حين تنتهي آهات الحروف والكلمات وترحل عن حناجرٍ عذّبها الدهر
لأنّ صمتها قاتل يحرق كل المعاني ... ويربطها في أكياسا سوداء
وتوضع على أطراف الطريق لتركلها أرجل العابثين
وتمزقها أنياب من سرى في ظلمات الليل
هي كلمات متعبه تتكئ على جرح نازف بدون ألم
لأنّ الألم قصائد تكتب في قصاصات العاشقين
كلمات تتدحرج كـ كرة ثلج في منحدر طويل
حين تصتدم بوجه شاحب مظلم هناك لا يكون معنى للالم والاحساس
هناك كلمات كثير كاذبه ...ولا يروقها إلا الكذب والنفاق
هناك كلمات قاسيه لا تحتملها أذان من صم
قطفت الكلمات لتكون لحنا عذبا شجي ذو مذاق خاص
وأسكنت حروفها عطرا ليكون لمن زارها نسمات هو يستحقها....لا يسحقها
فهناك طفلا يسحق رجلا بكلماته وهو يرد بابتسامات رقيقه خجله
وهناك من يقص أطراف القلوب بكلماته ليشويها على نار لا تنطفئ
وهناك شيخا صمت ليمنع الكلمات من الخروج لتكوي جوفه .. وصبر
وهنا أدرك أنا أنّ الطيب والكرم يبدأ بالكلمات
وأنّ الصبر على الكلمات أصعب
وأنّ الكلمات تكسر القلوب والخواطر