التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


اشعار فاروق جويدة * متجدد *

اشعار فاروق جويدة الاعمال المختاره لفاروق جويده اولا:نبذه عن الشاعر شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة و المميزة في حركة الشعر

اشعار فاروق جويدة * متجدد *


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: اشعار فاروق جويدة * متجدد *

اشعار فاروق جويدة الاعمال المختاره لفاروق جويده اولا:نبذه عن الشاعر شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة و المميزة في حركة الشعر

  1. #1
    الصورة الرمزية Dream
    Dream ضيف

    افتراضي اشعار فاروق جويدة * متجدد *

    اشعار فاروق جويدة

    الاعمال المختاره لفاروق جويده

    اولا:نبذه عن الشاعر


    شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة و المميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرا من ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
    *قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.
    *ترجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الانجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية، وتناول أعماله الإبداعية عدد من الرسائل الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
    *تخرج في كلية الآداب قسم صحافة عام 1968، وبدأ حياته العملية محررا بالقسم الاقتصادي بالأهرام، ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام، وهو حاليا رئيس القسم الثقافي بالأهرام.
    ……………………………………..

    والان مع مع واحده من احلي القصائد
    التي قرائتها في حياتي
    من قال ان النفط اغلي من دمي

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

    من قال إنّ النفط أغلى من دمي؟!
    ما دام يحكمنا الجنون..
    سنرى كلاب الصيد
    تلتهم الأجنة في البطون
    سنرى حقول القمح ألغاماً
    ونور الصبح ناراً في العيون
    سنرى الصغار على المشانق
    في صلاة الفجر جهراً يصلبون
    ونرى على رأس الزمان
    عويل خنزير قبيح الوجه
    يقتحم المساجد والكنائس والحصون
    وحين يحكمنا الجنون
    لا زهرة بيضاء تشرق
    فوق أشلاء الغصون
    لا فرحة في عين طفل
    نام في صدر حنون
    لا دين..لا إيمان..لا حق
    ولا عرض مصون
    وتهون أقدار الشعوب
    وكل شيء قد يهون
    ما دام يحكمنا الجنون
    أطفال بغداد الحزينة يسألون ..
    عن أيّ ذنب يقتلون
    يترنحون على شظايا الجوع ..
    يقتسمون خبز الموت..
    ثمّ يودعون
    شبح الهنود الحمر يظهر في صقيع بلادنا
    ويصيح فيها الطامعون..
    من كلّ جنس يزحفون
    تبدو شوارعنا بلون الدم تبدو قلوب الناس أشباحاً
    ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً
    بين المهانة..والظنون
    هذي كلاب الصيد فوق رؤوسنا تعوي
    ونحن إلى المهالك..مسرعون..
    أطفال بغداد الحزينة في الشوارع يصرخون
    جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..
    ويزحف الطاعون
    أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون
    صراخ الناس يقتحم السكون
    أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات..
    مخالب سوداء تنفذ في العيون
    ما زال دجلة يذكر الأيام..
    والماضي البعيد يطلّ من خلف القرون
    عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..
    أين راح العابرون؟؟
    هذي مدينتنا..وكم باغ أتى..
    ذهب الجميع
    ونحن فيها صامدون
    سيموت هولاكو
    ويعود أطفال العراق
    أمام دجلة يرقصون
    لسنا الهنود الحمر..
    حتى تنصبوا فينا المشانق
    في كل شبر من ثرى بغداد
    نهر..أو نخيل..أو حدائق
    وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق
    سنحارب الطاغوت فوق الأرض..
    بين الماء..في صمت الخنادق
    إنا كرهنا الموت..لكن..
    في سبيل الله نشعلها حرائق
    ستظلّ في كل العصور وإن كرهتم
    أمة الإسلام من خير الخلائق
    أطفال بغداد الحزينة..
    يرفعون الآن رايات الغضب
    بغداد في أيدي الجبابرة الكبار..
    تضيع منّا..تغتصب
    أين العروبة..والسيوف البيض..
    والخيل الضواري..والمآثر..والنّسب؟
    أين الشعوب وأين العرب؟
    البعض منهم قد شجب..
    والبعض في خزي هرب
    وهنالك من خلع الثياب..
    لكلّ جّواد وهب..
    في ساحة الشيطان يسعى الناس أفواجا
    إلى مسرى الغنائم والذهب
    والناس تسال عن بقايا أمّة
    تدعى العرب!
    كانت تعيش من المحيط إلى الخليج
    ولم يعد في الكون شيء من مآثر أهلها..
    ولكل مأساة سبب
    باعوا الخيول..وقايضوا الفرسان
    في سوق الخطب
    فليسقط التاريخ..ولتحيا الخطب!!
    أطفال بغداد يصرخون..
    يأتي إلينا الموت في الّلعب الصغيرة
    في الحدائق ..في المطاعم..في الغبار
    تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ..
    لا يبقى منها لنا ..جدار
    عار..على زمن الحضارة..أيّ عار
    من خلف آلاف الحدود..
    يطلّ صاروخ لقيط الوجه..
    لم يعرف له أبداً مدار
    ويصيح فينا: "أين أسلحة الدمار؟؟"
    هل بعد موت الضحكة العذراء فينا..
    سوف يأتينا النهار
    الطائرات تسد عين الشمس..
    والأحلام في دمنا انتحار
    فبأيّ حق تهدمون بيوتنا
    وبأي قانون..تدمر ألف مئذنة..
    وتنفث سيل نار
    تمضي بنا الأيام في بغداد
    من جوع..إلى جوع....ومن ظمأ..إلى ظمأ
    وجه الكون جوع..أو حصار
    يا سيد البيت الكبير.. يا لعنة الزمن الحقير
    في وجهك الكذاب.. تخفي ألف وجه مستعار
    نحن البداية في الرواية.. ثم يرفع الستار
    هذي المهازل لن تكون نهاية المشوار
    هل صار تجويع الشعوب.. وسام عزّ وافتخار؟!
    هل صار قتل الناس في الصلوات.. ملهاة الكبار؟!
    هل صار قتل الأبرياء.. شعار مجد..وانتصار؟!
    أم أن حق الناس في أيامكم.. نهب..وذلّ ..وانكسار
    الموت يسكن كل شيء حولنا.. ويطارد الأطفال من دار..لدار
    ما زلت تسأل: "أين أسلحة الدمار.؟"
    أطفال بغداد الحزينة..في المدارس يلعبون
    كرة هنا..كرة هناك..طفل هنا..طفل هناك
    قلم هنا..قلم هناك..لغم هنا..موت..هلاك
    بين الشظايا..زهرة الصبار تبكي
    والصغار على الملاعب يسقطون
    بالأمس كانوا هنا..
    كالحمائم في الفضاء يحلقون
    فجر أضاء الكون يوما.. لا استكان ولا غفا
    يا آل بيت محمد..كم حنّ قلبي للحسين..وكم هفا
    غابت شموس الحق .. والعدل اختفى
    مهما وفى الشرفاء في أيامنا.. زمن "النذالة" ما وفى
    مهما صفى العقلاء في أوطاننا.. بئر الخيانة ما صفى..
    بغداد يا بلد الرشيد..
    يا قلعة التاريخ ..والزمن المجيد
    بين ارتحال الليل والصبح المجنّح
    لحظتان..موت..و..عيد..
    ما بين أشلاء الشهيد يهتز
    عرش الكون في صوت الوليد
    ما بين ليل قد رحل.. ينساب صبح بالأمل
    لا تجزعي بلد الرشيد.. لكلّ طاغية أجل
    طفل صغير..ذاب عشقا في العراق
    كراسة بيضاء يحضنها..وبعض الفلّ..
    بعض الشعر والأوراق
    حصالة فيها قروش..من بقايا العيد..
    دمع جامد يخفيه في الأحداق
    عن صورة الأب الذي قد غاب يوما..لم يعد..
    وانساب مثل الضوء في الأعماق
    يتعانق الطفل الصغير مع التراب..
    يطول بينهما العناق
    خيط من الدم الغزير يسيل من فمه..
    يذوب الصوت في دمه المراق
    تخبو الملامح..كل شيء في الوجود
    يصيح في ألم : فراق
    والطفل يهمس في آسى:
    اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..
    من قال إن النفط أغلى من دمي
    بغداد لا تتألمي..
    مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العَمي
    فهناك في الأفق يبدو سرب أحلام.. يعانق انجمي
    مهما توارى الحلم عن عينيك.. قومي..واحلمي
    ولتنثري في ماء دجلة أعظمي
    فالصبح سوف يطلّ يوما.. في مواكب مأتمي
    الله اكبر من جنون الموت .. والموت البغيض الظالمِ
    بغداد..لا تستسلمي.. بغداد ..لا تستسلمي
    من قال إن النفط أغلى من دمي؟!
    ...................................


