أزهار الجليد تنمو في القطب الشمالي





أزهار صقيع القطب الشمالي هشّة وقصيرة العمر.


الأزهار التي تنمو وراء ساحل روسيا الشمالي في المحيط المتجمد الشمالي، تعجّ بالحياة المجهرية، مكونةً ظاهرة غريبة ومدروسة بشكل قليل. "حقول الزهرة" تبدو كصورة من فيلم خيال علمي لعالم خارج الأرض. لكن هل يمكن لهذه الأزهار أن تخبئ سر أصل الحياة على الأرض.
.ما هي الصورة التي تتبادر إلى أذهاننا عندما نسمع بالقطب المتجمد الشمالي؟ إنها صورة محيط مغطى بطبقة من الجليد، وصحارى جليدية بلا نهاية، وريح وصقيع... في هذا الجزء من الكوكب لا نتوقع بالتأكيد رؤية شيء ما يشبه حقلاً مزركشاً بزهور بيضاء شفافة. حيث يُصادف أن يكون القطب الشمالي موطناً لظاهرة غير اعتيادية، ولكنها جميلة ونادرة وغير مدروسة بشكل جيد: إنها أزهار الصقيع
. فقد أبدعت الطبيعة هنا فناً من الأزهار البيضاء المخرّمة، المبهجة والفريدة من نوعها.تنمو هذه "الزهور" على طبقة رقيقة من جليد حديث التشكّل. لأن الماء يتحول من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازية بمروره عبر الحالة السائلة، فإن الطبقة المشبعة بالرطوبة- تُبرد وتتكثف عند الدرجة 20 مئوية تحت الصفر بين الجليد والهواء- مشكّلة السطح الجليدي للمحيط القطبي.