قالت الحكومة البريطانية إنها تراجع إجراءات الأمن بعد استقبال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الأحد مكالمة من شخص انتحل شخصية مدير جهاز مقار الاتصالات الحكومية (جي.سي.إتش.كيو)، وهو جهاز مخابرات بريطاني.

وذكرت صحيفة "الصن" البريطانية أن المتصل المخمور خدع الجهاز من قبل، وحصل على رقم الهاتف المحمول للمدير روبرت هانيجان، وقالت الحكومة إن هذا الرقم لا يستخدم في اتصالات تنطوي على معلومات سرية.

وقالت متحدثة باسم مكتب كاميرون في 10 داونينج ستريت في بيان: "أنهى رئيس الوزراء المكالمة عندما تبين له أنها خادعة".

وقالت "في الواقعتين لم يتم الكشف عن معلومات سرية".
ويأخذ الجهاز ورقم 10 (مقر الحكومة) إجراءات الأمن على محمل الجد، وتقوم الجهتان حالياً بمراجعة الإجراءات عقب هاتين المكالمتين الخادعتين لضمان أن تتعلم الحكومة دروساً من الحادثين.

وذكرت "الصن" أن الرجل الذي لم يكشف عن هويته، ووُصف بأنه في العشرينيات، ويجيد الحديث، اتصل بالجهاز في ساعة مبكرة من يوم الأحد قائلاً إنه مساعد في داونينج ستريت، وإن هانيجان مطلوب لحضور اجتماع طارئ.

حينها أُعطي رقم الهاتف المحمول الشخصي لهانيجان. وبعد ساعات اتصل برئيس الوزراء على هاتف محمول رسمي منتحلاً شخصية مدير الجهاز.

وقال المنتحل في مكالمة هاتفية مع صحيفة "الصن" في وقت لاحق: "جعلتهم جميعاً في (جي.سي.إتش.كيو) يبدون كالقرود تماماً. الأكثر من ذلك أني أكثرت من احتساء الخمر وتعاطي الكوكايين. ظللت ساهراً طوال الليل".

ويقول الجهاز على موقعه الإلكتروني: "طبيعة عمل الجي.سي.إتش كيو تعني أننا لن نوصل مكالمات خارجية إلا إذا كان المتصل يكشف عن اسمه وعن الرقم الداخلي للهاتف".

وقالت المتحدثة باسم كاميرون إن كل الوزارات وضعت في حالة تأهب تحسباً لاتصالات خادعة أخرى.