التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )


+ الرد على الموضوع
صفحة 9 من 11 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 9 10 11 الأخيرةالأخيرة
النتائج 161 إلى 180 من 204

الموضوع: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

  1. [161]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    البدانة عند الأطفال


    الطفل البدين هو الذي يزيد وزنه عن الحدود الطبيعية، ويمكن ان لا تكون كمية الطعام التي يتناولها الطفل البدين

    أكبر من تلك التي يتناولها الأطفال الآخرون لكنه يمكن أن يكون أقل نشاطاً وتكون متطلبات جسمه من الطاقة أقل
    مما تطلبه شهيته.


    عندما يحقق الطفل بدانة زائدة لا يعود بالأمكان إنقاص وزنه دون تغيير في نظام تناوله للطعام وإن أحد العوامل التي تؤدي إلى

    بدانة الطفل هو الإدخال المبكر للطعام الجامد إلى غذاء الطفل، ومن العوامل أيضاً احتواء غذاء الطفل على مواد نشوية، الإرضاع
    المفرط(من القنينة) وقلة الحركة عند الطفل الذي يستعمل الكرسي والسيارةو...


    إن الطفل البدين يمكن أن يصبح بسهولة ولداً بديناً، لكنه يجب الانتباه ألى أن شهية الطفل تخف بين عمر السنتين والأربع سنوات الذي يترافق مع نموه المفاجئ في الطول مما يعني أن الطفل لن يكون سميناً في عمر الخمس أو ست سنوات
    .


    أما الأطفال الذين يعانون من البدانة بين عمر السابعة والرابعة عشر فهم معرضون لأن يبقوا على بدانتهم في سن النضج وهم مرشحون

    للمعاناة من المخاطر الصحية كمرض السكري وأمراض القلب وغيرها.


    **
    نصائح للذين يعانون من البدانة**
    1-

    أخذ رأي الطبيب قبل الإقدام على أي تغيير جوهري في النظام الغذائي.
    2-

    التعامل مع الحليب كطعام وليس كشراب.
    3-

    مضاعفة كمية الألياف في الغذاء باستعمال طحيم الحبوب الكاملة والخبز الكامل النخالة والبقول.
    4-

    تفضيل الفواكه الطازجة والمجففة، المكسرات عن رقائق البطاطا والشوكولا والابتعاد عن الوجبات السريعة.
    5-

    تجنب الأطعمة المقلية والمدهنة.
    6-

    حصر الوجبات الرئيسية بوجبتين وترك الحلوى الى المناسبات.
    7-

    اعتماد عصير الفواكه الطازجة المحلول في الماء وغير المحلى.
    8-

    سلطةالخضار تجعل الطعام جذاباً وتزيد الحاجة الى المضغ مما يسهل عمل الجهاز الهضمي.
    9-

    المضغ البطئ يساعد على تحديد كمية الطعام المتناول.
    10-

    الشرب بين الوجبات لا أثناءها.
    11-

    استعمال الصحن الصغير لتناول الطعام قد يساعد في تحديد الوجبة.
    12-

    إن الخطر على صحة الطفل السمين يتأتى بدرجة كبيرة من مصروفه اليومي لأنه يشتري في العادة حلويات ومعلبات ضارة
    فالأفضل تشجيعه على شراء الألعاب والأشياء التي لا تدخل الفم

    =================================================




  2. [162]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    [ حمى الله اطفالنا من كل مرض

    وعافاهم دنيا و آخرة

    بارك الله فيكم

    تحياتي لكم]




    [ دٌمتمً بحٌبٌ و سَلآمٌ ]

    { .. , فـٌـيِ أًمٌـٍـآٌنً اُلُلًهـٍ , .. }
    .

    .
    ••

  3. [163]
    ميس فاطمة
    ميس فاطمة غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Jan 2012
    المشاركات: 21
    التقييم: 50

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    ......………………
    التعديل الأخير تم بواسطة Dr.HAYA ; 2012-02-18 الساعة 10:52 PM

  4. [164]
    تائبه
    تائبه غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Jul 2012
    المشاركات: 5
    التقييم: 50

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    جزاك الله كل خير

  5. [165]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    تائبه

  6. [166]
    teacher
    teacher غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Nov 2012
    المشاركات: 31
    التقييم: 50

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    شكككككررررا لككك

  7. [167]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    العفو .....#

  8. [168]
    ايه السعودي
    ايه السعودي غير متواجد حالياً
    عـضو مـبدع Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2013
    المشاركات: 422
    التقييم: 50
    النوع: بنفسجي

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    ممتاااااااااااز جزاك الله خيرا

  9. [169]
    ايه السعودي
    ايه السعودي غير متواجد حالياً
    عـضو مـبدع Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2013
    المشاركات: 422
    التقييم: 50
    النوع: بنفسجي

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    بارك الله فيكي

  10. [170]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    الاكتئــــــــاب عند الأطفـــــــــــال
    ما مدى انتشار هذا الاضطراب؟


    يزداد انتشار الاكتئاب في الأطفال بزيادة السن ومن النادر أن تجد حالات من الاضطرابات المزاجية بصفة عامة والاكتئاب بصفة خاصة في سن ما قبل المدرسة، يقدر معدل وجود حالات الاكتئاب في الأطفال إلى ما يقرب من 3. % بشكل عام وترتفع هذه النسبة بين الذين يترددون على العيادات النفسية، وترتفع هذه النسبة قليلاً لتصل إلى 1% بين الأكبر سنًا من هم على أعتاب مرحلة المراهقة.

    ينتشر الاكتئاب في الأولاد بنفس المعدل في البنات، وبين المراهقين يزداد الانتشار ليصل إلى 6% وتزداد النسبة في البنات لتصل ضعف نسبة البنين إلى 1:2 وبعض الدراسات ذكرت أنه قد تصل النسبة في المراهقين الأكبر سنًا حتى تصل 14 – 25%.

    حالات عسر المزاج: بشكل عام فإن حالات عسر المزاج أقل انتشارًا بين تلك الفئات العمرية من حالات الاكتئاب فتمثل فقط 5 حالات بين كل مائة ألف طفل مقارنة بحالات الاكتئاب التي تصل إلى 1% لكن بعض الحالات قد تتدهور في خلال عام من بدايتها لتصبح حالة اكتئاب ومع تقدم السن ومع بلوغ الطفل مرحلة المراهقة تزداد نسبة عسر المزاج بين المراهقين لتصل إلى 5 حالات بين كل ألف حالة.


    أسباب إصابة الأطفال بالإكتئاب:

    هناك العديد من الأدلة التي تثبت أن أسباب اضطرابات المزاج في الأطفال تشبه إلى حد كبير تلك التي تحدث في البالغين وسنتناول سويًا بعض القرائن التي تشير إلى أسباب حدوث الاكتئاب:

    أ.الدراسات الجينية:

    أثبتت الدراسات أن هناك جينين (2 جين) تم التعرف عليهما عند إعتلالهما كمؤشر لإحتمال الإصابة بنوبات الاكتئاب:

    الجين الأول هو جين "ماو MAO gene " وهو المسئول عن تنظيم عمل إنزيم المونو آمين أوكسيديز.

    الجين الثاني هو الجين المسئول عن نقل السيروتونين ودوره مهم في عملية تصنيع مادة السيروتونين بالدماغ.

    قام فريق من الأطباء النفسيين بإجراء دراسة طويلة المدى كان هدفها توضيح العلاقة بين الضغوط والمؤثرات البيئية وبين حدوث الاكتئاب في الأطفال وكانت الفئة المستهدفة من الأطفال ممن يعانون من إعتلال في الكروموسومات الحاملة للجينات المكونة لها فوجد أن هذه الكروموسومات أقل نشاطًا في تكوين الأحماض الأمينية اللازمة لتصنيع مادة السيروتونين في خلايا الطفل المصاب.. بينت الدراسة أن هناك ارتباط وثيق بين الأمرين؛ أى لابد من وجود استعداد جيني حتى يتأثر الشخص بضغوط ومؤثرات الحياة ومع اجتماع الأمرين غالبًا ما يظهر الاكتئاب وهذا ما يفسر إصابة بعض الأفراد وخلو غيرهم ممن تعرضوا لنفس الضغوط والأزمات.

    ب.العوامل الوراثية:

    اضطرابات المزاج عامة والاكتئاب خاصة من الاضطرابات التي تتأثر كثيرًا بالعامل الوراثي فتنتشر بين أسر معينة عن غيرها.. حيث وجد أن احتمال إصابة الطفل بالاكتئاب منتشر بشكل عام بين الأطفال الذين يتوفر لديهم تاريخ مرضي لنوبات اضطرابات في المزاج بين والديهم أو أحد الأقارب.

    كما أوضحت تلك الدراسة أن احتمالية إصابة طفل بالاكتئاب يعاني أحد والديه بالاكتئاب ترتفع إلى ضعف الاحتمال بين الأطفال العاديين كما يزيد هذا الإحتمال إلى أربعة اضعاف إذا كان كلا الوالدين مصاب بالإكتئاب قبل سن 18 سنة وكلما زادت أو تكررت عدد النوبات عند الوالدين كلما زادت احتمالية إصابة أبناءهم.

    ج.العوامل الحيوية والبيولوجية:

    يعاني الأطفال والمراهقين المصابين بالاكتئاب بالعديد من التغييرات والاضطرابات الحيوية مثل زيادة إفراز هرمون النمو أثناء النوم عن غيرهم من الأطفال الذين لا يعانون من اضطرابات مزاجية.. كما لوحظ أن هؤلاء الأطفال يقل إفرازهم لهرمون النمو عندما يقل السكر بالدم عند حقن مادة الأنسولين وتكون نسبة إنخفاض إفراز هرمون النمو بشكل ملحوظ عن غيرهم من الأطفال ممن لا يعانون من أى اضطرابات مزاجية، ووجد أن كلا الإضطرابين السابقين يستمران في الأطفال المصابين بالاكتئاب لمدة لا تقل عن 4 أشهر كما أشارت العديد من الدراسات أنه قد يختل إفراز مادة الكورتيزول فيؤدي إلى زيادتها وقد يتأثر ولكن بشكل محدود.

    دراسات أشعة الرنين المغناطيسي MRI:

    بعد إجراء أشعة الرنين المغناطيسي لحوالي مائة طفل يعانون من اضطرابات في المزاج وجد أن هناك صغر في حجم الفص الجبهي للمخ كما وجد إتساع في بطين الدماغ وهذا لا يختلف عما وجد في آشعة الرنين المغناطيسي التي أجريت على البالغين ممن يعانون من الإكتئاب، كما بينت الدراسات التشريحية أن هناك ضمور في بعض خلايا الفص الجبهي للمخ ومن بينها خلايا مسئولة عن تنظيم السيروتونين ويكون لإصابة الفص الجبهي دور واضح في تمثيل الأعراض التي يعاني منها المريض.

    دور الهرمونات:

    وُجِد في الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب انخفاض مستوى مادة السيروكسين الكلي الحر FT4 وهذا على الرغم من أن عدم تأثير أو إعتلال مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH لذا من المحتمل أن يكون انخفاض مستوى الغدة الدرقية سببًا في ظهور أعراض الاكتئاب وهذا مما وجه التفكير لإمكانية استخدام هرمون الغدة الدرقية كمحفز لعمل مضادات الاكتئاب في البالغين.

    د.العوامل الاجتماعية:

    بينت الدراسات التي تمت على التوائم أحادية البويضة أو ما تسمى التوائم المتطابقة التي تتفق 100% في شكل الجينات ان الإصابة بالاكتئاب لم تكن بنسبة 100% بين التوائم أى أنه عندما يصاب أحد التوائم بالاكتئاب فليس قطعًا أن يصاب التوأم الثاني بالاكتئاب لكن فقط تزداد احتمالية الإصابة لكن هذه الاحتمالية لم تبلغ 100%، إذن هناك عوامل أخرى غير الجينات مسئولة عن حدوث المرض.. وهو ما وضحته الدراسة للعامل الاجتماعي.

    وكما ذكرنا سابقًا لابد من توفر العاملين معًا (الاستعداد الجيني+ التعرض للظروف الاجتماعية والضغوط) مثل الاضطرابات الأسرية أو تعرض الطفل للإساءة أو الإهمال كما يؤثر مستوى الأسرة الاجتماعي والمادي على الطفل أو إنفصال الوالدين والطلاق وغيرها..

    كل هذا ربما يكون له دور في ظهور أعراض الاكتئاب، ومما أثبتته الدراسات أيضًا أن الأولاد الذين يتوفى آباؤهم قبل بلوغهم سن 13 عام يكونون أكثر عرضة عن غيرهم للإصابة بالاكتئاب، وكما تؤثر العوامل الاجتماعية على الطفل مؤدية إلى إصابته بالاكتئاب فنلاحظ أن إصابته بالاكتئاب تؤثر هي الأخرى على شكل حياته الاجتماعية وعلاقاته الاجتماعية وآدائه الدراسي وغيرها من جوانب حياته.

  11. [171]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    الصورة الإكلينيكية والتشخيص:

    1 – الاكتئاب:

    من السهل التعرف على الاكتئاب في الأطفال عندما يأتي بشكل حاد وخاصةً عند غياب أى أعراض نفسية أخرى.. ووفقًا للتصنيف الدولي الرابع للأمراض الإكتئابالنفسية DSM IV للنقاط التشخيصية يلزم على الأقل توفر خمسة أعراض ولمدة على الأقل أسبوعين ويجب أن تؤثر هذه الأعراض على أداء الطفل الأكاديمي والاجتماعي.

    ومن الأعراض الهامة التي نجدها في هؤلاء الأطفال هو الشعور بالحزن والكآبة أو الشعور بالتوتر أو فقدان الاهتمام وعدم الاحساس بالمتعة التي كانت عادةً ما تصاحب الأمور التي تدخل البهجة والسرور عليه.. ومن العلامات الهامة هى بداية ملاحظة نقص وزن الطفل عما هو متوقع في مثل سنه كما يضطرب نظام النوم فربما يصاب بالأرق أو قد يعاني من الرغبة المتزايدة في النوم أو زيادة ساعات النوم.

    وبالنسبة لنشاط الطفل (النشاط النفسي الحركي) قد يلاحظ زيادته بشكل واضح أو قد يحدث العكس فيقل نشاطه بشكل واضح..

    كذلك يعاني الطفل من الإرهاق وفقدان الطاقة والهمة والشعور باليأس وفقدان الثقة بالنفس والشعور بالذنب وتقل قدرة الطفل على التركيز أو التفكير و ربما يتبادر إلى ذهنه أفكار تتعلق بالموت.

    ولكى نشخص الإكتئاب لابد أن تصل حدة هذه الأعراض إلى الدرجة التي تؤثر على حياة الطفل الاجتماعية أو أدائه الأكاديمي، الجدير بالذكر أنه لابد من السؤال عن تعرض الطفل أو المراهق إلى أى عقاقير قد تصيبه بالاكتئاب (الكحوليات مثلاً) أو التأكد من خلوه من أى أمراض عضوية قد تسبب حدوث الاكتئاب.

    وكذلك يجب مراعاة أنه لو تعرض الطفل لوفاة أحد ممن يحبهم كأحد الوالدين مثلاً.. فلو حدث وتأثرت حالة الطفل خلال شهرين من الحادثة فلا نعطي ذلك تشخيص "اكتئاب" حيث أنه من الطبيعي أن يمر بفترة من الحزن وتعتبر هذه الفترة طبيعية لو استمرت مدة أقل من شهرين، أما لو زادت عن ذلك فهنا يصبح الأمر مرضيًا مما يحتاج إلى استشارة طبيب نفسي، وفي بعض الأحيان وفي خلال الشهرين يمكن أن نشخص الطفل على أنه يعاني من اكتئاب ولكن بشرط تأثير ذلك الحادث الشديد على حياته اليومية أو عند احساسه بالذنب أو التفكير في الانتحار أو إذا اشتكى من أعراض ذهانية أو بطء نشاطه النفسي الحركي بشكل ملحوظ جدًا.

    وفي الفترة ما قبل سن البلوغ عادةً ما يشكو المريض من أعراض جسمانية كزيادة النشاط النفسي الحركي وفي بعض الأحيان قد يعاني من هلاوس وبالطبع تتوافق مع حالته النفسية السيئة وغالبًا ما يعاني من اللامبالاة وفقد الشعور باللذة والشعور باليأس وقد يعاني من ضلالات، وفي المراهقين (الأكبر سنًا) تبدأ مشاكل اضطرابات النوم والشهية للطعام.

    وقد نرى في بعض المراهقين بعض التصرفات العدوانية أو المضادة للمجتمع وعدم انصياعه للأنظمة والروتين العام كما قد يتطور الأمر في بعض المراهقين لتعاطي بعض المواد المخدرة... ونجد أيضًا في المراهقين بعض الأمور الأخرى مثل الشعور بعدم الارتياح أو العدوانية والتسيب والإنطواء بعيدًا عن حياته الاجتماعية المعتادة وقد يرغب بعض المراهقين في ترك المنزل.

    عادةً ما يعاني المريض من صعوبات دراسية نتيجة لضعف التركيز وقلة النشاط العام وقد لا يبالي المريض بمظهره العام فيبدو مهملاً على غير عادته.

    ويمكننا الاعتماد على الطفل في معرفة مشاعره وسؤاله عن أسباب سلوكياته الحالية وعن علاقاته وما يعانيه من مشاكل اجتماعية، وقد يصعب في بعض الأحيان التعبير عن مشاعره بالألفاظ والمصطلحات التي يتفق عليها الكبار وهنا يأتي دور المعالج الذي يمكنه تسهيل هذا الأمر عليه بتقديم بعض الخيارات مثل (هل تشعر بالحزن، بالفراغ، بالتوتر)، ولابد من السؤال عن مدة الأعراض.. متى بدأت ومدى استمراريتها، أو هل تأتي على شكل فترات فقط؟... وبالطبع لابد من السؤال عن الأحداث المحزنة في حياة الطفل ومدى ارتباطها بظهور الأعراض.

    وعادةً ما نلاحظ أن المرض قد أثر على معظم محاور حياته مثل علاقاته الاجتماعية وعلاقته بأقرانه وأفراد أسرته وتأثر أدائه الدراسي، وفي بعض الأحيان عندما يمتلك الطفل قدرات خاصة مثل الطفل عالي الذكاء قد يلحظ الأعراض مثل قلة التركيز ويتغلب على ذلك بزيادة ساعات المذاكرة أو طريقة المذاكرة مما لا يؤدي في النهاية إلى تدهور مستواه الدراسي، فالاكتئاب عادةً ما يعيق عدة أمور هى من شأنها أن تساعد على التحصيل الجيد فنجد فيه:

    قلة التركيز.
    بطء التفكير.
    ضعف الذاكرة.
    فقد الدافع والنشاط للتحصيل.
    الشعور بالإرهاق.
    الشعور بالنعاس.
    التململ.
    انشغال الذهن بالأفكار السلبية.
    الكسل والخمول وبطء الحركة.
    كل هذه الأعراض تعيق التحصيل الدراسي للطفل وهذا مما قد يجدر بالبعض أن يخطئ التشخيص ويتصور أن هذا الطفل يعاني من صعوبات في التعلم ويمكن الرجوع إليها بالتفصيل على الموقع للتعرف عليها، وببساطة عندما يتم علاج أعراض الاكتئاب سرعان ما تزول كل هذه العوائق ويرجع الطفل إلى مستواه المعتاد في التحصيل الدراسي.

    ولو عانى المريض من أعراض ذهانية كالضلالات والهلاوس فعادةً ما يتناسب محتوى هذه الضلالات والهلاوس مع حالته المزاجية ولا تكون الهلاوس كتلك المميزة للفصام كالهلاوس التي هى عبارة عن صوت يعلق على كل أفعال الشخص أو هلاوس الأصوات التي تكون في شكل حوار بين شخصين أو أكثر وهذه الأنواع من الهلاوس لا نراها إلى في حالات الفصام.. لكن الهلاوس السمعية في مريض الاكتئاب -إن وجدت- فتأخذ شكل صوت شخص يتحدث إلى المريض وعادةً ما يصفه المريض بأنه صوت من الخارج أو صوت يأتي من دماغه وعادةً ما يحتوي الحوار على أفكار تدور حول الانتحار وإزدراء النفس.

    وأيضًا في حالة وجود ضلالات فإن محتواها مرتبط بشكل وثيق بحالة الاكتئاب فنراها مليئة بالشعور بالذنب أو تدور حول الموت وعدم الثقة بالنفس والشعور بالعدمية.. وقد يصل الأمر إلى أن يعاني المريض من ضلالات الاضطهاد، ويندر أن نرى الأعراض الذهانية في المرحلة العمرية ما قبل المراهقة لكنها توجد بصورة غير قليلة في المراهقين ممن يعانون من الاكتئاب ويكون من الصعب تشخيص الاضطرابات المزاجية عامة في المراهقين الذين يعانون للمرة الأولى من اضطرابات مزاجية عندما تصاحب هذه الاضطرابات تناول الكحول أو غيره من المواد المخدرة التي بدورها تؤثر على الحالة المزاجية ومن ثم تؤدي إلى عدم وضوح السبب.. هل السبب المادة المخدرة أم السبب هو الاكتئاب الذي أدى بالمريض إلى تناول المادة المخدرة.

    2 – عسر المزاج

    وبالرجوع إلى النقاط التشخيصية لتشخيص اضطراب عسر المزاج بين الأطفال والمراهقين نرى أنه حتى نشخص حالة عسر المزاج لابد من شكوى المريض من تغيرات مزاجية على مدى فترة زمنية تمتد إلى عام وليس عامين كالبالغين.

    3 – الحداد Bereavement :

    هى حالة من الحزن والحداد على فقدان شخص محبوب والتي عادةً ما تظهر بصورة تشبه إلى حد كبير حالة الاكتئاب، فعادةً ما يعاني الشخص من شعور بالحزن واضطرابات النوم وضعف الشهية.. وقد يؤدي هذا إلى نقص الوزن في بعض الأحيان ويؤدي شعور الطفل بالحزن والحداد إلى الانعزال عمن حوله من أصحابه ورفاقه وأفراد أسرته.

    وتعتبر كل هذه الأعراض تفاعلات مقبولة أو لنقل طبيعية في مثل هذا الموقف.. فمن الطبيعي عند فقد شخص عزيز أن ينشغل الإنسان بالحزن ويفقد بعض اهتماماته المعتادة ولكنها تعتبر غير طبيعية عند استمرارها مدة أكثر من شهرين وعندها يتم تشخيص هذه الأعراض على أنها اكتئاب وليس حالة من الحداد..

    وكما ذكرنا سالفًا أنه قد يتم تشخيص الاكتئاب في هؤلاء قبل شهرين إذا كانت شدة الأعراض عالية مما يتعدى حدود الأمور الطبيعية المقبولة.

    وتعتمد مدة الحداد التي يعيشها الطفل على عدة عوامل منها توفر المواساة والمساندة والرعاية بعد الحادث فمن الأمور الهامة عند فقد أحد الوالدين أن يتم الانتقال بالطفل إلى مكان آخر حتى نقلل من شعوره بفقد هذا الوالد حيث أن وجوده في مسرح أحداثه اليومية المعتادة سيشعره بالفراغ الذي تركه غياب هذا الفرد.

    كما يؤثر على طول فترة الحداد مدى استعداد الطفل لتلقي خبر فقد أحد الوالدين كأن يكون الوالد مريضًا مرضًا مزمنًا وتوقعه لوفاته في أي لحظة، وقد تتطرق فكرة غريبة إلى هؤلاء الأطفال ألا وهى أنهم السبب في موت هذا الوالد أو الوالدة بسبب سوء أخلاقهم أو لأنهم لم يكونوا على ما يرام.

  12. [172]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    الفحوصات المعملية المساعدة في التشخيص:

    لا يتوفر حتى الآن تحاليل أو آشعات أو إجراءات معينة تقطع بتشخيص الاكتئاب ولكن قد يساعد إجراء تحليل الغدة الدرقية في الكشف عن سبب حدوث الاكتئاب عند شكوى المريض من الأعراض.. وهناك تحليل يسمى "اختبار توقف الديكساميسازون" حتى تتم متابعة وتقييم الاستجابة للأدوية.



    التشخيصات المشابهة:

    هناك العديد من الاضطرابات التي تشبه أعراضها أعراض الاكتئاب مثل:

    اضطرابات المزاج الناتجة عن تعاطي العقاقير:

    قد يؤدي تعاطي المواد المخدرة إلى تغيرات مزاجية منها الاكتئاب ويمكن التفريق في التشخيص فقط بعد زوال تأثير هذه المواد وخروجها من الجسم، فإذا اختفت الأعراض فهى بسبب المواد التي تعاطاها المريض وإذا استمرت عندها يكون الأمر واضحًا.

    القلق:

    يعاني مرضى القلق من عدة أعراض تشبه الاكتئاب.

    اضطرابات المسلك:

    هو اضطراب سلوكي في الأطفال غالبًا ما يظهر فيه الطفل عدم الانصياع للأعراف والنظام العام مع التصرف بطريقة عدوانية نحو الآخرين.. ومثل هذه الأمور قد تظهر في بعض الأطفال عندما يعانون فقط من الاكتئاب.

    اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه adhd:

    ذكرنا سالفًا أن هناك بعض الأطفال يضطرب سلوكهم الحركي النفسي فقد يقل أو يزيد عن معدله الطبيعي وعند زيادته يتشابه التشخيص مع اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه.. لكن في الاضطراب الأخير تكون زيادة الحركة دائمة ومنذ نشأة الطفل الأولى وليست منذ فترة قريبة التي هى بداية المرض كما في الاكتئاب، وقلما يعاني الأطفال من الصورة التقليدية للإكتئاب المصحوب بزيادة النشاط النفسي الحركي لكن مظاهر النشاط الزائد في نوبات من الغضب أو عدم القدرة على الجلوس في مكانه لفترة طويلة نسبيًا وبالطبع تتضح الصورة عند زوال أعراض الإكتئاب وعندها يعود الطفل إلى طباعه المعتادة ويمكنك الإطلاع على اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه في الأطفال بالتفصيل على الموقع.

  13. [173]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    هل سيظل طفلي هكذا؟

    يعتمد مسار الاكتئاب وكذلك ما سيؤل إليه على عدة عوامل منها: سن الطفل عند بداية الاضطراب، شدة النوبة التي عانى منها ووجود أمراض أخرى مصاحبة هل سيبقىمن عدمه... فكلما بدأ المرض مبكرًا وكلما تكررت النوبات وكلما كان هناك أمراض مصاحبة كلما كان مآل المرض سيئًا..

    ومن الدراسات التي أجريت بشكل واسع على الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الاكتئاب وجد أن متوسط مدة النوبة حوالي 9 أشهر وأن احتمالية ظهور الأعراض في خلال عامين من النوبة كان حوالي 40% وتزيد هذه الاحتمالية مع الوقت لتصل إلى 70% في خلال الخمس سنوات التالية لحدوث النوبة.

    وتزداد احتمالية تكرار نوبات الإكتئاب للأطفال الذين يعانون من الاكتئاب في الأسر التي تعاني من نظرة سلبية أو تشاؤمية في التعامل مع أمور الحياة، وعند وجود أعراض ذهانية أو قلة النشاط النفسي الحركي و وجود تاريخ مرضي في الأسرة للاضطراب الوجداني فإن كل هذا يرفع من احتمال إصابة الطفل فيما بعد بالنوع الأول من الاضطراب الوجداني ومع استمرار وجود الأعراض يتأثر أداء الطفل الدراسي والاجتماعي مما يؤدي إلى تدهوره نسبيًا عما قبل.

    ويختلف الأمر بالنسبة لحالات عسر المزاج: وجد أن متوسط طول فترة المرض قد يصل إلى 4 سنوات.. كلما كانت بداية ظهور اضطراب عسر المزاج مبكرًا كلما زادت احتمالية الإصابة بالاكتئاب لتصل النسبة في بعض الأحيان إلى 70% أو قد يصاحب وجود عسر المزاج وجود الاضطراب الوجداني في 13% في الحالات أو أن يصاحب وجود عسر المزاج تعاطي المريض موادًا مخدرة وقد وجد ذلك في 15% من حالات عسر المزاج.. وقد يزداد الأمر سوءًا بين المراهقين ليصل إلى التفكير في الموت في بعض الحالات.

  14. [174]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    العــــــــــــــــــلاج

    دخول المستشفى:

    عند التعامل مع طفل أو مراهق يعاني من الاكتئاب يأتي أمر توفير الأمن والسلامة في أول قائمة الأمور التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار لذا يجب الإجابة على سؤال: "هل من المهم دخول المريض إلى المستشفى من عدمه" من الأمور التي يجب أن يؤخذ فيها قرارًا مبكرًا، ويتوقف هذا على مدى وجود أفكار أو محاولات انتحارية عند الطفل حتى نوفر له الحماية من أى محاولات قد تؤذيه.. ويعتبر دخول المستشفى ضرورة أيضًا في حالة مصاحبة الأعراض تعاطي المريض لأى مادة مخدرة فهنا يصبح من الصعب القيام بالعلاج خارج المستشفى.

    العلاج النفسي

    في دراسة كبيرة عالية المستوى تهدف إلى تحديد أفضل طرق علاج الاكتئاب أجريت على 440 من الأطفال والمراهقين ممن يعانون من الاكتئاب كانت أعمارهم بين 12 و 17 سنة تم تقسيم هذا العدد إلى 3 مجموعات لتحديد أفضل سبل العلاج وخضع هذا العدد للعلاج لمدة 12 أسبوع.

    تلقت المجموعة الأولى علاجًا دوائيًا فقط وكان عقار الفلوكستين بجرعة من 10 إلى 40 ملجم.

    تلقت المجموعة الثانية علاجًا نفسيًا فقط وكان في صورة علاج معرفي سلوكي.

    تلقت المجموعة الثالثة النوعان من العلاج المعرفي السلوكي + العلاج الدوائي.

    وكان تقييم شدة المرض لهؤلاء الأطفال يتم بواسطة أحد المقاييس النفسية يسمى "الإصدار المراجع من معدل الاكتئاب عند الأطفال cdrs-r" بالإضافة للتقييم الإكلينيكي.. وعند نهاية فترة البحث المحددة وهى 12 أسبوع تم إعادة تقييم هذا العدد من المرضى وكانت أفضل النتائج موجودة في المجموعة الثالثة (التي تلقت العلاج النفسي بالإضافة إلى العلاج الدوائي).. وباستخدام المقاييس النفسية كان التحسن في المجموعة الثالثة التي تلقت علاجًا نفسيًا (العلاج المعرفي السلوكي)بجانب الفلوكستين يصل إلى 71% من هذه المجموعة، وكان التحسن 61% للمجموعة الأولى (التي تلقت دواء الفلوكستين فقط) بينما كان 43% فقط في المجموعة التي تلقت علاجًا نفسيًا فقط.

    وكانت محصلة هذه الدراسة أن أفضل طرق العلاج أن يتم خضوع المريض للعلاج الدوائي جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي (المعرفي السلوكي).

    أ – العلاج النفسي (المعرفي السلوكي):

    العلاج المعرفي السلوكييعتبر العلاج النفسي من العلاجات الفعالة في الأطفال والمراهقين.. والهدف من العلاج المعرفي السلوكي أن يتم تغيير المعتقدات والأفكار التي تعيق الشخص عن التأقلم مع ضغوط الحياة اليومية وتعليمه مهارات مواجهة الأمور الصعبة وحل المشاكل بطريقة سلسة بمعنى أدق تصحيح الإنحرافات والتشوهات المعرفية التي تبناها المراهق المكتئب مثل الشعور بالإحباط والفشل وأنه لا أمل وكل الأمور سيان اجتهدنا أم لم نجتهد والنظر لنفسه نظرة سلبية و النظر للعالم أو البيئة المحيطة نظرة إعتمادية أو عدوانية والنظر للمستقبل بتوقع الفشل و المعاناة

    و هذه النظرية هى التي نعتمد عليها في العلاج المعرفي لمريض الإكتئاب حيث يكون الهدف تعديل هذه النظرة.. ويمكنك الرجوع إلى العلاج المعرفي للاكتئاب في الموقع لمزيد من التفاصيل والعلاج الكامل.

    والأطفال والمراهقين مثلهم مثل البالغين تتحسن لديهم أعراض الاكتئاب بخضوعهم للعلاج النفسي.

    ب– الاسترخاء:

    تعلم تمارين الاسترخاء يساعد كثيرًا في حالات الاكتئاب وخاصةً في الحالات البسيطة والمتوسطة.. وتظهر نتائج الاسترخاء على المدى البعيد، قد يحتاج المريض للخضوع لهذه التمارين لفترة طويلة ولكن مع استمرار المريض لعدة أسابيع من ممارسة تلك التمارين يشعر بالتحسن كلما زادت مدة التمارين (ارجع لموضوع الاسترخاء على الموقع).

    ج – أنواع اخرى من العلاج النفسي:

    هناك طرق أخرى مثل مجموعات المساندة والعلاج السلوكي الأسري تحقق نتائج لا بأس بها.. ودور الأسرة مهم جدًا في العلاج لذا لابد من التثقيف الصحي وتوضيح دور الأسرة في نشأة المرض ودورها في العلاج.. فطريقة تعامل الأسرة مع الأزمات ينعكس على نفسية الطفل... هل يصنع من الحبة قبة أم يتم التعامل بهدوء مع المشاكل، هل هناك أولويات في حل المشاكل أم أن الأسرة تضع في أجندتها الحالية أزمات ستحدث بعد 30 سنة.. يجب أن تتعلم الأسرة الطريقة المثلى للتعامل مع ضغوط الحياة، ويحتاج الطفل لدعم نفسي لفترة طويلة حتى يستعيد علاقاته الاجتماعية.

  15. [175]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    العلاج الدوائي:

    تأتي مجموعة الأدوية التي تسمى (مثبطات استرجاع السيروتونين الاختيارية SSRIs) خط العلاج الأول في الأطفال والمراهقين وخاصةً في الحالات المتوسطة أو الشديدة.

    وأثبتت أحدث الدراسات أن عقار الفلوكستين وعقار السيرترالين وعقار العلاج الدوائيسيتالوبرام لهم فاعلية جيدة في علاج الاكتئاب عند الأطفال والمراهقين ولكن حتى الآن فإن الإدارة الدوائية والغذائية العالمية (وهى الجهات التي تختص بتقييم مدى فاعلية وأمن الأدوية الجديدة) لم تصرح باستخدام سوى عقار الفلوكستين في الأطفال، وهناك العديد من الدراسات الحديثة على دواء فلوكستين التي أثبتت فاعلية ولكن مع بعض الآثار الجانبية مثل الصداع والشعور بالنعاس وقد يسبب بعض اضطرابات النوم.

    دواء السيرترالين من الأدوية الفعالة في علاج الاكتئاب فقد بينت الدراسات التي أجريت على عدد كبير من الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب والذين خضعوا للعلاج بدواء السيرترالين في جرعات من 50 إلى 200 مجم كان التحسن حوالي 69% بين الأطفال لكن لهذا الدواء بعض الآثار الجانبية مثل الشعور بالغثيان والقئ والإسهال والأرق والتوتر عند بداية استعمال الدواء.

    سيتالوبرام: أثبتت الأبحاث التي أجريت على دواء سيتالوبرام فعاليته في علاج الاكتئاب لكن ربما تظهر بعض الآثار الجانبية مثل الصداع والغثيان، الأرق وبعض الشعور بالإجهاد وحتى الآن لم تبين الدراسات مدى فاعلية كل من دواء الباروكستين ودواء إسيتالوبرام ودواء الفينلافاكسين ودواء الميرتازيبين و النيفازودون وكذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.. لكن دواء البوبروبيون لم يتم دراسة فاعليته بشكل كبير في الأطفال والمراهقين حتى الآن. وبالطبع تكون جرعة هذه الأدوية في الأطفال أقل من جرعة البالغين لكن الجرعة المناسبة في المراهقين لا تختلف عن جرعة البالغين.

    إلى متى يستمر العلاج؟

    ينصح باستمرار المريض على أدوية الاكتئاب لفترة لا تقل عن عام في الأطفال والمراهقين الذين بدأت عليهم علامات التحسن ولكن من الأفضل أن يكون وقف الدواء خلال فترة لا يشوبها أى ضغوط عائلية أو نفسية أخرى وبالطبع تحت إشراف طبي.

    وماذا إذا لم يستجيب المريض للعلاج؟

    لابد أن يخضع المريض لفترة لا تقل عن 3 أشهر وبجرعة مناسبة حتى يقال أنه لم يستجيب للعلاج عندها يتم تغيير الدواء إلى دواء آخر من نفس مجموعة مثبطات استرجاع السيروتونين الاختيارية وإذا لم يستجب المريض إلى الدواء الجديد يتم إعطاءه دوائين بدلاً من دواء واحد.



    ماذا عن استخدم الجلسات الكهربائية ECT في علاج الاكتئاب في الأطفال؟

    على الرغم من استخدام الجلسات الكهربائية في علاج البالغين في العديد من الاضطرابات النفسية إلا أنه من النادر استخدامها في المراهقين على الرغم من فاعليتها مع العلم أنه في الفترات الأخيرة قد ثبتت فاعليتها ومدى أمانها على المراهقين في علاج حالات الاكتئاب والهوس مما قد يجعله خيارًا متاحًا في السنوات القادمة.

  16. [176]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    الوسواس القهري عند الأطفال

    أثبتت الدراسات المتخصصة والأبحاث أن حوالي من ثلث إلى نصف حالات الوسواس القهري عند البالغين قد بدأت لديهم في سن الطفولة.
    وهذا المرض يصيب الأطفال والمراهقين والرجال والسيدات.
    وتبلغ نسبة الأطفال المصابين بالوسواس القهري 1% من المجموع العام وتلعب الوراثة دوراً مهماً في هذه الحالات.
    وقد تمر سنوات عديدة قبل أن يخبر الأطفال آبائهم عن مرضهم وشكواهم (الأفكار الوسواسية أو الأفعال القهرية) بل أنهم يبذلون المحاولات العديدة لإخفاء المرض، بينما هو من الأفضل دائماً التبكير في تشخيص وعلاج هذا المرض فمرور الزمن يجعل من الأعراض تزداد قوة ومن ثم قد يصعب علاجها.

    ومن النتائج المبشرة للعلاج أن نسبة كبيرة من الأطفال الموسوسين يتخلصون من الأعراض تماماً بينما تبقى نسبة صغيرة منهم تعاني من الأعراض إلى سن البلوغ والنضوج وقد تحدث في نسبة أصغر ممن تم علاجهم ما يسمى بالنكسات أو عودة ظهور الوسواس.

    وقد حاول العلماء تفسير حدوث هذه النكسات فتبين لهم أن الضغوط الحياتية المستمرة أو الطارئة والتغير البيولوجي العصبي قد يكون هو المسئول عن ذلك " بعد تقدير الله عز وجل " ولكل عادات وطقوس خاصة تعلمه الأسرة إياها خاصة قبل ذهابه إلى النوم مثل خلع ملابس الخروج وارتداء ثياب النوم وإعداد الفراش الوسواس القهريوتجهيزه وقوله لأبويه " تصبحون على خير" وقد يحتاج بعض الأطفال إلى تقبيل أبويه وقيام أحدهما بجذب الغطاء عليه ثم يقص عليه قصة أو حكاية قصيرة وإطفاء النور مع كلمة تصبح على خير. وقد نجد أن بعض الأطفال يصمم على هذه الطقوس سواء من جانبه أو من جانب أبويه حتى ينام في سلام وهدوء و إلا تعرض لنوبة عصبية عارمة وبكاء لأن نظام وترتيب الأحداث لم يتم وفقاً لطقوسه.
    وهذه الطقوس عادة ما تظهر في الأطفال من عمر (4 – 8) سنوات، وعند عمر 7 سنوات أن عرض الجمع و التخزين والاحتفاظ بالخردة والقديم يبدو واضحاً جلياً عند هؤلاء الأطفال وخصوصاً الصور واللعب والخواتم والمصوغات المقلدة وما شابه.

    وعند سن المراهقة تختفي الأفعال القهرية ولكنها تبقى فكرة وسواسية تحتل الذهن أو تشغل البال بخصوص لعبة أو نغمة أو لحن أو أي نشاط ذهني آخر، وتظهر أيضاً فكرة الاعتقاد في الأرقام المحظوظة وضربة الحظ (التفكير السحري).

    وليست كل الطقوس التي تظهر في هذا السن تعتبر مرضية فكثيراً ما تكون العادات والأعمال المنظمة دليلاً على الصحة والنمو والتكيف الاجتماعي السليم وليست بالضرورة طقوساً مرضية. إن الطقوس المرضية الوسواسية في جوهرها مؤلمة ومعيقة عن النشاط وتسبب الإحساس بالخجل والانطواء عن الآخرين حتى يسلم من انتقادهم، وكلما حاول الشخص منع نفسه من أدائها يزداد معدل القلق لديه

  17. [177]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    وللأسف الشديد فإن جهل الآباء بالطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل الموسوس الذي يقوم بأداء طقوس وأفعال قهرية قد يأخذ شكلاً من اثنين:-

    الأول: وهو إيجابي عن طريق منع الطفل من تكرار العمل القهري مما يؤدي إلى ظهور سلوك عدواني غاضب من قبل الطفل.
    الثاني: وهو سلبي وذلك بالموافقة على تنفيذ ما يريد بمساعدته أو أدائه نيابة عنه مما يحرم الطفل الموسوس من مواجهة المخاوف والقلق المصاحب للطقوس وبالتالي استمرار الوسواس.

    العلامات المميزة

    -الاهتمام المبالغ فيه بموضوع القذارة والنظافة والجراثيم.
    -تكرار غسل اليدين والتأكد من نظافتها عدة مرات طوال النهار وبشكل قهري مما يجعلها حمراء وقليلة النعومة.
    -تكرار التردد على الحمام ودورة المياه لقضاء الحاجة.
    -تجنب اللعب في الملاعب وتجنب الإمساك بمواد الرسم اللزجة والملونة.
    -عدم ربط الحذاء لاحتمال تلوثه.
    -التجنب الزائد للمس بعض الأشياء لاحتمالية عدم نظافتها.
    -الاشمئزاز والتقزز من افرازات الأنف والفم والعرق.
    -المبالغة في ترتيب وتنظيم الأدوات في الغرفة بشكل معين دائماً.
    -الاعتقاد في الأرقام المحظوظة والمنحوسة عندما يصل إليها الطفل عند أداء عمل متكرر.
    -الشعور بالملل والنسيان نتيجة تكرار طقوس معينة مثل عد المقاعد أو لمس بعض الأشياء بطريقة معينة، أو كثرة الدخول والخروج من باب معين.
    -فحص وتدقيق ومراجعة غلق الأبواب، مصابيح الإضاءة، صنابير المياه ومراجعة الأوراق والواجبات المدرسية.
    -البطء الشديد في إنجاز المهام التي لا تحتاج إلى وقت طويل.
    -المبالغة في وضع علامات بالقلم الجاف أو الرصاص عند مراجعة قراءة الأوراق.
    -الخوف الشديد من إيذاء النفس أو الغير وخاصة الآباء.
    -الخوف من فعل عمل مشين.
    -التخزين للخردة والاحتفاظ بالأشياء القديمة التالفة و التافهة.
    -التغيب عن المدرسة بسبب عدم مراجعة الواجبات المدرسية بعناية فائقة أو بغير سبب.
    -كثرة أحلام اليقظة (أفكار وسواسية).
    -قلة الانتباه وعدم القدرة على الانتهاء من عمل ما بسبب سهولة التشتت.
    -تكرار أعمال غير هادفة مثل السير الخلف و الأمام في الصالة عدة مرات.
    -الحاجة إلى الطمأنينة من الآخرين لحسن التصرف والفعل.
    -تكرار السؤال عدة مرات بصورة مختلفة رغم سماع الإجابة.
    -تكرار القراءة والكتابة لأي موضوع يعطى له.
    -سرعة الغضب والتصرف بعنف زائد إزاء أي مشاكسة أو مزاح.
    -التأخر عن مواعيد المدرسة والالتزام بالمواعيد بشكل عام.

  18. [178]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    أعراض الوسواس القهري عند الأطفال

    تشبه أعراض الوسواس القهري في الأطفال إلى حد كبير أعراض الوسواس القهري في البالغين بالإضافة إلى ما سيتم ذكره لاحقاً.

    غالبا ما تبدو الحياة صعبة للأطفال المصابين بالوسواس القهرى، وتستهلك الوساوس القهرية الكثير من وقت وطاقة الطفل، وتجعل من الصعب على الطفل القيام بواجباته المدرسية أو مهامه اليومية فى وقتها المحدد، ودائماً ما نجد الأطفال قلقين من أنهم ربما يكونوا قد أصابهم الجنون لأن تفكيرهم وسلوكهم مختلف عن أقرانهم؛ فيفقد الطفل ثقته بذاته.
    الصباح والمساء دائماً ما يمثلان أشد الأوقات صعوبة للطفل المصاب بالوسواس القهرى.
    - فى الصباح يشعر الطفل بأهمية الانصياع لطقوسه تماماً، وإلا فلن يكون اليوم على ما يرام؛ فلا بد من الاستعداد التام للمدرسة فى الوقت المحدد ... كل ذلك يجعل الطفل مضغوط ومتوتر وسريع الغضب.
    - وفى المساء يشعر الطفل أنه لا بد له من عمل جميع الواجبات والطقوس القهرية قبل النوم؛ وبالتالى التأخر فى النوم والشعور بالتعب فى الصباح.
    - أطفال الوسواس القهرى دائما ما يشعرون أنهم ليسوا عل ما يرام صحياً؛ ربما بسبب المرض نفسه، أو بسبب قلة الشهية للطعام، أو بسبب قلة النوم ... إلى جانب أن الوساوس والأفعال القهرية المتعلقة بالطعام شائعة فى الأطفال مما يؤدى إلى عادات غير طيبة فى تناول الطعام، والشعور بأعراض مثل الصداع أو المغص.
    - أحياناً ما يصاب الطفل المريض بنوبات من الغضب لعدم مطاوعة الوالدين للطقوس الوسواسية أو عدم قدرتهم على ذلك؛ مثل الطفل الذى يخاف من القذارة أو الجراثيم فيطلب من والديه السماح له بالاستحمام ساعات طويلة، أو غسيل ملابسه مرات عديدة، أو بطريقة معينة، وعندما يرفض الوالدين تخطى الحدود المعقولة يشعر الطفل بالقلق ويظهر الغضب.
    - وتمثل الصداقة والعلاقات بالآخرين مصدراً للقلق لهؤلاء الأطفال؛ حيث يحاولون بكل ما يملكون إخفاء أعراضهم وطقوسهم عن أقرانهم. ولكن عندما تزداد حدة الأعراض يعانى الأطفال من الضيق ومن التهكم بهم لانشغالهم أوقات طويلة بوساوسهم وأفعالهم القهرية، أو التفاعل مع أقرانهم سلبياً فلا يجدوا إلا السلبية لقاء سلوكهم غير الطبيعى.
    - يلاحظ أيضاً على أطفال الوسواس القهرى التفكير الكوارثى (أى توقع الكوارث والمصائب من أى إهمال بسيط؛ حقيقى أو مُتخيَّل) والإحساس الزائد بالمسؤلية. مثل الطفل الذى يظن أن مجرد قياس الحرارة عدة مرات يومياً من الممكن أن تمنع حدوث المرض أو الموت له ولمن يحب.



    وبالنسبة لأعراض الوسواس القهرى عند الأطفال غالباً ما تشبه تلك التى يعانى منها الكبار مع بعض الفروق.
    ويستعمل العلاج المعرفى فى الأطفال لمجابهة هذا التفكير الكوارثى، والإحساس الزائد بالمسئولية، والافتراضات الخاطئة التى تكون دائماً مسئولة عن الطقوس القهرية.
    ويشمل العلاج السلوكى تعريض الطفل للأشياء الحقيقية المثيرة للوساوس، والمؤدية إلى السلوك القهرى.

  19. [179]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    أمثلة لحالات من الأطفال تعاني من الوسواس

    الحالة (1): المريض عمره (11) سنة يقول:

    طول النهار أعد فى صوابع إيدى خمسين ستين قول (100) مرة. نازل على السلالم لازم أعدها مع إنى عارف عددهم وحفظتهم من زمان، لكن مش قادر أبطل. لما أمشى على الرصيف أقعد أعد البلاط، ولازم تنـزل رجلي في وسط البلاطة. لو جاءت علي الحرف لازم ارجع تاني وأحط رجلي في منتصف البلاطة !!

    ولما أكون في البيت أو في الشارع أو في المدرسة تيجي لى رغبة شديدة إنى المس كل حاجة واقفة؛ أى حد معدى أى حد ماشي، سيارة واقفة على جنب - شجرة - سور - كرسي - ولو مرة مانفذتش الرغبة، ارجع ثاني وأعيد من الأول.



    الحالة (2): المريض عمره (9) سنوات: تقول أمه:

    طول النهار قرفان يتف (يبصق) ويمسح في أكمامه. لو دخل الحمام أو المطبخ، لو شم رائحة الأكل أو سجائر أو حتى عطور, يغسل وجهه بالماء كثيراً ثم يبدأ في التفتفة بالساعات. مرة أخرى رأى أرز أبيض على الأرض من ساعتها وهو بيقرف منه ولا يأكله أبداً، ولو شافه يبدأ في التف.

    الحالة (3): المريضة طفلة عمرها (10) سنوات تقول أمها:

    أنها شوهت أنوثتها بعادة سخيفة؛ وهى أنها تقوم بنتف شعر رأسها الواحدة تلو الأخرى، ويزيد ذلك كلما كانت مشغولة بعمل الواجبات المدرسية، وعندما تكون سرحانة، وأمام التليفزيون، وعندما تكون عصبية، (وهى دائماً ما تكون كذلك). ولا تفيق إلا إذا نبهها أحد. وصل بها الأمر إلى أنها أصبحت شبه صلعاء مما دفع أمها لاصطحابها للعلاج. تقول البنت: مش عارفة أنا بعمل كده ليه! ولما ابتدى مقدرش ابطل، وتختفى هذه العادة أمام الأغراب، وتزيد فى يوم الأجازة الأسبوعية. تحدث فجأة وتتوقف فجأة، وتتكرر وتزيد مع التعب والانفعال وتختفى خلال النوم.

    الحالة (4): طالبة عمرها (13) سنة تقول:

    عندى رغبة شديدة فى شتم أمى وأتضايق من كده بعد ما أشتم. وساعات تطلع منى شتائم قذرة جداً، لما أفكر فيها أتكسف من نفسى. أنا عارفة إن ده قلة أدب بس مش قادرة أبطله. أحياناً كثيرة تبقى الشتيمة بينى وبين نفسى. بافكر دائما إن الرجل لما بيركب الحصان أين يذهب عضو الذكورة بتاعه؟ ينام بالطول ولا يروح فين؟ لكن البنت لما تركب الحصان مفيش مشكلة. أنا مغصوبة على التفكير ده. دائماً أتخيل زملائى الذين معى فى المدرسة عريانين وبيستحموا وصدرهم مكشوف. دايماً أنظر إلى صدر النساء اللى ماشيين فى الشارع وأتخيلهم وهم ماشيين عريانين.

    الحالة (5) :طفلة عمرها (13) سنة تقول:

    عندى أفكار مضايقانى والأفكار دى تلاحقنى ليل ونهار بقى لها سنة. لا أقترب من حمام سباحة لأنى خايفة أدفع الناس أو الأطفال الصغيرين فى الماء. وأنا ماشية فى الشارع خايفة أنى أدفع الناس أمام السيارات ويموتوا. لما أكون فى المدرسة ونازلة على السلم أخاف أنى أدفع زميلاتى فيقعوا من على السلم بسببى. علشان كده أتجنب المواقف دى ودايماً أمشى بعيد عن الناس فى الشارع وأنزل على السلم بعد زميلاتى وأروح حمام السباحة بدرى الصبح لوحدى.

    الحالة (6): طفلة عمرها (3.5) سنة تقول أمها:

    ابنتى عندما يلامس يديها أى شئ لزج أو دهنى أو قشر السمك المشوى لازم تجرى على الحمام وتبكى علشان حد يغسل لها إيديها. وهذا يحدث حتى فى وسط الأكل ولا تصبر حتى ينتهى. وهى تبتعد عن أى طفل يمسك فى يديه مصاصة خوفاً من لمس لزوجتها. وهى لا تلعب مع أى طفل على يديه أو فمه بقايا شيكولاتة أو ما شابه ذلك.

  20. [180]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لكل داء دواء ( موسوعة الامراض وطرق علاجها )

    كيف نساعد الطفل الموسوس

    يختلف الموسوسون من الأطفال والتلاميذ عن غيرهم من الشباب والبالغين في أن الأطفال لا يذهب بهم آباؤهم للطبيب النفسي إلا إذا حدث سوء تكيف و قلة انتباه في الدراسة أو وجود سلوك غريب وشاذ في البيت.

    ويجب أن يتسلح الآباء و الأطباء دائماً بالتفاؤل والأمل والعلم في أن هذا المرض داء له دواء مثل الكثير من الأمراض.

    والعلاج يشمل الآتي:
    1.الدواء الطبي لمدة لا تقل عن ثلاثة شهور مع متابعة العرض على الطبيب النفسي.
    2.العلاج المعرفي السلوكي.

    ويشمل الدواء الطبي: مثل الأقراص الأنافرانيل و البروزاك والفلوكستين والفيلوزاك والأوكتوزاك والديبريان واللوسترال والمودابكس والسرتو والفافرين والسيروكسات.

    وعادة ما نبدأ بواحدة من هذه الأدوية فإذا حصلنا على النتيجة المرجوة فيجب الاستمرار في العلاج. أما إذا حدث عدم استجابة ننتقل إلى دواء آخر مما سبق ذكره أو استعمال دوائين معاً احدهما من المجموعة والثاني من (بوسبيرون – كلونازيبام).

    والأعراض الجانبية للدواء غالباً ما تختفي خلال بضعة أيام من استعمال الدواء.

    والمراهقون الذين لديهم وسواس قهري ويظهر في سلوكهم:- حركة زائدة _ تصرفات حمقاء _ نشاط زائد _ عدم الإنصات للأوامر أو تنفيذها كأعراض جانبية للدواء يمكن السيطرة عليها بالعلاج المعرفي السلوكي.

+ الرد على الموضوع
صفحة 9 من 11 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 9 10 11 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رف العين وطرق علاجها
    بواسطة نسمات الجنة في المنتدى منتدى الصحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-06-29, 12:00 PM
  2. نزلات البرد الشديدة اثناء الحمل وطرق علاجها
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى منتدى الاسرة والطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2013-04-28, 08:22 PM
  3. مطويات عن مشكلات تربوية وطرق علاجها بأساليب إرشادية
    بواسطة املي بالله في المنتدى مناهج الطلاب و الجامعين العرب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-09-25, 09:02 PM
  4. الرائحة الكريهة للفم أسبابها وطرق علاجها .. ؟؟
    بواسطة املي بالله في المنتدى منتدى الصحة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2010-05-23, 10:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )