نابولي يقتنص تعادلاً بطعم الفوز من لاتسيو

نابولي يقتنص تعادلاً بطعم الفوز من لاتسيو 4_cur.gif نابولي يقتنص تعادلاً بطعم الفوز من لاتسيو 4_cul.gif
نابولي يقتنص تعادلاً بطعم الفوز من لاتسيو 233707.jpg

نجح فريق نابولي حامل اللقب في تحقيق تعادل مهم مع مضيفه لاتسيو، بنتيجة 1-1 في اللقاء الذي اقيم بين الفريقين على الملعب الاوليمبي بالعاصمة الايطالية روما، في ذهاب نصف النهائي لكأس ايطاليا، في انتظار حسم اسم الفريق المتأهل للمباراة النهائية الشهر المقبل عندما يلتقي الفريقان في ملعب سان باولو بمدينة نابولي لمواجهة الفائز من يوفنتوس وفيورنتينا واللذان سيلعبان في تورينو لقاء الذهاب.

وافتتح لاتسيو التسجل عن طريق لاعبه المخضرم ميروسلاف كلوزه في الدقيقة 33، وتمكن لاعب نابولي مانولو جابياديني من احراز هدف التعادل في الدقيقة 57.

المدرب بيولي المدير الفني للاتسيو اعتمد على طريقته المعتادة 4-3-3 بقيادة الثلاثي الهجوم المميز كلوزه وكاندريفا وفيليبي اندرسون فيما لم يغير الاسباني بينيتيز المدير الفني لنابولي طريقته 4-2-3-1 بالاعتماد على الأرجنتيني هيجواين هداف الفريق ومن خلفه الثلاثي جابياديني ودي جوزمان وميرتينز.

المباراة بدأت بسيطرة واضحه لفريق لاتسيو وسط تشجيع حماسي من قبل جماهيره المحتشدة في الملعب الاوليمبي بالعاصمة الايطالية روما وانطلق لاعبوه تحت الأمطار بغرض تسجيل هدف مبكر يفتح دفاعات نابولي المغلقة ويسهل الأمور نسبياً قبل لقاء العودة الشهر المقبل في مدينة نابولي بينما وضح اعتماد الفريق الضيف على الهجمات المرتدة ومحاولة استغلال اندفاع لاعبي لاتسيو للأمام خاصة وان دفاعات فريق العاصمة هي أضعف خطوطه.



بمرور الوقت وبالرغم من استمرار استحواذ لاعبي لاتسيو على الكرة معظم الوقت إلا ان هجمات نابولي المرتدة اصبحت اكثر خطورة وبدأت منطقة جزاء لاتسيو تظهر في الكادر في ظل تحركات ميرتينز ودي جوزمان المتميزة ومن امامهما هيجواين.

وفي الدقيقة 33 ومن هجمة سريعة قادها فيليبي اندرسون قبل ان يمرر كرة بينية إلى الألماني المخضرم كلوزه من بين مدافعي نابولي يسددها كلوزه بخبره وهدوء في المرمى معلناً عن تقدم أصحاب الأرض بهدف دون مقابل.

بعدها ينشط لاعبو نابولي من أجل تعويض الهدف وبالفعل كاد الارجنتيني هيجواين ان يدرك التعادل بعدها بعشرة دقائق إلا ان الكرة مرت بجوار القائم بسنتيمترات قليلة وهو ما رد عليه لاتسيو سريعاً بهجمة خطيرة أخرجها بريتوس مدافع نابولي من على خط المرمى لتشتعل الامور في الدقائق المتبقية حتى نهاية الشوط إلا ان النتيجة تظل كما هي دون تغيير حتى يطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط بتقدم لاتسيو بهدف دون مقابل.

الشوط الثاني بدأ بضغط كبير من قبل لاعبي نابولي الباحثين عن هدف التعادل وهو مادفع جماهير لاتسيو للغناء بصوت اعلى تشجيعاً للاعبيها وحثهم على محاولة تعزيز الهدف بأخر يسهل كثيراً من مهمة الفريق قبل لقاء العودة او على الأقل الدفاع عن هدف كلوزه وعدم السماح للاعبي نابولي بالتقدم وتهديد مرمى لاتسيو.

وفي الدقيقة 50 يقترب نابولي كثيراً من ادراك التعادل بعدما تصطدت العارضة لرأسية دييجو لوبيز القوية لتشتعل الامور في الملعب الاوليميبي.

وبمرور الوقت ومع اقتراب نابولي أكثر وأكثر جاء الفرق لجماهير نابولي في الدقيقة 57 بعدما تلقى الارجنتيني هيجواين تمريرة طولية وراوغ حارس مرمى لاتسيو ليلعبها عرضيه لا يجد زميله جابياديني صعوبة في ايداعها في المرمى الخالي لتصبح النتيجة 1-1.

بعدها يحاول لاعبو لاتسيو تسجيل هدف التقدم من جديد ، فبدأوا في استعادة توازنهم نسبياً في وسط الملعب وسدد الألماني المخضرم كلوزه بقوة ولكن حارس المرمى نجح في اخراجها لركلة ركنية.

حماس لاعبي لاتسيو واندفاعهم الغير منظم للامام جعل المدرب الاسباني بينيتيز يطلب من لاعبيه العودة للخلف واغلاق كل المساحات والاعتماد على الهجمات المرتدة في ظل وجود مساحات في دفاع لاتسيو تسمح بتسجيل هدف جديد.

بعدها استمرت الأوضاع كما هو عليه ، سيطرة للاعبي لاتسيو وهجوم عشوائي غير منظم قابلها ارتداد دفاعي واضح من نابولي للحفاظ على التعادل مع محاولة القيام بهجمات مرتدة واستغلال المساحات الموجودة في دفاع لاتسيو مع عصبية واضحة من قبل لاعبي الفريقين ولكن النتيجة النهائية لم تتغير حتى اطلق الحكم صافرته معلناً انتهاء الجولة الأولى من المواجهة بالتعادل الايجابي في انتظار مواجهة اخرى الشهر المقبل على ملعب سان باولو في مدينة نابولي.