حضورُ النساءِ الجماعةَ في المساجد ، وفضلُ صلاتهنَّ في بيوتهِ :♡♡♡
يجوز للنساء الخروج إلى المساجد، وشهود الجماعة، بشرط أن يتجنبن ما يثير الشهوة، ويدعو إلى الفتنة من الزينة والطيب؛ فعن ابن عمر، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلى المساجد، وبيوتهن خير لهن"(1). وعن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تمنعوا إماء اللّه(2) مساجـد اللّه، وليخرجن تفلات(3)"(4). رواهما أحمد، وأبو داود. وعنه، قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "أيما امرأة أصابت بخوراً، فلا تشهد معنا العشاء الآخرة"(5). رواه مسلم، وأبو داود، والنسائي بإسناد حسن.
والأفضل لهن الصلاة في بيوتهن؛ لما رواه أحمد والطبراني عن أم حُمَيْد الساعدية، أنها جاءت إلى رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول اللّه، إنى أحب الصلاة معك. فقال صلى الله عليه وسلم: "قد علمت، وصلاتك في حجرتك خير لك من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير لك من صلاتك في مسجد الجماعة"♡♡♡