خداع الألوان – إبداع الحيوانات في التنكر

خداع الألوان 221514.jpg

"لباس الصيد" للحرباء يشابه لون الأشجار المحيطة بها. الحرباء يمكنها أن تغيير ألوان جلدها حسب الرغبات والظروف، إذ تغيره استجابة للتعرض لضوء الشمس أو درجة حرارة المحيط، أو للتعبير عن مزاجها العام أو للاختفاء وللصيد.

خداع الألوان 221515.jpg


لكن ليس كل أنواع الحرباء يمكنها تغيير جلدها، بحسب ما توصل له العلماء حديثا. كما تشترك بعض الزواحف بخاصية تغيير ألوان الجلد وبعضها يغير حجم جسمه أيضا عن طريق نفخ البطن لتخويف العدو المقابل.

خداع الألوان 221516.jpg

أما الحمار الوحشي فألوانه العجيبة تجعله "مرئيا" نوعا ما للأسود في السهوب. ولكن الحمير الوحشية حينما تجتمع في قطيع يمكنها أن تنجو جميعها، وذلك لأن الأسد يصطاد في العادة حيوانا أو فريسة واحدة. وفي القطيع لا يمكنه تمييز الحمار من الآخر بسبب تشابه الألوان.

خداع الألوان 221517.jpg

حيوان شيطان البحر يستطيع أن يغير لونه الخارجي ليصبح شبيها بلون قاع البحر الذي يعيش فيه. بالإضافة إلى ذلك فإن حراشيف هذه السمكة المفترسة تشبه غصون الأشجار، ويمكنه بذلك أن يقنص السمك الصغير الذي يأتي طمعا في تناولها.




خداع الألوان 221518.jpg

الأخطبوط المُقلد اكتشفت حديثا وله قدرة تقليد مخلوقات بحرية أخرى في الشكل واللون والحركة لإبعاد الحيوانات المفترسة منه. هذا الأخطبوط يمكنه تقليد عدة حيوانات، مثل ثعبان البحر ودجاج البحر والحلزون.


خداع الألوان 221519.jpg


حشرات السيرفيدية تقلد الدبابير في الشكل واللون والحياة، وبذلك تتجنب الافتراس، إذ تخاف الحيوانات من لدغتها المفترضة.


خداع الألوان 221520.jpg

العثث الأرقية تختبئ عن طريق تغيير ألوانها لتكون متشابهة أو متلائمة مع محيطها. وبعض الأحيان تبقى العثث ثابتة منتصبة دون حراك ولفترات طويلة لتزيد من عملية التمويه.

خداع الألوان 221521.jpg

أنواع كثيرة من الفراشات يمكنها أيضا أن تغير ألوانها للتنكر والاختباء. ولكي تظهر للحيوانات المفترسة بأنها غير قابلة للأكل، أو أنها سامة، وغيرها من الحيل.