يا من ملكت الروح

يامن ملكت الروح

يا من ملـكـت َ الــروح َ و الجـسـدا



ارأف ْ بحــال ِ مـن ل لله ِ قـد عـبـد ا

قـد ْ زاد َ هـواك َ فـي مـبتـلاه ْ

ذليـل َ النفـس ِ مـن سقـم ٍ أراه ْ

حــتـى بـحـال ِ دنـيــاه ُ قــد زهــدا


يا مــن تـغــنـى بسـحـر ِ الأمـانـي

وخـفــق ِ الفــؤاد ِ وحــلـوُ الثواني

أتـذكرُ يـوم َ كـنت َ مـنـاه ْ

وكنـت الأثـيـرَ وكنـتَ ذراه ْ

ما لـبركـان ِوجدك َ اليــوم َ قد هـمـداَ


اخفض سهام لحظك عن مقلتيه

وانظر لهيب َالهوى في وجنتيه

أ في ذكراك َمن احد سواه

أ نسيم عطرك َمن غير نداه

أم تـرى الحـب َ فـي لحـظـة جـمـدا


يا قاتلي في العشق إني مبتلي

قد هبط الهوى في فؤادي من علي



أتظن أن قلبي قد سلاه

بـعـدمـا يـومـا ً بـيـوم ٍقـد ْ رواه

وجذر حبك في الأحشاء ِ قد غمدا


عد إلى ربا ربيعي المزهر ِ

وأينع في كل عرق اخضر ِ

الست من أعاد للقلب صباه

والعمر دونك في نقص تراه

فالكحل لا يشفي من بعينه رمدا