السؤال :
ما صحة حديث قال رسول صلى الله عليه وسلم (( عشرة تمنع عشرة )):
الجواب:
قال الشيخ محمد صالح العثيمين _ رحمه الله _
ولقد كان من المؤسف أنه ينشر بين الناس بين حين وآخر أوراق لا أساس لها من الصحة بل هي باطلة موضوعة مكذوبة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ينشرها أصحابها بعضهم عن حسن نية لا يدرون ما هي ولا يدرون ما مضمونها ولا يدرون ما مغزاها وبعضهم عن سوء نية من أجل أن يشغلوا الناس بها ، وهي باطلة عن مواعظ الحق
وهي كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وقد اجتمع عندي منها نحو عشر ورقات أقولها في هذه الخطبة حتى تكون ذخيرة عند كل واحد منكم اذا رأى منها شيئا بين للناس أنها خطأ كما أننا ولله الحمد قد من الله علينا وكتبنا عليها ما يجب علينا أن نبينه للمسلمين فنحن نقولها الان عليكم وأرجوا أن تعذرونا إن كان هناك إطالة لأن جمعها في آن واحد له فائدة عظيمة فنبدأ أولا بآخر ما بلغنا ..................
ورقة عنوانها كنز لا يفنى قال النبي صلى الله عليه وسلم - كما زعم هذا الكاذب عشرة تمنع عشرة الفاتحة تمنع غضب الرب الى آخره وهذا أيضا حديث مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ......
جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم:
بالنسبة لهذه العشر سردا لم أرها في شيء من كتب السنة
وثبتت معاني بعضها .
فثبت الحديث في فضل سورة الملك وأنها تمنع عذاب القبر
قال صلى الله عليه وسلم : سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر . رواه الحاكم وغيره ، وحسّنه الألباني .
و قال صلى الله عليه وسلم : إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له ، وهي سورة تبارك الذي بيده الملك . رواه أهل السنن وقال الترمذي : هذا حديث حسن .
ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ سورة تبارك وسورة السجدة ، كما في المسند والأدب المفرد للبخاري وسُنن النسائي ، وهو حديث صحيح
والأحاديث الواردة في فضل سورة ( يس ) لا يصح منها شيء .
والحديث الوارد في فضل سورة الواقعة وأنها تمنع الفقر فلا يصح .
وقد ورد بلفظ : من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا
رواه البيهقي في الشعب ، وضعفه الألباني في الضعيفة .
وأما المعوذات فقد ورد في فضلها أحاديث صحيحة ، فمن ذلك
ما رواه أبو داود عن عقبة بن عامر قال : بينا أنا أسير مع رسول الله لى الله عليه وسلم بين الجحفة والأبواء إذ غشيتنا ريح وظلمة شديدة فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ ب أعوذ برب الفلق و أعوذ برب الناس ، ويقول : يا عقبة تعوذ بهما فما تعوذ متعوذ بمثلهما . قال : وسمعته يؤمنا بهما في الصلاة . وحسنه الألباني.
والأحاديث التي وضعها الوضـّـاعون في فضائل السور كثيرة حتى وضع بعضهم لكل سورة حديث في فضلها