ليه الغرور وانا غايتي فيك وجدان

ماللغرور في روضـة العشـق بستان
وماللعناد في هضبـة الشـوق غابه

انتي قسيتي وصـورتي الحب كتـمان
انتي نسيتي جـمرة الوقـت عـذابه

حـلو الدلـع منـك سـاحـر وفتـّان
لكـن زمانـه مايتـرجـم اسـبـابه

حتى دلالك في عـيونك تاه حـيـران
دمع الحنين في داخلك يمطر سحابه

ليـه التحـدي وغايتي فيك وجـدان
ليـه الهـروب وحبي الضامي سرابه



ابغاك انا فرحـه وضحكـه وعـنوان
خلي التـلاقي بيننا بلسـم غـيابه