اليهود والمسلمون فى عهد ابادة اليهود باوروبا :
فى ظل البادة لليهود باوروبا كان المسلمون يعاملونهم معامله انسانية فعلى سبيل المثال :
مسلمو بلغاريا قاموا بدور كبير فى حماية أعضاء الجماعات اليهودية من الأبادة .
كمان ان الملك الحسن الخامس عاهل المغرب رفض تسليم رعاياه من اليهود الى حكومة فيشى الفرنسية المنحازة للنازى .
كان اليهود يلقبون بالمسلمون muselman وهم فى المعتقلات خصوصا على الذين بدأت تظهر عليهم الأعراض النهائية للجوع والمرض وعدم الأكتراث العقلى والوهن الجسدى .
وكان يطلقوا عليهم كذلك إستنادا لطريقه مشيتهم وحركتهم حيث كانوا يجلسون القرفصاء ويثنون ارجلهم بطريقة شرقية ويرتسم على وجوههم جمود يشبة الأقنعه وكان هذا التفسير فية عنصرية الغرب .
وكانت كلمو مسلم muselmen كانت تطلق على كل من الغجر والسلاف واليهود.