من رأى أنه بعض خاتمه إلى قوم فردوه فإنه يخطب قوما ويردونه فإن أخذوه فانهم يقبلونه.