لا تفنطوا من رحمة الله ....علاج نفسي

صفة الرحمة، لها وقع جميل على النفس، تجعلها تميل للهدوء والسكينة، ودائما ما نصف كل إنسان رقيق القلب بأنه إنسان رحيم، ولهذا فإن للرحمة

شأن عظيم عند الله، أختص نفسه بكل مشتقاتها، فهو الرحمن الرحيم الراحم، ولهذا جاء حديث الرسول صلى الله عليه وسلم مؤكدا ذلك، ومبشرا لنا،

فقال: "قسمت الرحمة إلى مائة جزءا، أنزل الله إلى الأرض منها جزءا واحدا، واحتفظ عنده بتسعة وتسعين جزءا، حتى أن الدابة ترفع حافرها عن

ولدها خشية أن تصيبه".


حقا إنها بشارة عظيمة لنا جميعا، يحق لنا أن نسعد بها ونفرح، لأن الله ادخر لنا رحمات كثيرة، لذنونبنا الأكثر، ومن هذا الجزء الذى أنزله الله لعباده،

عدم القنوط من رحمته، ربما يسأل سائل، هل عدم القنوط رحمة من الله؟ نعم، فأنت إذا وجدت باب الله مفتوحا أمامك، وقد فعلت المعاصي والذنوب

الكثيرة، فى أي وقت يمكنك الدخول دون عناء ومشقة، أليست هذه رحمة واسعة.


ويؤكد الحق ذلك بقوله: {ورحمتي وسعت كل شئ}،
الأمر الأخر وما به من رحمة كبيرة، نجد أن الله سبحانه وتعالى قد أمر رسوله الكريم بأن يكون هذا الأمر لمن أسرفوا فى معصية الله، بدعوتهم إلى عدم

القنوط من رحمة الله، وهذا أمر عجيب، يملأ القلب حبا لهذا الرب الرحيم، فهو لم يوجه الدعوة لعباده المؤمنين به، هذا لأنهم بالفعل ينعمون برحمة الله،

فهدايتهم رحمة من الله، ولهذا فأنهم فى شكر دائم، وفي عدم قنوط دائم من رحمة الله، فلو فعلوا ذنوبا واستغفروا الله، يجدوه غفورا رحيما، وهو معهم

أينما كانوا، ولهذا فإن الله يوجه دعوته بعدم القنوط من رحمته، لمن أسرف في عصيانه، ولمن ظن أنه هالك لا محالة، ولذلك نجد الله دائما ما يدعوا

عباده بالتوبة والعودة إليه، فهو يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن كثير، التوبة والعفو رحمة من الله، ولهذا إذا كان الله سبحانه يدعو من أسرف إلى

عدم القنوط من رحمته، فما بالك بمن لا يسرف.


بما يسأل من لا يسرف أين رحمة الله؟ نجد أن الله سبحانه وتعالى قد أجاب عن ما سوف يدور فى عقل من يطيعه، فيقول الحق {إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ

الْمُحْسِنِينَ}.. [الأعراف : 56]، وقرب رحمته من عباده نراها فى السكينة والرضى بما قسم الله، ونراها فى عطاءته التي لا تحصى ولا تعد، فعطاء الله

لا يقتصر على مال نحصل عليه نظير عمل نقوم به، بل عطاء الله يمتد إلى كل شئ، فعندما نكون فى صحة وعافية، هذا عطاء من الله لا يعرفه إلا من

ابتلاه الله بالمرض، شفى الله كل مريض، ونعمة الأمان عطاء من الله، ونعمة البصر عطاء من الله، ونعمة الرضى والشكر عطاء من الله، ولذلك نجد

الرسول الكريم يقول فى معنى الحديث (من بات آمنا فى سربه، معافى فى بدنه، معه قوت يومه فقد حيزت له الدنيا).


وذكر الله وعدم القنوط من رحمته عطاء منه، فقد قال سبحانه {ألا بذكر الله تطمئن القلوب}، نعم فى لحظة نظن فيها أن كل شيء قد أغلق، ونظن أننا

فى عسر دائم، هنا يتوقف اللسان والقلب، وعندما يحدث ذلك لابد أن نبحث عن شيء فقد، لابد أن الوقود قد نفد، تماما كحال السيارة عندما ينفد

وقودها، تقف مكانها قطعة من حديد، فلا تستطيع التحرك، فنذهب سريعا لأحضار الوقود الذي يحركها من مكانها، ولذلك فأن وقود القلب واللسان هو

ذكر الله، فى أحلك اللحظات، عندما نرطب لساننا بذكر الله، يتحرك القلب، ويطرد الخبث والران الذي علق به، فينشط الأنسان، وتزداد حركته إلى الخير،

وتتفتح أمامه ما أغلق من ابواب، لأن الران قد ازيل، فخف الحمل على القلب ثم على باقى اعضاء الجسم، وينطلق الوقود الى كل جزء فى الجسم،

ويتحرر الأنسان من اغلال الهم والحزن، لأن الهم والحزن يغلان الأنسان، فتشل حركته، ويصاب بالخمول والكسل.


بالتأكيد كل منا مرت عليه اوقات عصيبه، اصيب فيها بالهم والغم، واثقل قلبه بهما، فتتعطل حركة حياته، وهذا أمر طبيعى لأننا بشر، ولسنا ملائكة،

فكلنا يخطئ، وخيرنا من يسارع الى تصحيح خطأه، فأن كانت حقوقا لأحد ارجعها، وان كان حق من حقوق الله سارع اليه وقام به، ومن العجيب أن

حقوق الله ليست بالشيء العسير، وليست أموالا طائلة سوف نتعب فى ردها، ولكنها غاية فى اليسر والسهولة، وهذا من عطاء الله وفضله لعباده، ومن





رحمته التى وسعتنا.


فلو ضيعت صلاة مثلا، ما عليك الا ان تقوم وتتوضأ وتؤدى ما عليك، ولو كان صياما لأيام فاتتك من شهر رمضان لسبب قهرى، تقضيها بعد زوال

السبب، وان كان ذنب، فما عليك الا ان تستغفر، وستجد الله توابا رحيما، وهو يقول لنا {وهو الذى يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن كثير}، ويؤكد لنا

الله على يسر حقه، وأنه سوف لا يكلفنا فوق طاقتنا، فيقول {لا يكلف الله نفسا إلا وسعها} وفى موضع آخر نجده سبحانه قد بين لنا الحقيقة كاملة من

وجودنا، فيقول تعالى {وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون * إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين}.


سبحانك يارب، أعطيتنا أشياء لا تحصى ولا تعد، ولا تطلب منا الكثير، لا تريد منا إلا أن نعبدك على حق فقط، ولا يقتصر معنى العبادة على العبادات

المعروفة، بل هو شامل لكل حركة وسكنة من حياتنا، فى معاملاتنا مع الناس، فى اعمالنا نؤديها بأتقان، فى طلبنا للعلم، فى كل شئ، وهذا من رحمته

سبحانه، ان لا نترك أمرا فيه خير الا فعلناه، ولا نقنط من رحمته أبدا.


لأن القنوط يعنى التوقف عن الحركة فى حياتنا وما يترتب على ذلك من تضييع حقوق أهلك والناس جميعا، سبحانه وتعالى ذكره رحمه، وشكره رحمه،

فنسأله أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته.