أناشاب عمري ثلاثة عشر عاماً، حاولت تأدية العمرة في السابع والعشرين من رمضان فيالعام الماضي، وطفت بالبيت، إلا أنني لم أستطع إكمال السعي؛ نظراً لشدة الزحام،فماذا عليَّ، جزاكم الله خيراً، إذ أني لم أكمل العمرة، ونحن نعيش في مكة؟
ماذا يفعل من لم يستطع إكمال العمرة ؟ Trans.gif





عليك أن تكمل العمرة، عليك أن تلبس الإحرام الإزار والرداء وأن تكملالعمرة تكمل السعي وتقصر، وليس عليك شيء ما دمت جاهلاً، وإن كنت جامعت فسدت العمرة،جامعت امرأة زوجتك مثلاً أو غير ذلك فسدت العمرة بالجماع، وعليك أن تكملها وتقضيبدلها، عليك أن تكملها بالسعي الكامل والتقصير أو الحلق، ثم تأتي بعمرة أخرى بدلاًمنها من المحل الذي أحرمت بالأولى منه، إن كان أحرمت بها من التنعيم من التنعيم،وإن كان من غير التنعيم من الميقات الذي أحرمت منه بدلاً منها لفسادها، تكملهاوتقضيها أيضاً زيادة، وعليك دم أيضاً إذا كنت جامعت عليك دمٌ شاة ذبيحة تذبح في مكةللفقراء؛ لأن الجماع في العمرة يوجب الدم قبل كمالها. - يذكر أن عمره ثلاثة عشرعاماً؟ - نعم، الحكم واحد. - الحكم واحد سواءٌ كان الشخص مكلفاً أو غير مكلف؟ - نعم؛ لأنه أفسد العمرة، وإذا كان ما أفسدها فلم يتمها فعليه إتمامها