التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


ماذا تعرف عن التوحيد ?

ماذا تعرف عن التوحيد ?


+ الرد على الموضوع
صفحة 9 من 9 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 9
النتائج 161 إلى 165 من 165

الموضوع: ماذا تعرف عن التوحيد ?

  1. [161]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي للحديث:
    استنكر النبي –صلى الله عليه وسلم- على هذا الصحابي تكنِّيه بأبي الحكم؛ لأن الحكم من أسماء الله، وأسماء الله يجب احترامها؛ فبين له الصحابي سبب هذه التكنية، وأنه كان يصلح بين قومه ويحل مشاكلهم بما يُرضي المتنازعين، فاستحسن النبي –صلى الله عليه وسلم- هذا العمل دون التكنية، ولذلك غيَّرها فكنَّاه بأكبر أولاده.

    مناسبة الحديث للباب:
    أنه يدل على المنع من إهانة أسماء الله بالتسمي بأسمائه تعالى المختصة به والتكني بذلك.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- فيه تحريم امتهان أسماء الله تعالى والمنع مما يوهم عدم احترامها كالتكني بأبي الحكم ونحوه.
    2- أن الحكم من أسماء الله تعالى.
    3- جواز الصلح والتحاكم إلى من يصلح للقضاء وإن لم يكن قاضياً وأنه يلزم حكمه.
    4- أنه يُكنى الرجل بأكبر بنيه.
    5- مشروعية تقديم الكبير.
    6- مشروعية تغيير الاسم غير المناسب إلى اسم مناسب.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه أبو داود برقم "4955"، والبيهقي "10/145" والحاكم في المستدرك "4/279".



    يتبع باب من هزل بشيء فيه ذكر الله أو القرآن أو الرسول



  2. [162]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب من هزل بشيء فيه ذكر الله أو القرآن أو الرسول


    وقول الله تعالى: {وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ} الآية.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    تمام الآية: {قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ} [التوبة: 65].
    مناسبة هذا الباب لكتاب التوحيد:
    بيان حكم من هزل بشيء فيه ذكر الله أو القرآن أو الرسول –صلى الله عليه وسلم- وأنه كفرٌ منافٍ للتوحيد.
    باب من هزل... إلخ: أي: باب بيان حكم من فعل ذلك.
    هَزَل: الهزل: المزاح ضدّ الجد.
    ولئن: اللام لام القسم.
    سألتهم: الخطاب للنبي –صلى الله عليه وسلم-: أي سألت هؤلاء المنافقين عن استهزائهم بك وبالقرآن.
    ليقولُن: معتذرين.
    نخوض ونلعب: ولم نقصد الاستهزاء والتكذيب، وإنما قصدنا الخوض في الحديث واللعب.
    قل أبالله وآياته ورسوله: أي: قل لهم –توبيخاً لهم على استهزائهم والخطاب للنبي –صلى الله عليه وسلم- إن عذركم هذا لن يُغني عنكم من الله شيئاً.


    المعنى الإجمالي للآية:
    يقول الله تعالى لنبيه – صلى الله عليه وسلم-: ولئن سألت هؤلاء المنافقين الذين تكلّموا بكلمة الكفر استهزاءً، فإنهم سيعتذرون بأنهم لم يقصدوا الاستهزاء والتكذيب، وإنما قصدوا الخوضَ في الحديث، فأخبرَهم أن عذرهم هذا لا يُغني عنهم من الله شيئاً.
    مناسبة الآية للباب:
    أنها تدل مع ما بعدها على كفر من هزل بشيء فيه ذكر الله أو الرسول –صلى الله عليه وسلم- أو القرآن.

  3. [163]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الآية:
    1- أن الاستهزاء بالله وآياته ورسوله كفرٌ ينافي التوحيد.
    2- أن من فعل الكفر وادعى أنه لم يعلم أنه كفرٌ لا يعذر بذلك.
    3- وجوب تعظيم ذكر الله وكتابه ورسوله –صلى الله عليه وسلم-.
    4- أن من تلفّظ بكلام الكفر، كفر ولو لم يعتقد ما قال بقلبه.


    عن ابن عمر ومحمد بن كعب وزيد بن أسلم وقتادة، دخل حديث بعضهم في بعض: "أنه قال رجل في غزوة تبوك: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطوناً، ولا أكذب ألسناً، ولا أجبن عند اللقاء -يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه القرّاء- فقال له عوف بن مالك: كذبت، ولكنك منافق؛ لأخبرن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، فذهب عوفٌ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ليخبره، فوجد القرآن قد سبقه، فجاء ذلك الرجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وقد ارتحل وركب ناقته، فقال: يا رسول الله، إنما كنا نخوض ونتحدث حديث الرَّكْب نقطع به عنا الطريق". فقال ابن عمر: "كأني أنظر إليه متعلِّقاً بنسْعَة ناقة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وإن الحجارة تَنْكُب رجليه، وهو يقول: إنما كنا نخوض ونلعب، فيقول له رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: {أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُنَ، لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ}. التوبة: 65-66]. وما يتلفت إليه، وما يزيده عليه.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    التراجم:
    1- ابن عمر هو: عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.
    2- محمد بن كعب هو: محمد بن كعب بن سُليم القرَظيّ المدني وهو ثقة عالم، مات سنة 120هـ.
    3- زيد بن أسلم هو: مولى عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- وهو ثقة مشهورٌ مات سنة 136هـ رحمه الله.
    4- قتادة هو: قتادة بن دعامة السدوسي مفسِّر حافظ مات سنة 117هـ تقريباً –رحمه الله-.
    5- عوف بن مالك: هو عوف بن مالك الأشجعيّ أول مشاهده خيبر، وروى عنه جماعةٌ من التابعين توفي سنة 73هـ رضي الله عنه.

    دخل حديث بعضهم في بعض: أي: أن الحديث مجموعٌ من رواياتهم.
    قرّائنا: القراء: جمع قارئ، وهم عند السلف: الذين يقرؤون القرآن ويعرفون معانيه.
    أرغب بطوناً: أي: أوسع بطوناً يصفونهم بسعة البطون وكثرة الأكل.

    عند اللقاء: يعني: لقاء العدو.
    فوجد القرآن قد سبقه: أي: جاء الوحي من الله بما قالوه قبل وصوله إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.
    إنما كنا نخوض... إلخ: أي: نتبادل الحديث ولم نقصد حقيقة الاستهزاء.
    نسعة: النسعة: سيرٌ مضفورٌ عريضٌ تُشد به الرحال.
    المعنى الإجمالي للأثر:
    يصف هؤلاء الرواة ما حصل من المنافقين من الوقيعة برسول الله –صلى الله عليه وسلم- وأصحابه والسخرية بهم؛ وذلك لما تنطوي عليه قلوب هؤلاء المنافقين من الكفر والحقد، وقد أظهر الله ذلك على ألسنتهم فقالوا ما قالوا، فأنكر عليهم من حضرهم من المؤمنين الصادقين؛ غيرةً لله ولدينه، ثم ذهب ليرفع أمرهم إلى الرسول –صلى الله عليه وسلم-، ولكنّ الله الذي يعلم السر وأخفى قد سمع مقالتهم وأخبر بها رسولَه قبل وصول ذلك المؤمن، وحكم عليهم سبحانه بالكفر وعدم قبول اعتذارهم، ثم جاء أحد هؤلاء المنافقين معتذراً إلى الرسول –صلى الله عليه وسلم- فرفض النبي –صلى الله عليه وسلم- قبول اعتذاره؛ لأمر الله له بذلك. فلم يزِد في ردّه عليه على ما قاله الله سبحانه وتعالى في حقّهم من التوبيخ والتقريع.
    مناسبة الأثر للباب:
    أن فيه بياناً وتفسيراً للآية الكريمة.
    ما يستفاد من الأثر:
    1- بيان ما تنطوي عليه نفوس المنافقين من العداوة لله ورسوله والمؤمنين.
    2- أن من استهزأ بالله وآياته ورسوله فهو كافرٌ وإن كان مازحاً.
    3- أن ذكر أفعال الفسّاق لولاة الأمور؛ ليردعوهم ليس من الغيبة والنميمة، بل هو من النصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.
    4- الغِلظة على أعداء الله ورسوله.
    5- أن من الأعذار ما لا ينبغي قبوله.
    6- الخوف من النفاق؛ فإن الله سبحانه أثبت لهؤلاء إيماناً قبل أن يقولوا ما قالوه.
    7- أن الاستهزاء بالله أو بالرسول أو بالقرآن ناقضٌ من نواقض الإسلام ولو لم يعتقد ذلك بقلبه.




    يتبع باب قول الله تعالى: {وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِّنَّا مِن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي} [فصِّلت: 50].



  4. [164]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    جزاكى الله خير
    مشكورة كنزى للمجهود المبارك
    ان شاء لله

  5. [165]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ياسر المنياوى
    ----
    تشكرـآت على روعــه تواجدك.
    جزاكــــــــــــــ الله خير وأنشالله تلقاها في موازين حسناتكــــــــــــ
    ------

+ الرد على الموضوع
صفحة 9 من 9 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 9

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا تعرف عن الزنجبيل
    بواسطة جانا في المنتدى الطب البديل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2013-04-27, 02:00 AM
  2. ماذا تعرف عن القرآن
    بواسطة ياسر المنياوى في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2012-03-29, 04:59 PM
  3. ماذا تعرف عن الأندروفين ؟؟
    بواسطة رولا في المنتدى منتدى الصحة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2011-01-31, 10:31 PM
  4. ماذا تعرف عن نهر الكوثر
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-10-16, 06:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )