التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


اشعار فاروق جويدة / متجدد /

اشعار فاروق جويدة / متجدد /


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 119

الموضوع: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

  1. [21]
    MAHMOUD YASSIN
    MAHMOUD YASSIN غير متواجد حالياً
    عـضـو سوبــر Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2010
    المشاركات: 2,106
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    يسلمووووووووووووو


  2. [22]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    عندما يرحل الرفاق
    تاهت خطاي عن الطريق
    لا ضوء فيه.. ولا حياة.. ولا رفيق
    والبيت.. أين البيت؟!
    قد صار كالأمل الغريق
    و عواصف الأيام تقتلع الجوانح
    بالأسى الدامي.. العميق
    وتلعثمت شفتاي قلت لعلني
    أخطأت.. في الليل الطريق
    وسمعت صوت الليل يسري.. في شجن:
    قدماك خاصمتا الطريق
    رحل الرفاق أيا صديقي من زمن
    * * *
    يا ليل..
    يا من قد جمعت على جفونك شملنا
    يا من نثرت رياض دفئك حولنا
    وحملت أنسام الربيع رقيقة
    سكرى لترقص.. بيننا
    أتراك تذكر من أنا؟
    أنا صاحب البيت القديم
    يوما تركت لديك حبا عاش مفتون.. المنى
    و سمعت صوت الليل يسري.. في شجن
    رحل الرفاق أيا صديقي من زمن
    * * *
    ودخلت بيتي و السنين تشدني
    وروائح الماضي القديم.. تضمني
    البيت يعرف خطوتي
    في مدخل البيت الحزين رأيت كل حكايتي
    الأرض تبتلع الزهور
    وأزهار النوار في تابوتها
    أطلال عطر.. أو قشور
    فوق القاعد كانت الحشرات تجري.. أو تدور
    والهمس يسري بينها
    جمع التراب رفاقه حولي و حدق.. في غرور:
    أتراك جئت لكي تحطم بيتنا
    وسألته في دهشة:
    أتراك تعرف من أنا؟
    أنا صاحب البيت القديم
    نهض التراب وقال في غضب:
    شيء عجيب ما أرى..
    ماذا تريد؟
    كل الذي في البيت يعرف أنني
    أصبحت صاحبه الجديد
    وعلى جدار الصمت نامت صورتي
    تاهت ملامحها مع الأيام مثل.. حكايتي..
    ودموعها تنساب كالماضي وتروي قصتي..
    بجوار مقعدنا رأيت جريدة
    فيها مواعيد السفر..
    ومتى تعود الطائرة..
    وشريط أغنية لعل رنينها
    قد ظل يسرع.. ثم يسرع
    خلف ذكرى.. حائرة
    فتوقفت نبضاتها..
    وسمعتها:
    (أيها الساهر تغفو..
    تذكر العهد.. و تصحو..
    و إذا ما التأم جرح جد بالتذكار.. جرح
    فتعلم كيف تنسى و تعلم.. كيف تمحو)
    * * *
    وعلى سريري ماتت الأحلام وانتهت.. المنى
    يا حجرتي.. يا صورتي..
    يا كل ما أحببت من هذا الوجود
    يا وردتي يا أعذب الألحان في دنيا الورود
    أنا صاحب البيت القديم!!
    لا شيء ينطق في السكون
    لا شيء يعرف.. من أكون؟!!
    وسمعت صوتا يقتل الصمت الرهيب:
    أنت الذي ترك الزهور..
    لكي تموت من الصقيع..
    كل الذي في البيت عاش و ظل يحلم بالربيع..
    كل الذي في البيت مات
    كل الذي في البيت مات
    * * *
    ومضيت نحو الصوت تنهرني الخطى..
    فوجدته قلمي ينام على كتاب
    ودماؤه الحيرى تئن على التراب
    ومضى يحدثني بحزن.. و اكتئاب:
    لم يا صديقي قد هجرتم بيتنا
    وتركتم الحب الصغير يموت حزنا.. بيننا
    في كل يوم كان يسأل: أين أمي؟؟ أين راح أبي؟!
    تراني.. من أنا؟!
    ما زلت أذكر يا رفيقي ساعة الأمس الحزين
    أنا لا أصدق أن قلبك جرب الأشواق
    أو ذاق الحنين
    ما كنت أحسب أن مثلك قد يخون
    أو أن طيف الحب في دنياك يوما.. قد يهون
    * * *
    أمسكت بالقلم الذي يبكي أمامي في جنون..
    هيا إلي فربما نجد الطريق
    هيا إلي فربما نجد الرفيق
    ماذا أقول؟!
    تاهت خطاي عن الطريق..!

  3. [23]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    أحزان مصر
    تركناك يا مصر بين الصقيع
    تمزق فيك ليالي الشتاء
    وبين العواصف جسم نحيل
    يذوب وتبكي عليها السماء
    ووجهك يحنو علينا اشتياقا
    يلملم عنا الأسى والشقاء
    وثغرك يضحك بين الجراح
    وفوق الظلام يشع الضياء
    وخلف الجفون بقايا دموع
    تثور فينهرها الكبرياء
    وبرد الشتاء يسوق الحيارى
    صفوفا لتسكن بيت العراء
    * * *
    يود الصغار بقايا رغيف
    وكان الزمان بخيل العطاء
    تركناك للفقر دهرا طويلا
    وضاعت دماؤك فوق النساء
    وبين الجماجم عطر الغواني
    وكأس وشيخ يلوك الدماء
    وما للعروبة لوم علينا
    إذا ما سئمنا طبول الإخاء
    * * *
    رأيتك يا مصر جسما نحيلا
    فأين الجمال وأين البهاء؟
    وأين ثيابك عند الربيع
    وأين عبيرك ملء الفضاء؟
    سلبناك كل الذي تملكين
    سرقنا النذور قتلنا الحياء
    ظلمناك دهرا تركناك نهبا
    لليل السجون وذل الغباء
    * * *
    فيا قبلة لم تزل في الحنايا
    تحج إليها المنى والرجاء
    ويا زهرة عانقتنا رؤاها
    ومنها رأينا الأسى والعزاء
    ويا حب عمر عشقناه عشقا
    بكل الخطايا وكل النقاء
    فأنت التي إن رمانا الظلام
    رأينا بثغرك فجر الضياء
    فهيا لعطرك لا تهجريه
    فغدا من عبيرك تصحو السماء
    * * *
    إلينا تعالي فأنت الحنان
    إذا مات فينا زمان الوفاء
    إلينا تعالي فأنت الأمان
    إذا صارت الأرض للأشقياء
    فيا دمعة أحرقت مقلتيا
    ومنها سلكت دروب البكاء
    ويا حزن عمري ويا كأس فرحي
    إذا عز في العمر يوم الصفاء
    سيبقى جمالك رغم الخريف
    ورغم الرياح ورغم الشتاء
    * * *
    سنرعى أمانيك من ذا سيفدي
    أمانيك يوما سوى الأوفياء؟
    سنروي ربيعك رغم الصقيع
    عبير الحنايا وعطر الدماء
    وشعبك يا مصر درع الزمان
    فلا تسألي غيره في البناء
    ولا تبكي حزنا على ما وهبت
    ولا تنظري حسرة للوراء
    فهيا اضحكي مثلما كنت دوما
    فإنك في الأرض سر البقاء
    أسأنا إليك قسونا عليك
    فهل تصفحين بحق السماء؟

  4. [24]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    ويضيع العمر
    يا رفيقَ الدَّرب
    تاه الدَّرْبُ منّا .. في الضباب
    يا رفيقَ العمر
    ضاعَ العمرُ .. وانتحرَ الشباب
    آهِ من أيّامنا الحيرى
    توارتْ .. في التراب
    آهِ من آمالِنا الحمقى
    تلاشتْ كالسراب
    يا رفيقَ الدَّرْب
    ما أقسى الليالي
    عذّبتنا ..
    حَطَّمَتْ فينا الأماني
    مَزَّقَتْنا
    ويحَ أقداري
    لماذا .. جَمَّعَتنا
    في مولدِ الأشواق
    ليتها في مولدِ الأشواقِ كانتْ فَرّقَتْنا
    لا تسلني يا رفيقي
    كيف تاهَ الدربُ .. مِنَّا
    نحن في الدنيا حيارى
    إنْ رضينا .. أم أَبَيْنَا
    حبّنا نحياه يوماً
    وغداً .. لا ندرِ أينَ !!
    لا تلمني إن جعلتُ العمرَ
    أوتاراً .. تُغنّي
    أو أتيتُ الروضَ
    منطلقَ التمنّي
    فأنا بالشعرِ أحيا كالغديرِ المطمئنِّ
    إنما الشعرُ حياتي ووجودي .. والتمنّي
    هل ترى في العمر شيئاً
    غير أيامٍ قليلة
    تتوارى في الليالي
    مثل أزهارِ الخميلة
    لا تكنْ كالزهرِ
    في الطُّرُقَاتِ .. يُلقيه البشر
    مثلما تُلقي الليالي
    عُمْرَنا .. بين الحُفَر
    فكلانا يا رفيقي
    من هوايات القَدَر
    يا رفيقَ الدَّرْب
    تاهَ الدربُ مني
    رغمَ جُرحي
    رغمَ جُرحي ..
    سأغنّي

  5. [25]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    تمهل قليلا.. فإنك يوم
    تمهل قليلا فإنك يوم
    ومهما أطلت وقام المزار
    ستشطرنا خلف شمس الغروب
    وترحل بين دموع النهار
    وتترك فينا فراغا وصمتا
    وتلقي بنا فوق هذا الجدار
    وتشتاق كالناس ضيفا جديدا
    وينهي الرواية.. صمت الستار
    وتنسى قلوبا رأت فيك حلما
    فهل كل حلمٍ ضياءٌ... ونار
    ترفق قليلا ولا تنس أني
    أتيت إليك وبعضي دمار
    لأني انتظرتك عمرا طويلا
    فتشت عنك خبايا البحار
    وغيرت لوني وأوصاف وجهي
    لبست قناع المنى المستعار
    وجئت إليك بخوف قديم
    لألقاك قبل رحيل القطار
    * * *
    تمهل قليلا..
    ودعني أسافر في مقلتيها
    وأمحو عن القلب بعض الذنوب
    لقد عشت عمرا ثقيل الخطايا
    وجئت بعشي وخوفي أتوب
    ظلال من الوهم قد ضيعتنا
    وألقت بنا فوق أرض غريبة
    على وجنتيها عناء طويل
    وبين ضلوعي جراح كئيبة
    وعندي من الحب نهر كبير
    تناثرت حزنا على راحتيه
    ويوما صحوت رأيت الفراق
    يكبل نهر الهوى من يديه
    وقالوا أتى النهر حزنا عجوز
    تلال من اليأس في مقلتيه
    توارت على الشط كل الزهور
    ومات الربيع على ضفتيه
    تمهل قليلا..
    سيأتي الحيارى جموعا إليك
    وقد يسألونك عن عاشقين
    أحبا كثيرا وماتا كثيرا
    وذابا مع الشوق في دمعتين
    كأنا غدونا على الأفق بحرا
    يطوف الحياة بلا ضفتين
    أتيناك نسعى ورغم الظلام
    أضأنا الحياة على شمعتين
    * * *
    تمهل قليلا..
    كلانا على موعد بالرحيل
    وإن خدعتنا ضفاف المنى
    لماذا نهاجر مثل الطيور
    ونهرب من حلم في صمتنا
    يطاردنا الخوف عند الممات
    ويكبر كالحزن في مهدنا
    لماذا نطارد من كل شيء
    وننسى الأمان على أرضنا
    ويحملنا اليأس خلف الحياة
    فنكره كالموت أعمارنا
    * * *
    تمهل قليلا.. فإنك يوم
    غدا في الزحام ترانا بقايا
    ونسبح في الكون ذرات ضوء
    وينثرنا الأفق بعض الشظايا
    نحلق في الأرض روحا ونبضا
    برغم الرحيل.. و قهر المنايا
    أنام عبيرا على راحتيها
    وتجري دماها شذى في دمايا
    وأنساب دفئا على وجنتيها
    وتمضي خطاها صدى في خطايا
    وأشرق كالصبح فجرا عليها
    واحمل في الليل بعض الحكايا
    وأملأ عيني منها ضياءا
    فتبحث عمري.. وتحيي صبايا
    هي البدء عندي لخلق الحياة
    ومهما رحلنا لها منتهايا
    * * *
    تمهل قليلا.. فإنك يوم
    وخذ بعض عمري وأبقى لديك
    ثقيل وداعك لكننا
    ومهما ابتعدنا فإنا إليك
    ستغدو سحابا يطوف السماء
    ويسقط دمعا على وجنتيك
    ويمضي القطار بنا والسفر
    وننسى الحياة وننسى البشر
    ويشطرنا البعد بين الدروب
    وتعبث فينا رياح القدر
    ونبقيك خلف حدود الزمان
    ونبكيك يوما كل العمر

  6. [26]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    أنا والليل.. والشعر
    ويسألني الليل أين الرفاق
    وأين رحيق المنى والسنين؟
    وأين النجوم تناجيك عشقا
    وتسكب في راحتيك الحنين؟
    وأين النسيم وقد هام شوقا
    بعطر من الهمس لا يستكين؟
    وأين هواك بدرب الحيارى
    يتيه اختيالا على العاشقين؟
    فقلت: أتسألني عن زمان
    يمزق حبا أبى أن يلين؟
    وساءلت دهري: أين الأماني؟
    فقال: توارت مع الراحلين
    ولم يبق شيء سوى أغنيات
    وأطياف لحن شجي الرنين
    وحدقت في الكأس: أين الرفاق؟
    فقالت: تعبت من السائلين
    ففي كل يوم طيور تغني
    وزهر يناجي ونجم حزين
    ودار تسائلني مقلتاها:
    متى سيعود صفاء السنين؟
    وفوق النوافذ أشلاء عطر
    ينام حزينا على الياسمين
    ثيابك في البيت تبكي عليك
    ترى في الثياب يعيش الحنين؟!
    وعطرك في كل ركن ودرب
    وقد عاش بعدك مثل السجين
    * * *
    ويسألني الشعر: هل صرت كهلا؟
    فقلت: توارى عبير الشباب
    فقال بحزن: أريدك حبا
    وشوقا يطير بنا للسحاب
    أريدك طير على كل روض
    أريدك زهرا على كل باب
    أريدك خمرا بكأس الزمان
    فقد يسكر الدهر فينا العذاب
    أريدك لحنا شجي المعاني
    ولو عشت تجري وراء السراب
    أريدك لليوم دع ما تولى
    ودعك من النبش بين التراب
    ففي الروض زهر وعطر.. وطير
    وفي الأفق تعلو الأغاني العذاب
    قضيت حياتك تنعي الشباب
    وترثي العهود وتبكي الصحاب
    نظرت إلى الشعر: ماذا تريد؟
    فقال: نعيد ليالي الشباب
    فقلت: ترى هل تفيد الأماني
    إذا ما ارتمت فوق صدر السراب؟
    وساعة صفو سترحل عنا
    ونرجع يوما لدار العذاب
    وفي كل يوم سنبني قصورا
    غدا سوف نتركها للتراب..

  7. [27]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    و عادت سفينة الأحلام
    عادت إلى شط الأمان سفينتي
    و تراقص الموج الحنون
    على حنايا.. ضفتي
    كم جفت الأمواج في قلبي
    و فاضت دمعتي
    و مضيت أنتظر السفينة
    كي تعود.. بفرحتي
    و نزفت من قلبي دموع الحزن تملأ مهجتي
    حتى رأيت المارد العملاق
    يعبر يستعيد.. كرامتي
    و تعانق الدم و المياه
    على مشارف جبهتي
    و بقيت شامخة مع الأيام أروي قصتي
    و سمعت صوت الله يعلو في سماء مدينتي
    الآن قد بدأت مسيرتكم بنور هدايتي..
    * * *
    اليوم عاد الموج يرقص
    في الحنايا مشرقا بين الضياء
    و سفينة الأحلام عادت
    تحمل البشرى و تأتي بالرخاء
    سأظل يا تاريخ معجزة السماء
    فأنا قناة المجد يا تاريخ هدى الأشقياء
    أنا أم كل الحائرين مع القدر
    كم بين أحضاني رعيت الناس أكرمت البشر..
    من زارني يوما يعود.. و إن تمادى في السفر
    * * *
    أترى سننسى من أضاءوا الدرب يوما.. و الحياة؟
    فلقد أعادوا السيف للأمل الذي قطعت يداه
    و لقد أعادوا النبض للقلب الذي تاهت خطاه
    عبروا من اليأس العقيم إلى غد يهفو.. ضياه
    و رأيت كل الأرض تهتف.. ها هموا عبروا
    لكي تحيا الحياة
    * * *
    الآن عاد الراحلون لأرضهم
    و تعانقوا بين الدموع..
    كم من سنين العمر ذابت
    بين خفقات الضلوع
    قد علمونا اليأس يوما و الخضوع
    قد أرغمونا أن نقول ((نعم)) ترددها الجموع
    و اليوم عاد الفجر يملأ بيتنا
    لا تتركوه لكي يضيع..
    لا تتركوا القضبان تقتلكم بنوبات الصقيع..
    فلقد أعدتم بعد طول اليأس أحلام الربيع
    الناس لا تخشى النهار
    من قال إن النور يأتي بالدمار
    الخوف دوما لا يجيء مع النهار
    قد علمونا الخوف.. إذ كنا صغار
    قد صنفونا في الحياة.. هنا اليمين.. هنا اليسار..
    لا تتركوا الأقزام تخدعكم بفكر مستعار
    أو تجعلوا الأمس الحزين يعود في ذكرى.. شعار..
    لا تتركوا الليل الرهيب يعود يغتال النهار..

  8. [28]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    ويمضي العمر..
    ويمضي العمر.. يا عمري
    وأشعر أن في الأيام يوما.. سوف يجمعنا
    وأن الحب رغم البعد سوف يزور مضجعنا
    وأن الدهر بعد الصد سوف يعود يسمعنا
    ويمسح في ظلام العمر شكوانا.. وأدمعنا
    * * *
    غدا ألقاك أغنية
    يحن لشدوها.. قلبي
    وكم سكرت حنايانا
    وتاه البعد.. في القرب
    فلم نعرف سوى النجوى
    لنحيا الحب.. للحب
    * * *
    غدا يا منية الأيام تجمعنا ليالينا
    سنبني للهوى بيتا و نلقي فيه ماضينا
    ونكتب فيه ملحمة و نودعها أمانينا
    تركت لديك أشعاري فضميها إلى صدرك
    وقولي إنها عمري وما عمري سوى عمرك
    عرفت الحب أمطارا.. وزهرا في سنا ثغرك
    * * *
    غدا في الشط تجمعنا
    ليالي الصيف والنجوى
    وفوق رماله الفرحى
    سننسى الحزن والشكوى
    نعانق فيه أحلاما
    تركناها بلا مأوى
    وقد ألقاك في سفر
    وقد ألقاك في غربة
    كلانا عاش مشتاقا
    وعاند في الهوى قلبه
    * * *
    ويمضي العمر يا عمري
    وأشعر أن في الأيام يوما سوف يجمعنا
    وأن الدهر بعد الصد سوف يعود يسمعنا
    لأن هواك في قلبي سيبقى خالد المعنى

  9. [29]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    موعد بلا لقاء
    ووقفت أنظر في العيون
    الحائرات على بحار من دموع
    والليل يفرش بالظلام طريقنا
    والخوف يعبث بامتهان في الضلوع
    تتبعثر الأحلام في الأعماق
    تهوى فوق أشلاء الشموع
    تتعثر الخطوات في قدمي
    وتسألني.. الرجوع
    ما زلت أمضي خلف أوهام
    قضيت العمر تخدعني
    على هذي الربوع
    * * *
    وأخذت أنظر في الطريق
    وكاد يغلبني البكاء
    كنا هنا بالأمس
    كان الحب يحملنا بعيدا للسماء
    ما أتعس الدنيا
    إذا احترقت زهور العمر
    في ليل الجفاء
    الآن أبحث عنك في كل الوجوه
    وكأنني طفل على الأحزان يوما عودوه
    وكأنني شيخ يموت و بالأماني كبلوه
    وكأنني طير بلا عش و عاش ليصلبوه
    ووقفت أنظر في الطريق..
    أترى أراك على رحيقك تعبرين؟
    ووراء ظلك
    تلهث الأحلام سكرى بالحنين؟
    وعلى جبينك بسمة الأيام غفران السنين؟
    * * *
    ووقفت أنظر في الطريق
    طفل وعاشقة وكهل
    شاخ حزنا في الدروب
    ودماء أحلام يثور أنينها بين القلوب
    وهناك شيخ
    في الطريق يطوف تحمله الذنوب
    وصغيرة حملت كتابا بين نهديها
    لتلحق بالغروب
    والوقت كالضيف الثقيل
    يسير مكتئب القدم
    واليأس يحملني ويلقيني
    بقايا.. للألم
    * * *
    أترى سترجع مثلما قالت
    على همس الغروب؟
    الشمس تشطرها السماء و خلفها
    يبكي السحاب على الرحيل
    والليل من خلف الضياء
    يطل في خبث على وجه النخيل
    والوقت كالسجان
    يصفعني و يتركني
    على أمل.. عليل
    ستعود في همس الغروب
    قلبي يذوب مع المغيب
    ما أبطأ النبضات في قلب يذوب
    ما أطول الأحزان لو عادت..
    لتعصف بالقلوب
    الليل يظهر من بعيد
    ويصول خلف ردائه
    وكأنه حزن.. يطارد يوم عيد
    وأتى يداعبني و قال:
    رجعت تحزن من جديد
    الدرب أصبح خاليا
    وأنا أحدق في الطريق
    لا شيء غير الصمت
    كل الناس يلقيها
    طريق في طريق
    وبقيت وحدي
    أرقب الخطوات تسألني:
    متى قلبي.. يفيق؟
    ما زال ينظر في الطريق

  10. [30]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    طيف نـسميه الحنين
    ‏'‏إلي أمي‏..‏ وكل أم‏..‏ في عيد الأم‏'‏
    ***
    في الركن يبدو وجه أمي
    لا أراه لأنه
    سكن الجوانح من سنين
    فالعين إن غفلت قليلا لا تري
    لكن من سكن الجوانح لا يغيب
    وإن تواري‏..‏ مثل كل الغائبين
    يبدو أمامي وجه أمي كلما
    اشتدت رياح الحزن‏..‏ وارتعد الجبين
    الناس ترحل في العيون وتختفي
    وتصير حزنـا في الضلوع
    ورجفة في القلب تخفق‏..‏ كل حين
    لكنها أمي
    يمر العمر أسكنـها‏..‏ وتسكنني
    وتبدو كالظلال تطوف خافتة
    علي القلب الحزين
    منذ انشطرنا والمدي حولي يضيق
    وكل شيء بعدها‏..‏ عمر ضنين
    صارت مع الأيام طيفـا
    لا يغيب‏..‏ ولا يبين
    طيفـا نسميه الحنين‏..
    ‏‏***‏
    في الركن يبدو وجه أمي
    حين ينتصف النهار‏..‏
    وتستريح الشمس
    وتغيب الظلال
    شيء يؤرقني كثيرا
    كيف الحياة تصير بعد مواكب الفوضي
    زوالا في زوال
    في أي وقت أو زمان سوف تنسحب الرؤي
    تكسو الوجوه تلال صمت أو رمال
    في أي وقت أو زمان سوف نختتم الرواية‏..‏
    عاجزين عن السؤال
    واستسلم الجسد الهزيل‏..‏ تكسرت
    فيه النصال علي النصال
    هدأ السحاب ونام أطيافـا
    مبعثرة علي قمم الجبال
    سكن البريق وغاب
    سحر الضوء وانطفأ الجمال
    حتي الحنان يصير تـذكارا
    ويغدو الشوق سرا لا يقال
    في الركن يبدو وجه أمي
    ربما غابت‏..‏ ولكني أراها
    كلما جاء المساء تداعب الأطفال
    ‏***‏
    فنجان قهوتها يحدق في المكان
    إن جاء زوار لنا
    يتساءل المسكين أين حدائق الذكري
    وينبوع الحنان
    أين التي ملكت عروش الأرض
    من زمن بلا سلطان
    أين التي دخلت قلوب الناس
    أفواجا بلا استئذان
    أين التي رسمت لهذا الكون
    صورته في أجمل الألوان
    ويصافح الفنجان كل الزائرين
    فإن بدا طيف لها
    يتعثر المسكين في ألم ويسقط باكيا
    من حزنه يتكسر الفنجان
    من يوم أن رحلت وصورتها علي الجدران
    تبدو أمامي حين تشتد الهموم وتعصف الأحزان
    أو كلما هلت صلاة الفجر في رمضان
    كل الذي في الكون يحمل سرها
    وكأنها قبس من الرحمن
    لم تعرف الخط الجميل
    ولم تسافر في بحور الحرف
    لم تعرف صهيل الموج والشطآن
    لكنها عرفت بحار النور والإيمان
    أمية‏..‏
    كتبت علي وجهي سطور الحب من زمن
    وذابت في حمي القرآن
    في الأفق يبدو وجه أمي
    كلما انطلق المؤذن بالأذان
    كم كنت ألمحها إذا اجتمعت علي رأسي
    حشود الظلم والطغيان
    كانت تلم شتات أيامي
    إذا التفت علي عنقي حبال اليأس والأحزان
    تمتد لي يدها بطول الأرض‏..‏
    تنقذني من الطوفان
    وتصيح يا الله أنت الحافظ الباقي
    وكل الخلق ياربي إلي النسيان
    ‏***‏
    شاخت سنين العمر
    والطفل الصغير بداخلي
    مازال يسأل‏..‏
    عن لوعة الأشواق حين يذوب فينا القلب
    عن شبح يطاردني
    من المهد الصغير إلي رصاصة قاتلي
    عن فـرقة الأحباب حين يشدنا
    ركب الرحيل بخطوه المتثاقل
    عن آخر الأخبار في أيامنا
    الخائنون‏..‏ البائعون‏..‏ الراكعون‏..‏
    لكل عرش زائل
    عن رحلة سافرت فيها راضيا
    ورجعت منها ما عرفت‏..‏ وما اقتنعت‏..‏ وما سلمت‏..‏
    وما أجبتك سائلي
    عن ليلة شتوية اشتقت فيها
    صحبة الأحباب
    والجلاد يشرب من دمي
    وأنا علي نار المهانة أصطلي
    قد تسألين الآن يا أماه عن حالي
    وماذا جد في القلب الخلي
    الحب سافر من حدائق عمرنا
    وتغرب المسكين‏..‏
    في الزمن الوضيع الأهطـل
    ما عاد طفلك يجمع الأطيار
    والعصفور يشرب من يدي
    قتلوا العصافير الجميلة
    في حديقة منزلي
    أخشي عليه من الكلاب السود
    والوجه الكئيب الجاهل
    أين الذي قد كان‏..‏
    أين مواكب الأشعار في عمري
    وكل الكون يسمع شدوها
    وأنا أغني في الفضاء‏..‏ وأنجـلي
    شاخ الزمان وطفلك المجنون‏..‏
    مشتاق لأول منزل
    مازال يطرب للزمان الأول
    شيء سيبقي بيننا‏..‏ وحبيبتي لا ترحلي
    ‏***‏
    في كل يوم سوف أغرس وردة
    بيضاء فوق جبينها
    ليضيء قلب الأمهات
    إن ماتت الدنيا حرام أن نقول
    بأن نبع الحب مات
    قد علمتني الصبر في سفر النوارس‏..‏
    علمتني العشق في دفء المدائن‏..‏
    علمتني أن تاج المرء في نبل الصفات
    أن الشجاعة أن أقاوم شح نفسي‏..‏
    أن أقاوم خسة الغايات
    بالأمس زارتني‏..‏ وفوق وسادتي
    تركت شريط الذكريات
    كم قلت لي صبرا جميلا
    إن ضوء الصبح آت
    شاخت سنين العمر يا أمي
    وقلبي حائر
    مابين حلم لا يجيء‏..‏
    وطيف حب‏..‏ مات
    وأفقت من نومي
    دعوت الله أن يحمي
    جميع الأمهات‏

  11. [31]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    جاء السحاب بلا مطر
    مازال يركض بين أعماقى
    جواد جامح..
    سجنوه يوما فى دروب المستحيل
    ما بين أحلام الليالى
    كان يجرى كل يوم ألف ميل
    وتكسرت أقدامه الخضراء
    وانشطرت خيوط الصبح فى عينيه واختنق الصهيل
    من يومها ...
    وقوافل الأحزان ترتع فى ربوعى
    والدماء الخضر فى صمت تسيل
    من يومها....
    والضوء يرحل عن عيونى
    والنخيل الشامخ المقهور
    فى فزع يئن .. ولا يميل
    ما زالت الأشباح
    تسكر من دماء النيل
    فلتخبرينى كيف يأتى الصبح
    والزمن الجميل
    فأنا وأنت سحابتان تحلقان
    على ثرى وطن بخيل
    من أين يأتى الحلم
    والأشباح ترتع حولنا
    وتغوص فى دمنا
    سهام البطش .. والقهر الطويل
    من أين يأتى الصبح
    والليل الكئيب على نزيف عيوننا
    يهوى التسكع .. والرحيل
    من أين يأتى الفجر
    والجلاد فى غرف الصغار
    يعلم الأطفال
    من سيكون منهم قاتل
    ومن القتيل
    لا تسألينى الآن عن زمن جميل
    أنا لا أحب الحزن
    لكن كل أحزانى جراح
    أرهقت قلبى العليل
    ما بين حلم خاننى
    ضاعت أغانى الحب
    وانطفأت شموس العمر
    وانتحر الأصيل
    لكنه قدرى
    بأن أحيا على الأطلال
    أرسم فى سواد الليل
    قنديلا وفجرا شاحبا
    يتوكآن على بقايا العمر
    والجسد الهزيل
    إنى أحبك
    كلما تاهت خيوط الضوء عن عينى
    أرى فيك الدليل
    إنى أحبك
    لا تكونى ليلة عذراء
    نامت فى ضلوعى
    ثم شردها الرحيل
    إنى أحبك
    لا تكونى مثل كل الناس
    عهدا زائفا
    أو نجمة ضلت وتبحث عن سبيل
    داويت أحزان القلوب
    غرست فى وجه الصحارى
    ألف بستان ظليل
    والآن جئتك خائفا
    نفس الوجوه
    تعود مثل السوس
    تنخر فى عظام النيل
    نفس الوجوه
    تطل من خلف النوافذ
    تنعق الغربان .. يرتفع العويل
    نفس الوجوه
    على الموائد تأكل الجسد النحيل
    نفس الوجوه
    تطل فوق الشاشة السوداء
    تنشر سمها
    ودماؤنا فى نشوة الأفراح
    من فمها تسيل
    نفس الوجوه
    الآن تقتحم العيون
    كأنها الكابوس فى حلم ثقيل
    نفس الوجوه
    تعون كالجرزان تجرى خلفنا
    وأمامنا الجلاد .. والليل الطويل
    لا تسألينى الآن عن زمن جميل
    أنا لا ألوم الصبح
    إن ولى وودع أرضنا
    فالصبح لا يرضى هوان العيش
    فى وطن ذليل
    أنا لا ألوم النار إن هدأت
    وصارت نخوة عرجاء
    فى جسد عليل
    أنا لا ألوم النهر
    إن جفت شواطئة
    وأجدب زرعه
    وتكسرت كالضوء في عينيه
    أعناق النخيل
    مادامت الأشباح تسكر
    من دماء النيل
    فلا تسألينى الآن
    عن زمن جميل

  12. [32]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    إلى نهر فقد تمرده لماذا استكنت..
    وأرضعتنا الخوف عمرا طويلا
    وعلمتنا الصمت.. والمستحيل..
    وأصبحت تهرب خلف السنين
    تجيء وتغدو.. كطيف هزيل
    لما استكنت؟
    وقد كنت فينا شموخ الليالي
    وكنت عطاء الزمان البخيل
    تكسرت منا وكم من زمان
    على راحتيك تكسر يوما..
    ليبقى شموخك فوق الزمان
    فكيف ارتضيت كهوف الهوان..
    لقد كنت تأتي
    وتحمل شيئا حبيبا علينا
    يغير طعم الزمان الرديء..
    فينساب في الأفق فجر مضيء..
    وتبدو السماء بثوب جديد
    تعانق أرضا طواها الجفاف
    فيكبر كالضوء ثدي الحياة
    ويصرخ فيها نشيد البكارة
    ويصدح في الصمت صوت الوليد
    لقد كنت تأتي
    ونشرب منك كؤوس الشموخ
    فنعلو.. ونعلو..
    ونرفع كالشمس هامتنا
    وتسري مع النور أحلامنا
    فهل قيدوك.. كما قيدونا..؟!
    وهل أسكتوك.. كما أسكتونا؟
    * * *
    دمائي منك..
    ومنذ استكنت رأيت دمائي
    بين العروق تميع.. تميع
    وتصبح شيئا غريبا عليا
    فليست دماء.. ولا هي ماء.. ولا هي طين
    لقد علمونا ونحن الصغار
    بأن دماءك لا تستكين
    وراح الزمان.. وجاء الزمان
    وسيفك فوق رقاب السنين
    فكيف استكنت..
    وكيف لمثلك أن يستكين
    * * *
    على وجنتيك بقايا هموم..
    وفي مقلتيك انهيار وخوف
    لماذا تخاف؟
    لقد كنت يوما تخيف الملوك
    فخافوا شموخك
    خافوا جنونك
    كان الأمان بأن يعبدوك
    وراح الملوك وجاء الملوك
    وما زلت أنت مليك الملوك
    ولن يخلعوك..
    فهل قيدوك لينهار فينا
    زمان الشموخ؟
    وعلمنا القيد صمت الهوان
    فصرنا عبيدا.. كما استعبدوك
    * * *
    تعال لنحي الربيع القديم..
    وطهر بمائك وجهي القبيح
    وكسر قيودك.. كسر قيودي
    شر البلية عمر كسيح
    وهيا لنغرس عمرا جديدا
    لينبت في القبح وجه جميل
    فمنذ استكنت.. ومنذ استكنا
    وعنوان بيتي شموخ ذليل
    تعال نعيد الشموخ القديم
    فلا أنت مصر.. ولا أنت نيل

  13. [33]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    المغني الحزين
    غنائي الحزين..
    ترى هل سئمتم غنائي الحزين؟
    وماذا سأفعل..
    قلبي حزين
    زماني حزين
    وجدران بيتي
    تقاطيع وجهي..
    بكائي وضحكي
    حزين حزين؟
    * * *
    أتيت إليكم..
    وما كنت أعرف معنى الغناء
    وغنيت فيكم.. وأصبحت منكم..
    وحلقت بالحلم فوق السماء..
    حملت إليكم زمانا جميلا على راحتيا
    وما جئت أصرخ بالمعجزات
    وما كنت فيكم رسولا نبيا
    فكل الذي كان عندي غناء
    وما كنت أحمل سرا خفيا
    وصدقتموني..
    فماذا سأفعل يا أصدقاء
    إذا كان صوتي توارى بعيدا
    وقد كان صوتا عنيدا قويا؟
    إذا كان حلمي أضحى خيالا
    يطوف ويسقط في مقلتيا؟
    وصار غنائي حزينا.. حزين
    * * *
    لقد كنت أعرف أني غريب
    وأن زماني زمان عجيب
    وأني سأحفر نهرا صغيرا وأغرق فيه
    وأني سأنشد لحنا جميلا
    وأدرك أني أغني لنفسي
    وأني سأغرس حلما كبيرا
    ويرحل عني.. وأشقى بيأسي..
    فماذا سأفعل يا أصدقاء؟
    أتيت إليكم بلحن جريح
    لأن زماني.. زمان قبيح
    فجدران بيتي دمار.. وريح
    وبين الجوانح قلب ذبيح
    فحيح الأفاعي يحاصر بيتي
    ويعبث في الصمت صوت كريه
    إذا راح عمر قبيح السمات
    رأينا له كل يوم شبيه
    وفئران بيتي صارت أسودا
    فتأكل كل طعام الصغار
    وتسرق عمري.. وتعبث فيه
    * * *
    أنام وفي العين ثقب كبير
    فأوهم نفسي بأني أنام
    وأصحو وفي القلب خوف عميق
    فأمضغ في الصمت بعض الكلام
    أقول لنفسي كلاما كثيرا
    وأسمع نفسي..
    وألمح في الليل شيئا مخيفا
    يطوف برأسي
    ويخنق صوتي..
    ويسقط في الصمت كل الكلام
    * * *
    فلا تسأموني
    إذا جاء صوتي كنهر الدموع
    فما زلت أنثر في الليل وحدي
    بقايا الشموع
    إذا لاح ضوء مضيت إليه
    فيجري بعيدا.. ويهرب مني
    وأسقط في الأرض أغفو قليلا
    وأرفع رأسي.. وأفتح عيني
    فيبدو مع الأفق ضوء بعيد
    فأجري إليه..
    وما زلت اجري.. و أجري.. وأجري..
    حزين غنائي
    ولكن حلمي عنيد.. عنيد
    فما زلت أعرف ماذا أريد
    ما زلت أعرف ماذا أريد

  14. [34]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    من قال أن النفط أغلى من دمي
    من قال إنّ النفط أغلى من دمي؟!
    ما دام يحكمنا الجنون..
    سنرى كلاب الصيد
    تلتهم الأجنة في البطون
    سنرى حقول القمح ألغاماً
    ونور الصبح ناراً في العيون
    سنرى الصغار على المشانق
    في صلاة الفجر جهراً يصلبون
    ونرى على رأس الزمان
    عويل خنزير قبيح الوجه
    يقتحم المساجد والكنائس والحصون
    وحين يحكمنا الجنون
    لا زهرة بيضاء تشرق
    فوق أشلاء الغصون
    لا فرحة في عين طفل
    نام في صدر حنون
    لا دين..لا إيمان..لا حق
    ولا عرض مصون
    وتهون أقدار الشعوب
    وكل شيء قد يهون
    ما دام يحكمنا الجنون
    أطفال بغداد الحزينة يسألون ..
    عن أيّ ذنب يقتلون
    يترنحون على شظايا الجوع ..
    يقتسمون خبز الموت..
    ثمّ يودعون
    شبح الهنود الحمر يظهر في صقيع بلادنا
    ويصيح فيها الطامعون..
    من كلّ جنس يزحفون
    تبدو شوارعنا بلون الدم تبدو قلوب الناس أشباحاً
    ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً
    بين المهانة..والظنون
    هذي كلاب الصيد فوق رؤوسنا تعوي
    ونحن إلى المهالك..مسرعون..
    أطفال بغداد الحزينة في الشوارع يصرخون
    جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..
    ويزحف الطاعون
    أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون
    صراخ الناس يقتحم السكون
    أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات..
    مخالب سوداء تنفذ في العيون
    ما زال دجلة يذكر الأيام..
    والماضي البعيد يطلّ من خلف القرون
    عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..
    أين راح العابرون؟؟
    هذي مدينتنا..وكم باغ أتى..
    ذهب الجميع
    ونحن فيها صامدون
    سيموت هولاكو
    ويعود أطفال العراق
    أمام دجلة يرقصون
    لسنا الهنود الحمر..
    حتى تنصبوا فينا المشانق
    في كل شبر من ثرى بغداد
    نهر..أو نخيل..أو حدائق
    وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق
    سنحارب الطاغوت فوق الأرض..
    بين الماء..في صمت الخنادق
    إنا كرهنا الموت..لكن..
    في سبيل الله نشعلها حرائق
    ستظلّ في كل العصور وإن كرهتم
    أمة الإسلام من خير الخلائق
    أطفال بغداد الحزينة..
    يرفعون الآن رايات الغضب
    بغداد في أيدي الجبابرة الكبار..
    تضيع منّا..تغتصب
    أين العروبة..والسيوف البيض..
    والخيل الضواري..والمآثر..والنّسب؟
    أين الشعوب وأين العرب؟
    البعض منهم قد شجب..
    والبعض في خزي هرب
    وهنالك من خلع الثياب..
    لكلّ جّواد وهب..
    في ساحة الشيطان يسعى الناس أفواجا
    إلى مسرى الغنائم والذهب
    والناس تسال عن بقايا أمّة
    تدعى العرب!
    كانت تعيش من المحيط إلى الخليج
    ولم يعد في الكون شيء من مآثر أهلها..
    ولكل مأساة سبب
    باعوا الخيول..وقايضوا الفرسان
    في سوق الخطب
    فليسقط التاريخ..ولتحيا الخطب!!
    أطفال بغداد يصرخون..
    يأتي إلينا الموت في الّلعب الصغيرة
    في الحدائق ..في المطاعم..في الغبار
    تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ..
    لا يبقى منها لنا ..جدار
    عار..على زمن الحضارة..أيّ عار
    من خلف آلاف الحدود..
    يطلّ صاروخ لقيط الوجه..
    لم يعرف له أبداً مدار
    ويصيح فينا: "أين أسلحة الدمار؟؟"
    هل بعد موت الضحكة العذراء فينا..
    سوف يأتينا النهار
    الطائرات تسد عين الشمس..
    والأحلام في دمنا انتحار
    فبأيّ حق تهدمون بيوتنا
    وبأي قانون..تدمر ألف مئذنة..
    وتنفث سيل نار
    تمضي بنا الأيام في بغداد
    من جوع..إلى جوع....ومن ظمأ..إلى ظمأ
    وجه الكون جوع..أو حصار
    يا سيد البيت الكبير.. يا لعنة الزمن الحقير
    في وجهك الكذاب.. تخفي ألف وجه مستعار
    نحن البداية في الرواية.. ثم يرفع الستار
    هذي المهازل لن تكون نهاية المشوار
    هل صار تجويع الشعوب.. وسام عزّ وافتخار؟!
    هل صار قتل الناس في الصلوات.. ملهاة الكبار؟!
    هل صار قتل الأبرياء.. شعار مجد..وانتصار؟!
    أم أن حق الناس في أيامكم.. نهب..وذلّ ..وانكسار
    الموت يسكن كل شيء حولنا.. ويطارد الأطفال من دار..لدار
    ما زلت تسأل: "أين أسلحة الدمار.؟"
    أطفال بغداد الحزينة..في المدارس يلعبون
    كرة هنا..كرة هناك..طفل هنا..طفل هناك
    قلم هنا..قلم هناك..لغم هنا..موت..هلاك
    بين الشظايا..زهرة الصبار تبكي
    والصغار على الملاعب يسقطون
    بالأمس كانوا هنا..
    كالحمائم في الفضاء يحلقون
    فجر أضاء الكون يوما.. لا استكان ولا غفا
    يا آل بيت محمد..كم حنّ قلبي للحسين..وكم هفا
    غابت شموس الحق .. والعدل اختفى
    مهما وفى الشرفاء في أيامنا.. زمن "النذالة" ما وفى
    مهما صفى العقلاء في أوطاننا.. بئر الخيانة ما صفى..
    بغداد يا بلد الرشيد..
    يا قلعة التاريخ ..والزمن المجيد
    بين ارتحال الليل و الصبح المجنح
    لحظتان .. موت و عيد
    مابين أشلاء الشهيد يهتز
    عرش الكون في صوت الوليد
    ما بين ليل قد رحل.. ينساب صبح بالأمل
    لا تجزعي بلد الرشيد.. لكلّ طاغية أجل
    طفل صغير..ذاب عشقا في العراق
    كراسة بيضاء يحضنها..وبعض الفلّ..
    بعض الشعر والأوراق
    حصالة فيها قروش..من بقايا العيد..
    دمع جامد يخفيه في الأحداق
    عن صورة الأب الذي قد غاب يوما..لم يعد..
    وانساب مثل الضوء في الأعماق
    يتعانق الطفل الصغير مع التراب..
    يطول بينهما العناق
    خيط من الدم الغزير يسيل من فمه..
    يذوب الصوت في دمه المراق
    تخبو الملامح..كل شيء في الوجود
    يصيح في ألم : فراق
    والطفل يهمس في آسى:
    اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..
    من قال إن النفط أغلى من دمي
    بغداد لا .. لا تتألمي..
    مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العَمي
    فهناك في الأفق يبدو سرب أحلام.. يعانق انجمي
    مهما توارى الحلم عن عينيك.. قومي..واحلمي
    ولتنثري في ماء دجلة أعظمي
    فالصبح سوف يطلّ يوما.. في مواكب مأتمي
    الله اكبر من جنون الموت .. والموت البغيض الظالمِ
    بغداد..لا تستسلمي.. بغداد ..لا تستسلمي
    من قال إن النفط أغلى من دمي؟!

  15. [35]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    لست مثل الناس
    ليس كل الناس يا عمري
    سلالات.. وطين
    كلنا قد عاش حقا
    بين قضبان السنين..
    بيننا من جاء يوما
    في لقاء.. أو حنين
    بيننا من جاء ظلما
    من دموع.. وأنين
    إنما عيناك شيء
    ليس بين العالمين..
    هل ترى في الأرض شيء
    ليس من ماء.. وطين؟!

  16. [36]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    عندما ننتظر القطار
    قالت: سأرجع ذات يوم
    عندما يأتي الربيع..
    و جلست أنظر نحوها
    كالطفل يبكي غربة الأبوين
    كالأمل الوديع
    تتمزق الأيام في قلبي
    و يصفعني الصقيع
    كان الخريف يمد أطياف الظلال
    و الشمس خلف الأفق تخنقها الروابي.. و الجبال
    و نسائم الصيف العجوز
    تدب حيرى.. في السماء
    و أصابع الأيام تلدغنا
    و يفزعنا الشتاء
    و الناس خلف الباب تنتظر القطار..
    و الساعة الحمقى تدق فتختفي
    في الليل أطياف النهار
    و اليأس فوق مقاعد الأحزان
    يدعوني.. فأسرع بالفرار
    * * *
    الآن قد جاء الرحيل..
    و أخذت أسأل كل شيء حولنا
    و نظرت للصمت الحزين
    لعلني.. أجد الجواب
    أترى يعود الطير من بعد اغتراب؟
    و تصافحت بين الدموع عيوننا
    و مددت قلبي للسماء
    لم يبق شيء غير دخان
    يسير على الفضاء
    و نظرت للدخان شيء من بقايا يعزيني
    و قد عز اللقاء..
    * * *
    و رجعت وحدي في الطريق
    اليأس فوق مقاعد الأحزان
    يدعوني إلى اللحن الحزين
    و ذهبت أنت و عشت وحدي.. كالسجين
    هذي سنين العمر ضاعت
    و انتهى حلم السنين
    قد قلت:
    سوف أعود يوما عندما يأتي الربيع
    و أتي الربيع و بعده كم جاء للدنيا.. ربيع
    و الليل يمضي.. و النهار
    في كل يوم أبعث الآمال في قلبي
    فأنتظر القطار..
    الناس عادت.. و الربيع أتى
    و ذاق القلب يأس الانتظار
    أترى نسيت حبيبتي؟
    أم أن تذكرة القطار تمزقت
    و طويت فيها.. قصتي؟
    يا ليتني قبل الرحيل تركت عندك ساعتي
    فلقد ذهبت حبيبتي
    و نسيت.. ميعاد القطار..!

  17. [37]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايفلين مشاهدة المشاركة
    عندما يرحل الرفاق
    تاهت خطاي عن الطريق
    لا ضوء فيه.. ولا حياة.. ولا رفيق
    والبيت.. أين البيت؟!
    قد صار كالأمل الغريق
    و عواصف الأيام تقتلع الجوانح
    بالأسى الدامي.. العميق
    وتلعثمت شفتاي قلت لعلني
    أخطأت.. في الليل الطريق
    وسمعت صوت الليل يسري.. في شجن:
    قدماك خاصمتا الطريق
    رحل الرفاق أيا صديقي من زمن
    * * *
    يا ليل..
    يا من قد جمعت على جفونك شملنا
    يا من نثرت رياض دفئك حولنا
    وحملت أنسام الربيع رقيقة
    سكرى لترقص.. بيننا
    أتراك تذكر من أنا؟
    أنا صاحب البيت القديم
    يوما تركت لديك حبا عاش مفتون.. المنى
    و سمعت صوت الليل يسري.. في شجن
    رحل الرفاق أيا صديقي من زمن
    * * *
    ودخلت بيتي و السنين تشدني
    وروائح الماضي القديم.. تضمني
    البيت يعرف خطوتي
    في مدخل البيت الحزين رأيت كل حكايتي
    الأرض تبتلع الزهور
    وأزهار النوار في تابوتها
    أطلال عطر.. أو قشور
    فوق القاعد كانت الحشرات تجري.. أو تدور
    والهمس يسري بينها
    جمع التراب رفاقه حولي و حدق.. في غرور:
    أتراك جئت لكي تحطم بيتنا
    وسألته في دهشة:
    أتراك تعرف من أنا؟
    أنا صاحب البيت القديم
    نهض التراب وقال في غضب:
    شيء عجيب ما أرى..
    ماذا تريد؟
    كل الذي في البيت يعرف أنني
    أصبحت صاحبه الجديد
    وعلى جدار الصمت نامت صورتي
    تاهت ملامحها مع الأيام مثل.. حكايتي..
    ودموعها تنساب كالماضي وتروي قصتي..
    بجوار مقعدنا رأيت جريدة
    فيها مواعيد السفر..
    ومتى تعود الطائرة..
    وشريط أغنية لعل رنينها
    قد ظل يسرع.. ثم يسرع
    خلف ذكرى.. حائرة
    فتوقفت نبضاتها..
    وسمعتها:
    (أيها الساهر تغفو..
    تذكر العهد.. و تصحو..
    و إذا ما التأم جرح جد بالتذكار.. جرح
    فتعلم كيف تنسى و تعلم.. كيف تمحو)
    * * *
    وعلى سريري ماتت الأحلام وانتهت.. المنى
    يا حجرتي.. يا صورتي..
    يا كل ما أحببت من هذا الوجود
    يا وردتي يا أعذب الألحان في دنيا الورود
    أنا صاحب البيت القديم!!
    لا شيء ينطق في السكون
    لا شيء يعرف.. من أكون؟!!
    وسمعت صوتا يقتل الصمت الرهيب:
    أنت الذي ترك الزهور..
    لكي تموت من الصقيع..
    كل الذي في البيت عاش و ظل يحلم بالربيع..
    كل الذي في البيت مات
    كل الذي في البيت مات
    * * *
    ومضيت نحو الصوت تنهرني الخطى..
    فوجدته قلمي ينام على كتاب
    ودماؤه الحيرى تئن على التراب
    ومضى يحدثني بحزن.. و اكتئاب:
    لم يا صديقي قد هجرتم بيتنا
    وتركتم الحب الصغير يموت حزنا.. بيننا
    في كل يوم كان يسأل: أين أمي؟؟ أين راح أبي؟!
    تراني.. من أنا؟!
    ما زلت أذكر يا رفيقي ساعة الأمس الحزين
    أنا لا أصدق أن قلبك جرب الأشواق
    أو ذاق الحنين
    ما كنت أحسب أن مثلك قد يخون
    أو أن طيف الحب في دنياك يوما.. قد يهون
    * * *
    أمسكت بالقلم الذي يبكي أمامي في جنون..
    هيا إلي فربما نجد الطريق
    هيا إلي فربما نجد الرفيق
    ماذا أقول؟!
    تاهت خطاي عن الطريق..


    !
    ايفلين

    جزيل الشكر لكِ على هذه الروائع

    بانتظار المزيد ..

    احترامي

  18. [38]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    لقاء الغرباء
    علمتني الأشواقَ منذ لقائنا
    فرأيتُ في عينيكِ أحلامَ العُمر
    وشدوتُ لحناً في الوفاءِ .. لعله
    ما زال يؤنسني بأيامِ السهر
    وغرستُ حُبكِ في الفؤادِ وكلما
    مضت السنينُ أراهُ دوماً .. يزدهر
    وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي
    يوماً ودعتُ المتاعبَ والسفر
    وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ
    وغفرتُ للدنيا .. وسامحتُ البشر
    ...
    علمتني الأشواقَ كيف أعيشُها
    وعرفتُ كيف تهزني أشواقي
    كم داعبت عينايَ كل دقيقةٍ
    أطياف عمرٍ باسمِ الإشراقِ
    كم شدني شوق إليكِ لعله
    ما زال يحرق بالأسى أعماقي
    ...
    أو نلتقي بعد الوفاءِ .. كأننا
    غرباءُ لم نحفظ عهوداً بيننا
    يا من وهبتُكِ كل شيء إنني
    ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا
    فإذا انتهت أيامُنا فتذكري
    أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا

  19. [39]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    لو أستطيع حبيبتي..
    لو أستطيع حبيبتي..
    لنثرت شيئا من عبيرك
    بين أنياب الزمان
    فلعله يوما يفيق ويمنح الناس الأمان
    لو أستطيع حبيبتي
    لجعلت من عينيك صبحا
    في غدير من حنان
    ونسجت أفراح الحياة حديقة
    لا يدرك الإنسان شطآنا.. لها
    وجعلت أصنام الوجود معابدا
    ينساب شوق الناس.. إيمانا بها
    لو أستطيع حبيبتي
    لنثرت بسمتك التي
    يوما غفرت بها الخطايا.. والجراح
    وجمعت كل الناس حول ضيائها
    كي يدركوا معنى الصباح
    لو أستطيع حبيبتي
    لغرست من أغصان شعرك واحة
    وجعلتها بيتا تحج لها الجموع
    وجعلت ليل الأرض نبعا من شموع
    ومحوت عن وجه المنى شبح الدموع
    * * *
    فغدا سنهزم
    في جوانحنا
    المخاوف.. والظنون
    ونعود بالأمل الحنون..
    فالحلم رغم اليأس يسبح في العيون
    ما زال يسبح في العيون
    ما زلت أحلم
    يا رفيقة حزن أيامي وما زال الجنون
    فالحلم في زمن الظلام مخاوف
    وضياع أيام وشيء من جنون
    لكنني ما زلت رغم الخوف
    رغم اليأس رغم الحزن
    أعرف من نكون..
    هيا لنحلم بين أعشاب السكون
    فغدا سنصبح للربيع حديقة
    ويصيح صمت الأرض.. فليحيا الجنون

  20. [40]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة / متجدد /

    ضحايا الزمان
    دعينا من الأمس.. كنا.. وكان..
    ولا تذكري الجرح.. فات الأوان
    تعالي نسامر عمرا قديما
    فلا أنت خنت.. ولا القلب خان..
    وقد يسألونك أين الأماني..
    وأين بحار الهوى.. والحنان؟
    فقولي تلاشت وصارت رمادا
    لتملأ بالعطر.. هذا المكان
    رسمنا عليها جراحا.. وحلما..
    كتبنا عليها.. ((ضحايا الزمان))

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ارحل عن القدسِِ واترك ساحة الحـــرم ( فاروق جويدة)
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-04-06, 08:56 PM
  2. قصائد فاروق شوشه
    بواسطة ياسر المنياوى في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2010-10-12, 02:05 AM
  3. فاروق جويدة
    بواسطة ياسر المنياوى في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 2010-09-09, 11:37 AM
  4. اشعار فاروق جويدة * متجدد *
    بواسطة Dream في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2010-07-24, 03:33 AM
  5. وعادت حبيبتى ( فاروق جويدة)
    بواسطة عاشق مصر في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2010-05-16, 07:13 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )