الخاسر الأكبر من انتقاضة برشلونة ليس ريال مدريد!

الخاسر الأكبر من انتقاضة برشلونة ليس ريال مدريد 242925.jpg

الخاسر الأكبر من انتقاضة برشلونة ليس ريال مدريد 242926.jpg
يواصل فريق برشلونة، متصدر الدوري الاسباني الحالي لكرة القدم، مسلسل النتائج المذهلة في عام 2015، ويرفق هذه النتائج بأداء من أعلى طيراز خصوصاً فيما يتعلق بالثلاثي الهجومي الذي بات يعرف باسم "ام اس ان".

ولأن أي انتصار للبرسا يحسب بشكل مباشر خسارة لريال مدريد، بطل اوروبا ووصيف الدوري، والعكس صحيح، فإن النتائج الأخيرة تعتبر بالتأكيد ضربة للخصم المدريدي والمنافس الأبدي، وهو بالتالي أحد الخاسرين في ظل هذا الزحف الكتلوني الجديد، الذي لم يكن متوقعاً مطلع الموسم.



كل شيء تغير، وخاسر آخر ظهر على الساحة بعد أن كان أحد الرابحين من نتائج ريال مدريد الذهبية والبرسا السيئة، إنه خوان لابورتا، رئيس نادي برشلونة السابق، والذي كان يستعد للعودة رئيساً، وكان الرئيس الحالي جوسيب ماريا بارتوميو يعد أيامه الباقية، بل إن فريقه الإداري كان يحضر لمرشح آخر يخوض صراع الرئاسة لعل وعسى بقيت المجموعة، وإن تم التضحية برأسها.

الآن وفي ظل نتائج برشلونة الممتازة، ليس هناك أي مبرر كي يخسر بارتوميو الانتخابات، خاصة لو توج العملاق الكتالوني الموسم بالثنائية المحلية على الأقل التي تبدو حساباتها تصب لصالحه، وسيزيد من تأكيدات بقائه خوض نصف نهائي دوري الأبطال، ولم يعد بيد خوان لابورتا وعوداً مغرية، بمأ أن حجة المدرب ستكون منتهية، والصفقات ستكون محجوبة صيفاً.

خوان لابورتا أدرك أن الوضع بات غير مناسب له كي يعود، فأخر تصريحاته كانت مطلع هذا الشهر: "ليس وقتاً مناسباً للحديث عن الانتخابات"، وهو يعلم جيداً أن استمرار هذه النتائج سيعني مخاطرة كبرى منه في حال ترشح للانتخابات الذي ما زال يؤجل إعلانه خوضها رسمياً بانتظار ما سيسفرعنه الموسم، وربما محاكمة بارتوميو!.