فضل قراءة القرآن بالليل والناس نيام






ثبت في السنة الصحيحة أن القرآن يشفع لمن قرأه في الليل ، وآثره على النوم ، كما روى أحمد (6626) عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه . ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه. قال : فيشفعان" رواه أحمد وصححه اﻷ‌لباني في صحيح الجامع برقم 3882
.
وبين النبي صلى الله عليه وسلم أن قراءة القرآن بالليل من النعم التي يغبط عليها المؤمن ، فقال : " ﻻ‌ حسد إﻻ‌ في اثنتين رجل علمه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار فسمعه جار له فقال ليتني أوتيت مثل ما أوتي فﻼ‌ن فعملت مثل ما يعمل ورجل آتاه الله ماﻻ‌ فهو يهلكه في الحق فقال رجل ليتني أوتيت مثل ما أوتي فﻼ‌ن فعملت مثل ما يعمل " رواه البخاري (4738)
.
وتﻼ‌وة القرآن في الليل منجاة من الغفلة ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قرأ عشر آيات في ليلة لم يكتب من الغافلين" رواه الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ، وقال اﻷ‌لباني في صحيح الترغيب والترهيب (640) : صحيح لغيره .
.
وقال صلى الله عليه وسلم : " من حافظ على هؤﻻ‌ء الصلوات المكتوبات لم يكتب من الغافلين ومن قرأ في ليلة مائة آية كتب من القانتين " رواه ابن خزيمة في صحيحه والحاكم واللفظ له وقال صحيح على شرطهما ، وصححه اﻷ‌لباني في صحيح الترغيب والترهيب (640).
.
وقد وصف الله المتقين بأنهم ( كَانُوا قَلِيﻼ‌ً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُون وَبِاﻷ‌َسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) الذريات/17، 18 .