    التعديل الأخير تم بواسطة Dream ; 2010-07-15 الساعة 06:36 AM

  2. = '
    ';
  3. [2]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة

    قصيدة .. غداً ... نحب

    جاء الرحيل حبيبتي
    جاء الرحيل ...
    لاتنظري للشمس في أحزانها
    فغداً سيضحك ضوءها
    بين النخيل
    ولتذكريني كل يوم عندما
    يشتاق قلبك للأصيل
    وستشرق الأزهار
    رغم دموعها
    وتعود ترقص مثلما كانت.
    على الغصن الجميل

    *******

    ولتذكريني كل عام كلما
    همس الربيع بشوقه
    نحو الزهر
    أو كلما جاء المساء معذباً
    كي يسكب الأحزان
    في ضوء القمر
    عودي إلى الذكرى وكانت روضة
    نثر الزمان على لياليها الزهر ؟
    إن كانت الشمس الحزينة
    قد توارى دفئها
    فغداً يعود الدفء يملأ بيتنا
    والزهر سوف يعود يرقص حولنا
    لاتدعي أن الهوى
    سيموت حزناً ..... بعدنا
    فالحب جاء مع الوجود
    وعاش عمراً .... قبلنا
    وغداً نحبُ
    كما بدأنا من سنين حبنا

  4. [3]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة

    قصيدة في عينيك عنواني

    قالت :
    ســـــــوف تنســـــــاني
    و تنسى أنني يومًا
    وهبتك نبض وجداني
    و تعشق مَوْجَةً أخرَى
    و تهجر دفـأ شطآني
    و تجلس مثلما كنــا
    لتسمع بعــض ألحاني
    و لا تعنيك أحزانــي
    و يسقط كالماء اسمي
    و سوف يتوه عنواني
    تٌرَى ستقول يا عمري
    بأنكَ كنتَ تهوانـــي ؟؟؟؟
    فقلتٌ :
    هواكي إيماني .....
    و مغفرتي.........
    و عصياني ......
    أتيتك و المنى عندي
    بقايا بين أحضـاني
    ربيع مات طائـرٌهٌ
    على أنقاض بستاني
    أحبــــــــك
    واحة هدأت عليها
    كــــل أحزاني
    أحبــــــــك
    نسمة تروي لصمت
    النــاس ألحانــي
    و لو أنساكي يا عمري
    حنايا القلب تنســاني
    و لو خٌيِّرتٌ في وطن
    لقلـــــــــتٌ
    هواكي أوطانــــي
    إذا ما ضعت في درب
    ففي عينيكِ عنوانـي

  5. [4]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة

    قد قال لي يوماً أبي

    إن جئت يا ولدي المدينة كالغريب

    وغدوت تلعق من ثراها البؤس

    في الليل الكئيب

    قد تشتهي فيها الصديق أو الحبيب

    إن صرت يا ولدي غريباً في الزحام

    أو صارت الدنيا امتهاناً .. في امتهان

    أو جئت تطلب عزة الإنسان في دنيا الهوان

    إن ضاقت الدنيا عليك

    فخذ همومك في يديك

    واذهب إلى قبر الحسين

    وهناك صلي ركعتين

    (2)

    كانت حياتي مثل كل العاشقين

    والعمر أشواق يداعبها الحنين

    كانت هموم أبي تذوب .. بركعتين

    كل الذي يبغيه في الدنيا صلاة في الحسين

    أو دعوة لله أن يرضى عليه

    لكي يرى .. جد الحسين

    قد كنت مثل أبي أصلي في المساء

    وأظلُ أقرأ في كتاب الله ألتمس الرجاء

    أو أقرأ الكتب القديمة

    أشواق ليلى أو رياضَ .. أبي العلاء

    (3)

    وأتيتُ يوماً للمدينة كالغريب

    ورنينُ صوت أبي يهز مسامعي

    وسط الضباب وفي الزحامِ

    يهزني في مضجعي

    ومدينتي الحيرى ضبابٌ في ضباب

    أحشاؤها حُبلى بطفلٍ

    غير معروف الهوية

    أحزانها كرمادِ أنثى

    ربما كانت ضحية

    أنفاسُها كالقيدِ يعصف بالسجين

    طرقاتُها .. سوداء كالليل الحزين

    أشجارها صفراء والدم في شوارعها .. يسيل

    كم من دماء الناس

    ينـزف دون جرح .. أو طبيب

    لا شيء فيك مدينتي غير الزحام

    أحياؤنا .. سكنوا المقابر

    قبلَ أن يأتي الرحيل

    هربوا إلى الموتى أرادوا الصمت .. في دنيا الكلام

    ما أثقل الدنيا ...

    وكل الناس تحيا .. بالكلام

    (4)

    وهناك في درب المدينةِ ضاع مني .. كل شيء

    أضواؤها .. الصفراء كالشبح .. المخيف

    جثث من الأحياء نامت فوق أشلاء .. الرصيف

    ماتوا يريدون الرغيف

    شيخٌ ( عجوز ) يختفي خلف الضباب

    ويدغدغ المسكينُ شيئاً .. من كلام

    قد كان لي مجدٌ وأيامٌ .. عظام

    قد كان لي عقل يفجر

    في صخور الأرض أنهار الضياء

    لم يبق في الدنيا حياء

    قد قلتُ ما عندي فقالوا أنني

    المجنونُ .. بين العقلاء

    قالوا بأني قد عصيتُ الأنبياء

    (5)

    دربُ المدينة صارخُ الألوانِ

    فهنا يمين .. أو يسارٌ قاني

    والكل يجلس فوق جسمِ جريمةٍ

    هي نزعة الأخلاقِ .. في الإنسانِ

    أبتاه .. أيامي هنا تمضي

    مع الحزن العميق

    وأعيشُ وحدي ..

    قد فقدتُ القلبَ والنبضَ .. الرقيق

    دربُ المدينة يا أبي دربٌ عتيق

    تتربع الأحزانُ في أرجائه

    ويموت فيه الحب .. والأمل الغريق

    (6)

    ماذا ستفعل يا أبي

    إن جئتَ يوماً دربنا

    أترى ستحيا مثلنا ؟؟

    ستموت يا أبتاه حزناً .. بيننا

    وستسمع الأصواتَ تصرخُ .. يا أبي : يا ليتنا ..يا ليتنا .. يا ليتنا

    وغدوتُ بين الدربِ ألتمسُ الهروب

    أين المفر؟

    والعمرُ يسرع للغروب

    (7)

    أبتاهُ .. لا تحزن

    فقد مضت السنين

    ولم أصلِّ .. في الحسين

    لو كنتَ يا أبتاهُ مثلي

    لعرفتَ كيف يضيع منا كلُ شيء

    بالرغم منا .. قد نضيع

    بالرغم منا .. قد نضيع

    من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟

    من يجعل الغصنَ العقيمَ

    يجيء يوماً .. بالربيع ؟

    من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع ؟

    (8)

    أبتاهُ

    بالأمس عدتُ إلى الحسين

    صليتُ فيه الركعتين

    بقيت همومي مثلما كانت

    صارت همومي في المدينةِ

    لا تذوب بركعتين

  6. [5]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة

    عيناك أرض لا تخون

    ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ
    خلفَ قضبان الحياهْ
    وتعربدُ الأحزان في صدري
    ضياعاً لستُ أعرفُ منتهاه
    وتذوبُ في ليل العواصفِ مهجتي
    ويظل ما عندي
    سجيناً في الشفاه
    والأرضُ تخنقُ صوتَ أقدامي
    فيصرخُ جُرحُها تحت الرمالْ
    وجدائل الأحلام تزحف
    خلف موج الليل
    بحاراً تصارعه الجبال
    والشوق لؤلؤةٌ تعانق صمتَ أيامي
    ويسقط ضوؤها
    خلف الظلالْ
    عيناك بحر النورِ
    يحملني إلى
    زمنٍ نقي القلبِ ..
    مجنون الخيال
    عيناك إبحارٌ
    وعودةُ غائبٍ
    عيناك توبةُ عابدٍ
    وقفتْ تصارعُ وحدها
    شبح الضلال
    مازال في قلبي سؤالْ ..
    كيف انتهتْ أحلامنا ؟
    مازلتُ أبحثُ عن عيونك
    علَّني ألقاك فيها بالجواب
    مازلتُ رغم اليأسِ
    أعرفها وتعرفني
    ونحمل في جوانحنا عتابْ
    لو خانت الدنيا
    وخان الناسُ
    وابتعد الصحابْ
    عيناك أرضٌ لا تخونْ
    عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ
    عيناك نهر من جنونْ
    عيناك أزمانٌ وعمرٌ
    ليسَ مثل الناسِ
    شيئاً من سرابْ
    عيناك آلهةٌ وعشاقٌ
    وصبرٌ واغتراب
    عيناك بيتي
    عندما ضاقت بنا الدنيا
    وضاق بنا العذاب
    ***
    ما زلتُ أبحثُ عن عيونك
    بيننا أملٌ وليدْ
    أنا شاطئٌ
    ألقتْ عليه جراحها
    أنا زورقُ الحلم البعيدْ
    أنا ليلةٌ
    حار الزمانُ بسحرها
    عمرُ الحياة يقاسُ
    بالزمن السعيدْ
    ولتسألي عينيك
    أين بريقها ؟
    ستقول في ألمٍ توارى
    صار شيئاً من جليدْ ..
    وأظلُ أبحثُ عن عيونك
    خلف قضبان الحياهْ
    ويظل في قلبي سؤالٌ حائرٌ
    إن ثار في غضبٍ
    تحاصرهُ الشفاهْ
    كيف انتهت أحلامنا ؟
    قد تخنق الأقدار يوماً حبنا
    وتفرق الأيام قهراً شملنا
    أو تعزف الأحزان لحناً
    من بقايا ... جرحنا
    ويمر عامٌ .. ربما عامان
    أزمان تسدُ طريقنا
    ويظل في عينيك
    موطننا القديمْ
    نلقي عليه متاعب الأسفار
    في زمنٍ عقيمْ
    عيناك موطننا القديم
    وإن غدت أيامنا
    ليلاً يطاردُ في ضياءْ
    سيظل في عينيك شيءٌ من رجاءْ
    أن يرجع الإنسانٌ إنساناً
    يُغطي العُرى
    يغسل نفسه يوماً
    ويرجع للنقاءْ
    عيناك موطننا القديمُ
    وإن غدونا كالضياعِ
    بلا وطن
    فيها عشقت العمر
    أحزاناً وأفراحاً
    ضياعاً أو سكنْ
    عيناك في شعري خلودٌ
    يعبرُ الآفاقَ ... يعصفُ بالزمنْ
    عيناك عندي بالزمانِ
    وقد غدوتُ .. بلا زمنْ



  7. [6]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة

    حبيبتي .. تغيرنا

    تغير كل ما فينا..تغيرنا
    تغير لون بشرتنا ...
    تساقط زهر روضتنا
    تهاوى سحر ماضينا
    تغير كل ما فينا...تغيرنا
    زمان كان يسعدنا ...نراه الآن يشقينا
    وحب عاش في دمنا ...تسرب بين أيدينا
    وشوق كان يحملنا ...فتسكرت أمانينا
    ولحن كان يبعثنا ...إذا ماتت أغانينا تغيرنا
    تغيرنا ....تغير كل ما فينا
    *************
    وأعجب من حكايتنا ...تكسر نبضها فينا
    كهوف الصمت تجمعنا ...دروب الخوف تلقينا
    وصرتِ حبيبتي طيفا لشيئ كان في صدري
    قضينا العمر يفرحنا ....وعشنا العمر يبكينا
    غدونا بعده موتى ..فمن يا قلب يحيينا ؟؟

  8. [7]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة * متجدد *

    ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ
    خلفَ قضبان الحياهْ
    وتعربدُ الأحزان في صدري
    ضياعاً لستُ أعرفُ منتهاه
    وتذوبُ في ليل العواصفِ مهجتي
    ويظل ما عندي
    سجيناً في الشفاه
    والأرضُ تخنقُ صوتَ أقدامي
    فيصرخُ جُرحُها تحت الرمالْ
    وجدائل الأحلام تزحف
    خلف موج الليل
    بحاراً تصارعه الجبال
    والشوق لؤلؤةٌ تعانق صمتَ أيامي
    ويسقط ضوؤها
    خلف الظلالْ
    عيناك بحر النورِ
    يحملني إلى
    زمنٍ نقي القلبِ ..
    مجنون الخيال
    عيناك إبحارٌ
    وعودةُ غائبٍ
    عيناك توبةُ عابدٍ
    وقفتْ تصارعُ وحدها
    شبح الضلال
    مازال في قلبي سؤالْ ..
    كيف انتهتْ أحلامنا ؟
    مازلتُ أبحثُ عن عيونك
    علَّني ألقاك فيها بالجواب
    مازلتُ رغم اليأسِ
    أعرفها وتعرفني
    ونحمل في جوانحنا عتابْ
    لو خانت الدنيا
    وخان الناسُ
    وابتعد الصحابْ
    عيناك أرضٌ لا تخونْ
    عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ
    عيناك نهر من جنونْ
    عيناك أزمانٌ ومرٌ
    ليسَ مثل الناسِ
    شيئاً من سرابْ
    عيناك آلهةٌ وعشاقٌ
    وصبرٌ واغتراب
    عيناك بيتي
    عندما ضاقت بنا الدنيا
    وضاق بنا العذاب
    ***
    ما زلتُ أبحثُ عن عيونك
    بيننا أملٌ وليدْ
    أنا شاطئٌ
    ألقتْ عليه جراحها
    أنا زورقُ الحلم البعيدْ
    أنا ليلةٌ
    حار الزمانُ بسحرها
    عمرُ الحياة يقاسُ
    بالزمن السعيدْ
    ولتسألي عينيك
    أين بريقها ؟
    ستقول في ألمٍ توارى
    صار شيئاً من جليدْ ..
    وأظلُ أبحثُ عن عيونك
    خلف قضبان الحياهْ
    ويظل في قلبي سؤالٌ حائرٌ
    إن ثار في غضبٍ
    تحاصرهُ الشفاهْ
    كيف انتهت أحلامنا ؟
    قد تخنق الأقدار يوماً حبنا
    وتفرق الأيام قهراً شملنا
    أو تعزف الأحزان لحناً
    من بقايا ... جرحنا
    ويمر عامٌ .. ربما عامان
    أزمان تسدُ طريقنا
    ويظل في عينيك
    موطننا القديمْ
    نلقي عليه متاعب الأسفار
    في زمنٍ عقيمْ
    عيناك موطننا القديم
    وإن غدت أيامنا
    ليلاً يطاردُ في ضياءْ
    سيظل في عينيك شيءٌ من رجاءْ
    أن يرجع الإنسانٌ إنساناً
    يُغطي العُرى
    يغسل نفسه يوماً
    ويرجع للنقاءْ
    عيناك موطننا القديمُ
    وإن غدونا كالضياعِ
    بلا وطن
    فيها عشقت العمر
    أحزاناً وأفراحاً
    ضياعاً أو سكنْ
    عيناك في شعري خلودٌ
    يعبرُ الآفاقَ ... يعصفُ بالزمنْ
    عيناك عندي بالزمانِ
    وقد غدوتُ .. بلا زمنْ

  9. [8]
    Dream
    ضيف

    افتراضي رد: اشعار فاروق جويدة * متجدد *

    لا أنتِ أنتِ
    أنفاسنا
    في الأفق حائرة تفتش عن مكان
    فأشم رائحة
    لشيء مات في قلبي
    وتسقط دمعتان
    فالعطر عطرك و المكان
    هو المكان
    لكن شيئا قد تكسر بيننا
    لا أنت أنت و لا الزمان هو الزمان
    عيناك هاربتان
    من ثأر قديم
    في الوجه سرداب عميق
    وتلال أحزان وحلم زائف
    ودموع قنديل يفتش عن بريق
    عيناك كالتمثال
    يروى قصة عبرت
    ولايدرى الكلام
    وعلى شواطئها بقايا من حطام
    فالحلم سافر من سنين
    والشاطىء المسكين
    ينتظر المسافر أن يعود
    وشواطىء الأحلام قد سئمت
    كهوف الانتظار
    الشاطىء المسكين
    يشعر بالدوار
    لا تسأليني
    كيف ضاع الحب منا
    في الطريق
    يأتي إلينا الحب
    لاندرى لماذا جاء
    قد يمضى
    ويتركنا رمادا من حريق
    فالحب أمواج و شطآن
    وأعشاب و رائحة تفوح من الغريق
    العطر عطرك و المكان هو المكان
    واللحن نفس اللحن
    أسكرنا وعربد في جوانحنا
    فذابت مهجتان
    لكن شيئا من رحيق الأمس ضاع
    حلم تراجع ... توبة فسدت
    ضمير مات
    ليل في دروب اليأس
    يلتهم الشعاع
    الحب في أعماقنا طفل تشرد كالضياع
    نحيا الوداع ولم نكن يوما نفكر في الوداع
    ماذا يفيد
    إذا قضينا العمر أصناما ؟
    يحاصرنا مكان
    لم لا نقول أمام كل الناس
    ضل الراهبان
    لم لا نقول حبيبتي
    قد مات فينا العاشقان
    فالعطر عطرك و المكان هو المكان لكنني
    ماعدت أشعر في ربوعك بالأمان
    شيء تكسر بيننا
    لا أنت أنت و لا الزمان هو الزمان .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ارحل عن القدسِِ واترك ساحة الحـــرم ( فاروق جويدة)
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-04-06, 08:56 PM
  2. اشعار فاروق جويدة / متجدد /
    بواسطة ايفےـلےـين في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 118
    آخر مشاركة: 2011-08-22, 06:49 PM
  3. قصائد فاروق شوشه
    بواسطة ياسر المنياوى في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2010-10-12, 02:05 AM
  4. فاروق جويدة
    بواسطة ياسر المنياوى في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 2010-09-09, 11:37 AM
  5. وعادت حبيبتى ( فاروق جويدة)
    بواسطة عاشق مصر في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2010-05-16, 07:13 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )