هل أخذ الأسبرين والباراستمول ( الباندول ) آمن أثناء الحمل 1416171970751.jpg



ماذا عن استعمال الحامل للمسكنات؟ ما هو الآمن منها وما هو الخطير على الجنين؟ وأي المسكنات هي الآمنة أكثر وماذا عن أشهر المسكنات استعمالاً :الاسبرين والبراستمول أ ي الباندول panadol وهل يؤثران في الجنين أم هما آمنين؟

ينتمي الأسبرين إلى عائلة من الأدوية تسمى الأدوية غير الأستيرودية المضادة للالتهابات non-steroidal anti-inflammatory drugs ودواء الـ Ibuprofen عضو آخر في العائلة. الأطباء يصفون لعدد كبير من النساء الأسبرين للتقليل من خطر التعرض للإجهاض أو ما قبل إرجاج الحمل pre-eclampsia (حالة يصبح فيها الضغط مرتفعاً جداً مسبباً خطراً على الأم والجنين).

تذكر الدراسات أن النساء اللاتي يأخذن جرعات أقل من المسكنات يكن أقل عرضة لولادة الجنين قبل أوانه أو للإصابة بعارض ما قبل إرجاج الحمل. ولكن أكثر من دراسة حديثة تذكر أن أكثر من 80% من اللواتي يأخذن الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات يتعرضن للإجهاض في مراحل الحمل الأولى. وأظهرت دراسة حديثة أيضاً أن الأولاد الذين ولدوا لأمهات كن يأخذن الأسبرين في النصف الأول من الحمل كان حاصل ذكائهم أقل وقدرتهم على التركيز منخفضة.

نصيحتنا هنا أن تحددي قبل الحمل مصدر الألم الذي قد يدفعك إلى أخذ المسكنات بانتظام وأن تزوري طبيبك أو اخصائي التغذية فإذا كان ما قبل إرجاج الحمل هو العارض الذي قد تتعرضين له فاعتمدي خطة غذائية للتقليل من خطر الإصابة به. وحذاري من الباراستمول paracetamol الذي يعتبر غالباً خياراً آمناً لتسكين الألم فقد اقترن استهلاكه بتغيّرات في الخلايا عند الحيوانات والإنسان.

إن كنت أنت نفسك لا تأخذين المسكنات وكان زوجك هو من يأخذها فسيؤثر ذلك في جنينك. إن مادة الكوديين Codeine المشتقة من المورفين مثلاً قد يحملها الحوين المنوي إلى القناة التناسلية الأنثوية ويؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية.