برج إيفل يصبح صديقًا للبيئة 9.jpg

تم تركيب اثنين من توربينات الرياح، قادرين على إمداد مركز الزوار في الطابق الأول من برج إيفل؛ بالكهرباء، وذلك في إطار خطة لتجديد وتطوير البرج، وتحويله إلى برج صديق للبيئة.

وجاءت هذه الخطوة نتيجة للشراكة بين "Société d'Exploitation de la Tour Eiffel" التي تدير البرج، وبين "UGE" للطاقة النظيفة، وتعد هذه الخطوة هي أول تغييرات هيكلية وأساسية تحدث في البرج على مدار ثلاثين عامًا.

وسوف يتم تركيب ألواح شمسية في سطح البرج، لتوفير نحو 50% من المياه الدافئة التي يحتاجها مركز الزوار، كما من المقرر أن تعتمد مرافق البرج على أنظمة استخدام مياه الأمطار.



يذكر أن برج إيفل يبلغ ارتفاعه 324 مترًا، ويُعد رمزًا للعاصمة الفرنسية، وأحد أشهر معالمها الثقافية، الذي يقصده زوار من جميع أنحاء العالم.