وقيل من رأى أن مشركا صار مسلما وتكلم في باب الموت فإنه يدل على موته في دين الإسلام وإن كان كلامه مخالفا للدين وطريق الشرع فانه لا يسلم وإن أسلم فانه لا يكون ثابتا في الإسلام.