يواجه الرجاء البيضاوي يوم غد الثلاثاء نظيره النادي القنيطري برسم مؤجل الدورة 23 من البطولة الإحترافية،نظرا لإلتزام النسور الخضر في مرحلة سابقة بمباراة عصبة الأبطال الإفريقية أمام كايزر شيفس الجنوب إفريقي ،وبعدما تعادل الفريق البيضاوي في الديربي أمام غريمه الوداد بهدفين لمثلهما السبت الماضي ،ستسعى كتيبة البرتغالي جوزي روماو لتحقيق نتيجة إيجابية لرفع رصيدها من النقاط البالغ حاليا 34 نقطة، والبحث عن المركز الثاني للمشاركة في عصبة الأبطال الإفريقية.



من جانبه النادي القنيطري العائد بتعادل سلبي من ميدان الدفاع الحسني الجديدي ،سيسخر كافة إمكانياته أمام الرجاء لتجاوز المنطقة الخطرة التي يتواجد فيها حيث يحتل الفريق المركز 13 برصيد 25 نقطة، وسيسعى إلى الفوز لضمان البقاء نسبيا.

وأكيد أن مهمة الفريق القنيطري لن تكون سهلة وهو يواجه الرجاء بميدانه وأمام جمهوره ،والباحث عن رد دين الذهاب حيث خسر النسور بالقنيطرة بهدف لصفر ،مايؤكد أن اللقاء بين الطرفين سيكون مفتوحا على كل الإحتمالات بحسب ماصرح به المدرب البرتغالي جوزي روماو الذي أوضح أنه سيسعى جاهدا للبحث عن الإنتصار بنتيجة وأداء مقنعين بمركب محمد الخامس .

على الورق يظهر الرجاء مرشحا فوق العادة لحسم المباراة ،لكن يبقى النادي القنيطري قادرا على قلب الموازين ،وإغتنام النقاط كاملة من قلب الدار البيضاء ،خاصة وأن فرسان سبور يبحثون عن النقاط التي تبعدهم عن منطقة الخطر في ذيل الترتيب.