#راقت_لي_فنقلتها

“ حينما تظن أنك الوحيد الذي يحس في هذا العالم لا تبتئس .. ولا تخف ..
ستشعر كثيراً أنك وحدك .. ستشعر أن العالم أصبح يتسلى بالموت وبالفقد ..
أصبح العالم صور موتى يتناقلها الجميع .. تمر عليهم مرور الكرام ..
وينتقلون بعدها لمقطع مضحك .. يتبادلونه كما تبادلوا قبله صور الموتى والموجوعين ..
..
حينما تكون أكثر إحساساً .. لا تبتئس ..
سيقول عنك أهلك أنك " حساس زيادة عن اللزوم "
وفي أفضل الحالات سيقول أصدقاؤك أنك " محبكها" و " معقد الدنيا"
لا تبتئس ولا تخف .. هناك الكثيرون أمثالك ..
ممن يراهنون على قلوبهم وعلى الإحساس .. وعلى الإنسانية ..
هناك أمثالك كثيرون - مثلك تماماً - تسقط دموعهم على وساداتهم ويستيقظون وهم منهكين ويتألمون ..
ومن ثم يمضون إلى مزيدٍ من الدنيا .. إلى مزيدٍ من الحياة ..
لا تبتئس .. فلست وحدك .. هناك من يشعر بك ..
ولكنه في منطقة لا تعرفها وفي زمن لا تعرفه .. يمضغ آلاماً ويبتلع حكايا وتسقط دمعته لأنه لم يفلح في إنقاذ أحدهم ..
..

لا تفقد إحساسك بالآخرين .. فحينها ستخسر قلبك .. وستكون آلة في هذه الدنيا وسيصيبك المزيد منها !!
كن إنساناً حقيقياً بقدر ما تستطيع .. فذلك فقط ما يجعلك حياً وليس غير ذلك .. وليس غير ذلك أبداً !! “