نَعَم .. الهُدُوءْ سِمَة ُمِن سِمَاتِ النّجَاح ..وَالهُدُوءْ تَعْبِيرُ ُعَنْ شَخْصِيَّةٍ قَويَّة وَمُتَمَاسِكَة
وَالهُدُوءْ عِنْوَانُ ُلإنْسَان ٍ وَاعِي ! وَبِالعَكْس تَمَامًا ذلِكَ الإنْسَانُ الَّذِي يَفُورُ لأتْفَهِالأسْبَاب ,
وَيَهِيج لأسْخَفِ الأمُور •.نُعّمْ يُعْتَبَر إنْسَانُ ُضَعِيفُ الشّخْصِيَّة , ضَعِيفُالعَقْل, وَضَعِيفُ الإرَادَة *
يَقُول عُلَمَاءُ النّفْس :-.. [ إنّ الإنْسَانَ الذِي يَغْضَبْ لأتْفَهِ الأسْبَابْ هُوَإنْسَانُ ُرَكِيكُ الشّخْصِيّة ] ..
فَالإنْسَانْ الهَادِئْ هُوَ الَّذِي يَسْتَطِيع أنْ يَفُوز بِقُلُوبِ الآخَرين ..
الهُدُوءْ بِكُل مَا يَعْنِيه مِن مَعْنَى قَادِرُ ُعَلى صِنَاعَةِ العَجَائِبْ, وَالتّأثِير عَلَى النّفُوس الغَلِيظة . العُنْفْ يُوَلّد العُنْفْ ،’*,•. وَالغَضَبْ يُوَلّد الغَضَبْ ،’*. أمّا الهُدُوءْ فَإنّه يَطْفِئْ الغَضَبْ كَمَا يَطْفِئْ المَاءُ آلنَّار ..
.. كُن هَادِئًا فِي تَعَامُلِكَ مَعَ الآخَرين .... وَاسْتَخْدَم لَبَاقَتُكَ مَعَ المُسِيئِين إلَيْك ..
.. وَتَكَلّم بِعِبَارَاتٍ رَزينَة وَودِّيَة .... فَهَذا هُوَ أقْصَرُ الطّرُق لِكَسْبِ الآخَرينْ وَنَيْل
إعْجَابَهُم !.. كُنْ هَادِئًا تَصْنَعُ المُعْجِزَات ..وَلا تَنْسَى •.أنْتَ المَسْؤُول / عَنْ طَريقَة مُعَامَلَةِ النّاس لَك •