سؤال من زائر في صفحة الملتقى الفقهي على شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك يقول فيه ما حكم تقبيل المصحف لغرض البركة والاحترام؟
ونقول في جواب السائل الكريم إن سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى قد سئل عن حكم تقبيل المصحف فقال: لا حرج في ذلك لكن تركه أفضل لعدم الدليل، وان قبله فلا بأس. وقد روي عن عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنة أنه كان يقبله ويقول. هذا كلام ربي "، لكن هذا لا يحفظ عن غيره من الصحابة ولا عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفي روايته نظر، لكن لو قبله من باب التعظيم والمحبة لا بأس، ولكن ترك ذلك أولى.
وفي مسألة تقبيل المصحف أجابت اللجنة الدائمة للإفتاء في المملكة العربية السعودية عن سؤال وُجّه إليها بالفتوى التالية : لا نعلم لتقبيل الرجل القرآن أصلا . وفي جواب آخر : لا نعلم دليلا على مشروعية تقبيل القرآن الكريم وهو أنزل لتلاوته وتدبره وتعظيمه والعمل به . فتاوى اللجنة الدائمة (رقم4172).