التحاضير الحديثة

الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نصر الله لأنبيائة

  1. #1
    عـضو فـعـالــ

    User Info Menu

    افتراضي نصر الله لأنبيائة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    في هذا الشهر الكريم وفي يوم العاشر منه وهو يوم عاشوراء كان أيضاً فيه نصر السماء ملازماً للأنبياء بأضعف الأشياء ، فهذا فرعون يخرج بجنده وكان عددهم كما تخبر بعض الروايات قد يزيد عن المليون جندي مع عتادهم ومع أسلحتهم وموسى ليس معه إلا قومه ، وهم مستضعفون ليس معهم أسلحة كافية ولا عدة كافية لكن نصره الله في هذا الموقف ، كيف نصره الله؟

    عندما وصل إلى اليم - إلى البحر الأحمر - وسار ومن معه وقد رأوا فرعون مقبلاً بجنده قالوا {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} الشعراء61

    الأعداء خلفنا قال لهم: لا تخافوا {قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} الشعراء62

    الذي معه الله لا يخاف ولو تجمعت حوله كل الأعداء وكل المعدات وكل المقذوفات الجهنميات إلا أن عناية الله ووقاية الله تغني عن كل هذه الأشياء ، ما السلاح الذي نصره به الله؟



    قال له الله: اضرب بعصاك البحر فضرب البحر بعصاه فظهر فيها اثنا عشر طريقاً لأنهم كانوا اثنا عشر قبيلة كل قبيلة تمشي في طريق والبحر قاعه من أسفل به ماء وطين كيف يمشون على الطين؟ لكن الله بقدرته وعظمته جعل الطين جافاً ويابساً {فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً} طه77

    يبساً يعني (ناشفاً) يمشون عليه وهم مطمئنون وبين كل طريق وطريق جمد الله الماء وجعله جداراً من الماء حاجزاً بينهم فقالوا: يا موسى نريد أن نراهم ونكلمهم ، فأوحى الله إليه أن يضرب الماء فضرب الماء فصارت في جدران الماء نوافذ يرون منها بعضهم ويكلمون منها إخوانهم وهم سائرون في البحر حتى عبروا إلى الجهة الأخرى

    وكان آخر رجل من قوم موسى يخرج مع آخر رجل من قوم فرعون ينزل إلى الماء فضرب البحر بعصاه مرة أخرى فعاد البحر كما كان، وبذا أخرجهم الله أجمعين عناية من الله ، ولما هاجر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة وجد اليهود يصومون يوم العاشر من شهر الله المحرم فسألهم وهو أعلم لماذا تصومون هذا اليوم؟

    فقالوا: هذا اليوم الذي نجا الله فيه موسى ونصره على فرعون وقومه فقال صلى الله عليه وسلم: {نَحْنُ أوْلَى بِمُوسَى مِنْكُم}{1}

    وصامه وأمر بصيامه وقال في شأنه صلى الله عليه وسلم: {صَوْمِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيةَ }{2}

    ولما قال اليهود: ما وجد محمد شيئاً مما نعمله إلا عمله خالف هو وأصحابه عملهم وقال صلى الله عليه وسلم: {لَئِنْ بَقِيتُ إِلَىٰ قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِعَ والعاشر}{3}

    فصوموا هذه الأيام يغفر الله لكم ذنوب سنة بعمل يسير يسره الله علينا ، ندعو الله في هذا اليوم فإن الدعاء فيه مستجاب فقد استجاب الله فيه لموسى ونصره على فرعون وقومه واستجاب الله فيه لآدم فتلقى فيه من ربه كلمات تاب بها إلى الله فتاب الله عليه


    {1} عن ابن عباس سنن أبى داوود وكثير غيرها
    {2} رواه البيهقي في سننه عن أبي قتادة
    {3} رواه البيهقي في سننه وابن أبي الجعد في سننه عن ابن عباس



  2. = '
    ';
  3. #2

    افتراضي رد: نصر الله لأنبيائة

      بارك الله فيكم ونفع بكم

    عبدالله سعد اللحيدان
    مؤلّف : سلسلة ( موسوعة ) العدل والظلم ، والعدل والظلم في ميزان الإسلام . والتي سوف يسمح للجميع بنشرها وتوزيعها ، ويتمّ توزيعها مجّانا ، إن شاء الله تعالى .

الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحياة الدنيوية لصفوة خلق الله محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه
    بواسطة نغم السماء في المنتدى منتدى الاحاديث النبوية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2012-11-07, 04:37 PM
  2. يا حبيب الله يا رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم
    بواسطة رغــدا في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2011-07-09, 06:26 PM
  3. جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه رضي الله عنهم وسألهم
    بواسطة الحــــر في المنتدى منتدى الاحاديث النبوية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2010-05-02, 01:49 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •