جولة داخل بلدة الساموراي القديمة في اليابان 150330154553_japans_












كانت الشمس قد بدأت في إرسال آشعتها الأولى على مقاطعة هيجاشي تشايا التاريخية في مدينة كانازاوا اليابانية، التي تعد بمثابة صفٍ من مقاهي الشاي القديمة في بلدة تتدثر بتاريخها وتخطيطها المتميزين.












انطلقت نحونا إحدى فتيات الجيشا (وهو اسم يعني باليابانية فتاة الفن، ويطلق على الفتاة التي تعمل مضيفة للزائرين) عبر الطريق كأنها قطة تمشي في زقاق. و كانت أصوات صندلها الخشبي تطرق أرضية الشارع بانتظام. لكنني لم آت إلى هنا بحثا عن إحدى فتيات الجيشا، بل جئت لكي أتعلم عن رمز ياباني آخر وهو الساموراي.




تعتبر مدينة كانازاوا، التي تقع بين بحر اليابان وجبال الألب اليابانية شرقي البلاد، المكان الأمثل لاستقاء المعرفة والمعلومات عن تاريخ (مقاتلي) الساموراي. وقد نجت البلدة من الدمار أثناء الحرب العالمية الثانية، وبقيت واحدة من أفضل المدن المحصنة المحافظ عليها من عهد ايدو.












إنها واحدة من المدن اليابانية القليلة التي ما زالت تحتفظ بتاريخ الساموراي. بالطبع تم القضاء على الساموراي أواخر القرن التاسع عشر عندما نهضت اليابان الحديثة، لذا لا يوجد ساموراي الآن في اليابان، لكن كثيراً من آثارهم ما زالت باقية.




تستغرق الرحلة من طوكيو إلى مدينة كانازاوا في العادة خمس ساعات، وتتطلب منك تغيير القطارات، لتقطع مسافة 473 كيلومتر. لكن الرحلة أصبحت أسهل بكثير من السابق.




فمنذ 14 مارس/آذار 2015، اختصرت تلك المدة الزمنية إلى النصف، بفضل القطار السريع الذي تشغله شركة غربي اليابان للسكك الحديدية، والذي يصل إلى محطة كانازاوا التي تصنف كأجمل محطة قطارات في العالم












.




جولة داخل بلدة الساموراي القديمة في اليابان 150330155056_japans_
















لطالما فتنت بالساموراي، أولئك المحاربون الأشداء الخارقون، الذين كانوا يفضلون الموت على أسنة سيوفهم فداء لأسيادهم، أو القضاء على أي شخص لا يبدي لهم احتراماً. على الأقل، هكذا كانت الصورة التي ارتسمت في ذهني عن الساموراي، بفضل الأفلام التي شاهدتها، مثل فيلم الساموراي الأخير، وفيلم 13 Assassins، وها أنا أوشك على معرفة المزيد عن قصتهم.




في صباح يومي الأول في كانازاوا، مررت على بلدة هيجاشي تشايا وقابلت مرشدة الرحلات هناك كيوئي ناجاشيما، وهي مواطنة يابانية من الجيل السادس. كانت دقات طبول التايكو في معبد قريب تملأ الأجواء، مثيرة في نفسي الشعور الذي ينتابني عندما أكون في بلد أجنبي، وهو شعور بالرغبة في تتبع دقات نبض المدينة.




"ليست كانازاوا مكاناً للحدائق، ولكنها مكان للعيش،" هذا ما قالته ناجاشيما، بينما ارتسمت على وجهها أمارات الشعور بالفخر. في الحقيقة، تتكون معظم المدينة من بنايات حديثة تتناثر فيها المتاجر الفارهة مثل لويس فيتون. أما بلدة هيجاشي تشايا، فهي أبعد ما تكون عن الحداثة.




عبرنا بصحبة ناجاشيما متاهة المقاهي، التي تفضي إلى المعابد وبيوت الساموراي التي جرى ترميمها. وشعرت كأنني أليس (تلك الفتاة التي تعيش في بلاد العجائب في القصة المشهورة) تنزلق إلى جحر أرنب.




مشينا بجانب المباني الجميلة، واستدرنا إلى شارع ضيق تحفه على الجانبين الأشجار وقد بدأ اللون الأصفر يغزو أوراقها. ثم انعطفنا إلى ممر مرتفع بشكل حاد، ولم يكن ظاهرا لنا للوهلة الأولى، واعتقدت أننا نسير في طريق خاص فقط بأصحاب الممتلكات الخاصة فيه.




وعندما وصلنا إلى القمة، تفرع الطريق إلى أزقة أكثر ضيقاً. لقد صممت شوارع كانازاوا بهذه الطريقة خصيصاً بهدف تضليل من يأتون إليها من الخارج، وهذا ما حدث معي بالفعل.












جولة داخل بلدة الساموراي القديمة في اليابان 150330154631_japans_
















من أعلى التلة، انحدرنا إلى ضاحية يوتاتسوياما المجاورة. لقد عاش الساموراي يوما ما في المعابد البوذية هنا، كما شرحت ناجاشيما، وكانوا يعملون كحراس أمن عرفوا باسم بوكان. كانت سطوح المباني الخشبية أنيقة بتفاصيلها المحفورة على أخشاب أشجار القيقب والجنكة.




لقد أوضحت ناجاشيما أن الساموراي الذين ازدهروا في هذه المدينة خلال عصر ايدو (1603-1868) لم يكونوا في الواقع أولئك المقاتلين الشرسين الذين تخيلتهم.




فخلال ذلك العصر الذهبي الذي ساده السلام، ركزت الطبقة الإقطاعية العسكرية معظم جهودها على الحرف اليدوية والرياضات المدرسية. وبوصفهم أعلى طبقة اجتماعية خلال ذلك العصر، شيد الساموراي مساكن مترفة وحدائق فخمة تحيط بها أسوار سميكة مازالت آثارها باقية حتى اليوم. وبالطبع لم يعش كل الساموراي في اليابان هذه الحياة الباذخة الوادعة.




قلعة كانازاوا البيضاء المدهشة هي أكبر الآثار المعمارية الباقية من عصر الساموراي، التي تتربع على قمة تلة يستطيع الواقف عليها رؤية المدينة من كل جوانبها. وقد شيدت القلعة في القرن السادس عشر على يد عائلة مائيدا، الحكام المحبوبين لكانازاوا حتى عام 1868.




وخلال حكم عائلة مائيدا، كانت القلعة مقر حكمهم، تحيط بها الخنادق والأسوار التي مازالت قائمة حتى اليوم. سطح القلعة الأبيض الأخاذ مكسو بالرصاص. بجوار القلعة حديقة كينروكو آن التي تزخر بأشجار الكرز والدراق، وأشجار القيقب اليابانية، وتعتبر من أجمل حدائق اليابان.
















جولة داخل بلدة الساموراي القديمة في اليابان 150330154920_japans_




















واصلنا السير إلى ضاحية ناجاماشي، التي كانت موطناً للطبقتين العليا والمتوسطة من الساموراي. كثير من البيوت اندثرت إبان الثورة الصناعية اليابانية. لكن ظلت شوارع الضاحية المرصوفة بالأحجار الكبيرة كما هي، وكذلك جدرانها الطينية الشاهقة، وبقايا القناة المائية التي كانت تنساب فيها.




كما جرى ترميم عدة بيوت من بيوت الساموراي، وهي الآن مفتوحة للزائرين، بما فيها منزل نومورا الذي يضم قطعا أثرية تحمل اسم العائلة التي سكنته.




عدت إلى منزل نومورا في اليوم التالي، وقمت بجولة داخله، متوقعة أن أعثر على سيوف ودروع، وربما بعض الرسوم التي تخلد لحظات الانتصار في المعارك. لكن بدلاً من ذلك، وجدت لوحات ملونة من أوراق الأرز، رسمها الفنان الشخصي لعائلة مائيدا.




عندها تذكرت شيئاً قالته ناجاشيما أثناء الجولة السياحية: "للدفاع عن كانازاوا، شجعت عائلة مائيدا الساموراي على التركيز على الفنون والحرف اليدوية بدلاً من القتال. وبهذه الطريقة لا يشكلون تهديداً للعائلة". وكنتيجة لذلك، لم يكن هناك قتال في كانازاوا لمدة 400 عام.