حواس الاسماك








حواس الاسماك

من اجمل الموضوعات التي قرأتها مؤخرا , واعجبتني , فأليت علي نفسي ان اشارككم لذة ذلك المقال

-حاسة البصر

من الحواس الهامة للأسماك . يستخدم البصر في رؤية الطعام، الأسماك الصديقة، الأعداء. وتختلف عيون الأسماك باختلاف البيئة المحيطة. الأسماك الليلية لها عيون واسعة، الأسماك الموجودة في الأنهار كثيرة الطمي لها عيون صغيرة، الأسماك التي تعيش في الكهوف عمياء تماماً.

عيون الأسماك التي تعيش في الأعماق المتوسطة عادة ما تكون على جانبي الرأس لتمكنها من رؤية 360 درجة لكل ما حولها. أما الاسماك التي تعيش في القاع فتكون عيونها في أعلى الرأس لترى ما فوقها. بينما تكون عيون الأسماك المتواجده على السطح بصورة دائمة مصممة بحيث ترى ما فوق الماء وما تحته.

وتعتبر الأسماك قصيرة النظر بالنسبة للكائنات الأرضية، إلا ان لها رؤية احادية العين، بمعنى أن كل عين يمكن أن ترى بمفردها بدون العين الأخرى مما يمكنها من رؤية كل ما حولها. في الناحية الاخري، أغلب الأسماك المفترسة لها رؤية ثنائية العين، حيث تكون عيونها متجاورة في مقدمة الرأس (مثل الانسان) ، مما يمكنها من تحديد موقع فريستها بدقة.

بعض أسماك المياه الضحلة لها جفون زائفة تستطيع استخدامها لحمايتها من اشعة الشمس القوية. لا ان اغلب الأسماك لا توجد لها مثل هذه الجفون. ولهذا عادة ما يستغرقهم بعض الوقت للتعود على التغييرات السريعة في الاضاءه. قد تكون لاحظت هرب أسماكك عند فتح اضاءة الأكواريوم وبحثهم عن مكان للاختباء لحين الاعتياد على الاضاءة الجديدة. لذلك يفضل أن تزود الحوض الخاص بك بنباتات وديكور يوفر لهم الظل المناسب. كما يفضل الا تطعم الاسماك مباشرة بعد فتح النور ولكن يفضل الانتظار بعض دقائق.

أما بالنسبة للألوان، فقد اثبتت الابحاث ان الأسماك تستطيع رؤية الالوان إلى حد ما إلا انها تستخدمها بطريقة مختلفة. فمثلاً تستخدم الأسماك الملونة الوانها للبحث عن زوج لها، او تستخدمها للاختفاء والهرب من الاسماك المفترسة.


2- حاسة السمع :

تزيد سرعة الصوت في الماء اربع مرات عنها في الهواء. وبالرغم من عدم وجود آذن خارجية او وسطى عند الأسماك (مثل باقي الحيوانات)، الا ان الاسماك تستطيع السمع من خلال ذبذبات الماء الخط الشوكي بالسمكة. كما أن اغلب الاسماك لها اذن داخلية تعمل بطريقة مماثلة لطبلة الاذن عند الانسان. وتساعدها هذه الاذن الداخلية على حفظ توازنها عن طريق اهداب ترسل اشاراتها للمخ.


3- حاسة اللمس :

حاسة اللمس من أقوى الحواس في الأسماك. ولا تستخدمها الأسماك في التعرف على الأسطح المختلفة أو التعبير عن مشاعرها مثل باقي الحيوانات، ولكن لمشاركة هذه الحاسة في التذوق، الاحساس بالاتجاهات، الحفاظ على النفس وفرض السيطرة على المنطقة الخاصة بها.

وتستخدم أسماك الجورامي والانجل زعانفها الأمامية للتذوق والبحث عن الطعام، بينما تستخدم المجسات الخاصة بها كأجهزة انذار عند خروجها من مخبأها. كما تستخدمها لتحسس المكان حولها وأحياناً لتأكيد سيطرتها على المكان الخاص بها. وتستخدم اسماك الكات فيش زوائدها لمعرفة الطريق في الظلام، للنبش في القاع بالاضافة الى تذوق الطعام


4- حاسة التذوق :

مراكز التذوق عند الأسماك تنتشر في انحاء مختلفة من الجسم. توجد مراكز التذوق عند العديد من الأسماك في الرأس، الفم ، الشفاه، وأحيانا بعض الزوائد الخاصة كما في سمك الكات فيش. كما يوجد العديد من الأسماك التي تتذوق عن طريق الجلد، بحيث يرسل الجلد اشارة للمخ فتسبح من فورها إلى مصدر الطعام.

وتقع مراكز التذوق في سمكة الجولد فيش داخل الفم، ولذلك تقوم بالتقاط ما تجده امامها ثم تلفظه ثانية إذا ما اشار المخ الى عدم امكانية اكله.


5- حاسة الشم :

يوجد لدى العديد من الاسماك فتحات انفية تمكنها من شم الروائح الصادرة عن الطعام وعن قرنائها من الاسماك. وتقوم هذه الفتحات بالتقاط الرائحة من الماء ونقلها عن طريق اشارات للمخ. ويوجد لبعض الأسماك الحساسة مثل الكات فيش وغيرها من الأسماك ضعيفة البصر فتحات مزدوجة متصلة تسمح للماء بالمرور خلالها والخروج من فتحة الشرج.

ولا تستخدم هذه الحاسة فقط للتذوق والتوجه لمصدر الطعام، ولكن تفيد أيضاً في تمييز الروائح التي تصدر عن بعض الأسماك لتحديد أماكن تواجدها أو سيطرتها. كما تستخدمها أغلب الاناث لاصدار رائحة تدل على استعدادها للتزاوج.


كن مراعياً لحواس أسماكك

بالاضافة إلى تفاعل الأسماك مع البيئة المحيطة بها في الاكواريوم، فهناك بعض الأسماك التي تتفاعل مع مربييها. الأسماك الكبيرة مثل الأوسكار، الباكو، الجروبر، الاروانا تتفاعل مع حركة اليد وتعبر عن جوعها بتتبعها لحركة مربيها.

وإذا كنت دقيق الملاحظة فستجد ان سلوك الأسماك يمكن ان ينذرك بأي مشاكل في الحوض الخاص بك. ظهور عدوانية مفاجئة على الأسماك الهادئة تجاه زملائها في الحوض يمكن ان يكون اشارة عن الاجهاد او قلة الطعام.

سيطرة السمكة على مكان خاص بها يدل على نضجها ووصولها لمرحلة التزاوج. وقد يستدعي ذلك ادخال بعض التعديلات على الاكواريوم.

السلوك الغريب مثل الاختباء، رفض الطعام، حك الجسم والعوم بطريقة قلقة علامات قوية على وجود مشاكل صحية.
معرفتك واهتمامك بغرائز الأسماك وحواسها وطرق تعاملها مع بعضها يضمن لك الحفاظ على اكواريوم صحي وقابل للنمو.

وتلخيصاً لما قلنا عليك ان تتذكر ما يلي:

1- وفر ضوء مناسب لكل أسماكك. اجتنب الاختلافات المفاجئة في الاضاءة والتي يمكن ان تصدم الأسماك او تجهدها ، خاصة الأنواع الليلية والحساسة للإضاءة

2- لا تدق على زجاج الأكواريوم. موجات الصوت تتضاعف في الماء ويمكن ان تتسبب في ضجة تجهد الأسماك

3- ضع الجرش المناسب لأسماكك حتى تستطيع استخدام مجساتها وزوائدها للبحث عن الطعام في الأرضية. الحصى الخشن والصخور المدببة يمكن ان تجرح مجسات اسماكك ومراكز التذوق لديها.

4- عند نقل الأسماك من مكان لآخر، استخدم شبكة ناعمة لتقليل الضرر على جلد السمكة وزعانفها. أي اصابة ستؤثر على حواس السمكة وقدرتها على التفاعل مع البيئة المحيطة بها



5- كن متيقظاً لأي تغير في سلوك السمكة وتفاعل معه بطريقة سليمة