التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


ماذا تعرف عن التوحيد ?

ماذا تعرف عن التوحيد ?


+ الرد على الموضوع
صفحة 7 من 9 الأولىالأولى ... 3 4 5 6 7 8 9 الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 140 من 165

الموضوع: ماذا تعرف عن التوحيد ?

  1. [121]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب قول الله تعالى: {إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [آل عمران: 175].
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    مناسبة الباب لكتاب التوحيد:
    أنه لما كان الخوف من أجمع أنواع العبادة التي يجب إخلاصها لله تعالى، نبّه المصنف بهذا الباب على وجوب إخلاصه لله.
    إنما: أداة حصر.
    الشيطان: علمٌ على إبليس اللعين.
    يخوِّف أولياءه: أي: يخوفكم بأوليائه ويوهمكم أنهم ذوو بأس شديد.
    فلا تخافوهم: أي: لا تخافوا أولياءه الذين خوفكم إياهم.
    وخافونِ: فلا تخالفوا أمري.
    إن كنتم مؤمنين: لأن الإيمان يقتضي أن تؤثروا خوف الله على خوف الناس.
    المعنى الإجمالي للآية:

    يخبر تعالى أن من كيد عدوّ الله أنه يخوّف المؤمنين من جنده وأوليائه؛ لئلا يجاهدوهم ولا يأمروهم بالمعروف ولا ينهوهم عن منكر. ونهانا أن نخافَهم، وأمرنا أن نخافَه وحده؛ لأن هذا هو مقتضى الإيمان، فكلما قوي إيمان العبد زال خوف أولياء الشيطان من قلبه، وكلما ضعُف إيمانه قويَ خوفه منهم.



  2. [122]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الآية:
    1- أن الخوف عبادةٌ يجب إخلاصه لله.
    2- أن صرف الخوف لغير الله شركٌ كأن يخاف من غير الله من وثن أو طاغوت أن يصيبه بما يكره.
    3- التحذير من كيد الشيطان.


    وقوله: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ} الآية.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    تمام الآية: {وَلَئِن جَاء نَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ} [العنكبوت: 10].
    ومن الناس: أي: بعض الناس.
    من يقول آمنا بالله: أي: يدعي الإيمان بلسانه.
    أوذي في الله: أي: لأجل الله جل وعلا.
    فتنة الناس: أذاهم ونيلهم إياه بالمكروه.
    كعذاب الله: أي: جعل أذى الناس الذي يناله بسبب تمسكه بدينه، كعذاب الله الذي يناله على ارتداده عن دينه، ففرّ من ألم أذى الناس إلى ألم عذاب الله فارتد عن دينه.
    نصرٌ من ربك: فتحٌ وغنيمة.
    إنا كنا معكم: في الدين فأشركونا في الغنيمة.
    بما في صدور العالمين: بما في قلوبهم من الإيمان والنفاق.

    المعنى الإجمالي للآية:
    يخبر تعالى عن الداخل في الإيمان بلا بصيرة أنه إذا أصابته محنة وأذى من الكفار جعل هذا الأذى –الذي لا بد أن ينال الرسل وأتباعهم ممن خالفهم- جعل ذلك في فراره منه وتركه السبب الذي ناله من أجله كعذاب الله الذي فرّ منه المؤمنون، ففرّ من ألم عذاب أعداء الله في تركه دينه إلى عذاب الله، فاستجار من الرمضاء بالنار. وإذا نصر الله جندَه وأولياءه قال: إني كنت معكم والله عليمٌ بما انطوى عليه صدره من النفاق.
    مناسبة الآية للباب:

    أنها أفادت أن الخوف من الناس أن ينالوه بما يكره بسبب الإيمان بالله من جملة الخوف من غير الله المستلزم لضعف الإيمان.
    ما يستفاد من الآية:
    1- أن الخوف من أذى الناس بسبب الإيمان خوف من غير الله.
    2- وجوب الصبر على الأذى في سبيل الله.
    3- دناءة همة المنافقين.
    4- إثبات علم الله تعالى.


    وقوله: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ} الآية.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    تمام الآية: {فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ} [التوبة: 18].
    إنما يعمر مساجد الله: أي: إنما تستقيم عمارتها بالعبادة والطاعة.
    من آمن بالله... إلخ: أي: الجامعين للكمالات العلمية والعملية.
    ولم يخش إلا الله: الخشية هي: المخافة والهيبة، والمراد بالخشية هنا: أي خشية التعظيم والعبادة والطاعة. أما الخشية الجبلّية كخشية المحاذير الدنيوية فلا يكاد أحد يسلم منها. وينبغي أن يخشى في ذلك كله قضاء الله وتصريفه.
    فعسى أولئك: المتصفون بهذه الصفات.
    أن يكونوا من المهتدين: أي: أولئك هم المهتدون. وكلُّ "عسى" من الله فهي واجبة.

    المعنى الإجمالي للآية:
    لمّا نفى تعالى عمارة المساجد المعنوية بالعبادة عن المشركين في الآية التي قبلها، أثبت في الآية عمارتها بالعبادة للمؤمنين الذين آمنوا بقلوبهم، وعملوا بجوارحهم، وداوموا على إقام الصلاة بأركانها وواجباتها وسننها، وأعطوا الزكاة مستحقيها، وأخلصوا لله الخشية وهي المخافة والهيبة.
    مناسبة الآية للباب:

    أن فيها وجوب إخلاص الخشية أي الخوف والهيبة التي هي أساس العبادة لله وحده.

  3. [123]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الآية:
    1- وجوب إخلاص الخشية لله وحده.
    2- أن الشرك لا ينفع معه عمل.
    3- أن عمارة المساجد إنما تكون بالطاعة والعمل الصالح لا بمجرد البناء.
    4- الحث على عمارة المساجد حسيّاً ومعنوياً.


    وعن أبي سعيد -رضي الله عنه- مرفوعاً: "إن من ضعف اليقين أن ترضى الناس بسخط الله، وأن تحمدهم على رزق الله، وأن تذمهم على مالم يؤتك الله. إن رزق الله لا يجُرّه حرص حريص، ولا يرَدّه كراهية كاره""1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    ضعف: بضم الصاد وفتحها ضد القوة والصحة.
    اليقين: ضد الشك هو: كمال الإيمان.
    ترضي الناس بسخط الله: أي: تؤثر رضاهم على رضا الله.
    وأن تحمدهم: أي: تشكرهم وتثني عليهم.
    على رزق الله: أي: ما وصل منه إليك على أيديهم بأن تضيفه إليهم وتنسى المنعم المتفضِّل.
    وأن تذمّهم على ما لم يؤتك الله: أي: إذا طلبتهم شيئاً فمنعوك ذممتهم على ذلك.
    المعنى الإجمالي للحديث:
    يبين –صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث ما ينبغي أن يكون عليه المسلم، من قوة الثقة بالله، والتوكل عليه، واعتقاد أن كل شيء بتدبيره ومشيئته، ومن ذلك الأسباب إذا شاء الله رتّب عليها نتائجها فأدّت المطلوب بها، وإن شاء منعها من أداء نتائجها –وكل ذلك راجعٌ إلى الله فهو المحمود على السراء والضراء والشدة والرخاء- وهذا هو كمال اليقين، وأما من تعلق قلبه بالناس ومالَ مع الأسباب فإن نال شيئاً من الخير على أيدي الناس مدحهم. وإن لم ينل مراده ذمّهم ولامهم فهذا قد ضعُف يقينه واختل توكّله على الله. ثم ختم –صلى الله عليه وسلم- الحديث بما يؤكد ويوضح ما قرره في أوله بأن العطاء والمنع يجريان بأمر الله وحسب حكمته ولا يرجعان إلى حرص العبد أو كراهته.
    مناسبة الحديث للباب:

    أن فيه وجوب تعلّق القلب بالله في جلب النفع، ودفع الضر، وخوفه وخشيته وحده، وعدم الالتفات إلى الخلق بمدحٍ أو ذمٍّ على ما يحصل من الإعطاء والمنع.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- وجوب التوكل على الله وخشيته وطلب الرزق منه.
    2- إثبات القضاء والقدر.
    3- عدم الاعتماد على الأسباب.
    4- تقديم رضا الله على رضا المخلوق.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه أبو نعيم في الحلية "5/106"، "10/41". والبيهقي في شعب الإيمان "رقم 203".

    وأخرجه الطبراني من حديث عبد الله بن مسعود عن النبي –صلى الله عليه وسلم-. انظر معجمه الكبير "10/215 –216 رقم 10514". وقال الهيثمي في مجمع الزوائد "4/71": فيه خالد بن يزيد العمري واتُّهم بالوضع
    وعن عائشة رضي الله عنها -أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: "من التمس رضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس. ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس""1" رواه ابن حبان في صحيحه.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    التمس: طلب.


  4. [124]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي للحديث:
    يبين –صلى الله عليه وسلم- الطريق الذي يحصل به رضا الله، ورضا الناس، والطريق الذي يحصل به سخط الله، وسخط الناس. وذلك أن الناس لقصور معرفتهم بالعواقب وغلبة المؤثرات عليهم، قد تتعارض رغبتهم مع ما شرعه الله مما فيه صلاحهم عاجلاً وآجلاً، وهنا يتميز موقف المؤمن الصحيح الإيمان من موقفٍ مزعزع الإيمان. فالمؤمن يؤثر رضا الله على رضا الناس، فيستمر مع شرع الله لا تأخذه في الله لومة لائم، فيتولاه بنصره؛ لأنه قد اتقى الله {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا} [الطلاق: 2].

    ومزعزع الإيمان يؤثر رضا الناس على رضا الله فيحقق لهم مطلوبَهم وإن كان مخالفاً لما شرعه الله، وهذا في الحقيقة قد خاف الناس ولم يخف الله، وسينعكس عليه مراده فينقلب حامده في الناس ذامّاً، ولن يغنوا عنه من الله شيئاً، فضر نفسه وضر من أراد نفعهم بمعصية الله.
    مناسبة الحديث للباب:
    أن فيه وجوب خشية الله وتقديم رضاه على رضا المخلوق.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- وجوب خشية الله وتقديم رضاه على رضا خلقه.
    2- بيان عقوبة من آثر رضا الناس على رضا الله.
    3- وجوب التوكل على الله والاعتماد عليه.
    4- بيان ما في تقديم رضا الله من العواقب الحميدة وما في تقديم رضا الناس على رضا الله من العواقب السيئة.
    5- أن قلوب العباد بيد الله سبحانه.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه ابن حبان كما في موارد الظمآن برقم "1541، 1542"، والترمذي برقم "2416".
    (13/261)



    يتبع باب قول الله تعالى: {وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [المائدة: 23].


  5. [125]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب قول الله تعالى: {وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [المائدة: 23].
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    مناسبة الباب لكتاب التوحيد:
    أراد المصنف بهذا الباب بيان أن التوكل فريضة يجب إخلاصه لله؛ لأنه من أفضل العبادة وأعلى مقامات التوحيد.
    وعلى الله: أي: لا على غيره.

    فتوكلوا: اعتمِدوا عليه وفوِّضوا أموركم إليه.
    المعنى الإجمالي للآية:

    يذكر تعالى أن موسى عليه السلام أمر قومه أن يدخلوا الأرض المقدسة التي كتبها الله لهم، ولا يرتدوا على أدبارهم خوفاً من الجبارين، بل يمضوا قُدُماً لا يهابونهم ولا يخشونهم، متوكلين على الله في هزيمتهم، مصدِّقين بصحة وعدِه لهم إن كانوا مؤمنين.
    ما يستفاد من الآية:
    1- وجوب التوكل على الله وحده سبحانه، وأن صرف التوكل لغير الله شركٌ؛ لأنه عبادة.
    2- أن التوكل على الله شرطٌ في صحة الإيمان ينتفي الإيمان عند انتفائه.


    وقوله: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} الآية.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    تمام الآية: {وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2].
    وجلت قلوبهم: خافت من الله.
    وعلى ربهم: لا على غيره.
    يتوكلون: يفوِّضون إليه أمورهم ولا يخشون ولا يرجون إلا إياه.
    المعنى الإجمالي للآية:

    يصف الله –جل وعلا- المؤمنين حق الإيمان بثلاث صفاتٍ عظيمةٍ هي:
    1- الخوف منه عند ذكره، فيفعلون أوامره ويتركون زواجره.
    2- زيادة إيمانهم عند سماع تلاوة كلامه.
    3- وتفويض الأمور إليه والاعتماد عليه وحده.
    مناسبة الآية للباب:

    أنها تدل على أن التوكل على الله وحده من صفات المؤمنين.

  6. [126]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الآية:
    1- مشروعية التوكل على الله وأنه من صفات المؤمنين.
    2- أن الإيمان يزيد وينقص. فيزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
    3- أن الإيمان بالله يستدعي التوكل عليه وحده.
    4- أن من صفات المؤمنين الخشوع والذل لله تعالى.

    وقوله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [الأنفال:64].
    وقوله: {وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} [الطلاق: 3].

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    حسبك الله ومن اتبعك: أي: كافيك الله وحده وكافي أتباعِك.
    فهو حسبه: أي: كافيه.
    المعنى الإجمالي للآيتين:

    يخبر الله سبحانه نبيه وأمته بأنه هو وحده كافيهم، فلا يحتاجون معه إلى أحد، فليكن توكّلهم ورغبتهم عليه وحده، كما جعل سبحانه لكل عملٍ جزاء، فجعل جزاء التوكل عليه كفايته للمتوكل، فإذا كان الله سبحانه كافياً المتوكل عليه وحسبَه وواقيه فلا مطمع فيه لعدو.
    مناسبة الآيتين للباب:

    أنهما يدلان على وجوب التوكل على الله؛ لأنه هو الكافي لمن توكل عليه.
    ما يستفاد من الآيتين:
    1- وجوب التوكل على الله؛ لأنه من أعظم أنواع العبادة.
    2- بيان فضل التوكل على الله وفائدته، وأنه أعظم الأسباب لجلب النفع ودفع الضر.
    3- أن الجزاء من جنس العمل.


    وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: {حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} قالها إبراهيم –عليه السلام- حين ألقي في النار.

    وقالها محمد - صلى الله عليه وسلم- حين قالوا له:

    {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}"1" [آل عمران: 173]. رواه البخاري والنسائي.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    حسبنا الله: أي: كافينا فلا نتوكل إلا عليه.
    نعم الوكيل: أي: الموكول إليه أمور عباده.


    المعنى الإجمالي للأثر:
    يروي عبد الله بن عباس –رضي الله عنهما- أن هذه الكلمة العظيمة: {حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} قالها الخليلان إبراهيم ومحمدٌ –عليهما الصلاة والسلام في موقفين حرجين لقياهما من قومهما- وذلك حينما دعا إبراهيم قومَه إلى عبادة الله فأبوا وكسَّر أصنامهم فأرادوا أن ينتصروا لها فجمعوا حطباً وأضرموا له ناراً ورموه بالمنجنيق إلى وسطها، فقال هذه الكلمة. فقال الله للنار: {كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ} [الأنبياء: 69].
    وحينما أرسلت قريش إلى محمد –صلى الله عليه وسلم- تتوعده وتقول:
    إنا قد أجمعنا السير إليك وإلى أصحابك لنستأصلكم. فقال –صلى الله عليه وسلم- عند ذلك هذه الكلمة العظيمة: {حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}. {فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ} [آل عمران: 174].
    مناسبة الأثر للباب:

    أن فيه أن هذه الكلمة التي هي كلمة التفويض والاعتماد على الله، هي الكلمة التي تقال عند الكروب والشدائد. وهي تدل على التوكل على الله في دفع كيد الأعداء.
    ما يستفاد من الأثر:
    1- فضل هذه الكلمة، وأنه ينبغي أن تقال عند الشدائد والكروب.
    2- أن التوكل من أعظم الأسباب في حصول الخير ودفع الشر في الدنيا والآخرة.
    3- أن الإيمان يزيد وينقص.
    4- أن ما يكرهه الإنسان قد يكون خيراً له.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه البخاري برقم "4563، 4564".



    يتبع باب قول الله تعالى: {أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} [الأعراف: 99].
    وقوله: {وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ}

  7. [127]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب قول الله تعالى: {أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} [الأعراف: 99].

    وقوله: {وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ} [الحِجر: 56].

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

    مناسبة الباب لكتاب التوحيد:
    أراد المؤلف رحمه الله بهذا الباب أن يبين أن الأمن من مكر الله والقنوط من رحمة الله من أعظم الذنوب، وأن كلاً منهما ينافي كمال التوحيد، وأنه يجب على المؤمن أن يجمع بين الخوف والرجاء.
    مكر الله: استدراجه العبد إذا عصى وإملاؤه له حتى يأخذه أخذ عزيز مقتدر.
    الخاسرون: أي: الهالكون.
    يقنط: القنوط: استبعاد الفرج واليأس منه.
    الضالون: المخطئون طريق الصواب.
    المعنى الإجمالي للآيتين:

    يذكر الله سبحانه حال أهل القرى المكذبين للرسل، أن الذي حملهم على تكذيبهم هو الأمن من استدراج الله لهم، وعدم الخوف منه، فتمادوا في المعاصي والمخالفات، واستبعدوا الاستدراج من الله، وهذه حال الهالكين.
    وفي الآية الثانية يحكي الله عن خليله إبراهيم –عليه السلام- أنه لما بشرته الملائكة بولده إسحاق –عليه السلام- استبعد ذلك على كبَر سنه، فقالت الملائكة: {فَلاَ تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ} [الحجر: 55]. أي: الآيسين، فأجابهم بأنه ليس بقانط؛ لكنه قال ذلك على وجه التعجّب.

  8. [128]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الآيتين:
    1- في الآية الأولى: التحذير من الأمن من مكر الله، وأنه من أعظم الذنوب.
    2- في الآية الثانية: التحذير من القنوط من رحمة الله، وأنه من أعظم الذنوب.
    3- في الآيتين أنه يجب على المؤمن أن يجمع بين الخوف والرجاء فلا يغلّب جانب الرجاء فيأمن من مكر الله ولا يغلّب جانب الخوف فييأس من رحمة الله.
    4- أن الخوف والرجاء من أنواع العبادة التي يجب إخلاصها لله وحده لا شريك له.


    وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- سئل عن الكبائر فقال: "الشرك بالله، واليأس من رَوْح الله، والأمن من مكر الله""1".
    وعن ابن مسعود قال: "أكبر الكبائر الإشراك بالله، والأمن من مكر الله، والقنوط من رحمة الله، واليأس من رَوْح الله""2". رواه عبد الرزاق.


    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    الكبائر: جمع كبيرة وهي: كل ذنب توعّد الله صاحبه بنارٍ أو لعنةٍ أو غضبٍ أو عذابٍ أو نفي الإيمان أو رتب الله عليه حداً في الدنيا.
    الشرك بالله: في ربوبيته وعبوديته.
    واليأس من روح الله: أي قطع الرجاء والأمل من الله فيما يرومه ويقصده ويخافه ويرجوه.
    من مكر الله: أي: من استدراجه للعبد أو سلبه ما أعطاه من الإيمان.
    المعنى الإجمالي للحديث:

    ذكر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث أن كبائر الذنوب هي: أن يُجعل لله سبحانه شريكٌ في ربوبيته أ وعبوديته وبدأ به؛ لأنه أعظم الذنوب. وقطع الرجاء والأمل من الله؛ لأن ذلك إساءة ظنٍّ بالله وجهل بسعة رحمته، والأمن من استدراجه للعبد بالنعم حتى يأخذه على غرة. وليس المراد بهذا الحديث حصر الكبائر فيما ذكر؛ لأن الكبائر كثيرة، لكن المراد بيان أكبرها كما يفيده أثر ابن مسعود الذي ساقه المؤلف بعده.
    مناسبة الحديث للباب:

    أنه يدل على أن الأمن من مكر الله واليأس من رحمته من كبائر الذنوب.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- تحريم الأمن من مكر الله واليأس من رحمته، وأنهما من أكبر الكبائر كما عليه المرجئة والخوارج.
    2- أن الشرك أعظم الذنوب وأكبر الكبائر.
    3- أن الواجب على العبد أن يكون بين الخوف والرجاء، فإذا خاف لا ييأس، وإذا رجا لا يأمن.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" قال الهيثمي في مجمع الزوائد "1/104" رواه البزار والطبراني ورجاله موثقون.
    "2" أخرجه عبد الرزاق في مصنفه "10/459" رقم "19701" والطبراني في معجمه الكبير "9/156 رقم 8784". قال الهيثمي في مجمع الزوائد "1/104": رواه الطبراني وإسناده صحيح.




    يتبع باب من الإيمان بالله الصبر على أقدار الله


  9. [129]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب من الإيمان بالله الصبر على أقدار الله
    وقول الله تعالى: {وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} [التغابن: 11].

    قال علقمة: هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلِّم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    ترجمة علقمة: هو علقمة بن قيس بن عبد الله بن علقمة، ولد في حياة النبي –صلى الله عليه وسلم- وهو من كبار التابعين وعلمائهم وثقاتهم، مات بعد الستين من الهجرة.
    مناسبة الباب لكتاب التوحيد:

    أراد المصنف بهذا الباب بيانَ وجوب الصبر على الأقدار وتحريم التسخط منها؛ لأن ذلك ينافي كمال التوحيد.
    الإيمان: في اللغة: التصديق الذي معه ائتمانٌ للمخبِر. وفي الشرع: نطقٌ باللسان واعتقادٌ بالقلب وعملٌ بالجوارح.
    الصبر: في اللغة: الحبس والكف –وشرعاً هو: حبس النفس عن الجزع، واللسان عن التشكي والسّخط، والجوارح عن لطم الخدود وشق الجيوب.
    ومن يؤمن بالله: فيعتقد أن المصيبة بقضائه وقدره، ويسترجع عندها.
    يهد قلبه: للصبر عليها.
    هو الرجل تصيبه... إلخ: هذا تفسيرٌ للإيمان المذكور في الآية.

  10. [130]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي للآية:
    يخبر تعالى أن من أصابته مصيبةٌ فعلم أنها من قدر الله، فصبر واحتسب، واستسلم لقضاء الله، هدى الله قلبه، وعوّضه كما فاته من الدنيا هدىً في قلبه ويقيناً صادقاً، وقد يُخلِف عليه ما أُخذ منه أو خيراً منه.

    مناسبة الآية للباب:

    أن فيها دليلاً على فضيلة الصبر على أقدار الله المؤلمة.
    ما يستفاد من الآية:
    1- فضيلة الصبر على أقدار الله المؤلمة كالمصائب.
    2- أن الأعمال من مسمّى الإيمان.
    3- أن الصبر سببٌ لهداية القلب.
    4- أن الهداية من ثواب الصابر.


    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: "اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت""1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    هما: أي: الاثنتان.
    بهم كفر: أي: هاتان الخصلتان كفرٌ قائم بالناس –حيث كانتا من أعمال الكفار.

    الطعن في النسب: أي: الوقوع فيه بالعيب والتنقص.
    والنياحة على الميت: أي: رفع الصوت بتعديد شمائله؛ لما في ذلك من التسخط على القدر.
    المعنى الإجمالي للحديث:

    يخبر –صلى الله عليه وسلم- أنه سيستمر في الناس خصلتان من خصال الكفر، لا يسلم منهما إلا من سلَّمه الله.
    الأولى: عيب الأنساب وتنقصها.
    الثانية: رفع الصوت عند المصيبة تسخطاً على القدر.
    لكن ليس من قام به شعبةٌ من شعب الكفر يكون كافراً الكفر المخرج من الملة حتى يقوم به حقيقة الكفر.
    مناسبة الحديث للباب:

    أن فيه دليلاً على تحريم النياحة؛ لما فيها من السخط على القدر وعدم الصبر.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- تحريم النياحة وأنها من خصال الكفر ومن الكبائر.
    2- وجوب الصبر؛ لأنه إذا حرمت النياحة دل على وجوبه ضدها وهو الصبر.
    3- أن من الكفر ما لا ينقل عن الملة.
    4- تحريم الطعن في الأنساب وتنقصها.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه مسلم برقم "67".


    ولهما عن ابن مسعود –رضي الله عنه- مرفوعاً: "ليس منا من ضرب الخدود وشقّ الجيوب ودعا بدَعوى الجاهلية""1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    ليس منا: هذا من باب الوعيد ولا ينبغي تأويله.
    من ضرب الخدود: خص الخدّ؛ لأنه الغالب، وإلا فضرب بقية الوجه مثلُه.
    وشقّ الجيوب: جمع جيب وهو: مدخل الرأس من الثوب.
    دعوى الجاهلية: هي: الندب على الميت والدعاء بالويل والثبور.
    المعنى الإجمالي للحديث:

    أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- يتوعد من فعل شيئاً من هذه الأمور؛ لأنها مشتملة على التسخط على الرب وعدم الصبر الواجب، والإضرار بالنفس من لطم الوجه، وإتلاف المال بشق الثياب وتمزيقها، والدعاء بالويل والثبور، والتظلم من الله تعالى.
    مناسبة الحديث للباب:

    أن فيه دليلاً على تحريم التسخط من قدر الله بالقول والفعل، وأن ذلك من كبائر الذنوب.

  11. [131]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الحديث:
    1-
    تحريم التسخط من قدر الله بالقول أو الفعل، وأنه من الكبائر.
    2- وجوب الصبر عند المصيبة.
    3- وجوب مخالفة الجاهلية؛ لأن مخالفتهم من مقاصد الشارع الحكيم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه البخاري برقم "1294"، ومسلم برقم "103".


    وعن أنس -رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: "إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضي، ومن سخط فله السخط""1". حسنه الترمذي.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    عظم الجزاء مع عظم البلاء: بكسر العين وفتح الظاء –أي: من كان ابتلاؤه أعظم فجزاؤه أعظم.
    فمن رضي: بما قضاه الله وقدّره عليه من الابتلاء.
    فله الرضا: من الله جزاء وفاقاً.
    ومن سخط: بكسر الخاء والسخط: الكراهية للشيء وعدم الرضا به.
    فله السخط: أي: من الله عقوبةً له.
    المعنى الإجمالي للحديث:

    يخبر –صلى الله عليه وسلم- أن عظمة الأجر وكثرة الثواب مع عظم الابتلاء والامتحان الذي يجري على العبد في هذه الدنيا إذا صبر واحتسب، وأن من علامة محبة الله لعبده أن يبتليه؛ فإن رضي بقضاء الله وقدره عليه واحتسب الأجر والثواب وأحسن الظن بربه رضي الله عنه وأثابه، وأن تسخّط قضاء الله وجزِع لما أصابه سخط الله عليه وعاقبه.
    مناسبة الحديث للباب:

    أن فيه بيان علامة محبة الله لعبده وبيان حكمته فيما يُجريه عليه من المكاره.

    ما يستفاد من الحديث:
    1- بيان علامة محبة الله لعبده وهي الابتلاء.
    2- وصف الله بالمحبة والرضا والسخط على ما يليق بجلاله.
    3- إثبات الحكمة لله في أفعاله.
    4- أن الجزاء من جنس العمل.
    5- الحث على الصبر على المصائب.
    6- أ ن الإنسان قد يكره الشيء وهو خيرٌ له.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه الترمذي برقم "2398" وابن ماجه برقم "4021".



    وقال - صلى الله عليه وسلم-: "إذا أراد الله بعبده الخير عجّل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة""1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    هذا الحديث والذي قبله رواهما الترمذي بسند واحد وصحابي واحد؛ ولذلك جعلهما المؤلف كالحديث الواحد.
    عجّل له العقوبة في الدنيا: أي: ينزل به المصائب لما صدر منه من الذنوب، فيخرج منها وليس عليه ذنب.
    أمسك عنه بذنبه: أي: أخّر عنه عقوبة ذنبه.
    يوافي به: بكسر الفاء مبنيٌّ للفاعل منصوبٌ بحتى أي: يجيء يوم القيامة مستوفرَ الذنوب فيستوفي ما يستحقه من العقاب.

  12. [132]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي للحديث:
    يخبر –صلى الله عليه وسلم- أن علامة إرادة الله الخيرَ بعبده معاجلته بالعقوبة على ذنوبه في الدنيا حتى يخرج منها وليس عليه ذنب يوافي به يوم القيامة؛ لأن من حوسب بعمله عاجلاً خفّ حسابه في الآجل. ومن علامة إرادة الشر بالعبد أن لا يجازى بذنوبه في الدنيا حتى يجيء يوم القيامة مستوفر الذنوب وافيها، فيجازى بما يستحقه يوم القيامة.

    مناسبة الحديث للباب:

    أن فيه الحث على الصبر على المصائب والرضا بالقدر؛ لأن ذلك في صالح العبد.

    ما يستفاد من الحديث:
    1- علامة إرادة الله الخير بعبده معاجلته بالعقوبة على ذنوبه في الدنيا.
    2- علامة إرادة الشر بالعبد أن لا يجازى بذنبه حتى يوافى به يوم القيامة.
    3- الخوف من الصحة الدائمة أن تكون علامة شرّ.
    4- التنبيه على حسن الظن بالله ورجائه فيما يقضيه عليه من المكروه.
    5- أن الإنسان قد يكره الشيء وهو خيرٌ له، وقد يحب الشيء وهو شرّ له.
    6- الحث على الصبر على المصائب.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه الترمذي برقم "2398" وأحمد برقم "4/87"، والحاكم "1/349".


    يتبع باب ما جاء في الرياء

  13. [133]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب ما جاء في الرياء

    وقول الله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ} الآية.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    تمام الآية: {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [الكهف: 110].
    مناسبة ذكر هذا الباب في كتاب التوحيد:
    أنه لما كان الرياء مخلاً بالتوحيد ومحبطاً للعمل الذي قارنه ناسب أن ينبه عليه المؤلف في هذا الباب.
    الرياء: مصدر راءى مراءاة ورياء وهو أن يقصد أن يرى الناس أنه يعمل عملاً على صفة وهو يضمر في قلبه صفة أخرى.
    قل: الخطاب للنبي –صلى الله عليه وسلم- أي: قل للناس.
    أنا بشر مثلكم: أي: في البشرية ليس لي من الربوبية ولا من الإلهية شيء.
    أنما إلهكم إله واحد: أي: معبودكم بحق الذي أدعوكم إلى عبادته معبودٌ واحدٌ لا شريك له.
    يرجو لقاء ربه: أي: يخاف المصير إليه ويطمع برؤيته يوم القيامة.
    عملاً صالحاً: هو: ما كان موافقاً لشرع الله مقصوداً به وجهه.
    ولا يشرك بعبادة ربه: أي: لا يرائي بعمله.
    أحداً: نكرة في سياق النفي، فتعم كل واحد كائناً من كان.

  14. [134]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي:
    يأمر الله تعالى نبيه –صلى الله عليه وسلم- أن يخبر الناس أنه بشر مثلهم في البشرية ليس له من الربوبية والألوهية شيءٌ، وإنما مهمته إبلاغ ما يوحيه الله إليه، وأهم ما أوحي أليه أن المعبود حقاً معبودٌ واحد –هو الله- لا يجوز أن يشرك معه أحدٌ في العبادة، ولا بد من المصير إليه في يوم القيامة، فالذي يرجو النجاة في هذا اليوم من عذاب الله يستعد له بالعمل الخالص من الشرك الموافق لما شرعه الله.

    مناسبة الآية للباب:

    أن فيها الأمر بإخلاص العمل من الشرك الذي منه الرياء.
    ما يستفاد من الآية:
    1- أن أصل الدين هو إفراد الله بالعبادة.
    2- أن الرياء شرك.
    3- أن الشرك الواقع من المشركين هو الشرك في العبادة.

    4- أنه لا يجوز أن يُعبد مع الله أحدٌ لا من الأصنام ولا من الأنبياء والصالحين ولا غيرهم.


    وعن أبي هريرة –رضي الله عنه- مرفوعاً: "قال الله تعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عملاً أشرك معيَ فيه غيري تركته وشركه" رواه مسلم"1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    أنا أغنى الشركاء عن الشرك: أي: عن مشاركة أحد، وعن عملٍ فيه شرك.
    أشرك معيَ فيه غيري: أي: قصد بعمله غيري من المخلوقين.
    تركته وشركه: أي: لم أقبل عمله بل أتركه لغير ذلك.
    معنى الحديث إجمالاً:

    يروي النبي –صلى الله عليه وسلم- عن ربه عز وجل –وهو يسمَّى بالحديث القدسي- أنه يتبرأ من العمل الذي دخله مشاركةٌ لأحد برياءٍ أو غيره؛ لأنه سبحانه لا يقبل إلا ما كان خالصاً لوجهه.
    مناسبة ذكره في الباب:

    أنه يدل على عدم قبول العمل الذي داخله رياءٌ أو غيره من أنواع الشرك.
    ما يستفاد منه:
    1- التحذير من الشرك بجميع أشكاله؛ وأنه مانعٌ من قبول العمل.
    2- وجوب إخلاص العمل لله من جميع شوائب الشرك.
    3- وصف الله بالغنى.
    4- وصف الله بالكلام.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه مسلم برقم "2985" وأحمد "2/301، 435" وابن ماجه برقم "4202" وابن خزيمة برقم "938".


    وعن أبي سعيد –رضي الله عنه- مرفوعاً: "ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال؟" قالوا: بلى. قال: "الشرك الخفي، يقوم الرجل فيصلي، فيزيّن صلاته، لما يرى من نظر رجل" رواه أحمد"1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    أخوف: أفعل تفضيل أي: أشد خوفاً.
    المسيح: صحاب الفتنة العظمى، سُمِّي مسيحاً؛ لأن عينه ممسوحةٌ، أو لأنه يمسح الأرض أي: يقطعها بسرعة.
    الدجال: كثير الدجَل أي: الكذب.
    الشرك الخفي: سماه خفياً؛ لأن صاحبه يُظهر أن عمله لله وهو في الباطن قد قصد به غيرَه.
    يزيِّن صلاته: يحسِّنها ويُطيلُها ونحو ذلك.

    المعنى الإجمالي للحديث:
    كان الصحابة يتذاكرون فتنةَ المسيح الدجال ويتخوفون منها، فأخبرهم –صلى الله عليه وسلم- أن هناك محذوراً يخافه عليهم أشد من خوفِ فتنة الدجال وهو الشرك في النية والقصد الذي لا يظهر للناس، ثم فسَّره بتحسين العمل الذي يُبتغى به وجه الله من أجل رؤية الناس.
    مناسبة ذكر الحديث في الباب:

    أن فيه التحذير من الرياء، وفيه تفسيرُه.

  15. [135]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    ما يستفاد من الحديث:
    1- في الحديث شفقته –صلى الله عليه وسلم- على أمته ونصحُه لهم.
    2- أن الرياء أخوف على الصالحين من فتنة الدجال.
    3- الحذر من الرياء ومن الشرك عموماً.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه ابن ماجه برقم "4204". وأحمد في المسند 3/30.


    يتبع باب من الشرك إرادة الإنسان بعمله الدنيا


  16. [136]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب من الشرك إرادة الإنسان بعمله الدنيا

    وقول الله تعالى: {مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ} الآيتين.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    الآية الثانية قوله تعالى: {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [هود: 15، 16].
    مناسبة الباب لكتاب التوحيد:
    بيان أن العمل لأجل الدنيا شركٌ، ينافي كمال التوحيد، ويحبط العمل، ويفترق عن الباب الذي قبله، أن هذا عملٌ لأجل دنيا يصيبُها، والمرائي عمِل لأجل المدح فقط.
    يريد الحياة الدنيا وزينتها: أي: يريد بعمله ثواب الدنيا ومالها.
    نوَفِّ إليهم: نوفّر لهم ثواب أعمالهم بالصحة، والسرور بالأهل والمال والولد.
    لا يُبخسون: لا يُنقصون.
    ليس لهم في الآخرة إلا النار: لأنهم لم يعملوا إلا للحياة الدنيا.
    وحبِط: بطُل.
    ما صنعوا فيها: في الآخرة فلم يكن لهم ثوابٌ عليه؛ لأنهم لم يريدوا به الآخرة.

  17. [137]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    معنى الآيتين إجمالاً:
    أن من كانت الدنيا همّه وطلبته فنواها بأعماله ولم يلتفت للآخرة، جازاه الله بحسناته في الدنيا إن شاء –تعالى-



    كما في الآية الأخرى {مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ} الآية [الإسراء: 18] ثم يفضي إلى الآخرة وليس له حسنةٌ يعطى بها جزاء.

    مناسبة ذكر الآيتين في الباب:
    أنهما بيَّنتا حكم من أراد بعمله الدنيا ومآله في الدنيا والآخرة.
    ما يستفاد من الآيتين:
    1- فيهما أن الشرك محبطٌ للأعمال، وأن إرادة الدنيا وزينتها بالعمل محبطة له.
    2- فيهما أن الله قد يجزي الكافرَ وطالب الدنيا بحسناته في الدنيا ولا يبقى له في الآخرة حسنةٌ يجازى بها.
    3- فيما التحذير الشديد من إرادة الدنيا بعمل الآخرة.
    4- فيهما الحث على إرادة الآخرة بالأعمال الصالحة.


    في الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة، تعس عبد الخميلة، إن أعطي رضي، وإن لم يُعط سخط، تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش. طوبى لعبد أخذٍ بعنان فرسه في سبيل الله، أشعث رأسه، مغبرة قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في الساقة كان في الساقة، إن استأذن لم يؤذن له، وإن شفع لم يشفَّع""1".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    في الصحيح: أي: صحيح البخاري.
    تعس: بكسر العين: سقط والمراد هنا: هلك.
    الخميصة: ثوب خزّ أو صُوفٌ معلّم، كانت من لباس الناس قديماً.
    الخميلة: بفتح الخاء: القطيفة.
    انتكس: أي: عاوده المرض. وقيل: انقلب على رأسه وهو: دعاءٌ عليه بالخيبة.
    شِيك: أصابته شوكة.
    فلا انتقش: فلا يقد على انتقاشها أي: أخْذها بالمنقاش.
    طوبى: اسمٌ للجنة أو شجرةٍ فيها.
    عنان: بكسر العين: سير اللجام.
    في سبيل الله: أي: جهاد المشركين.
    أشعث رأسُه: صفةٌ لعبدٍ مجرورٌ بالفتحة نيابة عن الكسرة؛ لأنه ممنوع من الصرف، ورأسه فاعل، ومعناه: أنه ثائر الرأس شغلَه الجهاد عن التنعم بالادِّهان وتسريح الشعر.
    مغبرّة قدماه: صفة ثانية لعبد، وقدماه فاعلٌ أي: علقهما الغبار والتراب بخلاف المترفين المتنعمين.
    الحراسة: بكسر الحاء أي: يكون في حماية الجيش غير مقصر ولا غافل.
    في الساقة: أي: يكون في آخر الجيش؛ لأنه يقلب نفسه في مصالح الجهاد.
    إن استأذن: أي: للدخول على الأمراء.
    لم يُؤذن له: لأنه لا جاه له عندهم؛ لكونه لا يقصد بعمله الدنيا والتزلّف إلى الأمراء.
    وإن شفع: أي: ألجأته الحال إلى أن يتوسط في أمرٍ يحبه الله ورسوله من قضاء حوائج الناس.
    لم يشفع: بفتح الفاء المشددة أي: لم تقبل شفاعته عند الأمراء ونحوهم.

  18. [138]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي للحديث:
    يصور النبي –صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث حالةَ رجلين: أحدهما من طلاب الدنيا، والآخر من طلاب الآخرة؛ فطالب بلفظ الخبر: "تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش" أي: إذا أصابه شرّ لم يخرج منه ولم يفلح؛ فلا نال المطلوب ولا خلُص من المرهوب، وصار عبداً لما يهواه من شهواته؛ لا صلة له بربه يخلِّصه بسببها مما وقع فيه. ثم بيّن –صلى الله عليه وسلم- حال عبد الله الصادق الساعي في مراضيه المبتعد عن مساخطه الصابر على مشقة النصب والتعب؛ وأنه لم يتفرغ للترف ونيل الملذات ولم يتظاهر أمام الناس حتى يعرف لديهم ويكون ذا جاه عندهم؛ لأنه لم يرد بعمله الدنيا ونيل الجاه، بل أراد به وجه الله والدار الآخرة؛ فجزاؤه أن له الجنة أو شجرة فيها.

    مناسبة ذكر الحديث في الباب:

    أن فيه ذم العمل لأجل الدنيا، ومدح العمل لأجل الآخرة.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- ذم العمل لأجل الدنيا، ومدح العمل لأجل الآخرة.
    2- فضل التواضع.

    3- فضل الجهاد في سبيل الله.
    4- ذم الترف والتنعم، ومدح الخشونة والرجولة والقوة؛ لأن ذلك مما يعين على الجهاد في سبيل الله.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

    "1" أخرجه البخاري برقم "2887".



    يتبع باب من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله أو تحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أرباباً


  19. [139]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    باب من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله أو تحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أرباباً

    وقال ابن عباس: يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء: أقول: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وتقولون: قال أبو بكر وعمر"!.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    مناسبة ذكر هذا الباب في كتاب التوحيد:
    لما كانت الطاعة من أنواع العبادة، نبّه المصنف –رحمه الله- بهذا الباب على وجوب اختصاص الخالق تبارك وتعالى بها، وأنه لا يطاع أحدٌ من الخلق إلا إذا كانت طاعته في غير معصية الله.
    أرباباً: أي: شركاء مع الله في التشريع.
    قال ابن عباس... إلخ: أي: قاله لمن ناظره في متعة الحج وكان هو يأمر بها؛ لأمر الرسول –صلى الله عليه وسلم- بها، فاحتج عليه المخالف بنهي أبي بكر وعمر عنها، واحتج ابن عباس بسنة رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.
    يوشك: أي: يقرب ويدنو ويسرع.
    المعنى الإجمالي للأثر:

    أن ابن عباس –رضي الله عنهما- يتوقع أن ينزل الله عقوبة من السماء عاجلة شنيعة بمن يقدم قول أبي بكر وعمر –رضي الله عنهما- على قول رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، لأن الإيمان بالرسول –صلى الله عليه وسلم-
    يقتضي متابعته وتقديم قوله على قول كل أحد كائناً من كان.
    مناسبة ذكره في الباب:

    أنه يدل على تحريم طاعة العلماء والأمراء فيما خالف هدي الرسول –صلى الله عليه وسلم- وأنه موجبةٌ للعقوبة.
    ما يستفاد من الأثر:
    1- وجوب تقديم قول الرسول –صلى الله عليه وسلم- على قول كل أحد.
    2- أن مخالفة هدي الرسول –صلى الله عليه وسلم- توجب العقوبة.


    وقال أحمد بن حنبل: عجبت لقوم عرفوا الإسناد وصحته، يذهبون إلى رأي سفيان؛ والله تعالى يقول: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ} [النور: 63].
    أتدري ما الفتنة؟ الفتنة: الشرك: لعله إذا رد بعض قوله أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيهلك".
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    التراجم:
    1- أحمد هو: الإمام أحمد بن محمد بن حنبل، مات سنة 241هـ رحمه الله.
    2- سفيان هو: أبو عبد الله سفيان بن سعيد الثوري الإمام الزاهد العابد الثقة الفقيه، مات سنة 161هـ.
    قال أحمد: أي: لما قيل له: إن قوماً يتركون الحديث ويذهبون إلى رأي سفيان أو غيره من الفقهاء.
    عرفوا الإسناد وصحته: أي: عرفوا صحة إسناد الحديث؛ لأن صحة الإسناد تدل على صحة الحديث.
    يخالفون عن أمره: أي: أمر الله أو الرسول –صلى الله عليه وسلم-، وعدّي الفعل بـ "عن" لتضمنه معنى الإعراض.
    أن تصيبهم فتنة: محنة في الدنيا.
    أو يصيبهم عذاب أليم: في الآخرة.
    لعله: أي: الإنسان الذي تصح عنده سنة الرسول –صلى الله عليه وسلم-.
    إذا رد بعض قوله: أي: قول النبي –صلى الله عليه وسلم-.
    من الزيغ: أي العدول عن الحق وفساد القلب.



  20. [140]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: ماذا تعرف عن التوحيد ?

    المعنى الإجمالي:
    ينكر الإمام أحمد على من يعرف الحديث الصحيح عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ثم بعد ذلك يقلد سفيان أو غيره فيما يخالف الحديث، ويعتذر بالأعذار الباطلة؛ ليبرر فعله. مع أن الفرض والحتم على المؤمن إذا بلغه كتاب الله –تعالى- وسنة رسوله –صلى الله عليه وسلم- وعلم معنى ذلك في أي شيء كان أن يعمل به ولو خالفه من خالفه، فبذلك أمرنا ربنا –تبارك وتعالى- وأمرنا نبينا –صلى الله عليه وسلم- ثم يتخوف الإمام أحمد على من صحت عنده سنة رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، ثم خالف شيئاً منها أن يزيغ قلبه فيهلك في الدنيا والآخرة، ويستشهد بالآية المذكورة، ومثلها في القرآن كثير كقوله تعالى: {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ} [الصف: 5].

    مناسبة ذكر ذلك في الباب:

    التحذير من تقليد العلماء من غير دليل، وترك العمل بالكتاب والسنة أن ذلك شرك في الطاعة.
    ما يستفاد من الأثر:
    1- تحريم التقليد على من يعرف الدليل وكيفية الاستدلال.
    2- جواز التقليد لمن لا يعرف الدليل؛ بأن يقلد من يثق بعلمه ودينه من أهل العلم.


    عن عدي بن حاتم –رضي الله عنه- أنه سمع النبي - صلى الله عليه وسلم- يقرأ هذه الآية: {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ} [التوبة: 31]، فقلت له: إنا لسنا نعبدهم، قال: "أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه، ويحلّون ما حرم الله، فتحلونه؟" فقلت: بلى. قال "فتلك: عبادتهم""1". رواه أحمد والترمذي وحسَّنه.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    التراجم:
    عدي: هو عدي بن حاتم الطائي، صحابي شهير حسن الإسلام، مات سنة 68هـ وله 120 سنة –رضي الله عنه-.
    اتخذوا: جعلوا.
    أحبارهم: علماء اليهود.
    ورهبانهم: عباد النصارى.
    أرباباً من دون الله: حيث اتبعوهم في تحليل ما حرّم الله وتحريم ما أحلّ.

    لسنا نعبدهم: ظن أن العبادة يراد بها التقرب إليهم بالسجود ونحوه فقط.
    أليس يحرمون... إلخ: بيانٌ لمعنى اتخاذهم أرباباً.

    المعنى الإجمالي:

    حينما سمع هذا الصحابي الجليل تلاوة الرسول –صلى الله عليه وسلم- لهذه الآية التي فيها الإخبار عن اليهود والنصارى: بأنهم جعلوا علماءهم وعبّادهم آلهة لهم يشرعون لهم ما يخالف تشريع الله فيطيعونهم في ذلك، استشكل معناها، لأن يظن أن العبادة مقصورة على السجود ونحوه. فبين له الرسول –صلى الله عليه وسلم- أن من عبادة الأحبار والرهبان: طاعتهم في تحريم الحلال وتحليل الحرام، خلاف حكم الله –تعالى- ورسوله –صلى الله عليه وسلم-.
    مناسبة الحديث للباب:

    أن طاعة المخلوق في معصية الله عبادة له من دون الله، لا سيّما في تشريع الأحكام، وسنّ القوانين المخالفة لحكم الله.
    ما يستفاد من الحديث:
    1- أن طاعة العلماء وغيرهم من المخلوقين في تغيير أحكام الله –إذا كان المطيع يعرف مخالفتهم لشرع الله- شركٌ أكبر.
    2- أن التحليل والتحريم حقٌّ لله تعالى.
    3- بيان لنوع من أنواع الشرك وهو شرك الطاعة.
    4- مشروعية تعليم الجاهل.
    5- أن معنى العبادة واسعٌ يشمل كل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    "1" أخرجه الترمذي برقم "3104" وذكره ابن كثير في تفسيره "2/458" وعزاه إلى أحمد والترمذي وابن جرير. وقال الترمذي: هذا حديث غريب.



    يتبع باب قول الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا...} الآيات.

+ الرد على الموضوع
صفحة 7 من 9 الأولىالأولى ... 3 4 5 6 7 8 9 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا تعرف عن الزنجبيل
    بواسطة جانا في المنتدى الطب البديل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2013-04-27, 02:00 AM
  2. ماذا تعرف عن القرآن
    بواسطة ياسر المنياوى في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2012-03-29, 04:59 PM
  3. ماذا تعرف عن الأندروفين ؟؟
    بواسطة رولا في المنتدى منتدى الصحة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2011-01-31, 10:31 PM
  4. ماذا تعرف عن نهر الكوثر
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-10-16, 06:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )