قالت ياسيدي


قالـت يا سيدي 00 يا من جعـلتنـي

في مـحراب ِ العـشق ِ لك َ أنحني

لم يعرف ِ النوم ُ إلى جفني سبيـلا ً



مـذ لـقـلبك َ الغض ُ أنـت َ وهبتني

إ حـرق ْ بـنـار ِ حـبـك َ مهجـتي

وأوغل ْ في الصدور ِ كما علمتني

أولـيس الحـب فـي الـدنيـا لــنا

أ فـلم ْ لـقـلبـك َ أميرة ً نصّبتـني

قد كانَ قلبي عرشا ً لا وصول له

حتـى بـنـار ِ نـجـواك َ أمرتـني

سيدي خذ من هواي َ لا ترتوي

فعذب ُروحي في راحـتيك َ يغتني

و إ لـثم ْ شـفـاهـا ً لـك َ ُخّـلـدت ْ

و إ عـصف ْبعـرشيّ َ كما خلعتني

إنـي فـي بحار الِحـب ِ غـارقـة ٌ

يا ليـتـني مـن ْ أزل ٍ يا ليـتـني