ريم دققت في الصوت وكأنها سمعتهاقبل...
    إنصدمت"بسام"
    حست قلبها طبول وإنربط لسانها
    بسام بصوت هادي:ريم معي
    ريم تلعثمت :ها....أيوه
    إبتسم:كيفك
    ريم يالله طلعت الكلمه من فمها:بخير
    بسام وفيه الضحكه:لوتبيني أطير وأناديها لك ركبت لي جناحان وطرت لعيونك..
    ريم بغى يغمى عليها..وإيدها صارت ترتجف وبلعت ريقها بصعوبه:ياويلي بمو و وت
    قالتها لمابعدت السماعه عن إذنها وسدتهابإيدها الثانيه
    لميس إستغربت ومن وجه ريم اللي انقلب فجأه ألوان:شفيك
    ريم انتبة لبسام وردت:ألو
    ماسمعت رده لأنه حس إنه احرجها وتجرأ بزياده ..حط السماعه وراح ينادي البندري
    لميس:شفيك
    ريم وإيدها ع قلبها: بسام
    ضحكت لميس:وأنا أقول البنت وجههاموطبيعي
    جاها صوت البندري:هلاوالله بالريم
    ريم :هلافيك..شفيه جوالك مقفل
    البندري:مافيه بطاريه
    ريم:ياشين هالعذرماحبه
    المهم شخبارك
    البندري:متلعوزه بفستاني
    ريم:ليه
    البندري:تخيلي بكره زواج ميسون بنت عمي وبشرى كبت عليه عصير
    ريم:ماشاءالله بكره زواجها
    البندري:أيوه...أقول شرايك تجين معاي بكره إنتي ولميس
    ريم:لا سوري ماقدر 
    البندري:ليه
    ريم:الزواج عائلي ماقدر أروح
    ***********
    ضمت اللحاف لها ودموعها ع خدها وشهقاتها تعلى وترتجف كان شكلها يقطع القلب
    قرب منها مقهور وقلبه يشتعل نار من اللي كان راح يصير لو ماجا وانقذها من إيد أخوه قبل لا يضيعها ويذبحها ويذبحه معاها
    زياد همس:تولين
    كان شكلها مرره منهار ماهي قادره تستوعب اللي صارلها
    كانت حياتها بتنتهي ع إيده لومارحمت ربها فيها وأرسل لها
    زياد ينقذها من إيده كان اللحين
    .....
    حطت إيدها ع راسها ماتبي تفكرأوتتخيل إيش راح يكون عليه حالها
    جلس ع طرف السرير وإنكمشت برعب ع نفسها
    رفع راسها ومسح دموعها بحنان وقلبه بيذوب ع شكلها:تولين ..خلاص إهدي الحمدلله ماصارشئ..
    بعدت عنه بسرعه و بكت بقوه وهي تغطي وجهها
    بإيديها وهو يحاول يهديها ويطمنها
    طلع من عندها بعد ماهدأت وراح للخدامه أخذ منها مفتاح غرفة تولين بالغصب
    وحطه عند تولين علشان تقفل عليها الباب أأمن لها
    وطلع وقلبه عندها قبل ترجع مرام وتشوفه وتسويها سالفه
    **************
    رجع أبورعد من السفر ولميس مستغربه منه لأنه مافاتحها في موضوع خطبتها مع إن نظراته لها كانت غير..تحس فيهاشئ
    اليوم شكله كان راح يفاتحها في الموضوع لكن قطع عليهم مكالمه خلته يطلع بسرعه ولا قال لها شئ
    ***************
    صحت مفزوعه من الحلم اللي صار يتكرر وخوفها
    غمضت عيونها ودموعها تنزل تعوذت من الشيطان
    أخذت نفس عميق تهدي فيه ضربات قلبها
    مسحت دموعهانزلت تحت ودخلت المطبخ شربت مويه وجلست شوي ع الكرسي صارت تخاف ترجع تنام ويرجع لهاالحلم
    طلعت من المطبخ وسمعت صوت الباب ..تفاجأت برعد وشكله كان معصب كثير طالعها بنظرات أرعبتها :سويتيـــــها
    ...
    ناظرته مستغربه :وش سويت
    صرخ فيها:لاتسوي نفسك بريئه وماتعرفي شئ.. وإنتي مخططه لكل شئ مع بدر حبيب القلب
    تفاجأت لماسمعت إسم بدر:بدر
    شافت وجهه يحمر غضب ورجعت ع ورى لماتقدم ومسكها بقوه:خطبك ها..لكن لاتحلمي إنك تاخذيه فاهمه
    إنقهرت منه مرر وش دخله في حياتها يقررعنها فكت نفسها منه:إتركني..مو ع كيفك تتدخل في حياتي إنت مالك سلطه علي
    رعد:لي وغصب عنك..وبدرهذا إنسيه سامعه لأنك مارح تطلعي من البيت ..لاتحلمي فيه
    دمعت عيونها:مارح أنساه ..لاتتدخل في حياتي..مو إنتو ماتبغوني خلاص أنابريحكم وبطلع..
    ضحك باستهزاء:هذا آخر شئ تتمنينه ..
    لميس:عمي موافق عليه..يعني إنت مالك كلمه بعده..
    شافت وجهه يتغير ثم رجع يقول:شكلك ماعرفتي رعد زين
    إذا حط في راسه شئ يسويه غصب عن الكل وبدرهذا أقولك من اللحين إنسيه إنسيه لأنك مارح تاخذينه لو أذبحه..
    خافت ع بدر كثير منه وحست بالقهر منه ومن غروره وتسلطه عليها..نيران إشتعلت داخلها صرخت فيه:مـــــو ع كيفـــــك ..إنـــــت آخرواحد يتدخل في حياتي يامغـــــروووور وبـــــدر باخذه غصب عنك سامـــــع
    عقد حواجبه بغضب ومسك ذراعهابقوه:.لا تتحدينـــــي لأنك عارفه إن مافيه أحد يتحداني ..أنارعد اللي أبيه يصير..
    إنتـــــي ع بالك إني بتركك توطي روسنا للأرض...لا طبعا مستحيـــــل لوأذبحك
    تركها وصعد فوق لغرفته وهي كانت واقفه مصدومه "توطي روسنا للأرض"...
    ***********
    جالسه ع السرير وتسولف في الجوال وضحكها واصل للصاله
    :ههههههههه لاحبيبي حرام عليك
    سمعت صوته بهيام:فديـــــت الضحكه وصاحبتها
    ضحكت بخجل وهي تسمعه يتغزل فيها بأحلى الكلمات المزيفه باسم الحب والعشف
    سمعت صوت أمها تناديها وصحتها من نشوتها:حبيبي اللحين لازم أسكر الوالده تناديني
    :أوك قلبي..أحاكيك في الليل لماترجعي بالسلامه
    :أوك باي حياتي...
    سكرت منه ع دخلت أمها للغرفه:هدى يالله تأخرنا...
    قامت هدى ولبست عبايتها ...رفعت راسها وقالت:يمه..ماتعرفين أي شئ عن لميس
    كشرت أمها لهالطاري:لا مادري عنها ولاأبي أعرف
    هدى:ليه ماصرتي تحاكي أم رعد
    أم هدى بقهر:لا ماصارت تحاكيني ولاحتى تزورني في المشغل.. شكل زوجها مانعها
    تخيلي المشغل ماصار يمشي كويس قبل كانت هي تجيب الزباين وتموله واللحين لا ..الله يسترإما سحبت العاملات بعد
    هدى:كله من تحت هالعقربه
    أم هدى:يالله لا نتأخر
    ***************
    :لميـــــس ليه عمك رفض اخوي بدر
    إنصدمــــــــــت لماسمعتها....يعني رعد سوى اللي في راسه النذل
    هند:لميس..إنتي معاي
    لميس همست ودموعها تهدد بالنزول:إحم..أيوه
    هند:بصراحه أخوي بدر إنصدم لما حاكاه عمك..يعني لأن أخوي موقدالمقام ولأنه ماعنده ملايين مثلكم...
    لميس كانت تسمعها وقلبها يآلمها دموعها تنزل وكاتمه شهقاتها..
    هند ندمت ع اللي قالته..لأن لميس أكيد مالها ذنب هي موافقه لكن عمها هواللي رفض..لكن كانت مقهوره ع أخوها اللي إلتزم الصمت وماطلع من غرفته كانت عارفه إنه مقهور إنه إنرفض وهو يحب لميس كانت تشوف الحب في عيونه لماتحكي ع لميس وإلا ماراح يخطبها من عمها مع أبوها
    ماكان متوقع إنهم يرفضونه أبدا
    هند :الله يوفقك مع غيره حبيبتي..ونفرح فيك
    لميس:هند لاتزعلي ولا يزعل بدر أنا....
    هند:ماعليك ميسو ..إنسي اللي صار ..
    سكرت الجوال ورمته ع السرير ..ورمت نفسها عليه وهي تبكي "ليـــــه ..يارعدليـــــه..يعني خلاص مارح آخذ بدر مستحيـــــل مستحيـــــل"
    *******************
    نزلت بعد ماتلبست وكشخت لبست تنوره قصيره وردي لنص الفخذ وتحتهابنطلون جينز أزرق
    وبدي وردي عليه جاكيت قصير للصدر جينز أزرق وشعرها البني تركته مفتوح
    ياسر بطنازه:وش عندها بدر البدور
    أمل ناظرته :بايخ
    ساره:وين بتروحين
    أمل بإيدها الجوال تدق:بروح لبنات عمي
    ساره قامت:طيب إنتظريني بروح معاك
    حطت الجوال عند إذنها:بسرعه
    سمعت صوته وردت:هلا رودي
    رائد:هلا
    أمل:تعال وصلني لبيت عمي
    رائد:أنا بسألك سؤال واقفلي في بلعومي...إنتي ماعندك بيت تقرين فيه دايم في بيت عمي وإلاعمتي
    أمل:أقول شوف نفسك طول اليوم برى..تعال بس خذني
    رائد:إحلمي أجيك ..سواق عندك وإلا زوجك كل يوم رازه فيسك جنبي في السياره..الناس قالوا شكله تزوج والبنات طاروا
    أمل:أوووووف
    سكرت الجوال في وجهه معصبه
    ************
    دلال تحكي في الجوال:وينك من زمان ماسمعت صوتك..لايكون بعد مصاحبه هالعله
    رنا:لا بسم الله علي كنت مشغوله(شهقت)فاا ا ا اتك أمي ضربت لميسوه
    دلال شهقت:واللـــــه..لا لا لا لازم أجيك وتقولي كل السالفه

    يتبع


  11. [31]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    رنا:لاتنسي تكشخي ترى رعد في البيت
    دلال:أكيـــــد باي
    رشا:وش صاير
    دلال قامت:بروح بيت خالتي وإنتي معاي
    رشا:لامالي خلق
    دلال عصبت:لا والله وفصول
    رشا:لا لا خلاص أكيد بروح
    ************
    :يا ا ا ا ا ا اربيـــــه تأخرت
    ساره جالسه قدامها وحاطه رجل ع رجل ومسنده ذقنها ع ركبها وتهز رجلها:أففف
    دخل خالد:السلام....
    ماكمل سلامه إلا وأمل وساره نطوا مرره وحده:خـــــا ا ا ا ا ا ا ا ا ا الـــــد
    فزعوه ورجع ع ورى:وش فيه....شصاير
    وصاريطالع روحه خاف يكون فيه شئ
    أمل:خلودي تكفى الله يخليك وصلنا لبيت عمي ..متجهزين من زمان ورائد الحمار تركنا
    خالد زفر بقوه:الله ياخذ بليسكم
    ع بالي صاير شئ وإلا فيني شئ طيحتوا قلبي
    ساره:بليـــــز
    خالد:طيب يالله بسرعه
    ***************
    رعد جالس في الحديقه ومعاه اللابتوب ويشتغل فيه وجنبه كوب كوفي...
    طلعت لميس ووقفت لماشافته
    ماتدري ليه وقفت وهي تناظر فيه...
    كان لابس بنطلون جينز أسود وبلوزه سودا كت مبينه عضلات جسمه وشعره الأسود الكثيف يحركه الهوا
    طالع شكله روعه واللي محليه أكثر إندماجه في اللابتوب
    حست برعشه في جسمها لما انتبه لها يناظرها..
    نزلت عيونها بسرعه وهي تسب في نفسها..
    تذكرت بدر وخطبتها اللي تفركشت بسببه..
    مشت ناحيته مقهو و وره وبقلبها حقد ونار تبغى تفرغها.....
    **************
    تفاجأ لماشافهاتمشي ناحيته وترك اللابتوب...
    وقفت قدامه..ناظرها وانبهـــــر فيها ..أول مره يشوفها زين عيونها الواسعه الزرقاء بلون البحر تذبحه...جمالها خيالي ساحر ..ماكانت حاطه إلا كحل أزرق زاد سحر لون عيونها..
    لميس وقفت ونست للحظه اللي بتقوله مع إن إحساسها ماتغير..نيران القهروالكره تشتعل داخلها..لكن نظرات عيونه العسليه الناعسه خلتها تنسى وش تقول وكيف تعبر عن قهرها وكرهها..
    تكلمت بقهر:إنت كيف تسمح لنفسك تخرب كل شئ..إنت مغرور وشايف نفسك ع بالك الناس بتمشي ع هواك وع اللي تبغاه ..you wrong
    رجع ظهره للكرسي وناظرها باحتقار:حبيب القلب إشتكالك..
    إنقهرت من أسلوبه وبجاحته ومدت إصبعها قدامه بتهديد:إسمع إنت.إنت مالك دخل في حياتي.don‎'t you think‏ إنك إذا لعبت ع عمي وخربت الخطبه إني خلاص بسمح لك تتدخل في حياتي أكثر فـ...
    قام من الكرسي بعصبيه ومسك إيدها اللي تهدده فيها ونزلها بقوه:لاتمدي يدك قدامي تهدديني فاهمه..لأني ماأتهدد .أهدد ولا أتهدد سامعه..وإياني وإياك تحاكيني في هالطريقه وحبيب القلب هذا قلتلك إنسيه وإنسي اللي معه وإن سمعت طاريه وإلا طاري غيره بتشوفين شئ عمرك ماشفتيه
    أخذ لابتوبه ورماها بنظرات حارقه ودخل داخل
    *****************
    جالسه ع سريرها وضامه رجولها لصدرها ودموعها تنزل
    مسحت دموعها اللي صارت ماتفارق عيونها من شافته ورجعت لها الذكرى المؤلمه..
    كانت تظن إنه نسته أو ع الأقل تناسته..لكن رجوعه وشوفته ألهبت جروحها وزادت في ألمها..
    كيف تقدر تنسى؟..كيف ماتبكي واللي صارلها حطمها..دمرها..دمر كل شئ داخلها..
    دفنت وجهها بين ركبها وهي تفكر..تحاول تدور الغلط والذنب اللي إرتكبته علشان يتركها بالشكل الجارح والمدمر
    وين الحب اللي كان يحكي عنه!؟..
    وين الحب اللي كان يغرقها فيه!؟
    وين راحت وعوده اللي قطعها ع نفسه بإنه يسعدها ويظل يعشقها لآخر ثانيه من حياته..
    كيـــــف هانت عليه ؟؟؟
    شهقت بقوه وبكت بصوت حاولت تكتمه علشان مايسمعها أحد...
    ياليتها ماتت ولا شهدت اليوم اللي تبكي فيه حبها وحلمها ..
    رجعت لها ذكرى ذاك اليوم اللي أنهى كل شئ فيها
    كانت في ليلة يوم فرحتها اللي ياماانتظرته وحلمت فيه معاه..
    كانت جالسه في غرفتها اللي غصبتها أمها إنها ماتطلع منها وتنام..لأنها من قرب اليوم اللي بتكون فيه حلاله وزوجته وهي ماتنام الليل من فرحتها وأحلامها اللي حستها تحقق..
    كانت تطالع فستان ملكتها الأحمر الروعه وهي فرحانه بكره ملكتها وبتصير ملكه..
    سمعت صوت مسج ع جوالها..قامت من سريرها وأخذت جوالها بتفتحه إلا سمعت صوت باب غرفتها وصوت ماجد أخوها تركت الجوال وفتحت له الباب
    أول ماطاحت عينهاعليه ..إختفت إبتسامتها وتلاشت ..وحل مكانها
    الخوف ..
    كان شكله مرره غريب نظراتها ضيعتها وقلبتها فوق تحت ..إرتجف جسمها ..لمادخل وسكرالباب..
    ناظرت فيه بخوف وسألته:ماجد شفيك
    شافت نظراته لفستانها وناظرها طلب منهاتجلس بيحاكيها..
    قلبها قبضها بقوه حاسه إن صاير شئ وخايفه مرره..
    واللي زاد خوفها صمته القاتل..
    تكلم وليته ماتكلم..أظلمت الدنيابعيونها أحلامها تلاشت وضاعت..قلبها ذاب داخلها كل خليه في جسمها تجمدت وصارت قالب ثلج..
    صرخت صرخه وغابت عن الوعي..
    تذكر لماصحت وإنهيارها الحاد بكاها ..دموعها اللي حستها دم
    قلبها حسته ينغرس فيه سكاكين ذبحتها..
    وصوت في راسها يردد...راكان تركها..راكان سافر وخلاها..راكان مايبيها ودمرها..راكان راكان مايبيها ..راكان قتل قلبها
    سافر وتركها في ليلة ملكتها..
    دفنت وجهها في مخدتها وبكاها يزيد وشهقاتها تجرحها..
    *****************
    وصلوا البنات كلهم وجلسوا في الحديقه ..
    دلال حطت رجل ع رجل وقالت بغرور:إلا وين لميس
    ريم ماتوقعت سؤالها وعرفت إنها ناويه ع شئ وقالت:اللحين جايه..ليه إشتقتي لها
    دلال رفعت حواجبهابسخريه:ليه ناقصه عقل
    ريم عصبت:إحترمي نفسك
    ساره تهدي الوضع:خلاص بنات تونا جالسين بسم الله إستهدوا بالله
    ريم باحتقار:وش تقولين عاد إذا صاروا الناس مايحشمون أحد ولا يستحون وهم في بيته
    دلال تغير وجهها وإنقهرت
    أمل:يووووه بصراحه ميسو لها وحشه وينها
    جتهم لميس:السلام عليكم
    سلمت عليهم وطبعا تجاهلت دلال اللي ماعطتها وجه
    ساره:شخبارك لميس
    لميس:تمام الحمدلله ..إنتي كيفك وكيف رهف
    أمل بدلع بتقهرفيه دلال ورنا:تما ام مسافره ع بريطانيا
    لميس حست بالحنين لها ..تذكر أحلى سنوات عمرها اللي قضتها هناك..
    بلعت غصتها لماحست إنهابتبكي:الله يوفقها..وترجع بالسلامه
    وبدوا البنات طبعا يفتتحوا جلستهم بسوالف الأزياء والمكياج كالعاده
    قامت أمل بتروح تشرب مويه..وقامت معاها رشا ودخلوا داخل للمطبخ لقوا فيه الخدم..ماتغطوا لأنهم عارفين إن مافي أحد في البيت والطباخين في مطبخ خارجي بعيد في آخر القصر علشان البنات ياخذوا راحتهم..
    عطتهم الخدامه كاسة مويه ..
    رشاشرقـــــت في المويه وبدت تكح لماسمعت صوت فيصل في الصاله
    إستغربت أمل وشافتها تطلع من المطبخ بسرعه للصاله..
    إنصدمت لماطلعت تشوف وش فيها وشافتها تصدم في فيصل ع إنها مادرت
    فيصل تفاجأ وأبعد عنها
    رشا بدلع:سوري..مانتبهت
    فيصل عرفها ونزل راسه وعطاها ظهره وهوماشي:لا ماصار شئ
    أمل حست بنار تشتعل داخلها وشوي تروح تدوس ع رشا اللي واقفه تناظر فيصل بهيام وهو يطلع
    طلعت عليها:رشـــــا
    إرتبكت رشا وإنقلب لونها لمانست أمل:نعم
    أمل مساكه أعصابها لاتقوم تتوطا في بطنها:إنتي ماتستحين ع وجهك ع اللي سويتيه
    رشا خافت وقالت بثقه:وإنتي وش عليك
    طلعت وتركتها
    طلعت أمل وجلست ناظرت رشا اللي تسولف ولاكأنها سوت شئ
    كانت مستغربه من نفسها ..ليه سوت كذا وعصبت لماشافت رشا لاصقه في فيصل وتناظره بهيام ..لايكون أحبه
    إنصدمت..مستحيل..معقوله أحبه وهذي غيره..لا لا يمكن لإني مقهوره من تصرفها الوقح
    بس موحب؟؟
    كانت عايشه صراع داخلها
    ريم قطعت عليها تفكيرها:أمل
    أمل ناظرتها لماانتبة لها:هلا
    ريم:وين وصلتي
    أمل ابتسمت:معاكم...إلا شخبارالبندري
    رشا ناظرت أمل وتفكر..شفيها ليه عصبت لماشافتها واللحين سرحانه..يمكن لأنه ولد عمها وتحبه..إنصدمت..معقوله تكون تحبه وغارت..ممكن ليه لا..بس مارح توصل له لأنه خلاص عاجبني وبيكون لي..تذكرت نظراته المدهوشه وريحة عطره اللي دوختها..صادقه يادلال فيصل مايتفوت
    ريم دقت ع الخدامه وقالت لهاتجيب اللابتوب
    طلعت الخدامه معاها اللاب ..وطلع وراها رعد
    سلم ع البنات وردوا السلام
    دلال تطالعه ميته ع شكله ..كان لابس ثوب أبيض وغتره بيضا
    قالت بدلع:كيفك رعد
    رعد:تمام..
    ماعطاها فرصه تقول شئ لأنه طلع
    لميس ماناظرته كان منشغله أو تشغل نفسها في اللاب علشان ماتناظره
    ريم طلعت صور في اللاب:بنات شوفوا الصور اللي قلت لكم عنها في هولندا السنه اللي فاتت
    وقفت عند صوره عند بحيره روعه كان واقف جنبها فيصل لابس برمودا بيج وتيشرت أبيض نص كم وكاب بيج وجنبه عادل لابس بنطلون أسود وتيشرت عنابي
    رشا قربت تشوف فيصل:وا ا او هذا فيصل
    أمل ناظرتها يعني ليه فيصل مو عادل
    ريم:أيوه
    طلعت صور كثير مصورتها بعضها لها وبعضها صور طبيعيه
    ريم:أيوه بنات شفتوا البيت قلتلكم عنه إحترق وصورته
    ساره:ايوه..بس الحمد لله ماكان فيه أحد
    ريم:شوفوه
    طلعت الصوره وكان بيت خشبي
    محترق كله والنيران تاكله والناس متجمعه مذهوله..
    كانت ريم توصف لهم اللي صار وكأنهاتوصف حادثه أهل لميس
    لميس لمحت الصوره وأبعدت نظراتها بسرعه وقامت:عن إذنكم
    دخلت للمطبخ وشربت مويه ..كانت تتنفس بسرعه ..دمعت عيونها وغسلت وجهها بمويه بارده..
    **************
    صحت ع صراخ فوق راسها
    فتحت عيونها طاحت ع عيون كبيره لاصقه فيها شهقت وأبعدت وجهها :بسم الله
    أبعدت عنها وتكتفت بعصبيه:قومـــــي ياللـــــه .كلهم تحت يسألوووون عنك
    رمت عليها المخده بقوه:إنقلعـــــي عن وجهـــــي
    عقدت حواجبها ورمت المخده عليهابعناد:مانيب را ا ا ايحه لين تقومين يالله
    غمضت عيونها بقلة صبر:شهـهـهـهد ضفي وجهك عني
    لا أتوطا في بطنك
    شهد بعناد:قومي يالله..الساعه ثنتين وإنتي ماصليتي الظهر ..حرام عليك
    قامت معصبه بتضربها بس شهد إنحاشت برى الغرفه
    سكرت الباب ودخلت الحمام ناظرت وجهها الاصفر وعيونها المنتفخه من البكا والنوم ..ودمعت عيونها..غمضت عيونها وغسلت وجههابقوه تمنع دموعها من النزول ..
    طلعت بعد ماتوضت وصلت ..
    رجعت أخذت شور ولبست بيجامه وربطت شعرها ..
    نزلت ودخلت الصاله الكل ناظرها
    سلمت وجلست جنب أبوها اللي ناداها تجلس جنبه بعد ماباست راسه
    مسح ع شعرها:وينك حبيبتي كل هذا نوم وأمس ماشفتك أبدا
    فيه أحد مزعلك يالغاليه
    سميه إبتسمت و هزت راسها بلا:لا يبه ماحد زعلني بس أنا أمس مانمت زين علشان كذا طولت في النوم
    ابوماجد: ليه يبه تعبانه
    سميه:لا الحمد لله بس ماجاني نوم
    نادت أم ماجد الخدامه وقالت لها تحط غدا لسميه
    كانت عارفه بنتها شفيها ومتقطع قلبها عليها بس ماتبغى تحاكيها في الموضوع علشان ماتضايقها
    جابت الخدامه الأكل وحطته عندها
    ابوماجد:يالله حبيبتي تغدي
    سميه مالهانفس بس أكلت غصب علشان ماتقلقهم عليها
    سديم:إيه عاد اللحين من قدك أبوي يدلعك
    سميه ضحكت:غيرانه
    سديم:طبعا بغار مو هذا باباتي
    جلست جنب أبوها من الجهه الثانيه وضمته
    سميه :خير ..أقول ابعدي أنا جايه قبلك
    ضحك ابوها وضمهم كلهم:كلكم بناتي وحبيباتي
    ماجد يناظرامه بخبث:أقول يبه ترى بعض الناس غاروا
    ضحكوا البنات وقامت سميه:تعالي يمه مكاني أدري ودك تشيلنا وترمينا من الشباك
    أم ماجد بخجل:أقول إقعدي بس
    سديم:وا ا ا ا أمي تستحي
    أبوماجد ضحك ع زوجته اللي واضح إنها مستحيه
    أم ماجد:أيوه إضحك عاجبك اللي يقولونه بناتك
    أبوماجد أبعد البنات:لا طبعا ماتهونين علي قوموا يالله خلوا أمكم تجي
    ماتوا ضحك لماشافوا أم ماجد حمر وجهها وعصبت وطلعت برى
    ************
    طلع من المحل ولبس نظارته أرماني سودا.. فتح له الحارس باب سيارته بي إم دبليو حوت سودا قبل يركب طاحت نظراته ع الشخص الي يمشي ناحيته بوثوق ونظراته مركزه عليه
    وقف قريب منه:أوووه ولد مشاري ال...متنزل وجاي هالمكان
    فيصل:هلا بندر
    بندريناظره بحقد:زين متذكر إسمي
    فيصل قرب منه :أكيد متذكره ..جالس في ضيافتي يومين ولا أتذكرك
    إنقهر ونظرات الحقد تطلع من عيونه..كان يقصد حبسه له يومين في المزرعه...
    بندر إبتسم بحقد:ع بالك بنساها ..لا طبعا وبتشوفها قريبا
    وياقوها
    فيصل بتحدي:بنشوف إذا فيك حيل وبايع عمرك ..(ناظره باستهزاء)ياولد محمد
    عصب بندر وقرب منه بس الحارس وقف قدامه ومسكه من كتفه وفيصل صار خلفه
    أبعده الحارس عن فيصل
    بندر:ماهقيت إن رجولتك تخليك تتحبى ورى رجالك زي الفار
    ماأمداه يكمل إلا بوكس جاي ع وجهه
    فيصل:هذي بس تحذير والمره الثانيه بقص لسانك سامع
    ركب سيارته وحركها والحرس خلفه
    بندرثارت براكينه اللي داخله و حط إيده ع شفته ونار الإنتقام تكبر داخله:والله لاتندم ياولد مشاري لا أخليك ماتقدر ترفع راسك عن الأرض
    هيييين
    :إنت من جـــــدك
    ناظره وهي يحرك السكرفي كوبه:أيوه طبعا..هذا اللي صار
    بسام:بس تصدق زين معاك الحرس
    فيصل ناظره:ليه طايح من عينك
    بسام إبتسم:لا طبعا بس إنت عارف إنه مايهمه أحد وممكن يذبحك وأنت عارف أبوه من
    فيصل بقهر:تدري تمنيت الحرس مو معاي علشان أمسح فيه الشارع(تنهد وهي يرجع ظهره)بس بعد اللي سويته معاه المره اللي فاتت أبوي حلفني إني ما أتعرض له مره ثانيه
    بسام:أبوك معاه حق ..مع إنه بصراحه يستاهل اللي جاه
    فيصل: لا وله وجه بعد يهدد..شكله يبغى نهايته ع إيدي
    بسام ضحك:أقول لاتنكبنا بس ع هالحماس
    ***********
    صحت من النوم وأخذت شور لبست بيجامه
    ومشت للشباك أبعدت الستاره وطلت
    شافت أبوها لابس بدله رسميه سودا وعرفت إنه بيسافر
    دمعت عيونها وبلعت غصاتها الحاره وهي تشوفه يحضن مرام ويضحك لها يودعها
    تمنت لو تكون مثلها..لوتكون مثل أي بنت مع أبوها
    تمنت لو تركض لحضنه وتحضنه بقوه وتبكي ع صدره
    يمسح ع شعرها بحنان..يهمس لها إنه مارح يطول يسألها إيش تبغى يجيب لها معاه..تحضنه وتقول له ..أبغى سلامتك وترد لنا
    تمنت وتمنت ودموعها تنزل بحرمان وهي تشوف مرام تحضن أبوها وتضحك معاه..
    أبعدت عن الشباك علشان ماتشوف هالمنظر اللي ياماتمنت وحلمت فيه..إلى أن أيقنت إنه سراب لايمكن تطوله أو يكون حقيقه
    بكـــت ألمهــــا..حرمانهـــــا..وح دتهـــــا..أحلامهـــــا السراب
    بكت وبكت لين تمنت لو تطلع روحها وترتاح..
    ***************
    صحت ع إزعاج ريم فوق راسه
    سحبت ريم اللحاف عنها ..وضمت لميس نفسها وهي لسى مغمضه عيون وتدور اللحاف بإيدها:رييـيـيـيم ..بررررد
    رمت ريم اللحاف ع الأرض:قومي بسرعه..عندي لك خبر بمليون ريال
    لميس وكلهانوم:What‏ ..بسام تزوج
    ريم طلعت عيونها وأخذت المخده وضربت لميس فيها:فـــــال الله ولا فـــــالك..وووووووجع
    لميس غمضت عيونها:أبعدي عني..وخليني أناااااام
    ريم ضربتها بالمخده:قومي حشى نومت أهل الكهف
    لميس تنرفزت وقامت جالسه:خير
    ريم:قومي بنروح للشاليه
    قامت لميس وأخذت شور ولبست بنطلون ووبلوزه وقالت وهي ترفع شعرها:إيش المناسبه
    ريم بفرحه:أبوي يبغى يجلس معانا لأن ماعنده شغل اليومين هذي واقترح نقضيها في الشاليه
    لميس:حلو
    ريم:حطي لك ملابس كثيره يمكن نطول..وع فكره يمكن يجون البنات
    لميس:واااااو
    طلعت ريم تجهز أغراضها ولميس بدت تتجهز



    يتبع

  12. [32]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    في الطريق للشاليه....
    لميس وريم وعادل مع فيصل في سيارته
    ورنا وأم رعد وأبورعد وفهود مع رعد
    ريم جالسه بالنص ومتقدمه ومتكيه بإيدها ع كرسي عادل وإيدها الثانيه ع كرسي فيصل وصاير بالنص
    ريم:فصول
    فيصل:خير
    ريم:شغل لنا شئ
    فيصل:أوك
    شغل لهم شريط وقصره وعادل يطوله وفيصل يقصره
    فيصل ضرب إيد عادل:عدوووول ابعـد
    عادل:ياخي طوله مانسمع زين
    فيصل:لا المسجل مايعلى في سيارتي
    عادل:روح زين(وطول الصوت)
    فيصل:عدوول وجع قصره
    عادل طلع الشريط:أصلا ماعجبني
    حطه وفتح درج الأشرطه ودور فيه
    ريم:عاد حط شئ حلو
    فيصل:لا شين..وبعدين تعالي إنتي ليه ماركبتي مع حبيب القلب رعد
    ريم كشرت:معاه رنا وأنا مالي خلقها
    فيصل:ياسلا ا ا ا ام يعني أنا بدل فاقد
    ريم إبتسمت :شدعوه فصولي
    عادل حط شريط أغاني أجنبيه وطوله وهو يرقص
    فيصل يصارخ علشان يسمعه:قصــــــــــررره
    عادل يغني مع الأغنيه وهو يرقص ومطنشه
    والبنات ماتوا ضحك ع رقصه
    فيصل طلع الشريط ورماه
    عادل:ليـــــش
    فيصل:مستشفى مجانين مو سياره
    البنات يضحكوا
    وفيصل ضرب ريم ع جبينها:وإنتي إرجعي ع ورى وإجلسي زي الناس
    ريم رجعت وجلست:أحححح..عاد مو صرنا في سيارتك وصرت تتحكم
    عادل تكتف:أففففف..ليتني رايح في سيارتي ولا منتك
    فيصل:كان رحت
    ريم ضحكت:وده بس أبوي مارضى يقول ماله داعي تكثرالسيارات كننا مسافرين تكفي سيارة الحرس وسيارة الخدم اللي خلفنا
    عادل التفت عليها:إنطمي بس
    ضحكوا عليه وهوساكت ومعصب
    **********
    الشاليه كان مررره كبير وقسمين قسم رجال وقسم حريم
    البنات إختاروا غرف..
    لميس وريم بغرفه ورنا بغرفه
    عادل يرتب ملابسه في الدولاب:
    شعليـيـيـك انبسط جالس معاي في الغرفه
    رعدبتريقه:وا ا ا ا ا اي مبسوط بتشقق من الفرحه
    عادل:ههههه أدري
    رمى رعد البنطلون في وجه عادل..أخذه عادل ورماه عليه
    دخلت عليهم وريم وشهقت:حرااااااااام
    رعد ومعاه النطلون:شفيك
    ريم:حراااام تقطع البنطلون يامتوحشين
    رعد ضحك ورماه عليها:ع بالي في شئ
    ريم مسكته قبل يضرب فيها:قسم بالله بزارين..ليه كذا ترمون الملابس ماتبغوها خلنا نتبرع فيها ع الأقل لكم أجرفيها
    عادل يحاكي رعد:شكلها مو طالعه إلا بالدولاب ع راسها
    رعد حرك راسه بنعم:وأناشايف كذا
    ريم إنحاشت وسكرت الباب
    مرت ع فيصل في غرفته ولقته متمدد ع سريره ومعاه جواله
    وشنطته مرميه ع الأرض ومفرغها في الدولاب
    العيال مايحبوا الخدم يعتبوا باب غرفهم وخصوصا ملابسهم فهم اللي يرتبوا أغراضهم ....
    طلعت من عنده بعد ماطفشته
    وقابلت لميس في طريقها
    لميس:وينك إنتي
    ريم :أتفقد أحوال الرعيه
    ضحكت لميس وسحبتها معاها ريم وطلعوا عند البحر وجلسوا ع الكراسي
    ***********
    سديم طلعت من الغرفه وسمعت صوت إزعاج وركض ع الدرج
    شافت شهد طايره دخلت غرفة سميه
    راحت تشوف وش السالفه
    دخلت لقت شهد تنطط :بنروووووووح للشاليـــــه وناااااااااااسه
    سميه كانت جالسه ع مكتبها:مين قالك
    شهد:أمي تقول بنروح بعد شوي
    طلعت شهد تركض برى
    تقدمت سديم لسميه:لاتقولين مارح أروح بعد
    سميه قامت :أكيد بروح من زمان عن البنات
    سديم :طيب...
    سمعوا صوت ماجد يتنحنح وقالت سديم:تعال مجود
    دخل ماجدوهو يناظر سميه:هابنات جهزتوا
    سميه إبتسمت كانت عارفه إن ماجد خايف ترفض تروح معاهم
    إبتسمت بحماس:اللحين بنجهز
    طلعت سديم من الغرفه تجهز
    سميه راحت لدولابها..بس إستغربت لماشافت ماجد لسى واقف يناظره..
    ناظرته وإبتسمت:تبغى شئ مجود
    ناظرها للحظه وإبتسم:لا سلامتك
    وطلع من الغرفه..
    **************
    إجتمعوا البنات برى الشاليه عند البحر
    ساره:الجو مره يجنن
    أمل:ودي أسبح
    ريم:ههههه يالله إسبحي علشان يطلعك عمي من كشتك
    طلع فيصل وشاف البنات قرب منهم والبنات تغطوا
    فيصل:السلام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    فيصل:كيفكم
    أمل طاحت عيونها عليه تناظره وتفكر ...معقوله إحساسي صح
    يافيصل وحبيتك..ضحكت داخلها ع نفسها لا لا ...
    :مضيعه شئ في وجهي
    طاح وجهها من الفشيله ...من حكيه وعصبت
    ضحك فيصل وراح وبداخله وده يبوسها لماشاف نظراتها المفجوعه... يانا ا ا ا ا اس أمو و و و وت فيها
    :بــــــــــو و و و و و و و و
    لف وراه مخترع وشاف رائد ميت ضحك ع شكله:ووووووووجع رويد ماتخلي اهبالك إنت
    رائد:هبالي جزء من شخصيتي ماقدر أخليه...
    فيصل:الله يخلف
    رائد ناظره بنص عين:شعندك سرحان ..اللي ماخذ عقلك يتهنا فيه
    فيصل في نفسه:والله لوتدري كان بالجزمه ع راسي
    كشر:ماحد..إمش بس أنت وتفكيرك اللي زي وجهك
    رائد:حلو صح زي وجهي الحلو
    ضحك فيصل داخله بوجه جامد وسحبه معاه
    عند الشباب
    كانوا جالسين ع الرمل قدام البحر
    رعد إنسدح وراسه ع رجول عادل
    عادل:لايكون أنا أمك حاط راسك ع رجولي
    رعد غمض عيونه:لا أبوي
    عادل يبعد راس رعد ورعد يرجع ويحطه:شيل راسك حشى بلكه مو راس
    رعد فتح عيونه:قول لا إله إلا الله ..عاد راسك اللي أكبر منك
    عادل همس لرائد اللي جالس جنبه:يازين الشركه بس ..هذا مايصلح يصير فاضي
    ضحك رائد:أعلمه
    عادل:لاتكفى أمزح أمزح..بعدين
    ألقاه شاحطني معاه وأنا مابعد خلصت دراستي
    سمعوا صوت أبو خالد يناديهم وقاموا بسرعه
    رعد لماقام عادل طاح راسه ع الرمل
    قام بسرعه:عدوووول ياحمار
    قام يمشي وهو ينفض شعره عن الرمل
    ***********
    رنا تتمشى وتحاكي دلال في الجوال وإيدها تلعب بخصلات شعرها:لا تعالوا بليز
    دلال:مادري عن أمي بسألها
    رنا:بليز طفش وأنا لوحدي مع البنات سوالفهم ماتعجبني
    دلال:أوك بقول لأمي
    سكرت رنا الجوال ولا إنتبهت للعيون اللي تراقبها بتأمل...
    *************
    وقفت سياره عن الشاليه والبنات استغربوا من يكونوا
    شافوا عبدالله نازل ومعاه دلال ورشا
    أمل:وووع جو
    ريم:مين قال لهم
    سديم:يعني ماتعرفي رنا مستحيل تجلس بدون دلال
    وصلوا عندهم:ها ا اي
    ريم:وعليكم السلام
    طنشوها وجلسوا
    أمل همست لريم لماشافت عبدالله كل شوي يلتفت يدورها:شوفي المغرم يدورك
    ريم:ياعل رقبته الكسر
    أمل:ههههه أعصابك..حرام عليك ميت عليك
    ريم تنرفزت وقامت ودخلت للشاليها وعبدالله لحقها.....

    *****************
    دخل وشاف الحريم جالسين:السلام عليكم
    سلم ع خالته وسولف معاها وعينه كل دقيقه تروح للباب اللي دخلت منه ريم
    طلعت ريم وتفاجأت لماشافته ورجعت ع ورى بسرعه
    عبدالله إنهبل لماشافها"آآخ بس لو تعطيني وجه وترحمي حالي"
    طلعت بعد ماتغطت زين وراحت بتطلع ونادتها عمتها
    :هلا عمه
    أم ماجد:الله يعافيك نادي لي سميه
    ريم:من عيوني
    طلعت ووقفها عبدالله:كيفك ريم
    ريم غمضت عيونها"ياليييل":تمام وإنت
    عبدالله:تمام دام شفتك يالغلا
    ريم:عبدالله لوسمحت
    عبدالله همس:ليتك تعرفي اللي في قلبي لك ياريم
    ريم عصبت ولفت تمشي بعصبيه..صدق مايستحي يتغزل فيني وقدامي بعد .والله لوتموت ماحبيتك مابقى إلا إنت
    عبدالله فسر تصرفها ع إنه خجل وانبسط ورجع للشباب
    رجعت ريم ومن غير نفس:سميه عمتي تبغاكي
    لميس همست لها:ريم شفيك
    ريم:الوقح عبود يتغزل فيني اللي مايستحي
    لميس ضحكت ع معاناة ريم مع عبدالله ..
    **********
    رجعوا من الشاليه بعد ماقضوا يومين إستانسوا فيها
    واضطروا يرجعوا لأن الكل عنده أشغاله
    صعدت فوق لغرفتها وع الدرج سمعت صوت الإستريوا عالي
    إستغربت ودخلت الغرفه..
    شافت دلال ترقص وصراخها مالي الغرفه
    أول ماشافتها دلال سحبتها معاها:تعالـــــــــي رشـــــــــا
    رشا قصرت الإستريو: شفيك
    دلال بفرحه غامره:وأخيـــــــــرا ا ا وأخيـــــــــرا ا ا
    رعـــــــــد بيصير لـــــــــي
    وا ا ا ا ا ا ا او بصير حرم رعد بن مشاري ال....
    رشا بدهشه:إيش قصدك
    دلال تدور حول نفسها بفرحه:حددوا موعد الملكـــــــــه
    صرخت رشا:إحلفـــــــــي متـــــــــى
    دلال ميته من الفرحه:الشهر الجاي لأن أبو رعد مسافر ولمايرجع بتم الملكه وبيصير رعد لي لي
    رشا حضنتها:مبرو و و و وك
    دلال بغرور:قتلك لا لميس ولاغيرها بتاخذه مني لأني إذا حطيت شئ في راسي أوصله
    رشا شهقت بفرحه:يعني بتسكنين في قصره هذاك اللي جنب قصرهم
    دلال تذكرت القصر تذكر إنها دخلت البوابه وشافته إنجنت عليه وصممت أكثر ع رعد :أيـــــــــوه بيصير مملكتي أنا وبصير ملكه فيه
    رشا:ونــا ا ا ا ا سه
    دلال قربت من رشا :شدي حيلك إنتي وخذي فيصل قبل لاياخذه أحد..خليك مثل إختك
    رشا تذكرت أمل:إدعيلي بس إنتي..بصراحه حمستيني مرره
    دلال رمت نفسها ع السرير تطالع السقف وتنهدت:ماصدق إني خلاص برتاح وباخذ رعودي
    حبيبي
    **************
    طلعت برى للحديقه وجلست ع الكراسي ..ساحت بجسمها ع الكرسي وتناظرالسما...
    وتفكيرها وإحساسها ومشاعرها كلها عنده..لازال هو المتحكم فيها والمسيطر عليها..
    تبغى تشيله من راسها وتنزعه من قلبها لأنه مايستاهل حبها ومشاعرها..ماحافظ عليهم بالعكس داسهم وبأبشع الصور
    برفضه لها وهروبه بعد ماغرقها بالحب والعشق
    تحس نار تشتعل داخلها ..تمنت إنها تحرق مشاعرها ماتبقي منها شئ
    تكرهه وتحبه في نفس الوقت ..
    غمضت عيونها وتسللت دمعه منها وإختفت بين خصل شعرها الأسود
    ماكانت حاسه بالعيون اللي تتأملها بحزن ولهفه ..
    سمعت خطوات ع العشب ومسحت وعدلت جلستها بدون ماترفع راسها
    رفعت راسها لماطال سكون هالشخص ..وإنصدمت لما شافته قدامها ببنطلونه البني وبلوزته الأفوايت بخطوط عسليه وبنيه وإيديه اللي داخل جيوب بنطلونه..
    رفعت عيونها لوجهه الاسمر بملامحه الحاده ..
    وصلها صوته الهامس:كيفك سوسو
    غمضت عيونها وهي تحاول تضبط إنفعالاتها وضربات قلبها..
    فتحت عيونها وشافته قريب منها
    إندفعت الدموع لعيونها لماسمعته يقول لها:سوسو قلبي ..أنا آسف ماكان...
    قاطعته بصراخ:لا ا ا ا تقول قلبي أنا مو قلب أحد وخصوصا إنت..وع إيش تتأسف ع هروبك ع هدمك لأحلامي..(تفجرت الدموع من عيونها) ع طعناتك لقلبي ع إستهتارك بمشاعري ع إيش بالضبط
    أشرت ع صدره بعد مامسحت دموعها بعنف لأنها نزلت قدامه:اللي داخلك مو قلب هذا حجر.. واللي أوهمتني بصدقها وحبها مو مشاعر هذي نزوات وأنا الغبيه اللي صدقتها وآمنت لها
    أكرهك ياراكان وعمري مارح أسامحك
    ركضت بعيد عنه بعد أصابت قلبه وقطعته وأذابت كل شئ داخله...
    لحقها ومسك إيدها ولفها له ولازال صدى كلماتها تتردد في راسه وتفجره
    راكان:أنا مو مثل ماقلتي..ولا تقولي مارح أسامحك لأنك بتسامحيني بعد ماتعرفي ليه سويت اللي سويته ..
    ناظر عيونها الدامعه وباس جبينها وتركها وطلع
    شهقت ودموعها تغرقها ..ماهي قادره تفهمه ولاتسامحه
    حرارة بوسته أحرقتها كلها..ونار كرهها وحبها فجرت كل شئ داخلها..
    رمت نفسها ع سريرها بعد مادخلت غرفتها وهي تبكي...
    سديم شافت ماجد داخل وقالت بحقد:راكان طلع
    ماجد:أيوه لمارجعت ماشفته
    سديم:إنت مسامحه ع اللي سواه في إختك
    ماجد:لا طبعا بس اللي صار صار وهذا ولد عمي وصاحبي صحيح كرهته وتضايقت من اللي سواه بس ماني قادر أسامحه ولا أقطع علاقتي فيه
    سديم:إنت غريب
    ماجد تنهد:عارف
    سديم:وماقال لك السبب
    ماجد:هذا اللي مجنني مو راضي يحكي ..أو يقول شئ

    يتبع

  13. [33]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    ضحكت بدلع والجوال في إذنها وتلعب بخصل شعرها: عارفه ياحياتي
    جاها صوته الهيمان:رنو قلبي دامك عارفه إني ماقدر ع بعدك وحياتي من غيرك مابيها وإنتي قلبي وروحي..ليه مو راضيه نتقابل لهدرجه مو واثقه فيني ولا في حبي وإلا يمكن إنتي اللي ماتحبيني
    رنا حست إنها زودتها وعلقته فيها بقوه وخافت يتركها ويروح حبه لها وهي تحبه وتعشقه وتعلقت فيه هو صحيح ماشافها بس هي شايفته قالت بحب:أحبك وأموووت فيك وعلشان أثبت لك أنا موافقه
    بندر بعدم تصديق:موافقه أشوفك
    رنا بدلع:أيوه موافقه
    بندر بفرحه:آآآآآه ياقلبي ياعمري إنتي..متى أشوفك
    رنا:إممم بكره أرسل لك مسج وأحدد المكان والزمان أوك قلبو
    بندر والفرحه غامرت ووقت الإنتقام قرب ومفرحه:خلاص ياحياتي إنتي أنتظرك بكره بشوووووق
    ************
    دق باب غرفتها وهو مصر يسمع عنها أي شئ
    يحس بشوق موطبيعي لها
    فتحت الباب وشافته إستغربت:بسام
    دخل غرفتها وسكرالباب:إجلسي بحاكيك
    جلست ع طرف السرير وهو جلس ع كرسي مكتبها
    ناظرها:كيفها
    ناظرته ببلاهه:منهي
    بسام:من يعني(إبتسم) حبيبة أخوك
    سوت نفسها مافهمت وبغباء:أي حبيبه
    مسك نفسه لايقوم يحذفها بالأبجوره ع راسها:تستهبلين..ريومه يعني من
    ضحكت:آها ا ا ا ا
    بسام بطنازه:صح النوم
    البندري:إمممم مادري عنها
    بسام ناظرها:شلون يعني ماتدرين عنها
    البندري:من زمان ماحاكيتها
    بسام عصب من برود إخته:وليه إن شاءالله
    البندري:يعني ماتدري إنهم طالعين للشاليهات
    بسام:طيب وإذا
    البندري:يعني مابغيت أحاكيها و
    هي مجتمعه مع أهلها بتنشغل معاهم
    بسام:راجعين حاكيها اللحين
    البندري ابتسمت:لهدرجه الحب
    لاعب فيك
    ضحك:أقول انطمي وحاكيها
    ضحكت:مررره قالبك
    رماها بكرتون المناديل:أقول حاكيها بس ولايكثر
    ضحكت:ماقدر أحاكيها اللحين
    بسام:ليه
    البندري:بالله إنت شايف الساعه كم اللحين أخاف تصير نايمه وأزعجها بكره أحاكيها
    تأفف بقهر وطلع من الغرفه
    *****************

    *****************
    دخلت ع أمها ومعاها مجلة أزياء:يمه
    ناظرتها أمها بابتسامه:هلا والله بالعروس
    إبتسمت بفرحه وجلست جنب أمها والمجله ع رجولها:شوفي يمه شرايك بالفستان هذا
    ناظرت الفستان :يهبل يمه
    دلال بفرحه:بفصله لملكتي
    دخلت رشا وشافتهم جالسين جنب بعض ومعاهم المجله راحت لهم:بديتي تدوري فستان
    دلال:طبعا
    رشا ناظرت الفستان وعقدت حواجبها:بس مو كنه مفتح مره
    دلال رفعت حاجبها:عادي حبيبتي أنا أبيه كذا أبغاه ينهبل علي ومايشيل عينه عني
    رشاضحكت:ياجرأتك
    دلال بدلع:إذا تبين شئ خليك جريئه علشان تحصلين عليه...(غمزت لها بخبث)عاد وريني إيش بتسوي إنتي
    رشا فهمت قصدها وضحكت
    أم عبدالله:شفيكم
    دلال:ولاشئ..ها يمه شرايك حلو صح بس بحطه بعد أحمر..(غمرت لرشا بخبث)لزوم الإغراء
    ضحكوا وأمهم إبتسمت عارفه خبث بنتها ومبسوطه منها..لأنها تبغى تعيش حياة مثل حياة أختها في عز وغنى..
    *************
    دخلت ع أمها بالغرفه معصبه:يمــــــه
    أم رعد:خير شفيك
    ريم مقهوره:صدق اللي سمعته..حددتوا ملكة رعد مع هاللي ماتتسمى
    أم رعد:أيوه حددناها ...وإحترمي دلال وإنطقي إسمها زين هذي بتصير زوجة أخوك
    ريم:يعني خلاص بيتزوجها
    أم رعد:أيوه بياخذها وقريب..لاتفشلينا في الناس وزيني علاقتك معاها
    ريم شوي تبكي من القهر:تخسي أزين علاقتي معاها
    أكرهها ماأواطنها أبد
    طلعت من الغرفه ودموعها متحجره في عيونها:حرام والله
    دلالوه الحماره تصير زوجة أخوي ولابعد رعد.. حرام ماتصلح له والله
    دخلت ع لميس اللي جالسه تحاكي هند ولماشافت وجه ريم سكرت بسرعه:شفيك
    ريم:تخيلي أهلي حددوا ملكة رعد ع دلالوه
    لميس تفاجأة:والله
    ريم جلست ع السرير:والله شفتي كيف
    لميس بتعجب: So..why you look sadوإنتي عارفه من زمان من خطوبتوها إنها خلاص بتصيرزوجته
    ريم بحزن:عارفه بس ماني قادره أتقبلها ولا أتقبل إنها بتصير زوجته..توقعت بيصير شئ يغير كل شئ ولا ياخذها
    راحت لها لميس وجلست جنبها:عاد هذا اللي بيصير لاتضيقي صدرك وحاولي تتقبليها(كملت بسرعه لماشافت نظرات ريم)
    أنا ماأقول حبيها بس ع الأقل تقبلي وجودها
    ريم تنهد بقهر:واللي قاهرني رنا تحاكي دلال وفرحانه لها ولابعد متكفله فستانها ومكياجها ويخططوا إيش بيسوون
    ضحكت لميس:طيب رنا صاحبتها وإنتي عارفه إنها معاها
    ريم بضيق:تكفين غيري السالفه
    ضحكت لميس وسحبتها معاها وراحوا تحت للحديقه
    ...************
    دخلت عليهم في الصاله وقالت بهدوء:قوموا اجهزوا زوجة عمكم وبناتها بيجون اليوم
    إنكتمت أنفاسها وأظلم وجهها وهي تستوعب اللي قالته أمها
    سديم شافت وجه سميه اللي تغير وهي مقهوره عليها وقالت لأمها تبغى تبعد أختها عن المواجهه معاهم ومعاه خاصه:يمه إحنا بنروح لبيت جدي اليوم
    أم ماجد فاهمه ع بنتها وقالت باصرار تبغى بنتها تتقبل الوضع وتقابلهم:جدك بنروح له كلنا بكره ..ماله داعي تروحون له اليوم وعمتكم بتجي
    سديم إنقهرت وناظرت إختها لقتها جالسه ببرود وتطالع التلفزيون
    طلعت أمها من الصاله..وقامت سديم وجلست جنب أختها:سوسو
    سميه بهدوء عكس اللي داخلها:عادي سدوم لاتشيلي هم أنا خلاص ماعاد يهمني
    التفت لاختها وابتسمت:وبعدين حلوه التصريفه
    ضحكت سديم:شفتي كيف ..بس أمي صارت أذكى مني
    دخلت شهد معصبه ومطيره عيونها:صد د د د دق أم كشه بتجيييي عندنا
    ضحكت سميه:عيب شهد إسمها لنا مو أم كشه وأحسن بعد علشان تلعبين معاها
    شهد :و و و و و و و وع تبيني ألعب مع حليب لنا هذي وووع
    فطسوا ضحك ع تشبيهها وعيونها المفجوعه:ههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههه هههههههه
    شهد لوت فمها بقهر:واللـــه لا أمزع كشتها الصفرا الدلوعه هذي
    شهقت لماحست نفسها طايره في الهوا: وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا اع مـــــــــامـــــــــا
    ماجد ضحك وهو شايلها ورافعها لفوق:منهي اللي المسكينه الله بتمزعين شعرها
    سميه تمسح دموعها من الضحك:حليب لنا
    ماجد ضحك:مين..لايكون لنا بنت عمتي
    سديم أشرت بإيدها وهي تضحك:أيوه هذي هي
    ضحك وهوينزل شهد:ليه تبين تمزعين شعرها
    شهد تعدل بلوزتها:علشانها دلوووووعه وبزر وبس تصيح وع وع
    ماجد:أجل تبغينها مثلك دفشه
    هذولي البنات دلوعات وحلوات أجل زيك
    تخصرت وهي مطيره عيونها عليه:نعـــــــــم نعـــــــــم أنا دفشه ومو حلوه.... غصب عنك حلوه وأحلى منها بعد هي كشتها صفرا كنها جنيه ووووع ودلوعه تحوم الكبد(وكملت بغرور)أما أنا حلوه وشعري أسود أحلى منها
    ماجد:أيوه مرره حلوه
    ناظرته من طرف عينها ماعجبها طريقته في الحكي تحسه يتطنز
    **************
    جتها الخدامه وقالت لها تنزل تحت بسرعه أبوها يبغاها..
    إنصدمت..كيف أبوها تحت وهو مسافر معقوله رجع بهالسرعه طيب وش يبغى فيها..
    خافت مرره وبنفس الوقت مستغربه هذي أول مرره أبوها يبغاها ويطلبها..
    معقوله حن لها وتغير من ناحيتها وبيصلح علاقته معاها
    سافرت بأحلامها لبعيد خلال هالدقايق ..كانت تحلم وتتمنى
    نزلت بسرعه وهي تحس بفرح داخلها..يمكن حلمي تحقق وبيصير حقيقه..
    دخلت للصاله وإستغربت لما شافتها خاليه من أحد
    طلعت وشافت الخدامه قدامها ونظراتها غريبه قالت لها تروح للمجلس اللي برى ينتظرها هناك
    راحت وطلعت برى قربت من المجلس وقلبها تحسه بيوقف من الدق..
    دخلت وتجمدت مكانها لماشافت اللي قدامها..
    *************
    ركبت سيارته بعد مالبس وكشخ لبس ثوب أبيض وشماغ وجزم سود
    لبس نظارته السودا وإبتسامته الخبيثه والفرحه ع وجهه
    مر محل ساعات وإشترى ساعه نسائيه فخمه وغلفها بتغليف حلو..طلع ومر محل ورد إشترى باقة ورد جوري رائعه وركب سيارته..
    رفع جواله ودق عليها وصله صوتها الناعم :هلا حبيبي
    بندر:هلا بقلبي..وصلتي حياتي
    رنا:لا لسى دقايق وأكون عندك
    بندر:ماني قادر أصبر الدقايق أحسها ساعات ..أخير بشوفك ياقلبي
    ضحكت بدلع:صبرت السنتين أصبر كم دقيقه
    إبتسم وهو يركن السياره قدام المطعم اللي اتفقوا يتقابلوا فيه:أوك أنا اللحين وصلت حياتي
    بنتظرك لا تتأخري علي
    سكر منها واخذ الأغراض ودخل ..دخل وجلس ع الطاوله اللي حاجزها وعيونه ع الباب ينتظرها..
    **************
    ناظرت شكلها في المرايه..
    تنورتها التركواز بنقوش ناعمه بنيه ع أطرافها قصيره لنص الساق
    وبلوزتها البنيه عليها جاكيت تركواز لتحت الصدر بأزارير بنيه بارزه
    شعرها الأسود اللي رافعته بطوق ناعم ومنزله خصل خفيفه
    حطت قلوس مائي لحمي وكحل أسود
    تنهدت بقوه ولفت للباب اللي انفتح ودخلت منه سديم
    سديم باعجاب:وا ا ا او تجنني
    إبتسمت وناظرت شكلها بهدوء
    قربت منهاسديم:جاهزه..تراهم وصلوا وسألوا عنك
    التفت لها بتعجب:اسألوا عني
    إبتسمت سديم:يب..يالله ياحلوه ننزل
    سميه بضحكه:حليب لنا جت معاهم
    سديم بضحكه:أيوه وصلت وشهد فاتحه عيونها عليها ههههه شكلها متوعده فيها
    سميه ضحكت:الله يستر منها
    نزلت معاها ودخلت بشموخ عكس قلبها اللي يرتجف
    إبتسمت عمتها لماشافتها ووقفت تسلم عليها:ياهلا والله ببنت أخوي الغاليه
    إغتصبت ابتسامه وسلمت عليها:هلا فيك ياعمه
    سلمت ع بنتها منى وجلست جنب سديم
    كانت السوالف مقتصره ع عمتها وأمها ومي والباقي ساكتين..
    لاحظت سميه نظرات منى لها وإستغربت
    طلبت منهم أم ماجد يطلعوا برى يجلسوا مع بعض في الحديقه
    طلعوا وجلسوا في الحديقه
    كان صمت مطبق ع الجميع قطعه صوت منى اللي فاجأهم
    منى:آنا آسفه سميه ع اللي صار
    أدري كان المفروض إني أحاكيك قبل بس أنا كنت خجلانه منك ع اللي صار وماكنت عارفه إيش أسوي..خفت تخرب علاقتنا مع بعض وأنا مابي أخسركم صحيح أخوي غلطان بس...
    قاطعتها سميه بابتسامه:منى شدعوه تتأسفي إنتي مالك دخل في شئ ..ومهماصار بنظل بنات عم وصاحبات
    ضحكت منى:يعني مانتي زعلانه مني
    سميه:لا وبلاها الرسميه اللي عايشتها تراها ماتلبق
    ضحكت منى براحه كانت خايفه يكرهوها ويرفضوا وجودها بعد اللي سواه أخوها..
    كانت تناظر سميه بحزن..ماتستاهل اللي سواه أخوها فيها..كانت تتمنى يتم كل شئ وتصير زوجته كانت عايشه حبهم وعارفه كل شئ ..
    ماصدقت لما دخل أخوها عليهم ..كان وجهه متغير مره لاحظت هالشئ لأنها عارفته زين ..كانت صدمه لها موبس هي أهلها كلهم لما خبرهم إنه مسافر ..ولايبغى يتزوج ..تذكر إنه خبرهم وطلع تاركهم بصدمه وعدم تصديق..
    ماصدقت كيف يترك سميه وهو يموووت فيها ويعشقها الكل عارف بحبه لها .. وفجأه يتركها دون سابق إنذار حتى من غير لا يقول لهم ليه أو يواجههم..
    انتبهت للبنات يحاكوها وإبتسمت ..
    طلعت لهم لنا ميته من البكا
    ووراها شهد مكشره وتتمخطر
    ناظروا بعض سميه وسديم وهم كاتمين ضحكم..يعني بفذت تهديدها وتوعدها
    ضمتها منى:لنا إيش فيك حبيبتي ليه تبكي ..وإيش فيه شعرك كذا
    كان شعرها مبهدل وطاير وحالتها حاله
    لنا بصوتها الدلوع والطفولي وهي تبكي:شـ شهد ضربتني آ آه وشدت شعري..
    منى ناظرت شهد اللي واقفه قدامهم وتناظر لنا بنظرات تشفي
    منى:شهد ليه ضربتيها
    شهد تخصرت:إختك دلوووعه وتصيح ع طووول ..آخرمره ألعب معهاأم كشه صفرا هذي
    منى شهقت تأشر ع لنا:اللحيـــــن هذا تسمييييييييه لعب ذااااابحه البنت ذبح وتقولييييي لعب
    شهد كشرت:عاد بنتكم هذي لوتوقع عليها ذبانه سوتها مناحه
    دلع بس
    منى:هين أنا أوريك ياشهد
    طلعت لسانها يعني ماتقدري تسوي شئ
    التفت منى بحمق للبنات اللي ميتين ضحك:تضحكون بعد جاز لكم اللي سوته شهد
    إختفت ضحكتها لماسمعت صوتها:لنا ...ليووونه..
    راحت لنا ركض له تشكي له
    والبنات سكتوا لما شافوا سميه
    أكيد تضايقت
    سميه نزلت راسها تخفي دموعها وهي تسمع صوته يحاكي أخوها ماجد ولنا
    راكان حاضن لنا اللي تبكي ع كتفه:ياخي بنتكم هذي مجرمه شوف إيش سوت في لنا
    ماجد ضحك:خلها تتعلم الدفاشه شوي
    راكان :لاتتعلمها ابد يازينهاكذا بنتكـ...
    قطع حكيه لما شاف عيون شهد طايره فيه وحضن لنا اللي زاد بكاها خايفه منها وهو يرجع ع ورى خطوتين:قل أعوذ برب الفلق...سكنهم مساكنهم
    ضحك ماجد لماشاف شهد
    شهد بطنازه:روح جيب لها حلاو مصاص البزر هذي
    راكان:البزر إنتي..ليه ضاربتها
    شهد:نلعب وأختك هذي ماتتحمل شئ
    راكان:أعووووذ بالله
    هذا لعب عندك أجل الضرب عندك كيف
    شهد بلعانه قربت منه:نزلها أعلمك شلون
    راكان أبعد لنا عنها:يالله هناك بعد بتكملي عليها
    وطت رجله بقوه وكانت لابسه جزم أمها الكعب وصاير كبير عليها بس قدرت توطى رجله
    وتنحاش حفيانه تاركته
    نزل لنا ع الأرض :آآآآخ...الله يقطع إبليسها..ول ول ولد مو بنت
    ماجد:علشان تعرف معاناتي
    راكان مسك رجله:كسرت عظامي
    قامت سديم:تعالوا ندخل داخل
    كانت تبغى تبعد إختها عنه وعن صوته لماحست إنها بتبكي



    يتبع

  14. [34]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    شهقت برعب لماحست نفسها باحضان الشاب اللي قدامها
    الشاب:هلا والله بالحلا هلا حبيبتي
    حاولت تبعده عنها وصوتها إختفى
    :توليــــــــــــــــــن

    إرتعبت وهي تشوف عمتها واقفه عند الباب وجنبها مرام اللي تناظرها بابتسامة خبث ونظره غريبه
    أبعدها عنه الشاب وطلع من الباب الثاني منحاش
    ماكانت مستوعبه شئ من اللي صار..غيرحرارة الكف من عمتها
    :أيا الحقيـــــــــره يالواطيــــه
    تواعدين شباب وتدخلينهم في بيت أخوي..
    مسكتها من شعرها تضربها :أنا قايله إنك بلوه ابتلينا فيها..طبعا ماجيت ع أحد غريب ع أمك النجسه
    كانت تولين تبكي بألم وتترجاها تتركها:آ آ آ آه والله ماأعرفه والله
    رمتها ع الأرض وحركت إيدها لمرام
    شهقت برعب لماشافت السكين الحمرا الملتهبه حراره
    بإيد عمتها
    رجعت ع ورى برعب وقلبها بيطلع من مكانه ولصقت في الجدار:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
    الله يخليـــــــــك لا ا ا ا ا ا ا ا
    قربت منها عمتها :والله لأحرقك حرق علشان المره الثاني ماتدنسي إسم أخوي بأفعالك الحقيره
    ضمت نفسها بقوها وغمضت عيونها وبكاها يعلى
    فتحت عيونها فجأه لماحست نفسها بأحضان شخص وتشبثت فيه بقوه تدور الأمان بعيد عن السكين
    :يمـــــــــه تكفيـــــــــن لا لا
    إنصدمت مرام لماشافت اللي جالس وحاضن تولين يحميها من أمه.....
    **************
    إبتسم لماشافها داخله عرفها لأنها تطالعه
    وقفت عنده بعبايتها المزينه ولثمتها وعطرها اللي إنتشر حولها>>أعوذ بالله
    وقف وصافحها وهو منجن ع عيونها العسليه الواسعه المزينه بكحل أسود وشادوا وردي
    جلست قدامها وجطت رجل ع رجل
    بندر يناظرها باستهزاءداخله"والله وعرفت تربي يامشاري"
    ناظرته بدلع:بتظل تطالع فيني كذا
    بندر:ماني مصدق إنك قدامي وأخيرا يارنو
    ضحكت بدلع : لا صدق أنا رنو ياقلبي
    إبتسم بخبث:طيب إكشفي خليني أشوف القمر
    فتحت لثمتهابلا ترد وطالعته تشوف تعابير وجهه..
    إبتسمت برضى لماشافت صدمته ونظراته اللي شوي تاكلها
    بندر"العن وجهك يافيصلوه عندك إختك مثل هذي"
    كان مصدوم ماتوقعها بالجمال هذا..خفق قلبه بشده قدام هالجمال
    رنا بغرور:شفيك ساكت
    صحى لنفسه لماسمع صوتها اللي رجعه للواقع اللي هو الإنتقام وبس ...أبعد المشاعر والأحاسيس اللي حسها لماشافها وحط قدامه هدفه وبس الإنتقام..
    بندر:ماأصدق إن هذا الجمال كله قدامي ولي أنا بس
    إبتسمت بغرور ودلع وهي تسمعه يتغزل فيها وفي جمالها..رجعت لها ثقتها بجمالها اللي اهتزت لماشافت لميس أقوى من قبل..
    فجـــــــــأه
    إختفت إبتسامتها بصدمه وهي تناظراللي قدامها ....
    *************
    إختفت إبتسامتها بصدمه وهي تناظر اللي قدامها....
    خــــــــــــــــــالــــ ـــــد
    تغطت بسرعه لماشافته مومنتبه لها وجالس مع أصحابه...
    إستغرب بندر لماشافها تغطت..
    وزاد إستغرابه لماقامت..
    بندر:وين ياقلبي
    رنا وعيونها ع خالد ولد عمها تخاف يعرفها:لازم أمشي اللحين حبيبي.
    بندر:أيوه بس لسى تونا جالسين ماشبعت منك
    أخذت شنطتها :سوري قلبي ماقدر أتأخر باي
    وقفهابسرعه:لحظه لحظه
    ناظرته وهو يرفع الكيس وباقة الورد وقدمها لها:تفضلي ياأحلى
    وأجمل رنو
    لمعت عيونهابسعاده وأخذتها:يسلمو حياتي
    صافحته وطلعت
    **************
    ريـــــــــان
    ماصدقت مرام اللي تشوفه ريان حاضن تولين ويحميها من أمه مستحيـــــــــل
    تولين تجمدت في حضنه لماسمعت صوته
    العمه:أبعد ياريان عن وجهي خلني أأدبها الواطيه هذي
    ضم تولين له:لا يمه خلاص إلا الحرق علشاني يمه
    دخل للبيت وسمع أصوات جايه من المجلس
    دخل وإنصدم من اللي يشوفه
    توليـــــــــن في حضن أخوه ريان..
    حس بالنار تشتعل داخله وسحب ريان بقوه عنها ودفه بعيد:إبعـــــــــد عنهـــــــــا
    سحب تولين لحضنه وعيونه مصدومه تطالع السكين اللي بإيد أمه..
    شهقت تولين لماصارت في حضنه مصدومه..
    ناظرأمه:يمــه إنتي إيش قاعده تسوين
    العمه مقهور وداخلهابراكين بتتفجر داخلها بغضب لماشافت عيالها يحمون تولين منها...
    أما مرام تحس راسها بينفجر موقادره تستوعب..
    ريـــــــــان وزيـــــــــاد
    كلهم يحموا توليـــــــــن ..
    إنصدمت لما فكرت إنهم ممكن يحبوها كلهم..
    يعني خســـــــــرت الإثنيـــــــــن..
    أخذتهم منها توليـــــــــن كلهم..
    حقدت ع تولين حقد وقهر وكره
    راحت وسحبت تولين من زياد بقوه وإيدها الثانيه سحبت السكين ..
    كان اللي يحركها قهرها وكرهها وحقدها أعماها..
    كانت بتحط السكين ع وجهه تولين..لكن صدمتها كبرت لماحالت إيد زياد عن وجه تولين واستقرت السكين ع إيده
    صرخ متألم وهو يدف مرام بعيد
    طاحت ع الأرض والصدمه ألجمتها ....
    ركضت العمه لولدها:زيـــــــــاد
    ريان كان يطالع اللي يصير منصدم..زياد يحب تولين
    تولين تناظر إيد زياد المحروقه ودموعها تنزل والصدمه ضيعت الحروف عن فمها ولاقدرت تنطق بحرف...قلبها للحين تحس بضرباته السريعه..
    ناظرتها عمتها بحقد:كلـــه من تحت راسك يالحيوانه
    إرتجفت بخوف لماشافت عمتها ترفع السكينه عن الأرض..
    وماحست إلا بإيد ريان تسحبها وتطلعها من المجلس..
    تركت إيده برعب وركضت داخل لغرفتها..دخلت وسكرت الباب قفلته مرتين وهي ترتجف
    *****************
    دخلت للبيت وقابلت فيصل واقف عند الدرج ومتكي ع الدرابزين ومعاه جواله...
    أول ماشافها طاحت نظراته ع اللي في إيدها..
    تقدم ناحيتها وهويسكر جواله ويدخله في جيب بنطلونه الزيتي:ووووووووو ..ورد وهدايا من وين جايه..
    طاح قلبها من نظراته وخافت..لايكون خالد شافني وقاله لا لا لا أكيد لوإنه شايفني كان ماسكت وطربقها ع راسي..
    إنتبة ع إيده اللي سحبت منها الورد..وحمدت ربها إنها شايله البطاقه اللي فيها..
    قالت بعصبيه:خير..إيش هاللقافه جيب الباقه
    ناظرالباقه ثم رفع عيونه لها:من وين لك هالباقه والهديه..
    ناظرته بقهر:وإنت شعليك ..
    سحبت منه الباقه ومشت تاركته
    طاحت منها العلبه من الربكه وانحنت بترفعها إلا شافت جزم فيصل البيض قريب منها وإيدها ترفع الهديه..
    ناظرته وهو يطالع الهديه:يعني مانتي قايله من وين لك
    خافت من صوته وهي خلقه قلبها يضرب قالت وهي تاخذ الهديه منه:شاريتهالدلال علشان ملكتها إرتحت اللحين أففففف..
    تأففت وهي تصعد الدرج بس فاجأها صوته العالي:إن شفتك طالعه بهالشكل وريحة عطرك واصله قبلك قصيت رقبتك سامعه..
    تجاهلته وراحت لغرفتها دخلت وسكرت الباب بقوه:اففففف تخلللللف
    جلست وفتحت الهديه ناظرت العلبه الحمرا وفتحتها..
    توسعت عيونها بانبهار وهي ترفع الساعه:وا ا ا ا ا او تجنن
    ضمتها لصدرها بتنهيده:فديتك بس
    سمعت صوت جوالها وأخذته من شنطتها بسرعه وردت:هلا حبيبي
    جاها صوته الهامس:عجبتك الهديه قلبي
    قالت بدلع:تسلم حبيبي مرره ذوق
    وقضت ساعات وهي تسمع لغزله وحكيه المزيف ودلعها وغنجها في حكيها اللي ذوبته فيه..ومتناسيه إن فوقها رب يشوفها ويسمع كل شئ ..ومحاسبه ع كل كلمه وكل حرف تسمعه منه وتقوله له..والله يمهل ولايهمل..
    *************
    دخلت للقصر مستعجله وكانت بتفسخ عبايتها بس فاجأها صوت فيصل اللي وقف قلبها:ياهلاوالله وغلا ببنت العم
    تلعثمت وارتبكت وحالتها حالها لمارجع لها شعورها اللي لخبطها...
    بلعت ريقها وهي تشوفه واقف قدامه بقميص أبيض عليه حروف من عند الكتف زيتيه وبنطلون زيتي..
    قالت بصوت ثابت:هلا فيصل
    رفع حاجبه باستغراب من أدبها المفاجأ..
    إنقهرت من حركته وقالت:وين ريم
    دخل إيده في جيبه كأنه يدور شئ وناظره:للأسف موموجوده..
    ناظرته باستخفاف وقهر:ياخف دمك مرره خفيف
    فيصل:عارف ودك دمك الثقيل يصير مثله بخفته بس للأسف لاتحاولي
    ناظرته مقهور ومشت:أنا ليه مضيعه وقتي وواقفه مع بزر
    صعدت فوق بسرعه وهي تسمع ضحكته اللي رفعت ضغطها..
    دخلت ع البنات في غرفة لميس:سلام
    :وعليكم السلام
    حطت عباتها ع الكرسي:صدق اللي سمعته..حددتوا الملكه
    ريم:أيوه
    أمل حطت إيدها ع قلبها:ياعمري ياولد عمي حددوا موعد شقاك والله إني حزينه عليه..أروح أذبحها وأفكه منها
    ضحكوا البنات:ههههههههههههههه
    جلست أمل قدامهم:والله إني لماعرفت لبست عباتي وجيت ماشوف طريقي
    ناظرت رجولها:أشوه إني ماجيت حفيانه وإلا علي نعال الخدامه
    لميس:ههههههههههه
    ريم:والله مقهوووره..
    أمل:إيش نسوي كلنا مقهورين موبس إنتي..بس يالله عساها تحترق بفستان عرسها
    ماتت ضحك لميس وريم بضحكه:آمين ههههه
    *****************
    سميه:واللـــــه
    سديم:يب قبل شوي أمي قالتلي
    سميه:ياعمري ياريم تلقينها اللحين مطرطعه من القهر
    رفعت راسها شهد اللي كانت جالسه تلعب بعروستها:مين اللي يبي يعرس
    سديم:خالك رعد
    شهد :هذاك المزيون..يارب إن شاء الله ياخذ ذيك ام عيون زرق
    ضحكت سميه:لا مو لميس بياخذ دلال
    عقدت حواجبهاتفكر:منهي دلال.........(توسعت عيونهابشهقه)عساها ذيك اللي جايه بقميص النوم حق أمها ياحول شكلها مالقت شئ تلبسه ولبسته أم كشه صففففرا مادري ذهبيه...ياكافي وراه كذا صابغتن شوشته قضن الصبغات مالقت إلا هذي
    البنات متسدحين ضحك موقادرين يوقفوا ضحك..
    سميه تمسح دموعها وتتنهد:آ آ آ آ آه ياربي..ودك لوتسمعك اللحين والله إن تنتحر
    شهد بلامبالاه:أحسن خليه تسمعن علشان ماتغلط وتلبس هالبس عصاقيله طالعه وظهره فرحانه إنها بيضا هي وكشتها
    أنا أبيض منها ولا طلعت عصاقيلي شوفي(وهي ترفع طرف بيجامتها)
    سديم ماسكه بطنها اللي آلمها من الضحك:شهـــــــــد خلا ا ا ا ا ا ا ا ا اص آ آ آه بطنيي
    شهد كشرت:وشوله تضحكين علي أحسن خلي مصارينك تمزع
    سميه:وووع
    دخل ماجد:خير شفيكم
    سديم تأشر عليها بضحكه:تكفى شيلها عني بمووووت
    ماجد:الحمدلله..قومي إعتدلي في جلستك وبطلي ضحك
    عدلت جلستها وتحاول تمسك ضحكتها لين هدت من نوبت الضحك
    قامت شهد عن الأرض وجلست جنب ماجد وهي مطيره عيونها عليه
    ناظرها:بسم الله..خير شعندك
    شهد:جبت لي مالتيزر
    ناظرها:لاصرت سواقك قولي ماجبت لك
    تخصرت وهي توقف:وليه ماجبت لي عماني إذا قلتلهم جابوا لي إلا إنك ليييييش
    ماجد وكأن يحاكي نفسه:أيوه أكيد ماكلتهم بلسانك لين جابوا لك
    شهد لوت فمها بقهر:خير
    دفها ع خفيف:يالله هناك
    وطت رجله وإنحاشت لأمها
    ماجد:ووجع ..بعد تعرف المالتيزر هالنتفه
    **************
    طلعوا يتمشوا في الحديقه..
    ودخلوا قسم رعد ..
    أمل تناظرالحديقه:والله ماتستاهله هالدلالوه
    ريم :صادقه..أقطع إيدي إذا ماتزوجته علشان هالقصروفلوسه
    أمل:لاتقطعينه ولاشئ ..واضح أصلا
    :شو تســـــوووون هنا
    لفو وشافوا دلال واقفه تناظرهم
    ريم:إنتي اللي شو تسوين هنا ومين أذن لك تدخلي
    دلال تمشي بغرور:مو محتاجه إذن علشان أدخل بيتي
    أمل باستهزاء:بيتك
    دلال تناظرلميس:طبعابيتي إنتي ناسيه إنو خلاص أنا زوجة رعد وهذا بيتي..ويالله برى لوسمحتوا
    ريم بقهر من وقاحتها تقدمت لين صارت في وجهها ورفعت إيد دلال:إذا لبسك رعد الخاتم ..وأخذك من بيت أهلك صا ا ا ار بيتك..
    تركت إيدها بقرف:ويالله برى بسكر البوابه
    ناظرتها دلال وهي تفور قهر وغضب :بنشوف ياريم مين اللي يدخله أنا وإلا إنتي..
    وقريب إن شاءالله
    طلعت مقهوره لماسمعت ضحكهم الساخر...
    ***************
    مرت الأيام والكل إستعد للملكه
    ودلال طايره من الفرحه وتعد الأيام
    أمارعد فكان با ا ا ا ارد وها ا ا ادي ولا كأن ملكته قربت كأنها ملكت واحد غيره والكل مستغرب منه

