التعادل السلبي يحسم لقاء الروخي بلانكوس وابناء الاندلس ضمن منافسات الدوري الاسباني من الاسبوع 25.

اتلتيكو مدريد يفلت بنقطة من كمين اشبيلية 1426873-30534260-640


أفلت أتلتيكو مدريد بنقطة ثمينة ولكنه أهدر نقطتين جديدتين في رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الإسباني لكرة القدم اثر تعادله السلبي مع مضيفه إشبيلية في المرحلة الخامسة والعشرين من المسابقة.
وقاد لاعب الوسط الأرجنتيني بابلو بياتي فريقه فالنسيا للفوز على ضيفه ريال سوسيداد بهدفين نظيفين في مباراة أخرى بنفس المرحلة التي شهدت أيضا فوز أتلتيك بلباو على مضيفه إيبار 1/صفر.
على استاد "رامون سانشيز بيزخوان" ، قدم إشبيلية عرضا رائعا على مدار المباراة وخاصة في الشوط الأول ولكنه فشل في هز شباك أتلتيكو الذي لجأ للدفاع في معظم فترات المباراة وإن تحسن الأداء في بعض الفترات خاصة بعد التغييرات التي أجراها الفريق في وسط الشوط الثاني.
ورفع أتلتيكو رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثالث بفارق خمس نقاط خلف برشلونة ورفع إشبيلية رصيده إلى 46 نقطة في المركز الخامس.
اتلتيكو مدريد يفلت بنقطة من كمين اشبيلية 1426842-30533640-640
ولم تكن النقطتان هما الخسار الوحيدة لأتلتيكو في هذه المباراة بل تسببت الإنذارات العديدة التي شهدتها المباراة اليوم في افتقاد الفريق لجهود لاعبيه جواو ميراندا وأنطوان جريزمان في المباراة التالية بسبب الإيقاف.
وشهدت المباراة عشرة إنذارات منها ثلاثة لإشبيلية وسبعة لأتلتيكو وسط توتر أعصاب لاعبي الضيوف خاصة في الشوط الثاني.
وفرض إشبيلية سيطرته على مجريات اللعب بشكل كبير في أول ربع ساعة من اللقاء حيث كان الفريق الأكثر استحواذا على الكرة وهجوما على مرمى المنافس.
ولكن الفريق اصطدم بدفاع أتلتيكو القوي حيث اتسم أداء أتلتيكو بالطابع الدفاعي في بداية اللقاء.
وبعد مرور الربع ساعة الأول من المباراة، بدأت المحاولات الهجومية لأتلتيكو على مرمى أصحاب الأرض وحصل راؤول جارسيا على ضربة حرة داخل قوس منطقة الجزاء في الدقيقة 19 إثر عرقلة واضحة من أليخاندرو أريباس الذي نال إنذارا للخشونة.
وسدد الفرنسي أنطوان جريزمان الضربة الحرة ولكنها أخطأت المرمى لتضيع فرصة ثمينة من أتلتيكو.
اتلتيكو مدريد يفلت بنقطة من كمين اشبيلية 1426732-30531440-640
ووصلت الكرة من تمريرة عالية طولية إلى فيسنتي إيبورا نجم إشبيلية داخل منطقة الجزاء خلف دفاع أتلتيكو في الدقيقة 27 وقابلها اللاعب بلمسة سحرية قبل تدخل الحارس ولكن الكرة ارتدت من القائم لتضيع فرصة ذهبية لهز الشباك.
وبمرور الوقت، عاد إشبيلية لفرض سيطرته على مجريات اللعب في المباراة وإن شكلت الهجمات المرتدة السريعة لأتلتيكو بعض الخطورة.