وعادت سفينه احلام

عادت إلى شط الأمان سفينتي
وتراقص الموج الحنون
على حنايا. ضفتي
كم جفت الأمواج في قلبي
وفاضت دمعتي
ومضيت أنتظر السفينة
كي تعود. بفرحتي
ونزفت من قلبي دموع الحزن تملأ مهجتي
حتى رأيت المارد العملاق
يعبر يستعيد. كرامتي
وتعانق الدم والمياه
على مشارف جبهتي
وبقيت شامخة مع الأيام أروي قصتي
وسمعت صوت الله يعلو في سماء مدينتي
الآن قد بدأت مسيرتكم بنور هدايتي.
اليوم عاد الموج يرقص
في الحنايا مشرقا بين الضياء
وسفينة الأحلام عادت
تحمل البشرى وتأتي بالرخاء
سأظل يا تاريخ معجزة السماء
فأنا قناة المجد يا تاريخ هدى الأشقياء
أنا أم كل الحائرين مع القدر
كم بين أحضاني رعيت الناس أكرمت البشر.
من زارني يوما يعود. وإن تمادى في السفر
أترى سننسى من أضاءوا الدرب يوما. والحياة؟
فلقد أعادوا السيف للأمل الذي قطعت يداه
ولقد أعادوا النبض للقلب الذي تاهت خطاه
عبروا من اليأس العقيم إلى غد يهفو. ضياه
ورأيت كل الأرض تهتف. ها هموا عبروا
لكي تحيا الحياة


الآن عاد الراحلون لأرضهم
وتعانقوا بين الدموع.
كم من سنين العمر ذابت
بين خفقات الضلوع
قد علمونا اليأس يوما والخضوع
قد أرغمونا أن نقول (نعم) ترددها الجموع
واليوم عاد الفجر يملأ بيتنا
لا تتركوه لكي يضيع.
لا تتركوا القضبان تقتلكم بنوبات الصقيع.
فلقد أعدتم بعد طول اليأس أحلام الربيع
الناس لا تخشى النهار
من قال إن النور يأتي بالدمار
الخوف دوما لا يجيء مع النهار
قد علمونا الخوف. إذ كنا صغار
قد صنفونا في الحياة. هنا اليمين. هنا اليسار.
لا تتركوا الأقزام تخدعكم بفكر مستعار
أوتجعلوا الأمس الحزين يعود في ذكرى. شعار.
لا تتركوا الليل الرهيب يعود يغتال النهار.
فاروق جويده