    في الليل دقت هند ع لميس وقالت لها إن أخوها راح يوصل أغراض لها
    طلعت لميس في الحديقه وقالت لميري تجيبهم ..دخلت ميري ومعاها الكيس إلا رعد ماخذ منها الكيس راحت لميس بسرعه وسحبته منه:لاتتدخل في شئ مايخصك
    ناظرها نظرات حاده:وهدايا بعد..مايفهم هذا وإنتي فرحانه..
    جيبي الكيس
    إنقهرت منه وهي حاطه الكيس خلف ظهرها:إنت معطي نفسك أكثر من حجمك ع فكره
    ولفت ماشيه بسرعه..حست بإيده تسحب منها الكيس وترميه بعيد...
    شهقت لماسمعت اللي داخله يتحطم وصرخت في وجهه:إيـــــــــش سويـــــــــت
    مسك إيدهابقوه:لاتصرخي لا أقص لسانك..أناسكت عن تصرفاتك كثير وأنا للأسف اللي بحط حد لها
    ترك إيدها وقال بسخريه:بعوضك عنها في زواجنا
    شهقت مصدومه لمااستوعبت اللي قاله:ز..زوا..جنا
    رعد نظرته غير بصوته الساخر:جهزي نفسك ياحلوه
    ومشى وتركها بحالة ذهول وصدمه....أي زواج ..ودلال ..دلال خطيبته و...أنا أتزوج من أكره مخلوق شفته بحياتي مستحيـــــــــل
    صرخت فيه:yoouu Dreeeaaming‏ مستحـيـــــــل مستحيـــــــــل أوافق عليك
    ماتدري كيف وصل لهابالسرعه بس الأكيد إنها تحس بانفاسه الحاره قريب منها وصوته اللي أرعبها:غصـــــــــب عنك بتوافقي ولاتظنين إني ميت عليك..لا ا ا هذي إرادة أبوي
    وإنتي عارفه إني لايمكن أقول له لا لأنك للأسف بنت عمي وفي وجهي
    لميس:إنت غلطان الظاهر إنك تفكرني دلال خطيبتك واللي ملكتك عليها الأسبوع الجاي
    شافت وجهه تغير وإبتسامه بارده إرتسمت ع وجهه:عادي يجوز عروسين في يوم واحد
    صرخت:مستحيـــــــــل إنت كفوك دلال وبس أما أنا لا وألف لا
    غرس أظافره في كتفها بشكل مؤلم :ماخذك ماخذك طال الزمن أو قصر سامعه ..وملكتنا الاسبوووووع الجا ا ا اي نفس موعده سامعه
    تركها وناظرها بثقه واحتقار:وكانك بترفضين طلب عمك اللي حافظ عليك ولمك في بيته وعيشك أحسن عيشه إرفضي ولده
    أصـــــــــاب هدفه ونقطة ضعفها...
    تمردت ع عقلها وقلبها وقالت بضعف وقهر:برفض برفض لو إنت آخر رجال في الدنيا لو أعيش في الشارع ماأخذتك
    عصب منها كان عارف إنها ماتقدر تقول لا وترفض بعد اللي سواه أبوه علشانها وبعد ماأصاب اللي يبيه...لكن قهره إستحقاره ورفضه له :وإنتي لو ماحطيتك في راسي وبغيت أربيك من جديد وألم فضايحك كان ماأخذتك لو آخروحده في العالم..لأني مايشرفني آخذ وحده ممكن وأكيد تكون مستعملــــه
    كانت تناظره بصدمه والحروف ضاعت وتبخرت..دموعها أحرقتها حرق وغصاتها تحسها جمر حارق في حلقها ..رجولها تحسها إنشلت وكلمته تضرب في راسها...
    تركها ومشى داخل...
    تفجرت دموعها بألم وذل ..طاحت ع الأرض وهي تشاهق :را ا ا امي وينــــك..إختك..حبيبتك تمووت إنهانت إنذلت آ آ آ آ آه رعد ذبحنـــــــــي...أكرهـــــ ـــه
    ****************

    نزلت بسرعه ع الدرج ودخلت للصاله:يمـــــــــه
    أم عبدالله:بسم الله شفيك
    دلال معصبه:صدق اللي سمعته
    أم عبدالله:وش سمعتي
    دلال جلست مقهوره:الملكه بيحطونها في قصرهم
    أم عبدالله:وليه معصبه
    دلال:مو ع كيفهم يقررون ولا يشاوروني
    رشا دخلت:وإنتي وين تبغيها حضرت جنابك
    دلال بغرور:أبغاها في ال
    التفت لأمها باصرار:دقي ع خالتي وقولي لها دلال ماتبغاها في القصر تبغاها في ال
    رشا إبتسمت بسخريه:واثقه إنهم بيوافقوا
    دلال بغرور:غصب بيوافقوا



    يتبع

  15. [35]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    جالسه في الصاله وتاكل في أظافيرها وعيونهامافارقت باب غرفة تولين...
    الأفكار مزدحمه في راسها بخباثه وحقد..
    من ذاك اليوم اللي ألهب شرارة الحقد والكره داخلها وهي بزحمة أفكارها تدور ع فكره تنتقم فيها وتشيل تولين من طريقها وحياتها..
    قامت وقربت من الباب ..قربت إذنهامن الباب ماسمعت صوت..
    حاولت تفتحه مانفتح..كانت تسب وتلعن الخدامه اللي أعطت المفتاح لزياد وهي تجهل السبب اللي خلاه يعطيها المفتاح علشان تقفل عليها الباب..
    إبتسمت باستهزاء والدم يغلي في راسها من راودتها فكرة إنه بيحميها منها وشدت قبضتها ع الباب..
    ضربت الباب بقبضة إيدها عدة مرات وهي تنادي تولين وتهددها إذا مافتحت الباب...
    داخل الغرفه وفي زاويتها بالتحديد ..
    كانت جالسه ع الأرض وضامه رجولها لصدرها وإيديها تغطي أذانها علشان ماتسمع صوت الضرب ع الباب وصراخ إختها بخوف وهي ترتجف وتدعي ربها يبعد شرها عنها ..
    غمضت عيونها بقوه ودموعها تنزل برعب لماحست إن الباب بينكسر من قوة الضرب..
    تبددت قوتها وأبعدت عن الباب وهي تتوعدها ...
    ****************
    من قالت لها ريم إن عمها يبغاها وهي عايشه برعب وخوف وقلبها يضرب بقوه .خوف من أن يكون حكي رعد صحيح..
    قررت في قرارة نفسها إنها ترفض ومستحيل ترضى حتى لوكان عمها مستحيل راح تضيع حياتها معاه وتعيش العذاب مره ثانيه لأن الحياة مع رعد هي الذل والعذاب بحد ذاته..
    وعمها مستحيل راح يجبرها عليه..
    بس أنا ليه مستعجله يمكن يبغاني في موضوع ثاني مايتعلق برعد يمكن يكون يكذب..
    وقفت عند باب مكتبه وزفرت بهدوء وإصرارها يزيد ويبعث فيها الطمأنينه..
    دقت الباب ولماسمعت صوته فتحته ودخلت...
    **************
    دخل غرفة إخته بعد مادق الباب وشافها جالسه ع سريرها وتحكي في الجوال
    بسام رفع حاجبه:سكري بحاكيك
    ناظرته وأشرت له بلا ..
    ناظرها بتهديد..وغمزت له وهي تضحك..
    مافهم عليها وناظرها مستغرب:إيش
    قالت بعمد:أيوه ريم كملي
    إبتسم بفرحه وقرب منها وهمس:كيفها
    البندري بخبث:أقول ريمو..بسام يقول كيفك
    ريم إنفجعت:ها....
    البندري:ههههههه شفيك
    ريم إرتبكت :وشو
    البندري ناظرت بسام وهي تضحك:هههههه ضف وجهك البنت بلعت لسانها وصارت تتلعثم..
    ريم تمنت تطب في بطن البندري وتحوسها
    همست بغيض:بندري
    بسام إبتسم:فديتها
    ريم سمعته وماتت من الحيا وبنفس الوقت فرحانه
    البندري:تراي عطيتك وجه يالله برى
    ضحك وطلع وقلبه وعقله عند ريم..
    ************
    دلال:والله
    هدى:أيوه بس أنا رفضت
    دلال تلعب ع هدى بأفكارها:صدق ماعندك سالفه ليه رفضتي
    هدى:أخاف
    دلال:إيش تخافي منه مارح ياكلك
    هدى بتردد:لاماقدر
    دلال بخبث:إنتي تحبيه
    هدى:أموووت فيه
    دلال بضحكه شيطانيه:خلاص اطلعي معاه ..إذا رفضتي إنك تطلعي معاه راح يحسك ماتحبيه وماتثقي فيه ويتركك..ساعتها بتعضي أصابع الندم
    هدى بخوف:لا إن شاءالله لاتخوفيني
    دلال:كيفك أنا قلتلك وإنتي الخسرانه
    هدى:خلاص بطلع معاه بس مكان عام
    دلال إبتسمت:براحتك..بس أهم شئ ماتطيريه من إيدك
    سكرت من دلال وقررت تنصاع لدلال وافكارها اللي بتوديها لطريق الهلاك...
    **************
    لها أكثر من دقيقه عايشه بترقب وخوف من سكوت عمها..
    رفعت راسها وناظرته..ذاب قلبها لماشافت نظراته الحنونه
    وسمعت صوته الحنون المحب..
    أبورعد:إنتي بنت أخوي الغالي وغلاتك من غلات بناتي أنا يابنتي..
    نزلت راسها لماسمعت كلمته (بنتي)..ودموعها غرقت عيونها من نبرة الحنان في صوته وعيونه..
    أبو رعد:أبيك تكوني قربي وحوالي ..وماأبيك تكوني بعيده عني ..(سكت شوي وكمل)ولدي رعد خطبك مني..
    رفعت راسها بصدمه وكل أمل داخلها تبخر..
    أبورعد حط إيدها ع كتفها بحنان:ورعد ولدي وتربيتي وبيحافظ عليك وبيظل قلبي متطمن عليك معاه ومرتاح ..
    ناظرها:ها لميس إيش قلتي
    فتحت فمها بتقول لا بس ماقدرت ..نزلت راسها وغمضت عيونهابقهر..
    كل إصرارها وقرارها ورفضها تبخر من شافت وجه عمها والفرحه بعيونه..
    إبتسم عمها بفرحه لماشاف سكوتها وفسره ع إنه خجل ..
    ضمها لصدره وهو يمسح ع شعرها:مبروك يالميس..مبروك يابنتي
    غمضت عيونها تداري دموعها
    ماقدرت ترفض..ماقدرت تكسر فرحته في ولده وفيها ..وهواللي كان يفرحها ..
    ماحد حافظ عليها ولمها في بيته وعاملها مثل بنتها غيره..
    ماحد انتشلها من بيت زوجة أبوها وأخذ حقها غيره..
    مستحيـــــل تكافئه برفض ولده وكسر فرحته مستحيل..
    دخلت غرفتها وإرتمت في سريرها تبكي..
    تبكي أحلامها..تبكي ضعفها..تبكي حياتها...
    دخلت عليهاريم مفجوعه:لميــــس شفيـــــك
    كانت محتاجه لحضن تفضفض له يخفف عنها
    رمت نفسها في حضن ريم تبكي بقوه..
    ريم ارتعبت:لميس شفيك..خوفتيني تكفين قولي لي
    لميس بين شهقاتها:بـ ـتزوج.....رعـ ـد...
    شهقت بصدمه:إيـــش
    شقلتي بتتزوجي رعد ودلال ..
    ضمت لميس لها تهديها..وداخلها بتطير من الفرحه..يعني رعد ماراح ياخذ دلال..وا ا ا ا ا ا او الحمد لله يارب ..بياخذ لموس..
    إختفت إبتسامتها لماإستوعبت طبيعة العلاقه السيئه بين رعد ولميس..
    بس مع ذلك ماقدرت تخفي فرحتها ودها تشوف وجه دلال لماتعرف..
    **************
    :إيـــــــــش
    ريم بفرحه:والله العظيم
    أمل:إنتي متأكده
    ريم:أيوه..متأكده أبوي حكى مع لميس اليوم
    أمل تدور في الغرفه وهي ترقص:وا ا ا ا ا ا او ونا ا ا اسه
    آ آ آه ياشماتتي فيك يادلالووه
    ضحكت ريم:تصدقين نفسي أشوف وجهها ههههه
    أمل:تصدقين للحين مانسيت شماتتها بسميه ربي ردلها اللي سوته في سوسو
    ضحكت ريم:أيوه صح
    *************
    صحت لميس وتحس راسها مصدع ..أخذت لها شور..وهي تحت المويه تذكرت إنهاراح تكون زوجة رعد..
    نزلت دموعها واختلطت بالمويه..
    تذكرت نظرات رعد اللي كانت
    كـــــره...إحتقـــار...حقــد ...سخريـــه..
    غمضت عيونها وكل كلمه قالها لها من شافته تتردد في راسها..
    ليــــه رعد اللي تكره تشوفه نظراته أو تسمع حكيه اللي يسمها ...يصير زوجها..
    **************
    أم رعد بعصبيه:يعني كيف
    أبورعد:اللي سمعتيه رعد بيتزوج لميس
    أم رعد:ودلال إحنا خاطبين دلال
    أبورعد عصب:مابقى إلا أزوج ولدي لهذي اللي لاتعرف الحيا ولا المستحا
    أم رعد :مستحيل..إحنا خلاص حددنا الملكه وجهزنا لها بعد ثلاث أيام وعزمنا الناس كيف اللحين كل شئ ينتهي
    أبورعد بعصبيه:وإنتي تحددي ولا تشاوري..ماحد قالك تتصرفي بدون إذني هذا زواج ولدي يعني كل شئ يتم برضاي أنا..وإذا ع الموعد والناس أوك مايتغير ويكون موعد ملكة رعد ع لميس
    أم رعد:أنا شاورتك وإنت سكت يعني موافق
    ناظرها بقهر:لا موموافق ..بس قلت اللحين ترجعي لعقلك وتعرفي إنك غلطانه دلال ماتصلح له
    أم رعد:يعني كيف إيش أسوي ماقدر أقول لأختي إننا خلاص مانبغى بنتك ..موحلوه بحقها
    أبورعد:إنتي اللي تصرفتي وسويتي اللي في راسك خلاص تصرفي وقولي لها
    ناظرته بأمل:طيب يتزوجهم كلهم ياخذ دلال ولميس ..ولدي رجال ومايعيبه شئ ياخذهم..ولا أكسر بخاطر إختي وبنتها
    ناظرها بغصب:بنت أخوي ماتصير ع ضره سامعه ..مستحيل فاهمه ..دقي ع أختك وتفاهمي معاها..ورعد ماياخذ غير لميس ..
    طلع من عندها وأم رعد مصدومه وثايره داخلها ع لميس وماتدري كيف تقول لأختها.....
    **************
    وقفت بشهقه:إيـــــــــش
    مستحيـــــــــل
    أم عبدالله بقهر وعدم تصديق:هذا اللي صار
    دلال الدنياتدورفيها..ضربات قلبها زادت..أحلامهاتلاشت موقادره تصدق..
    صرخت ودموعها تنساب:شلو و و و و ون يعني..ر رعد مـ مارح آخذه...وملكتي وفستاني ..كيـــــــــف
    كانت عيونهامفجوعه لفت ع أمها الجالسه تسمي ع بنتها اللي شكلها صاريخوف وصرخت وهي تأشرع اللا مكان:الحقيـــــــــره لميس بتا ا ا اخذه مني...مستحيـــــــــل..
    رفعت عيونهالرشا الواقفه عندالباب وإيدها ع فمها تناظرإختها المنهاره وكأنهاتذكرت شئ:والقصر..وبيتي ..مارح يكون لي..لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
    طاحت ع الكنبه منهاره ورشا ركضت لها وضمتها تهديها:خلاص ياقلبي اللي مايبيك لاتبينه..
    دلال بانهيار:لا لا لا لا شلون ماأبيه...حرا ا ام هو يحبني يحبني كيف يتركني..كيـــــــــف
    شهقت وهي تبعد عن حضن إختها:أنا بانيه كل أحلامي وحياتي معاه كيف يطيرمن يدي كذا كيـــــف...
    قامت واقفه والشياطين فوق راسها وبعصبيه:سوتهـــــــــا الحقيره وأخذته مني أخذت كل شئ مني..أكرههـــــــــا ماراح أسمح لها تاخذه...لا ا ا ا ا أنا مخطوبه له شلون يخطبها ويتركني ليـــــــــش
    والله لانتقـــــــــم منها والله لأخليها تندم وماتتهنى..والله لأخليه يرجع لي أنا..
    بكت وهي تتوعد وتهدد إنها بتنتقم وترجع رعد لها لو يكون آخر شئ تسويه في حياتها...
    ******************
    رنا بصدمه:مستحيل
    أم رعد جلست ع الكنبه مقهوره:أبوك راح يزوجه لميس...ياويلي ع بنت أختي دلال تلاقينها منهاره أدري فيها تحب رعد..
    رنا:معقوله دلال ماراح تاخذ رعد.....يمه دلال تحبه وتمووت فيه...كيف أبوي يسوي فيها كذا ..
    ويزوجه لميس..
    أم رعد:أكيد هي اللي رسمت ع أخوك لين خلت أبوك يزوجها له..أكيد موهذي بنت أمها...
    زاد كرههم للميس وحقدهم..
    **************
    دخلت أمل لغرفة لميس:كللللللللللللللللللل لللللللللللللللووووو وووش
    ريم:ههههههههه
    ضمت لميس:ألف ألف مبروك ياميسو هذا أحسن خبر سمعته في حياتي
    لميس بابتسامه باهته:الله يبارك فيك
    أمل:آخيـــــــــرا إنكسر غرورك يادلالوه..آآخ بس لو أشوف شكلك وإنتي تسمعي الخبر
    ضحكوا إلا لميس ساكته
    أمل:متى الملكه
    ريم:يوم الخميس
    انصدمت لميس وماقدرت تحكي يعني باقي يومين بس وتصير له وتحت رحمته
    ***********
    خبرخطوبة لميس ورعد انتشرت بسرعه ..البنات مره انبسطوا مع إنهم ماصدقوا بالأول لأنهم كانوا يعرفوا إن دلال مخطوبه لرعد قبل..
    بس بالأخير فرحوا للميس وانكسار غرور وتكبر دلال..
    أم عبدالله مقهوره وشالت بخاطرها ع إختها أم رعد وزعلت عليها...
    ************
    هند:والله..وإنتي
    لميس بغصه:أنا أكرهه ياهند
    بكت لميس وهند عورها قلبها ع صاحبتها:طيب ليه ماقلتي لعمك انك موموافقه
    لميس ببكا:‎I Can‎'t I Can‎'t tell him..هذا ولده...وهوماقصرمعاي بشئ...يعاملني مثل بنته وأكثر..ماأقدرأرفضه...إنتي ماشفتي كيف يحاكيني ..ماقدرت أكسرفرحته وأنسى اللي سواه علشاني ...
    هند:خلاص لموس...إرحمي نفسك
    لميس بين شهقاتها:I can‎'‎t...I can‎'t imagine my self with him after what he did to me‏ واللي راح يسويه...تخيلي ياهند..طعن في شرفي
    هند انصدمت وماقدرت تقول شئ
    إنتظرت لين تهدى وقالت بهدوء:حاولي تنسي كل شئ بينك وبينه وتحاولي تبدين حياتي جديده معاه..ولا تتعبي نفسك
    لميس:ماقدر ياهند...I haaate him ‎..أكرهه..
    هند:أنا جايتك اللحين..
    سكرت منها وراحت لغرفة أخوها دخلت عنده:بدر
    بدر رفع عيونه وإنصدم من شكلها ووقف:هند شفيك كنتي تبكين
    هند:أبغاك توصلني للميس اللحين
    بدر خاف لميس فيها شئ:شفيها...لميس فيهاشئ
    نزلت راسها ماتبي تقول عن خطبت لميس مومتعوده تكذب عليه:لا مافيها شئ بس أنا أبي أروح لها
    بدربشك:إنتي متأكده..أجل ليه كنتي تبكين
    هند:متضايقه وأبي أروح لها
    بدر شاف عيون هند كلهادموع وخاف إذا ضغط عليها تبكي وقال:أوك أنتظرك في السياره
    ******************
    ريم:رعد بيتزوج لميس
    رعد ركز ع ملامح فيصل اللي تفاجأ بالخبر
    فيصل بدهشه:والله
    عادل بفرحه:مبروك
    رعد وعيون ع فيصل:الله يبارك فيك
    فيصل من الدهشه نسى يبارك
    ريم:فصول وين مبروك حق رعد
    فيصل:ها...مبروك
    رعد:الله يبارك فيك
    فيصل:طيب ودلال مو إنت خاطبها
    رعد :أنا ماخطبتها أمي خطبتها وأنا مابغيتها
    عادل:بس إنت وافقت
    رعد وقف:كنت مشغول بدراستي وعلطول وافقت ولا فكرت
    وطلع من الصاله
    رعد طلع وتفاجأ ببنت قدامه
    أبعد عن طريقها علشان تدخل بس إستغرب من نظراتها الحاقده
    لكن لماطلع شاف سيارة بدر وابتسم باستهزاء
    ***************
    ضمت لميس اللي بكت لماشافت هند ...
    هند:لميس خلاص اهدي موحلوه في حق ريم تدخل وتشوفك تبكي ترا مهماكان هذا أخوها
    مسحت دموعها وأبعدت عن هند
    دخلت ريم معاها الخدامه شايله صينية عصير وشافت وجه لميس وعرفت إنهاباكيه وتضايقت بس مابينت:ياهلا والله بهند
    جلست عندهم والخدامه قدمت العصير وطلعت
    باركت لها هند ع خطوبتهم وقالت بتخفف الجو:والله مومصدقه ميسو راح تتزوج قبلي لا لا لا مايصير أنا بكره بدور لي ع عريس
    ريم ولميس:هههههههه
    وقضوا الوقت سوالف وضحك محاوله في تحسين نفسية لميس
    ***********
    دلال بغصه:إحلفي أحلفي يارنا إن رعد خاطب لميس
    رنا حزنانه ع صاحبتها:والله
    دلال بكت:بس أنا مخطوبه له كيف يخطبها ويتركني
    رنا متفشله منها:والله هذا اللي صار حتى أنا انصدمت مثلك
    دلال بحقد:والعقربه مبسوطه الله ياخذها
    رنا:للحين ماشفتها جالسه بغرفتها ولابعد صاحبتهاعندها وضحكهم واصل عندي
    دلال بقهر:رعد يبيها
    رنا:ماأعتقد أبوي شكله غاصبه
    دلال:ماني مصدقه اللي يصير
    رنا:حتى أنا وأمي بعد ماتبغى هالزواج
    دلال بأمل:طيب ليه ماتسوي شئ وترفض
    رنا:ماتقدر أبوي خلاص قرر ولاتقدر تعارضه
    دلال:طيب تحكي مع رعد وتحاول
    رنا:والله ماتقدر حتى رعد مايقدر يرفض أمرابوي
    دلال حقدت ع أبورعد وبكت من قلبها لماتسكرت الأبواب في وجهها وهي تتوعد...
    **********
    طلعوا رغد وريم لحفله ولميس مارضت تطلع وجلست في غرفتها..وأم رعد طلعت من البيت
    رنا إتصلت ع دلال وطلبت منها تجي عندها لأن البيت خالي إلا من لميس وهذي فرصتها تنتقم
    **********
    رشا:لازم تشوفي رعد وتطلبي منه يتزوجك ومايتركك
    دلال تلبس عباتها:بروح بس علشان أشوف العله وأنتقم منها
    رشا:إيش بتسوي
    دلال بحقد والانتقام يكبر في راسها:بتشوفين بخليها تندم إنها أخذت شئ لي
    **********
    في بيت أبوماجد
    البنات جالسين في الصاله مع داليا
    دخلت عليهم شهد تركض:بنا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ات
    سديم:شفيك
    شهد:تمطر برى
    شهقت سميه وفتحت الستاير:وا ا ا ا ا او مطر
    سميه راحت لباب:أبي أطلع
    سديم:تعالي إنتي تبغين تمرضي
    سميه فتحت الباب:مارح أمرض
    طلعت برى وشهد معاها وسديم قامت تشوف أمها اللي تناديها
    داليا قامت للمطبخ وفتحت الثلاجه وطلعت المويه وصبت لها في كاسه
    دخل للمطبخ وشاف داليا معطيته ظهرها ..
    كان يظنها إخته سديم لأن شعر داليا مثل طول شعرسديم وقصته ونفس اللون بني مايل للأحمر
    ابتسم بخبث لماشافها ماانتبهت له ومسكها من خصرها بحركه سريعه:بـــــــــو و و و و و و و
    داليا فزعت وطاح الكاس من إيدها ع الأرض وتكسر
    وتجمدت مكانها لما سمعت صوته وضحكته:هههههههه رديتها لك



    يتبع

  16. [36]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    كان لازم تلف علشان يعرف إنها مو إخته لأن صوتها موراضي يطلع و لودخل أحد بيفهم غلط
    لفت بخوف وقلبها يضرب....
    ***********
    صحت من النوم وغسلت وجهها
    فتحت الستاير وشافت المطرينزل ..
    إبتسمت وحست بجوع فظيع ماأكلت شئ أبدا...
    طلعت من غرفتها وشافت غرفة ريم وتذكرت إنها طالعه مع رغد
    التفت لغرفة رنا وشافت أنوارها مسكره توقعتها طلعت معاهم

    نزلت تحت سمعت صوت في الصاله واستغربت...معقوله رجعوا دخلت وانصدمت لماشافت رنا ودلال.....
    *************
    إنصدم لماشاف إنها مو إخته وإنحرج
    أما داليا دموعها مغرقه عيونها وقلبها تحسه وصل حلقها من الخوف والربكه
    نزل راسه ولف وقال بحرج:سوري ماقصدت...ظنيتك سديم
    طلع من المطبخ بعد ماعاد إعتذاره وهو منحرج من الموقف ....والله إني متسرع علطول فزعتها بس أنا ظنيتهاسديم أففف أناكيف مانتبة هذي أنحف منها ...بس والله تروعت البنت بس والله البنت حلوه ..
    شاف سميه وشهد عند باب المدخل وحب يسألها عنها بس مايدري كيف:إيش مطلعكم في هالمطر
    سميه:نبغى نشوف الجو..وإنت وش مطلعك
    ماجد:عندي موعد مع واحد من الشباب...إلا صح أنتوعندكم أحد
    سميه:أيوه
    ماجد:مين
    شهد بسرعه:داليا
    سميه ناظرتهابغيض:وش هالقافه
    شهد طلعت لسانها ودخلت
    ماجد عاقد حواجبه:مين داليا
    سميه:بنت عبدالرحمن ال
    ماجد بدهشه:إخت محمد
    سميه:أيو تعرفه
    ماجد:طبعا أعرفه
    سميه:بس إنت ليه تسأل
    ماجد:سمعت أصواتكم في الصاله وقلت يمكن أحد لأني صوت غريب معاكم..باي
    طلع وسميه دخلت وشافت داليا وسديم جالسين في الصاله..
    سديم:كاني سمعت صوت ماجد
    سميه:أيوه طلع
    داليا حمدت ربها إنه ماقال لسميه شئ
    ***************
    إنصدمت واقفه مكانها لماشافت رنا ودلال
    دلال قامت والنيران داخلها تفجرت:شرفتي ياخطافة الرجال
    رفعت حاجبها لميس ببرود:نعم
    قربت منها وهي تصارخ:اللـــــــــه ياخذك...ليه خربتي علي حياتي وأخذت رعد مني..طبعا موأكيد إنتي ساحرته زيك زي أمك لماسحرت أبوك وأخذته ياساحره يا#### إنتي مثل أمك وحده كافره و#####وماتخاف ربها
    لميس ماقدرت تتحمل حكيها وصفعتها كف حست إنه طفى النار اللي داخلها...
    دلال مصدومه:تمدي إيدك علي يا....
    قاطعتها لميس :أنا أشرف منك
    دلال ثاربراكين الحقد داخلها ومسكت شعر لميس وشدته بكل قوتها:أنا ذابحتك ذابحتـــــك
    صرخت لميس تحاول تبعدها عنها:إتركيني يامجنووونه ..آآه شعري
    غرزت أظافرها في كتف لميس:والله ماتركك تاخذيه وتتهني فيه والله لأوريك كيف تاخذي شئ مو لك ياحيوا ا انه
    سحبتها بمساعدت رنا ورموها بقوه برى وسكروا الباب وقفلوه...
    قامت لميس لماتبللت مويه والجو كان با ا ا ارد ..ضربت الباب وهي تبكي :افتحـــــي البا ا اب حرا ا ا ام عليكم ..
    لفت وراها ورجعت ع ورى لماشافت المكان مظلم وموحش وشهقت لماروعها صوت البرق والرعد وضربت الباب وهي تبكي بشكل هستيري كانت تمووت من الخوف في الظلام وتكره صوت الرعد والبرق لأنه يرعبهاleeeaaaase open the doooor ‎... i‎'‎m scaaaared ‎
    راحت تركض للمجالس تحاول تفتحها بس كانت مقفله..
    رجعت تركض ناحيه الباب وزلقت وطاحت ع الأرض اللي غرقتها مويه قامت وهي تتألم وضربت بقوه وبرجلها وهي تسمع ضحكاتهم من خلف الباب:دلا ا ا ا ا ا ال رنا ا ا ا افتحووووا
    الخدم تجمعوا بيفتحوا الباب ومنعتهم دلال وطردتهم وهي تسمع بكا لميس بتشفي وإبتسامه حست إنها حققت جزء من انتقامها ...
    جلست ع الأرض وضمت نفسها وترتجف من البرد عيونها تدور في الظلام..تبغى تروح تدور لها مكان تحتمي فيه بس الرعب والخوف مانعها...
    صرخت وهي تغطي أذانها وتغمض عيونها لمادوى صوت الرعد والبرق كأنها انفجار

    فتحت عيونها بخوف ماتدري هي تتخيل الأصوات أو إنها حقيقه
    ضمت نفسها بخوف ودموعها ماوقفت
    نزلت راسها ودفنته بي رجولها وبكاها يزيد سمعت صوت ورفعت راسها تناظر في السواد اللي قدامها واللي مايخترقه إلا ضوء البرق
    شافت خيال أمها وأبوها ورامي اللي رسمه لها خوفها ورعبها وبحثها عن الأمان وصرخت:تعالـــوا ا ا ا...ما ا ا ا ا ا اما ا ا ا
    را ا ا ا ا ا ا امي تعالوا با ا ابا ا ا
    Dooon't leeeeaaave meee...را ا ا ا ا امي
    اختفوا من قدامها ودفنت وجهها بين يديها المرتجفه تبكي
    حست بخطوات تقرب منها رفعت راسها وشافت رامي قدامها صرخت:را ا ا ا ا امي
    رمت نقسها في حضنه وتمسكت فيه:لا تتركني را ا امي خذني معاك لا تتركني
    **************
    دخلت غرفته وفتحت الأنوار وسكرت التكييف ..
    قربت منه :رائد..رودي اصحى
    ماشافت منه حركه قربت من راسه وصرخت:را ا ا ا ا ا ا ا ئد
    إنتفض في مكانه بروعه وناظرها
    إبتسمت:يالله اصحى
    مسكها من بلوزتها وسحبها له وشد شعرها بقهر:إنتي صاحيه وإلا مجنونه ..ها..كذا تصحين طيحتي قلبي
    مسكت إيده تحاول تبعدها:صحيتك بطريقه ناعمه مانفع معاك..وش اسويلك يعني
    مقهوورمنها مايدري وش يسوي يصكها كف يطير عقلها مثل ماطيرت قلبه وإلا إيش..
    سحبها من شعرها وطلع من الغرفه ونزل تحت وهولازال شادها من شعرها..
    دخل للصاله وشهقت أمه:وش تسوي
    رماها في حضن أمه:بنتك هذي لاعاد تصحيني وإلا والله لأنحرها قبل لاتموتني بلسانها
    أمل ماسكه شعرها اللي آلمها:آآآه يمه شعري...
    طلع من عندهم معصب وقابل خالد نازل..
    خالد إستغرب لماشافه بيبجامته:شفيك
    مارد عليه وكمل طريقه
    دخل خالد وشاف أمل تلم شعرها وتربطه وهي مكشره:شفيكم
    أم خالد شافت ولدها لابس بيطلع:وين يمه تطلع في هالمطر والبرد
    خالد:مارح أطول يمه
    طلع وأمل قامت معصبه:أففف إيش هالملل والطفش..ماحد يشجع ..ساره ماكله الكتب أكل مادري من وين جتها هالثقافه الزايده ..وأنا ماغير جالسه لوحدي ولورحت بيت عمي قعدوا يهاوشوا ..ليه تروحين
    رنيم وفي إيدهابيالة شاهي:وإنتي لازم تسوي شئ ماتجلسين ساكته
    أمل:أيوه ماقدر
    أم خالد:روحي صلي لك ركعتين وإدعيلك..الدعوه تستجاب في وقت المطروانفعي روحك
    .*********
    دخل للبيت وإنصدم لماشاف لميس جالسه عند الباب وتبكي وجسمها يرتجف ....راح لها يركض ولمانزل لمستواها بفاجأه فيها ترمي نفسها في حضنه وتتمسك فيه وتردد نفس الاسم(رامي)
    ارتبك مايدري وش يسوي خصوصا إنها ضامته
    سمع صوت رعد المصدوم:فيصـــــــــل
    رفع راسه وشاف رعد قدامه...
    رعد انصدم لماشاف لميس في حضن فيصل والدم وصل لراسه
    فيصل ارتبك لماشاف نظرات رعد الحاده..من حقه يغضب لميس خطيبته وفي حضني بعد
    أبعدها عنه وطاحت ع الأرض مغمى عليها
    رعد نسى غضبه نسى كل شئ في هالحظه
    رعد صرخ وهو يرفعها عن الأرض:لميـــــس
    صرخ بفيصل:مين اللي مطلعها كذا بالمطر
    فيصل إرتبك ومستغرب من شكل رعد:ما..مادري
    قام رعد وحاول يفتح الباب لقاه مقفل طلع مفتاحه وهو يسب ويلعن ومادخل مفتاحه لأن المفتاح عالق من داخل
    ضرب الباب برجله وهو يصارخ ويسب
    الخدم جوا يركضوا وفتحوا الباب وانصدموا لماشافوا رعد بشكله المرعب بنظراته وهوشايل لميس
    صعد فوق بسرعه ومالقى في وجهه إلاغرفته دف الباب برجله وحطها ع السرير
    نادى الخدامه وطلعوا من الغرفه
    بدلت ملابسها وطلعت
    دخل رعد وفيصل فضل إنه يبقى برى
    إتصل ع الدكتوره لماتحسس حرارتها ولقاها مرتفعه
    وصلت الدكتوره وفحصتها وخفضت حرارتها...
    طلعت الدكتوره وطمنتهم عليها وطلعت
    ***************
    دلال بخوف:لايكون رعد وفيصل عرفوا إنا احنا الله طلعناها
    رنا بنفس خوفها:والله أبوي يذبحني ورعد بيدفني برجله ياويلي إنتي ماسمعتي صراخه هووفيصل أكيدصارلهاشئ
    دلال بتشفي:أحسن تستاهل ليتها تموت وتفكنا
    رنا انقهرت منها:أقول اسكتي إنتي بعد..إنتي ماتعرفي رعد إذا عصب مايعرف أمه من أبوه
    دلال:مايقدر يسوي شئ....وبعدين ليه يسوي لايكون يحبهابعد
    رنا بطفش:أوووووه إنتي وين وأنا وين
    ***************
    صحت وفتحت عيونهابتعب ناظرت حولها واستوعبت المكان..أنا إيش جابني هنا
    التفت للباب اللي انفتح ودخلت منه ريم:لموس صحيتي
    تعدلت لميس بجلستها وتذكرت اللي صار وناظرت ريم:أنا إيش جابني هنا
    ناظرتها ريم:رعدوفيصل شافوك برى وجابوا لك الدكتوره بس الحمدلله إنتي بخير
    لميس سكتت تطالع ريم
    ريم بقهر:والله لوكنت موجوده ذاك الوقت كان دفنت هالدلالوه وفكيت البشريه من شرها
    ضحكت لميس وسكتت لماحست بدوخه
    ريم مسكتها:شفيك ياقلبي تعبانه
    لميس وإيدها ع راسها:مادري حاسه بدوخه
    ريم رفعت السماعه:بطلبلك فطور وتاكليه يمكن من الجوع إنتي ماأكلتي شئ من أمس
    طلبت لها فطور وخلتها تاكله كله بزنها
    ******************
    طلعت من غرفتها ونزلت تحت أول ماقالت لها الخدامه إن ريان تحت علطول فكرت إنهاتتأكد من شكوكها وتعلقه فيها هو وزياد وماتخليهم يلتفتوا لتولين..
    لبست فستان قصير مره أسود حطت ميك أب ورشت من عطرها القوي..
    ناظرت في شكلها وأول ماحست إنه مغري وحلو..
    نزلت تحت تتمخطر بمشيتها بدلع
    شافت ريان قدامها واقف ..قالت بنفسها مستحيل أخلي هالوسامه لتولين
    إبتسمت بدلع وقربت منه باست خده وضمته:إشتقت لك
    ريان عجبه شكلها:وأنا أكثر
    أبعدت عنه ومسكته من إيده وسحبته معاها للمجلس..
    جلست جنبه وملاصقه له
    وهوياكلهابنظراته:قمروالله قمر
    إبتسمت بفرحه ومسكت إيده:عيونك الحلوه
    ناظرت في عيونه:تحبني
    إبتسم بخبث:طبعا أحبك وأعشقك
    حست بالراحه لماسمعت حكيه وقالت بعتب وغيره:لوتحبني كان ماتصرفت تصرفك وحميت تولين بهالطريقه(كانت تقصد ضمته)
    تفاجأ من هالسيره وقال بسرعه:كنت خايف أمي تحرقها
    ناظرته بقهر:وليه خايف
    خايف عليها
    ريان بفطنه:طبعا لا ..بس أمي اللي بتروح فيها إذا دخلت للمستشفى إنتي عارفه المستشفيات لازم تسأل كيف حصل الحرق وأمي اللي بتنسجن فهمتي ياقلبي
    إبتسمت براحه اللي خايفه منه تأكدت منه....بس باقي زياد ومستحيل راح تعرف منه..
    لف إيده ع خصرها وقربها منه وهي ماعترضت ولا احتجت......!!!
    ****************
    دخلت سديم لغرفة مي لماسمعت هواشها مع بنتها:خير شفيكم
    مي:تعالي انقذيني من هالبنت
    سديم ناظرت شهد:شفيك
    شهد بعنادوإصرار:برووووح بكره معكم للملكه ما ا ا ا الي دخل
    سديم:ممنوع الأطفال مافيه روحه
    شهد تخصرت:لا ا ا ا والله أناموب بزر تعيون علي بروح يعني بروح غصب عنكم بروح
    مي:علشان يطردونك
    شهد عقدحواجبهاباستنكار:موووب ع كيفهم والله..وبعدييين هذي ملكة خالي غصب بدخلوني ورجلينهم فوق روسهم بعد بعد
    ناظرت سديم مي بعدم تصديق:بنت هذي داهيه
    مي سكتت تناظربنتهابقلة حيله
    دخلت سميه:خلاص خليهاتروح ماراح يقولوا شئ هذا خالها ولا تدوخي راسك معاها
    شهد ناظرت أمها:شفتي
    مي:كيفكم أنا خلاص مالي دخل راسي مصدع من هالبنت
    شهد باستنكار:والله عاد ماحد قالك تصارخين وتهوشين إنتي اللي موجعه راسك بالصراخ ماقول كلمه إلا قبيتي بوجهي
    سديم:بنت عيب تحاكي أمك كذا
    شهد كشرت:أمي موب أمتس كيفي أفف تدخل عصه بشئ مايخصه
    طلعت والبنات يناظروا بعض باستنكارمن لسانها
    ***************
    طلعت لميس من غرفة ريم مكتئبه ..يعني خلاص بكره ملكتها...
    قابلت أم رعد في طريقها لغرفتها ووقفهاصوتها
    ام رعد:أخيرا أخذتي اللي تنيه
    ناظرتهامستغربه:وش اللي أبيه
    قربت منهابعصبيه:لاتسوي نفسك بريئه وضعيفه ماتعرفي شئ....كنتي مخططه تعيشي عندنا وتنعمي بالفلوس وحققتيه وعشتي عندنا واللحين الجرء الثاني من خطتك وأمنيتك بيتحقق
    لميس ببرود وهي قرفانه من هالحاله:أي أمنيه
    ناظرتهاباستحقار:حطيتي عينك ع ولدي رعد وحصلتي عليه لكن احلمي يبقى لك وتاخدي ثروته فاهمه
    وكملت باستهتار:طالعه ع أمك خبيثه ولا بعد أخبث منها قدرتي تسيطري ع عمك وعياله وبتاخذين واحد منهم وتحسبي نفسك قدرتي تاخذي كل شئ
    بس احلمي ايدك تنمد ع ثروة ولدي وفلوسه أو ع أحد من أخوانه..إياك تفكري إنك الكل بالكل لأني أقدر أرميك برى وأفك ولدي منك بس أنا ساكته للمهزله هذي علشان أبورعد فاهمه
    راح وتركتها واقفه حابسه دموعها وبالعه غصاتها وجروحها إلى متى بتتحمل جروحها والذل...
    دخلت غرفتها وانسدحت ع سريرها وغمضت عيونها تتمنى تصحى بكره تلقى كل شئ حلم
    ***********
    يوم الملكـــــــــه**
    رشا تناظر إختها اللي ذابحه نفسها بكي وصراخ..وقلبها يعورها عليها..
    دخلت أم عبدالله متكدره:خلاص يمه ارحمي حالك
    دلال ببكا:كيف تبغيني أسكت..اليوم المفروض يكون ملكتي يوم فرحتي أنا آآآآه يمه أخذته مني أخذته مني ..أكثرمن سنه وأنا مخطوبه له وآخرتها تاخذه مني بهالسهوله آآه يمه بمووت يمه ليه ليـــــــــه
    أم عبدالله راحت لها تهديها:خلاص يمه عساها ماتتوفق جعلها ماتشوف سعادتها اللي كسرت قلبك
    قامت دلال وفتحت دولابها وسحبت فستانها:والله ماأتركها تتهنى لا أطربق هالليله ع راسها ولا أعديها ع خير.....
    **************
    لبست فستانها وحطت ميك أب ثقيل ...كانت تحط الميك أب وعيونها مليانه حقد وإصرار ع الفكره الخبيثه اللي تدور في راسها..
    دخلت عليها رشا وشافتها لابسه:يعني خلاص مصممه تروحي
    طنشت سؤالها وقالت:شكلي حلو
    ناظرتها رشا بفستانها الكوكتيل القصير ومكياجها اللي محليها أكثر:كلك ع بعضك قمر
    تقدمت منها:بس إيش راح تسوي
    دلال بثقه وخبث:بوريك إيش بسوي..(ناظرت شكلها في المرايا) بخلي هالليله ليلة ملكتي أنا موملكتها
    ناظرتها رشا بدهشه:كيف
    دلال مشت لشنطتها وطلعت منه مقص وأرواج وكحل:بهذا
    فتحت عيونها بصدمه:بتذبحيها
    دلال:لا طبعا
    رشا:أجل ليه المقص
    دلال رجعت الأغراض لشنطتها:بعدين تعرفي
    **************
    في قصرأبورعد
    كل شئ جاهز والقصرانقلب شكله فوق تحت..علشان يناسب المناسبه..
    الحديقه مليانه كراسي إستقبال وللضيوف وطاولات البوفيه مرتبه بشكل حلو..
    كل شئ خيالي الأنوار بكل مكان باحجام وأشكال مختلفه والورد موزع في كل مكان بشكل جذاب وساحر...
    وكل شئ يدل ع الفرح والبهجه في هالمناسبه ...
    لكن في غرفة لميس الوضع غير..
    كانت ميته من البكا...خلاص اليوم بنكتب له بصير تحت رحمته ..آآآه يابابا آآآه يارامي لو كنتوا هنا ماكان هذا حالي...ماكان تجرأ رعد يفكريملكني أو حتى يهيني ...
    سمعت دق ع الباب وصوت ريم:ميسو يالله افتحي الكوفير وصلت
    شدت قبضتها ع اللحاف وهي مغمضه عيونها ودموعها تسيل ..ماكانت تبغى ملكه أو حفله ماتبغى شئ..حاولت تحاكي عمها لكن رعد هددها وتوعدها لو فتحت فمها وقالت شئ لأبوه ..كان يفرض سيطرته وتحكمه فيها من اللحين..
    فتحت عيونها وناظرت في فستانها الناري بذهبي الفخم ..حتى الفستان هو اللي جابه لها وأصر إنهاتلبسه تذكر إنها رفضت وهددها وأرعبها لين وافقت تلبسه..كان يبغى يقيدها ويعلمها إن رفضها للحفله مو نافعها واللي يبغاه هو يصير ..
    كتمت شهقاتها وبلعت غصاتها اللي تحرقها وقامت أخذت شور ولبست بنطلون وقميص أبيض وفتحت الباب لقت قدامها ريم ومعاها ثنتين ماسكين شنط وأغراض عرفت إنهم الكوفيرات
    ناظرتها ريم وعرفت من عيونها إنهاكانت ذابحه نفسها بالبكا وضاق صدرها مرره ماكانت تبغى تكون علاقة أخوها بلميس بهالسوء مع إنها من زمان تتمنى لميس لرعد..
    ضمت لميس :مبروك ياأحلى عروسه
    حست بارتجاف لميس وأبعدت عنها وناظرتها تواسيها



    يتبع

  17. [37]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    بدوا الكوفيرات يشتغلوا وريم راحت بتجلس وإنصدمت لماشافت اللي ع السرير وأغرقت عيونهادموع
    صورة أهل لميس أمها وأبوها ورامي..
    كانت حاسه في لميس مو سهل البنت في يوم ملكتها ماتلاقي أمها وأبوها جنبها ومعاها..
    ناظرت في لميس متعاطفه معاها وراحمتها..
    كيف بتتحمل وضعها بدون أهلها وأخوها زايد عذابها..
    ***********
    طلعت سميه من غرفتها وبيدها عباتها وشنطتها..
    راحت غرفة مي ودخلت لقتها تسكر شنطة الميك أب
    سميه :خلصتي
    مي تفتح الدولاب وتطلع عباتها:أيوه خلاص
    سميه دارت بنظراتها بالغرفه:وين البرينسيسه بنتك
    مي:خالصه بدري وجالسه تحت تخاف نروح ونخليها
    طلعت سميه وراحت لسديم لقتها لسى ماخلصت استعجلتها وطلعت تنزل تحت
    ضحكت لماشافت شهد جالسه عند باب المدخل
    ناظرت فستانها:ماشاءالله متى أمداك تشتري الفستان
    مي تنزل من الدرج:ياحليلك جابت أبوها من القصيم وخلته يجيب لها فستان جديد
    سميه:مو هينه بنتك
    مي:الله يخلف علي بس لوأقول تعال بشتري فستان ..أرسلي فلوس ولاشفت وجهه
    سميه ضحكت:حرام عليك والله إنه حبوب زوجك بس بنتك عارفه كيف تمشيه ع كيفها
    نزلت أمهم:خلصتوا كلكم
    سميه:لاباقي سديم ماخلصت
    أم ماجد:لا خالصه تو شفتها بس وين ماجد...روحي ياشهد شوفي خالك برى بالمجلس قولي له خلصنا
    شهد حطت رجل ع رجل ورفعت حاجبها:والله مانيب متحركه من مكاني علشان تروحون وتخلوني عند الشغاله.
    أم ماجد:لا مارح نتركك لاتخافي بس روحي شوفيه
    شهد بعناد:إلا بتخلوني عند الشغاله من اليوم أشوف عيونها تلاقط بي أكيد قايلين لها بتخلوني عندها
    ضحكت سميه:ههههههه خلاص يمه أروح أنا
    حطت عباتها وشنطتها ع طاولة الاستقبال طلعت للمجلس
    انفتح باب المجلس قبل تفتحه وقالت:يالله خلصنـ.....
    فتحت عيونهابصدمه لماشافت راكان قدامها
    راكان ناظرها منصدم وغاب كل شئ حوله إلا هي..
    بفستانها الأصفر الناعم وشعرها الأسو دالستريت بشريطه صفرا وبف خفيفه وخصل ع وجهها زادتها نعومه وحلاوه
    لفت راجعه تركض ودخلت داخل وإيدها ع قلبها..آخر واحد توقعت وتمنت تشوفه هو ..
    نظرت الإعجاب والحب عصرت قلبها وأدمته..دامه يحبها ليه تركها ليه..
    رفعت راسها تمنع دموعها تنزل وشافت ماجد قدامها يطالعها بصمت عرفت إنه عرف باللي صار من نظرته..كانت عطف ...عتب..حسره..شفقه..قهر ع حالها
    صدت عن نظراته ودخلت داخل وأخذت عباتها ولاحظت إن رجفت إيديها للحين موجوده..
    لبست عباتها متجاهله اللي حولها وتفكيرها عنده حاولت تشتت تفكيرها بعيد عنه وتشغل نفسها بأي شئ علشان ماتفكرفيه...
    أما راكان جالس في سيارته وساند راسه ع الدركسون وقلبه للحين يحس بدقاته السريعه..
    وريحة عطرها للحين بأنفه..دمعت عيونه بقهر وحسره...
    وصورتها الفاتنه للحين قدامه..
    تنهد بقهر وحرك سيارته وتفكيره عندها..
    ****************
    ناظرت بشكلها النهائي في المرايا..
    ماكانت تبغى تلبس الفستان اللي جابه إلا باصرار ريم ..كانت بتعانده وتلبس غيره..
    الفستان لونه ناري صارخ بكريستالات خفيفه ذهبيه ..كان سيور وظهرها منكشف نصه..إنقهرت مرره لماشافته عاري إيش قصده من هالحركه..مقهوره مره...مع إن موديله خيالي والفستان فخم ولونه مبرز بياض بشرتها ومسطعها
    ومخليها روعه وفاتنه...
    راحت للسرير ورفعت جوالها شافت مسج من هند تقولها لها إنها في الطريق جايه..
    طاحت نظراتها ع الصوره وغمضت عيونها وإيديها ترتجف ..حبست دموعها..
    ولفت للباب لماانفتح وشافت قدامها ريم اللي انبهرت في شكلها..
    لميس بتوتر:البنات وصلوا
    ريم تعدل فستان لميس:بنات عمتي سميه وسديم
    لميس:وينهم
    رفعت راسها ريم تناظرعيون لميس الغرقانه دموع بصمت
    لميس:شفيك
    ريم ناظرت الصوره ولميس وقالت:إبكي لاتحبسي دموعك
    ناظرتها لميس وبلعت غصاتها ماقدرت تبكي في شئ كاتمها ومانعها تفرغ اللي داخلها..
    دخلوا البنات وسلموا عليها وانبهروا بشكلها..
    **************
    عدل غترته قدام المرايه اللي لابسها ع ثوبه الأبيض وأخذ عطره القوي وتعطر..
    تنهد وطلع من غرفته قابلته ريم :وا ا ا ا ا او أحلى عريس
    ضحك وسلمت عليه وضمته:مبرووك ياقلب ياريم
    رعد باس خدها:الله يبارك فيك
    طلعوا سديم وسميه وتسابقوا للسلام عليه بفرحه ...
    ريم مسكت ذراعه بتملك:يالله هناك تراها أخوي لحالي
    سميه بتريقه:أحلفي عاد...أوووه تصدقين نسيت أتغطى
    ضحكت سديم وقالت سميه وهي تبعدها:أقول انقلعي بس اللحين صارللميس لاتذبحك اللحين...
    ريم لاحظت نظرت رعد اللي راحت لغرفة لميس وإبتسمت
    نزل تحت معاه البنات وقابل عمته أم ماجد ومي وسلم عليهم وهم يباركون له ويدعون له...
    طلع برى وراح للمجلس وقابل ماجد يعدل شماغه عند المرايا
    ماجد:أووووو اروح أنا ع الكشخه
    إبتسم وسلم عليه
    ماجد:في أي حلاق محلق...ضابطه مره مطلعتك حلو لأول مره
    ضحك رعد:أقول انقلع ..حلو قبل أعرفك
    سمع صوت رائد خلفه يطقطق بلسانه علامة الأسف:لا لا هذي موأخلاق عريس اليوم ملكته
    ...
    سلم ع رعد وتوافد الحضور بشكل كبير وكأنه زواج مو ملكه..
    لأن رعد وأبوه معروفين من أكبر التجار ...
    ***************
    :دلا ا ا ا ا ا ا ال
    وقفت دلال ولفت خلفها لقت عبدالله وواضح إنه معصب:ويــــــــن
    دلال بثقه:وين يعني لبيت خالتي
    عبدالله بغضب:إنقلعــــــــي لغرفتك أحسن لك
    ناظرته بسخريه يعني مالك كلمه علي...
    ولفت بتمشي مسكها من ذراعها وسحبها ودخلها غرفتها:إنطقي هنا وياويلك أعرف إنك عتبتي باب البيت اليوم سامعه
    دلال بقهر:موع كيفك بروح غصب عنك
    ناظرها بعصبيه:الرجال خلاص بيملك ع بنت عمه يعني خلاص إنسيه مارح ياخذك
    بكت دلال:بياخذني يعني بياخذني إنت مالك دخل
    دخلت أم عبدالله:شفيكم
    دلال راحت لأمها:يمه شوفي ولدك مسوي علي له كلمه من متى يتدخل فيني...مومخليني أروح لبيت خالتي
    عبدالله بتهديد:إن عتبت بنتك باب البيت والله لاقبرها في مكانها ..خلاص الرجال مايبغاها بملك ع غيرها اليوم خليها تحفظ كرامتها أحسن لها
    طلع من البيت وقفل ا لباب وهو يسمع صوت صراخها وبكاها الجنوني ومعوره قلبه ع إخته بس مارح يسمح لها تروح وتنهان عندهم...وقلبه شاب نار ع رعد اللي ترك إخته بس مايقدر يسوي شئ خصوصا إنه يحب ريم وهو مو قد رعد...
    دخلت غرفتها تبكي بجنون كل اللي خططت له تبخر ماتقدرتسوي شئ خلاص رعد بيصير للميس زاد بكاها بشكل هستيري وأهلها يحاولوا يهدوها
    رمت شنطتها ع الأرض بكل قوتها وبكاها يزيد لمجرد تذكرها وتخيلهاوجود رعد ولميس في مكان واحد جن جنونها كيف وهي زوجته يعني حلاله ...
    ******************
    كانت تطالع الكتاب اللي بيدين عمها وماتطالع الكتابه الموجوده من دموعها ..رفعت عيونهالوجه عمها المبتسم وكتمت شهقاتها ماكانت متخيله إن أحد يقدم لها الكتاب والقلم علشان توقع غير رامي أخوها بغض النظر عن طريقة زواجهاوزوجها...كانت متخيله يقدمه لها أخوها سندها رامي متخيله تعليقاته عليها وفرحته متخيله كيف يبتسم لها ويضحك ويحضنها وتسمع صوته يبارك لها
    انتبت لصوت عمها وبإيده القلم:يالله يابنتي وقعي
    تحطمت كل أحلامها وعرفت إن كل شئ حلم وسراب..أخوهاوسندها مو موجود لا جنبها ولا ع الأرض ..
    حبست دموعها وشدت قبضة إيدها وقلبها ينعصر ألم..اللحين حسب بوحدتها وبقوة حاجتها لأخوها وأبوها..
    رفعت إيدها المرتجفه وأخذت القلم...وقعت بخط مرتجف وأحلامها تلاشت بكل حركه للقلم وتأكد سجنها وعذابها ..
    تركت القلم ونزلت راسها ..حست بعمها يحضنها ويبوس جبينها:مبروك يابنتي ألف ألف مبروك الله يوفقك ويسعدك دوم يارب
    ماقدرت تفتح فمها بكلمه إلا إنها تغتصب ابتسامه داميه...
    فرحوا البنات ووصلها صراخهم وفرحتهم..
    أول ماطلع عمها..تسابقوا البنات يباركوا لها..
    ضمتها هند بفرحه:مبــرووك ميسو
    زادت لميس في احتضانها وبصوت مرتجف:الله يبارك فيك
    ضمتها هند وغمضت عيونها....حاسه فيك يالميس والله حاسه فيك....موسهل إنك تكوني وحدك وأهلك مو حولك...موسهل طريقة زواجك هذي...الله يكون في عونك..
    ****************
    :يعنـــي خلاا ا اص صار لها آآآه
    رنا ضاق صدرها لماسمعت بكا دلال القوي وحاولت تهديها بس مانفع واضطرت تقفل الجوال....
    دخلت رشا تركض لماسمعت صراخ أختها وحضنتها:بس بس يا دلال يكفي إرحمي نفسك وارحمينا
    دلال ضمت رشا بقوه:خلا ا ا ا ا اص ملكوووا ...صارلها صارلها يارشا أخذت كل شئ مني آآآآه ضاع كل شئ ..رعد حبيبي صارلها صار زوووجها ا ا ا ا آآآآه

    **************
    :يالله لميس بنزفك
    قامت لميس مع البنات...
    وزفوها بشكل حلو..الكل انبهرمن جمالها..كان حولها نظرات الإعجاب ...الحسد ...القهر
    :وا ا ا او تجنن
    بحسد:ماصدق إن رعد ال...تزوج وهذي زوجته قهر كنت متأمله ياخذني
    :وييين إنتي وين وهي وين واحد في هالوسامه مستحيل بياخذ إلا مثل جمال هذي
    سلموا عليها الحريم وباركوا لها وهي ماتملك إلا إبتسامه اللي يشوفها يقول فرحانه وماحد قدها ومايعرفوا بطوفان الحزن والألم والوحده اللي داخلها...
    جلست ع الكرسي المخصص لها..
    وجوا عندها البنات..
    **************
    صعدالدرج وناظر في الصاله مالقى أحد..
    وقفت نظراته ع باب غرفتها ..
    قرب من الباب وده يشوفها ويتطمن عليها مع إنه يحس بالراحه لأنها قافله عليها الباب إلا إنه ماوقف تفكير فيها..يخاف مرام وإلا ريان قدروا يوصلوا لها...
    دق الباب وناداها:تولين...تولين
    ماسمع ردها خاف أكثر وزاد في دقاته:تولين ..تولين افتحي أنا زياد تولين بليز افتحي الباب..
    سمع صوت حركة المفتاح وانفتح الباب..
    شاف تولين قدامه بس اللي صدمه جمودملامحها ونظراتها البارده الخاليه من الحياة..
    همس:تولين...
    كانت تطالعه بصمت وبنفس النظرات البارده...
    شك إن فيهاشئ :تولين فيك شئ
    ردت ببرود:لا
    ناظرها وقال:تولين فيك شئ صايرشئ
    ردت:لا تبي شئ
    قال بابتسامه:كيفك
    وبنفس البرود اللي رفع ضغطه وهي تحرك الباب بتسكره:بخير
    إنت مولازم تكون هنا روح
    دف الباب بإيده وقرب منها وهو خايف يكون مرام وريان وصلوا لها وقال بسرعه وخوف :شفيك مرام وريان سووا لك شئ خبريني
    لاحظ نظراتها المثبته ع إيده الملفوفه بشاش اللي مسندها ع الباب....
    أبعد إيده ونزلها عن نظراتها وقال:جاوبيني
    إبتعدت عنه وقالت بنفس برودها اللي جننه:لا ماقربوا لي من ذاك اليوم اللي بغت أمك تحرقني
    ماخفى علي نبرة الألم في صوتها آلمه قلبه عليها وظل يناظرها....
    حركت الباب بتسكره:روح قبل لايشوفك أحد
    صرخ بقهر:مايهمنــــي أحد
    ناظرته وأبعد نظراته عنها و تنهد بقهر رجع ناظرها ورجع خلفه بيطلع:مع السلامه وانتبهي لنفسك
    سكرت الباب وظلت واقفه في مكانها وجهها ونظراتها مثبته ع الباب كأنها تناظر زياد مو الباب...
    وزياد نفس الحاله ..تنهد ولف لماسمع صوت يناديه:زيــــــاد
    ****************
    :يالله لميس رعد بيشوفك
    طاح قلبها لماسمعتها..وغرقت عيونها دموع وقلبها تحسه ينعصر...ماتبغى تشوفه أو تقابله ماتبغى تسمع صوته...دمرها بزواجه بها وتحكمه فيها..
    نزلت راسها وهمست:مابي
    قربت منها رغد:إيش ماتبغين ليه
    رفعت راسها تناظر رغد:الله يخليك مابي
    رغد انصدمت لماشافت عيون لميس الغرقانه دموع ..كانت حاسه بلميس حاسه إنهامفتقده أهلها ومحتاجه لهم همست:شفيك لميس حاسه بشئ
    لميس:تعبانه الله يخليك مابي
    رغد:أوك ولايهمك ارتاحي إنتي
    مسكت إيدها لميس قبل تروح:بطلع من هنا
    التفت رغد للحريم وشافت إن نصهم طلعوا برى للبوفيه وقالت:أوك تعالي
    ساعدتها ريم ورغد وطلعوها ..شافوها الحريم وظنوا إنها طالعه تشوف رعد ..
    أم رعد:نعــــم
    رغد:تكفين يمه لميس تعبانه ومفتقده أهلها لاتضغطون عليها
    ريم:أيوه صح يمه حتى اليوم مابكت أحسها كابته داخلها وهذا اللي متعبها
    أم رعد بعصبيه:مو شغلي تتحمل ولاتفشلنا مع الناس آآآخ بس لوهي دلال
    رغد حاولت تفهم أمها وتهديها وريم راحت ودقت ع رعد وخبرته...
    **********
    سكر الجوال بعصبيه والنارتشب داخلها غضب وقهر..كان عارف إنها كارهته وماتبغى تشوفه عناد فيه...موع كيفها تمشي رايها علي..هين يالميس
    رائد:أوووو العريس بيدخل اللحين...عقبالنا يارب
    فيصل:إنت زوج خالد بعدين فكر
    رائد التفت لخالد:ياخي تزوج واعتقنا لوجه له..نبي نشوف حياتنا
    خالد ناظره بنص عين:مارح أتزوج موت بحسرتك
    ضحك فيصل:والله ماعرف لك إلا هو
    خالد بجديه:إذا تعدلت وعقلت وتركت عنك تصرفات المراهقه أعتقتك ع قولتك
    كشر رائد:ياثقيل إنت..خلك أحس إنت اللي بتتضرر بتعنس وأنا توني صغير
    ضحك فيصل:يقطع بليسك حسستني إنه بنت إيش تعنس هذي
    رائد:أيوه هي تمشي ع الرجال والبنت نفس الشئ
    كانوايسولفوا ويضحكوا ولاانتبهوا لرعد المعصب...
    ......**************
    دخلت غرفتها وسكرت الباب..
    جلست ع سريرها ونظراتهاتدور في الغرفه..وحدتها خانقتها وحزنها وألمها وجرحها معذبها..
    ماكانت متخيله يكون يوم ملكتها يمر بهالطريقه ..إشتاقت لإبتسامة رامي اشتاقت له لدرجة الألم ..
    شهقت ودموعها تنزل وغطت فمها بإيدهاتمنع شهقاتها علشان ماحد يسمعها..
    حست بحركه عندالباب وعرفت إنها أم رعد أكيد جايه تهاوشها وتأنبها وتزيد في عذابها...
    مسحت دموعها ووقفت بصدمه وعيونهامتوسعه بصدمه لماشافت رعد يدخل ويسكرالباب..آخرشخص توقعت تشوفه ..كانت هربانه من مواجهته ولحقها لغرفتها...حست بالخوف لماحست إنه ناوي عليها لأنها رفضت تشوفه...
    *************

    التفت وشاف مرام جايه له و ع وجهها ابتسامه استغربها..
    كانت لابسه فستان قصير عشبي ومسيحه شعرها وحاطه ميك أب..شك إنها توها جايه من حفله..
    قربت منه وصافحته بس اللي صدمه إنهاباسته ع خده..
    ناظرها بصدمه وهي واقفه بتردد ثم قربت منه مرره وإيدها تلعب بأزارير قميصه
    وقالت بدلع ونعومه:أنا آسفه ماكان قصدي اللي صار..بليز سامحني
    رفعت نظراتها له وركزت بعيونه.. كان ساكت ويطالعها عرفت إنه مرتبك من قربها أوبلأحرى مستغرب ومصدوم..
    ناظرت إيده الملفوفه بشاش ومسكتها وناظرته:تعورك..
    أنا آسفه والله ماكان قصدي..
    كانت تناظره بأسف وغنج وداخلها ابتسامة خبث...
    **************
    أصر ع رغد إنه يصعد لهابالغرفه...ورغد ماكانت عارفه بطبيعة العلاقه بينهم فماعترضت خصوصا إنه زوجها
    وصعد من الخلف من درج الخدم ..
    وصل غرفتها وهو يفور داخله غضب وقهر فتح الباب بثقه علشان يعلمها إنها له ويقهرها..
    دخل وسكرالباب خلفه ..
    وطالعها..
    حبس أنفاسه من شكلها كانت آيه من الجمال والفتنه..
    واللي صدمه إنها لابسه الفستان اللي جابه كان يجنن عليها من أول ماشافه وهو عارف إن ع جسمها بيطلع أحلى..ماكان مفكر يجيب لها الفستان بس يمكن عناد فيها وعلشان تعرف إنه مستحيل راح يخلي رايه يمشي برفض الملكه أو يمكن سبب ثاني...
    أما لميس تناظره بصدمه وخوف هي معاه بغرفة وحده ..
    ناظرت فستانها وانقهرت كان ودها إنه مايشوفه عليها ...
    كرهت نفسها لأنها لسى لابسته..
    سمعت صوته اللي أرعبها ورفعت راسها لنظراته الحاده
    :ممكن اعرف ليه رافضه أقابلك
    ناظرته بقهر...ويسألها بعد..بعد كل اللي سواه للحين تحس بالقهر والألم من اللي سواه فيها..للحين جروحها تنزف وتعذبها...هذا هو سبب كل شئ واللحين يفرض تحكمه وسيطرته عليها..
    ناظرته بحده وقهر:كيفي أنا مابي أشوفك ولا أقابلك ..حريه شخصيه
    إرتعبت لماحست بإيده ع ذراعها وحرارة أنفاسه قربها وصوته اللي أرعبها بنظرات الإحتقار والغضب بعيونه:لا تظنين إني ميت ع شوفتك وإلا مقابلك..أنامابي أبوي يحس بشئ بيننا (تركها وناظرها بسخريه)وإلا إنتي مو من النوع اللي أفضله أووو أقصد ماني من اللي تعرفينهم ميتين عليك وع إيش لا أخلاق ولا تربيه ولا حتى جمال والأهم لا شرف
    إنصدمت من حكيه..جرح ..تسلط ..تحكم..إحتقار هذا اللي يعرفه ..نزفت ونزفت والشئ الكاتم ع نفسها يزيد..
    حبست دموعها اللي حرقت عيونها..لوكان أبوها وإلا أخوها رامي عايش كان ماتجرأ يجرحها ويقلل من تربيتهم...بس هي اللحين وحيده لاسند لا ظهرمافي أحد يوقفه عند حده
    حتى في يوم ملكتها مارحمها زاد في تجريحها وتعذيبها..
    الكتمه والكبوت خانقها ماهي قادره تبكي ولاودهاتبكي قدامه إحساسها بالوحده والشوق والفقد لأهلها يزيد وعذاب اللي قدامها وتجريحها يزيد..
    كبتت كل شئ داخلها ماتبغى تبكي وتبين ضعفها له..
    قالت بصوت مخنوق وقهر:إطلع من هنا ...لا أنا أبغى أشوفك ولا إنت..أطلع من هنا ليه جاي إذا..
    قاطعها بصوت حاد:جاي أعلمك إن رايك مايمشي علي سامعه واللي أبيه أنا يصير..أما إنتي مالك راي ..وعلشان أثبت لك واعلمك العناد الصح زواجنا بيكون بعد ثلاث أسابيع
    شهقت بصدمه..ثلاث أسابيع :مستحيل مستحيل..أنامابغاك
    مسكها من ذراعها وقال بإصرار :بعد ثلاث أسابيع يعني بعد ثلاث أسابيع وخلي العناد ينفعك علشان ماتحطي راسك في راسي سامعه
    كل شئ مكبوت داخلها تفجر ماهي قادره تتحمل أكثر ..
    اللي يسويه فيها أكبر من قوة تحملها دموعها تفجرت انهارت وصرخت فيه وهي تضربه ع صدره: أكرهــــك ..أكرهــــك
    Whaaaay yooou Doing Thise to meee...Whaaaay
    Leeeave me alone ...I dooon't waaant yooou‏ ليــــــــــــه تعذبنــــــــي
    ليــــــــه...اللي فيني كافيني آآآه
    كانت تبكي بانهيار وتضربه ع صدره بكل قوتها..كل الدموع والغصه الله حابستها داخلها من أول اليوم تفجرت ماقدرت تتحمل الضغط النفسي اللي داخلها ..مشتاقه لأهلها وفاقدتهم ومحتاجه لهم محتاجه لرامي محتاجته تبي تخفف اللي فيها..يبعدهاعن اللي معذبها وجارحهاحتي في ليلة ملكتها اللي كارهتها..هذا كله فوق قدرة تحملها تبي تفجر قهرها وجروحها وألمها...
    لف إيديه حول خصرها وضمها بقوه ..تمسكت فيه وبكاها يزيد ماكانت واعيه للتسويه ماكانت واعيه إنها في حضنه...كل اللي تبغاه تخفف اللي داخلها تفرغ الحزن اللي كابتها...وترتاح..
    تبكي أهلها أمها اللي مومعاها أبوها أخوها سندها ..مشتاقه لأخوها هي بدونه ضايعه كيف بتتحمل تعيش حياتها أكثر وهو مو موجود ..قاسمها فرحها وضحكها..بكيها وحزنها..تبكي فقدهم وشوقهالهم تبكي حاجتها لهم..تبكي قهر لحالها تبكي جروحها وعذابها منه..
    ***************
    ركب سيارته بغضب وقهر وسحب منديل ومسح أثر روجها ع خده ورقبته بعنف وهو يسب ويلعن..كان مقهور لأنه تركها تتمادى معاه وماوقفها عند حدها من أول ماتجرأت معاه..
    كان مصدوم من وقاحتها وجرأتها ماكان متصورها في هالوقاحه..الرخاصه..
    **************
    قامت من ع الأرض بعد مادفها وأبعدها عنه وهي مقهوره وتسب...
    إبتسمت بخبث لماعرفت إنها تأثرعليه:وراك وراك والله ماتركك لأخليك تحبي وراي وتترك هالتولين...ماأكون مرام إذا ماعلقتك فيني مثل أخوك...




    يتبع

  18. [38]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    إبتعد عنها بهدوء ...وناظرها بصمت ثم همس بهدوء:زواجنا بعد ثلاث أسابيع ومارح يتغير..
    تركها وطلع...
    إرتمت ع سريرها تبكي بقوه...تبكي ضعفها وحزنها وألمها...
    كيف سمحت لنفسها وقربت له حتى لو كانت تدور عن الأمان مستحيل تلجأ له...تكرهه وكل يوم يزيد كرهها له...
    ***************
    طلع برى ووقف وداخله صراع قوي...كيف سمح لنفسه يقربها من هذي النجسه ونسى هي مين وإيش سوت نسى وقاحتها وتصرفاتها ..بس هي تجذبه وكسرت خاطره ..بس مع ذلك كان يأنب نفسه مستحيل يترك وعوده إن يربيها من جديد...
    طاحت نظراته ع فيصل وزاد قهره وغيضه....
    مشى بيدخل وانصدم من اللي قدامه...بــــــــدر....
    شافه يقرب منه ونظره غريبه ع عيونه مد إيده له وقال بصوت أغرب:مبروك عليك لميس
    اضطر يصافحه علشان الرجال اللي حوله...وهو منقهر من نطقه لإسمها بالأريحيه هذي وكأنه معتاد ع نطقه...
    شد ع إيده وقال بحده:لا تنطق إسمها ع لسانك
    ناظره بدر ببرود وسحب إيده من إيد رعد القويه وقال:
    لا أوصيك عليها حطها في عيونك تراها مثل إختي ويتيمه..
    فار دمه من حكيه وناظره بغضب ....
    قطع عليهم حرب النظرات فيصل اللي سلم ع بدر..
    بدر بابتسامه ناظر رعد:مبروك مره ثانيه أخ رعد
    إستأذن وطلع.....
    طلع لسيارته ودق ع هند تطلع...ناظر في القصر بقهر ماصدق لماسمع هند تحاكي أمه وتقول لها إن ملكة لميس اليوم ع رعد ولد عمها...
    كان شاك إن رفض الخطبه من طرف رعد خصوصا إن هند قايله إن لميس موافقه...وبعد رفض خطوبته عليها...إكتشف ملكتها ع رعد...
    هو سامع عن رعد وإنه مو هين ومو صعب عليه يكنسل خطبه زي كذا...
    بس اللي خفف الأمر إنه يعتقد إن رعد يحب لميس وهذا اللي طمنه عليها...مع إنه مقهورمن زواجها..
    ***************
    متمدد ع سريره ونظراته مثبته ع السقف...
    صورتها من أمس مافارقت خياله ...يحبها ويعشقها ياناس لاحد يلومه عمر ماعشق غيرها ولا راح يعشق غيرها..
    إنكتمت ملامحه بضيق دمعت عيونها وإنقلب ع جنبه...
    بس لازم ينساها ..ويعود نفسه ع فرقاها وإنها مارح تكون له بس مجرد ما يتخيل إنها ممكن تكون لغيره يذبحه..
    هي مستحيل ترضى في واحد مثله لا أصــــل ولا فصــــل..
    غمض عيونه ونزلت دمعته...ليته ماعرف وظل طول عمره جاهل هالحقيقه..وعاش معاها..لوماكتشف حقيقته كان من زمان هي زوجته ...
    مايبي يظلمها معاه...مايبغى يصدمها بواقعه...ويذوق مرارة رفضها ...ناربعدها ولاجهنم رفضها وكرهها...
    سمع دق ع باب غرفته ...ولارد غمض عيونه وتلحف...مايبغى يشوف أحد اللحين...
    ****************
    سكرت من سالم بعد ماحددت معاه موعد تشوفه فيه ...وطلعت لأمها اللي تناديها..
    هدى:خير يمه شفيك
    أم هدى وشكلها مقهورومصدومه:لميس
    هدى كشرت:شفيها ماتت
    أم هدى بقهر:ياليت
    هدى:أجل شفيها
    أم هدى:تزوجت
    هدى بغيرمبالاه:فكه..تلقينهامتز جه واحد منتف ولايق عليها..
    أم هدى:ياليت..تدرين من تزوجت
    هدى:مين يعني غيراللي قلته..
    أم هدى بقهر:رعد ال.....
    هدى إنصدمت ..ماتوقعت ولافكرت إن رعد ال...ممكن ياخذ لميس..رعد وأبوه رجال أعمال كبار ومعروفين وهي كانت تتمنى رعد ياخذها ودائما إذا راحت لهم تتعمد إنه يشوفها وهو ماكان يعطيها وجه..
    هدى جلست بصدمه:إيش رعد
    أم هدى بقهر:أيوه أمس كانت ملكتهم..آآخ بس يالقهر..كنت أتمنى يكون لك وأخذته هالشينه..
    هدى:بس كيف وأم رعد..إحنا قلنا لهم إن سمعتها موحلوه..كيف رضت تزوجها ولدها
    أم هدى:تلاقين عمها هواللي زوجهالرعد وإلا رعد يحبها..
    هدى حست بالقهر كل شئ تمنته هي حصلت عليه لميس..أحسن لبس وتركب أحسن سياره وعايشه بقصر خدم وحشم..دارت نظراتهالبيتهم البسيط..وزاد قهرها ..
    ****************
    واقف في الحوش عند المجلس ينتظر رائد ينزل له ومعاه جواله يلعب فيه ومتسند ع الجدار...
    سمع صوت باب الشارع ينفتح ورفع عيونه وشاف وحده دخلت وشكلها طفشانه ..
    فسخت نقابها وطرحتها وإنتثرشعرها البني وبدت تحركه وهي منزله راسهاوبطفش:أفففف إيش هالحرالفظيع..أنا شكلي بهاجر برى من هالحر أفففف
    تجمدت إيدها ورفعت راسها لماسمعت صوت فيصل:إحم إحم ولاتنسين تاخذيني معاك..
    شهقت لماشافته واقف قدامها..وحطت الطرحه ع راسها وهي تركض لداخل..
    مات ضحك ع شكلها ..يحبها ياناس يموت فيها...
    دخلت داخل وإيدها ع قلبها ... انقهرت من نفسهاكيف مانتبهت له ومقهوره منه لأنه يناظرها...
    إبتسمت لما تذكرت حكيه:لاتنسين تاخذيني معاك
    تنهدت :أكيد باخذك معاي
    إنتبهت لنفسها:أنا إيش قاعده أخرف لا شكلي انهبلت..
    طنشت اللي صار واللي داخلها وراحت لغرفة ساره تجلس معاها...
    نزل رائد وطلع شاف فيصل واقف سرحان و ع فمه إبتسامه...
    إستغرب منه وقرب منه:بــــو و و و و
    إخترع فيصل ومسكه من ياقة قميصه بعصبيه:وبعدين معاك إنت ..وبعدين ..بتموتني لا شكلك بتموتني
    ضحك رائد وفك إيدين فيصل:هههههههه والله إنك خفيف علطول تخترع
    فيصل بتريقه:إحلف عاد تصدق توني أعرف...شرايك يعني واحد سرحان وتجي تخرعه وتصرخ عليه..تبيه يضحك ويصفق لك..ويقولك برافوا تعرف تخرع
    رائد ضحك وناظره بخبث:وبإيش كنت سرحان ياقميييل
    سحبه فيصل من طرف قميصه وهوكاتم إبتسامته:مو شغلك إمش قدامي يالله..
    سحب رائد قميصه وعدله وهو يطلع:ياخي لاتخرب بريستيجي ويشوفوني الجيران مسحوب كأني عنز...وأطيح من عين بنتهم تراها خاقه علي..
    إبتسم فيصل ودفه:أقول أمش أمش ولا يكثر..قال خاقه علي قال..وش لاقيه فيك بس..
    رائد رفرف بعيونه وأشر ع نفسه:شايفه هالحلات والكشخه...إيش عرفك إنت يالغوريلا..
    فيصل:غوريلا في عينك..لاتخليني اللحين أعلقك من قميصك ع باب بيت الجيران علشان تعرف البرستيج وطيحة الوجه الصح
    رائد بخوف وهو يفتح باب السياره:لا الله يخليك ..والله إنك غزال وأنا أشهد..
    ضحك فيصل وركب السياره..
    ************
    مــــــــرت الأيــــــــام ع البعض بسعاده والبعض بحزن والبعض ترقب والبعض عاديه بدون جديد....
    لميس من بعد الملكه..أصبح خروجها من غرفتها نادرا علشان ماتقابل رعد وتحتك فيه...
    رعد أجبرهاتتغطى عن أخوانه..هي من داخلها مقتنعه لكن مو منه وإلا إجبار منه ...
    **يــــوم زواجهــــــــم**
    كانت جالسه في غرفتها ع سريرها وضامه مخدتها وميته من البكا...اليوم يوم موتي اليوم بنسجن تحت رحمته آآآآه ياربي ليتني مت مع أهلي ولا صرت زوجته...
    آآآه يارامي إختك تمووت..اليوم بتصير السجين ورعد السجان...آآه يارامي وينـــك...
    دخلت عليها هند بمرح:كللللللللللللو و و و و و و وش
    انصدمت من شكل لميس وجلست جنبها:ميسو..شفيك ياقلبي
    ضمتها لميس تبكي:آآآآه أحس اني بمووت ياهند...
    هند ضمتها:بسم الله عليك ليه هالحكي ..المضروض تفرحي اليوم ليلتك ياميسو..
    لميس وقلبها يآلمها:أي يوم أي ليله أحس إن اليوم هو جنازتي
    I don't want hime..
    أبعدتها عنهاومسحت دموعها:خلاص ميسو قومي غسلي وجهك اللحين الكوفير بتوصل وتعوذي من إبليس..
    لميس ودموعها مارضت توقف:لا لا مابغى...الله يخليك ماأبغى أتزوجه ماأبغى..
    هند برجا:لموس بليز قومي وأهدي..ريم بتدخل اللحين موحلوه تشوفك كذا ..هي فرحانه بزواج أخوها لاتخربي فرحتها وتضايقيها مهماكان هذا أخوها وماترضى عليه...
    ****************
    خلصت لميس من كل شئ ...ووقفت قدام المرايا...كان شكلها مثل الأميره مكياجها روعه وفستانها فخم وفيه فراشات صغاركريستاليه ..وطرحه ناعمه وواحد من أطرافها مشبوك بوحده من إيديها باسواره ناعمه ...كانت روعــــه...
    دمعت عيونها وبلعت غصاتها ..ماكانت تحلم تكون ليلة زواجها بالكآبه والحزن هذا...كل اللي تمنته تكون سعيده..فرحانه مثل بنت في ليلة زواجها..إنسرقت منها فرحتها في ليلة ملكتها..واللحين إنسرقت فرحة ليلة زواجها..كن الفرح معاديها...والحزن مرافقها...
    التفت لصورة أهلها...وشهقت بألم وهي تغطي فمها بإيدها..
    قربت منها ريم وضمتها تواسيها كانت حاسه فيها حاسه بمقدار الحزن داخلها..
    ضمتها لميس وبكت ..أمها مو معاها ماراح تشوف فرحتها مارح تسمع دعواتها...أبوها ورامي مارح يزفوها مثل ماوعدوها..مارح تشوف فرحتهم مارح تحس فيها في عيونهم..
    حاولت تهديها ريم لين هدأت ...
    **********
    دخلت الغرفه ووجهها متغير ..
    شهقت سديم لماشافتها وتركت اللي في إيدها وراحت لها بخوف:سميه شفيك
    جلست سميه ع طرف السرير وقالت بصوت مخنوق:بـ...بنروح معاه
    سديم جلست جنبها بحيره:مع مين...شفيك
    سميه وإيدها ع حلقها تحسها نفسها مخنوقه:ر..راكان
    سديم :ليه ..من قالك
    سميه ودموعها تنزل:أمي..
    سديم :وماجد وينه
    سميه:ماجد مع رعد ..وطلب من راكان يوصلنا للفندق...(غطت وجهها تبكي)ليه يطلب منه..يـ..يعني مايعرف ...مابي أروح معاه
    سديم احتارت مع إختها وبنفس الوقت عاذرتها:طيب أنا بحكي مع أمي ومارح نروح معاه
    سميه:قلت لها بس موراضيه تقول عيب نرجعه وهو متعني وجاي..الله يخليك مابي أشوفه مابي أروح معاه تكفين..
    سديم ناظرته إختها بصمت ماتدري كيف تتصرف..
    دخلت شهد بفستانها الأبيض الله أصرت ع أمها تشريه لها علشان تصيرمثل العروسه ع قولتها وقالت:تقووول أمي يالله راكان برى
    رفعت راسها تناظرسديم برجا..
    سديم تنهدت وهي حاقده ع راكان:خلاص سوسو لازم نروح معاه..بعدين إنتي لازم تحاولي تنسيه اللي مايبغاك لاتبغيه..وخلي الوقت هذا بدايه علشان تنسيه..تكفين سوسو..
    علشان خاطري لاتعذبي نفسك علشانه وهو مادرى عنك..
    دخلت أمها وماعطتها فرصه ترفض ..وإضطرت ترضخ وتروح معاه والله يعين قلبها..
    **********
    جالسه في السياره وعينه كل دقيقه تناظر الباب ينتظرطيفها ..
    وقلبه مارحمه ..حبيبته بتكون معاه في مكان واحد ولايقدر يوصل لها أو حتى يحاكيها...
    كان مرتبك مره وعارف إنهابترفض تروح معاه..أوقات يتمنى ترفض علشان ما يعذب نفسه وقلبه بوجودها وأوقات يتمناها تروح معاه ع الأقل يحس بأنفاسها قريب منه وبوجودها حتى لوكان العذاب نفسه..
    منى جالسه جنبه وتناظر حركاته المتوتره وكأنه مومرتاح في جلسته وعارفه باللي يحس فيه وراحمته..وبنفس الوقت ماتقدر تحكي تخاف تزيده وظلت ساكته...
    كانت تسحب رجولها سحب للسياره وقلبها تزيد دقاته كل ماقربت من السياره.. كانت منزله عيونها للأرض ماتبي تشوفه..
    ركبت ومن سوء حظها إنها خلفه..
    آلمها قلبها وامتلت عيونهادموع لماسمعت صوته يحاكي أمها ويسلم عليها وإيدها تحسها ترتجف ويالله تسحب أنفاسها المشبعه بريحة عطره اللي ماليه جو السياره كأنه محاصرها في أي جهة تحاول تهرب فيها بعيونها عنه..
    حست بإيد أختها تمسك إيدها تهديها وتطمنها بس اللي حسته إنهاتبغاها تقوي نفسها وتحاول ماتهتم وتشيله من قلبها قبل عقلها...
    رفعت عيونها غصب عنها وطاحت ع عيونه المثبته ع الطريق اللي عاكستها المرايه
    ..
    غاص قلبها من ضلوعها وبروده تجتاح كل خلايا جسمها...ماتقدر تنساه ولا تشيله من قلبها تحبه ياناس تعشقه مستحيل تنساه حبه متملكها لآخر خليه فيها..
    نزلت دموعها بألم...وحست بإيد إختهااللي شافتها وهي تناظره ولاحضت دموعها وخافت يرفع عيونه ويناظرها فشدت ع إيدها
    كأنهاتنبهها...
    أبعدت عيونها عنه بصعوبه وكاتمه شهقاتها بالقوه..
    مثبت نظراته في الطريق علشان ما يرفعها للمرايه ويطالعها كان حاس إنها هي اللي خلفه وخايف يرفع عيونه ويشوفها...فحاول يحط تركيزه كله في الطريق...ويقاوم شوقه ورغبته في شوفتها...
    أول ماوصلوا نزل بسرعه من السياره وأبعد عنها..يبغى ياخذ أنفاسه يحس نفسه مكتوم ومخنوق دقات قلبه خانقته إحساسه بوجودها وحرمانه منها خانقه وكاتمه..!
    *************
    أم رعد مشت لأمل الواقفه مع البنات في الإستقبال وطلبت منها تروح تشوف كيكة العروسين وصلت أولا وتشوف إذا حاطينها في مكانها...
    رفعت فستانها الذهبي ومشت في الممر ..ودخلت لمكان الكيكه كانت من سبع أدوار وتأكدت من كل شئ الشموع والورد ..
    طلعت تمشي في الممربسرعه.
    ونزلت راسها تشوف فستانها وتحاول ترفعه لأنه كان فخم وذيله طويل شوي اصطدمت بشئ رفعت راسها وإنصدمت لماشافت فيصل يطالعها بذهول وصدمه...
    صارت تبادله النظرات لثواني مومستوعبه ..
    وآخيرا قدر فيصل يوعى لنفسه ويتدارك الوضع..
    أبعد عنها بس المصيبه إن كبك ثوبه علق بكريستال فستانها..
    أمل انقلب وجهها أحمر وتمنت الأرض تنشق وتبلعها ولاتصير في هالموقف ومع فيصل بالذات اللي قلب موازينها..
    فيصل ضحك ورفع إيده وقدر يحررها من فستانها بسهوله..مع إنه ماكان يبغى يتحرربسرعه
    نزلت راسها ووجهها محمر من الإحراج وماقدرت تتحرك من الفشيله..
    فيصل ذاب من جمالها ووجهها الأحمر من الإحراج..
    كان وده يضحك ع شكلها لأول مره يشوفها بهالشكل..
    أبعد عيونه عنها وأبعد عنها ومرمن جنبها ماشي..
    أمل أول ماحست بالهوا قدامها لماأبعد عنها..علطول رفعت فستانها وركض..
    فيصل ضحك لما التفت وشافها تركض توها تهبل ونعوم واللحين طايره ركض...
    دخلت للقاعه ووقفت تتنفس بقوه..
    سديم:أمول.وينك
    أمل:ها...أ..كنت عند...
    سديم:شفيك
    أمل:لا مافيني شئ..إيش بغيتي
    سديم:ريم تدور عليك
    أمل:وينها
    سديم:عند لميس..
    راحت لريم وتفكيرها بفيصل أول مره تشوفه بثوب شكله فظيع يخبل.'
    *************
    دلال تبكي بقوه ورشا تحاول تهديها:دلال وبعدين معاك
    دلال:آآآه مقهوره بمووت من القهر ماني قادره أصدق إن رعد خلاص بيصيرلغيري آآه يالقهر
    رشا:خلاص مولازم تروحين
    دلال باصرار وحقد:لابروح..تبغيهم يتشمتوا فيني..لازم إروح وأعلمهم من دلال..بشوف ال####### لميسوه..وأعلمها من أنا..
    رشا:بتسوين اللي صممتي تسويه في الملكه بعد
    دلال:لا هذيك فات وقتها بعلمها إن رعد بيظل لي أنا ومارح أتنازل عنه حتى لو تزوجته..
    رشا:طيب وعبدالله
    دلال:عبدالله ماله دخل فيني ومارح أسمح له يتدخل هالمره وبروح غصب عنه....
    ****************
    ريم بصدمه:بنــــات شوفوا من جاي
    التفتوا البنات وشافوا دلال داخله بفستان أحمر قصير لنص الفخذ وشعرها مسويته كيرلي وحاطه ميك أب ثقيل..وتمشي بثقه وغرور..
    دلال:هاي
    ريم للحين بصدمتها لأنهاماتوقعتهاتحضرأبدا:أه ين
    سلمت دلال ع البنات والتفت لريم وقالت بغصه:مبروك
    ريم باستغراب:الله يبارك فيك..وعقبالك
    دلال إغتصبت إبتسامه ومشت وتركتهم واقفين بحيره..
    دلال مصدومه تناظرالقاعه ماكانت متوقعه إن الزواج بفخامة الفندق ..إنفهرت كثير لأن اللي كانت تتمناه صارلعدوتها...
    أمل تناظرريم:ريم شفيك


    يتبع


  19. [39]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    ريم بخوف:مادري قلبي قارصني مومرتاحه لوجود دلال
    حاسه إنهابتسوي شئ تخرب كل شئ
    أمل:لاتخافين ماتقدر
    ريم:الله يستر والله مومرتاحه نظراتها تقول إنها ناويه ع مصيبه وإلا من متى دلال بالهدوء والطيبه هذي ..الله يستربروح أشوف لميس
    ***********
    حان وقت الزفه..وانزفت لميس بين الشموع والورد والوسيقى الهاديه ..كانت مثل الحوريه والكل انهبل عليها..
    أماهي كانت مشاعرها بحرب ..خوف وألم وقهروحزن..وهي تشوف الكوشه وتتخيلها قبرها..
    وصلت للكوشه وجلست علطول
    تحس رجولها ماهي قادره تشيلها..
    انفتحت الأنوار والكل يذكرالله ع جمالها ويسلم عليها...
    أمل تضحك:واااي ميسو لوتشوفي دلال وهي تقطع في نفسها من القهر
    تفاجأت لميس من وجودها وخافت تسوي فيهاشئ وتنتقم منها مثل إنتقامها قبل..
    رغد:مبروك يازوجة أخوي
    سلمت عليهابحراره:الله يوفقك وإياه
    سميه:بصراحه أنا خايفه ع رعد يصير فيه شئ لمايشوفك..إيش هالحلاوه هذي ماشاءالله..
    إبتسمت بصعوبه وقلبها يضرب وخايفه وإيديها ترتجف..
    تناظر اللي حولها تدور أمها تدور عن الأمان والفرحه بس مالقتها بينهم..حبست دموعها وشدت ع مسكتها الكريستاليه بورد متناسق وحلو ..
    وقفت لماشافت هند قدامها وضمتها بقوه وهي تحاول ماتبكي..
    هند ضمتها:ألف مبروك ميسو الله يوفقك ويسعدك يارب
    أبعدت عنها وجلستها ووقفت قريب منها..
    همست لها هند:إبتسمي واهدي شوي ..
    ريم:يالله بنات نزلوا بنزف رعد
    طاح قلبها من الخوف ..تمنت تهرب من هنا..ناظرت هند تستنجدها بس هند إبتسمت لها وراحت..

    دخل رعد بهيبته ومعاه أبوه وعمه أبوخالد...
    ريم همست:إرفعي راسك ميسو
    رفعت راسهابصعوبه وطاحت عيونها ع رعد كان شكله مره متغير طالع مره يجنن بالثوب الأبيض والبشت الأسود وحاط سكسوسه ملكيه ومخففها مره وطالع خطيير..
    نزلت راسها بسرعه وقلبها بيطلع من الخوف وصلوا عندها ووقفت بصعوبه ..
    سلم عليهاعمها أبورعد وأبوخالد وباركوا لها..
    ريم همست لرعد:يالله رعد بوس جبينها.
    ناظرهارعد بحده ..وريم تفاجأت منه وقالت بلوم:يالله الناس تطالع
    رعد لف للميس وأول ماشافها وقف مدهوش ..قرب منها وباس جبينها وهومبهور من جمالها الأسطوري..
    لميس ارتجفت ولاهمتها بوسته ودها يبعد عنهاوتخلص الليله ع خير..نزلت راسها ووجهها يحمر لماانتبة لوجود أعمامها..
    أمارعد ظل يناظرهابصمت..
    أبعد نظراته عنها لماتذكر اللي بينهم وإبتسم لأمه الواقفه قريب منه..
    وبعيد عن الكوشه كانت هناك
    عيون تناظر رعد ولميس نظرات حقد وقهر وغيره ..هذي العيون كانت عيون دلال اللي القهروالحقد والغير مقطعتها..وهي تشوف نظرات رعد للميس
    وتحلف ماتخليها تتهنى وناويه عليها من هالليله بتثبت لها اللي في راسها..
    وبعيد عنها كانوا البنات يضحكوا ع شكل لميس اللي انقلب أحمرلماباسها رعد..
    داليا:ياقلبي عليها
    سديم:هههه أحسها بتكفخه
    داليا لاحظت سرحان أمل:أمول شفيك
    أمل انتبة:هلا
    داليا:شفيك في مين سرحانه
    أمل:ولاشئ
    داليابفضول:لاتخبي علي
    أمل تفكر:اليوم صدمت في فيصل
    دالياشهقت:هــــا
    أمل:أششش فضحتينا
    داليا حمروجههالماتذكرت اللي صاربينهاوبين ماجد..
    أمل لاحظت:شفيك
    داليا همست:وأنابعد
    أمل انهبلت تحسبها تقصد فيصل:فيصل
    داليا:لا ماجد
    أمل ضحكت:ههههه كيف ومتى
    داليا:بعدين مواللحين
    في الكوشه:
    ريم جابت الشبكه وحطته قدام رعد بابتسامه
    لميس تناظرالبنات وتمنت لو هي معاهم..التفت لرعد وشافته مبتسم..نزلت راسها وهي مقهوره
    رعد أخذ الخاتم وكان من الذهب محدد بالألماس وناعم..
    مسك إيدها البارده..ولميس حست بكهربا تسري في جسمها من لمسة إيده كانت تطالع إيدها اللي مثل الثلج كانت إيدها الضغير ضايعه بوسط إيده
    لبسها الخاتم والمصوره تصور..
    جاء دور لميس وأخذت الخاتم وإيدهاترتجف..
    مد إيده علشان تلبسه وفجأه طاح الخاتم من إيدها ع الأرض وارتبكت..شافت رعد يناظرها بحده وبعصبيه..
    ريم ضحكت وأخذته ومدته للميس
    أخذته وهي كارهه نفسها بهالحظه لبسته بدون ماتلمس يده
    دلال تطالعهم وماسكه نفسها لاتبكي من القهر ومصممه ع الله بتسويه..
    رعد رفع كاسة العصير الكريستال بشرايط ملونه ناعمه لفم لميس ورشفت منه رشفه وحست بصعوبه في بلعها من نظراته الحاده اللي تتحول لنظرات هاديه في دقايق..
    رفعت الكاسه لفمه وإيدهاترتجف وخافت يطيح من يدها ساعتها بيذبحها رعد..
    رفع يده ومسك الكاسه معاها وسحبت إيدها بسرعه ونزلت راسها وهي خايفه وماسكه دموعها..
    ريم همست له:يالله رعد قوم وامسك إيدها
    رعد لف لريم وهمس بصوت حاد:لا أحسن مابقى إلا أشيلها تراك زودتيها
    ناظرته بترجي ولميس سمعت اللي قاله لأنها جالسه جنبه ومايفصلها عنه شبر واحد..ضغطت ع إيدها بقوه وهي حاسه إنها مخنوقه..
    قام رعد ومد إيده لها بس هي قامت متجاهله إيده..
    عصب من حركتها وسحب إيدها ومسكها وضغط عليهابقوه..
    مشت معاه في الممر..وقبل يطلعوا من باب القاعه تفاجأوا بدلال قدامهم....
    ****************
    وقفوا بصدمه لماشافوا دلال قدامهم بفستانها القصير بوقاحه وعيونها تتأمل رعد ..
    قربت من رعد بكل جرأه ومركزه عيونهاالدامعه بعيونه المصدومه ومسكت إيده اللي ماسكه يد لميس وسحبتها من إيدها ومسكتها بتملك..
    لميس مومصدقه اللي يصيرقدامها بصدمه لماشافت دلال قريبه مرره من رعد وشوي تحضنه بلبسها الفاضح وإيدهابإيده..
    همست دلال بصوت حزين وبغنج:مبرووك حبيبي..
    لميس صدمتها كلمتها ورفعت عيونهالرعد اللي يطالع دلال ونزلت عيونهاليده اللي ماسكتها دلال واللي ماكلف ع نفسه وسحبها منها..
    رعد مصدوم من حركة دلال ماتوقع منها هالوقاحه والجرأه بس لماشاف دموعها رحمها لأنها كانت عايشه طول هالسنوات ع إنهابتكون زوجته ..
    سحب إيده من إيدها وأبعد عنها لأنها كانت شوي تلصق فيه..حتى لو كان كذا مايسمح لها تمسك يده بهالطريقه وواقفه قدامه بهالبس والجرأه..

