من فتاوى الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله
السؤال: ما أدلة تحريم الصور ذوات الأرواح [ الشمسية ] ؟
الإجابة:
دليلها ما جاء في < الصحيحين > عن عائشة أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أراد أن يدخل حجرتها فرأها قد سترت سهوة لها بقرام لها تصاوير - والقرام هو الكساء - فأبى وتمعر وجه رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فقال : " يا عائشة ! إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يصنعون هذه الصور " ، والصور التي في القرام ليست مجسمة ، هذا دليل أول .
الثاني : ما جاء في < صحيح مسلم > أن علي بن أبي طالب أمر أبا الهياج الأسدي أن لا يدع قبراً مشرفاً إلا سواه ، ولا صورة إلا طمسها ، وقال : إنه أمرني بذلك رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، شاهدنا من الحديث : ( ولا صورة ) ، فصورة نكرة في سياق النفي تعم كل صورة إلا ما خصه الدليل .
الدليل الثالث : عموم حديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " كل مصورٍ في النار " .
الدليل الرابع : ما جاء في < الصحيح > أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - لعن المصور .
الدليل الخامس : ما جاء في < مسند الإمام أحمد > أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - دخل الكعبة فوجد إبراهيم وإسماعيل يستقسمان بالأزلام فقال : " والله ما استقسما بالأزلام " ثم أمر النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بماء وخرقة ومُسحت الصور .
هذه الأدلة تدل على أن الصور الشمسية محرمة ، وقد قال بهذا الإمام النووي في < شرح صحيح مسلم > ، ونقل كلامه الشوكاني ووافقه على ذلك .