وأما اللفت رؤياه تؤول بالغم والحزن وأكله أبلغ.