ليلة الحناء الحزينة ودعت مواسم هواك
حيث الحرف والكلم والقصيد لم يعد يهواك
اخر ليله هى كانت من ليالى الشتاء
نهاية قطوف اطيب عشق من صنوف العناء
واحتفال كونى بساعة فراق صماء بكماء عمياء
حين احتراق الشمس و انتحار جميع الاقمار
وهلوسات نجوم الغرام الغاضبة فى مقل السماء
نيازك الجنون الحزينة ترسل للارض اشارتها البرتقالية
والصفراء للرثاء
فى ليلة الحناء الحزينة
حيث نحرت جميع الامانى على حد الجفاء
وكسرت نصال الهجر والخيانة نصال الوفاء
حينها ترجلت الوان الطيف الراقصة على ألمى
تخط بالوانها وشم من ذكريات فتبدو الخطوط
على معصمى سوداء
فى ليلة الحناء الحزينة
ليلة كالف ليلة هى من ليالى كربلاء
حديقتنا الغناء التى رويتها بدموعى وابتساماتى
نثرت على طريق الفراق اوراق ورودها الحمراء
وهودج على ظهر الامل زين ببراعم احلام
بائنة بيضاء
هو فى طريقه الى اخر نقطة من ممشانا
هناك بصمة تركتها من قبل ان تغادرنى واغادرك
سحقت جميع اليالى فانحنت لتلتقطها
ليله الحناء الحزينة