    دلال ماتت قهر لماسحب إيده منها ومسك لميس ومشى معاها بعد مارماها بنظرات قهرتها مووت ومسكت نفسها لاتبكي وهي تناظره..
    لحقته ومسكته من ذراعه وقالت:أنا عارفه إنك مغصوب عليها وماتحبها..تحبني أنا وأبوك غصبك عليها..بس أنا مارح أتنازل عنك وبنتظرك لآخريوم في عمري لأن مصيرنا لبعض..
    قالت كلامها الآخير وهي تناظر في لميس بتحدي وحقد وتركتهم وراحت..
    لميس رفعت عيونها الدامعه
    لرعد الصامت ولا عطاها وجه ولا ناظرها سحبهامعاه بهدوء وهو ساكت..إنجرحت جرح عميق من سكوته وصمته ولا وقف دلال عند حدها كأنه موافقها ع اللي قالته..
    نزلت راسها ودموعها تحرق عيونها وبلعت غصاتها بصمت ومشت معاه..
    دخل لغرفة التصوير ومعاهم أم رعد ورغد اللي ماشافوا اللي صار..
    رغد بمرح:يالله ياعروس وياعريس المصوره تبغى تصور
    لميس ميته قهر من المصوره لأنها كانت تخلي رعد يقرب منها وتطلب منه حركات قهرتها كثير..
    مسك خصرها وقربهامن صدره العريض وهومبتسم..ولميس حاسه رجولها موشايلتها وإنهاخلاص بتنفجرفي أي لحظه وتنفجركل آلامهاالمكبوته..
    رغد:لميس شفيك منزله راسه إرفعيه وطالعي رعد..
    رفعت راسها بصعوبه وداخلها تلوم رغد ع طلبها تعلقت عيونها في عيون رعد اللي يبتسم ويطالعها.اختفت إبتسامته لماشاف عيون لميس الغرقانه دموع..
    لميس لمارفعت راسها كانت تتمنى تشوف بدر ولاتشوف رعد وتكذب اللي صار..لكن لماشافت رعد اللي لماشافها عقد حواجبه بحده وضغط أصابعه ع خصرها بقوه آلمتها حست إنه يعذبهابحركته هذي..
    وأول مالتقطت الصوره دفها عنه بحده مالاحظها أحد لأنهم كان يحكوا مع بعض..وهمس بعصبيه:إرتاحي
    ***************
    سميه جت تركض للبنات:بنــات شفتوا دلالوه الواطيه وش سوت
    قالت لهم اللي صار والبنات مصدومات ومقهورات منها..
    أمل بعصبيه مشت:وينــها وينــــها
    مسكوها البنات وهي معصبه ومقهوره:فكونـــي عليها خلوني أتوطى في بطنها..
    ريم:شفتوا أنا كنت حاسه إنها مارح تعدي هالليله ع خير
    أمل تهدد:والله لأكسر كعبي ع راسها الوقحه
    البنات:هههههههههههه
    ريم:هههههه خلاص خليهاهذي وحده حاقده ومقهوره لأن رعد ماخذ لميس
    داليا:ياعمري ميسو تلاقينها فحمت عندها
    سميه سحبت البنات:تعالوا نرقص وننبسط وخلوهاتموت بقهرها هالخايسه
    *************
    بعد ماصوروا راحوا يقطعوا الكيكه..
    رفع رعد السيف المذهب وحطت إيدها لميس وإيد رعد ع إيدها يمسكه معاها لأنه كانب ثقيل وقطعوا الكيكه...
    رغد معاها الكاميرا تصور:Smile
    رفع رعد راسه وإبتسم..
    رغد:ههههه أوسم إبتسامه رعد..يالله لميس..
    رفعت راسها وإبتسمت والتقطت الصوره
    رغد:هههه تجننون
    رعد:رغد خلاص تصوير ذبحتينا بهالكاميرا
    رغد:بصور
    رعد حط إيده ع الكامير ونزلها:كافي
    دخلت ريم ووراهاسميه:ها ا اي
    رعد بهمس:إجتمعوا المهبل
    سميه اللي سمعته:ماأسمح لك عاد..هذا جزاتي جايه أبارك
    رعد:الله يبارك فيك
    سميه ناظرت الكيكه:وا ا او شكلها لذيذ
    ضربت إيدها ريم اللي مدتها بتاخذ قطعه:وووجعوه يالمشفوحه شيلي يدك
    سميه:آآآح بذوقها
    رغد:ههههه شفيكم اللي لهم الكيكه ماذاقوها
    سميه:ليــــه
    رعد:شبعان
    سميه: لا لا لا يالله أكلها وهي تأكلك
    رغد رفعت الكاميرا:ههههه يالله وأنابصور
    أخذ رعد قطعه صغيره ومدها لفم لميس وأكلتها ونفس الشئ أكلته..
    بعدها سلموا عليهم وطلعوا ..
    ****************
    عند الشباب
    رائد جلس ع كرسي رعد ورز نفسه:شرايكم أنفع أصير عريس
    عادل:هههههه أبدا
    فيصل:ليه ناوي تتزوج
    رائد:يمكن مع إني أخاف بنات الشرقيه يجيهم صرع أو انهيار عصبي إذا تزوجت
    :هههههههههه
    ماجد:ياوثق ..واثق بنفسك بزياده
    رائد حط رجل ع رجل وهويعدل غترته:طبعا
    طلع ماجد جواله وصور رائد ورائد مبسوط
    رائد:بس اسمع لاتنشرها بالبلوتوث بعدين البنات يظنوني تزوجت
    فيصل:هههههه ياذا البنات اللي هقيتنا فيهم
    عادل:والله بعذره شابك بنات الشرقيه كلهم
    رائد رمش بعيونه:من حلاتي والله
    خالد:أقول قم بس خل عمك يجلس
    رائد تلفت حوله:أي عم
    خالد:اللي قدامك
    رائد:إنت..روح بس هذا الكرسي موصيني عليه رعد
    الشباب:ههههههه
    ياسر جا عندهم:شباب تعالوا..عمي يبيكم ترقصوا
    رائد قام:هلاوالله
    أخذ رائد السيف من أبوه ورقص فيه..
    أخذ فيصل سيف:شف كيف الرقص الصح
    فيصل ورائد كل واحد يتفنن ع الثاني في الرقص ودخلوا معاهم الشباب...
    *************
    أمل:ريم
    ريم:هلا
    أمل تأشربعيونهاخلف ريم:شوفي أم أحمر ذيك اللي واقفه مع رنا
    ريم التفتت تشوف:أيوه
    أمل:مين
    ريم:هذي بنت سطام ال....
    أمل:آآها أيوه
    ريم:صاحبت إختي رنا بس المضحك في الموضوع إن دلال ماتواطنها
    أمل:ههههه والله
    ريم:يب أحسها تغارمنها وماتواطنها لأن مرام هذي مغروره ومتكبره لأنها البنت الوحيده لأبوها ومدللها آخردلال
    وإنتي تعرفين دلال مريضة غيره
    أمل:إسمها مرام
    ريم:يب..بس تصدقين سمعت إن عندها إخت ثانيه من أبوها
    بس ماتوقع إن الحكي هذا صحيح..لأن ع مااعتقد إن أبوها ماتزوج غيرأمها وهدي إشاعات بعد إنتي عارفه الإشاعات كثيره هالأيام
    أمل:وإنتي إيش عرفك بهالمعلومات هذي كلها
    ريم:أخوي رعد وأبوي يعرفوا أبوها أبوها واحد من التجار اللي يعرفونهم
    أمل:آها
    **************
    في الفنــــدق
    دخلوا للسويت ووقفت لميس عند المدخل..ورعد دخل..
    وجلس ع الكنبه..
    ظلت واقفه مكانها ماتدري إيش تسوي وهو ماكلف ع نفسه وناظرها ودلها الغرفة خصوصا إن السويت كبير وفخم
    جفلت لماسمعت صوته:بتظلين واقفه هنا
    كان يحاكيها وعيونه ع التلفزيون..
    دخلت أول باب تطيح عينها فيه وفتحته..
    كانت غرفه كبيره وفخمه..دخلت الحمام وأخذت شور سريع وطلعت..
    لبست بيجامه ورديه حرير ورفعت شعرها ...وطالعت شكلها في المرايه ..
    طلعت وشافت رعد سكرباب الجناح ناظرت في الطاوله اللي عليها العشا وجلست بعيد لأن نفسها منسده عن كل شئ..
    دخل للغرفه وسكر الباب..سندت راسها ع الكنبه وغمضت عيونها وتنهدت بضيق ..
    ************
    ريم جالسه في الصاله من رجعت من الفندق ..فاقده لميس وحاسه بوحده تناظرالجوال اللي في إيدها ودها تدق ع لميس تتطمن عليها بس متردده..
    سمعت صوت ورفعت راسها شافت فيصل وعادل داخلين:السلام
    فيصل:شفيها الحلوه جالسه لوحدها
    عادل:هههههه فاقده لميس..تصدقين شكلك ولاشئ بدون لميس..غلط
    رفعت حواجبها ولا قالت شئ
    جلس جنبها فيصل:ريومه ليه مانمتي
    ريم بصوت مخنوق:مافيني نوم
    دمعت عيونها ونزلت دموعها..
    فيصل انصدم لهدرجه فاقدتها:ريامي
    ريم ضمته وبكت..
    مسح ع شعرها:ريومه شفيك بكره تشوفينها
    عادل:لهدرجه فاقدتها أمداك شايفتها...آآخ ليتني لميس وتبكي علشاني ريم
    ريم ابتسمت ورجعت تبكي



    يتبع

  20. [40]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: جرحني وصار معشوقي

    إبتعد عنها بهدوء ...وناظرها بصمت ثم همس بهدوء:زواجنا بعد ثلاث أسابيع ومارح يتغير..
    تركها وطلع...
    إرتمت ع سريرها تبكي بقوه...تبكي ضعفها وحزنها وألمها...
    كيف سمحت لنفسها وقربت له حتى لو كانت تدور عن الأمان مستحيل تلجأ له...تكرهه وكل يوم يزيد كرهها له...
    ***************
    طلع برى ووقف وداخله صراع قوي...كيف سمح لنفسه يقربها من هذي النجسه ونسى هي مين وإيش سوت نسى وقاحتها وتصرفاتها ..بس هي تجذبه وكسرت خاطره ..بس مع ذلك كان يأنب نفسه مستحيل يترك وعوده إن يربيها من جديد...
    طاحت نظراته ع فيصل وزاد قهره وغيضه....
    مشى بيدخل وانصدم من اللي قدامه...بــــــــدر....
    شافه يقرب منه ونظره غريبه ع عيونه مد إيده له وقال بصوت أغرب:مبروك عليك لميس
    اضطر يصافحه علشان الرجال اللي حوله...وهو منقهر من نطقه لإسمها بالأريحيه هذي وكأنه معتاد ع نطقه...
    شد ع إيده وقال بحده:لا تنطق إسمها ع لسانك
    ناظره بدر ببرود وسحب إيده من إيد رعد القويه وقال:
    لا أوصيك عليها حطها في عيونك تراها مثل إختي ويتيمه..
    فار دمه من حكيه وناظره بغضب ....
    قطع عليهم حرب النظرات فيصل اللي سلم ع بدر..
    بدر بابتسامه ناظر رعد:مبروك مره ثانيه أخ رعد
    إستأذن وطلع.....
    طلع لسيارته ودق ع هند تطلع...ناظر في القصر بقهر ماصدق لماسمع هند تحاكي أمه وتقول لها إن ملكة لميس اليوم ع رعد ولد عمها...
    كان شاك إن رفض الخطبه من طرف رعد خصوصا إن هند قايله إن لميس موافقه...وبعد رفض خطوبته عليها...إكتشف ملكتها ع رعد...
    هو سامع عن رعد وإنه مو هين ومو صعب عليه يكنسل خطبه زي كذا...
    بس اللي خفف الأمر إنه يعتقد إن رعد يحب لميس وهذا اللي طمنه عليها...مع إنه مقهورمن زواجها..
    ***************
    متمدد ع سريره ونظراته مثبته ع السقف...
    صورتها من أمس مافارقت خياله ...يحبها ويعشقها ياناس لاحد يلومه عمر ماعشق غيرها ولا راح يعشق غيرها..
    إنكتمت ملامحه بضيق دمعت عيونها وإنقلب ع جنبه...
    بس لازم ينساها ..ويعود نفسه ع فرقاها وإنها مارح تكون له بس مجرد ما يتخيل إنها ممكن تكون لغيره يذبحه..
    هي مستحيل ترضى في واحد مثله لا أصــــل ولا فصــــل..
    غمض عيونه ونزلت دمعته...ليته ماعرف وظل طول عمره جاهل هالحقيقه..وعاش معاها..لوماكتشف حقيقته كان من زمان هي زوجته ...
    مايبي يظلمها معاه...مايبغى يصدمها بواقعه...ويذوق مرارة رفضها ...ناربعدها ولاجهنم رفضها وكرهها...
    سمع دق ع باب غرفته ...ولارد غمض عيونه وتلحف...مايبغى يشوف أحد اللحين...
    ****************
    سكرت من سالم بعد ماحددت معاه موعد تشوفه فيه ...وطلعت لأمها اللي تناديها..
    هدى:خير يمه شفيك
    أم هدى وشكلها مقهورومصدومه:لميس
    هدى كشرت:شفيها ماتت
    أم هدى بقهر:ياليت
    هدى:أجل شفيها
    أم هدى:تزوجت
    هدى بغيرمبالاه:فكه..تلقينهامتز جه واحد منتف ولايق عليها..
    أم هدى:ياليت..تدرين من تزوجت
    هدى:مين يعني غيراللي قلته..
    أم هدى بقهر:رعد ال.....
    هدى إنصدمت ..ماتوقعت ولافكرت إن رعد ال...ممكن ياخذ لميس..رعد وأبوه رجال أعمال كبار ومعروفين وهي كانت تتمنى رعد ياخذها ودائما إذا راحت لهم تتعمد إنه يشوفها وهو ماكان يعطيها وجه..
    هدى جلست بصدمه:إيش رعد
    أم هدى بقهر:أيوه أمس كانت ملكتهم..آآخ بس يالقهر..كنت أتمنى يكون لك وأخذته هالشينه..
    هدى:بس كيف وأم رعد..إحنا قلنا لهم إن سمعتها موحلوه..كيف رضت تزوجها ولدها
    أم هدى:تلاقين عمها هواللي زوجهالرعد وإلا رعد يحبها..
    هدى حست بالقهر كل شئ تمنته هي حصلت عليه لميس..أحسن لبس وتركب أحسن سياره وعايشه بقصر خدم وحشم..دارت نظراتهالبيتهم البسيط..وزاد قهرها ..
    ****************
    واقف في الحوش عند المجلس ينتظر رائد ينزل له ومعاه جواله يلعب فيه ومتسند ع الجدار...
    سمع صوت باب الشارع ينفتح ورفع عيونه وشاف وحده دخلت وشكلها طفشانه ..
    فسخت نقابها وطرحتها وإنتثرشعرها البني وبدت تحركه وهي منزله راسهاوبطفش:أفففف إيش هالحرالفظيع..أنا شكلي بهاجر برى من هالحر أفففف
    تجمدت إيدها ورفعت راسها لماسمعت صوت فيصل:إحم إحم ولاتنسين تاخذيني معاك..
    شهقت لماشافته واقف قدامها..وحطت الطرحه ع راسها وهي تركض لداخل..
    مات ضحك ع شكلها ..يحبها ياناس يموت فيها...
    دخلت داخل وإيدها ع قلبها ... انقهرت من نفسهاكيف مانتبهت له ومقهوره منه لأنه يناظرها...
    إبتسمت لما تذكرت حكيه:لاتنسين تاخذيني معاك
    تنهدت :أكيد باخذك معاي
    إنتبهت لنفسها:أنا إيش قاعده أخرف لا شكلي انهبلت..
    طنشت اللي صار واللي داخلها وراحت لغرفة ساره تجلس معاها...
    نزل رائد وطلع شاف فيصل واقف سرحان و ع فمه إبتسامه...
    إستغرب منه وقرب منه:بــــو و و و و
    إخترع فيصل ومسكه من ياقة قميصه بعصبيه:وبعدين معاك إنت ..وبعدين ..بتموتني لا شكلك بتموتني
    ضحك رائد وفك إيدين فيصل:هههههههه والله إنك خفيف علطول تخترع
    فيصل بتريقه:إحلف عاد تصدق توني أعرف...شرايك يعني واحد سرحان وتجي تخرعه وتصرخ عليه..تبيه يضحك ويصفق لك..ويقولك برافوا تعرف تخرع
    رائد ضحك وناظره بخبث:وبإيش كنت سرحان ياقميييل
    سحبه فيصل من طرف قميصه وهوكاتم إبتسامته:مو شغلك إمش قدامي يالله..
    سحب رائد قميصه وعدله وهو يطلع:ياخي لاتخرب بريستيجي ويشوفوني الجيران مسحوب كأني عنز...وأطيح من عين بنتهم تراها خاقه علي..
    إبتسم فيصل ودفه:أقول أمش أمش ولا يكثر..قال خاقه علي قال..وش لاقيه فيك بس..
    رائد رفرف بعيونه وأشر ع نفسه:شايفه هالحلات والكشخه...إيش عرفك إنت يالغوريلا..
    فيصل:غوريلا في عينك..لاتخليني اللحين أعلقك من قميصك ع باب بيت الجيران علشان تعرف البرستيج وطيحة الوجه الصح
    رائد بخوف وهو يفتح باب السياره:لا الله يخليك ..والله إنك غزال وأنا أشهد..
    ضحك فيصل وركب السياره..
    ************
    مــــــــرت الأيــــــــام ع البعض بسعاده والبعض بحزن والبعض ترقب والبعض عاديه بدون جديد....
    لميس من بعد الملكه..أصبح خروجها من غرفتها نادرا علشان ماتقابل رعد وتحتك فيه...
    رعد أجبرهاتتغطى عن أخوانه..هي من داخلها مقتنعه لكن مو منه وإلا إجبار منه ...
    **يــــوم زواجهــــــــم**
    كانت جالسه في غرفتها ع سريرها وضامه مخدتها وميته من البكا...اليوم يوم موتي اليوم بنسجن تحت رحمته آآآآه ياربي ليتني مت مع أهلي ولا صرت زوجته...
    آآآه يارامي إختك تمووت..اليوم بتصير السجين ورعد السجان...آآه يارامي وينـــك...
    دخلت عليها هند بمرح:كللللللللللللو و و و و و و وش
    انصدمت من شكل لميس وجلست جنبها:ميسو..شفيك ياقلبي
    ضمتها لميس تبكي:آآآآه أحس اني بمووت ياهند...
    هند ضمتها:بسم الله عليك ليه هالحكي ..المضروض تفرحي اليوم ليلتك ياميسو..
    لميس وقلبها يآلمها:أي يوم أي ليله أحس إن اليوم هو جنازتي
    I don't want hime..
    أبعدتها عنهاومسحت دموعها:خلاص ميسو قومي غسلي وجهك اللحين الكوفير بتوصل وتعوذي من إبليس..
    لميس ودموعها مارضت توقف:لا لا مابغى...الله يخليك ماأبغى أتزوجه ماأبغى..
    هند برجا:لموس بليز قومي وأهدي..ريم بتدخل اللحين موحلوه تشوفك كذا ..هي فرحانه بزواج أخوها لاتخربي فرحتها وتضايقيها مهماكان هذا أخوها وماترضى عليه...
    ****************
    خلصت لميس من كل شئ ...ووقفت قدام المرايا...كان شكلها مثل الأميره مكياجها روعه وفستانها فخم وفيه فراشات صغاركريستاليه ..وطرحه ناعمه وواحد من أطرافها مشبوك بوحده من إيديها باسواره ناعمه ...كانت روعــــه...
    دمعت عيونها وبلعت غصاتها ..ماكانت تحلم تكون ليلة زواجها بالكآبه والحزن هذا...كل اللي تمنته تكون سعيده..فرحانه مثل بنت في ليلة زواجها..إنسرقت منها فرحتها في ليلة ملكتها..واللحين إنسرقت فرحة ليلة زواجها..كن الفرح معاديها...والحزن مرافقها...
    التفت لصورة أهلها...وشهقت بألم وهي تغطي فمها بإيدها..
    قربت منها ريم وضمتها تواسيها كانت حاسه فيها حاسه بمقدار الحزن داخلها..
    ضمتها لميس وبكت ..أمها مو معاها ماراح تشوف فرحتها مارح تسمع دعواتها...أبوها ورامي مارح يزفوها مثل ماوعدوها..مارح تشوف فرحتهم مارح تحس فيها في عيونهم..
    حاولت تهديها ريم لين هدأت ...
    **********
    دخلت الغرفه ووجهها متغير ..
    شهقت سديم لماشافتها وتركت اللي في إيدها وراحت لها بخوف:سميه شفيك
    جلست سميه ع طرف السرير وقالت بصوت مخنوق:بـ...بنروح معاه
    سديم جلست جنبها بحيره:مع مين...شفيك
    سميه وإيدها ع حلقها تحسها نفسها مخنوقه:ر..راكان
    سديم :ليه ..من قالك
    سميه ودموعها تنزل:أمي..
    سديم :وماجد وينه
    سميه:ماجد مع رعد ..وطلب من راكان يوصلنا للفندق...(غطت وجهها تبكي)ليه يطلب منه..يـ..يعني مايعرف ...مابي أروح معاه
    سديم احتارت مع إختها وبنفس الوقت عاذرتها:طيب أنا بحكي مع أمي ومارح نروح معاه
    سميه:قلت لها بس موراضيه تقول عيب نرجعه وهو متعني وجاي..الله يخليك مابي أشوفه مابي أروح معاه تكفين..
    سديم ناظرته إختها بصمت ماتدري كيف تتصرف..
    دخلت شهد بفستانها الأبيض الله أصرت ع أمها تشريه لها علشان تصيرمثل العروسه ع قولتها وقالت:تقووول أمي يالله راكان برى
    رفعت راسها تناظرسديم برجا..
    سديم تنهدت وهي حاقده ع راكان:خلاص سوسو لازم نروح معاه..بعدين إنتي لازم تحاولي تنسيه اللي مايبغاك لاتبغيه..وخلي الوقت هذا بدايه علشان تنسيه..تكفين سوسو..
    علشان خاطري لاتعذبي نفسك علشانه وهو مادرى عنك..
    دخلت أمها وماعطتها فرصه ترفض ..وإضطرت ترضخ وتروح معاه والله يعين قلبها..
    **********
    جالسه في السياره وعينه كل دقيقه تناظر الباب ينتظرطيفها ..
    وقلبه مارحمه ..حبيبته بتكون معاه في مكان واحد ولايقدر يوصل لها أو حتى يحاكيها...
    كان مرتبك مره وعارف إنهابترفض تروح معاه..أوقات يتمنى ترفض علشان ما يعذب نفسه وقلبه بوجودها وأوقات يتمناها تروح معاه ع الأقل يحس بأنفاسها قريب منه وبوجودها حتى لوكان العذاب نفسه..
    منى جالسه جنبه وتناظر حركاته المتوتره وكأنه مومرتاح في جلسته وعارفه باللي يحس فيه وراحمته..وبنفس الوقت ماتقدر تحكي تخاف تزيده وظلت ساكته...
    كانت تسحب رجولها سحب للسياره وقلبها تزيد دقاته كل ماقربت من السياره.. كانت منزله عيونها للأرض ماتبي تشوفه..
    ركبت ومن سوء حظها إنها خلفه..
    آلمها قلبها وامتلت عيونهادموع لماسمعت صوته يحاكي أمها ويسلم عليها وإيدها تحسها ترتجف ويالله تسحب أنفاسها المشبعه بريحة عطره اللي ماليه جو السياره كأنه محاصرها في أي جهة تحاول تهرب فيها بعيونها عنه..
    حست بإيد أختها تمسك إيدها تهديها وتطمنها بس اللي حسته إنهاتبغاها تقوي نفسها وتحاول ماتهتم وتشيله من قلبها قبل عقلها...
    رفعت عيونها غصب عنها وطاحت ع عيونه المثبته ع الطريق اللي عاكستها المرايه
    ..
    غاص قلبها من ضلوعها وبروده تجتاح كل خلايا جسمها...ماتقدر تنساه ولا تشيله من قلبها تحبه ياناس تعشقه مستحيل تنساه حبه متملكها لآخر خليه فيها..
    نزلت دموعها بألم...وحست بإيد إختهااللي شافتها وهي تناظره ولاحضت دموعها وخافت يرفع عيونه ويناظرها فشدت ع إيدها
    كأنهاتنبهها...
    أبعدت عيونها عنه بصعوبه وكاتمه شهقاتها بالقوه..
    مثبت نظراته في الطريق علشان ما يرفعها للمرايه ويطالعها كان حاس إنها هي اللي خلفه وخايف يرفع عيونه ويشوفها...فحاول يحط تركيزه كله في الطريق...ويقاوم شوقه ورغبته في شوفتها...
    أول ماوصلوا نزل بسرعه من السياره وأبعد عنها..يبغى ياخذ أنفاسه يحس نفسه مكتوم ومخنوق دقات قلبه خانقته إحساسه بوجودها وحرمانه منها خانقه وكاتمه..!
    *************
    أم رعد مشت لأمل الواقفه مع البنات في الإستقبال وطلبت منها تروح تشوف كيكة العروسين وصلت أولا وتشوف إذا حاطينها في مكانها...
    رفعت فستانها الذهبي ومشت في الممر ..ودخلت لمكان الكيكه كانت من سبع أدوار وتأكدت من كل شئ الشموع والورد ..
    طلعت تمشي في الممربسرعه.
    ونزلت راسها تشوف فستانها وتحاول ترفعه لأنه كان فخم وذيله طويل شوي اصطدمت بشئ رفعت راسها وإنصدمت لماشافت فيصل يطالعها بذهول وصدمه...
    صارت تبادله النظرات لثواني مومستوعبه ..
    وآخيرا قدر فيصل يوعى لنفسه ويتدارك الوضع..
    أبعد عنها بس المصيبه إن كبك ثوبه علق بكريستال فستانها..
    أمل انقلب وجهها أحمر وتمنت الأرض تنشق وتبلعها ولاتصير في هالموقف ومع فيصل بالذات اللي قلب موازينها..
    فيصل ضحك ورفع إيده وقدر يحررها من فستانها بسهوله..مع إنه ماكان يبغى يتحرربسرعه
    نزلت راسها ووجهها محمر من الإحراج وماقدرت تتحرك من الفشيله..
    فيصل ذاب من جمالها ووجهها الأحمر من الإحراج..
    كان وده يضحك ع شكلها لأول مره يشوفها بهالشكل..
    أبعد عيونه عنها وأبعد عنها ومرمن جنبها ماشي..
    أمل أول ماحست بالهوا قدامها لماأبعد عنها..علطول رفعت فستانها وركض..
    فيصل ضحك لما التفت وشافها تركض توها تهبل ونعوم واللحين طايره ركض...
    دخلت للقاعه ووقفت تتنفس بقوه..
    سديم:أمول.وينك
    أمل:ها...أ..كنت عند...
    سديم:شفيك
    أمل:لا مافيني شئ..إيش بغيتي
    سديم:ريم تدور عليك
    أمل:وينها
    سديم:عند لميس..
    راحت لريم وتفكيرها بفيصل أول مره تشوفه بثوب شكله فظيع يخبل.'
    *************
    دلال تبكي بقوه ورشا تحاول تهديها:دلال وبعدين معاك
    دلال:آآآه مقهوره بمووت من القهر ماني قادره أصدق إن رعد خلاص بيصيرلغيري آآه يالقهر
    رشا:خلاص مولازم تروحين
    دلال باصرار وحقد:لابروح..تبغيهم يتشمتوا فيني..لازم إروح وأعلمهم من دلال..بشوف ال####### لميسوه..وأعلمها من أنا..
    رشا:بتسوين اللي صممتي تسويه في الملكه بعد
    دلال:لا هذيك فات وقتها بعلمها إن رعد بيظل لي أنا ومارح أتنازل عنه حتى لو تزوجته..
    رشا:طيب وعبدالله
    دلال:عبدالله ماله دخل فيني ومارح أسمح له يتدخل هالمره وبروح غصب عنه....
    ****************
    ريم بصدمه:بنــــات شوفوا من جاي
    التفتوا البنات وشافوا دلال داخله بفستان أحمر قصير لنص الفخذ وشعرها مسويته كيرلي وحاطه ميك أب ثقيل..وتمشي بثقه وغرور..
    دلال:هاي
    ريم للحين بصدمتها لأنهاماتوقعتهاتحضرأبدا:أه ين
    سلمت دلال ع البنات والتفت لريم وقالت بغصه:مبروك
    ريم باستغراب:الله يبارك فيك..وعقبالك
    دلال إغتصبت إبتسامه ومشت وتركتهم واقفين بحيره..
    دلال مصدومه تناظرالقاعه ماكانت متوقعه إن الزواج بفخامة الفندق ..إنفهرت كثير لأن اللي كانت تتمناه صارلعدوتها...
    أمل تناظرريم:ريم شفيك

    يتبع


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اليك ياقلبي الذي جرحني
    بواسطة kenzy* في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 2013-03-13, 08:36 AM
  2. ... من جرحني بكلمة رديت له ابتسامة&&
    بواسطة المنسي في المنتدى صفحة white page بيضاء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2012-12-11, 02:04 PM
  3. رواية جرحني وصار معشوقي
    بواسطة املي بالله في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 2012-11-21, 08:48 AM
  4. وصار بعيني الاجمل مع انه شوي هو مملوح
    بواسطة املي بالله في المنتدى أناقة الرجال
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2011-05-05, 12:08 AM
  5. جرحني وتركني
    بواسطة املي بالله في المنتدى بوح الخاطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-05-21, 02:45 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )