يامن تعتق من دمائك صبرا
عبثا تضيِّع كل خطو عمرا
من نزفك المشؤوم صغت معازفا
تعطي الضياء لتكتوي بالذكرى
ضمدت جرح الآخرين بصبرنا
لتعيش جرحا دائما لا يبرا
ياواغلا بين الأحبة تقتفي
أثر الذين تعمدوا لتفرا
تمضي هنا هجفان بين مفاوز
وتخال يا ويحاه ذلك بحرا
قل لي بربك يافؤادا حاويا
كل القلوب متى ستنوي الهجرا
ياخافقي كيف الحياة لوامق
من حالق أهوى ليلقى الصخرا
متشذر في كونه متكدر
متكبر يخفي شعورا مرا
قذفوك في جب التوجس خائفا
وسنابل الأحلام صارت غدرا
وزرعت ألفا من بذور رجائنا
في بور أنفسهم لتجني الصفرا
ياقلب أدبر مارجوعك مجديا
أبدا تغربل للعواذل عذرا
صه ..لا تقل شيئا فنبضك حائر
كسّر قيودك لا تزدني أسرا
أنت انتماءات البنفسج للندى
ذر ظل من جعلوا حياتك صحرا
ألأن ديدننا الوفاء تعمدوا
أن يقتلوا طيرا أتى بالبشرى ؟
ماذا دهاك وكل شيء واضح
أهدمت جسرا كي ترمم جسرا